هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

دول راعية للإرهاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الدول الحالية (بالأخضر الداكن) والسابقة (بالأخضر الفاتح) التي كانت توصف "كدول راعية للإرهاب" من قبل وزارة الخارجية الأمريكية. الولايات المتحدة باللون الأزرق.

"الدول الراعية للإرهاب" هي تسمية تطلقها وزارة الخارجية الأمريكية على الدول التي تزعم الوزارة بأنها "قدمت مراراً وتكراراً الدعم لأعمال الإرهاب الدولي".[1][2] الدول المدرجة في القائمة يفرض عليها عقوبات صارمة أحادية الجانب.

الدول الحالية في القائمة هي إيران والسودان وسوريا.

بدأ اصدار القائمة في 29 ديسمبر 1979 وضمت حينها العراق واليمن الجنوبي وسوريا وليبيا. ثم أضيفت كوبا في 1 مارس 1982 وإيران في 19 يناير 1984. وبعدها كوريا الشمالية في 1988 والسودان في 12 أغسطس 1993. أزيل اليمن الجنوبي من القائمة في عام 1990 وتبعه العراق في 2004، وليبيا في 2006، وكوريا الشمالية في 2008، وكوبا في 2015.

الدول المدرجة في القائمة حالياً[عدل]

إيران[عدل]

أضيفت إيران إلى القائمة في 19 يناير 1984. وفقاً لCountry Reports on Terrorism 2013:[3]

دول راعية للإرهاب نظرة عامة: بتصنيفها كدولة راعية للإرهاب في 1984، تستمر إيران في نشاطها المتعلق بالإرهاب، بما في ذلك دعمها للجماعات الفلسطينية المسلحة في غزة وحزب الله. كا أنها زادت من من تواجدها في أفريقيا وحاولت تهريب الأسلحة إلى الانفصاليين الحوثيين في اليمن والمعارضين الشيعة في البحرين. تستخدم فيلق القادس التابع لحرس الثورة الإسلامية ووكلاءها الإقليميين لتنفيذ أهداف سياستها الخارجية، وتوفير غطاء لعملياتها الاستخباراتية، وخلق حالة من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط. إن فيلق القدس هو الآلية الأساسية للنظام لزرع ودعم الإرهابيين في الخارج.

تعتبر إيران، سوريا بمثابة جسر حيوي في طريق إمداد حزب الله المستفيد الرئيسي بالأسلحة. في عام 2013، واصلت إيران توفير الأسلحة والتمويل والتدريب، وتقديم التسهيلات للمقاتلين الشيعة العراقيين لحملة القمع الوحشي التي ينفذها نظام الأسد، وأسفرت حملة القمع عن موت أكثر من 100،000 مدني في سوريا. وقد اعترفت إيران علناً ​​بارسال عناصر من حرس الثورة الإسلامية إلى سوريا للقيام بدور استشاري. وهناك تقارير تشير إلى أن بعض من هذه القوات هم أعضاء في فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية، وشاركوا في العمليات القتالية المباشرة. في فبراير قتل العميد حسن شاطري القائد البارز في فيلق القدس قرب الزبداني. وكانت هذه هي أول حالة وفاة علانية لمسؤول عسكري إيراني كبير في سوريا. في نوفمبر قتل قائد آخر في فيلق القدس يدعى محمد جماليزاده باقلعة في حلب. وأفادت تقارير لاحقة لوسائل الإعلام الإيرانية بأنه كان يتطوع في سوريا للدفاع عن مسجد السيدة زينب الذي يقع في دمشق. يظهر من مكان وفاة جماليزداه، الواقع على بعد 200 ميلاً عن المسجد الذي من المفترض أنه كان يحميه، نية إيران في إخفاء حقيقة عمليات قوات فيلق القدس في سوريا.

وقد وفرت إيران تاريخياً الأسلحة والتدريب والتمويل لحماس وغيرها من الجماعات الفلسطينية، بينها حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، على الرغم من توتر العلاقات بين حماس وإيران بسبب الحرب الأهلية السورية. منذ نهاية نزاع إسرائيل وحزب الله 2006، ساعدت إيران أيضًا في إعادة تسليح حزب الله، في انتهاك صريح لقرار مجلس الأمن رقم 1701. وقد وفرت إيران مئات الملايين من الدولارات لدعم حزب الله في لبنان وقامت بتدريب الآلاف من مقاتليه في معسكرات في إيران. وغالباً ما يستخدم هؤلاء المقاتلين المدربين تلك المهارات لدعم نظام الأسد في سوريا.

دول راعية للإرهاب

تسلسل زمني للقائمة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

حواشي[عدل]

  1. ^ قالب:UnitedStatesCode
  2. ^ "State Sponsors of Terrorism". وزارة الخارجية الأمريكية. n.d. تمت أرشفته من الأصل في 10 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. 
  3. ^ Country Reports on Terrorism 2013 State Sponsors of Terrorism Overview

مراجع[عدل]