رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل
قبة الزاوية البلقائدية.jpg

المقر الرئيسي مدينة جزائر بني مزغنة،  الجزائر
تاريخ التأسيس 29 جانفي 2013م
الاهتمامات إسلام، علم التصوف، طرق صوفية، الزوايا في الجزائر.
منطقة الخدمة الساحل الأفريقي،
 الجزائر،
 موريتانيا،
 النيجر،
 مالي،
 بوركينا فاسو.
العضوية الزوايا في الجزائر.
اللغات الرسمية عربية، أمازيغية، اللغات في أفريقيا.
الرئيس ممثلو الجزائر: يوسف مشرية،
يوسف بلمهدي،
كمال شكاط.
المنظمة الأم الاتحاد العالمي للطرق الصوفية،
الاتحاد الوطني للزوايا الجزائرية.
الانتماء أهل السنة والجماعة،
العقيدة الأشعرية،
المذهب المالكي،
التصوف الجنيدي.
الموقع الرسمي رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل على فيسبوك.

رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل، تنظيم إسلامي في الساحل الإفريقي تأسس في 29 جانفي 2013م[1] · [2].

التعريف[عدل]

"رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل" هو تنظيم إسلامي شبه قاري في الساحل الأفريقي يُعنى بشؤون الإسلام والدعوة والتصوف[3].

التأسيس[عدل]

قامت مجموعة من العلماء والمشايخ من خمس دول في الساحل الإفريقي بالإعلان عن تأسيس "رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل" بتاريخ 29 جانفي 2013م، بمشاركة أئمة ودعاة من الجزائر ومالي والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا[4].

وجاءت المبادرة تتويجا للنداء الذي أطلقته نفس المجموعة في البقاع المقدسة، خلال موسم الحج لعام 2012م، وكذا اللقاء التحضيري الذي احتضنته الجزائر شهر نوفمبر 2012م، وتهدف الرابطة بحسب ما أكده ممثل الوفد الجزائري الشيخ يوسف مشرية في افتتاح أشغال اللقاء الذي احتضنه فندق مزفران بمدينة جزائر بني مزغنة لضرورة مواجهة "التطرف والغلو" الذي أصاب الأمة الإسلامية في السنوات الأخيرة وتسبب في "تفريق كلمة الأمة وضرب أمنها"، مبرزا أن "الإسلام يدعو إلى الرحمة والخير والتسامح وينهى عن الفساد"[5].

وأبرز المتحدث أهمية إنشاء هذه الرابطة لتقوم بواجبها في "الإرشاد" معتبرا مهامها" أمانة ثقيلة ومسؤولية جسيمة تقع على عاتق علماء منطقة الساحل الإفريقي في سبيل "مواجهة التيارات الفكرية المنحرفة"[6].

ودعا المجتمعون وهم من كبار علماء دول منطقة الساحل التنظيمات المسلحة النشطة في شمال مالي والساحل الإفريقي، إلى التوبة ووضع السلاح وتجنيب المنطقة الانفلات والفوضى، معربين عن أملهم في أن تساهم الرابطة التي تعتبر الأولى من نوعها في تجفيف العمل المسلح بمنطقة الساحل[7].

من جانبه أبرز الشيخ أبو سعيد بلعيد الجزائري دور الجزائر في هذا مجال السلم والوئام، مستدلا بدور العلماء في إقناع المغرر بهم بالتوبة خلال العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر، موضحا دور العلماء في الدفع نحو السلم والاستقرار والوئام والتأمين الفكري من الانحرافات والغلو[8].

واعتبر الشيخ أن التطرف في الدين والغلو فيه لدى الكثير من شباب دول منطقة الساحل كان سببا في الأوضاع التي تعيشها المنطقة الآن، وقال أن هذا التطرف الذي جذب علينا المشكلات، وجلب على الأمة الإسلامية ودول منطقة الساحل على وجه الخصوص ضغوط الدول الأجنبية باسم مكافحة التطرف، مشيرا إلى وجود أجهزة ودوائر تسعى لضرب استقرار الأمة الإسلامية[9].

من جانبه أبرز رئيس الجلسة الشيخ داوود بوريمة من دولة النيجر أهمية تأسيس الرابطة في الظرف الحالي من أجل تبادل وجهات النظر وتنسيق العمل الديني والفصل في القضايا التي تهم المسلمين في منطقة الساحل[10].

ممثلو الدول[عدل]

ممثلو الجزائر
في رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل[11]
رقم[12] الأمين العام[13] البداية[14] النهاية[15]
01 يوسف مشرية[16] 2013م[17] 24 نوفمبر 2016م
02 يوسف بلمهدي[18] 24 نوفمبر 2016م[19] 2017م[20]
03 كمال شكاط[21] 2017م 2017م

الأهداف[عدل]

نشأت "رابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل" من أجل تجميع ورص صفوف العلماء في منطقة الساحل الإفريقي من أجل تسطير الآفاق والمتابعة باهتمام للدور الأساسي للمسجد وعلاقته بمحيط السكان وإعطاء الوجه الحقيقي للمساجد والأئمة والدعاة والعلماء وإبعاد كل ما ألصق به من تطرف وغلو[22].

انظر أيضا[عدل]

مقالات إضافية[عدل]

فايسبوك[عدل]

فيديوهات[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ تأسيس "رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل" لمكافحة التطرف - يومية الرائد نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ تورس : رابطة دعاة وأئمة الساحل تتبرّأ من فتاوى التكفير وقتل العلماء
  3. ^ أئمة ودعاة دول الساحل يجمعون على دور الجزائر في علاج التطرف الديني – الحوار الجزائرية نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الشيخ يوسف مشرية : مخابر تشويه الإسلام وراء مجزرة شارلي إيبدو نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الأمين العام لرابطة علماء دول الساحل الإفريقي يوسف مشرية: تجربة إذاعة القرآن الكريم في نشر الوسطية والإعتدال نموذج يحتذى به | إذاعة القرآن الكريم
  6. ^ رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل تدعو الى اطلاق سراح الرهائن — النهار أونلاين
  7. ^ الشيخ بن خليفة: حوار خاص مع الشيخ يوسف مشرية نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ أئمة ودعاة منطقة الساحل يجمعون على دور الجزائر في علاج التطرف الديني | الإذاعة الجزائرية نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل تطالب بإطلاق سراح الرهائن - الجزائر نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ بوابة الوسط - الأمين العام لرابطة علماء دول الساحل لـ«الوسط»: هدفنا تحصين شباب ليبيا من فكر «داعش» (حوار) نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ المحور اليومي - نعوّل على مرصد مكافحة التطرف للتصدي لزحف الطوائف الدخيلة نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ رابطة علماء دول الساحل تنخرط في محاربة التطرف. - السكينة نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ صحراء ميديا SaharaMedias[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ http://essahraa.net/?q=node/10205
  15. ^ الجزائر تحتضن المؤتمر الثاني لرابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل والتطورات الامنية في شمال مالي على اجندة النقاش | الرابطة العالمية للدعاة والمفكرين المسلمين لنصرة الشعب الصحراوي نسخة محفوظة 31 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل تختار الجزائر مقرّا رسميا لها نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ دول الجوار تستنجد بالجزائر للاستفادة من تجربتها في المصالحة الوطنية نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ موقع الدكتور يوسف بلمهدي | موقع شخصي للشيخ يوسف بلمهدي نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ يوسف بلمهدي أمينا عاما جديدا لرابطة علماء وأئمة دول الساحل — الجزائر 24 نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ الشيخ يوسف مشرية: دوائر أجنبية تخطط لتمزيق الجزائر نسخة محفوظة 2 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ جزايرس : رابطة علماء الساحل تشرع في حملة توعية الشباب من التطرف نسخة محفوظة 08 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ الميادين | الجزائر: دعوات لتوحيد الخطاب الديني ومحاربة الإرهاب