دوغلاس موراي (كاتب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دوغلاس موراي (كاتب)
DouglasMurray2019 crop.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 16 يوليو 1979 (43 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
هامرسميث  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية المجدلية
كلية إيتون  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب،  وصحافي[2]،  وكاتب سير،  وناشط سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية،  والغيلية الاسكتلندية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة المحافظة الجديدة: لماذا نحتاجها،  والموت الغريب لأوروبا  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة سافو  [لغات أخرى] (2018)[3]
جائزة لامدا الأدبية  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

دوغلاس كير موراي (بالإنجليزية: Douglas Kear Murray)‏ هو كاتب وصحفي بريطاني، ولد في 16 يوليو 1979 في هامرسميث في المملكة المتحدة.[4][5][6]

وقد وُصف موراي على أنه محافظ،[7] ومحافظ جديد[8][9][10] وناقد للإسلام.[11] تم وصف آراء موراي وأيديولوجيته على أنها قريبة من اليمين المتطرف من قبل عدد من المصادر الأكاديمية والصحفية وقد تعرض لانتقادات بسبب الترويج لنظريات المؤامرة اليمينية المتطرفة[12][13][14] ولكونه معادي للمسلمين.[15]

حياته[عدل]

ولد موراي ونشأ في هامرسميث في لندن امه إنجليزية وهي موظفة حكومية ووالده إسكتلندي متحدث بالغيلية وهو مدرس في مدرسة وعنده شقيق واحد.[16][17] كان يذهب إلى إسكتلندا، وجزيرة لويس، كل صيف عندما كان صبيا، حيث كان يتمتع بالصيد.[17][18]

الآراء[عدل]

يعتبر موراي من منتقدي الإسلام بشكل متكرر، حيث يرى أن هناك «عقيدة الفاشية الإسلامية - الأصولية الخبيثة، التي استيقظت من العصور المظلمة لتهاجمنا هنا والآن».[19][20]

في عام 2008، سرد موراي قضايا 27 كاتبًا وناشطًا وسياسيًا وفنانًا - بما في ذلك سلمان رشدي ومريم نمازي وأنور شيخ، وجميعهم تلقوا تهديدات بالقتل بسبب انتقادهم للإسلام. وقال موراي إنه «ما لم يُسمح للمسلمين بمناقشة دينهم دون خوف من التعرض للهجوم، فلن تكون هناك فرصة للإصلاح أو حرية حقيقية للضمير داخل الإسلام».[21]

في كتابه «الموت الغريب لأوروبا» ، قال موراي إن أوروبا «تنتحر» بالسماح للهجرة غير الأوروبية وفقدان «إيمانها بمعتقداتها».[22] في الكتاب، موراي يدافع عن القومية الألمانية ومعاداة الإسلام واليمين المتطرف ومجموعة بيغيدا.[23] كما كتب موراي أن رابطة الدفاع الإنجليزية المناهضة للإسلام واليمينية «كانت على حق».[23] وصف الكتاب فيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر، بأنه أفضل حارس «للقيم الأوروبية» من جورج سوروس.[23] وأشادت جولييت صموئيل من صحيفة التلغراف بالكتاب: «من الصعب دحض أطروحته العامة القائلة بأن أوروبا المنهكة والتي تشعر بالذنب تتلاعب بسرعة وبقيمها الحديثة الثمينة باحتضانها للهجرة بهذا الحجم».[24] ووصف رود ليدل من صحيفة التايمز الكتاب بأنه «كتاب لامع ومهم ومحزن للغاية.»[25] وصفت مراجعة بانكاج ميشرا في صحيفة نيويورك تايمز الكتاب بأنه «ملخص سهل لأفكار اليمين المتطرف».[23]

يُعرف موراي بارتباطه برئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. وصفت صحيفة الغارديان موراي بأنه المؤلف المفضل لدى أوربان.[26] وفي مارس 2018، نشر أوربان صورة على حسابه الرسمي على الفيس بوك وهو يقرأ النسخة الهنغارية من كتاب الموت الغريب لأوروبا.[27][28] عارض موراي الادعاء القائل بأن المجر تشهد تراجعًا ديمقراطيًا كبيرًا في ظل حكم أوربان، ووصف مقارنات دار الحرية بين حكومة أوربان والديكتاتورية بأنها «غير مستقرة بشكل متزايد».[29] في مايو 2018، استقبل أوربان شخصيًا موراي في بودابست كجزء من مؤتمر «مستقبل أوروبا» جنبًا إلى جنب مع شخصيات محافظة أخرى مثل ستيف بانون، ووفقًا لوسائل الإعلام الحكومية المجرية، فقد أجرى نقاشًا فرديًا وصورة فوتوغرافية مع أوربان.[30][31]

في عام 2009، مُنع موراي من إدارة مناظرة في كلية لندن للاقتصاد بين آلان سكيد وحمزة تزورتزيس، حيث أشارت الجامعة إلى مخاوف أمنية بعد احتجاج طلابي دام أسبوعًا ضد هجمات إسرائيل على غزة.[32] وانتقدت الصحافة المحافظة مثل الديلي تلغراف وذا سبيكتاتور هذه الخطوة.[33][34][35]

أعرب موراي عن دعمه القوي لإسرائيل خلال الصراع بين إسرائيل وغزة عام 2014.[36] خلال زيارة لإسرائيل في عام 2019، أشاد موراي بالمجتمع الإسرائيلي، قائلاً إن إسرائيل «لديها موقف أكثر صحة تجاه القومية من أوروبا» وأشاد بنهج إسرائيل التقييدي تجاه الهجرة.[37]

موراي من مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.[38]

تلقى موراي تهديدات متكررة بالقتل نتيجة لآرائه.[39] بعد إطلاق النار على تشارلي إبدو في يناير 2015، نصحته الشرطة بعدم الظهور في الأماكن العامة.[39]

في عام 2020، خلال وباء COVID-19، خرج موراي ضد الإغلاق الوطني الثاني في المملكة المتحدة، مدعيا أنه كان «جنونًا مطلقًا» و «ببساطة غير مستدام».[40]

العلاقات مع اليمين المتطرف[عدل]

ربط عدد من المصادر الأكاديمية والصحفية أيديولوجية موراي ووجهات نظره السياسية باليمين المتطرف[41][42] (بما في ذلك نظرية مؤامرة أورابيا[12] واليمين البديل، اليمين القومي الأبيض،[43] حق معاداة الإسلام.[15] لاحظ العديد من المعلقين هذه الموضوعات في كتاب موراي " الموت الغريب لأوروبا"، حيث قال المراجع نافيز أحمد في ميدل إيست آي إن موراي عبر عن شكل من أشكال "دخول اليمين المتطرف" في الكتاب.[44] وعلى نفس المنوال، وصفت مراجعة لكتاب " الموت الغريب لأوروبا" في صحيفة "الجارديان " كتاب موراي بأنه مرتبط بـ "رهاب الأجانب".[45]

غالبًا ما يُنظر إلى موراي على أنه يضع وجهًا مقبولًا اجتماعيًا لما يمكن اعتباره إيديولوجيات هامشية. قال آرون كوندناني، الذي كتب عن التطرف، في مقال له بمجلة «الأمن وحقوق الإنسان» إن الأيديولوجية «المضادة للجهاد» التي يجسدها موراي ومثقفون محافظون آخرون هي «من خلال إعادة صياغة أيديولوجية اليمين المتطرف وتخصيص الخطاب الرسمي... للتهرب من التصنيف كمصدر لعنف اليمين المتطرف».[46] وبالمثل، وُصفت آراء موراي بأنها نوع من الإيديولوجية «السائدة» التي تتحدى التصنيف السهل على أنها متطرفة بينما تظل «متشابكة مع اليمين المتطرف».[47]

تم اتهام موراي بالترويج للعديد من نظريات المؤامرة اليمينية المتطرفة. في الدراسات الإثنية والعرقية، جادل إد بيرتوي بأن عمل موراي هو "ارتجال للموضوع الأساسي" لنظرية مؤامرة أورابيا كما طورها بات يور في كتاب " أورابيا: المحور العربي الأوروبي" في عام 2005.[48] لاحظ إيلجين يوروك أوغلو من جامعة مدينة نيويورك أنه من خلال الترويج لنظرية أورابيا بينما كان المؤلف الأكثر مبيعًا، قدم موراي "الطاقة العاطفية" لنظرية المؤامرة.[49] كما اتُهم موراي بالترويج لمؤامرة الاستبدال الغظيم اليمينية المتطرفة ذات الصلة، والتي تدعي أن العالم المتقدم يُغمر عمدًا بهجرة غير البيض كجزء من مؤامرة النخبة.[50] كما أثار كتاب موراي "جنون الحشود" التدقيق في "إعادة صياغة" نظرية المؤامرة الماركسية الثقافية اليمينية المتطرفة،[51] الرغم من أن موراي أشار إلى أنه يكره شخصيًا مصطلح "الماركسية الثقافية".[52]

حياته الشخصية[عدل]

موراي ملحد، بعد أن كان إنجليكاني حتى العشرينات من عمره،[17][53] ولكن هو يعتبر نفسه مسيحي تقافيا[54] وملحد مسيحي،[55] ويعتقد أن المسيحية هي تأثير هام على الثقافة البريطانية والثقافة الأوروبية.[17][56][57][58] موراي شخص مثلي.[59]

أعماله[عدل]

الموت الغريب لأوروبا

المحافظة الجديدة: لماذا نحتاجها

جنون الحشود: الجنس والعرق والهوية

المراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w60x2g4g — باسم: Douglas Murray (author) — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ معرف صحفي في موك راك: https://muckrack.com/douglas-murray — تاريخ الاطلاع: 3 أبريل 2022
  3. ^ https://www.trykkefrihed.dk/the-sappho-prize-2018.htm — تاريخ الاطلاع: 14 أبريل 2019
  4. ^ "24/08/2016"، Newsnight، 24 أغسطس 2016، بي بي سي، بي بي سي تو، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016، And from our Oxford studio, Douglas Murray, Associate Editor of The Spectator.
  5. ^ "Douglas Murray"، Henry Jackson Society، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016.
  6. ^ Monk, Paul (26 أغسطس 2017)، "Europe: immigration, identity, Islam: Douglas Murray warns of dangers"، الصحيفة الأسترالية، مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2018.
  7. ^ Dolsten, Josefin (05 يونيو 2019)، "Meet the conservative activists who want to override the Supreme Court"، The Times of Israel، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019.
  8. ^ "Douglas Murray on immigration, Islam and identity"، London Evening Standard، 04 مايو 2017، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019.
  9. ^ Mughal, Fiyaz، "The Neo-Conservative Speaker, Douglas Murray, Is Simply Wrong It Comes to British Muslims and Extremism"، Huffington post، مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019.
  10. ^ Oudenampsen, Merijn (27 أكتوبر 2020)، "How US Neocons Inspired the Netherlands' New Radical Right"، Jacobin، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021.
  11. ^ "Douglas Murray on immigration, Islam and identity"، Standard، 04 مايو 2017، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020.
  12. أ ب Murray and the Eurabia conspiracy theory:
  13. ^ Murray and the Great Replacement conspiracy theory:
  14. ^ Murray and the Cultural Marxism conspiracy theory:
  15. أ ب Murray described as Islamophobic:
  16. ^ Law, Katie (04 مايو 2017)، "Douglas Murray on immigration, Islam and identity"، The Evening Standard، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020.
  17. أ ب ت ث Holloway, Richard (07 مايو 2017)، "Sunday Morning With..."، BBC Radio Scotland، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020.
  18. ^ "4 Douglas Murray"، The Scotsman، 09 نوفمبر 2003، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2012.
  19. ^ Ali, Ayaan Hirsi (02 فبراير 2018)، "Would Mark Twain be prevented from speaking at Berkeley?"، Newsweek، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020.
  20. ^ Murray, Douglas (26 أكتوبر 2005)، "Neoconservatism: why we need it—a talk to the Manhattan Institute"، Web Review، The Social Affairs Unit، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2010.
  21. ^ "Muslims' free speech 'threatened'" (باللغة الإنجليزية)، 10 نوفمبر 2008، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020.
  22. ^ Murray, Douglas (2017)، The Strange Death of Europe، London: Bloosmbury، ص. 2–3، ISBN 9781472942241.
  23. أ ب ت ث Mishra, Pankaj (14 سبتمبر 2017)، "How the New Immigration Is Shaking Old Europe to Its Core"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2019.
  24. ^ Samuel, Juliet (06 مايو 2017)، "Yanis Varoufakis and Douglas Murray: why Europe is weary"، The Daily Telegraph، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017.
  25. ^ Liddle, Rod (07 مايو 2017)، "Books: The Strange Death of Europe by Douglas Murray"، ISSN 0140-0460، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2019.
  26. ^ Walker, Shaun (14 يوليو 2019)، "Orbán deploys Christianity with a twist to tighten grip in Hungary"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020.
  27. ^ Hussain, Murtaza (25 ديسمبر 2018)، "THE FAR RIGHT IS OBSESSED WITH A BOOK ABOUT MUSLIMS DESTROYING EUROPE. HERE'S WHAT IT GETS WRONG."، The Intercept، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  28. ^ DouglasKMurray (20 مارس 2018)، (تغريدة) https://twitter.com/DouglasKMurray/status/975757961506246662. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  29. ^ Murray, Douglas (20 يوليو 2017)، "George Soros vs the nation state"، The Spectator، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  30. ^ bne IntelliNews (24 مايو 2018)، "Trump's former chief strategist Steve Bannon hails Viktor Orbán's policies at Budapest conference"، bne IntelliNews، مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018.
  31. ^ "PM Orbán receives speakers from V4 conference "The Future of Europe" in Parliament"، About Hungary، 25 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  32. ^ Lefley, Jack (23 يناير 2009)، "Right-wing author is banned from Islam talk"، London Evening Standard، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2019.
  33. ^ Phillips, Melanie (23 يناير 2009)، "The LSE caves in to terror"، ذا سبيكتاتور  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2009، اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2010.
  34. ^ "Civil liberties group calls for resignation of Prof Janet Hartley"، The Daily Telegraph، London، 23 يناير 2009، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2010.
  35. ^ Thompson, Damian (23 يناير 2009)، "Gutless LSE bans Islam critic Douglas Murray for 'security reasons'"، ديلي تلغراف، London، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2009.
  36. ^ Barratt, Helen (09 أغسطس 2014)، "World attacks Israel but 'just ignores' terrifying rise of radical Islam"، Express، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  37. ^ Harkov, Lahav (17 مايو 2019)، "Douglas Murray: Israel has healthier attitude toward nationalism than Europe"، The Jerusalem Post، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  38. ^ Murray, Douglas (13 يونيو 2016)، "Exit Britain?"، National Review، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2019.
  39. أ ب Appleyard, Bryan (22 سبتمبر 2019)، "Douglas Murray interview: The tyranny of woke thinking has caught us all napping"، The Sunday Times، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2019.
  40. ^ "Douglas Murray Sky News Interview"، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021.
  41. ^ Academic sources:
  42. ^ Journalistic sources:
  43. ^ Bloomfield, Jon (2020)، "Progressive Politics in a Changing World: Challenging the Fallacies of Blue Labour"، The Political Quarterly، 91 (1): 89–97، doi:10.1111/1467-923X.12770، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021، In the post‐Enoch Powell era, the UK has evolved a broad, cross‐party consensus that maintains that British citizenship and identity is not defined ethnically. The white nationalist right like Roger Scruton and Douglas Murray reject that.
  44. ^ Ahmed, Nafeez (09 مارس 2015)، "White supremacists at the heart of Whitehall"، Middle East Eye، مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021، Murray’s screed against the free speech of those asking questions about the intelligence services is ironic given that in a separate Wall Street Journal comment, he laments that the attacks in Paris and Copenhagen prove the West is losing the war on “free speech” being waged by Islamists. But Murray’s concerns about free speech are really just a ploy for far-right entryism.
  45. ^ Hinsliff, Gabby (06 مايو 2017)، "The Strange Death of Europe by Douglas Murray review – gentrified xenophobia"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021.
  46. ^ Kundnani, Arun (2012)، "Blind spot? Security narratives and far-right violence"، Security and Human Rights، 23 (2): 129–146، doi:10.1163/18750230-99900008، مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  47. ^ Lux, Julia؛ David Jordan (2019)، "Alt-Right 'cultural purity' ideology and mainstream social policy discourse - Towards a political anthropology of 'mainstremeist' ideology"، في Elke, Heins؛ James, Rees (المحررون)، Social Policy Review 31: Analysis and Debate in Social Policy, 2019، Policy Press، ISBN 978-1-4473-4400-1، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021، Media pundit, journalist, and conspiracy entrepreneur Douglas Murray is a prime example of illustrating the influence of an ‘organic intellectual’. Murray has written passionately in support of British fascist Tommy Robinson (Murray, 2018) and describes Islam as an “opportunistic infection” (Hasan, 2013) linked to the “strange death of Europe” (Murray, 2017a). Murray’s ideas are not only entangled with the far-right (working class or otherwise), but with wider social connections.
  48. ^ Pertwee, Ed (2020)، "Donald Trump, the anti-Muslim far right and the new conservative revolution"، Ethnic and Racial Studies، 43 (16): 211–230، doi:10.1080/01419870.2020.1749688، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021.
  49. ^ Yörükoğlu, Ilgın (02 يوليو 2020)، "We Have Never Been Coherent: Integration, Sexual Tolerance, Security"، Acts of Belonging in Modern Societies، Palgrave Macmillan, Cham، ص. 27–51، ISBN 978-3-030-45172-1، مؤرشف من الأصل (E-Book) في 20 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021.
  50. ^ Ramakrishna, Kumar (2020)، "The White Supremacist Terrorist Threat to Asia"، Counter Terrorist Trends and Analyses، 12 (4)، doi:10.2307/26918075، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021.
  51. ^ Stewart, Blake (2020)، "The Rise of Far-Right Civilizationism"، Critical Sociology، 46 (7–8): 1207–1220، doi:10.1177/0896920519894051، مؤرشف من الأصل (EPUB) في 11 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021.
  52. ^ Murray, Douglas (29 مارس 2019)، "Is cultural Marxism a myth?"، UnHerd، مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021.
  53. ^ Daniel Freedman (17 أغسطس 2006)، "Mugged by Reality"، New York Sun، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2011.
  54. ^ Murray, Douglas (29 ديسمبر 2008)، "Studying Islam has made me an atheist"، The Spectator، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020.
  55. ^ Harris, Samuel ‘Sam’ (22 نوفمبر 2015)، "On the Maintenance of Civilization"، Podcast، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020.
  56. ^ Murray, Douglas (2017)، The Strange Death of Europe: Immigration, Identity, Islam (ط. 1)، London, UK: Bloomsbury Publishing PLC، ISBN 9781472942241.
  57. ^ "This House Believes Religion Has No Place In The 21st Century"، The Cambridge Union Society، 31 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020.
  58. ^ Murray, Douglas (14 سبتمبر 2013)، "Richard Dawkins interview: 'I have a certain love for the Anglican tradition'"، The Spectator، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2020.
  59. ^ Law, Katie (4 May 2017) "Douglas Murray on immigration, Islam and identity" ايفينينغ ستاندرد. نسخة محفوظة 2020-10-06 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]