دين الانقراض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

دين الانقراض أو الانقراض المتأخر (بالإنجليزية: Extinction debt)، مصطلح يستخدم في علم البيئة للإشارة للانقراض المستقبلي للأنواع بسبب الظروف والأحداث التي وقعت في الماضي. هناك مصطلحات أخرى مثل "المشي نحو الموت" و"النجاة دون تعافي" تعبر تقريباً عن نفس المعنى.[1]

يحدث هذا النوع من الانقراض بسبب التأخير الزمني الذي يحدث للتأثيرات على نوع معين، والتي تؤدي في نهاية المطاف لاختفاء هذا النوع وانقراضه بشكل كامل. من الأمثلة على ذلك أنَّ الأشجار المُعمرة قد تعيش لعدة سنوات حتى بعد أن تبدأ الأشجار الجديدة بالتكاثر في بيئتها وأخذ مكانها، وبالتالي يكون انقراضها حتمي في المستقبل. يشير مصطلح دين الانقراض من الناحية التقنية إلى عدد الأنواع في منطقة معينة والتي من المحتمل أن تنقرض، بدلاً من تحديد نوع واحد، ويمكن التعبير عنها بلغة بسيطة بالانقراض المتأخر.

قد يحدث هذا الانقراض المتأخر في بيئة محلية أو على مستوى عالمي، لكن معظم الأمثلة المعروفة تحدث في بيئات محلية، وربما يكون ذلك لأن هذه النماذج أسهل ملاحظة في بيئة صغيرة. هجرة الأنواع هي نتيجة طبيعية لخطر الانقراض، وتشير إلى عدد الأنواع التي من المحتمل أن تهاجر من منطقة معينة بعد حدوث تغيرات في النظام البيئي فيها.[2][3]

المصطلح[عدل]

استخدم مصطلح دين الانقراض لأول مرة في عام 1994 في ورقة علمية كتبها كلٌّ من ديفيد تيلمان وروبرت ماي وكلارنس ليمان ومارتن نواك، على الرغم من أن جاريد دياموند كان قد استخدم مصطلح "فترة الاسترخاء" للتعبير عن نفس الظاهرة في عام 1972.[4][5]

من المصطلحات الأخرى التي استخدمت "المشي نحو الموت" و"النجاة دون تعافي" للتعبير عن المفهوم عينه، قام ديفيد غابلونسكي بصياغة عبارة "الميت الماشي" في وقتٍ مبكر من عام 2001 واستُخدمت في فيلم يتحدث عن المشية الأخيرة للسجين المحكوم عليه بالإعدام نحو غرفة الإعدام، ثم ظهر هذا المصطلح منذ ذلك الحين في كتابات علماء آخرين حول آثار الانقراض الجماعي. في مجالٍ آخر يتمحور حول مناقشة التهديدات التي يتعرض لها التنوع البيولوجي يشبه مفهوم الانقراض المتأخر الالتزام المناخي في مواضيع التغير المناخي، والذي ينص على أن مبدأ القصور الذاتي سوف يتسبب في استمرار ارتفاع درجة حرارة الأرض لعدة قرون حتى لو لم تصدر انبعاثات غازات دفيئة بعد الآن، وبالمثل قد يستمر الانقراض الحالي لفترة طويلة حتى بعد توقف التأثيرات البشرية على الأنواع الحية الموجودة اليوم.[6][7][8]

النطاق الزمني[عدل]

يمكن أن يكون الوقت اللازم لحدوث الانقراض المتأخر طويلاً للغاية، فمثلاً لا تزال بعض الجزر التي تعرضت لظروف معينة في نهاية العصر الجليدي الأخير - أي منذ حوالي 10 آلاف عام - تفقد أنواعاً جديدة في أيامنا هذه نتيجة لذلك. من الأمثلة الأخرى أن بعض الكائنات الحية المجهرية قد انقرضت بسبب الثوران البركاني في بنما، حيث قطع هذا الحدث تدفق المواد الغذائية من المحيط الهادئ إلى منطقة البحر الكاريبي منذ نحو3 إلى 4.5 مليون سنة، ورغم حدوث انخفاض حاد في أعداد الكائنات الحية المجهرية الموجودة في تلك المنطقة وقتها لكنَّ انقراضها التام لم يحدث إلا بعد 1 – 2 مليون سنة أخرى.[9]

أما الانقراض المتأخر الذي يحدث بسبب الأفعال البشرية فيستغرق فترات زمنية أقصر من ذلك بكثير، فمثلاً يحدث انقراض الطيور بسبب قضاء البشر على الغابات المطيرة على مدار سنوات أو عقود فقط.[10][11][12]

الاكتشاف[عدل]

يبدو أنه من الصعوبة بمكان التنبؤ بالانقراض المتأخر أو قياسه، لأنَّ العمليات التي تؤدي لهذا الانقراض بطيئة بطبيعتها ومتغيرة بشكلٍ كبير، ومن الصعب تحديد أو حساب أعداد صغيرة للغاية من الأنواع المتشابهة المنقرضة. ويبدو بسبب ذلك كله أنَّ معظم التدابير التي يمكن استخدامها لمنع الانقراض غير مؤكدة وغير مضمونة.[2]

الأدلة التجريبية[عدل]

هناك صعوبات تقنية وأخلاقية تمنع إجراء تجارب يُحرض من خلالها حدوث انقراض متأخر، ولذلك هناك القليل من الدراسات المُتحكم بها عن الانقراض المتأخر، منها مثلاً التجارب التي أجريت على بعض أنواع الحشرات التي تعيش على الطحالب، حيث أظهرت أن انقراض هذه الحشرات المتأخر حدث بعد تدمير الطحالب، واستغرق حدوث الانقراض من 6 – 12 شهر بعد تدمير الطحالب.[10]

طرق الرصد[عدل]

المراقبة طويلة الأمد[عدل]

يمكن ملاحظة الانقراض المتأخر الذي يحدث في نطاقات زمنية قصيرة نسبياً (سنوات إلى عقود) من خلال قياس التغير في أعداد الأنواع في الوقت الذي يلي حدوث التأثير على البيئة المدروسة، فمثلاً في غابات الأمازون المطيرة قام الباحثون بقياس معدل اختفاء بعض أنواع الطيور بعد قطع الأشجار، وبما أنَّ الانقراض المتأخر قصير الأجل قد يستغرق سنوات إلى عقود لنصل إلى حالة التوازن فإن مثل هذه الدراسات ستستغرق سنوات عديدة وستكون النتائج الجيدة التي يمكن التعويل عليها نادرة.[13]

مقارنة الماضي والحاضر[عدل]

تقارن معظم الدراسات المتعلقة بالانقراض المتأخر أعداد أنواع معينة من الكائنات الحية في بيئات معينة في الماضي والحاضر، وإذا كان هناك نقص حاد أو اختفاء في أنواع معينة فإنَّ الانقراض المتأخر قد يكون هو التفسير المحتمل، ولكن لا يمكن تقدير عدد الأنواع التي من المحتمل أن تنقرض باستخدام هذه الطريقة. بالإضافة لذلك تتطلب هذه الطريقة افتراض أن الأنواع السابقة من الكائنات الحية كانت في حالة توازن مع بيئتها، وهو أمر لا يمكن تأكيده في كثير من الأحيان. هناك أيضاً نموذج شائع الاستخدام هو منحنى منطقة الأنواع، ولكن نظراً لأن هذا المنحنى يعتمد على نماذج استقلاب الكائنات الحية، فقد لا تتوافق ديون الانقراض المقاسة بهذه الطريقة مع نماذج الاستقلاب المعروفة مسبقاً. يمكن تمثيل العلاقة بين البيئة وعدد الأنواع بنماذج أكثر تعقيداً تحاكي سلوك العديد من الأنواع بشكل مستقل مع نتائج أفضل وأقرب للواقع من الطرق السابقة.[2][12]

أمثلة[عدل]

المراعي[عدل]

تُظهر الدراسات الخاصة بالأراضي العشبية الأوروبية أدلة على الانقراض المتأخر من خلال المقارنات مع الماضي، ودراسة البيئة الحالية ذات المستويات المختلفة من التأثيرات البشرية. يبدو أن اختلاف الأنواع الحية في الأراضي العشبية في السويد هو من بقايا النظام البيئي الطبيعي الذي كان موجوداً منذ 50 إلى 100 عام. أما في الأراضي العشبية في إستونيا والتي فقدت جزءاً كبيراً من مساحتها منذ ثلاثينيات القرن العشرين، فتشير التقديرات إلى أن ما بين 17% - 70% من الأنواع الحية فيها سوف تنقرض في المستقبل. دراسات الأراضي العشبية في بلجيكا والتي حدثت فيها آثار مماثلة لم يظهر فيها أي دليل على الانقراض المتأخر، وقد يكون ذلك بسبب الاختلافات في طرق القياس أو في أنواع الأعشاب وطبيعة البيئة.[14][15][16]

الحشرات[عدل]

عُثر على أدلة على حدوث الانقراض المتأخر بين أنواع الفراشات التي تعيش في الأراضي العشبية في بعض الجزر الصغيرة قبالة الساحل الغربي لإستونيا. فتوزع وانتشار أنواع الفراشات على هذه الجزر يفسر بشكل أفضل تبعاً للظروف البيئية القديمة أكثر من الحديثة. وفي أرخبيل الجزر الأزورية حدث تدمير لأكثر من 95% من الغابات الأصلية خلال 600 سنة الماضية، ونتيجة لذلك يعتقد أن أكثر من نصف الحشرات المفصلية في هذه الجزر سوف ينقرض بشكل حتمي، مع احتمال أن تفقد العديد من جزر الأرخبيل أكثر من 90% من أنواع الكائنات الحية الموجودة فيها.[17][18]

المراجع[عدل]

  1. ^ Jablonski، David (2001). "Lessons from the past: Evolutionary impacts of mass extinctions". Proceedings of the National Academy of Sciences. 98 (10): 5393–5398. PMC 33224Freely accessible. PMID 11344284. doi:10.1073/pnas.101092598. 
  2. أ ب ت Kuussaari، M.؛ Bommarco، R.؛ Heikkinen، R. K.؛ Helm، A.؛ Krauss، J.؛ Lindborg، R.؛ Öckinger، E.؛ Pärtel، M.؛ Pino، J.؛ Rodà، F.؛ Stefanescu، C.؛ Teder، T.؛ Zobel، M.؛ Steffan-Dewenter، I. (2009). "Extinction debt: a challenge for biodiversity conservation". Trends in Ecology & Evolution. 24 (10): 564–71. PMID 19665254. doi:10.1016/j.tree.2009.04.011. 
  3. ^ Jackson، S. T.؛ Sax، D. F. (2010). "Balancing biodiversity in a changing environment: extinction debt, immigration credit and species turnover". Trends in Ecology & Evolution. 25 (3): 153–60. PMID 19879014. doi:10.1016/j.tree.2009.10.001. 
  4. ^ Tilman، D.؛ May، R. M.؛ Lehman، C. L.؛ Nowak، M. A. (1994). "Habitat destruction and the extinction debt". Nature. 371 (6492): 65. Bibcode:1994Natur.371...65T. doi:10.1038/371065a0. 
  5. ^ Diamond، JM (1972). "Biogeographic kinetics: estimation of relaxation times for avifaunas of southwest pacific islands". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 69 (11): 3199–203. Bibcode:1972PNAS...69.3199D. PMC 389735Freely accessible. PMID 16592024. doi:10.1073/pnas.69.11.3199. 
  6. ^ Jablonski، D (2002). "Survival without recovery after mass extinctions". PNAS. 99 (12): 8139–8144. PMC 123034Freely accessible. PMID 12060760. doi:10.1073/pnas.102163299. 
  7. ^ Korn, D.؛ Belka, Z.؛ Fröhlich, S.؛ Rücklin, M. & Wendt, J. (Jan 2007). "The youngest African clymeniids (Ammonoidea, Late Devonian) – failed survivors of the Hangenberg Event". Lethaia. 37 (3): 307–315. doi:10.1080/00241160410002054. 
  8. ^ "Popular phrases like ‘Lazarus taxon’, ‘Elvis taxon’, and ‘dead clade walking’ were first coined for gastropods ...": Nützel, A. (September 2005). "Recovery of gastropods in the Early Triassic". Comptes Rendus Palevol. 4 (6–7): 501–515. doi:10.1016/j.crpv.2005.02.007. 
  9. ^ O'Dea، A.؛ Jackson، J. (2009). "Environmental change drove macroevolution in cupuladriid bryozoans". Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences. 276 (1673): 3629–34. PMC 2817302Freely accessible. PMID 19640882. doi:10.1098/rspb.2009.0844. 
  10. أ ب Gonzalez، A. (2000). "Community relaxation in fragmented landscapes: the relation between species richness, area and age". Ecology Letters. 3 (5): 441–448. doi:10.1046/j.1461-0248.2000.00171.x. 
  11. ^ Lindborg، R.؛ Eriksson، O. (2004). "Historical Landscape Connectivity Affects Present Plant Species Diversity". Ecology. 85 (7): 1840. doi:10.1890/04-0367. 
  12. أ ب Vellend، M.؛ Verheyen، K.؛ Jacquemyn، H.؛ Kolb، A.؛ Van Calster، H.؛ Peterken، G.؛ Hermy، M. (2006). "Extinction Debt of Forest Plants Persists for More Than a Century Following Habitat Fragmentation". Ecology. 87 (3): 542–8. PMID 16602283. doi:10.1890/05-1182. 
  13. ^ Stouffer، P. C.؛ Strong، C.؛ Naka، L. N. (2009). "Twenty years of understorey bird extinctions from Amazonian rain forest fragments: consistent trends and landscape-mediated dynamics". Diversity and Distributions. 15: 88–97. doi:10.1111/j.1472-4642.2008.00497.x. 
  14. ^ Cousins، S. A. O.؛ Vanhoenacker، D. (2011). "Detection of extinction debt depends on scale and specialisation". Biological Conservation. 144 (2): 782. doi:10.1016/j.biocon.2010.11.009. 
  15. ^ Adriaens، D.؛ Honnay، O.؛ Hermy، M. (2006). "No evidence of a plant extinction debt in highly fragmented calcareous grasslands in Belgium". Biological Conservation. 133 (2): 212. doi:10.1016/j.biocon.2006.06.006. 
  16. ^ Helm، A.؛ Hanski، I.؛ Partel، M. (2005). "Slow response of plant species richness to habitat loss and fragmentation". Ecology Letters. 0 (1): 72–7. PMID 16958870. doi:10.1111/j.1461-0248.2005.00841.x. 
  17. ^ Sang، A.؛ Teder، T.؛ Helm، A.؛ Pärtel، M. (2010). "Indirect evidence for an extinction debt of grassland butterflies half century after habitat loss". Biological Conservation. 143 (6): 1405. doi:10.1016/j.biocon.2010.03.015. 
  18. ^ Triantis، K. A.؛ Borges، P. A. V.؛ Ladle، R. J.؛ Hortal، J.؛ Cardoso، P.؛ Gaspar، C.؛ Dinis، F.؛ Mendonça، E.؛ Silveira، L. M. A.؛ Gabriel، R.؛ Melo، C.؛ Santos، A. M. C.؛ Amorim، I. R.؛ Ribeiro، S. R. P.؛ Serrano، A. R. M.؛ Quartau، J. A.؛ Whittaker، R. J. (2010). "Extinction debt on oceanic islands". Ecography: no. CiteSeerX 10.1.1.730.8154Freely accessible. doi:10.1111/j.1600-0587.2010.06203.x.