ذهان منبه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ذهان منبه
معلومات عامة
الاختصاص طب نفسي  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع ذهان  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

الذهان المنبه هو اضطراب نفسي يتميز بأعراض ذهانية (مثل الهلوسة، وجنون العظمة، والأوهام، واضطراب الفكر، والسلوك المضطرب) ويحدث عادة بعد جرعة زائدة أو بعد عدة أيام من «الإسراف» في المنبهات النفسية، ومع ذلك، أُبلغ أيضًا عن حدوثه عند حوالي 0.1% من الأفراد، أو عند 1 من كل 1000 شخص خلال الأسابيع العديدة الأولى من بدء العلاج بالأمفيتامين أو الميثيل فينيدات. يعتمد حدوث ذهان الميثامفيتامين، أو التأثيرات طويلة المدى لاستخدام المنشطات الدماغية (على المستوى الجزيئي) أيضًا على الجينات وقد يستمر حدوث ذلك لمدة معينة.[1][2][3][4]

أكثر العوامل المسببة شيوعًا هي الأمفيتامينات، بما فيها الكاثينونات، وبعض مثبطات امتصاص الدوبامين مثل الكوكايين والفينيدات.

العلامات والأعراض[عدل]

تختلف أعراض الذهان المنبه باختلاف الدواء المتناول، ولكنها تتضمن عمومًا أعراض الذهان العضوي مثل الهلوسة، والأوهام، وجنون الارتياب، واضطراب الفكر. قد تشمل الأعراض الأخرى الهوس والسلوكيات الخاطئة، والعدوانية.[1][2][3]

الأسباب[عدل]

الأمفيتامينات[عدل]

من المعروف أن الأدوية من فئة الأمفيتامينات، أو الأمفيتامينات البديلة، تحفز «الذهان الأمفيتاميني» عادةً عند إساءة استخدامها بشكل مزمن أو استخدامها بجرعات عالية.[5] في دراسة أسترالية على 309 من مستخدمي الميثامفيتامين النشطين، عانى 18% منهم من الذهان السريري. تشمل الأمفيتامينات الشائعة الميثامفيتامين والإيفيدرين وMDMA «الإكستاسي»، بالإضافة إلى الكاثينونات مثل الميثكاثينون والميتيل انديوكسيبيروفاليرون والميفيدرون، وصُنع مؤخرًا عدد كبير من المركبات والأدوية الأخرى ذات الصلة. تُلحَق الميثيل فينيدات أحيانًا بشكل غير صحيح في هذه الفئة، على الرغم من أنه يسبب الذهان المنبه أيضًا.[6]

تشمل أعراض الذهان الأمفيتاميني الهلوسة السمعية والبصرية، وجنون العظمة، وأوهام الاضطهاد، ووهام المعاني المرجعية وحالة الوعي الواضح والانفعالات الشديدة.[7][8] بحسب دراسة يابانية عن التعافي من ذهان الميثامفيتامين كان معدل الشفاء 64% في غضون 10 أيام، وارتفع إلى 82% بعد 30 يومًا من التوقف عن تناول الميتامفيتامين.[9] ومع ذلك اقتُرح أن حوالي 5-15% من المستخدمين يفشلون في تحقيق الشفاء التام على المدى الطويل.[10] وقد تعود حالة الذهان حتى بعد جرعة صغيرة. لوحظ أيضًا أن الإجهاد النفسي قد يكون عامل خطر مستقل لانتكاس الذهان حتى بدون استخدام الأمفيتامين في حالات معينة.[11][9]

تتشابه أعراض ذهان الأمفيتامين الحاد مع أعراض المرحلة الحادة من الفصام،[5] على الرغم من أن الهلوسة البصرية في ذهان الأمفيتامين أكثر شيوعًا واضطراب التفكير أندر.[12] قد يكون ذهان الأمفيتامين مرتبطًا فقط بتعاطي المخدرات بكثرة، أو قد يؤدي الاستخدام المفرط للمخدرات إلى الإصابة بمرض انفصام الشخصية. توجد بعض الأدلة على أن التعرض لذهان الأمفيتامين والفصام ذو أساس وراثي. يُعتبر أن أقارب مستخدمي الميثامفيتامين الذين لديهم تاريخ من الذهان الأمفيتاميني هم أكثر عرضة للإصابة بالفصام بخمس مرات من أقارب مستخدمي الميثامفيتامين الذين ليس لديهم تاريخ من الذهان الأمفيتاميني. غالبًا يُعرف الاضطراب عن طريق اختفاء الأعراض في الذهان الأمفيتاميني، بينما من المرجح أن يتبع الفصام مسارًا مزمنًا.[13][14]

على الرغم من ندرته وعدم الاعتراف به رسميًا،[15][16] قد تحدث حالة تعرف باسم ذهان انسحاب الأمفيتامين (AWP) عند التوقف عن استخدام الأمفيتامين البديل، ومثلما يوحي الاسم، يتضمن الذهان الذي يظهر عند سحب (التوقف عن أخذ) الأمفيتامينات المستبدلة. ومع ذلك، على عكس الاضطرابات المماثلة، ستقلل الأمفيتامينات المستبدلة الأعراض بدلاً من زيادتها، ويختفي الذهان أو الهوس مع استئناف جدول الجرعات السابق.[17]

الكوكايين[عدل]

للكوكايين قدرة مماثلة على إحداث الذهان المؤقت،[18] فقد أبلغ أكثر من نصف متعاطي الكوكايين عن بعض الأعراض الذهانية على الأقل في مرحلة ما.[19] تشمل الأعراض النموذجية للمصابين أوهام بجنون بأنهم مُلاحقين وأن هناك من يراقبهم بسبب تعاطيهم للمخدرات، إضافة إلى الهلوسة التي تدعم معتقداتهم الوهمية.[19]  من الأعراض الشائعة أيضًا الداء الطفيلي الوهمي المترافق مع التنميل.[20]

يُظهر الذهان الناجم عن الكوكايين حساسية تجاه التأثيرات الذهانية للدواء. وهذا يعني أن الذهان يصبح أكثر حدة مع الاستخدام المتقطع المتكرر.[19][21]

الفينيدات[عدل]

تشترك الميثيل فينيدات ونظائرها مثل الإيثيل فينيدات و4-فلوروميثيل فينيدات، والآيزوبروبيل فينيدات) في خصائص دوائية مماثلة لمثبطات امتصاص النوربينفرين والدوبامين.[22][23][24] قد يؤدي التعاطي المزمن للميثيل فينيدات إلى الذهان.[25][26] أبلغ عن آثار جانبية نفسية مماثلة عند دراسة الإيثيل فينيدات.[27] لا يوجد أي دراسات تتعلق بالذهان و4-فلوروميثيل فينيدات، أو الآيزوبروبيل فينيدات، ولكن نظرًا لارتفاع ارتباط ناقل الدوبامين ونشاط الامتصاص الخلوي،[28][29] توجد إمكانية لحدوث الذهان المنبه.

مادة الكافيين[عدل]

يوجد أدلة محدودة على أنه قد يحفز الكافيين، بجرعات عالية أو عند إساءة استخدامه بشكل مزمن، حدوث الذهان عند الأفراد العاديين ويزيد من سوء الذهان الموجود مسبقًا عند مرضى الفصام.[30][31][32]

التشخيص[عدل]

التشخيص التفريقي[عدل]

على الرغم من أنه أقل شيوعًا من الذهان المنبه، لكن قد تسبب المنشطات مثل الكوكايين والأمفيتامينات وكذلك عقار فينسيكليدين (أو ما يُعرف بغبار الملاك) أيضًا نظريًا حالة خطيرة ومهددة للحياة تُعرف باسم الهذيان المثار. الحالة عبارة عن مزيج من الهذيان، والإثارة الحركية النفسية، والقلق، والأوهام، والهلوسة، واضطرابات الكلام، والارتباك، والسلوك العنيف والغريب، وعدم الحساسية للألم، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والهستيريا. على الرغم من بعض أوجه التشابه السطحية في الأعراض، لكن الهذيان المثار هو حالة مميزة (وأكثر خطورة) من الذهان المنبه.[33] وجود الهذيان المُثار قيد المناقشة حاليًا.

الانتقال إلى مرض انفصام الشخصية[عدل]

وجدت المراجعة المنهجية والتحليل التلوي لعام 2019 التي أجراها موري وزملاؤه أن النسبة المجمعة للانتقال من الذهان الناجم عن الأمفيتامين إلى الفصام كانت 22% (5 دراسات ذات نسبة تتراوح من 14% حتى 34%). كان هذا أقل من القنب (34%) والمهلوسات (26%)، ولكنه أعلى من المواد الأفيونية (12%) والكحول (10%) والمهدئات (9%) المنبهة للذهان. كانت معدلات الانتقال أقل قليلاً عند الأفراد الأكبر سناً ولكنها لم تتأثر بالجنس أو بلد الدراسة أو موقع المستشفى أو المجتمع أو البيئة الحضرية أو الريفية أو طرق التشخيص أو مدة المتابعة.[34]

العلاج[عدل]

يتكون العلاج بشكل أساسي من تقديم رعاية داعمة أثناء مرحلة التسمم الحاد: الحفاظ على الترطيب ودرجة حرارة الجسم وضغط الدم ومعدل ضربات القلب عند مستويات مقبولة من أجل استقلاب الدواء بشكل كافٍ للسماح للعلامات الحيوية بالعودة إلى الطبيعي. ثبت أن مضادات الذهان النموذجية وغير التقليدية مفيدة في المراحل المبكرة من العلاج.[5] في حالة الذهان المستمر بعد الاستخدام المتكرر للمنشطات، هناك حالات يكون فيها العلاج بالصدمات الكهربائية مفيدًا.[35] ويتبع ذلك الامتناع عن المنشطات النفسية وأخذ الأدوية التي تساعد على منع الانتكاس واستئناف الحالة الذهانية.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Adderall XR Prescribing Information" (PDF). United States Food and Drug Administration. Shire US Inc. December 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. Treatment-emergent psychotic or manic symptoms, e.g., hallucinations, delusional thinking, or mania in children and adolescents without prior history of psychotic illness or mania can be caused by stimulants at usual doses. ... In a pooled analysis of multiple short-term, placebo controlled studies, such symptoms occurred in about 0.1% (4 patients with events out of 3482 exposed to methylphenidate or amphetamine for several weeks at usual doses) of stimulant-treated patients compared to 0 in placebo-treated patients. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Shoptaw, Steven J; Kao, Uyen; Ling, Walter (21 January 2009). "Treatment for amphetamine psychosis". Cochrane Database of Systematic Reviews (1): CD003026. doi:10.1002/14651858.CD003026.pub3. PMC 7004251. PMID 19160215. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "Hallucinations and other psychotic symptoms associated with the use of attention-deficit/hyperactivity disorder drugs in children". Pediatrics. 123 (2): 611–616. February 2009. doi:10.1542/peds.2008-0185. PMID 19171629. S2CID 22391693. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Greening, David W.; Notaras, Michael; Chen, Maoshan; Xu, Rong; Smith, Joel D.; Cheng, Lesley; Simpson, Richard J.; Hill, Andrew F.; van den Buuse, Maarten (10 December 2019). "Chronic methamphetamine interacts with BDNF Val66Met to remodel psychosis pathways in the mesocorticolimbic proteome". Molecular Psychiatry. doi:10.1038/s41380-019-0617-8. PMID 31822818. S2CID 209169489. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت "Treatment for amphetamine psychosis (Review)". Cochrane Database of Systematic Reviews. 2009 (1): 1. 2009. doi:10.1002/14651858.cd003026.pub3. PMC 7004251. PMID 19160215. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ McKetin R, McLaren J, Lubman DI, Hides L. The prevalence of psychotic symptoms among methamphetamine users. Addiction 2006;101(10):1473–8.
  7. ^ "Drug-induced psychosis associated with crystalline methamphetamine". Australasian Psychiatry. 14 (1): 86–9. 2006. doi:10.1080/j.1440-1665.2006.02252.x. PMID 16630206. S2CID 196398062. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Psychotic symptoms in methamphetamine psychotic in-patients". International Journal of Neuropsychopharmacology. 6 (4): 347–52. 2003. doi:10.1017/s1461145703003675. PMID 14604449. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "Relapse of paranoid psychotic state in methamphetamine model of schizophrenia". Schizophrenia Bulletin. 18 (1): 115–22. 1992. doi:10.1093/schbul/18.1.115. PMID 1553491. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Hofmann FG (1983). A Handbook on Drug and Alcohol Abuse: The Biomedical Aspects (الطبعة 2nd). New York: Oxford University Press. صفحة 329. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Factors for susceptibility to episode recurrence in spontaneous recurrence of methamphetamine psychosis". Annals of the New York Academy of Sciences. 965 (1): 292–304. 2002. Bibcode:2002NYASA.965..292Y. doi:10.1111/j.1749-6632.2002.tb04171.x. PMID 12105105. S2CID 25830663. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Alan F. Schatzberg; Charles B. Nemeroff (2009). The American Psychiatric Publishing Textbook of Psychopharmacology. The American Psychiatric Publishing. صفحات 847–48. ISBN 978-1-58562-309-9. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Morbid risk for psychiatric disorder among the relatives of methamphetamine users with and without psychosis". American Journal of Medical Genetics Part B. 136 (1): 87–91. 2005. doi:10.1002/ajmg.b.30187. PMID 15892150. S2CID 25135637. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ McIver C, McGregor C, Baigent M, Spain D, Newcombe D, Ali R. Guidelines for the medical management of patients with methamphetamine-induced psychosis. Drug and Alcohol Services: South Australia 2006.
  15. ^ "Can stimulant rebound mimic pediatric bipolar disorder?". J Child Adolesc Psychopharmacol. 12 (1): 63–7. 2002. doi:10.1089/10445460252943588. PMID 12014597. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ American Psychiatric Association. Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, Fourth Edition, Text Revision, DSM-IV-TR. Washington, DC: American Psychiatric Association; 2000.
  17. ^ "Are psychostimulants a treatment option in mania?". Prog Neuropsychopharmacol Biol Psychiatry. 30 (6): 1097–102. Aug 2006. doi:10.1016/j.pnpbp.2006.04.016. PMID 16740350. S2CID 13239942. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Cocaine-induced psychosis". J Clin Psychiatry. 52 (12): 509–512. 1991. PMID 1752853. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب ت Thirthalli J.; Vivek B. (2006). "Psychosis Among Substance Users". Curr Opin Psychiatry. 19 (3): 239–245. doi:10.1097/01.yco.0000218593.08313.fd. PMID 16612208. S2CID 13350537. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Elliott A.; Mahmood T.; Smalligan R. D. (2012). "Cocaine Bugs: A Case Report of Cocaine-Induced Delusions of Parasitosis". The American Journal on Addictions. 21 (2): 180–181. doi:10.1111/j.1521-0391.2011.00208.x. PMID 22332864. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ DiSCLAFANI; et al. (1981). "Drug-induced psychosis: Emergency diagnosis and management". Psychosomatics. 22 (10): 845–855. doi:10.1016/s0033-3182(81)73092-5. PMID 7313045. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Robins, Meridith T.; Blaine, Arryn T.; Ha, Jiwon E.; Brewster, Amy L.; Van Rijn, Richard M. (2019). "Repeated Use of the Psychoactive Substance Ethylphenidate Impacts Neurochemistry and Reward Learning in Adolescent Male and Female Mice". Frontiers in Neuroscience. 13: 124. doi:10.3389/fnins.2019.00124. PMC 6389692. PMID 30837836. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ McLaughlin, G.; Morris, N.; Kavanagh, P. V.; Power, J. D.; Dowling, G.; Twamley, B.; O'Brien, J.; Hessman, G.; Murphy, B.; Walther, D.; Partilla, J. S.; Baumann, M. H.; Brandt, S. D. (2017). "Analytical characterization and pharmacological evaluation of the new psychoactive substance 4-fluoromethylphenidate (4F-MPH) and differentiation between the (±)-threo- and (±)-erythro- diastereomers". Drug Testing and Analysis. 9 (3): 347–357. doi:10.1002/dta.2167. PMC 5378611. PMID 28103426. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Markowitz, J. S.; Zhu, H. J.; Patrick, K. S. (2013). "Isopropylphenidate: An ester homolog of methylphenidate with sustained and selective dopaminergic activity and reduced drug interaction liability". Journal of Child and Adolescent Psychopharmacology. 23 (10): 648–54. doi:10.1089/cap.2013.0074. hdl:2027.42/140321. PMID 24261661. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Methylphenidate abuse and psychiatric side effects". Prim Care Companion J Clin Psychiatry. 2 (5): 159–64. 2000. doi:10.4088/pcc.v02n0502. PMC 181133. PMID 15014637. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Psychosis during methylphenidate Abuse". New England Journal of Medicine. 286 (16): 880–1. April 1972. doi:10.1056/NEJM197204202861607. PMID 5061074. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Robertson, Roy (2017). "Prolonged mental health effects of ethylphenidate beyond cessation of use". Addiction. 112 (1): 183–184. doi:10.1111/add.13630. PMID 27936504. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ McLaughlin, Gavin; Morris, Noreen; Kavanagh, Pierce V.; Power, John D.; Dowling, Geraldine; Twamley, Brendan; O'Brien, John; Hessman, Gary; Murphy, Brian; Walther, Donna; Partilla, John S.; Baumann, Michael H.; Brandt, Simon D. (March 2017). "Analytical characterization and pharmacological evaluation of the new psychoactive substance 4‐fluoromethylphenidate (4F‐MPH) and differentiation between the (±)‐threo and (±)‐erythro diastereomers". Drug Testing and Analysis. 9 (3): 347–357. doi:10.1002/dta.2167. PMC 5378611. PMID 28103426. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Markowitz, John S.; Zhu, Hao-Jie; Patrick, Kennerly S. (December 2013). "Isopropylphenidate: An Ester Homolog of Methylphenidate with Sustained and Selective Dopaminergic Activity and Reduced Drug Interaction Liability". Journal of Child and Adolescent Psychopharmacology. 23 (10): 648–654. doi:10.1089/cap.2013.0074. hdl:2027.42/140321. PMID 24261661. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Hedges, D. W.; F. L. Woon; S. P. Hoopes (September 2009). "Caffeine-induced psychosis". CNS Spectrums. 14 (3): 127–9. doi:10.1017/S1092852900020101. PMID 19407709. S2CID 32188625. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Cerimele, Joseph M.; Stern, Adam P.; Jutras-Aswad, Didier (March 2010). "Psychosis Following Excessive Ingestion of Energy Drinks in a Patient With Schizophrenia". American Journal of Psychiatry. 167 (3): 353. doi:10.1176/appi.ajp.2009.09101456. PMID 20194494. S2CID 5832823. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Broderick, P.; Benjamin, A. B. (2004). "Caffeine and psychiatric symptoms: A review". The Journal of the Oklahoma State Medical Association. 97 (12): 538–542. PMID 15732884. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "White Paper Report on Excited Delirium Syndrome", ACEP Excited Delirium Task Force, American College of Emergency Physicians, 10 September 2009 "نسخة مؤرشفة" (PDF). Archived from the original on 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  34. ^ Murrie, Benjamin; Lappin, Julia; Large, Matthew; Sara, Grant (16 October 2019). "Transition of Substance-Induced, Brief, and Atypical Psychoses to Schizophrenia: A Systematic Review and Meta-analysis". Schizophrenia Bulletin. 46 (3): 505–516. doi:10.1093/schbul/sbz102. PMC 7147575. PMID 31618428. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Penders, T. M.; Lang, M. C.; Pagano, J. J.; Gooding, Z. S. (2013). "Electroconvulsive therapy improves persistent psychosis after repeated use of methylenedioxypyrovalerone ("bath salts")". The Journal of ECT. 29 (4): e59-60. doi:10.1097/YCT.0b013e3182887bc2. PMID 23609518. S2CID 45842375. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)