ديانات سامية قديمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الديانات السامية القديمة تشمل الديانات الشركية التي انتشرت بين الشعوب السامية في منطقة الشرق الأدنى القديم و شمال شرق أفريقيا. وبهذا النسق، كلمة السامية تدل على الثقافة وليس على معناها الأصلي الذي يدل على اللغة.

تعود التقاليد السامية و آلهتها[1] لتصانيف إقليمية: الديانات الكنعانية في الشام ، التقاليد السومرية المستوحات من الثقافات الأشوريون-البابلية، الدين في بلاد ما بين النهرين، الديانة العبرية القديمة لقبائل إسرائيل والديانات الشركية العربية . وعلى الأرجح، تطورت الشركية السامية لتصبح التوحيدية الإبراهيمية عن طريق الإله إيل ، والذي يدل على كلمة "إيلوه" في اللغة العبرية والتي تقارب كلمة الله العربية.

ألهة البروتو سامية[عدل]


الإسم الإله الأكادية البابلية الأغاريتية الفينيقية العبرية العربية العربية القديمة الإثيوبية ملاحظات
إيلو ايلو إل إل - إيلوس إل - إلوهيم الله إل اله السماء، رب الأرض
أتيراتو ايلات آترت إلت اللات أشتار زوجة إيلو
أتارو عشتار حد عشتروت الهة الخصو
هدول/هدادو بل / حد هد / بعل بعل / بيلوس اله العواصف، ومعنى الإسم، على الأرجح، صواغق
شمشو شمش شبش شمش اله الشمس
وريحو يرح يرح يرياح ورح


الأكادية، الآشورية و البابلية[عدل]

عندما تم تحديد الكواكب الخمسة ربطوا بالشمس والقمر و كان لهم علاقة مع رئيس الآلهة البابلية. اترتب اللوخة الثنائية اللغة في المتحف البريطاني مجموعة الكواكب السبعة بالترتيب التالي:[2]

تركزت دين الإمبراطورية الآشورية (التي تسمى أحيانا اإلاهية الأشورية) حول الإله آشور, راعي مدينة آشور، وعشتار ، راعية نينوى. آخر السجلات المؤكدة حول العبادة آشور وغيرها من الآلهة الآشورية تعود إلى القرن 3 الميلادي.[3][4]

كان الإله آشور، الراعي لإسم العاصمة القديمةفي أواخر العصر البرونزي، فيعلى تنافس مستمر مع الإله مردوخ راعي مدينة بابل. بحسب السجلات الآشورية، حل آشور في نهاية المطاف مكان مردوخ حتى أنه تزوج عشتار.

آلهة الأشوريون-البابلية و الأكادية الرئيسية هي:

أهم الشياطين والأبطال الأشوريون-البابليون هم:

كنعان[عدل]

مورست الديانات الكنعانيه من قبل شعوب منطقة الشام القديمة طوال العصر البرونزي و العصر الحديدي. حتى القيام بعمليات الحفر التي بدأت عام 1928 في مدينة رأس شمرا (المعروف أيضا باسم أوغاريت) في شمال سوريا، لم يعرف الباحثون عن الديانات الكنعانية حتى اكتشفوا أرشيفا من نصوص طينيه من العصر البرونزي مكتوبة بالأبجدية المسمارية تشرح[10] الممارسات الدينية الكنعانية. وقبل هذا الأكتشاف، كانت الوراة المصدر الوحيد عن ثقافة الكنعانيين. وهناك نصوص تدعم روايات الكتاب المقدس منها مثنوية ومثلثة بما في ذلك أعمال لوسيان من الساموساطي بعنوان "ألهة سوريا" (القرن الثاني الميلادي)، ونثر حول التاريخ لفينيقي حفظها فيلو بيبلوس (حوالي 64 م – 141 م) وكتابات داماسسيوس (حوالي 458 – 538 م). دراسات حديثة حول المواد الأوغاريتية كشفت معلومات إضافية حول الدين المنطقة، [11] تستكملها النقوش الشامية وأرشيف تل إبلا [12] (حفرت في وقت مبكر من ستينات القرن العشرين).

تظهر الديانة الكنعانيين تأثير واضح من الممارسات الدينية لحضارات ما بين النهرين و مصر. مثل غيرهم من شعوب الشرق الأدنى القديم، كانت الديانة الكنعانية شركية ، وتركز الأسر عادة على عبادة الأجداد مع الإقرار بوجود آلهة أخرى مثل بعل، عناة ، وإيل.[13] [ليس في الاقتباس تعطى] كما لعب الملوك لعبت دورا هاما في الديانة وفي بعض الاحتفالات ، مثل الزواج المقدس في مهرجان السنة الجديدة. وقد أجل الكنعانيون الملوك الآلهة.

وفقا لمجمع الألهة بحسب الأوغاريتية إلهم (إلوهيم) أو أبناء إيل (قارن الكتاب المقدس "أبناء الله"),[المرجو التوضيح] الخالق هو والد الآلهة الأخرى. في المصادر اليونانية كان متزوجا بيروث (وهي مدينة بيروت). يبدوا أن زواج الإله بمدينة يماثل القصص التوراتية حيث ذكر أن ملقرت تزوج مدينة صور, ويهوه تزوج مدينة أورشليم ، كما تزوج التانيت و بعل هامون بمدينة قرطاج.ذكر العاليون (الله العلي) في سفر التكوين 14.18–19 باسم الإله الذي كان الكاهن ملك يصادقملك شاليم.

يقول فيلو الجبيلي أن زواج العاليون من قرينته أسفرت عن ولادة "اورانوس" و "جي" (الإسم اليوناني للسماء و الأرض). هذا يماثل على نحو وثيق الشبهالذي ذكر في افتتاح الآية من الكتاب المقدس العبرية ، في سفر التكوين 1:1—"في البداية الله (إلوهيم) خلق السماوات (شيميام) والأرض" (أرض). كما يوازي قصة ألهة انوناكي البابلية.

الديانات الإبراهيمية[عدل]

هناك من واأم بين قصة الخلق البابلية (إنوما إيليش) بقصةالخلق في سفر التكوين.[14][15][16] وقام بعض الكتاب بإرجاع قصة استير إلى جذور بابلية.[17]

كما يظهر ال عاليون أيضا في قصة بلعام في الأعدادوفي ترنيم موسى في سفر التثنية 32.8. تشير النصوص الماسورتية إلى:

«عندما قسم العليون (أليو) ميراث الأمم ، انه فصل أبناء الرجل (أدم) ، وضع حدود الناس وفقا لعدد من أبناء إسرائيل.»

وبدلا من "أبناء إسرائيل"، تستعمل السبعينية اليونانية للعهد القديم،[المرجو التوضيح] مصطلح "ملائكة الله، و في عدد قليل من الأيات يستعمل (أبناء الله). إن نسخة مخطوطات البحر الميت عن هذه القصة تشير إلى أن هناك في الواقع 70 أبنا لألعليون إرسالهم ليحكموا 70 أمة ف الأرض. الفكرة ان 70 دولة يحكمها احد أبناء إلوهيم (أبناء الله)، موجودة أيضا في النصوص الأوغاريتية. يشير نقش أرسلان طاش إلى أن لكل واحد من أبناء ال عاليون الـ70 عهدا مع تابعيهم من البشر. وهكذا، يترجم كروسان[من؟]

«قام الأبدي بإعطاء عهد لنا. قدم وعد لنا. ،كل أبناء إيل ومجموعة المقدسين لهم عهد مع السماء والأرض.»

انظر أيضا[عدل]

لمزيد من القراءة[عدل]

  • إيه دونالد ماكنزي, أساطير بابل و آشور (1915).
  • موسكاتي, ساباتينو (1968), عالم الفينيقيين (فينيكس العملاقة)
  • ريبيتشيني سيرجيو "المعتقدات الدينية الحياة" في Moscati ساباتينو (1988), الفينيقيين (L. B. Tauris في عام 2001)
  • ثيوفلوس . القرصات, دين بابل و آشورالعالم واسعة المدرسة, سياتل (2000)
  • فان دبر تون، كاريل (1995). Dictionary of Deities and Demons in the Bible (قاموس الألهة والجن البابليون). نيو يورك: دار نشر بريل. ISBN 0-8028-2491-9. 

المراجع[عدل]

  1. ^ Noll، K. L. (2001). Canaan and Israel in Antiquity: An Introduction. A&C Black. صفحة 187. ISBN 978-1-84127-258-0. [A patron god in an ancient Near Eastern religion held a unique position among the gods] as the most powerful and the most just of the gods, who ruled the divine realm as he ruled the human realm, often with the approval of a council of divine 'elders' who legitimated his right to rule as patron god (as in the book of Job 1—2). [...] Other gods were subordinate to, and partners with, the divine patron, just as the human aristocracy and commoners were expected to be subordinate to, and supportive of, the human king. The pantheon was usually quite complex, often including hundreds or even thousands of gods. 
  2. ^ ماكنزي ، ص. 301.
  3. ^ "Brief History of Assyrians". AINA Assyrian International News Agency. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. 
  4. ^ "Assyrians after Assyria". Journal of Assyrian Academic Studies, Vol. XIII No. 2. 1999. The gods Ashur, Sherua, Ishtar, Nanaya, Bel, Nabu and Nergal continued to be worshiped in Assur at least until the early 3rd century AD; the local cultic calendar was that of the imperial period; the temple of Ashur was restored in the 2nd century AD; and the stelae of the local rulers resemble those of Assyrian kings in the imperial period.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة)
  5. ^ Dalley, Stephanie, Mari and Karana: Two Old Babylonian Cities (2002), (ردمك 1-931956-02-2)[حدد الصفحة]
  6. ^ Dalley (2002)[حدد الصفحة]
  7. ^ Robert Francis Harper (1901). Assyrian and Babylonian literature. D. Appleton and company. صفحة 26. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2011. 
  8. ^ Thorkild Jacobsen (1978). The treasures of darkness: a history of Mesopotamian religion. Yale University Press. ISBN 978-0-300-02291-9. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2011. 
  9. ^ "ETCSLhomepage". Etcsl.orinst.ox.ac.uk. 2006-10-24. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2015. 
  10. ^ رمادي, جون, "ميراث كنعان على رأس شمرا النصوص وعلاقتها العهد القديم" رقم 5. بريل الأرشيف, 1957; لمزيد من المناقشة الأخيرة نرى يون ، مارغريت ، مدينة أوغاريت في رأس شمرا, Eisenbrauns, 2006.
  11. ^ سميث علامة S., أصول الكتاب المقدس التوحيد: إسرائيل الشركية خلفية النصوص الأوغاريتية, Oxford University Press, 2001.
  12. ^ J. بونس, استعراض G. Pettinato, A. البرتي ، Catalogo دي testi cuneiformi دي اقول Mardikh - إيبلا, مي أنا, نابولي, 1979, في Études théologiques et religieuses 56 (1981) 339-341.
  13. ^ "Canaanite religion". Encyclopædia Britannica. 2014-04-17. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2016. 
  14. ^ "The Enuma Elish: The Babylonian Creation Myth". Crivoice.org. 2011-11-11. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2011. 
  15. ^ "ENUMA ELISH - Babylonian Creation Myth - Theories". Stenudd.com. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2011. 
  16. ^ Sharpes, Donald K. 'Lords of the scrolls: literary traditions in the Bible and Gospels'. Peter Lang, 2005. (ردمك 0-8204-7849-0), 978-0-8204-7849-4
  17. ^ Gunkel، Hermanh (2006). Creation and Chaos in the Primeval Era and the Eschaton: Religio-Historical Study of Genesis 1 and Revelation 12. William B. Eerdmans Publishing Co. صفحة 198. ISBN 978-0802828040.