دلمون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
The Political Map of the Old Middle East

دلمون هي حضارة عربية قامت في جزيرة البحرين وشرق الجزيرة العربية، وعرفها السومريون بأرض الفردوس وأرض الخلود والحياة.[1][2][3] وقد أدرجت مقابر دلمون على لائحة التراث العالمي عام 2019 بقرار من لجنة التراث العالمي، التي عقدت اجتماعاتها في باكو عاصمة أذربيجان عام 2019.[4]

الموقع[عدل]

حضارات النصف الثاني من الألفية الثالثة قبل الميلاد في منطقة شرق الأوسط الحالية.

كان مركزها قبل خمسة آلاف سنة تقريبا في جزر البحرين وجزيرة تاروت في القطيف؛ هي جنة دلمون والسبب في هذه التسمية أنها كانت تحوي مقبرة دلمون. وقد مثلت مركزا استراتيجيا مهما؛ فهي حلقة الوصل بين بلدان الشرق، الأوسط والأدنى؛ حيث كانت في الشمال حضارة بلاد ما بين النهرين (العراق)، وفي الشرق حضارة ميلوخا في وادي السند (الهند)، وفي مصر حضارة الفراعنة.

امتدت حضارة الدلمون على طول الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية؛ من الكويت عند جزيرة فيلكا، حتى حدود حضارة مجان في سلطنة عمان، وحضارة أم النار في إمارة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد عرفت دلمون بهذا الاسم عبر التاريخ لأنها محاطة بالماء (مياه البحر) من كل ناحية.

أهم الآثار المكتشفة في البحرين عن حضارة دلمون[عدل]

مقبرة بالقرب من سار في البحرين.

أكبر مقبرة تاريخية في العالم:

  • تضم جزيرة البحرين الصغيرة أكبر مقبرة تاريخية اكتشفت في العالم حتى الآن، والتي تُدعَى مقبرة عالي، وهي موجودة بين مجموعة من التلال المتجانسة.
  • مدن ومعابد قديمة؛ حيث عثر المنقبون تحت قلعة البحرين وحولها على مجموعة من المدن المحصنة، يعود تاريخ بناء أقدم مدينة فيها إلى حوالي سنة 2800 ق.م، وقد أحرقت هذه المدينة بعد خمسمائة سنة من إنشائها، وشيد مكانها المدينة الثانية التي أحيطت بسور عالٍ يصد عنها الغزاة القادمين من ناحية البحر. وبالإضافة إلى هذه المدن القديمة وجدت آثار معابد كثيرة؛ أهمها: معابد بار بار الثلاثة في قرية بار بار، ولم تبن هذه المعابد مرة واحدة، وإنما شيدت على التوالي، شأنها في ذلك شأن المدن التي عثر عليها تحت قلعة البحرين.
  • من الآثار القديمة لدلمون الكثير من الأواني الفخارية المتنوعة، وقد عثر عليها المنقبون مرصوفةً في القبور، كما عثروا أيضا على آنية نحاسية للاستخدام المنزلي، وكذلك عثروا على تماثيل كانت لها مكانة دينية في نظر أصحابها، وعلى أختام كانت تستخدم لإثبات الملكية، وللتوقيع على الاتفاقيات وعلى كثير من العقود، وقد عثر عليها في آنية فخارية.

مظاهر حضارة البحرين القديمة[عدل]

نظام الحكم[عدل]

كان نظام الحكم فيها ملكيا وراثيا، وتشير النصوص التي عثر عليها أنه لا بد أن يكون خادم الإله ملكا، ولكن مملكة دلمون كانت في معظم الأحيان تخضع لسيطرة حكام بلاد الرافدين، وتدفع الجزية لهم، ولقد هاجمها سرجون الأكادي وأحرق مدينتها الأولى وأخضعها لحكمه.

الحياة الدينية[عدل]

بنى أهل دلمون المعابد المقدسة ومئات الآلاف من المدافن على مختلف الأشكال والأحجام؛ مما يدل على إيمانهم بعقيدة الخلود، ويدل على ذلك تشييد المقابر الضخمة، ووجود مخلفات مادية وجنائزية في القبور، بالإضافة إلى اكتشاف بعض المعابد التي عثر فيها على أقداح مخروطية الشكل؛ مثل تلك التي عرفت في العراق في العصر السومري، ومن أهم هذه المعابد((معبد باربار)).

الزراعة[عدل]

كانت دلمون بلدا زراعيا وافر المحاصيل؛ نظرا لوفرة المياه العذبة والأرض الخصبة، وكانت تشتهر بإنتاج التمر.

الصناعة[عدل]

اشتهرت في دلمون صناعة الفخار الذي كان يتميز بأشكال ورسومات تختلف عن رسومات فخار الحضارات المجاورة، كما ازدهرت صناعة الأختام الدلمونية الدائرية، التي كانت تستعمل لإثبات الملكية، وصناعة التماثيل والأواني الخزفية والنحاسية.

العمارة والفنون[عدل]

تتجلى مظاهر العمارة في دلمون في:

  1. بناء المعابد فوق التلال كمعبد باربار.
  2. تشييد المقابر على شكل تلال صخرية وتتفاوت في ارتفاعها حسب المكانة الاجتماعية للميت.
  3. الأختام الدلمونية لإثبات الملكية.
  4. إتقان فن الرسم على جدران المعابد والمقابر والقطع الفخارية.

الفنون[عدل]

أتقن الدلمونيون فنون الرسم على جدران المعابد والمقابر، وكذلك التصوير على القطع الفخارية.

الصيد[عدل]

اشتهرت دلمون كذلك بصيد الأسماك واللؤلؤ؛ فقد عمل الكثير من سكانها في هذه المهنة منذ الأزل؛ تلك المهنة التي لاتزال قائمة حتى يومنا هذا.

الناس واللغة والدين[عدل]

كان السكان ساميون مع وجود أموري. استخدموا الكتابة المسمارية السومرية،[5] وتحدثوا بلغة كانت إما لهجة أكدية قريبة منها أو متأثرة بها بشدة.[6][7] تم تسمية الإله الرئيسي لدلمون بإنزاك [الإنجليزية] وكانت زوجته بانيبا.[8]

الأساطير[عدل]

ختم من دلمون مع الصيادين والماعز، حوالي أوائل الألفية الثانية قبل الميلاد.

في الملحمة المبكرة إنمركر وملك أرتا السومرية، وصفت الأحداث المحورية، التي تركز على بناء الملك السومري إينمركر للزقورات في أوروك (الوركاء) وإريدو والتي تُسمّى اليوم تل أبو شهرين،[9] على أنَّها تتحدَّثُ عن فترة "ما قبل استيطان دلمون".

دلمون، التي توصف أحيانًا بأنها "المكان الذي تشرق فيه الشمس" و"أرض الأحياء"، هي مسرح لبعض نسخ أسطورة الخلق السومرية، وهي المكان الذي كان فيه بطل الطوفان السومري المُؤلَّه، أوتنابيشتيم (زيوسودرا) الذي اتخذته الآلهة ليعيش إلى الأبد. إن ترجمة ثوركيلد جاكوبسن [الإنجليزية] لسفر التكوين يسميها "جبل دلمون" الذي وصفه بأنه "مكان قصيٌّ ونصف أسطوري".[10]

وصفت دلمون أيضًا في القصة الملحمية لإنكي وننهورساج على أنها الموقع الذي حدث فيه الخلق.[11][12] وتتحدث إينوما إيليش (أسطورة الخلق البابلية) اللاحقة عن موقع الخلق على أنه المكان الذي تم فيه خلط الماء المالح، والذي تجسد ليكون تيامات واختلط بالمياه العذبة أبزو. إنَّ كلمة البحرين تعني باللغة العربية "المياه المجتمعة"، حيث تختلط المياه العذبة لطبقة المياه الجوفية العربية بالمياه المالحة للخليج العربي. وعد إنكي لننهورساج، أم الأرض:

بالنسبة لدلمون، أرض قلب سيدتي، سوف أقوم بإنشاء مجاري مائية وأنهار وقنوات طويلة، حيث ستتدفق المياه لإرواء عطش جميع الكائنات وتوفير الثروة لكل تلك الأرواح.

كما كانت لنينليل، الإلهة السومرية للهواء والرياح الجنوبية، منزلًا في دلمون.

ومع ذلك، يُعتقد أيضًا أن كلكامش اضطر إلى المرور عبر جبل ماشو للوصول إلى دلمون في ملحمة جلجامش، والتي يتم تحديدها عادةً مع كل سلاسل لبنان الموازية، مع الفجوة الضيقة بين هذه الجبال التي تشكل النفق.[13]

الحكام المعروفين[عدل]

فقط عدد قليل من حكام مملكة دلمون معروفون: [14]

  1. زيوسودرا (القرن السابع والعشرون قبل الميلاد)
  2. ريمون (1780 قبل الميلاد)
  3. ياغلي إيل بن ريمون
  4. سومو لول (سي 1650 قبل الميلاد)
  5. Usiananuri ، جد Uballissu-Marduk (التواريخ الدقيقة غير معروفة)
  6. إيلي إيباشرا (معاصر مع بورنا بورياش الثاني و كوريغالزو الثاني)
  7. أوبرا (ج 710 قبل الميلاد)
  8. Hundaru الأول (سي 650 قبل الميلاد)
  9. قنا (حوالي 680 - 670 قبل الميلاد)
  10. Hundaru II (706–685 قبل الميلاد)

مراجع[عدل]

  1. ^ "Dilmun and Its Gulf Neighbors". Harriet E. W. Crawford. 1998. صفحة 9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Egypt's Making: The Origins of Ancient Egypt 5000–2000 BC". Michael Rice. 1991. صفحة 229. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The UK Register, Science, Lost ancient civilisation's ruins lie beneath Gulf, By Lewis Page Science, December 9, 2010 نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ تلال مدافن دلمون ثالث مواقع البحرين على قائمة التراث العالمي لليونيسكو - وكالة أنباء البحرين نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ William H. Stiebing Jr (2016). Ancient Near Eastern History and Culture. صفحة 217. ISBN 9781315511153. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Jean Jacques Glassner (2013-10-28). "Dilmun, Magan and Meluhha". In Julian Reade (المحرر). The Indian Ocean In Antiquity. صفحة 242. ISBN 9781136155314. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Serge Cleuziou (1996). "The emergence of oasis towns in eastern and southern Arabia". In G. Afanas'ev; S. Cleuziou; R. Lukacs; M. Tosi (المحررون). The prehistory of Asia and Oceania, Forlí: Colloquia of the XIII International congress of prehistoric and protohistoric sciences. 16. ABACO Edizioni, Forlì. صفحة 157. ISBN 978-88-86-71206-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Jean Jacques Glassner (2013-10-28). "Dilmun, Magan and Meluhha". In Julian Reade (المحرر). The Indian Ocean In Antiquity. صفحة 239. ISBN 9781136155314. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ محمود فهمي درويش،دليل الجمهورية العراقية لسنة 1960،ص529
  10. ^ Thorkild Jacobsen (23 September 1997). The Harps that once--: Sumerian poetry in translation. Yale University Press. صفحة 150. ISBN 978-0-300-07278-5. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Kramer, Samuel Noah (1961). Sumerian Mythology: A Study of Spiritual and Literary Achievement in the Third Millennium B.C.: Revised Edition. Philadelphia, Pennsylvania: University of Pennsylvania Press. صفحات 54–59. ISBN 978-0-8122-1047-7. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kramer, Samuel Noah (1963). The Sumerians: Their History, Culture, and Character. Chicago, Illinois: University of Chicago Press. صفحات 145–150. ISBN 978-0-226-45238-8. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ P. T. H. Unwin; Tim Unwin (18 June 1996). Wine and the Vine: An Historical Geography of Viticulture and the Wine Trade. Psychology Press. صفحات 80–. ISBN 978-0-415-14416-2. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Legrain، 1922؛ كاميرون ، 1936 ؛ تاريخ كامبردج لإيران. هينز ، 1972 ؛ تاريخ كامبريدج القديم. ماجد زاده ، 1991 ؛ ماجد زاده ، 1997.