ذاكر نايك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ذاكر عبد الكريم نايك
(بالأردوية: ذاکر نائیک تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Dr Zakir Naik.jpg
الداعية الإسلامي ذاكر نايك

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة ذاكر عبد الكريم نايك
الميلاد 18 أكتوبر 1965 (العمر 53 سنة)
مومباي،  الهند
الإقامة مومباي  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة الهند
الجنسية هندي
اللقب ديدات الأكبر[1]
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المنطقة مومباي، ماهاراشترا، الهند
أعمال Non-Muslim Common Questions About Islam,

The Concept of God in Major Religions،

The Qur'an & Modern Science Compatible or incompatible
المدرسة الأم جامعة مومباي  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة داعية إسلامية
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل مقارنة الأديان، الطب، العلوم الإنسانية، علم الاجتماع، الأخلاقيات
تأثر بـ أحمد ديدات [1]
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي،  والموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

ذاكر عبد الكريم نايك [2] (من مواليد 18 أكتوبر 1965) هو داعية إسلامي وواعظ إسلاموي هندي،[3][4][5][6][7]. وهو مؤسس ورئيس مؤسسة البحوث الإسلامية (IRF). [8][9][10] وهو أيضًا مؤسس قناة السلام.[11][12] وقد تم اعتباره "سلطة في مجال مقارنة الأديان"،[13] "ربما أكثر الأيديولوجيين السلفيين نفوذاً في الهند"،[14] "نجم الدعوة التلفازية ومناصر للإسلام الحديث" والداعية السلفي الرائد في العالم".[15] على عكس العديد من الدعاة الإسلاميين، فإن محاضراته تكون عامية، باللغة الإنجليزية، وليس اللغة الأردية أو العربية، وعادة ما يرتدي بدلة وربطة عنق.[16]

قبل أن يصبح متحدثًا عامًا، تدرب كطبيب.[4] وقد نشر كتيبات تشمل المحاضرات حول الإسلام والدين المقارن. على الرغم من أنه يرفض فكرة الطائفية في الإسلام علانية، يتم النظر إليه على أنه أحد أسس الأيديولوجية السلفية،[14][17] وتعتبره بعض المصادر إسلامويًا متطرفًا[3][7] يروج للوهابية.[15][6][18][19][20] دعوته محظورة حاليًا في الهند وبنغلاديش وكندا والمملكة المتحدة وماليزيا بموجب قوانين مكافحة الإرهاب أو الكراهية.[21][22][23][24] تم حظر قناته التليفزيونية Peace TV في الهند،[25] بنغلاديش،[26][27] سريلانكا،[28] ويتم النظر في حظرها من قبل أوفكوم في المملكة المتحدة.[29][30]

محاضراته ومناظراته[عدل]

عادةً ما يتحدث ذاكر عن مواضيع مثل الإسلام والعلم الحديث، الإسلام والمسيحية، الإسلام والعلمانية، الإسلام والهندوسية، الدعوة الإسلامية، والشبهات حول الإسلام. ألقى أكثر من 1000 محاضرة، هذه المحاضرات أقيمت في أمريكا وكندا وبريطانيا وجنوب أفريقيا والسعودية والإمارات وماليزيا والفلبين وسنغافورة وأستراليا واليابان وغيرها. من أشهر مناظراته تلك التي عقدت في 1 أبريل 2000 ضد وليام كامبل في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان "القرآن والإنجيل في ضوء العلم" (The Qur’an and the Bible in the light of Science). و مناظرته مع القس ركن الدين هنري بعنوان هل صلب المسيح حقا؟

آراؤه[عدل]

يقول نايك إن هدفه هو "التركيز على الشباب المسلم المتعلم الذي بدأ يشعر بأن الدين قديم". [31] إنه يعتبر أن من واجب كل مسلم إزالة المفاهيم الخاطئة المتصورة عن الإسلام ومواجهة ما يراه التحيز ضد الإسلام في وسائل الإعلام الغربية في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة. [32] قال نايك إنه "على الرغم من الحملة الصارمة المناهضة للإسلام، فقد اعتنق 34000 أمريكي الإسلام من سبتمبر 2001 إلى يوليو 2002". وفقًا لنايك، الإسلام دين العقل والمنطق، ويحتوي القرآن على 1000 آية متعلقة بالعلم، وهو ما يفسر عدد المتحولين الغربيين. [33] تنشر بعض مقالاته في مجلات مثل الصوت الإسلامي.[34]

الموسيقى[عدل]

يساوي نايك الموسيقى بالكحول ويقول إن كلاهما سام. أدان نايك الرقص والغناء لأنه يرى أنها أمور محظورة في الإسلام.[35]

العقوبة على السرقة[عدل]

قال نايك إنه يجب معاقبة المذنبين وقبول تقطيع أيدي السارقين. كما أوصى بأن تنفذ الولايات المتحدة هذا الحكم من أجل الحد من الإجرام.[35]

حقوق المرأة[عدل]

صرّح نايك أنه يجوز ضرب الزوجة "بلطف". يجادل بأنه "فيما يتعلق بالأسرة، فإن الرجل هو القائد". لذلك، لديه الحق "لكنه يجب أن يضرب زوجته بلطف".[35] وقال أيضًا [36] إن المسلمين لهم الحق في ممارسة الجنس مع الإماء من أسرى الحرب[37][38][39]

المثلية[عدل]

أشار نايك إلى مجتمع المثليين جنسياً على أنهم "مرضى يعانون من مشاكل عقلية" وقال "إنه بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية. يجب إلقاء اللوم على القنوات التلفزيونية".[35] "وفقًا للقرآن والسنة"، يوصي نايك بـ "عقوبة الإعدام" للمثليين جنسياً.[40][41]

التطور البيولوجي[عدل]

رفض نايك نظرية داروين للتطور،[35] قال نايك إن نظرية التطور هي "مجرد فرضية، وتخمين غير مثبت في أحسن الأحوال". [42] وفقًا لنايك، فإن معظم العلماء "يدعمون النظرية، فقط لأنها تتعارض مع الكتاب المقدس - ليس لأنها صحيحة."[43] يجادل نايك بأن النظريات العلمية تم التنبؤ بها في القرآن. على سبيل المثال، ذكر في عام 2010 أن بعض آيات القرآن تصف بدقة التطور الجنيني.

يجادل نايك: "ما قاله داروين كان مجرد نظرية". لا يوجد كتاب يقول "حقيقة التطور" - كل الكتب تقول نظرية التطور". وأضاف قائلاً: "لا يوجد بيان واحد في القرآن قد أثبت العلم أنه خاطئ حتى الآن. الفرضية تتعارض مع القرآن - النظريات تتعارض مع القرآن. لا توجد حقيقة علمية واحدة، مذكورة في القرآن الكريم تتعارض مع العلم الراسخ - لكنها قد تتعارض مع النظريات."[35]

نقد وسائل الإعلام[عدل]

وصفت نايك وسائل الإعلام بأنها "الأداة الأكثر أهمية والأكثر خطورة في العالم، والتي تحول الأسود إلى أبيض وشرير إلى بطل". اقترح أنه "يجب أن نستخدم نفس الوسائط لإزالة المفاهيم الخاطئة والاقتباسات والتفسيرات الخاطئة والتضليل حول الإسلام".[44] ويرى نايك أن القوى الغربية ووسائل الإعلام تلعب استراتيجية الكيل بمكيالين، ويصفون المسلمين بالمتطرفين والأصوليين لتشويه سمعة الإسلام. [45] وقال: "إن أقصى الأضرار التي لحقت بصورة الإسلام اليوم هي من قبل وسائل الإعلام الدولية التي ترمي المفاهيم الخاطئة عليه ليلا ونهارا باستخدام مجموعة من الاستراتيجيات. تستخدم وسائل الإعلام الدولية، سواء كانت مطبوعة أو مسموعة أو فيديو أو عبر الإنترنت، عددًا من الاستراتيجيات لتشويه الإسلام من خلال التقاط الخراف السوداء للمجتمع المسلم أولاً، ومن ثم تصويرها كما لو أنها الإسلام العادي". وادعى نايك أيضًا أن الاستراتيجية "الثالثة والرابعة" من قبل وسائل الإعلام الدولية هي "اختيار كلمة من القرآن أو السنة وتفسيرها بصورة خاطئة" و"تشويه الإسلام بقول شيء لا ينتمي إليه".

ينتقد تصوير المسلمين في الأفلام، حيث يقول: "تم إنتاج مئات الأفلام في هوليود لتشويه صورة الإسلام لدرجة أن يخاف غير المسلم عندما يسمع مسلماً يقول "الله أكبر"، معتقداً أنه سوف يقتله. إذا أراد أي شخص حقًا معرفة مدى جودة الإسلام، فعليه أن يدرس مصادره الأصلية؛ القرآن الكريم والحديث المجيد بدلاً من النظر إلى أتباعه (المسلمين) كما هو الحال مع سائق السيارة الذي يجب أن يكون السبب وراء تعرضه لحادث هو قيادته المتهورة وليس سيارة مرسيدس الحديثة التي كان يقودها. أفضل مسلم مثالي هو آخر رسول وهو النبي محمد، صلي الله عليه وسلم ". كما انتقد وسائل الإعلام "لالتقاطها للمسلمين الذين انتقدوا الإسلام مثل سلمان رشدي، وإعطاؤهم الجوائز" ، قائلاً: "إذا فعل المسلم شيئًا عظيمًا، فقد يعطونه الفضل لكنهم يتجاهلون دينه أو يغيرون اسمه المسلم"، مثل أرسطو الشرق، أفيسينا (Avicenna)، والذي كان اسمه الحقيقي "علي بن سينا". [44]

الأديان الأخرى[عدل]

الردة[عدل]

يعتقد نايك أن المسلمين الذين يتركون الإسلام يجب ألا يحصلوا بالضرورة على أحكام بالإعدام، لكن بموجب القانون الإسلامي، يجب إعدام أولئك الذين يتركون الإسلام[35] ومن ثم "ينشرون العقيدة غير الإسلامية وتحدثوا ضد الإسلام". [46] [47] يقول مصدر آخر إنه وفقًا لما ذكره نايك،"لا توجد عقوبة بالإعدام على المرتدين في الإسلام ... حتى يبدأ المرتد في الوعظ بدينه الجديد: عندئذٍ يمكن إعدامه". [48]

الجهاد[عدل]

في محاضرة ألقاها في جامعة غامبيا،[49][50] أدان ذاكر بشدة الأعمال الوحشية في جميع أنحاء العالم باسم الجهاد، حيث فقد الأبرياء حياتهم، قائلا "الجهاد يساء فهمه من قبل المسلمين وغير المسلمين على حد سواء، الجهاد يعني الكفاح من أجل تحسين المجتمع، وأفضل شكل من أشكال الجهاد هو الكفاح ضد غير المسلمين، وذلك باستخدام تعاليم القرآن ؛ للرسول صلى الله عليه وسلم، والله سبحانه وتعالى، فالإسلام يعني السلام." وفقًا لما ذكره نايك، فإن قتل أي شخص بريء، سواء كان مسلما أم لا، يحظره الإسلام، بينما يدين المعايير المزدوجة، التي وفقا له تلعبها القوى ووسائل الإعلام الغربية التي تصف المسلمين بأنهم متطرفون وأصوليون. وقال إنه حتى في الجهاد الإسلامي، هناك قواعد وأنظمة تحدد متى وكيفية قتل شخص، وهو ما اعتبره يتناقض تمامًا مع ما يحدث حاليًا في جميع أنحاء العالم، من قبل بعض الجماعات التي تدعي أنها تناضل من أجل الجهاد. [45]

في محاضرة أخرى ألقيت في دبي، ذكر نايك أن أكثر الكلمات المترجمة بصورة سيئة والمساء فهمها عن الإسلام من قبل غير المسلمين وحتى بعض المسلمين هي "الجهاد"، وهو، حسب قوله، لا علاقة له بعبارة "الحرب المقدسة". يقول أن "هذا لم يستخدم فعليًا في القرآن أو السنة وكان أول من استخدمه الصليبيون الذين قتلوا الملايين باسم المسيحية. وأضاف أن كلمة "الجهاد" تعني في الواقع الكفاح ضد الميول الشريرة، وجعل المجتمع أفضل، والدفاع عن النفس في ساحة المعركة، وضد القمع.[44]

هجمات 11 سبتمبر وأسامة بن لادن والإرهاب[عدل]

في محاضرة ألقاها في 31 يوليو 2008 على تلفزيون السلام، علق نايك على هجمات 11 سبتمبر: "إنه سر صريح ومعروف أن هذا الهجوم على البرجين التوأمين قام به جورج بوش نفسه".[51] وقال أيضًا إنه "حتى الأحمق سيعرف" أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر كانت "inside job" قام بتنظيمها الرئيس الأمريكي جورج بوش.[48][52][53][54][55][37]

نددت الولايات المتحدة بآرائه حول 11/9[56] وحُرم من دخول المملكة المتحدة وكندا.[57][58]

كثيرا ما تعرضت آراءه وتصريحاته بشأن الإرهاب لانتقادات في وسائل الإعلام. في حديثه عن أسامة بن لادن، عندما سئل نايك عما إذا كان بن لادن إرهابيًا، ذكر أنه ليس لديه رأي لأنه لم يقابله،[59] ولم يستجوبه ، وليس صديقًا ولا عدوًا. وقال أنه يؤمن بفحص المعلومات قبل نقلها إلى شخص آخر.[60] ومع ذلك، تابع نايك قائلاً "إذا كان يحارب أعداء الإسلام، فأنا معه. أنا لا أعرفه شخصيا. إذا كان يرهب أمريكا، أكبر قوى الإرهاب، فأنا معه. كل مسلم يجب أن يكون إرهابيا، حيث أنه إذا كان يرهب إرهابيا، فهو يتبع الإسلام."[61][62][35]

في 2010، قال نايك إنه نُقل كلامه خارج السياق فيما يتعلق بالتعليقات على الإرهاب. قال: "فيما يتعلق بالإرهاب"، أخبر المسلمين أن كل مسلم يجب أن يكون إرهابيًا. . . ما معنى كلمة إرهابي؟ الإرهاب بحكم تعريفه يعني الشخص الذي يرهب. لذا في هذا السياق، يجب أن يكون كل مسلم إرهابيًا لكل عنصر معادي للمجتمع. أنا أدرك أن مصطلح الإرهابي يستخدم أكثر شيوعًا لشخص يرهب البشر الأبرياء. لذلك في هذا السياق، لا يجوز لأي مسلم أن يرهب إنسانًا بريءًا واحدًا."[35][63][64]

صرح نايك أن هتلر، "الذي لم يكن مسلماً، هو أكبر إرهابي في العالم حيث قام بحرق 46 مليون من اليهود."[44]

الدولة الإسلامية[عدل]

وصف نايك تنظيم الدولة الإسلامية بأنها "الدولة المناهضة للإسلام في العراق وسوريا" وقال إن أعداء الإسلام يروجون لداعش. وأضاف أيضًا: "يجب ألا نقول ISIS (الدولة الإسلامية في العراق والشام)، يجب أن نقول AISIS (الدولة المناهضة للإسلام في العراق والشام). لأنهم معادون للإسلام. أطلب من جميع المسلمين في العالم، وكذلك وسائل الإعلام الإسلامية: من فضلك لا تساعد أعداء الإسلام في مهاجمة الإسلام". وأضاف قائلاً: "إذا قمت بالتحقق، فستعلم أنني ضد الإرهاب تمامًا. أنا ضد قتل أي إنسان بريء."[44][65][66] عارض نايك الخطوة التي اتخذتها حكومة الولايات المتحدة لشن هجوم على داعش في سوريا والعراق، بينما يدين بشدة أعمال الدولة الإسلامية. [45] في محاضرة أخرى في دبي، قال: "ليس من الصحيح القول بأن داعش أو الدولة الإسلامية قتلت الأبرياء السوريين أو العراقيين. قال: "يجب أن نقول إن الدولة المعادية للإسلام تقتلهم لأن القرآن يؤكد أن كل من يقتل شخصًا بريءًا كما لو أنه يقتل البشرية جمعاء، ومن ينقذ شخصًا واحدًا - أيا كان دينه، كما لو أنقذ البشرية جمعاء".

حزب بهاراتيا جاناتا وناريندرا مودي[عدل]

في 11 مايو 2019، في مقابلة مع مجلة Week، انتقد ذاكر نايك بقسوة ناريندرا مودي وحزب بهاراتيا جاناتا بسبب ما اعتبره اتهامات كاذبة ودعاية ضده لأغراض سياسية، وقال إنه مستهدف بسبب شعبيته. علاوة على ذلك، ذكر أنه لن يعود إلى الهند بينما مودي في السلطة، كما فعل النبي محمد في الهجرة.[67] كما وصف مودي وحزب بهاراتيا جاناتا بأنه خطر على أمن المسلمين الهنود، ووصفه بأنه "كاذب" و"الإرهابي الأول في الهند وفقًا لجوجل". كما دعا مودي للمشاركة في نقاش معه حول الهندوسية.[68] في عام 2016، كان نايك قد امتدح ناريندرا مودي قائلاً: "أنا معه تمامًا" لأنه أول رئيس وزراء للهند زار العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة.[69]

الاستقبال والجوائز والألقاب[عدل]

احتل نايك المرتبة 89 على قائمة Indian Express في لـ "أقوى 100 هندي في عام 2010".[70] وكان في المرتبة 82 في نسخة 2009. [71] وفقا لبرافين سوامي، نايك هو "ربما أكثر دعاة الفكر السلفي نفوذا في الهند".[72] يقول سانجيف بوتو إنه معترف به كسلطة إسلامية، ولكنه معروف بتعليقاته السلبية على الأديان الأخرى. [57] يكتب Sadanand Dhume أن نايك لديه "صورة معدّة بعناية للاعتدال"، بسبب سلوكه اللطيف، وارتداءه لبدلة وربطة عنق، واستشهاده بنصوص من الديانات الأخرى. وهو مدرج أيضًا في كتاب المسلمون الـ500 الأكثر نفوذاً، في إصدارات 2009 و[73] 2010 و2011 و2012 و2013/2014.[74][75]

في يوليو 2013، تم تسمية نايك الشخصية الإسلامية لهذا العام، والتي أعلنت عنها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم (17).[76][77][78][79][80] قدم الجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ووزير المالية والصناعة في الإمارات العربية المتحدة.[81] في 5 نوفمبر 2013، منحت إدارة التنمية الإسلامية الماليزية جائزة الشخصية المتميزة لصالح نايك.[82][83] في حفل أقيم في مركز بوتراجايا الدولي للمؤتمرات، قدم الجائزة يانغ دي بيرتوان أجونج، حاكم دولة ماليزيا.

حاز نايك على شهرة كبيرة لأسباب كان من بينها قدرته على تذكر الشواهد من القرآن والحديث والكتب المقدسة الأخرى للمسيحيين واليهود والهندوس والبوذيين بعدة لغات. فمن عادته أثناء خطبه أو مناظراته أن يستشهد مثلاً بآيات قرآنية مع ذكر رقم السورة ورقم الآية التي يستشهد بها من ذاكرته، أو أن يستشهد بحديث نبوي مع ذكر الكتاب الذي ورد فيه ورقم الحديث في ذلك الكتاب. وهو ذات الأمر الذي يفعله عند الاستشهاد بالكتب المقدسة الأخرى.

بالإضافة لذلك فقد ساهم في شهرته أسفاره العديدة حول العالم ومناظراته حول الإسلام مع العلماء، وعلماء اللاهوت وإتاحته الفرصة لأسئلة العامة. حيث قام بإلقاء مئات المحاضرات في الهند وأمريكا وكندا وبريطانيا والسعودية والبحرين وعمان والإمارات وقطر والكويت وجنوب أفريقيا وموريشيوس وأستراليا وماليزيا وسنغافورة وهونغ كونغ وتايلند وغيانا (في أمريكا الجنوبية) ودول أخرى. وقد أصبحت لنايك شعبية في ممباي (بومبي سابقاً) في الهند.

ويحضر خطب نايك عادة بضعة مئات أو آلاف من الحضور، لكن معظم من عرفوه كان عبر أشرطة الفيديو والكاسيت والأقراص المضغوطة التي تسجل خطبه والتي باتت شائعة جداً. وعادةً ما تسجل خطبه باللغة الإنجليزية لتبث في عطل نهاية الأسبوع عبر العديد من شبكات كوابل التلفاز في مناطق المسلمين من بومبي. واليوم يظهر نايك بشكل منتظم على شاشات العديد من القنوات الفضائية والإذاعات على مستوى العالم، والتي تتيح لهُ فرصة الظهور في أكثر من 100 دولة، ومن هذه القنوات قناة السلام.

في 2 فبراير 2015، حصل على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام.[84][85][86]

النقد والجدل[عدل]

مزاعم الترويج للإرهاب[عدل]

حقق العديد من الباحثين في العلاقة بين نايك والإرهاب. الكاتب الهندي برافين سوامي يعتبر نايك جزءًا من البنية التحتية الإيديولوجية التي تم إنشاؤها لتغذية "الجهاد المقسى"، والذي يعرفه على أنه تكييف للجهاد من أجل تعزيز الأهداف السياسية الإسلاموية.[72] جادل سوامي بأن بعض تعاليم نايك تشبه تعاليم المنظمات التي تدعو إلى العنف، على الرغم من أن نايك نفسه يرفض الإرهاب بشكل قاطع. [87] وفقًا لسوامي، فقد أثبتت مؤسسة IRF التابعة لنايك أنها "مغناطيس" للشخصيات المرتبطة بجماعة لشكر طيبة، بينما رسخت رسالته الإسلامويين العنيفين، وأعماله "تساعد على فهم دوافع المجندين الهنود للجهاد".

في عام 2008، أصدر باحث إسلامي في لكناو فتوى ضد نايك، زاعمًا أنه يدعم أسامة بن لادن، وأن تعاليمه غير إسلامية. رد نايك بأن خطبه تم أخذها خارج السياق.[88]

في عام 2007، زعمت تقارير أن دار العلوم ديوبند اعتبرته واعظًا غير مرتبط بأي من المذاهب الإسلامية السنية الأربعة، وبالتالي أصدرت العديد من الفتاوى ضد ذاكر نايك، واعتبرته من بين المسلمين غير المقلدين (مصطلح يستخدم في الإسلام لوصف شخص لا علاقة له بالأربعة مذاهب، الحنفي، الحنبلي، الشافعي والمالكي) وبالتالي طلبت من المسلمين تجنب الاستماع إلى خطبه.[89][90] في عام 2016، أوضح متحدث باسم دار العلوم التقارير، بأن قال أنه على الرغم من صدور بعض الفتاوى من دار العلوم ضد نايك بشأن بعض المسائل القانونية، فقد تم "تسليط الضوء عليها بصورة متعمدة" من قبل وسائل الإعلام.[91] خرج نائب مستشار دار العلوم، عبد الخالق مدرسي، بدعمه قائلاً: "لدينا خلافات في الرأي مع ذاكر نايك. لكنه معترف به كعالم إسلامي في جميع أنحاء العالم. نحن لا نعتقد أنه يمكن أن يكون مرتبطًا بالإرهاب بأي شكل من الأشكال."[92]

إلهام هجوم دكا في يوليو 2016[عدل]

بعد الكشف في التحقيقات في هجوم دكا الإرهابي في يوليو 2016، التي نشرتها صحيفة ديلي ستار، أن إرهابي متورط في عمليات القتل اتبع صفحة ذاكر نايك على فيسبوك وتأثر [35] بخطب نايك،[93] وقد نشر الإرهابي خطب ذكر ذاكر نايك على وسائل التواصل الاجتماعي،[61][94] قالت وزيرة الدولة للشؤون الداخلية كيرين ريجو: "إن خطاب ذاكر نايك يشكل مصدر قلق بالنسبة لنا. وكالاتنا تعمل على هذا."[95] في ذلك الوقت، أطلقت وسائل الإعلام عليه شخصية "مثيرة للجدل وشعبية".[89] بعد يومين من التحقيق، برأت إدارة الاستخبارات بولاية ماهاراشترا ذاكر نايك وقالت إن نايك لن يتم القبض عليه ولا يمكن اعتقاله لدى عودته إلى الهند لأن التحقيق الذي أمرت به حكومة ماهاراشترا لم يجد أي دليل قوي آخر يربط نايك بالأنشطة المرتبطة بالإرهاب.[96] اعتذرت صحيفة ديلي ستار لنايك بسبب جدال هجوم داكا الإرهابي وذكرت أنها لم تلمه على الهجوم.[97] ونقلت الصحيفة أنها ذكرت فقط كيف أن الشباب يسيئون فهم خطبه.[98][99] ومع ذلك، بعد فترة وجيزة حظرت حكومة بنغلاديش بث قناة السلام TV الخاصة بنايك.[100] حسن الحق إينو، وزير الإعلام والسياسي اليساري المعروف، قال أن "تلفزيون السلام لا يتوافق مع المجتمع الإسلامي، القرآن، السنة، الحديث، دستور بنجلاديش، ثقافتنا، عاداتنا وطقوسنا" [101]

عندما اعتقلت وكالة التحقيقات الوطنية محمد إبراهيم يزداني، رئيس وحدة حيدر أباد التابعة للدولة الإسلامية في الهند، عند الاستجواب، تبين أن البعض قد تأثروا بخطب ذاكر نايك وأرادوا حكم الشريعة كما في الدولة الإسلامية[62][102]

في عام 2016، اعترف نايك بأن رحيل شيخ، المتورط في تفجيرات قطارات مومباي 2006 كان يعمل كمتطوع في منظمته "مؤسسة البحوث الإسلامية" (IRF)، لكنه لم يكن يعرف "رحيل" شخصيًا. ومع ذلك، ادعى نايك أيضًا أن رحيل نُقل من مكتبه.[103] فقد قرابة 200 شخص حياتهم في الهجوم بالقنابل وكشف التحقيق أن المفجرين تأثروا بوعظ نايك، وفقا لموقع India. [104]

تهديدات بالقتل بعد هجوم دكا[عدل]

في 13 يوليو 2016، أعلن زعيم Vishva Hindu Parishad سادفي براشي مكافأة INR50 lakh (US$83٬000) لأي شخص يقوم بقطع رأس ذاكر نايك. [105] جاء ذلك بعد يوم من قيام مجموعة شيعية بوضع مكافأة قدرها INR15 lakh (US$25٬000) على رأسه. [106]

إلهام تفجيرات سريلانكا 2019[عدل]

زهران هاشم، زعيم جماعة التوحيد الوطنية التي نفذت تفجيرات عيد الفصح في سريلانكا 2019، أشاد بنايك وسأل "ماذا يمكن للمسلمين السريلانكيين فعله للدكتور ذاكر نايك؟". بعد الهجمات توقفت سريلانكا عن بث قناة PeaceTV.[107][108]

انتقد رئيس الوزراء الهندي والقومي الهندوسي ناريندرا مودي ذاكر نايك في إحدى زياراته للدعاية الانتخابية في مايو 2019، قائلاً إن تفجيرات سريلانكا كانت "مستوحاة منه وعلى الرغم من ذلك فالكونغرس يدعم ذاكر نايك". [109][110]

العداء تجاه غير المسلمين والمسلمين الآخرين[عدل]

نشرت صحيفة التايمز أوف إنديا نبذة عن نايك بعنوان "الداعية المثير للجدل" بعد أن تم حظره من دخول المملكة المتحدة. وفقًا لصحيفة التايمز، "معظم المسلمين العقلانيين وغير المسلمين يجدون أن نسخته من الإسلام صورة زائفة للإيمان". كما زعمت التايمز أن "النسخة الوهابية-السلفية للإسلام، التي تمولها المملكة العربية السعودية الغنية بالبترول والتي يروج لها دعاة مثل نايك، لا تحترم فكرة التعددية". يقتبس المقال من الفيلسوف المسلم وحيد الدين خان: "الدعوة، التي يدعي نايك أيضًا مشاركتها فيها، هي توعية الناس بخطة الله الخلقية، وليس زرع بعض الأفكار الاستفزازية المشكوك فيها كما يفعل نايك". ويضيف: "إن موجة الإسلاموفوبيا في أعقاب أحداث 11 سبتمبر واحتلال العراق وأفغانستان قد زادت فقط من شعور المسلمين بالإصابة. في مثل هذا الموقف، عندما يكون هناك شخص يناقش مثل ذاكر نايك، باللغة الإنجليزية الفصيحة، مع خطباء الأديان الأخرى ويهزمهم أثناء النقاشات، فإن المسلمين من الطبيعي أن يشعروا بالفخر. المجتمع الذي لديه إحساس كبير بالخيانة والظلم يتجه بشكل طبيعي لأي شخص يعطيه شعورًا بالفخر. حتى إذا كان فخرًا زائفًا."[111]

يقول الصحفي الهندي خوشوانت سينغ إنه "يختلف مع كل شيء تقريبًا يقوله [نايك] عن المفاهيم الخاطئة عن الإسلام". يقول سينغ إن تصريحات نايك "صبيانية"، و"نادراً ما ترتقي لمستوى المناقشات الجامعية، حيث يتنافس المتسابقون مع بعضهم البعض لتسجيل نقاط". يقول سينغ أيضًا أن جماهير نايك "يستمعون إليه باهتمام متهور وغالبًا ما ينفجرون في تصفيق متحمس عندما يهاجم النصوص الدينية الأخرى".

يصف توركيل بريك، أستاذ التاريخ الديني في النرويج، نايك بأنه "شخصية مثيرة للجدل للغاية" بسبب هجومه الخطابي على الديانات الأخرى وغيرها من أنواع الإسلام. يكتب أن نايك "مكروه بشدة" من قبل العديد من العلماء المسلمين الهنود لتجاهله سلطتهم وذكره أن أي شخص يمكن أن يفسر القرآن. [112] واتهم الملالي المحافظون الديوبنديون نايك بـ "تدمير الإسلام" عن طريق إبعاد المسلمين عن السلطات الدينية الصحيحة. [113]

الموقف من المثليين والمرتدين والنساء[عدل]

في صحيفة وول ستريت جورنال، انتقد Sadanand Dhume نايك لتوصيته بعقوبة الإعدام للمثليين جنسياً وللارتداد عن الإيمان.[41] كما انتقده لدعوته الهند أن تحكمها الشريعة الإسلامية. وأضاف أنه وفقا لنايك فإن اليهود "يسيطرون على أمريكا" وهم "الأقوى في عداوة للمسلمين". وأكد أن نايك يؤيد فرض حظر على بناء أماكن للعبادة لغير المسلمين في الأراضي الإسلامية وكذلك قصف طالبان لبوذا باميان. يجادل دوم بأن الأشخاص الذين يعتقد أنه قد تم لفت انتباههم إلى رسالة نايك يشملون نجيب الله زازي، الأمريكي الأفغاني الذي تم اعتقاله بتخطيطه لشن هجمات انتحارية على مترو نيويورك؛ ورحيل شيخ، المتهم بالضلوع في سلسلة تفجيرات القطارات في مومباي عام 2006؛ وكفيل أحمد، الذي أصيب بجروح خطيرة في هجوم انتحاري فاشل على مطار غلاسكو في عام 2007. وذكر أيضًا أنه "ما لم يجد الهنود القدرة على انتقاد مثل هذا الواعظ الإسلامي الراديكالي بقوة مثلما كانوا ليفعلوا إذا كان معادلاً هندوسيًا، فإن مثال العلمانية الهندية سيظل معيبًا للغاية".

وصفت الكاتبة البنغالية الملحدة تسليمة نسرين نايك بأنه "خطير" لأنه "يروج للنصوص القرآنية من القرن السابع الميلادي عن العبيد الجنسيين، وتعدد الزوجات، وضرب الزوجة في القرن الحادي والعشرين". قالت في سلسلة من التغريدات: "لقد استمعت إلى خطب ذاكر نايك. يستشهد بالنصوص القرآنية ويحاول تبريرها. إنه خطير لأنه من الخطر نشر نصوص القرن السابع في القرن الحادي والعشرين".[114]

قضية الماليزيين من أصول هندية وصينية[عدل]

خلال محاضرة لذاكر نايك عقدت في 8 أغسطس 2019 في كوتا بهارو، ولاية كلنتن، ماليزيا، قال إن الصينيين الذي يعيشون في ماليزيا هم "ضيوف قدام" يجب أن يعودوا إلى الصين، مما يشير إلى اقتراحه ضرورة ترحيلهم قسراً إلى خارج البلاد. في نفس المحاضرة، ادعى أيضًا أن الهندوس الذين يعيشون في ماليزيا يتمتعون "بحقوق أكثر 100 مرة" من الأقلية المسلمة في الهند، وأنهم أكثر ولاءً لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أكثر من رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد. أثارت هذه التعليقات الغضب في جميع أنحاء المجتمع الماليزي، حيث تم انتقادها على أنها تحرض على الكراهية العرقية والدينية وتعطل السلام والوئام بين المجتمعات. بحلول 15 أغسطس، دعا أربعة وزراء حكوميين إلى إلغاء إقامة ذاكر نايك الدائمة وتسليمه إلى الهند.[115] قدم مواطنون ما مجموعه 115 شكوى إلى الشرطة ضد نايك. [116]

في 16 أغسطس، تم استجواب نايك لمدة سبع ساعات من قبل شرطة ماليزيا الملكية في بوكيت أمان في كوالالمبور حول تصريحاته المثيرة للجدل، بينما قال رئيس الوزراء مهاتير: "إذا تبين أنه يقوم بأشياء ضارة للبلاد، فسيكون ضروريًا بالنسبة لنا أن نزيل وضعه كمقيم دائم. وفي تلك الحالة، بالطبع، قد نحتاج إلى اتخاذ إجراء لمنعه من إلقاء مثل هذه الخطب الاستفزازية، التي تحاول إثارة الأعراق المختلفة ضد بعضها البعض،" مضيفًا أن اعتذار نايك العلني قد لا يكون" كافٍ لتهدئة غضب كثير من الناس".[117] في الوقت نفسه، حظرت سراوق، أكبر ولاية في ماليزيا، ذاكر نايك من دخول الولاية في 15 أغسطس،[118] ومنعته ولاية بيرليس من الآن فصاعداً من التحدث في المناسبات العامة في 16 أغسطس،[119] وتلتها ولاية قدح في 17 أغسطس؛ وكان من المقرر أن يتحدث نايك في كلتا الولايتين. [120] بحلول 20 أغسطس، انضمت صباح وملقا وبيناق وسلاجور إلى الولايات الثلاث الأخرى في منع نايك من التحدث علانية، وبالتالي تم منعه في 7 من أصل 13 ولاية ماليزية. بعد 10 ساعات أخرى من جلسات الاستماع للشرطة في 19 أغسطس، ذكرت Free Malaysia Today أنه في 20 أغسطس فرضت الشرطة حظراً من التحدث على مستوى البلاد على ذاكر نايك،[121] وهو ما أكدته الشرطة لصحيفة الملاي ميل.[122]

بحلول 19 أغسطس، كان ذاكر نايك قد طلب من محاميه تقديم شكاوى قانونية ضد خمسة من السياسيين الماليزيين بتهمة "التشهير"، زاعما أنهم أخذوا أقواله خارج سياقها وبالتالي أضروا بسمعته دون مبرر.[116] في اليوم التالي، أكد أن تصريحاته قد انتزعت من سياقها، لكنه عبر عن "اعتذاراته القلبية لسوء الفهم هذا"، لأنه "لم يكن في نيته أن يزعج أي فرد أو مجتمع".[121]

أعماله[عدل]

من كتب ذاكر في موضوع الإسلام ومقارنة الأديان:[123]

  • Non-Muslim Common Questions About Islam
  • The Concept of God in Major Religions
  • The Qur'an & Modern Science Compatible or incompatible

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب السيرة الذاتية لذاكر، موقع مؤسسة البحث الإسلامية نسخة محفوظة 05 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Zakir Naik to leave for African tour". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 8 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
  3. أ ب Hope, Christopher. "Home secretary Theresa May bans radical preacher Zakir Naik from entering UK" نسخة محفوظة 14 May 2018 على موقع واي باك مشين.. The Daily Telegraph. 18 June 2010. Retrieved 7 August 2011. "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 23 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2011.  7 August 2011.
  4. أ ب Shukla, Ashutosh. "Muslim group welcomes ban on preacher" نسخة محفوظة 13 January 2012 على موقع واي باك مشين.. Daily News and Analysis. 22 June 2010. Retrieved 16 April 2011. 7 August 2011.
  5. ^ "Hate charges in India, banned from UK, welcome in Malaysia". South China Morning Post (باللغة الإنجليزية). 2017-11-02. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2019. 
  6. أ ب Stephen Schwartz (27 March 2015). "Zakir Naik, Radical Islamist Video Evangelist". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 12 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. 
  7. أ ب بي بي سي نيوز (11 July 2016). "Bangladesh to ban Islamic TV channel, Peace TV". مؤرشف من الأصل في 14 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
  8. ^ "Dr. Zakir Naik" نسخة محفوظة 10 April 2013 at WebCite. Islamic Research Foundation. Retrieved 16 April 2011. نسخة محفوظة 6 January 2010 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ واشنطن بوست. "This Islamic preacher might have influenced one of the Dhaka terrorists. Now Indians want him banned.". مؤرشف من الأصل في 7 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  10. ^ "Islamic Research Foundation". Irf.net. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013. 
  11. ^ Zakir Naik (15 July 2016). "IS PEACE TV AN ILLEGAL CHANNEL? DR ZAKIR NAIK". Official Youtube Channel of DR ZAKIR NAIK. مؤرشف من الأصل في 18 January 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2018. 
  12. ^ RASHID (21 July 2013). "Peace TV network crosses 200 million viewership". Arab News. مؤرشف من الأصل في 15 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2018. 
  13. ^ "Indian Islamic scholar Zakir Naik receives Saudi prize for service to Islam". Daily News and Analysis. PTI. 2 March 2015. مؤرشف من الأصل في 2 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2015. 
  14. أ ب Swami، Praveen (2011). "Islamist terrorism in India". In Warikoo. Religion and Security in South and Central Asia. London, England: Taylor & Francis. صفحة 61. ISBN 9780415575904. To examine this infrastructure, it is useful to consider the case of Zakir Naik, perhaps the most influential Salafi ideologue in India. 
  15. أ ب Daniyal، Shoaib (10 March 2015). "Why a Saudi award for televangelist Zakir Naik is bad news for India's Muslims". مؤرشف من الأصل في 1 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013. 
  16. ^ Hubbard، Ben (2 March 2015). "Saudi Award Goes to Muslim Televangelist Who Harshly Criticizes U.S.". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 15 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2015. 
  17. ^ "Wahabi versus Sufi: social media debates". تايمز أوف إينديا. مؤرشف من الأصل في 22 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2015. 
  18. ^ M. Hasan؛ Sweta Ramanujan-Dixit (November 9, 2008). "Why do Muslims hate Dr Zakir Naik?". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 20 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  19. ^ "Why Muslims protested against Zakir Naik at the IICC in Delhi". Moneylife. 19 January 2015. مؤرشف من الأصل في 1 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  20. ^ "Zakir Naik, who said Muslims can have sex with female slaves, gets Saudi Arabia's highest honour". India Today. 3 March 2015. مؤرشف من الأصل في 11 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2016. 
  21. ^ Livemint (7 July 2016). "Zakir Naik's colourful, controversial past". مؤرشف من الأصل في 10 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  22. ^ هافينغتون بوست (7 July 2016). "10 Times Zakir Naik Proved That He Promoted Anything But Peace". مؤرشف من الأصل في 20 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  23. ^ إن دي تي في (15 July 2016). "Foreign Media On Zakir Naik, 'Doctor-Turned-Firebrand Preacher'". مؤرشف من الأصل في 16 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  24. ^ "Islamic preacher Zakir Naik banned from giving public speeches in Malaysia". إنديا توداي (باللغة الإنجليزية). 20 August 2019. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019. 
  25. ^ The First Post. "Centre asks States to block unauthorised TV channels like Zakir Naik's Peace TV". مؤرشف من الأصل في 13 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2016. 
  26. ^ تايمز أوف إينديا. "Bangladesh bans televangelist Zakir Naik's Peace TV". مؤرشف من الأصل في 10 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2016. 
  27. ^ صوت أمريكا (13 July 2016). "After Terror Attack, Bangladesh Bans Peace TV". مؤرشف من الأصل في 14 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
  28. ^ "Lankan cable operators block Zakir Naik's Peace TV". Ada Derana. 1 May 2019. 
  29. ^ Moore، Matt (28 July 2019). "Peace TV faces UK ban after presenter calls gay people "worse than animals"". Gay Times. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2019. 
  30. ^ Drury، Colin (23 July 2019). "Evangelical Islamic TV channel that broadcast show calling homosexuality 'insane' breached Ofcom regulations". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2019. 
  31. ^ Thomas Blom Hansen (2001). Wages of Violence: Naming and Identity in Postcolonial Bombay. Princeton University Press. صفحة 177. ISBN 978-0-691-08840-2. 
  32. ^ Hassan, Javid; Rasooldeen, Mohammed. "Media Urged to Counter Anti-Muslim Bias" نسخة محفوظة 7 December 2007 على موقع واي باك مشين.. Arab News. 9 October 2005. Retrieved 7 August 2011. Archived 7 August 2011.
  33. ^ Ghafour, P. K. Abdul. "New Muslims on the rise in US after Sept. 11". عرب نيوز. 3 November 2002. Archived 17 September 2003. نسخة محفوظة 10 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ See, for example: "Questions Commonly Asked by Non-Muslims – VI: Prohibition of Alcohol" نسخة محفوظة 30 May 2008 على موقع واي باك مشين., "Was Islam Spread by the Sword?" نسخة محفوظة 30 May 2008 على موقع واي باك مشين., "Are Ram and Krishna Prophets of God?" نسخة محفوظة 30 June 2008 على موقع واي باك مشين..
  35. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر هافينغتون بوست (7 July 2016). "10 Times Zakir Naik Proved That He Promoted Anything But Peace". مؤرشف من الأصل في 20 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  36. ^ Tarek Fatah (13 November 2013). "Indian cleric Zakir Naik defends Islamic Law permitting rape of female POWs. Justifies Islamic slavery by comparing it to Gitmo". tarekfatah.com. مؤرشف من الأصل في 21 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2015. 
  37. أ ب "Zakir Naik, who said Muslims can have sex with female slaves, gets Saudi Arabia's highest honour". India Today. 3 March 2015. مؤرشف من الأصل في 11 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2016. 
  38. ^ Tharoor، Ishaan (4 March 2015). "The Saudi king gave a prize to an Islamic scholar who says 9/11 was an 'inside job'". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 22 April 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2016. 
  39. ^ "Zakir Naik, from being a liberal Muslim to Islamist". The New Indian Express. 14 July 2016. مؤرشف من الأصل في 15 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
  40. ^ "Ten controversial statements by Zakir Naik". إنديا توداي. 6 July 2016. مؤرشف من الأصل في 20 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  41. أ ب "Trouble with Dr. Zakir Naik|The Wall Street Journal". مؤرشف من الأصل في 29 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2019. 
  42. ^ Attaullah, Munir. "View: The Muslim predicament II" نسخة محفوظة 22 February 2008 على موقع واي باك مشين. . Daily Times (Pakistan). 21 March 2007. Retrieved 21 July 2011.
  43. ^ Quran and Modern Science – Conflict or Conciliation? نسخة محفوظة 23 April 2012 على موقع واي باك مشين. – Part Two – by Dr. Zakir Naik
  44. أ ب ت ث ج Shaaban, Ahmed (17 June 2016). "Islam is being damaged by media: Dr Zakir". Khaleej Times. مؤرشف من الأصل في 18 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  45. أ ب ت Ceesay, Alieu (13 October 2014). "Gambia: Dr. Zakir Naik Condemns Atrocities Committed in the Name of Jihad". The Daily Observer. AllAfrica.com. مؤرشف من الأصل في 7 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  46. ^ "Maldivian renounces Islam, gets attacked by Zakir Naik audience" نسخة محفوظة 27 August 2013 على موقع واي باك مشين. May 2010. Retrieved 7 August 2011. Archived 2011-08-07.
  47. ^ Minivan News نسخة محفوظة 8 September 2013 على موقع واي باك مشين. 's response to Mohamed Nazim; Location: Maafaanu stadium, Male', 10:30 pm Friday 28 May 2010, p. 4.
  48. أ ب Daniyal، Shoaib (10 March 2015). "Why a Saudi award for televangelist Zakir Naik is bad news for India's Muslims". مؤرشف من الأصل في 1 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013. 
  49. ^ Musa Ndow, Omar Wally (9 October 2014). "Gambia: Dr Zakir Naik Arrives, Says Ready for Series of Lectures". The Daily Observer. AllAfrica.com. مؤرشف من الأصل في 6 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  50. ^ Musa, Ndow (14 October 2014). "Gambia: Jammeh holds talk with Dr. Zakir Naik". The Daily Observer. AllAfrica.com. مؤرشف من الأصل في 6 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  51. ^ "Indian Muslim Cleric Zakir Naik: 9/11 Was Carried Out by George Bush Himself" نسخة محفوظة 12 September 2008 على موقع واي باك مشين. (video of lecture). Middle East Media Research Institute. (الاشتراك مطلوب). referring to various 9/11 Conspiracy Theories Transcript نسخة محفوظة 6 August 2009 على موقع واي باك مشين.. Archived 7 August 2011.
  52. ^ "Saudi Arabia gives top prize to cleric who blames George Bush for 9/11". The Guardian. Agence France-Presse. 1 March 2015. مؤرشف من الأصل في 2 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2015. 
  53. ^ Stephen Schwartz (27 March 2015). "Zakir Naik, Radical Islamist Video Evangelist". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 12 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. 
  54. ^ M. Hasan؛ Sweta Ramanujan-Dixit (November 9, 2008). "Why do Muslims hate Dr Zakir Naik?". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 20 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  55. ^ "Why Muslims protested against Zakir Naik at the IICC in Delhi". Moneylife. 19 January 2015. مؤرشف من الأصل في 1 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  56. ^ Morello, Carol (6 March 2015). "U.S. denounces award-winning cleric who called 9/11 'inside job'". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2 August 2015. 
  57. أ ب "Indian preacher Zakir Naik is banned from UK". بي بي سي نيوز. 18 June 2010. Retrieved 7 August 2011.
  58. ^ Carlson, Kathryn Blaze. "Controversial Muslim televangelist Zakir Naik banned from Toronto conference" نسخة محفوظة 16 July 2012 at Archive.is. National Post. 22 June 2010. Retrieved 7 August 2011. 7 August 2011.
  59. ^ Zakir Naik: More Hype than Hope for Muslims نسخة محفوظة 24 October 2016 على موقع واي باك مشين. by Muhammad Shafeeque; Center for Islamic Pluralism; July 15, 2016
  60. ^ "YouTube video of topic". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2019. 
  61. أ ب واشنطن بوست. "This Islamic preacher might have influenced one of the Dhaka terrorists. Now Indians want him banned.". مؤرشف من الأصل في 7 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  62. أ ب Livemint (7 July 2016). "Zakir Naik's colourful, controversial past". مؤرشف من الأصل في 10 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  63. ^ "Original video entitled Is Terrorism A Muslim Monopoly? - by Dr. Zakir Naik (8/17)". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2019. 
  64. ^ Deshmane, Akshay. "Zakir Naik will fight back as Canada bans him too" نسخة محفوظة 1 September 2010 على موقع واي باك مشين.. Daily News & Analysis. 23 June 2010. Retrieved 7 August 2011. Archived 7 August 2011.
  65. ^ "'ISIS anti-Islamic', he says in fresh video from Mecca.". اكسبريس الهندية. 9 July 2016. مؤرشف من الأصل في 12 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  66. ^ Daccan Chornicle (6 July 2016). "Preacher Zakir Naik, followed by Dhaka attackers, calls ISIS 'un-Islamic'". مؤرشف من الأصل في 11 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2016. 
  67. ^ Namrata Biji Ahuja (11 May 2019). "Zakir Naik exclusive interview: 'Won't come back to India if BJP is in power'". The Week (باللغة الإنجليزية). The week. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2019. 
  68. ^ Namrata Biji Ahuja (12 May 2019). "Zakir Naik: Google lists Modi as top criminal but not me as top terrorist - The Week". www.theweek.in. The Week. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2019. 
  69. ^ Mohan، Vyas (22 July 2016). "I Am Totally For Him: Zakir Naik On PM Narendra Modi". HuffPost India (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. 
  70. ^ "The most powerful Indians in 2010: No. 81-90" نسخة محفوظة 13 January 2011 على موقع واي باك مشين.. The Indian Express. 5 February 2010. Retrieved 7 August 2011. 7 August 2011.
  71. ^ "The most powerful Indians in 2009: 80–84" نسخة محفوظة 12 May 2011 على موقع واي باك مشين.. The Indian Express. 9 March 2009. Retrieved 7 August 2011. 7 August 2011.
  72. أ ب Swami، Praveen (2011). "Islamist terrorism in India". In Warikoo. Religion and Security in South and Central Asia. London, England: Taylor & Francis. صفحات 52, 61–64. ISBN 9780415575904. 
  73. ^ The 500 Most Influential Muslims In The World (PDF). المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية. 2009. مؤرشف (PDF) من الأصل في 19 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2013. 
  74. ^ Schleifer، المحرر (2013–2014). The 500 Most Influential Muslims In The World. مؤرشف من الأصل في 2 December 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2013. 
  75. ^ "The Muslim 500". المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية. مؤرشف من الأصل في 30 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2013. 
  76. ^ "Zakir Naik named Dubai's Islamic Personality of the Year". The Express Tribune. 29 July 2013. مؤرشف من الأصل في 31 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013. 
  77. ^ "Zakir Naik named Islamic Personality of the Year". GulfNews.com. 2013-07-29. مؤرشف من الأصل في 31 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013. 
  78. ^ "Zakir Naik named Islamic Personality of the Year". غلف نيوز. مؤرشف من الأصل في 5 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2014. 
  79. ^ "Zakir Naik named Dubai's Islamic Personality of the Year". The Express Tribune. مؤرشف من الأصل في 1 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2014. 
  80. ^ "Dr. Zakir Naik conferred Malaysia's top award". 2013-11-09. مؤرشف من الأصل في 4 March 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2015. 
  81. ^ "Islamic personality award to be given to Zakir Naik". Khaleej Times. مؤرشف من الأصل في 20 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2014. 
  82. ^ Cetak Emel Kawan (5 November 2013). "Berita Harian | Abdul Hamid, Zakir Naik dipilih Tokoh Maal Hijrah 2013". Bharian.com.my. مؤرشف من الأصل في 5 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013. 
  83. ^ "Abdul Hamid is national-level Tokoh Maal Hijrah 2013". 2013-11-05. مؤرشف من الأصل في 19 January 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  84. ^ "الأمير خالد الفيصل يعلن أسماء الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية (Cultural: Prince Khaled Al-Faisal announce the winners of the King Faisal International Prize)". Saudi Press Agency. 3 February 2015. مؤرشف من الأصل في 24 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2016.  "Prince Khalid Al-Faisal Announces Winners of King Faisal International Prize". Saudi Press Agency. 3 February 2015. مؤرشف من الأصل في 19 September 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2016. 
  85. ^ "Indian Islamic scholar Zakir Naik receives Saudi prize for service to Islam". Daily News and Analysis. PTI. 2 March 2015. مؤرشف من الأصل في 2 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2015. 
  86. ^ "Zakir Naik wins Saudi prize for service to Islam". Dawn. AFP. 2 March 2015. مؤرشف من الأصل في 29 June 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  87. ^ Shattered certitudes and new realities emerge in terror link investigation نسخة محفوظة 17 October 2008 على موقع واي باك مشين. by Praveen Swami, The Hindu, 8 July 2007 (paragraph 14)
  88. ^ Gidwani, Deepak. "Storm over fatwa against scholar Zakir Naik" نسخة محفوظة 17 August 2011 على موقع واي باك مشين.. Daily News & Analysis. 8 November 2008. Retrieved 7 August 2011. "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2010.  7 August 2011.
  89. أ ب Hindustan Times. "Zakir Naik unfit to preach, Muslims should avoid listening to him: Darul Uloom". مؤرشف من الأصل في 9 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
  90. ^ Deccan Chronicle. "Avoid listening to Zakir Naik, Darul Uloom Deoband tells Muslims". مؤرشف من الأصل في 10 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
  91. ^ "Dar-ul-Uloom objects to media citing its fatwas against Zakir Naik". اكسبريس الهندية. Press Trust of India. 11 July 2016. مؤرشف من الأصل في 13 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2016. 
  92. ^ Gidwani، Deepak (12 July 2016). "Now Darul Uloom comes out in support of Zakir Naik". DNAIndia. Daily News and Analysis. مؤرشف من الأصل في 15 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2016. 
  93. ^ DNA (7 July 2016). "Peace TV of Mumbai preacher Zakir Naik who inspired Dhaka killer funded in Britain". مؤرشف من الأصل في 8 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2016. 
  94. ^ واشنطن بوست. "Islamic TV preacher denies link to Bangladesh attack, accuses media of unfair trial". مؤرشف من الأصل في 15 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
  95. ^ "Government hints action against Islamic preacher Zakir Naik for 'hate speech'". The Economic Times. New Delhi. 6 July 2016. مؤرشف من الأصل في 9 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
  96. ^ "State Intelligence Dept. gives clean chit to Naik; no arrest on his return to India". الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 13 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. 
  97. ^ "The Daily Star protests Dr Naik's claims". The Daily Star (Bangladesh). 9 July 2016. مؤرشف من الأصل في 12 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. 
  98. ^ "Bangla paper apologises to Zakir Naik, says never blamed him for attack". Deccan Chronicle. 11 July 2016. مؤرشف من الأصل في 12 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
  99. ^ "Zakir Naik fracas: Bangladesh paper denies report used by Indian media to demand ban on preacher". Scroll.in. 10 July 2016. مؤرشف من الأصل في 11 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
  100. ^ "Bangladesh govt bans televangelist Zakir Naik's Peace TV". indianexpress.com. 10 July 2016. مؤرشف من الأصل في 13 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2016. 
  101. ^ بي بي سي نيوز (11 July 2016). "Bangladesh to ban Islamic TV channel, Peace TV". مؤرشف من الأصل في 14 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
  102. ^ The Economic Times (6 July 2016). "Zakir Naik 'inspired' chief of Hyderabad IS module too.". مؤرشف من الأصل في 11 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  103. ^ The Free Press Journal. "'NRI' Zakir Naik Has No Plans To Return". مؤرشف من الأصل في 17 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  104. ^ "Intelligence agencies find link between Zakir Naik's Islamic Research Foundation and Jamaat-ud-Dawa". 8 July 2016. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. 
  105. ^ "Sadhvi Prachi offers Rs 50-lakh reward for Zakir Naik's death" (1). اكسبريس الهندية. اكسبريس الهندية. 14 July 2016. مؤرشف من الأصل في 13 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2016. 
  106. ^ Khan، M Tariq (14 July 2016). "Shia group announces Rs 15 lakh bounty on preacher Zakir Naik's head". Hindustan Times. Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 13 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2016. 
  107. ^ Knowles، Michael (2019-04-23). "Sri Lanka massacre: Hate preacher named as Sri Lanka attack mastermind". Express.co.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2019. 
  108. ^ "Lankan cable operators block Zakir Naik's Peace TV". www.adaderana.lk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2019. 
  109. ^ INDIA، PRESS TRUST OF (2 May 2019). "Cong. glorifying Zakir Naik, says PM". الصحيفة الهندوسية (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2019. 
  110. ^ Shah، Pankaj؛ Mani، Rajeev؛ Khan، Arshad Afzaal. "'Jai Shri Ram,' says PM Modi, slams Congress on Zakir Naik". The Times of India (باللغة الإنجليزية). 
  111. ^ Wajihuddin, Mohammed. "The controversial Preacher" نسخة محفوظة 4 March 2016 على موقع واي باك مشين.. The Times of India. 27 June 2010. Retrieved 28 August 2013.
  112. ^ Brekke، Torkel (2012). "Prophecy and Preaching". Fundamentalism: Prophecy and Protest in an Age of Globalization. Cambridge, England: Cambridge University Press. صفحة 97. ISBN 9780521149792. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2012. 
  113. ^ Brekke, Torkel (2012). Fundamentalism: Prophecy and Protest in an Age of Globalization, Cambridge University Press, p. 97. نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  114. ^ "Zakir Naik dangerous, promotes 7th century Quranic texts on sex slaves, polygamy: Taslima Nasreen". زي نيوز. 11 July 2016. مؤرشف من الأصل في 14 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  115. ^ Amy Chew (15 August 2019). "Outrage in Malaysia as Zakir Naik suggests Chinese expulsion". Aljazeera (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. 
  116. أ ب Soo Wern Jun (19 August 2019). "Dr Zakir Naik serves four more with legal notices of demand". Malay Mail (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. 
  117. ^ Mazwin Nik Anis (16 August 2019). "Zakir's PR status to be decided after police probe, says Dr M". The Star (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. 
  118. ^ Andy Chua (15 August 2019). "Sarawak bans Zakir Naik from entering the state". The Star (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. 
  119. ^ "Controversial Islamic preacher Zakir Naik barred from speaking in Perlis by Malaysian police". Channel News Asia (باللغة الإنجليزية). 16 August 2019. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. 
  120. ^ Arnold Loh. "Kedah is second state to ban Zakir Naik from speaking publicly". The Star (باللغة الإنجليزية). 17 August 2019. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. 
  121. أ ب "Naik effectively banned from speaking nationwide". Free Malaysia Today. 20 August 2019. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019. 
  122. ^ "Islamic preacher Zakir Naik banned from giving public speeches in Malaysia". إنديا توداي (باللغة الإنجليزية). 20 August 2019. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019. 
  123. ^ كتب ذاكر نايك، موقع مؤسسة البحث الإسلامية نسخة محفوظة 06 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]