ديوجانس الكلبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ديوجانس الكلبي
(بالإغريقية: Διογένης ὁ Σινωπεύς)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Raffael 062.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 404 BCE، 411 BCE
سينوب
الوفاة سنة 322 ق م[1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كورنث
مواطنة سينوب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى أنتيستنيس  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون أقراطس الطيبي  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإغريقية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
تأثر بـ أنتيستنيس، سقراط
أثر في رواقية، ميشال أونفراي
التيار كلبيون  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات

ديوجانس الكلبي (نحو 421 - 323 ق م) فيلسوف يوناني. يُعتبر من أبرز ممثلي المدرسة الكلبيّة الأوائل.[2] ولد في سينوب بتركيا، ودرس في أثينا على انتيستنيس.[3] قال صاحب الملل والنحل: «كان حكيما فاضلا متقشفا لا يقتني شيئا ولا يأوى إلى منزل.»[4] عاصر الاسكندر المقدوني، والذي روي أنه قال «لو لم أكن الاسكندر لوددت أن أكون ديوجانس».[5]

كان ديوجانس  شخصية مثيرة للجدل. عمل والده في سك النقود. نفي ديوجانس من سينوب عندما شارك وساعد على تدهور العملة. انتقل  بعد نفيه إلى أثينا وانتقد العديد من المواثيق الثقافية للمدينة. وضع ديوجانس نفسه على مثال هرقل (هيراكليس)، إذ اعتقد أن الفضيلة كانت أفضل في العمل من الناحية النظرية. استخدم أسلوب حياته البسيط وسلوكه من أجل انتقاد القيم والأعراف الاجتماعية لما يعتبره مجتمعًا فاسدًا ومشوشًا. عُرف عنه النوم والأكل أينما اختار بشكل غير تقليدي أبدًا، واعتبر نفسه ضد الطبيعة. أعلن نفسه مواطنًا معولمًا بدلًا من الولاء لمكان واحد فقط. توجد العديد من القصص عن تتبعه لخطا أنتيستنيس وكيف أصبح «كلبًا مخلصًا له».[6]

جعل ديوجانس الفقر فضيلة. كان يتوسل لكسب الرزق وغالبًا ما نام في السوق داخل جرة خزفية كبيرة. أصبح سيئ السمعة بعد ذلك بسبب أعماله الفلسفية المثيرة للجدل، على سبيل المثال، حمله مصباحًا خلال ساعات النهار، وادعاؤه أنه يبحث عن رجل نزيه. انتقد أفلاطون، واختلف معه في تفسيره لسقراط، وخرب محاضراته، وصرف انتباه الحضور في بعض الأحيان عن طريق جلب الطعام أثناء المناقشات. تحدث أيضًا عن سخريته من الاسكندر الأكبر، سواء في الأماكن العامة أم وجهًا لوجه عندما زار كورنثوس في عام 336.[7][8]

قبض القراصنة على ديوجانس وباعوه كعبد، واستقر في نهاية المطاف في كورنثوس. هناك مرر فلسفته من التهكم إلى أقراطس، والذي درسها لزينون الرواقي الذي أسس المدرسة الرواقية، والتي كانت واحدة من أكثر المدارس التي بقيت للفلسفة اليونانية. لم تنجُ أي من كتابات ديوجانس، ولكن توجد بعض التفاصيل عن حياته من حكايات (شيريا)، وخاصة من كتاب ديوجانس اللايرتي بعنوان «حياة وآراء الفلاسفة البارزين» وبعض المصادر الأخرى.[7]

حياته[عدل]

لا يوجد شيء معروف عن حياة ديوجانس المبكرة باستثناء والده هيسياس، والذي كان مصرفيًا. تقول القصص أنه من المحتمل أن ديوجانس التحق بالعمل المصرفي. تورط هيسياس وديوجانس في مرحلة ما في فضيحة تنطوي على غش أو تزوير العملة، ونُفي ديوجانس من المدينة بناء على ذلك بالإضافة لفقدانه لجنسيته وجميع ممتلكاته المادية.[9]

يبدو أن هذا الجانب من القصة مثبت تاريخيًا، إذ اكتشفت أعداد كبيرة من العملات المعدنية المشوهة (المكسومة بخاتم إزميل كبير) في سينوب والتي يرجع تاريخها إلى منتصف القرن الرابع قبل الميلاد، وهناك عملات معدنية أخرى في ذلك الوقت تحمل اسم هيسايس والذي كان مسؤولًا عن سكها. خلال هذا الوقت كان هناك الكثير من الأموال المزيفة المتداولة في سينوب. شُوهت العملات المعدنية عمدًا من أجل جعلها بلا قيمة كمناقصة قانونية. كانت سينوب موضع نزاع بين الفصائل الموالية للفارسية والموالية لليونان في القرن الرابع، وربما كانت هناك دوافع سياسية وراء ذلك.[10][11]

في أثينا[عدل]

وفقا لقصة واحدة،[11] ذهب ديوجانس إلى الكاهنة بيثيا من أجل طلب مشورتها وقالت له أنه ينبغي عليه «تزوير العملة». بعد السقطة في سينوب، قرر ديوجانس أن الكاهنة تعني أنه ينبغي عليه تشويه العملة السياسية بدلاً من العملة الفعلية. سافر إلى أثينا وجعل هدف حياته تحدي العادات والقيم الثابتة. وقال أنه بدلًا من القلق بشأن الطبيعة الحقيقية للشر، فإن الناس يعتمدون فقط على التفسيرات العرفية. يعد هذا التمييز بين الطبيعة (فيزيس) والعُرف (نوموس) موضوعًا مفضلاً للفلسفة اليونانية القديمة، وواحدًا مما تناوله أفلاطون في أسطورته «خاتم جايجس».[12]

وصل ديوجانس إلى أثينا مع العبد المسمى مانيس والذي هرب بعد ذلك بوقت قصير. بروح الدعابة المميزة، نكر ديوجين معاملته السيئة بالقول: «إذا كان يمكن لمانيس العيش بدون ديوجانس، فلماذا لا يكمل ديوجانس بلا مانيس؟» وسخر ديوجانس من التبعية الشديدة في هذه العلاقة. وجد شخصية سيد لا يستطيع أن يفعل شيئًا لنفسه بلا حول ولا قوة. كان منجذبًا للتعلم من أنتيستنيس، وهو طالب سقراط. عندما طلب ديوجانس من أنتيستنيس أن يقوم بتعليمه، تجاهله أنتيستنيس وورد أنه «ضربه في النهاية». يرد ديوجانس:«اضرب، لأنك لن تجد خشبًا قاسيًا بما يكفي لإبعادي عنك، طالما كنت أعتقد أن لديك ما تقوله». لم يرد ما إذا كان الاثنان قد التقيا حقًا، لكنه تجاوز سيده في كل من سمعته وتقشف حياته. واعتبر تجنبه من الملذات الأرضية على النقيض والتعليق على السلوكيات الأثينية المعاصرة. كان هذا الموقف مبنيًا على ازدراء لما اعتبره حماقةً وادعاءً وغرورًا وخداعًا للنفس وتصنع السلوك البشري.[13][14][15]

توضح القصص التي رويت عن ديوجانس الاتساق المنطقي لشخصيته، إذ غمر نفسه بهذا الطقس من خلال العيش في جرة طينية كبيرة تابعة لمعبد سيبيل. حطم الوعاء الخشبي الوحيد الذي كان يملكه عند رؤية فتى يشرب من جوف يديه. ثم صرخ قائلًا: «أحمق أنا، لأنني حملت أمتعة زائدة عن الحاجة طوال هذا الوقت!» كان تناول الطعام داخل السوق من المخالف للعادات الأثينية، لكنه بقي يأكل هناك، وأوضح عندما وُبّخ بأنه شعر بالجوع خلال الوقت الذي قضاه في السوق. كان يتجول في وضح النهار وهو يحمل مصباحًا، عندما سئل عما كان يفعله، كان يجيب: «أنا أبحث عن رجل نزيه». بحث ديوجانس عن إنسان ولكن لم يجد سوى الأوغاد.[16][17]

وفقًا لديوجانس لايرتيوس، عندما أعطى أفلاطون تعريفًا للإنسان على أنه «ذو ثياب دون ريش»، نتف ديوجانس دجاجة وجلبها إلى أكاديمية أفلاطون قائلًا: «ها أنا أحضرت لك رجلاً».[18]

في كورنثوس[عدل]

وفقًا لقصة يبدو أنها رويت عن منيبوس الكلبي، أنه ألقي بالقبض على ديوجانس من قبل القراصنة بينما كان في رحلة إلى أجانيطس،[19] وبيع كعبد في جزيرة كريت إلى كورنثية تدعى كسينياديس. عندما سئل عن تجارته، أجاب أنه لا يعرف أي تجارة ولكن التجارة يحكمها الرجال الأحرار، وأنه يتمنى بيعه لرجل يحتاج إلى سيد. في الواقع، كان هذا فقط تلاعبًا في الألفاظ. في اليونانية القديمة، يبدو هذا كأنه «رجل حاكم» «وتعليم القيم للناس». أحبت كسينياديس روحه ووظفت ديوجانس من أجل تدريس أطفالها. عمل مدرسًا لابني كسينياديس، قيل إنه عاش في كورنثوس لبقية حياته والتي كرسها للتبشير بمذاهب ضبط النفس الفاضلة. هناك العديد من القصص حول ما حدث بالفعل له بعد وقته مع ولدي كسينياديس. هناك قصص تفيد بأنه قد حُرر بعد أن أصبح «فردًا محبوبًا في الأسرة»، بينما يقول أحدهم أنه حُرر على الفور تقريبًا، ويذكر آخر أنه «كبر وتوفي في منزل كسينياديس في كورينث».[20] يقال أنه حاضر أمام جمهور كبير في الألعاب البرزخية. بالرغم من أن معظم القصص عن إقامته في جرة موجودة في أثينا، توجد بعض الروايات عن إقامته في جرة بالقرب من صالة كرانيوم في كورنثوس.[21]

المصادر[عدل]

  1. ^ المؤلف: ديوجانس اللايرتي — العنوان : Βίοι καὶ γνῶμαι τῶν ἐν φιλοσοφίᾳ εὐδοκιμησάντων
  2. ^ البعلبكي, منير (1992). معجم أعلام المورد (الطبعة الأولى). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 198. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ طرابيشي, جورج (2006 م). معجم الفلاسفة (الطبعة الثالثة). بيروت: دار الطليعة. صفحة 309. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  4. ^ أبي الفتح محمد بن عبد الكريم الشهرستاني (1413 هـ / 1993 م). الملل والنحل (الطبعة الثانية). صححه وعلق عليه أحمد فهمي محمد - بيروت: دار الكتب العلمية. صفحة 472. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  5. ^ حليم أسمر. "ديوجينوس الكلبي". الموسوعة العربية. هئية الموسوعة العربية سورية - دمشق. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ شباط 2015 م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  6. ^ Diogenes Laërtius, vi. 6, 18, 21; Dio Chrysostom, Orations, viii. 1–4; Aelian, x. 16; Stobaeus, Florilegium, 13.19
  7. أ ب Diogenes of Sinope "The Basics of Philosophy". مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Retrieved November 13, 2011.
  8. ^ John M. Dillon (2004). Morality and Custom in Ancient Greece. Indiana University Press. صفحات 187–88. ISBN 978-0-253-34526-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Navia, Diogenes the Cynic, p. 226: "The word paracharaxis can be understood in various ways such as the defacement of currency or the counterfeiting of coins or the adulteration of money."
  10. ^ Examined Lives from Socrates to Nietzsche by James Miller p. 76
  11. أ ب Laërtius & Hicks 1925، Ⅵ:20–21
  12. ^ Plato, Republic, 2.359–2.360.
  13. ^ Long 1996، صفحة 45
  14. ^ Dudley 1937، صفحة 2
  15. ^ Prince 2005، صفحة 77
  16. ^ Examined lives from Socrates to Nietzsche by James Miller
  17. ^ Laërtius & Hicks 1925، Ⅵ:37; Seneca, Epistles, 90.14.; Jerome, Adversus Jovinianum, 2.14.
  18. ^ Laërtius & Hicks 1925، Ⅵ:40
  19. ^ Laërtius & Hicks 1925، Ⅵ:30–31
  20. ^ "Diogenes of Sinope". Internet Encyclopedia of Philosophy. 2006-04-26. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Dio Chrysostom, Or. 8.10