دييغو فيلاثكيث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دييغو فيلاثكيث
دييغو فيلاثكيث

معلومات شخصية
الميلاد مايو 1599
إشبيلية
الوفاة أغسطس 6, 1660
مدريد
مواطنة Flag of Spain.svg إسبانيا[1]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة خوانا باتشيكو
أبناء فرانسيسكا فيلاثكيث وإيجنسيا فيلاثكيث
الحياة العملية
تعلم لدى فرانثيسكو باتشيكو ديل ريو[2]  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
المهنة رسام بورتريه، ورسام بالبلاط الملكي لملك إسبانيا فيليب الرابع
أعمال بارزة لاس مينيناس[2]  تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
التيار باروكية[2]  تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات
تمثال لدييجو بيلاثكيث في مدريد.

دييغو رودريغث دي سيلفا إي فيلاثكيث (بالإسبانية: Diego Rodríguez de Silva y Velázquez، ولد في 5 يونيو 1599، إشبيلية، إسبانيا - توفي في 6 أغسطس 1660 في مدريد، إسبانيا) كان رساماً إسبانياً، يعتبر واحدا من أعظم ممثلي الرسم الإسباني وكبير الرسامين في العالم. قضى فيلاثكيث السنة الأولى من حياتهِ في إشبيلية حيث طور أسلوب طبيعي من الإضاءة القاتمة (أسلوب خاص بالتنبريزمو) وذلك لتأثره بالرسام الفرنسي كارافاجيو وأتباعهِ. وفي الرابعة والعشرين من عمرهِ انتقل إلى مدريد حيث عُين رساماً للملك فيليب الرابع ملك إسبانيا، وبعد مرور أربعة أعوام ارتقى ليُصبح رسام البلاط الملكي(رسام القصر) حيث يُعد أهم المناصب لرسامين القصر. ومن هذا المنطلق كَرس حياتهِ لهذا المنصب. وكان عمله يتألف من رسم بورتريه للملك، ولأسرته، وكذلك ألواح أخرى مصممة لتزين القصور الملكية. وأتاح وجوده في القصر أن يدرس مجموعة واقعية من الرسم جنباً إلى جنب لما تعلمه في رحلتهِ الأولى إلى إيطاليا، حيث تعلم كلاً من الرسم القديم، والرسم الذي كان في عصرهِ، كل هذه التأثيرات الحاسمة جعلته يتطور نحو أسلوب يتميز بالإضاءة الكبيرة، والألوان، والأشكال. انطلاقاً من عام 1631 رسم على هذا النمط لوحات عظيمة مثل: خضوع بردا. وفي عقدهِ الأخير أصبح أسلوبه الفني أكثر تقريبي (رسم تقريبي)، وتخطيطي، كما إنه بلغ تمكُن فوق العادة من استخدام النور. افتُتِح هذا العقد من حياتهِ بلوحة للبابا إينوسنت العاشر التي قام برسمها أثناء رحلته الثانية إلى إيطاليا، كما ينسب أيضاً إليه كلاً من لوحة لاس مينيناس، ولوحة أسطورة أراكني.

تتألف قائمة أعماله ما بين 120و130 لوحة. جاء تصنيفه كرسام عالمي في وقت متأخر منذ عام1850.[3] كما بلغت ذروة شهرته ما بين عامي1880و1920 ويصادف ذلك مع فترة الرسامين الفرنسيين التابعين لاتجاه الانطباعية، ويُعد فيلاثكيث بالنسبة إليهم مرجعهم وقدوتهم. أحس الرسام الفرنسي إدوار مانيه بالدهشة وقام بتصنيفهِ "رسام الرسامين"، "الرسام الذي لا مثيل له". جزء أساسي من ألواح فيلاثكيث انضم إلى المجموعة الواقعية المحفوظة في متحف ديل برادو في مدريد. كما رسم بعض التحف الرائعة في عصره، وكان يجيد فن التصوير، لكن عمله كان أوسع بكثير من ذلك المدى. تميزت أعماله بالواقعية الحادة، وقلما كانت بعض أجمل لوحاته تثير اهتمام الجلوس. من أشهر أعماله عجوز تطهو البيض (1618) ولوحة البابا إنوسنت العاشر (1650)، واستسلام بريدا (1635وخادمات الشرف (1656) و أسطورة أراكني، حيث تحتوي على تقنيات استثنائية وبراعة في استخدام الإضاءة. يعد من أشهر فناني الأسلوب الباروكي.

السيرة الذاتية[عدل]

بداياتها الأولى في إشبيلية[عدل]

بيته الذي ولد فيه بإشبيلية

عُمِد ديغو رودريجو دا سيلبا وفيلاثكيث يوم 6 يونيو 1599 في كنيسة سان بدرو بإشبيلية. حول تاريخ ميلاده يقول باردي بدون تفاصيل أن من المحتمل ميلاده في اليوم الذي يسبق تعميدهِ أي يوم5 يونيو1599. قيل أن العائلة كانت تتظاهر بإنها من طبقة النبلاء الصغيرة في المدينة. على الرغم من تزعمهم أنهم من النبلاء ،إلا أنه لا يوجد أدلة كافية لإثبات ذلك. كان والده كاتب كنائسي -وظيفة ممكن أن يُكلف بها ممن ينتمون إلى طبقة النبلاء السفلى ،وفقاً لما قاله كامون أثنار أنه وجب عليه أن يعيش بمبلغ متواضع من المال أقرب للفقر. عمل جده من والدته -خوان فيلاثكيث مورانو- كصانع للجوارب وظيفة ميكانيكية تتعارض مع أن ينتسب لطبقة النبلاء على الرغم من قدرته على ادخار جزء من المال للإستثمارات العقارية. وأدلى المقربون من فيلاثكيث بإنتسابه لطبقة النبلاء وذلك أن منذ عام 1609م بدأت مدينة إشبيلية أن تُعيد إلى أبو جده-أندرس- ضريبة كانت تُفرض على من هم "بيضاء اللحم" ضريبة استهلاكية فقط كان يقوم بدفعها من ينتمي لطبقة النبلاء أو أحد رجال الدين ،وفي عام1613م حصل نفس الشئ مع الأب والجد. بقى فيلاثكيث معافى من دفع هذه الضريبة حتى بلغ من العمر أكمله. على الرغم من أن هذا الإعفاء لم يُعتبر دليلاً كافياً من قبل مجلس الأوامر العسكرية. في الخمسينيات تم فتح الملف لتحديد نبل فيلاثكيث واعترف فقط بنُبل جده من أبيه الذي قيل أنه من البرتغال ،وجاليسيا.

التعليم[عدل]

عبادة لوس ماجوس1619 يفترض أنها نماذج لعائلته "ابنتهِ فرانسيسكا كانت تمثل يسوع، ومريم العذراء تمثلها زوجته خوانا، الملك مالتشور يمثله حماه باتشيكو، والملك جسبر يمثله فيلاثكيث نفسه.

تُعد مدينة إشبيلية المدينة التي ساعدت على بُنيان كيانهِ كرسام باعتبارها المدينة الأكثر ثراءً و سكاناً في إسبانيا ؛لإنها كانت المدينة الأكثر انفتاحاً في الإمبراطورية الإسبانية. حيث احتكرت التجارة مع أمريكا، وبالإضافة إلى امتلاكها مستعمرة مهمة لتُجار الفلمنكيين( الإقليم الفلامندي ) والإيطايين.[4] كما تُعد أيضاً إشبيلية مقراً كنائسياً هاماً، وإعدادٌ لكبار الرسامين.[5] 

ظهرت موهبة فيلاثكيث في سن مبكر. وفقاً للرسام أنطونيو بالونيو ذكر أن فيلاثكيث بمجرد أن أتم العاشرة من عمرهِ، بدأ موهبته في ورشة فرانسيسكو إرارا البياخو -رسام مُبدع في إشبيلية في القرن18- لكن لسوء التعامل لم يستطع التلميذ الشاب التحمُل. البقاء في ورشة إرارا يجب أن تكون بالضرورة قصير جداً ؛لإنه في أكتوبر1611 استلم خوان رودريجث من ابنه دييغو فيلاثكيث رسالة بتعليمه مع فرانثيسكو باتشيكو ديل ريو الذي بقى معه فيلاثكيث قراية 6أعوام منذ ديسمبر1610، بعدما أصبح له مكاناً مؤثراً في ورشة باتشيكو الذي سيصبح حماه.[6][7]

اكتسب فيلاثكيث في ورشة باتشيكو أولى خبراته الفنية، والأفكار الجمالية ؛لإن باتشيكو رسام مرتبط بالمناطق الكنائسية، والفكرية في إشبيلية. وأكد عقد التعليم الأحوال المعتادة للخدمة: استقر الشاب في منزل مُعلمهِ وكان يجب عليه خدمتهِ "في هذا البيت، وفي كل شئ تم تأكيد إنه كان يأمره أن يكن محتشماً، ومتمكناً فيما يفعله".[8] اشتملت الأوامر على طحن الألوان، وتسخين الغراء، وصفق ورنيش، وشد الأقمشة، ونصب الإطار الذي يتم شد القماش عليه من أجل الرسم.[9] وفقاً لما تم معرفته أن المُعلم اضطر لإعطاء تلميذهِ طعاماً، ومنزلاً، وسريراً، وملبساً، وحذاءً، وتعليمه الفن بإخلاص.

نظرة خلفية للإطار في مرحلة الإنشاء، مدعم بالخشب الذي يتم عليه شد القماش.
فرانسيسكو دا إيرارا ألبياخو.

كان باتشيكو رجل ذو ثقافة واسعة، وصاحب رسالة مهمة -فن الرسم-والتي لم تُنشر. ومن جانب كونهِ رساماً فإنه مخلصاٌ ومتبعاٌ لنماذج رفائيل، و ميكيلانجيلو التابعين للرسم القاسي والجاف. وعلى الرغم من ابداعه كرسام فإنه نجح في العديد من الرسومات بالقلم الرصاص. ومع ذلك كان أيضاً يرشد تلميذهِ، وإنه كان يعلم أن ليس هناك حدود لقدراتهِ. وعُرِف باتشيكو بسبب لوحاته، وإنه معلماٌ لفيلاثكيث.

بداياته كرسام[عدل]

المفهوم الطاهر 1618 المعرض الوطني بلندن

انهى فيلاثكيث فترة تعليمه في يوم14 من مارس 1617، ونجح أمام كلاً من الرسامين خوان دا وُسادا وفرانسيسكو باتشيكو في اجتياز الأمتحان الذي يسمح له بالإنضمام في طائفة حرفية للرسامين في إشبيلية. حصل على إذن ليمارس أن يكون"معلماٌ لصناعة الإيقونات، ومعلماٌ للرسم الزيتي" استطاع أن يمارس فنهِ في جميع انحاء المملكة، ويمتلك مكاناً، ويوظف متدربين.[10][11]

ترتبط قلة الوثائق المحفوظة الخاصة بفترة حياته في إشبيلية تقريباً بشئون عائلية وتعاملات تجارية تشير اكبر العائلة، فقط تعرض تاريخ مرتبطاً بمهنتهِ كرسام: "عقد التعليم" الذي عُقِد مع ألونسو ميلجار والد دياغو ميلجار في الأيام الأولى من شهر فبراير 1620لكي يقوم بتعليم فيلاثكيث للرسم.[12]

قبل أن يتم فيلاثكيث التاسعة عشر من عمرهِ في 23أبريل1618 تزوج في إشبيلية من السنة فرانسيسكو باتشيكو وهي هو خوانا التي كانت تبلغ من العمر خمسة عشر عام حيث ولدت في 1 يونيو 1602م. وُلِدا في إشبيلية طفلتيهما: فرانسيسكا التي عُمِدت في18مايو1619، وإيجنسيا التي عُمِدت أيضاً في 29يناير1621م.[13]

إنه من المعتاد بين رسامين إشبيلية في عهدهِ إنهم يتحدوا معاً لصلة القراية يشكلوا بذلك شبكة من الإهتمامات التي تسهل الأعمال، والمناصب. ظهرت جودته العالية كرسام في أعماله الأولى الذي أجرها فقط في 18أو19سنة والتي تتمثل في شكل الكلمات مثل مأدبة الغداء (لوحة) في متحف الإرميتاج في سان بطرسبرغ، أو بيض العجوز المطبوخ في المعرض الوطنية الاسكتلندي في إدنبرة[14]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : artist list of the National Museum of Sweden — وصلة مرجع: http://kulturnav.org/7e8390f5-0602-4d58-afbe-8dae9baf06ed — تاريخ الاطلاع: 27 فبراير 2016 — تاريخ النشر: 12 فبراير 2016 — رخصة: CC0
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د وصلة مرجع: https://es.wikipedia.org/wiki/Diego_Vel%C3%A1zquez
  3. ^ Velázquez. Pintor y cortesano, pp. 305-6.
  4. ^ Ragusa, Elena (2004). «La vida y el arte». Velázquez. Milán: RCS Libri S.p.A. ISBN 84-89780-54-4.
  5. ^ Harris, Enriqueta (2006). «Biografía de Velázquez (2002)». Estudios completos sobre Velázquez. Madrid: Centro de Estudios Europa Hispánica. ISBN 84-934643-2-5.
  6. ^ Pérez Sánchez, Alfonso E. (1990). «Velázquez y su arte». Velázquez: Museo del Prado 23 enero-31 de marzo de 1990. Madrid: Ministerio de Cultura. ISBN 84-87317-01-4.
  7. ^ Marías, Fernando (1999). Velázquez. Pintor y criado del rey. Madrid: Nerea. ISBN 84-89569-33-9.
  8. ^ Corpus velazqueño (2000). Corpus velazqueño. Documentos y textos, 2 vols., bajo la dirección de J. M. Pita Andrade. Madrid. ISBN 84-369-3347-8.
  9. ^ Gállego, Julián (1985).Diego Velázquez. Barcelona: Antropos. ISBN 84-85887-23-9.
  10. ^ Pérez Sánchez, Alfonso E. (1990). «Velázquez y su arte». Velázquez: Museo del Prado 23 enero-31 de marzo de 1990. Madrid: Ministerio de Cultura. ISBN 84-87317-01-4.
  11. ^ Harris, Enriqueta (2006). «Biografía de Velázquez (2002)». Estudios completos sobre Velázquez. Madrid: Centro de Estudios Europa Hispánica. ISBN 84-934643-2-5.
  12. ^ Corpus velazqueño (2000). Corpus velazqueño. Documentos y textos, 2 vols., bajo la dirección de J. M. Pita Andrade. Madrid. ISBN 84-369-3347-8.
  13. ^ Bardi, P.M. (1969). «Documentación sobre el hombre y el artista». La obra pictórica completa de Velázquez. Barcelona: Editorial Noguer SA y Rizzoli Editores
  14. ^ Ragusa, Elena (2004). «La vida y el arte». Velázquez. Milán: RCS Libri S.p.A. ISBN 84-89780-54-4.