ذم الكلام وأهله (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ذم الكلام وأهله
غلاف الكتاب طبعة مكتبة الغرباء الأثرية
غلاف الكتاب طبعة مكتبة الغرباء الأثرية

الاسم ذم الكلام وأهله
المؤلف أبي إسماعيل الهروي
الموضوع عقيدة إسلامية
العقيدة سني
الفقه حنابلة
البلد هراة
اللغة عربية
حققه عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري[1]
عبد الرحمن عبد العزيز الشبل[2]
ويكي مصدر ذم الكلام وأهله
معلومات الطباعة
الناشر مكتبة الغرباء الأثرية[1]
مكتبة العلوم والحكم - المدينة المنورة[2]
كتب أخرى للمؤلف
منازل السائرين
الفاروق في صفات الله
تكفير الجهمية
الأربعين في دلائل التوحيد

ذم الكلام وأهله هو كتاب من تأليف أبي إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن جعفر بن منصور الهروي الأنصاري المعروف بـ أبي إسماعيل الهروي (396 هـ - 481 هـ)، يحذر فيه علم الكلام، ويرد فيه على المتكلمين، واستشهد فيه بالأحاديث النبوية وأقوال الصحابة والتابعين، ثم أقوال العلماء إلى عصره،[3] ويعد الكتاب من المراجع في الرد على المتكلمين، حيث نقل عنه ابن تيمية في كتابه بيان تلبيس الجهمية،[4] ونقل عنه في كتاب الاستقامة،[5] ولخصه السيوطي في صون المنطق والكلام عن فن المنطق والكلام،[6] ونقل عنه الذهبي في "تاريخ الإسلام حوادث ووفيات"[7]، وانتقاه برهان الدين البقاعي في منتقاه سماه "أحسن الكلام"،[8] وألف ابن اللتّي عليه منتخبين (كبير وصغير)،[9] أملى الهروي هذا الكتاب على تلميذه أبي يحيي السجري عام 474 هـ.[10]

أقوال العلماء عن الكتاب[عدل]

  • قال السيوطي:[11] «اعلم أن أئمة السنة ما زالوا يصنفون الكتب فى ذم علم الكلام والأذكار على متعاطيه وأجل كتاب ألف فى ذلك كتاب "ذم الكلام وأهله" لشيخ الإسلام أبي إسماعيل الهروي»
  • قال الذهبي:[12] «ولقد بالغ أبو إسماعيل في ذم الكلام على الأتباع فأجاد»
  • قال ابن تيمية:[13] «لكن كثير من الناس لم يحيطوا علما بكثير من أقوال السلف والأئمة في ذلك ومعانيها، وقد جمع الناس من كلام السلف والأئمة في ذلك مصنفات مفردة مثل ما جمعه الشيخ عبد الرحمن السلمي، ومثل المصنف الكبير الذي جمعه الشيخ أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري الملقب بشيخ الإسلام، الذي سماه ذم الكلام وأهله»

النسخ والطبعات[عدل]

النسخ الخطية[عدل]

للكتاب عدة نسخ خطية:[14]

الطبعات[عدل]

طبع الكتاب ثلاث طبعات:[15]

  • طبعة دار الفكر اللبناني، بتحقيق سميع دغيم
  • طبعة مكتبة العلوم والحكم - المدينة المنورة، بتحقيق عبد الرحمن عبد العزيز الشبل[2]
  • طبعة مكتبة الغرباء الأثرية، بتحقيق عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري[1]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت كتاب ذم الكلام وأهله، طبعة مكتبة الغرباء الأثرية، كتب جوجل
  2. أ ب ت كتاب ذم الكلام وأهله، على المكتبة الشاملة نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ كتاب ذم الكلام وأهله، مقدمة التحقيق، سبب تأليف الكتاب، ص:145 - 146، تحقيق:عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري، طبعة مكتبة الغرباء الأثرية، كتب جوجل
  4. ^ بيان تلبيس الجهمية جـ:1، صـ 438 : 440
  5. ^ كتاب الاستقامة جـ:1، صـ 104 : 106، 107 - 109، 110، 111
  6. ^ صون المنطق والكلام عن فن المنطق والكلام، تحقيق علي سامي النشار، وسعاد عبد الرازق، الطبعة الثانية، سلسلة إحياء التراث الإسلامي، القاهرة، 1389 هـ - 1970م، الجزء 1، ص:127
  7. ^ كتاب تاريخ الإسلام حوادث ووفيات جـ:1، صـ 481 : 490
  8. ^ كشف الظنون جـ:1، صـ 828
  9. ^ المجمع المؤسس لابن حجر العسقلاني جـ:1، صـ 114، 114
  10. ^ كتاب ذم الكلام وأهله، مقدمة التحقيق، التعريف بالنسخ، ص:144، تحقيق:عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري، طبعة مكتبة الغرباء الأثرية
  11. ^ صون المنطق والكلام عن فن المنطق والكلام، ص:33
  12. ^ سير أعلام النبلاء، جـ18، ص:509
  13. ^ درء تعارض العقل والنقل، جـ7، ص:145
  14. ^ كتاب ذم الكلام وأهله، مقدمة التحقيق، التعريف بالنسخ، ص:201 - 215، تحقيق:عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري، طبعة مكتبة الغرباء الأثرية، كتب جوجل
  15. ^ كتاب ذم الكلام وأهله، مقدمة التحقيق، الملاحظات على الطبعات السابقة، ص:106، تحقيق:عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري، طبعة مكتبة الغرباء الأثرية، كتب جوجل