دودو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

دودو
العصر: أواخر الهولوسين

نموذج وهيكل عظمي لطائر الدودو للأبحاث الحديثة في متحف أوكسفورد للتاريخ الطبيعي
نموذج وهيكل عظمي لطائر الدودو للأبحاث الحديثة في متحف أوكسفورد للتاريخ الطبيعي

حالة حفظ

أنواع منقرضة  (1681) (IUCN 3.1)[1]
التصنيف العلمي
المملكة: حيوان
الشعبة: حبليات
الطائفة: طائر
الرتبة: حماميات الشكل
الفصيلة: الحماميات
الأسرة: رافينيات*
الجنس: Raphus*
Brisson, 1760
النوع: R. cucullatus*
الاسم العلمي
Raphus cucullatus
(كارولوس لينيوس, 1758)، 1758  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
دودو

مرادفات
* Struthio cucullatus Linnaeus, 1758
  • Didus ineptus Linnaeus 1766
معرض صور دودو  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

الدودو (الاسم العلمي: Raphus cucullatusطائر عاجز عن الطيران منقرض وقد كان مستوطن في جزيرة موريشيوس، شرق مدغشقر في المحيط الهندي. وأقرب نوع للدودو ومن نفس الفصيلة طائر ناسك رودريغيس، اللذان يشكلان أسرة الرافينيات من فصيلة الحمام. وأقرب طائر له علاقة بطائر الدودو موجود حاليا هو حمام نيكوبار. كان يعتقد فيما مضى أن طائر الدودو الأبيض موجودا على جزيرة قريبة من ريونيون، ولكن تبين أنه طائر أبو منجل ريونيون واللوحات المرسومة هي لطيور الدودو البيضاء.

تبين لنا بقايا طائر الدودو أن طوله يقارب 1 متر ووزنه ما بين 10.6 - 21.1 كغم. والدليل الوحيد لوجوده هي اللوحات المرسومة في القرن 17. بسبب الاختلافات الكبيرة، وبعض الرسوم التوضيحية المعروف مأخوذة من العينات الحية، فإن حياة طائر الدودو الدقيقة لا تزال مجهولا، ولا يعرف عن سلوكه الكثير. وقد بينت القصص أن طائر الدودو سمين وغبي، لكن تبين أنه قد تكيف بشكل جيد لنظامه البيئي. وقد تم وصفه أن له ريش بني مع الرمادي، وأقدام صفراء، وذيل كخصلة الشعر، ورأس رمادي عاري، ومنقار أسود، أصفر وأخضر. ويستخدم حصاة المعدة للمساعدة في هضم الطعام، ويعتقد أن الموطن الرئيسية له هي غابات المناطق الساحلية الجافة في موريشيوس. ويضع بيضة واحدة فوق الأرض. ويعتقد أن سبب عجز طائر الدودو عن الطيران هو سهولة الحصول على مصادر الغذاء الوفيرة والغياب النسبي للحيوانات المفترسة في موريشيوس.

أول سجلات ذكرت طائر الدودو كانت من قبل البحارة الهولنديين في عام 1598. وفي السنوات التالية، تم صيد الطيور من قبل البحارة والأنواع الدخيلة، مما سبب بتدمير بيئتها. وكانت آخر رؤية لأنتشار طائر الدودو في عام 1662. ولم يلاحظ بداية انقراضها على الفور، ويعتبره البعض أنه مخلوق أسطوري. في القرن 19، وقد أجريت بعض الأبحاث على بقايا لأربع عينات صغيرة حيث تم ارسالها إلى أوروبا في أوائل القرن 17. ومن بين بقايا الأنسجة اللينة رأس جاف، وهي الوحيدة لطائر الدودو التي لا تزال موجودة حتى اليوم. منذ ذلك الحين، تم جمع كمية كبيرة من المواد بقايا الطائر في موريشيوس، ومعظمهم من مستنقع ماري أوكس سونغز. انقراض طائر الدودو في أقل من قرن من اكتشافه دعا إلى الانتباه إلى مشكلة غير معترف بها سابقا بسبب تورط البشر في اختفاء أنواع بأكملها. حقق طائر الدودو شهرة واسعة النطاق بعد دوره في قصة أليس في بلاد العجائب، ومنذ ذلك الحين أصبحت عنصرا اساسيا في الثقافات الشعبية، وكثيرا ما يعتبر رمزا للانقراض والتقادم.

التصنيف[عدل]

تم تصنيف طائر الدودو من قبل العلماء الأوائل بأصناف مختلفة منها أنه نعامة صغيرة، مرعة، قطرس، أو نسر.[2] وفي عام 1842، صنف عالم الحيوان الدنماركي يوهانس تيودور راينهارت طيور الدودو من الحمام الأرضي، وذلك استنادا إلى دراسات جمجمة طائر الدودو الموجودة في متحف التاريخ الطبيعي الدنماركي.[3] وقد قوبل هذا الرأي بالسخرية، لكن في وقت لاحق تم تأييده من قبل عالمي الطبيعة الإنجليز هيو ادوين ستريكلان وألكسندر غوردون ميلفيل في كتابهما المطروح عام 1848 (The Dodo and Its Kindred) (الدودو وأقاربها)، والتي ساعدت في فصل الأسطورة عن الواقع.[4] بعد تشريح عينتي الرأس والأقدام المحنطة الموجودة في متحف جامعة أكسفورد ومقارنتها مع البقايا القليلة للطائر المنقرض ناسك رودريغيس (Pezophaps solitaria)، تبين أن الاثنين يرتبطان ارتباطا وثيقا. ذكر "ستريكلاند" أنه على الرغم من أنهما ليسا متطابقين، لكن هذه الطيور تتشارك بالعديد من الخصائص في عظام الساق، والتي لا تعرف إلا في الحمام.[5]

رسم توضيحي لرأس الدودو قبل تشريحه عام 1848 في أكسفورد.

برهن كل من "ستريكلاند" و"ميلفيل" أن طائر الدودو والحمام مشابهين تشريحيا. وأشاروا إلى أن كيراتين المنقار قصير جدا، مع قاعدة طويلة نحيلة وعارية. كما أن للحمام جلد عاري حول عيونها وصولا إلى المنقار، وكذلك الحال في طيور الدودو. و جبهة عالية متصلة بالمنقار، ومنخر في الأسفل منتصف المنقار ويحيط به الجلد، ومجموعة من الخصائص المشتركة مع الحمام فقط. والتشابه بين ساقي الدودو والحمام البري أكثر من الطيور الأخرى، وكذلك في خصائصها الهيكلية. يبين وصف الحوصلة الكبيرة العلاقة مع الحمام، حيث أن هذه الميزة هي الأكثر تطورا مقارنة بالطيور الأخرى. ومثل الحمام فإن طائر الدودو لايملك ميكعة وحاجز لمنخره، ويشارك الحمام في بعض الخصائص مثل الفك السفلي، العظم الوجني، الحنك، وإبهام القدم. ويختلف الدودو عن الحمام بشكل رئيسي في حجم الأجنحة الصغيرة وحجم المنقار الكبير بما يتناسب مع الجمجمة.[5]

خلال القرن 19، صنفت أنواع كثيرة متجانسة مع طائر الدودو، تشمل الطائرين ناسك رودريغيس وأبو منجل ريونيون، والمصطلحين (Didus و Raphus) أسمان لجنس الدودو مستخدمة من قبل علماء مختلفين في الزمن. في القرن 17 تم وصف عظام الدودو التي وجدت في رودريغس وصفا لانمطيا، وعرفت حاليا أنها تنتمي إلى طائر ناسك رودريغيس، مما قاد إبراهام دي بارتليت في عام 1852 لتسميته (Didus nazarenus) كنوع جديد.[6] وبناء على بقايا طائر ناسك رودريغيس، فهي حاليا تعتبر مرادفا لهذا الأنواع.[7] فسرت رسومات بالخطأ لطائر المرعة الحمراء في موريشيوس بأنها أحد أنواع الدودو؛ وأطلق عليها الاسمين (Didus broeckii و Didus herberti).[8]

لسنوات عديدة تم تصنيف الدودو وناسك رودريغس في فصيلة خاصة بهم، أطلق عليها (Raphidae) (وسابقا Dididae)، بسبب الروابط الدقيقة مع الحمام التي لم تحل بعد. وقد صنف كل منهما كذلك في فصيلة أحادية الطراز (Raphidae وPezophapidae، على التوالي)، كما أنه كان يعتقد أنه تطور التشابه بينهما بشكل مستقل.[9] وقد أدى تحليل علم العظام والحمض النووي إلى حل فصيلة (Raphidae)، وفي الوقت الحالي صنف طائر الدودو والناسك في أسرة خاصة بهم تسمى الرافينيات (Raphinae) ضمن فصيلة الحماميات.[10]

التطور[عدل]

طباعة حجرية من عام 1848 لقدم من عينات أكسفورد، أستخدمت كمصدر للدراسات الجينية.

في عام 2002، قام عالم الوراثة الأمريكي بيث شابيرو وبمساعدة زملائه في تحليل الحمض النووي لطائر الدودو لأول مرة. وبعد المقارنة بين ميتوكوندريا سيتوكروم B وتسلسل الرنا الريبوسومي 12S المعزول من عظم الرصغ المأخوذة من عينة أكسفورد مع عظم الفخذ من ناسك رودريغيس تبين أن العلاقة بينهما وثيقة وأنهما من نفس فصيلة الحماميات. وقد فسر الدليل الجيني الوراثي أن حمام نيكوبار (Caloenas nicobarica) في جنوب شرق آسيا من الأقارب الحية الأكثر شبها، يليه الحمام المتوج (Gaura) في غينيا الجديدة، وبشكل سطحي طائر الدودو شبيه حمام المنقار المسنن (Didunculus strigirostris) في ساموا (يشير اسمها العلمي أنها تشبه منقار الدودو). يتكون هذا الفرع الحيوي من الحمام البري المستوطن في الجزيرة. ويبين المخطط التشعيبي التالي أقرب الطيور علاقة بالدودو داخل فصيلة الحماميات، استنادا إلى شابيرو وآخرون، 2002:[11][12]




الحمام المتوج الفكتوري (Goura victoria)






حمام نيكوبار (Caloenas nicobarica)




ناسك رودريغيس (Pezophaps solitaria)



دودو (Raphus cucullatus)








حمام المنقار المسنن (Didunculus strigirostris)



حمام نيكوبار، أقرب الطيور الحية للدودو

تم نشر مخطط تشعيبي مماثل في عام 2007، عكست موضع الحمام المتوج و حمام المنقار المسنن وشملت الحمام الدراج [بالإنجليزية] (Otidiphaps nobilis) وحمام الأرض سميك المنقار (Trugon terrestris) في قاعدة الفرع الحيوي.[13]جميع عينات الحمض النووي المستخدمة في هذه الدراسات من بقايا العينات في أكسفورد، ومنذ تتحلل هذه المواد، وندرة عينات الحمض النووي المستخرجة من ما تبقى من الأحافير، جعلت هذه النتائج بحاجة إلى المزيد التحقق.[14] اقترح جوليون باريش أن يوضع طائر الدودو وناسك رودريغيس في فصيلة الحماميات المتوجة بجانب الحمام المتوج وغيرها، مستندا إلى أدلة علم التشكل والسلوك.[15] في 2014، تم تحليل حمض نووي لعينة معروفة للحمام الأخضر المرقط (Caloenas maculata) الذي انقرض مؤخرا، وتبين أنه قريب من حمام نيكوبار، وبالتالي إلى الدودو وناسك رودريغيس.[16]

أشارت دراسة أقيمت عام 2002 أن أسلاف طائر الدودو والناسك بأوقات مختلفة في نطاق ما بين عصري الباليوجين والنيوجين. وعمر جزر ماسكارين (موريشيوس، ريونيون، ورودريغس) التي هي من أصل بركاني أقل من 10 ملايين سنة. بالتالي، ربما لاتزال أسلاف جميع الطيور قادرة على الطيران لوقت من الزمن بعد انفصال نسبها.[17] وقد وضع حمام نيكوبار والحمام الأخضر المرقط في قاعدة النسب المؤدية إلى أسرة الرافينيات، مما يدل على ان الرافينيات الغير قادرة على الطيران كان لها أسلاف قادرة على الطيران، وكانت شبه أرضية، تسكن الجزر. وهذا بدوره يدعم فرضية أن أسلاف تلك الطيور وصلت جزر ماسكارين بواسطة جزيرة متنقلة من جنوب آسيا.[16] ندرة الثدييات العاشبة المنافسة على موارد هذه الجزر جعل من طيور الناسك والدودو أن تبلغ أحجاما كبيرة جدا ولا تحتاج للطيران.[18][19] رغم تشكل الجمجمة المتباين والتكيف لحجم أكبر، فقد بقيت بعض الخصائص في الهيكل العظمي المماثلة للحمام الأصغر القادر على الطيران.[20] تم العثور على حمام آخر كبير، منقرض لايطير، أسمه حمام فيتي ليفو العملاق (Natunaornis gigoura)، وقد وصف في عام 2001 من شبه الاحافير المتبقية في فيجي. لكنها أصغر قليلا من طائر الدودو والناسك، ويعتقد أيضا أن له علاقة بالحمام المتوج.[21]

أصل التسمية[عدل]

رسم لغابة مليئة بالطيور، معها طائر الدودو
منظر طبيعي مع طيور، تظهر طائر الدودو في أسفل اليمين،بواسطة رولانت سافري، 1628

كان احد الأسماء الأصلية لطائر الدودو الاسم الهولندي ("Walghvogel":مكونة من كلمتين "Walghe" = لا طعم له + "vogel" = طائر) الذي استخدم لأول مرة في مجلة نائب الأدميرال "وايبراند فان وارويجك"، الذي زار موريشيوس خلال الحملة الهولنديو الثانية لاندونيسيا عام 1598. وقد ترجم "جاكوب فريدليب" الاسم إلى الألمانية ليصبح "Walchstök" أو "Walchvögel".[22] وقد فقد التقرير الهولندي الأصلي الذي يحمل العنوان (Waarachtige Beschryving)، لكن الترجمة الإنجليزية نجت:[23]

على اليد اليسرى كانت جزيرة صغيرة أطلقوا عليها اسم "جزيرة هيمسكيرك"، وأطلقوا على الخليج المحاذي "خليج ارويك"...عثر في هذا المكان حشد كبير من الطيور أكبر من البجع بمرتين، التي كانو يسمونها "Walghstocks" أو "Wallowbirdes" وتعتبر مصدر جيد للحوم. لكن العثور على الوفرة من الحمام والبوبينايس (الببغاوات)، جعلتهم يستهينون بكثرة تناول هذه الكمية من الطعام وأطلق عليها أسم طيور التمرغ، وهذا يعني أنها طيور كريهة.[24][25]

رسم أولي لثلاثة طيور برية، علق عليها العبارة "a Cacato, a Hen, a Dodo"
رسم وصفي من عام 1634، رسمها السير توماس هربرت، تظهر الببغاء العريض المنقار ("Cacato")، المرعة الحمراء ("الدجاجة")، وطائر الدودو.

قد تكون الرواية الأخرى من تلك الرحلة هي أول ما ذكر طائر الدودو، حيث تقول أن البرتغال وصفو هذه الطيور بالبطاريق، وقد يكون السبب أجنحتها الصغيرة.[26] في عام 1602 أطلق طاقم السفينة الهولندية "خيلدرلند" على الطيور بأنها ("Dronte" = المنتفخة)، وهو الاسم الذي لا يزال مستخدما في بعض اللغات.[27] وأطلق الطاقم أيضا عليها أسم ("griff-eend" و "kermisgans" = دواجن مسمنة) وذلك لمهرجان كيرميس الذي يقام في أمستردام، الذي تقرر في اليوم التالي من الرسو على موريشيوس.[28]

أصل كلمة دودو (dodo) غير واضحة. البعض يعتقد أنها تعود للكلمة الهولندية ("dodoor" = "الكسلان")، لكنها قد ترتبط أكثر بالكلمة ("Dodaars" = "المؤخرة السمينة") بسبب الريش في الخلف.[29] أول سجل لكلمة ("Dodaars") في عام 1602 في مجلة "القبطان ويليم فان ويست زانين".[30] وكان الكاتب الإنجليزي السير توماس هربرت أول من استخدم كلمة الدودو في طباعة كتاب رحلاته عام 1634، يقول انه اقتبسها من البرتغاليين، الذين زاروا موريشيوس في عام 1507.[28] الإنجليزي الآخر "ايمانويل الثام" استخدمت نفس الكلمة في رسالته عام 1628، والذي يدعى أن أصلها برتغالي أيضا. تم استخدام كلمة "دودار" ("dodar") في الإنجليزية وفي نفس الوقت "دودو"، لكن كانت تستخدم فقط حتى القرن 18.[31] بقدر ما هو معروف، أن البرتغاليين لم يذكروا الطائر، ومع ذلك، ما زالت بعض المصادر تذكر كلمة "دودو" مستمد من الكلمة البرتغالية ("doudo" = "غبي" أو "مجنون"). وقيل أيضا أن كلمة الدودو متعلّقة بالمحاكاة الصّوتيّة عند مناداته للطيور الأخرى حيث يصدر شبيه بصوت الحمام "دوو دوو".[32]

استخدم الاسم اللاتيني (cucullatus = مقنع) لأول مرة من قبل خوان يوسيبيو نيرمبرغ في عام 1635 كاسم علمي (Cygnus cucullatus) اشارة إلى وصف الدودو من قبل الطبيب وعالم النبات كارلوس كلوسيوس (Carolus Clusius) في عام 1605. أستخدم العالم كارولوس لينيوس الاسم (cucullatus) في كتابه نظام الطبيعة المؤلف في القرن 18، لكن جمع معها اسم الجنس ("Struthio" = النعام).[5] في عام 1760 صاغ ماثورن بريسون اسم لبجنس (Raphus) (في اشارة الى طائر الحبارى)، مما نتج منها الاسم الحالي (Raphus cucullatus). في عام 1766، صاغ لينيوس الاسم العلمي الجديد (Didus ineptus = الدودو الأحمق). وقد أصبح مرادف للاسم السابق بسبب مبدأ الأولوية.[33]

الوصف[عدل]

لوحة لطائر الدودو بين الطيور الهندية المحلية
الدودو بين الطيور الهندية، بواسطة الأستاذ منصور، تقريبا. 1625؛ قد تكون أدق تصوير للدودو الحي.

من الصعب تحديد مظهر طائر الدودو بسبب ندرة العينات الكاملة لجسمه الخارجي كالريش واللون.[26] الرسوم التوضيحية والقصص المكتوبة عن طائر الدودو بين تاريخ اكتشافه حتى انقراضه (1598-1662) هي الأدلة الرئيسية لمظهره الخارجي.[34]وفقا لمعظم الرسوم التوضيحية، فقد كان لطائر الدودو ريش رمادي أو بني، مع ريش أساسي أفتح وخصل من الريش الخفيف المجعد في الأعلى عند نهايته الخلفية. والرأس رمادي معرى، والمنقار أخضر، أسود وأصفر، والأرجل ضخمة صفراء، مع مخالب سوداء.[35] وقد أظهرت دراسة على عدد قليل من الريش المتبقي على رأس عينة أكسفورد أنها ريش كفافي وليس زغبي كمعظم الحمام.[36]

تظهر البقايا الشبه أحفورية والمخلفات للطيور التي جلبت إلى أوروبا في القرن 17، أن طيور الدودو كانت طيور كبيرة جدا، يصل طولها إلى 1 م (3 قدم 3 بوصة). طائر الدودو مثنوي الشكل جنسيا؛ الذكور أكبر، ولها مناقير أطول نسبيا. وقد اختلفت التقديرات بالنسبة للوزن من دراسة لأخرى. وفي عام 1993، اقترح عالم الطيور الأمريكي برادلي ليفزي أن الذكور قد تزن 21 كيلوغرام (46 رطل) والإناث 17 كيلوغرام (37 رطل).[37] كذلك في عام 1993، يعزى اندرو كيتشنر التقدير المعاصرة للوزن العالي والاستدارة لطيور الدودو الموصوفة في أوروبا بسبب افراطه في الأكل عند الاسر. وقد قدرت الأوزان في البرية في حدود 10.6–17.5 كـغ (23–39 رطل)، والطيور المسمنة يمكن أن يكون وزنها 21.7–27.8 كـغ (48–61 رطل).[38] لا يزال هناك جدل حول تقديرات الوزن، حيث تشير تقديرات 2011 من قبل أنغست وزملاءه أن متوسط الوزن منخفض حيث تصل إلى 10.2 كـغ (22 رطل)، وهذا ما يزيد الشك.[39][40] وقدرت دراسة في عام 2016 مبنية على الأشعة المقطعية للهياكل العظمية المركبة أن الوزن 10.6 كـغ (23 رطل) إلى 14.3 كـغ (32 رطل) .[41][42] وقيل أيضا أن الوزن يعتمد على الموسم، حيث أنها تصبح أسمن خلال الموسم البارد.[43]

تختلف جمجمة الدودو كثيرا عن جمجمة الحمام الآخر، خصوصا أنها أكثر متانة، ووجود طرف معكوف في المنقار، وقحفة قصيرة مقارنة بالفكين. وطول المنقار العلوي ضعف طول القحفة، الذي يعتبر قصيرا مقارنة مع أقاربها من الحمام الآخر. فتحات الخياشيم العظمية ممدودة على طول المنقار، ولا تحتوي على حاجز عظمي. القحفة (باستثناء المنقار) أوسع مقارنة بالطول، وعظم الجبهة على شكل قبة مع أعلى نقطة فوق الجزء الخلفي لتجويف العينين. تنحدر الجمجمة للأسفل في الخلف. يحتل تجويف العينين حيز كبير من الجزء الخلفي للجمجمة. تتشكل حلقات الصلبة داخل العين بالعظيمات الأحد عشر (عظام صغيرة)، كما في الحمام الآخر. والفك السفلي منحني قليلا، ولدى كل نصف ثقب جمجمي واحد، كما هو الحال في الحمام الآخر.[20]

النصف الأيمن من رأس لعينة أكسفورد

لطائر الدودو تسعة عشر فقرة قبل عجزية (في الرقبة والصدر، ومنها ثلاثة متشابكة)، وستة عشر فقرة عجزية (في أسفل الظهر والعجز)، وستة فقرات ذيلية. يوجد في الرقبة منطقة متطورة جدا للعضلات وارتكاز النسيج العضلي، قد تكون لدعم الجمجمة والمنقار الثقيلين. لكل جانب ستة أضلاع، أربعة مفصلية مع عظم القص خلال الأضلاع القصية. عظم القص كبير ولكنه يعتبر صغيرا بالنسبة للجسم اذا قورن مع الحمام الذي هو اصغر منه بكثير والقادرة على الطيران. عظم القص هوائي بشكل كبير وواسع، وسميك نسبيا في المقطع العرضي. يقل حجم عظام حزام الصدر ولوح الكتف بالمقارنة مع الحمام الطائر، وهي أكثر رشاقة مقارنة مع طيور ناسك رودريغس، عضام رسغ السنع للدودو أكثر متانة من التي يمتلكها الناسك. والحوض أوسع من حوض الناسك وأقاربها، وتضاهي بالنسب مع بعض الحمام الطائر الأصغر حجما. معظم عظام الساق أكثر متانة من تلك التي في الحمام الموجود والناسك كذلك، ولكن نسبة الطول تختلف قليلا.[20]

العديد من الخصائص الهيكلية التي تميز طائر الدودو وناسك رودريغس، وأقاربهم، مقارنة مع الحمام الذي يطير. مكونات الحوض أكثر سمكا من تلك التي في الحمام الطائر وذلك لدعم وزن أعلى، والمنطقة الصدرية والأجنحة الصغيرة ذات خصائص طفلية، مما يعني أنها كانت متخلفة ولا تزال تحتفظ بالميزات الأحداث. الجمجمة والجذع وأطراف الحوض ذات تشكل عضوي، وهذا يعني أنها تغيرت بشكل كبير مع التقدم بالعمر. يرتبط طائر الدودو مع ناسك رودريغس بخصائص مشتركة، مثل سمات الجمجمة، الحوض، والقص، فضلا عن حجمها الكبير. ويختلف في جوانب أخرى، مثل كونه أكثر قوة وأقصر من الناسك، وله جمجمة ومنقار أكبر، قمة الجمجمة مستديرة، وحجاج أصغر. ورقبة الدودو وساقيه نسبيا أقصر، ولا تمتلك ركبة كما في معصمي الناسك.[37]

الوصف المعاصر[عدل]

رسم لرأس الدودو من أعلى الصدر
رسم لرأس الدودو من قبل كورنيليس سافتلفن من 1638، وهي اخر وصف أصلي معروف.

معظم الأوصاف المعاصرة للدودو وجدت في سجلات ومجلات سفن شركة الهند الشرقية الهولندية التي رست في موريشيوس عندما حكمت الإمبراطورية الهولندية تلك الجزيرة. واستخدمت هذه السجلات كدليل ارشادي للرحلات المستقبلية.[14] القليل من التقارير المعاصرة الموثوق بها، لأن الكثير منها تستند تقارير سابقة، ولم تكن مكتوبة من قبل علماء.[26] احد أقدم التقارير من مجلة فان وارويك في عام 1598، حيث يصف الطيور على كما يلي:

تكثر الببغاوات الزرقاء هناك، وكذلك الطيور الأخرى؛ ومن بينها نوع ذو حجم بارز، أكبر من البجع المعروف لدينا، له رأس ضخم نصفه فقط مغطى بجلد كأنه يلبس غطاء. تفتقر هذه الطيور إلى الأجنحة، يبرز منها 3 أو 4 من الريش الأسود. ويتكون الذيل من ريش قليل ناعم ملتوي، ذات لون رمادي. نطلق عليها اسم "Walghvogel"، وذلك بسبب تكرار طبخه الذي يستغرق وقتا، ويصبح لحمه قاس ولا طعم له. ومع ذلك فإن نكهة لحم البطن والصدر جيدة وسهلة المضغ.[44]

احد الأوصاف الأكثر تفصيلا كانت في مذكرات السير توماس هربرت (رواية بعض سنوات العمل في أفريقيا وآسيا الكبرى) (A Relation of Some Yeares Travaille into Afrique and the Greater Asia) في عام 1634:

يتكاثر الدودو فقط هنا في رودريغس وهو يشبه العنقاء العربية بالشكل والندرة: جسده مستدير، وسمين، يزن أقل من خمسين رطل. أكثر ما يعرف عنه أنه طعام. يطارده الصيادين للحصول على الغذاء، ولكن طعم لحمه غير مقبول عند بعض المتذوقين. ينحني العمود الفقري للأسفل وحجمه كبير جدا، وله أجنحة صغيرة جدا لا تساعده على الطيران، وهي ما تميزه أنه طائر. نصف رأسه معرى ويبدو كأنه يرتدي قناعا. له منقار منحني للأسفل بلون أخضراء فاتح يختلط بلونه أصفر فاتح وفي المنتصف توجد المناخر. عيونه صغيرة، تشبه الألماس. وجسمه مغطى بريش ناعم في المؤخر ثلاثة من الريش الصغير. اقدمه تناسب جسمه، ولديه مخالب حادة، لديه شهية قوية ونهم. يستطيع ان يهضم الحجارة والحديد. وهذا أفضل وصف خاص يمكن أن نحصل عليه.[45]

التصوير المعاصر[عدل]

صفحات من مجلة تحتوي على رسومات لطيور الدودو الحية والميتة
رسومات جمعت من "خيلدرلند" عام 1601 لطيور الدودو الحية والمقتولة مؤخرا

كانت مجلة السفر الخاصة بالسفينة الهولندية خيلدرلند (1601-1603) التي أعيد اكتشافها في ستينات القرن 19 تحتوي على رسومات تعد الوحيد للنماذج الحية أو التي قتلت مؤخرا في موريشيوس. وقد نسبت إلى الفنان المحترف "يوريس جوستنسز لارل"، والذي رسم أيضا طيور موريشيوس.[46] وبصرف النظر عن هذه المخططات، فإنه من غير المعروف كم من رسوم طيور الدودو التوضيحية العشرين أو حتى التي في القرن 17 المستمدة من الحياة أو من العينات المحنطة التي تؤثر على مصداقيتها.[26]

جميع الأوصاف التي أتت بعد 1638 تستند على صور سابقة، ومع الوقت أصبحت التقارير التي تذكر طيور الدودو نادرة. أدت إختلافات الأوصاف بالمؤلفين مثل "أنتوني كورنيليس اودمانس" و "ماسوجي هاكيسوكا" إلى التكهن حول إزدواج الشكل الجنسي، سمات تطور الجنين، التفاوت الموسمي، وحتى إلى وجود أنواع مختلفة، ولكن كل هذه النظريات لم تقبل في يومنا هذا. لأن التفاصيل كعلامات المنقار، وشكل ريش الذيل، واللون المختلف من رواية إلى رواية، تجعل من المستحيل تحديد التشكيل الدقيق لهذه الخصائص، سواء كانت إشارة عمر أو جنس، أو حتى إذا كانت تعكس الواقع.[47] يقول أخصائي الدودو جوليان هيوم أن خياشيم طائر الدودو الحي على شكل شقوق، كما رأينا في صور خيلدرلند، وكورنيليس سافتليفن، ومعرض كروكر للفن، وكذلك صور الأستاذ منصور. وبناء على هذا الإدعاء، تشير فتحات المناخر التي في اللوحات إلى أن العينات المحنطة استخدمت كنماذج.[26] وتشير معظم الأوصاف أن الأجنحة منبسطة، على عكس الحمام الطائر، وتشبه بشكل كبير الطيور التي لا تطير كالنعام والكيوي.[20]

لوحة لطائر الدودو، مع ببغاء أحمر بالجانب الأيسر، وأزرق في الجانب الأيمن
لوحة "دودو إدواردز" الشهير، رسمها سافري عام 1626.

تبين الصورة التقليدية لطائر الدودو انه سمين جدا وغبي، ولكن هذا الرأي قد يكون مبالغا فيه. حيث أن رأي علماء هذا اليوم هو أن الوصف الأوروبي القديم استند على الطيور المأسورة والتي أفرطت في الأكل أو على عينات محنطة محشوة بقسوة.[48] ويعتقد أيضا أن الصور قد اظهرت طيور الدودو بريش منتفخ، كجزء من سلوك العرض.[41] وكان الرسام الهولندي رولانت سافري أكثر المصورين فعالية وتأثيرا لطائر الدودو، حيث حقق عشرة أوصاف على الأقل. أشهر لوحة له كانت من عام 1626 تسمى دودو إدواردز لأنها كانت مملوكة لعالم الطيور جورج إدواردز، ومنذ ذلك الحين أصبحت هي الصورة القياسية لطائر الدودو. وهي موجودة حاليا في متحف التاريخ الطبيعي في لندن. ولاسيما أن في الصورة يظهر طائر سمين وهي مصدر لكثير من الرسوم التوضيحية الأخرى للدودو.[49]

في لوحة من الرسم المغولي الهندي اكتشفت في سانت بطرسبرغ في خمسينات القرن 20 يظهر فيها طائر الدودو بجانب طيور هندية محلية.[50] ويظهر فيها طائر نحيلا وبني اللون، ويعتبرها مكتشفها "السكندر ايفانوفيش ايفانوف" والمتخصص في الدودو "جوليان هيوم" احد أدق الصور الوصفية لطائر الدودو الحية؛ يمكن تحديد الطيور المحيطة بشكل واضح وقد رسمت بالوان مناسبة.[51] يعتقد أنها من القرن 17 وتنسب إلى الفنان أستاذ منصور. قد تكون الطيور المصورة قد عاشت في حديقة حيوان الإمبراطور المغولي جهانكير في سورت، حيث ادعى الرحالة الإنجليزي بيتر موندي أنه رأى طيور الدودو.[26] في عام 2014، ذكر رسم هندي آخر توضيحي لطائر الدودو، لكن تبين أنه مشتق من رسم توضيحي ألماني من عام 1836.[52]

السلوك والبيئة[عدل]

لوحة لطائر الدودو تسوي ريش قدميها
طائر الدودو تسوي ريشها في أسفل يسار لوحة "سافري"، عام 1626

لا يعرف عن سلوك الدودو إلا القليل، لأن معظم الأوصاف المعاصرة مختصرة جدا.[38] بناء على تقديرات الوزن، قد يصل عمر الذكور إلى سن 21، والإناث إلى سن 17.[37] تشير الدراسات التي أجريت على قوة كابولي عظام الساق أنه يمكنه الجري بسرعة.[38] والأرجل قوية ومتينة لدعم الجزء الأكبر من الطائر، وتساعد في الحركة الخفيفة والمناورة. بالرغم أن الأجنحة صغيرة، تبين ندوب العضلات المتطورة على العظام أنها لم تكن أثارية بشكل تام، وربما تكون قد استخدمت كسلوك للعرض والتوازن؛ لأن طيور الحمام الحالية تستخدم أيضا أجنحتها لنفس الغراض.[20] على عكس ناسك رودريغس، فإنه لا يوجد أي دليل على أن طائر الدودو استخدم أجنحته في القتال في نفس النوع. فقد كان يستخدم منقاره الكبير المعقوف في النزاعات الإقليمية. ويعتقد أن طائر الدودو أقل تطور في السلوك الإقليمي العدواني من ناسك رودريغس. وذلك بسبب كثرة هطول الامطار على موريشيوس وقلة التفاوت الموسمي مقارنة برودريغس، وذلك من شأنه أن يؤثر على توفر الموارد في الجزيرة.[53]

خريطة قديمة توضح خليج موريشيوس، حرف D صغير يشير إلى حيث تم العثور على طيور الدودو
خريطة من عام 1601 لخليج في موريشيوس؛ حرف D صغير في أقصى اليمين يشير إلى حيث تم العثور على طيور الدودو

الموطن المفضل للدودو غير معروف، لكن الأوصاف القديمة تشير إلى أنه كان يسكن الغابات في المناطق الساحلية الجافة جنوب وغرب موريشيوس. ويدعم هذا الرأي مستنقع ماري أوكس سونغس، حيث وجدت معظم بقايا طائر الدودو، وقد كان بالمقربة من البحر في جنوب شرق موريشيوس.[54] وقد يكون هذا التوزيع المحدود في أنحاء الجزيرة احد اسباب الانقراض.[55] تظهر خريطة من عام 1601 من مجلة جيلديرلاند جزيرة صغيرة قبالة سواحل موريشيوس حيث تم اصطياد طائر الدودو. وقد توقع جوليان هيوم أن هذه الجزيرة هي "إلي أوكس بينترس" في خليج تامارين على الساحل الغربي من موريشيوس.[56][46] كما أنه تم العثور على عظام شبه احفورية داخل الكهوف في المناطق الجبلية، مما يشير إلى أنها قد عاشت على الجبال. وقد أظهرت الأعمال في مستنقع ماري أوكس سونغس أن أشجار التمبلاكوك (Sideroxylon grandiflorum)، والكاذي والنخيل المستوطن قد سيطرت على بيئتها.[43] وقد أدى الوضع الرطب في المنطقة الساحلية من ماري أوكس سونغس الى التنوع الكبير للنباتات، بينما المناطق المحيطة بها أكثر جفافا.[57]

أنقرضت أنواع عديد من الكائنات الحية المستوطنة في موريشيوس عقب وصول البشر، ذلك بسبب الأضرار البالغة في النظام البيئي في تلك الجزيرة وصعوبة تعافيها. قبل وصول البشر، كانت موريشيوس مغطاة بالغابات، التي اختفى اغلبها هذا اليوم بسبب إزالة الغابات.[58] ولا تزال الحيوانات المستوطنة التي على قيد الحياة مهددة بالخطر.[59] عاش طائر الدودو جنبا إلى جنب مع طيور موريشيوس الأخرى النمقرضة مؤخرا مثل المرعة الحمراء، الببغاء العريض المنقار، ببغاء ماسكارين الرمادي، حمام موريشيوس الأزرق، بومة موريشيوس، غرة ماسكارينية، شهرمان موريشيوس، بطة موريشيوس، بلشون موريشيوس الليلي. وتشمل زواحف موريشيوس المنقرضة سلحفاة موريشيوس العملاقة المقعرة الظهر، سلحفاة موريشيوس العملاقة المقببة، وسقنقور موريشيوس العملاق، أفعى بواء متوغلة الجزيرة المستديرة. واما ثعلب موريشيوس الطائر الصغير وحلزون (Tropidophora carinata) فقد عاشا في موريشيوس وريونيون، ولكن اختفيا من الجزيرتين. وشمل الانقراض كذلك بعض النباتات، مثل (Casearia tinifolia) و النخيل السحلبي.[60]

النظام الغذائي[عدل]

فرفاوس وأندروميدا مع الدودو والأصداف. بواسطة الرسام جيليس دي هونديكوتر،1627

في عام 1887 اكتشفت وثيقة هولندية تعود لعام 1631، لكنها للأسف فقدت الآن، وهي الوثيقة الوحيدة التي ذكرت عن غذاء الدودو وذكرت أيضا أنه كان يستخدم منقاره للدفاع:

إن هذه الطيور الكبيرة رائعة وتبعث على الفخر. أظهروا أنفسهم لنا بوجوه قاسية وعابسة، وبأفواه مفتوحة بشكل واسع. متبخترة وجريئة في المشي، وتحرك أقدامها أمامنا ببطء. سلاحهم في المعارك أفواههم، التي يمكن أن تعض بقوة. وطعامهم الفواكه؛ لم تكن مغطاة بالريش بشكل جيد ولكنها مليئة بالشحوم. تم جلب العديد منها على قاربنا لنتسلى بها جميعا.[61]

تقتات طيور الدودو بالإضافة إلى الثمار الساقطة، على المكسرات، البذور، البصل، والجذور.[62] وقيل أيضا أن الدودو كان يأكل سرطان البحر والمحار، كما تفعل أقاربها من الحمام المتوج. كانت عاداتها الغذائية متنوعة، حيث أن العينات المأسورة في الرحلات البحرية الطويلة كانت تتغذى أنواع عديدة من المواد الغذائية.[63] أشار أودمانس أن موريشيوس تتسم بالمواسم الجافة والرطبة، ويعتقد أن طائر الدودو كان يسمن نفسه على الثمار الناضجة في نهاية موسم الأمطار وذلك من أجل البقاء خلال موسم الجفاف، عندما يكون الغذاء شحيحا؛ تصف تقارير معاصرة أن الطائر جشع وذو شهية كبيرة. أشار فرانس ستوب أن غذائها الأساسي فواكه النخيل، وحاول ربط دورة تسمين طائر الدودو مع نظام الإثمار لأشجار النخيل.[30]

يبدو أن مكونات الهيكل العظمي للفك العلوي حركية عند الجمجمة، مما يجعل لها الأثر في السلوك الغذائي. يساعد عظم القواطع المتحرك في الطيور الموجودة حاليا كالحمام الآكل للثمار على استهلاك كميات كبيرة من الطعام. ويظهر المنقار لديها أنها قادرة على تحمل الأوزان الثقيلة، مما يدل على أنها قادرة على أكل الطعام الصلب.[20] في عام 2016، تبين دراسة أول قالب داخلي ثلاثي الأبعاد لدماغ الدودو أنه على الرغم من أن دماغه مماثلة لفصائل الحمام أخرى في معظم النواحي، إلا أن لطائر الدودو بصلة شمية كبيرة نسبيا. وهذا يعطي طائر الدودو حاسة شم جيدة، التي قد تكون ساعدته في تحديد أماكن الفواكه والفرائس الصغيرة.[64]

رسم لطائر الدودو بجانب حصاة معدة كبير
الدودو وحصاة المعدة من قبل كارولوس كلوسيوس من عام 1605، نسخة توضيحية من مجلة فان نيك

تؤكد مصادر معاصرة عديدة أن طائر الدودو كان يستخدم حصاة المعدة للمساعدة في الهضم. شهد الكاتب الإنجليزي السير هامون ليسترانج طيورا حية في لندن، وقد وصفها على النحو التالي:

في عام 1638 تقريبا، عندما كنت امشي في شوارع لندن، رأيت صورة غريبة لطائر كبير في قفص، اقتربت مع عدد من الناس للحصول على رؤية أفضل. كان الطائر كبير جدا إلى حد ما أكبر من الديك الرومي، كانت له أرجل متينة ومنتصبة، لون صدره مثل الديك اليافع، والجزء الخلفي قاتم. كان يطلق عليه الحارس اسم الدودو، كان الطائر يأكل أمامنا حصى ملقاة في القفص وكانت كبيرة، بحجم جوز الطيب، وقال لنا الحارس أنه يأكل منها لتساعده في هضم الغذاء، وعلى الرغم من أنني لا تذكر المدة التي كنت اسأل فيها الحارس، إلا أنني واثق من أنها التقطتها كلها.[65]

لا يعرف كيف كانت تتغذى صغار الدودو، ولكن الحمام الذي يرتبط بنفس الفصيلة يزود صغاره بحليب الحوصلة. حيث تبين صور معاصرة لحوصلة كبير كانت تستخدم لإضافة مساحة لتخزين الغذاء وإنتاج حليب الحوصلة. يشار إلى أن أقصى حجم حققه طائر الدودو والناسك كان محدودا بكمية حليب الحوصلة التي يمكن أن تنتجها لصغارها خلال فترة النمو.[66]

بذور شجرة طائر الدودو في زجاجة
بذور شجرة التامبلاكوك في مركز التنوع الحيوي الطبيعي

في عام 1973، أعتقد العلماء أن شجرة التامبلاكوك (المعروف باسم شجرة دودو) ستنقرض في موريشيوس التي يتوطن فيها. من المفترض أنه يوجد فقط 13 عينة متبقية هناك، تقدر أعمارها بحوالي 300 سنة. كانت فرضية عالم بيئة الطيور "ستانلي تمبل" أن أنتشارها كان يعتمد على طائر الدودو، وأن بذورها لا تنبت إلا بعد مرورها عبر الجهاز الهضمي للطائر. وادعى أن شجرة التامبلاكوك ستنقرض قريبا بسبب اختفاء طائر الدودو.[67] وقد تجاهلها تمبل التقارير الصادرة في أربعينيات القرن 20 التي وجدت أن بذور التامبلاكوك قد نبتت، وهذا نادرا جدا دون أن تتآكل أثناء عملية الهضم.[68] وقد شكك آخرون في هذه الفرضية، وتوقعوا أن انقراض هذه الشجرة كانت مبالغا فيه، أو أن البذور توزعت عن طريق بعض الحيوانات المنقرضة الأخرى مثل سلاحف السيلندرابيات، وخفافيش الفاكهة أو الببغاء عريض المنقار.[69] ووفقا لرأي "ليندي ستراهم" و"انطوني تشيكي" الخبيران في بيئة جزر ماسكارين، أن الشجرة التي تعتبر نادرة قد نبتت منذ أنقراض الدودو وأن عددها يقدر بالمئات، وليست 13 كما ادعى "تمبل"، وهذا ينافي رأي تبمل أن هناك علاقة بقاء وحيدة بين الدودو وهذه الشجرة.[70]

توقع العلماء أن الببغاء العريض المنقار كان يعتمد على طيور الدودو وسلاحف السيلندرابيات لأكل فواكه النخيل وبذورها المفرزة التي أصبحت غذاء للببغاوات. وفي أمريكا الجنوبية كانت ببغاوات المكاو تعتمد على الحيوانات الضخمة المنقرضة مؤخرا بنفس الطريقة، ولكنها بدأت تعتمد الآن على الماشية المستأنسة.[71]

التناسل[عدل]

رسم لثلاثة طيور دودو، اثنان في المقدمة، وواحد بعيد
رسم بواسطة سافري لثلاثة طيور دودو، تقريبا عام 1626، معرض كروكر للفن

إن عدم القدرة على الطيران وعدم وجود ثدييات مفترسة أو أنواع أخرى من الأعداء الطبيعية في موريشيوس، جعلت طائر الدودو يبني أعشاشه على الأرض.[72] ويصف تقرير "فرانسوا كاوش" الوحيد من عام 1651 بيض الدودو ونداءاته:

لقد رأيت في أن طيور موريشيوس أكبر من البجع، بدون ريش على الجسم، وهي مغطاة بالأسود؛ الجزء الخلفي مستدير، الأرداف مزينة بريش مجعد كما في الطيور التي تتراوح أعمارها إلى سنوات. وبدلا من الأجنحة لديها ريش أسود منحني، بدون اغشية. ليس لديها ألسنة، ومنقارها كبير مقوس قليلا إلى الأسفل. أرجلها طويلة محرشفة، مع ثلاثة أصابع فقط لكل قدم. صوت صراخها كفرخ الإوز، وهي بأي حال لذيذة جدا كطعام مثل طيور النحام والبط. تضع بيضة واحدة فقط لونها أبيض، بحجم نصف بنس، على جوانبها تضع أحجار بيضاء بحجم بيضة الدجاجة. وهي على عشب قد جمعته، وتكمن أعشاشها في الغابات؛ إذا قتل احدهم صغارها يجد أحجار رمادية في قوانصها. ونحن نطلق عليها اسم (Oiseaux de Nazaret). دهونها ممتازة لراحة العضلات والأعصاب.[5]

بيض دودو طبق الأصل وعش
نسخة طبق الأصل لبيضة الدودو المزعومة في عش تم بنائه، متحف شرق لندن

لاقى تقرير "فرانسوا كاوش" جدل كبير، لأنه كان يصف طائر له ثلاثة أصابع فقط وليس له لسان، بعكس الدودو. وأدى ذلك بالبعض إلى الاعتقاد أن "فرانسوا" كان يصف أنواع أخرى جديدة الدودو يطلق عليها ("Didus nazarenus"). وعلى الأرجح أنه التبس عليهم الوصف مع طائر الشبنم، وأن لكتابات فرانسوا تناقضات أخرى.[73] قد يكون "صغير النعامة" المذكور عند اخذه على متن السفينة في عام 1617 هو المرجع الآخر الوحيد لصغير الدودو.[61] والبيضة المزعومة لطائر الدودو موجودة في متحف إيست لندن في جنوب أفريقيا، التي قد تم التبرع بها من قبل مارجوري كورتيناي لاتيمر، والتي حصلت عليها من خالة أبيها التي حصلت عليها هي الأخرى من قبطان زعم أنه وجدها في مستنقع في موريشيوس. وفي عام 2010، اقترح أمين المتحف استخدام دراسة جينات البيضة للتحقق من صحة هويتها.[74] التي قد تكون بدلا من ذلك بيضة لنعامة ضالة.[32]

العلاقة مع البشر[عدل]

نقل الدودو خارج البلاد[عدل]

الانقراض[عدل]

بعض ماتبقى من طائر دودو معروضة في المتحف
رأس دودو وقدمه في المتحف البريطاني

انقرض طائر الدودو في منتصف القرن السابع عشر وكان يقتات على الفواكه ويرقد على عش مبني على الأرض. يشبه سلوكه سلوك طائر النعامة إلا أنه أبطأ حركياً من النعامة بسبب قدمه الصغيرة، وكان يسمى في بلاده بالطائر الغبي وذلك لأنه لا يستطيع أن يدافع عن نفسه.

كما هو الحال مع العديد من الحيوانات التي تطورت في عزلة كبيرة من الحيوانات المفترسة، ودودو والخوف تماما من الناس، وهذا، في تركيبة مع flightlessness لها، وجعلها فريسة سهلة للبشر. [21] ومع ذلك، والمجلات مليئة التقارير المتعلقة سيئة طعم اللحوم وصعبة من طائر الدودو، في حين أشاد الأنواع المحلية الأخرى مثل السكك الحديدية الأحمر لأذواقهم. عندما وصل لأول مرة على البشر وموريشيوس، وأنهم جلبوا معهم الحيوانات الأخرى التي لم تكن موجودة في الجزيرة قبل، بما في ذلك الكلاب والخنازير والقطط والفئران، وقرود المكاك سلطعون تناول الطعام، والتي نهبت أعشاش طائر الدودو، في حين دمرت البشر حيث الغابات وأدلى الطيور ديارهم ؛ [22])، وتأثير هذه الحيوانات وخاصة الخنازير وقرود المكاك، وكان يعتبر في الوقت الراهن على السكان دودو ليكون أكثر حدة من تلك التي من الصيد. يجد حملة 2005 وعلى ما يبدو من الحيوانات قتلوا في الفيضانات ؛. نفوق جماعي من هذا القبيل سيكون لها مزيد من الأنواع للخطر بالفعل لخطر الانقراض [23]

دودو الهيكل العظمي، متحف التاريخ الطبيعي (انكلترا) ورغم وجود تقارير متفرقة من القتل الجماعي للطيور الدودو لتموين السفن، وقد وجدت التحقيقات الأثرية حتى الآن أدلة تذكر على افتراس الإنسان على هذه الطيور. وقد عثر على بعض العظام من اثنين على الاقل من طيور الدودو في الكهوف في باي دو كاب التي كانت تستخدم كمأوى من قبل العبيد الهاربين والمحكومين في القرن 17، ولكن بسبب عزلتهم في التضاريس، وارتفاع مكسورة، لا يمكن الوصول إليها بسهولة لطيور الدودو بشكل طبيعي. [ 24]

هناك بعض الجدل الدائر حول موعد انقراض طائر الدودو. روبرتس وسولو الدولة أن "مؤرخة عموما انقراض دودو لرؤية الماضي وأكد ان في عام 1662، التي أبلغ عنها الغرقى Volkert Evertsz مارينر" (Evertszoon)، ولكن العديد من المصادر الأخرى تشير إلى تاريخ أكثر من 1681 تخميني. روبرتس وسولو نشير إلى أنه نظرا لأن الرؤية قبل 1662 كان في 1638، طائر الدودو من المرجح بالفعل نادرة جدا من قبل 1660s، وبالتالي تقرير المتنازع عليها من 1674 لا يمكن صرف النظر خارج متناول اليد. [25] التحليل الإحصائي لل سجلات الصيد إسحاق يوهانس Lamotius إعطاء موعد جديد الانقراض المقدرة 1693، مع فاصل الثقة 95 ٪ من 1688 حتي 1715. النظر في المزيد من الأدلة الظرفية مثل المسافرين التقارير وعدم وجود تقارير جيدة بعد 1689، [24] ومن المرجح أن طائر الدودو انقرض قبل 1700، ودودو الماضي توفي أكثر من ذلك بقليل من قرن من الزمان بعد الأنواع اكتشاف في 1581. [26]

استغرق إشعار قليلة معينة من الطيور انقرضت. بحلول القرن 19 في وقت مبكر ويبدو غريبا تماما أيضا مخلوق، وكان يعتقد كثيرون أن يكون خرافة. مع اكتشاف أول دفعة من عظام لطائر الدودو في موريشيوس مستنقع، واغانى منتدى قلعة ماري، وتقارير مكتوبة حول لهم من قبل جورج كلارك، المدرس في Mahébourg الحكومة، في الفترة من 1865 فصاعدا، وأحيا [27] الفائدة في الطيور. في نفس السنة التي بدأت كلارك نشر تقاريره، كانت واردة في الطيور بررت حديثا كحرف في مغامرات أليس لويس كارول في بلاد العجائب. مع شعبية من الكتاب، وأصبح دودو رمز معروفة ويسهل التعرف عليها من الانقراض. [28]

طائر الدودو يستعمل بشكل كبير كمثال عام للتعبير عن الحيوانات المنقرضة، وذلك بسبب حداثة تسجيل انقراض هذا الطائر نسبيا في التاريخ الحديث.

البقايا المادية[عدل]

العينات القرن 17[عدل]

عينات شبه أحفورية[عدل]

دودو الأبيض[عدل]

الأهمية الثقافية[عدل]

أشهر رواية بها طائر الدودو هي رواية الأطفال أليس في بلاد العجائب التي تصور طائر الدودو وهو يتفاعل مع بطلة الرواية.

أنظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

هوامش[عدل]

  1. ^ مذكور في : القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض 2016.3 — معرف القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض: http://www.iucnredlist.org/details/22690059/0 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2016 — عنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2016.3 — تاريخ النشر: 8 ديسمبر 2016
  2. ^ Hume, Cheke & McOran-Campbell 2009.
  3. ^ Reinhardt 1842–1843.
  4. ^ Baker & Bayliss 2002.
  5. ^ أ ب ت ث Strickland & Melville 1848, pp. 4–112.
  6. ^ Newton 1865.
  7. ^ Lydekker 1891, p. 128.
  8. ^ Milne-Edwards 1869.
  9. ^ Storer 1970.
  10. ^ Janoo 2005.
  11. ^ Shapiro et al. 2002.
  12. ^ BBC 2002.
  13. ^ Pereira et al. 2007.
  14. ^ أ ب Hume 2012.
  15. ^ Naish, D. (2014). "A Review of 'The Dodo and the Solitaire: A Natural History'". Journal of Vertebrate Paleontology. 34 (2): 489–490. doi:10.1080/02724634.2013.803977. 
  16. ^ أ ب Heupink, Tim H؛ van Grouw, Hein؛ Lambert, David M (2014). "The mysterious Spotted Green Pigeon and its relation to the Dodo and its kindred". BMC Evolutionary Biology. 14 (1): 136. doi:10.1186/1471-2148-14-136. 
  17. ^ Cheke & Hume 2008, pp. 70–71.
  18. ^ McNab 1999.
  19. ^ Fuller 2001, pp. 37–39.
  20. ^ أ ب ت ث ج ح Claessens, L. P. A. M.؛ Meijer, H. J. M.؛ Hume, J. P. (2016). "The Morphology of the Thirioux dodos". Journal of Vertebrate Paleontology. 35 (sup1): 29–187. doi:10.1080/02724634.2015.1121723. 
  21. ^ Worthy 2001.
  22. ^ Parish 2013, p. 5,137.
  23. ^ Parish 2013, p. 3-4.
  24. ^ Hakluyt 2013, p. 253.
  25. ^ Fuller 2002, p. 51.
  26. ^ أ ب ت ث ج ح Hume 2006.
  27. ^ Fuller 2001, pp. 194–203.
  28. ^ أ ب Cheke & Hume 2008, pp. 22–23.
  29. ^ Fuller 2002, pp. 17–18.
  30. ^ أ ب Staub 1996.
  31. ^ Cheke & Hume 2008, p. 276.
  32. ^ أ ب Fuller 2002, p. 43.
  33. ^ Fuller 2002, pp. 147–149.
  34. ^ Fuller 2003, p. 48.
  35. ^ Fuller 2002, p. 45.
  36. ^ Brom & Prins 1989.
  37. ^ أ ب ت Livezey 1993.
  38. ^ أ ب ت Kitchener August 1993.
  39. ^ Louchart & Mourer-Chauviré 2011.
  40. ^ Angst, Buffetaut & Abourachid April 2011.
  41. ^ أ ب Angst, Buffetaut & Abourachid March 2011.
  42. ^ Brassey CA، O'Mahoney TG، Kitchener AC، Manning PL، Sellers WI (2016). "Convex-hull mass estimates of the dodo (Raphus cucullatus): application of a CT-based mass estimation technique". PeerJ. 4: e1432. doi:10.7717/peerj.1432. PMC 4715441Freely accessible. PMID 26788418. 
  43. ^ أ ب Hume & Walters 2012, pp. 134–136.
  44. ^ Rothschild 1907, p. 172.
  45. ^ Fuller 2002, p. 62.
  46. ^ أ ب Hume 2003.
  47. ^ Fuller 2002, pp. 76–77.
  48. ^ Kitchener June 1993.
  49. ^ Mason 1992, pp. 46–49.
  50. ^ Iwanow 1958.
  51. ^ Dissanayake 2004.
  52. ^ Richon, Emmanuel؛ Winters, Ria (2014). "The intercultural dodo: a drawing from the School of Bundi, Rājasthān". Historical Biology. 28 (3): 1–8. doi:10.1080/08912963.2014.961450. 
  53. ^ Hume & Steel 2013.
  54. ^ Fuller 2002, p. 23.
  55. ^ Fuller 2002, p. 41.
  56. ^ Fuller 2002, p. 54.
  57. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Ecosystem_2016
  58. ^ Cheke 1987.
  59. ^ Temple 1974.
  60. ^ Cheke & Hume 2008, pp. 49–52.
  61. ^ أ ب Cheke & Hume 2008, p. 162.
  62. ^ Fuller 2002, p. 42.
  63. ^ Cheke & Hume 2008, pp. 37–38.
  64. ^ Gold, M. E. Leone؛ Bourdon, E.؛ Norell, M. A. (2016). "The first endocast of the extinct dodo (Raphus cucullatus) and an anatomical comparison amongst close relatives (Aves, Columbiformes)". Zoological Journal of the Linnean Society. 177 (4): 950–963. doi:10.1111/zoj.12388. 
  65. ^ Fuller 2002, p. 69.
  66. ^ Storer 2005.
  67. ^ Temple 1977.
  68. ^ Hill 1941.
  69. ^ Herhey 2004.
  70. ^ Witmer & Cheke 1991.
  71. ^ Cheke & Hume 2008, p. 38.
  72. ^ Fuller 2002, pp. 43–44.
  73. ^ Cheke & Hume 2008, p. 27.
  74. ^ Laing 2010.

مصادر[عدل]

روابط خارجية[عدل]

  • Painting the dodo:فيديو مدته دقيقتين لجوليان هيوم يفسر دودو رولانت سافري.
  • Aves3D – Raphus cucullatus:مسح ثلاثي الأبعاد تفاعلي لعناصر مختلف من الدودو.