ذا سويت هيرافتر

هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
ذا سويت هيرافتر
The Sweet Hereafter (بالإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
معلومات عامة
الصنف الفني
المواضيع
تاريخ الصدور
14 مايو 1997 (1997-05-14) (كان)
10 أكتوبر 1997 (1997-10-10) (كندا)
مدة العرض
112 دقيقة[1]
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
البلد
مواقع التصوير
صيغة الفيلم
الجوائز
الطاقم
المخرج
السيناريو
البطولة
التصوير
الموسيقى
التركيب
صناعة سينمائية
المنتج
التوزيع
نسق التوزيع
الميزانية
5 مليون $[2]
الإيرادات
3.3 مليون $[3]

ذا سويت هيرافتر (بالإنجليزية: The Sweet Herafter)‏؛ تعني بالعربية الحلو من الآن فصاعداً أو الحلو فيما بعد أو الآخرة الحلوة، هو فيلم دراما كندي صدر عام 1997، من تأليف وإخراج أتوم أجويان، ومن بطولة إيان هولم وسارة بولي وبروس جرينود. تم اقتباس الفيلم من رواية عام 1991 التي كتبها راسيل بانكس، يحكي الفيلم قصة حادث حافلة مدرسية في بلدة صغيرة أودى بحياة 14 طفلاً، يترتب على ذلك الحادث دعوى قضائية جماعية، مما يثبت الانقسام في المجتمع وتصبح القضية مرتبطة بالقضايا الشخصية والعائلية.

الفيلم مستوحى من حادث تحطم حافلة ألتون، تكساس، عام 1989، تم تصويره في كولومبيا البريطانية وأونتاريو، تضمن الفيلم تأثيرات موسيقى العصور الوسطى وإشارات إلى قصة زمار هاملين. على الرغم من أن الفيلم لم ينجح في شباك التذاكر، إلا أنه نال استحسان النقاد وفاز بثلاث جوائز، بما في ذلك الجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي عام 1997، إلى جانب سبع جوائز جيني، بما في ذلك أفضل فيلم متحرك، كما حصل الفيلم على ترشيحين لجائزة الأوسكار؛ لأفضل مخرج ولأفضل سيناريو مقتبس، اختار نقاد مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الفيلم كأحد أفضل 10 أفلام كندية على الإطلاق.

طاقم التمثيل[عدل]

الإنتاج[عدل]

الاقتباس[عدل]

قام المخرج أتوم أجويان باقتباس رواية راسيل بانكس ودمج «زمار هاملين».

قام المخرج الكندي أتوم أجويان بتعديل السيناريو بعد أن اقترحت زوجته الممثلة آرسينيه خانجيان أن يقرأ رواية راسيل بانكس،[10] الرواية مستوحاة من حادثة وقعت في ألطون، تكساس، في عام 1989، حيث قُتل 21 طالبًا في حادث تحطم حافلة، مما أدى إلى رفع عدة دعاوى قضائية،[11] وجد أجويان أنه من الصعب في البداية الحصول على الحقوق، حيث تم اختيارهم لاستوديو لم يكن سينتج الفيلم بالفعل. قبل وقت قصير من انتهاء صلاحية الخيار، اقترحت الروائية مارغريت آتوود على أجويان أن يلتقي شخصياً ببانكس بعد نجاحه كمخرج في تصوير فيلم اكسوتيكا (1994)،[12] كان بانكس على استعداد لنيل الحقوق، وقال أجويان في وقت لاحق أنه انجذب لتصوير الرواية لأنه شعر أن الفيلم هو «مواجهة أكثر الأمور تطرفًا»،[13] وبصفته كنديًا أرمنيًا، رأى أيضًا القصة على أنها استعارة للإبادة الجماعية للأرمن، حيث لم يتم معاقبة المذنبين.[14]

في اقتباس الرواية، غيّر أجويان المكان من شمال نيويورك إلى كولومبيا البريطانية للمساعدة في تأمين التمويل الكندي.[15] أضاف أجويان إشارات إلى قصة زمار هاملين للكاتب روبرت براونينغ، للتأكيد على كيفية نظر أجويان للرواية على أنها «حكاية خرافية قاتمة».[16] في الفيلم، تقوم شخصية نيكول بقراءة زمار هاملين للأطفال الذين لقوا حتفهم لاحقًا في الحادث.[17] في تلك القصة، يقود المزمار جميع الأطفال بعيدًا، ولا يعودوا أبدًا، بعد أن رفض آباؤهم الوفاء بديونهم للمزمار. كتب أجويان ستانزا جديدة بأسلوب بييد بايبر للمشهد الذي تشهد فيه نيكول على سرعة دولوريس، والتي تصف فيه شفاه والدها بأنها «مجمدة مثل قمر الشتاء»،[18] كما جعل أجويان ميتشل ستيفنز الشخصية الرئيسية وزاد أهمية ابنة ستيفنز، ونقل الكشف عن سفاح القربى بين آل بورنلز إلى وقت لاحق في الفيلم.[16]

التصوير[عدل]

تم تصوير الفيلم في كولومبيا البريطانية (ميريت وجسر سبينس) وأونتاريو (تورونتو وستوففيل)،[2] بميزانية قدرها 5 ملايين دولار.[10] جاء التمويل من شركة آلاينس كوميونيكيشنز.[10] جمع أجويان العديد من الممثلين الكنديين الذين عمل معهم في أفلام سابقة، بما في ذلك بروس جرينود وغابرييل روز وسارة بولي. أوضح أجويان فائدة العمل مع فريق عمل مألوف قائلاً: «عندما تعمل وفقًا لجدول إنتاج محدود، من المريح أن تعرف أنك تعرف الشخصيات المعنية، وأنت تعرف ما يحتاجون إليه بدلاً من الاضطرار إلى اكتشاف الأمور فيما بعد متفاجئًا بذلك».[12]

تم تصوير إيان هولم بدور ميتشل ستيفنز، بعد أن تم الاتفاق في الأصل أن يؤدي الدور دونالد ساذرلاند إلا أنه ترك المشروع.[19] في تمثيل جزء هولم، استوحى أجويان الشخصية من أداء هولم «العاطفي والغريب، رغم أنه مثير للفزع» في فيلم ذا هومكامنغ (بالإنجليزية: The Homecoming)‏ (1973). أوضح هولم سبب قبوله للدور قائلاً: «ليس غالبًا ما يُعرض عليك دور رائد في سن 65... وهذا هو أول فيلم لي بهذا الدور»، وبعد ذلك قال أن الفيلم «مؤثر جدًا» و«تحفة فنية.»[20] وصف هولم الجزء الخاص به بأنه يمثل تحديًا، حيث كان أول دور له، لكنه وجد أجويان والممثلين الكنديين رائعين في العمل معهم.[21]

الموسيقى[عدل]

مايكل دانا، على اليمين، رتب أغانٍ كندية شهيرة أدتها الممثلة سارة بولي، وعمل الاثنان معًا لتأليف أغانٍ أصلية.

أثرت إشارات قصة زمار هاملين على الموسيقى التصويرية للفيلم، قام الملحن مايكل دانا بتأليف الموسيقى، استخدم فيها الناي الفارسي مع الآلات القديمة مثل ريكوردر، وآلات القرون، والعوديات،[22] مما خلق «نغمة زائفة من العصور الوسطى.»[23] وبالتالي جمعت الموسيقى اهتمامات دانا في الموسيقى القديمة والغريبة.[24] ذكر أجويان أن موسيقى القرون الوسطى كانت قد استُخدِمَت لجعل الفيلم يبدو خالدًا؛ مستحضرًا حكايات الأخوان غريم الخيالية.[25]

كانت شخصية بولي في الفيلم؛ نيكول، مغنية طموحة قبل وقوع الحادث، قامت في الفيلم بغناء أغنية لون آخر (بالإنجليزية: One More Color)‏ على المسرح للمغنية جين سيبيري. تعاونت دانا وبولي في تأليف موسيقى نيكول، حيث كتب بولي كلمات الأغاني، بينما قامت دانا بترتيب التكيف للرواية. تم اختيار الأغاني بسبب شعبيتها المحلية، مما عزز الطبيعة للموسيقى.[26]

الإصدار[عدل]

عُرِض الفيلم لأول مرة في مهرجان كان السينمائي في مايو 1997، واستمر عرضه في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي ومهرجان تيلورايد السينمائي ومهرجان نيويورك السينمائي ومهرجان بلد الوليد السينمائي الدولي.[27] في كندا، تم توزيع الفيلم بواسطة أليانس كوميونيكيشنز.[28] ضمنت فاين لاين فيتشرز حقوق توزيع الفيلم في الولايات المتحدة بعد عرضه في مهرجان كان وأصدرته هناك في 10 أكتوبر 1997.[12]

في المنطقة 1، تم إصدار الفيلم على قرص دي في دي في مايو 1998.[29] في كندا، تم إصدار الفيلم بنسخة بلو راي في يونيو 2012، مع ميزات خاصة بما في ذلك المقابلات مع الممثلين.[30]

الاستقبال[عدل]

شباك التذاكر[عدل]

بحلول ربيع عام 1998، حقق الفيلم مليون دولار محليًا.[28] وفقًا للأرقام، بلغ إجمالي أرباح ذا سويت هيرافتر 4,306,697 دولارًا أمريكيًا في أمريكا الشمالية و3,644,550 دولارًا أمريكيًا في أقاليم أخرى، ليصبح المجموع العالمي 7,951,247 دولارًا أمريكيًا.[31] على الرغم من أن المؤرخ الكندي جورج ميلنيك قال إن الفيلم حقق «شعبية سائدة»،[32] إلا أنه قال المؤرخ الكندي ريجنالد س. ستيوارت أن الفيلم «استهدف الجمهور، لكن لم يصل إلى جمهور كبير».[33] خلص دان ويبستر من صحيفة ذا سبوكسمان-ريفيو إلى أنه «على الرغم من المراجعات الجيدة بشكل عام» إلا أن الفيلم «لم يجذب الكثير في شباك التذاكر.»[34]

علقت نقابة الكتاب الكنديين على أن الفيلم والأفلام الكندية المعاصرة «لم تنجح أبدًا في تسجيل أرقام في شباك التذاكر الدولي.»[35] اقترح ميلنيك أن فيلم أجويان السابق إكسوتيكا كان أداؤه أفضل في شباك التذاكر من ذا سويت هيرافتر بسبب «المحتوى الجنسي لـ إكسوتيكا... بدلاً من الجدارة الفنية للفيلم الآخر.»[32]

استقبال الجمهور[عدل]

نال إيان هولم ثناءً نقديًا على أدائه في الفيلم وفاز بجائزة جيني عن فئة أفضل ممثل.

حصل الفيلم على تقييم 98٪ في موقع روتن توميتوز، بمتوسط درجات 8.91 / 10 بناءً على 59 تقييمًا، وتقييم 100٪ من 18 تقييمًا لـ«أفضل النقاد»، يقول إجماع الموقع أنه: «يفحص المخرج أتوم أجويان المأساة وعواقبها بذكاء وتعاطف».[36] نال الفيلم على ميتاكريتيك على متوسط مرجح قدره 90 من أصل 100 بناءً على 23 ناقدًا، مما يشير إلى «الإشادة العالمية».[37] في عام 2002، صوّت قراء «بلاي باك» على أنه أعظم فيلم كندي تم إنتاجه على الإطلاق.[38] في عام 2004، احتل الفيلم في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي المرتبة الثالثة في قائمة أفضل 10 أفلام كندية على الإطلاق، وتعادل مع فيلم ذاهب على الطريق (بالإنجليزية: Goin 'Down the Road)‏،[39] وفي عام 2015، كان الفيلم الوحيد في المركز الثالث.[40]

أعطى روجر إيبرت الفيلم أربع نجوم، واصفاً إياه بأنه «أحد أفضل أفلام العام، وهو رثاء لا يتزعزع على حالة الإنسان.»[41] كتبت جانيت ماسلين لصحيفة نيويورك تايمز: «هذا الاندماج في حساسيات السيد بانكس والسيد أجويان يمثل مزيجاً ملهماً بشكل خاص، مع الحضور الجيد هنا بشكل خاص لسارة بولي وبروس جرينوود».[42] مدح بريندان كيلي من فارايتي الفيلم باعتباره «أكثر أعمال أجويان طموحة حتى الآن» ، وباعتبارها «تأملاً ثرياً ومعقداً على تأثير مأساة رهيبة على بلدة صغيرة» ، مضيفًا أن بولي وتوم مكاموس «ممتازان».[43]

الجوائز[عدل]

فاز الفيلم بثلاث جوائز في مهرجان كان السينمائي 1997: جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين، والجائزة الكبرى للجنة التحكيم، وجائزة لجنة التحكيم المسكونية.[44] كان هذا هو أعلى تكريم تم الفوز به في مهرجان كان لفيلم كندي، ومنه كان أجويان أول كندي يفوز بالجائزة الكبرى، تلاه إكسافيير دولان عن فيلم إنها فقط نهاية العالم (بالإنجليزية: It's Only the End of the World)‏ في عام 2016.[45][46]

فاز الفيلم أيضًا بجائزة أفضل فيلم متحرك، وأفضل مخرج، وأفضل تصوير سينمائي، وأفضل ممثل لهولم، وثلاث جوائز أخرى في حفل توزيع جوائز جيني الثامن عشر. تم ترشيح الفيلم لجائزة أفضل مخرج وأفضل سيناريو مقتبس في حفل توزيع جوائز الأوسكار السبعين، لكنه خسر أمام تيتانيك وإل ايه سري للغاية.[47]

الجائزة تاريخ الحفل الفئة المستلم النتيجة مرجع
جائزة الأوسكار 23 مارس 1998 أفضل مخرج أتوم أجويان رُشِّح [47]
أفضل سيناريو مقتبس رُشِّح
مهرجان الفيلم الأطلسي 19 – 27 سبتمبر 1997 أفضل فيلم أو فيديو كندي لمدة 60 دقيقة فوز[أ] [48]
جمعية بوسطن لنقاد السينما 14 ديسمبر 1997 أفضل ممثلة مساعدة سارة بولي فوز [49]
جوائز الجمعية الكندية للمصورين السينمائيين 29 مارس 1998 أفضل تصوير سينمائي في عرض مسرحي بول ساروسي فوز [50]
مهرجان كان السينمائي 7 – 18 مايو 1997 الجائزة الكبرى أتوم أجويان فوز [44]
جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين فوز
جائزة لجنة التحكيم المسكونية فوز
جمعية شيكاغو لنقاد السينما 1 مارس 1998 أفضل فيلم رُشِّح [51]
أفضل مخرج رُشِّح
أفضل سيناريو رُشِّح
أفضل موسيقى تصويرية مايكل دانا رُشِّح
أفضل ممثل إيان هولم رُشِّح
أفضل ممثلة مساعدة سارة بولي رُشِّح
الممثلة الصاعدة رُشِّح
جوائز جيني 14 ديسمبر 1997 أفضل صورة متحركة أتوم أجويان وكاميليا فريبيرغ فوز [52][48]
أفضل إخراج أتوم أجويان فوز
أفضل ممثل إيان هولم فوز
أفضل ممثلة سارة بولي رُشِّح
أفضل ممثلة غابرييل روز رُشِّح
أفضل ممثل مساعدة توم مكاموس رُشِّح
أفضل سيناريو أتوم أجويان رُشِّح
أفضل إخراج فني فيليب باركر وباتريشيا كوتشيا رُشِّح
أفضل تصوير سينمائي بول ساروسي فوز
أفضل تصميم أزياء بيث باسترناك رُشِّح
أفضل مونتاج سوزان شبتون رُشِّح
أفضل صوت دانيال بيليرين، وكيث إليوت، وبيتر كيلي، وروس ريدفيرن فوز
أفضل مونتاج صوتي ستيف مونرو، وسو كونلي، وغورو كوياما، وآندي مالكولم، وديفيد درايني تايلور فوز
أفضل موسيقى تصويرية مايكل دانا فوز
أفضل أغنية مايكل دانا وسارة بولي رُشِّح
جوائز الروح المستقلة 21 مارس 1998 أفضل فيلم أجنبي أتوم أجويان فوز [53]
جمعية نقاد السينما في لوس أنجلوس ديسمبر 1997 أفضل فيلم Runner-up [54]
أفضل مخرج Runner-up
أفضل تصوير سينمائي بول ساروسي Runner-up
المجلس الوطني للمراجعة 8 ديسمبر 1998 أفضل تمثيل من قبل فرقة الطاقم فوز [48]
أفضل عشرة أفلام أتوم أجويان فوز
دائرة نقاد السينما في نيويورك 4 يناير 1998 أفضل فيلم Runner-up [55]
أفضل مخرج Runner-up
أفضل ممثل إيان هولم Runner-up
جمعية نقاد تكساس السينمائيين 29 ديسمبر 1997 أفضل فيلم أتوم أجويان فوز [56]
جمعية تورونتو لنقاد السينما 13 يناير 1998 أفضل فيلم فوز [57]
أفضل مخرج فوز
أفضل فيلم كندي فوز
أفضل ممثل إيان هولم فوز
أفضل ممثلة سارة بولي Runner-up
مهرجان تورونتو السينمائي الدولي 4 – 13 سبتمبر 1997 أفضل فيلم كندي طويل أتوم أجويان فوز[أ] [48]
نقابة الكتاب في كندا 1997 جائزة دبليو جي سي فوز [48]

مراجع[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ أ ب بجانب فيلم الحديقة المعلقة (بالإنجليزية: The Hanging Garden)‏.

مراجع[عدل]

  1. ^ "THE SWEET HEREAFTER (15)". المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام. 18 يونيو 1997. مؤرشف من الأصل في 2018-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-23.
  2. ^ أ ب Kaufman، Anthony (21 نوفمبر 1997). "An Interview with Atom Egoyan, Director of 'The Sweet Hereafter,' Part I". اندي واير. مؤرشف من الأصل في 2019-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-03.
  3. ^ "The Sweet Hereafter (1997) - Box Office Mojo". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 2018-08-26. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-13.
  4. ^ أ ب وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt0120255/. الوصول: 8 أبريل 2016.
  5. ^ أ ب وصلة مرجع: http://www.metacritic.com/movie/the-sweet-hereafter. الوصول: 8 أبريل 2016.
  6. ^ وصلة مرجع: http://www.filmaffinity.com/en/film680520.html. الوصول: 8 أبريل 2016.
  7. ^ أ ب ت وصلة مرجع: http://stopklatka.pl/film/slodkie-jutro. الوصول: 8 أبريل 2016.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ وصلة مرجع: http://bbfc.co.uk/releases/sweet-hereafter-1997-0. الوصول: 8 أبريل 2016.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt0120255/fullcredits. الوصول: 8 أبريل 2016.
  10. ^ أ ب ت Macnab، Geoffrey (18 سبتمبر 1997). "Film interview: The inscrutable in pursuit of the unspeakable". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2016-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-03.
  11. ^ Robbennolt & Hans 2016، صفحة 8.
  12. ^ أ ب ت Kaufman، Anthony (24 نوفمبر 1997). "An Interview with Atom Egoyan, Director of 'The Sweet Hereafter,' Part II". اندي واير. مؤرشف من الأصل في 2016-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  13. ^ Wilson 2009، صفحة 89.
  14. ^ Hutchison 2004، صفحة 146.
  15. ^ Cardullo 2004، صفحة 41.
  16. ^ أ ب Pulver، Andrew (14 مايو 2005). "Grim fairytale". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2021-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  17. ^ Cardullo 2004، صفحة 45.
  18. ^ Wilson 2009، صفحة 101.
  19. ^ Mell 2005، صفحة 234.
  20. ^ Kirkland، Bruce (15 أكتوبر 1997). "Ian Holm sweet on Hereafter". Canoe.com. مؤرشف من الأصل في 2016-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-03.
  21. ^ "'Every inch a king': A Talk with Sir Ian Holm". Masterpiece Theatre. 1998. مؤرشف من الأصل في 2016-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-03.
  22. ^ Mera 2007، صفحة 37.
  23. ^ Mera 2007، صفحة 36.
  24. ^ Mera 2007، صفحة 38.
  25. ^ Wood 2006، صفحة 59.
  26. ^ Mera 2007، صفحة 41.
  27. ^ Burwell & Tschofen 2007، صفحة 368.
  28. ^ أ ب Wise، Wyndham (Spring 1998). "Editorial". Take One. ج. 6 رقم  9.
  29. ^ "The Sweet Hereafter Review". آي جي إن. مؤرشف من الأصل في 2021-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-20.
  30. ^ Monk، Katherine (18 يونيو 2012). "New on DVD, Blu-ray: Exotica among highlights of week's releases". The Gazette. مؤرشف من الأصل في 2016-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-20.
  31. ^ "The Sweet Hereafter (1997)". ذي نمبرز. مؤرشف من الأصل في 2017-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-03.
  32. ^ أ ب Melnyk 2004، صفحة 160.
  33. ^ Stuart 2007، صفحة 59.
  34. ^ Webster، Dan (29 مايو 1998). "'Sweet Hereafter' studies town coping with deaths of children". The Spokesman-Review. ص. 3.
  35. ^ Pryke & Soderlund 2003، صفحة 439.
  36. ^ "The Sweet Hereafter (1997)". روتن توميتوز. فاندانغو  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2020-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  37. ^ "The Sweet Hereafter Reviews". ميتاكريتيك. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 2020-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-05.
  38. ^ Dillon، Mark (2 سبتمبر 2002). "Egoyan tops Canada's all-time best movies list". Playback. مؤرشف من الأصل في 2019-09-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  39. ^ Gravestock، Steve. "Essay". مهرجان تورونتو السينمائي الدولي. مؤرشف من الأصل في 2016-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-28.
  40. ^ "Atanarjuat voted No. 1 Canadian film of all time". سي بي سي نيوز. 24 أبريل 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-29.
  41. ^ Ebert، Roger (23 ديسمبر 1997). "The Sweet Hereafter". Rogerebert.com. مؤرشف من الأصل في 2021-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  42. ^ Maslin، Janet (3 أكتوبر 1997). "FILM FESTIVAL REVIEW; A Town Bereft, Limping Into the Future". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  43. ^ Kelly، Brendan (16 مايو 1997). "Review: 'The Sweet Hereafter'". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 2020-08-11. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  44. ^ أ ب "Festival de Cannes: The Sweet Hereafter". festival-cannes.com. مؤرشف من الأصل في 2011-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-23.
  45. ^ Howell، Peter (22 مايو 2016). "Canada's Xavier Dolan wins Grand Prix at Cannes for It's Only the End of the World | Toronto Star". Toronto Star. مؤرشف من الأصل في 2021-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-22.
  46. ^ Humphreys، David (26 مايو 2014). "Atom Egoyan On 1997 Cannes Victory: 'I Still Think It Was A Fluke'". ET Canada. مؤرشف من الأصل في 2021-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-26.
  47. ^ أ ب "The 70th Academy Awards (1998) Nominees and Winners". Academy of Motion Picture Arts and Sciences. AMPAS. مؤرشف من الأصل في 2021-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-19.
  48. ^ أ ب ت ث ج "The Sweet Hereafter". الموسوعة الكندية. مؤرشف من الأصل في 2020-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-01.
  49. ^ "Past Award Winners". جمعية بوسطن لنقاد السينما. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2016.
  50. ^ Hoffman، Andy (6 أبريل 1998). "Sarossy snags CSC award for Hereafter". Playback. مؤرشف من الأصل في 2018-09-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-14.
  51. ^ "Chicago Film Critics Announce Absolut Nominees for the 10th Annual Chicago Film Critics Awards at Planet Hollywood Chicago". PR Newswire. 13 يناير 1998. مؤرشف من الأصل في 2016-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-07.
  52. ^ Playback Staff (17 نوفمبر 1997). "The 1997 Genie Awards". Playback. مؤرشف من الأصل في 2020-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24.
  53. ^ Cunha، Tom (22 مارس 1998). "The 1998 Independent Spirit Awards: Reactions and Responses…". اندي واير. مؤرشف من الأصل في 2020-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-02.
  54. ^ Kronke، David (14 ديسمبر 1997). "'L.A. Confidential' Gets L.A. Critics' Top Award". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 2016-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-07.
  55. ^ Maslin، Janet (12 ديسمبر 1997). "'L.A. Confidential' Wins Critics Circle Award". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2021-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-07.
  56. ^ "Texas Critics Honor 'The Sweet Hereafter' as Best Picture". اندي واير. 5 يناير 1998. مؤرشف من الأصل في 2016-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-03.
  57. ^ "Past Award Winners". جمعية نقاد تورونتو السينمائيين  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 2020-12-27. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-07.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)

وصلات خارجية[عدل]