دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين
دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين

المؤلف محمد الغزالي
اللغة العربية
الناشر دار الشروق - القاهرة
تاريخ الإصدار 1997 م
عدد الأجزاء 20
عدد الصفحات 191 صفحة
المواقع

دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين هو كتاب للإمام محمد الغزالي طُبع عام 1997 م و يقع في 20 فصل و 191 صفحة . يتحدث فيه الشيخ الغزالي عن حالة الأمة الإسلامية , وما وصلت إليه من حال يحزن لها العدو قبل الصديق , ويحاول بمنهجية اعتدالية استقصاء جميع مشاكل الأمة الثقافية و الفكرية ( وخص منها الدينية ) ومن ثم مناقشتها بأسلوب وسطي بسيط للقضاء عليها .

الكتاب[عدل]

مقدمة الكتاب[عدل]

ابتدئ المؤلف الكتاب عن ظروف الأمة وأنها ناشئة من منبعين ريئسيين أولها " الاستعمار " وكيف أنه قطّع أوصال المسلمين وفتك فيهم مستشهداً بما فعله الروس بتركستان و سيبيريا , وبما فعله الأمريكان بمسلمي الفلبين . وثانيهما التخلف العلمي والعملي , والأدبي والمادي , والفردي والاجتماعي , والتربوي و السياسي . ثم اطرد في كلامه عن المقاومة والنهضة , وذكر فضائل أستاذه حسن البنا ولما بذله وقام به من عمل دؤوب في إعادة إنعاش المجتمع المصري وتوعيتهم وإلى تأسيسه حركة الإخوان المسلمين .

فحوى الكتاب[عدل]

لم يكن الكتاب واضح المعالم , أو ذا توجه مُحدد أو بالأحرى - مقصد - معين , فقد ناقش فيه المؤلف أشكالاً من المشكلات الفكرية . عن وضع الإسلام في المجتمع و هيمنته على حياة المجتمع المسلم بكاملها , وعن الجهل و الأوهام وانتشار الخرافات وانقياد الناس لها بسذاجة غريبة . كما تحدث عن الخلافات الفقهية وتعدد المذاهب وكيفية التعاطي معها والنظر إليها , نابذاً التعصب الأعمى و التقليد والاهتمام بالشكليات والفروع على حساب الأصول و الأولويات . تغلغل المؤلف أيضاً في مسائل فقهية جدلية بين المدارس السنية كالتوسل و البدع و زيارة القبور و التكفير , وناقش أيضاً المدارس الفقهية ( مدرسة الأثر , و مدرسة الرأي , وغيرها ) . و قد استنكر لحال الأمة الإسلامية من الناحية الثقافية و المعرفية مشدداً بان الإسلام دين يقوم على العقل ويأمر بالتفكر والعلم ( الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها ), وأن الأمة يجب أن تستفيد من الفكر الغربي وثقافته غير مكترثة بمن يهذي بأن ذلك من التشبه والتقليد للكفار ! فالعقائد والأخلاق شيء والخطط والقوانين و الفكر شيء آخر .


فصول الكتاب[عدل]

  • هيمنة الإسلام على الحياة كلها .
  • الكتاب والسنة معاً .
  • الحقائق لا الأوهام أساس الإسلام .
  • بين النص والمصلحة .
  • الخلاف الفقهي و تعدد المذاهب .
  • أخبار الآحار و وزنها العلمي .
  • الاجتهاد الفقهي علامة صحة وهو شرف لتاريخنا .
  • التعصب المذهبي .
  • حوار جاد حول التقليد و الاجتهاد .
  • نحو سلفية واعية .
  • المذاهب الفقهية وسلطات الدولة .
  • الخلافات الموروثة قيمتها وأثرها .
  • معنى الابتداع وأنواع البدع .
  • الحب والبغض في الله ومعنى الولاية والسنة في زياة القبور و بناء المساجد .
  • التوسل ما يجوز منه وما لا يجوز .
  • تقاليد المسلمين غير تعاليم الإسلام .
  • الانحرافات النفسية والبدنية .
  • المستوى الثقافي للأمة الإسلامية .
  • الدائرة الإسلامية .
  • التكفير .[1]

انظر أيضاً[عدل]

  1. ^ كتاب دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين