راكدة بومانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

راكدة بومانية

Acinetobacter baumannii, SEM, 9330 lores.JPG

المرتبة التصنيفية نوع  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: الجراثيم
المملكة: بكتيريا
الشعبة: المتقلبات
الطائفة: متقلبات غاما
الرتبة: الزوافات
الفصيلة: الموراكسيلية
الجنس: الراكدة
النوع: راكدة بومانية
الاسم العلمي
Acinetobacter baumannii
Bouvet & Grimont، 1986

راكدة بومانية (الاسم العلمي: Acinetobacter baumannii) هي نوع من البكتيريا يتبع جنس الراكدة من الفصيلة الموراكسيلية.[1][2] وهي بكتيريا لا هوائية سلبية الغرام على شكل قضيب مستدير تقريبا، ويمكن أن تكون مُمْرِضًا انتهازيًا للبشر، مما يؤثر على الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، كما أنها مقاومة للعديد من المضادات الحيوية ولذا فهي من الإصابات البكتيرية القاتلة وخصوصا في إصابات المشافي. وفي حين أن الأنواع الأخرى من جنس الراكدة غالبا ما توجد في عينات التربة (مما يؤدي إلى الاعتقاد الخاطئ بأن الراكدة البومانية هي كائن ترابي أيضا)، إلا أنها يتم عزلها من بيئات المستشفيات،[3] وعلى الرغم من أنه يتم العثور عليها في بعض الأحيان في عينات التربة والماء البيئية[4] إلا أن موطنها الطبيعي لا يزال غير معروف.

وتفتقر البكتيريا الموجودة في هذا النوع من السلالة إلى تركيب يشبه السوط تستخدمها العديد من البكتيريا في الحركة، ولكنها تُظهر اضطرابًا أو حركة متدفقة. وقد يكون ذلك بسبب نشاط النوع الرابع من الأشعار البكتيرية، وهي هياكل شبيهة بالقطب يمكن تمديدها وسحبها. وقد تكون الحركة في الراكدة البومانية أيضا بسبب إفراز عديد السكاريد الخارجي، وخلق غشاء حيوي رقيق لسلاسل السكر ذات الوزن الجزيئي العالي وراء البكتيريا للمضي قدما.[5] وعادة ما يميز علماء الأحياء المجهرية السريرية أعضاء جنس الراكدة من الموراكسيليات الأخرى عن طريق إجراء اختبار الأوكسيداز، حيث أن البكتيريا الراكدة هي الأعضاء الوحيدة في الموراكسيليات، التي تفتقر إلى وجود سيتوكروم سي أكسيداز.[6]

والراكدة البومانية هي جزء من مجمع ACB (الراكدة البومانية، وراكدة خلات الكالسيوم، والأنواع الجينية 13TU للراكدة). ومن الصعب تحديد أعضاء مجموعة ACB، التي تضم أكثر أعضاء ذلك الجنس المتعلقة بالعدوى السريرية.[7][8] وقد تم تحديد الراكدة البومانية أيضا كممرض من البكتيريا الستة المعروفة بمقاومتها للمضادات الحيوية (ESKAPE)، وهم (المعوية البرازية، والمكورات العنقودية الذهبية، والكلبسيلة الرئوية، والراكدة البومانية، والزائفة الزنجارية، والأمعائية)، والتي تكون مسؤولة عن غالبية عدوى المستشفيات.[9]

وبالعامية، يُشار إلى الراكدة البومانية باسم بكتيريا العراق "Iraqibacter"؛ بسبب ظهورها المفاجئ على ما يبدو في مرافق المعالجة العسكرية خلال حرب العراق،[10] وظلت مشكلة بالنسبة للمحاربين القدماء والجنود الذين خدموا في العراق وأفغانستان. وقد انتشرت مجموعة الراكدة البومانية المقاومة للأدوية المتعددة إلى المستشفيات المدنية جزئيا بسبب نقل الجنود المصابين خلال مرافق طبية متعددة.[5]

بروتين الغشاء الخارجي أ[عدل]

يمكن أن يكون الالتصاق من العوامل الحاسمة في تحديد حدة البكتيريا، حيث تسمح القدرة على الارتباط بالخلايا المضيفة للبكتيريا بالتفاعل معها بطرق مختلفة، سواء عن طريق النظام الإفرازي الثالث في البكتيريا أو ببساطة من خلال التمسك بحركة السوائل السائدة. وقد ثبت أن بروتين الغشاء الخارجي (أ) يشارك في التصاق الراكدة البومانية إلى الخلايا الظهارية، مما يسمح للبكتيريا بغزو الخلايا من خلال آلية السوستة،[11] كما وُجِد أن البروتين يتوطن في ميتوكوندريا الخلايا الظهارية، ويسبب نخرها عن طريق تحفيز إنتاج أنواع الأكسجين التفاعلية.[12]

مقاومة المضادات الحيوية[عدل]

جزر المقاومة AbaR[عدل]

تتكون الجزر المرضية في البكتيريا، وهي هياكل وراثية شائعة نسبيا في مسببات الأمراض البكتيرية، من اثنين أو أكثر من الجينات المتجاورة التي تزيد من حدة الممرض. وقد تحتوي على جينات تشفر السموم أو تخثر الدم أو كما في تلك الحالة، تسمح للبكتيريا بمقاومة المضادات الحيوية. جزر المقاومة من نوع AbaR هي جزر نموذجية لمقاومة مضادات الراكدة البومانية مع اختلافات قد توجد في سلالة معينة. ويتكون كل منها من العمود الفقري للجينات القابلة للنقل التي تكون حوالي 16.3 كيلو بايت، مما يسهل نقل الجينات الأفقي. وتسمح الجينات القافزة بأخذ أجزاء من المواد الجينية من موضع ما في الجينوم ودمجها في موضع آخر، مما يجعل الانتقال الجيني الأفقي لهذه الجزر المسببة للأمراض المشابهة أكثر احتمالاً؛ لأنه عندما يتم أخذ مادة جينية بواسطة بكتيرة جديدة، تسمح الجينات القافزة للجزيرة الإمراضية بالاندماج في جينوم الكائنات الحية الدقيقة الجديدة. وفي هذه الحالة، يُمنَح الكائن الدقيق الجديد القدرة على مقاومة بعض المضادات الحيوية. وتحتوي AbaRs على العديد من الجينات لمقاومة المضادات الحيوية، وكلها محاطة بتتابعات الإدراج. وتوفر هذه الجينات مقاومة ضد الأمينوغليكوزيدات، وأمينوكليكليتول، والتتراسيكلين، والكلورامفينيكول.[13][14]

مضخات الإخراج[عدل]

مضخات الإخراج هي عبارة عن آلات بروتينية تستخدم الطاقة لضخ المضادات الحيوية والجزيئات الصغيرة الأخرى التي تدخل في السيتوبلازم البكتيري والفضاء المحيطي خارج الخلية. ومن خلال ضخ المضادات الحيوية باستمرار خارج الخلية، يمكن للبكتيريا أن تزيد من تركيز المضاد الحيوي اللازم لقتلها أو تثبيط نموها عندما يكون الهدف من المضاد الحيوي العمل داخل البكتيريا. ومن المعروف أن الراكدة البومانية تمتلك مضختين ضخمتين رئيسيتين، مما يقلل من قابليتها لمضادات الميكروبات. وقد تبين أن أول جزيرة وهي AdeB هي المسؤولة عن مقاومة الأمينوغليكوزيد،[15] وثاني جزيرة AdeDE هي المسؤولة عن إخراج مجموعة واسعة من الركائز، بما في ذلك التتراسيكلين والكلورامفينيكول والكاربابينيمات المختلفة.[16]

الحمض النووي الريبي الصغير[عدل]

الحمض النووي الريبوزي الميكروبي الصغير هو عبارة عن حمض نووي ريبوزي غير مشفر يقوم بتنظيم العمليات الخلوية المختلفة. وتم التحقق من صحة ثلاثة أنواع منه هي AbsR11 وAbsR25 وAbsR28 في سلالة MTCC 1425 (ATCC15308)، وهي سلالة (مقاومة للأدوية المتعددة) تُظهِر مقاومة لـ12 مضاد حيوي. ويمكن أن يلعب الحمض النووي الريبوزي من نوع AbsR25 دورًا في تنظيم المضخة الإخراجية ومقاومة الأدوية.[17]

بيتا لاكتاماز[عدل]

لقد تم إثبات أن الراكدة البومانية تنتج على الأقل إنزيم بيتا لاكتاماز واحد، وهو إنزيم مسؤول عن شق حلقة اللاكتام ذات الأربع ذرات والمميزة للمضادات الحيوية المتعلقة بالبيتا لاكتام. وترتبط مضادات البيتا لاكتام هيكليا بالبنسلين، الذي يمنع تصنيع جدار الخلية البكتيرية. وشق حلقة اللاكتام يجعل هذه المضادات الحيوية غير ضارة للبكتيريا، وتم العثور على بيتا لاكتاماز OXA-23 محاطًا بمتتابعات الإدراج، مما يشير إلى أنه تم اكتسابها عن طريق نقل الجينات الأفقي.[18]

تشكيل البيوفيلم[عدل]

قد لوحظت القدرة الظاهرية للراكدة البومانية على البقاء على الأسطح الاصطناعية لفترة طويلة من الزمن، مما يسمح لها بالعيش في بيئة المستشفى. ويعتقد أن ذلك يرجع إلى قدرتها على تشكيل الأغشية الحيوية (البيوفيلم).[19] وبالنسبة للعديد من البكتيريا المكونة للبيوفيلم، يتم توسط العملية بواسطة أسواط. وبالنسبة للراكدة البومانية، يبدو أن هذه العملية تتوسطها شعيرات. وقد تبين أن تعطيل الجينات المفترضة وجينات csuC وcsuE يثبط تشكيل الأغشية الحيوية،[20] كما تبين أن تشكيل الأغشية الحيوية يغير التمثيل الغذائي للكائنات الحية الدقيقة داخل البيوفيلم، وبالتالي تقليل حساسيتهم للمضادات الحيوية. وقد يكون ذلك بسبب وجود عدد أقل من العناصر المغذية داخل الغشاء الحيوي. ويمكن لعملية الأيض البطيئة أن تمنع البكتيريا من تناول مضاد حيوي أو أداء وظيفة حيوية بسرعة كافية لمضادات حيوية معينة ليكون لها تأثير. كما أنها توفر حاجزًا فعليًا ضد الجزيئات الكبيرة وقد تمنع جفاف البكتيريا.[4][21]

علامات وأعراض العدوى[عدل]

الراكدة البومانية هي بكتيريا انتهازية تسبب مجموعة مختلفة الأمراض لكل منها أعراضها الخاصة، وبعض أنواع العدوى المحتملة تشمل:

غالبا لا يمكن تمييز أعراض عدوى الراكدة البومانية عن أنواع العدوى الانتهازية الأخرى التي تسببها بكتيريا انتهازية أخرى، بما في ذلك الكلبسيلة الرئوية والمكورة الرئوية.

ومن أعراض العدوى: الحمى، والقشعريرة، والطفح الجلدي، والارتباك و/أو الحالات العقلية المتغيرة، والألم عند التبول، والحاجة القوية للتبول بشكل متكرر، والحساسية للضوء الساطع، والغثيان (مع أو بدون القيء)، وآلام في العضلات والصدر، ومشاكل في التنفس، وسعال (مع أو بدون مخاط أصفر أو أخضر أو دموي).[22] وفي بعض الحالات، قد لا تظهر أية أعراض أو عدوى كما هو الحال مع استعمار جرح مفتوح أو موقع الرغامي.

العلاج[عدل]

أصبح تحديد حساسية الدواء الخاص بالعدوى ضروريا لإنجاح العلاج؛ لأن معظم العدوى أصبحت الآن مقاومة للعديد من الأدوية. ويتم عادة علاج العدوى بالإيميبينيم أو ميروبينم، ولكن لوحظ ارتفاع مطرد في مقاومة الراكدة البومانية للكاربابينيم.[23] وبالتالي، فإن طرق العلاج غالبًا ما تعود إلى البوليميكسين، خاصة الكولستين.[24] ويعتبر الكوليستين الملاذ الأخير؛ لأنه غالبا ما يسبب تلف الكلى وغيرها من الآثار الجانبية الأخرى.[25] وتركز طرق الوقاية في المستشفيات على زيادة غسل اليدين وإجراءات التعقيم الأكثر جدية،[26] وتم علاج الراكدة البومانية مؤخرًا باستخدام العاثيات (الفيروسات المضادة للبكتيريا).[27]

تترك الإصابات الرضية، مثل تلك الناجمة عن الأجهزة المتفجرة مناطق مفتوحة كبيرة ملوثة ومعرضة للإصابة بالراكدة البومانية.
تؤدي خدمات نقل الجنود الجرحى إلى زيارة المرضى للعديد من المرافق، حيث قد يكتسبوا عدوى الراكدة البومانية.

حدوث العدوى في قدامى المحاربين المصابين في العراق وأفغانستان[عدل]

يتعرض الجنود في العراق وأفغانستان لخطر الإصابات الناجمة عن إطلاق النار والعبوات الناسفة. وكان يعتقد في السابق أن العدوى تحدث بسبب التلوث بالراكدة البومانية في وقت الإصابة. وقد أظهرت دراسات لاحقة أنه على الرغم من أن الركدة البومانية قد تكون معزولة بشكل غير معتاد عن البيئة الطبيعية، فمن المرجح أن يتم اكتساب العدوى بشكل جزئي، ويرجع ذلك على الأرجح إلى قدرتها على العيش لفترات طويلة على الأسطح الاصطناعية والعديد من المرافق التي يتعرض الجنود المصابين لها خلال عملية إجلاء المصابين، حيث يتم نقل الجنود المصابين أولاً إلى المرافق من المستوى الأول بهدف استقرار حالاتهم. وبناءً على شدة الإصابة، يمكن نقل الجنود إلى مرفق من المستوى الثاني يتألف من فريق جراحي من أجل المزيد من الاستقرار. واعتمادا على الخدمات اللوجيستية للمحلية، قد يُنَقّل الجنود المصابون بين هذه المرافق عدة مرات قبل نقلهم إلى مستشفى رئيسي داخل منطقة القتال (المستوى الثالث). وبشكل عام بعد 1 - 3 أيام عندما يتم استقرار المرضى، يتم نقلهم عن طريق الجو إلى مرفق إقليمي (المستوى الرابع، حيث يتم أخيرا نقل الجنود المصابين إلى المستشفيات في بلدهم الأصلي لإعادة التأهيل والعلاج الإضافي.[28] ويبدو أن ذلك التعرض المتكرر للعديد من البيئات الطبية المختلفة هو السبب في أن عدوى الراكدة البومانية أصبحت شائعة بشكل متزايد، ومقاومتها للعديد من الأدوية هو عامل رئيسي في تعقيد علاج وإعادة تأهيل الجنود المصابين، مما أدى إلى المزيد من الوفيات.[7][29][30]

معدل الحدوث في المستشفيات[عدل]

يُشار إلى أن عدوى الراكدة البومانية على أنها عدوى انتهازية، وهي منتشرة بشكل كبير في المستشفيات، ولا تُشكل سوى القليل من المخاطر على الأفراد الأصحاء،[31] ومع ذلك، تشمل العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة:

ويمكن أن تنتشر الراكدة البومانية من خلال التلامس المباشر مع الأسطح والأجسام وبشرة الأشخاص الملوثين.[22]

ولقد تم توثيق استيراد البكتيريا إلى المستشفيات،[32] حيث يتم إدخالها عادة إلى المستشفى من قِبَل مريض مستعمر. وبسبب قدرتها على البقاء على الأسطح الاصطناعية ومقاومة التجفيف، يمكن أن تبقى وربما تصيب مرضى جدد لبعض الوقت. ويُشتبه في أن نموها يُفضَل في المستشفيات بسبب الاستخدام المستمر للمضادات الحيوية من قبل المرضى في المستشفى.[33] ويمكن أن تنتشر عن طريق الاتصال الشخصي مع المريض أو الاتصال بالأسطح الملوثة،[34] كما يمكنها الدخول من خلال الجروح المفتوحة والقسطرة وأنابيب التنفس.[35] وفي دراسة أجريت على وحدات الرعاية المركزة الأوروبية في عام 2009، وجد أن بكتيريا الراكدة البومانية مسؤولة عن 19.1٪ من حالات الالتهاب الرئوي المرتبط بالتنفس الصناعي.[36]

دراسات حالات مُسجَلَة
البلد المرجع
استراليا [37][38]
البرازيل [39][40][41][42]
الصين [43][44][45][46]
ألمانيا [47][47][48][49]
الهند [50][51][52]
جنوب كوريا [53][54][55][56]
المملكة المتحدة [57][58]
الولايات المتحدة [59][60][61][62]

وأظهرت دراسة إندونيسية عام 2013 أن عدوى حديثي الولادة ببكتيريا الراكدة البومانية ترجع إلى نفس سلالات البكتيريا الموجودة في المستشفى والتي قضوا بها أيامهم الأولى، وتم العثور على هذه السلالات على الأسطح الصلبة وكذلك على أيدي العاملين في المجال الطبي.[63]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ موقع تاكسونوميكون (بالإنكليزية) Taxonomicon راكدة بومانية تاريخ الولوج 10 أيار 2014 نسخة محفوظة 30 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ قائمة أسماء بدائيات النوى مع جداول التعريف (بالإنكليزية) LPSN راكدة بومانية تاريخ الولوج 10 أيار 2014 نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Antunes، LCS؛ Visca, P؛ Towner, KJ (2014). "Acinetobacter baumannii: evolution of a global pathogen". Pathogens and Disease. 71 (3): 292–301. PMID 24376225. doi:10.1111/2049-632X.12125. 
  4. أ ب Yeom، J؛ Shin, JH؛ Yang, JY؛ Kim, J؛ Hwang, GS (2013). "(1)H NMR-Based Metabolite Profiling of Planktonic and Biofilm Cells in Acinetobacter baumannii 1656-2". PLoS ONE. 8 (3): e57730. Bibcode:2013PLoSO...857730Y. PMC 3590295Freely accessible. PMID 23483923. doi:10.1371/journal.pone.0057730. 
  5. أ ب McQueary، CN؛ Kirkup, BC؛ Si, Y؛ Barlow, M؛ Actis, LA؛ Craft, DW؛ Zurawski, DV (June 2012). "Extracellular stress and lipopolysaccharide modulate Acinetobacter baumannii surface-associated motility". Journal of Microbiology. 50 (3): 434–43. PMID 22752907. doi:10.1007/s12275-012-1555-1. 
  6. ^ Garrity، G.، المحرر (2000). "Pts. A & B: The Proteobacteria". Bergey's Manual of Systematic Bacteriology. 2 (الطبعة 2nd ed., rev.). New York: Springer. صفحة 454. ISBN 0-387-95040-0. 
  7. أ ب O'Shea، MK (May 2012). "Acinetobacter in modern warfare". International Journal of Antimicrobial Agents. 39 (5): 363–75. PMID 22459899. doi:10.1016/j.ijantimicag.2012.01.018. 
  8. ^ Gerner-Smidt، P (October 1992). "Ribotyping of the Acinetobacter calcoaceticus-Acinetobacter baumannii complex". Journal of Clinical Microbiology. 30 (10): 2680–5. PMC 270498Freely accessible. PMID 1383266. 
  9. ^ Rice، LB (15 April 2008). "Federal funding for the study of antimicrobial resistance in nosocomial pathogens: no ESKAPE". The Journal of Infectious Diseases. 197 (8): 1079–81. PMID 18419525. doi:10.1086/533452. 
  10. ^ Drummond، Katie. "Pentagon to Troop-Killing Superbugs: Resistance Is Futile". Condé Nast. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2013. 
  11. ^ Choi، CH؛ Lee, JS؛ Lee, YC؛ Park, TI؛ Lee, JC (10 December 2008). "Acinetobacter baumannii invades epithelial cells and outer membrane protein A mediates interactions with epithelial cells". BMC Microbiology. 8: 216. PMC 2615016Freely accessible. PMID 19068136. doi:10.1186/1471-2180-8-216. 
  12. ^ Lee، JS؛ Choi, CH؛ Kim, JW؛ Lee, JC (June 2010). "Acinetobacter baumannii outer membrane protein A induces dendritic cell death through mitochondrial targeting". Journal of Microbiology. 48 (3): 387–92. PMID 20571958. doi:10.1007/s12275-010-0155-1. 
  13. ^ Seputiene، V.؛ Povilonis, J.؛ Suziedeliene, E. (30 January 2012). "Novel Variants of AbaR Resistance Islands with a Common Backbone in Acinetobacter baumannii Isolates of European Clone II". Antimicrobial Agents and Chemotherapy. 56 (4): 1969–1973. PMC 3318354Freely accessible. PMID 22290980. doi:10.1128/AAC.05678-11. 
  14. ^ Post، V؛ White, PA؛ Hall, RM (June 2010). "Evolution of AbaR-type genomic resistance islands in multiply antibiotic-resistant Acinetobacter baumannii". The Journal of Antimicrobial Chemotherapy. 65 (6): 1162–70. PMID 20375036. doi:10.1093/jac/dkq095. 
  15. ^ Magnet، S؛ Courvalin, P؛ Lambert, T (December 2001). "Resistance-nodulation-cell division-type efflux pump involved in aminoglycoside resistance in Acinetobacter baumannii strain BM4454". Antimicrobial Agents and Chemotherapy. 45 (12): 3375–80. PMC 90840Freely accessible. PMID 11709311. doi:10.1128/aac.45.12.3375-3380.2001. 
  16. ^ Chau، SL؛ Chu, YW؛ Houang, ET (October 2004). "Novel resistance-nodulation-cell division efflux system AdeDE in Acinetobacter genomic DNA group 3". Antimicrobial Agents and Chemotherapy. 48 (10): 4054–5. PMC 521926Freely accessible. PMID 15388479. doi:10.1128/aac.48.10.4054-4055.2004. 
  17. ^ Sharma، Rajnikant؛ Arya، Sankalp؛ Patil، Supriya Deepak؛ Sharma، Atin؛ Jain، Pradeep Kumar؛ Navani، Naveen Kumar؛ Pathania، Ranjana (2014-01-01). "Identification of novel regulatory small RNAs in Acinetobacter baumannii". PLoS One. 9 (4): e93833. Bibcode:2014PLoSO...993833S. ISSN 1932-6203. PMC 3976366Freely accessible. PMID 24705412. doi:10.1371/journal.pone.0093833. 
  18. ^ Higgins، PG؛ Pérez-Llarena, FJ؛ Zander, E؛ Fernández, A؛ Bou, G؛ Seifert, H (25 February 2013). "OXA-235, a novel Class D Beta-Lactamase Involved in Resistance to Carbapenems in Acinetobacter baumannii". Antimicrobial Agents and Chemotherapy. 57 (5): 2121–6. PMC 3632948Freely accessible. PMID 23439638. doi:10.1128/AAC.02413-12. 
  19. ^ Espinal، P؛ Martí, S؛ Vila, J (January 2012). "Effect of biofilm formation on the survival of Acinetobacter baumannii on dry surfaces". The Journal of Hospital Infection. 80 (1): 56–60. PMID 21975219. doi:10.1016/j.jhin.2011.08.013. 
  20. ^ Tomaras، AP؛ Dorsey, CW؛ Edelmann, RE؛ Actis, LA (December 2003). "Attachment to and biofilm formation on abiotic surfaces by Acinetobacter baumannii: involvement of a novel chaperone-usher pili assembly system". Microbiology. 149 (Pt 12): 3473–84. PMID 14663080. doi:10.1099/mic.0.26541-0. 
  21. ^ Worthington، RJ؛ Richards, JJ؛ Melander, C (7 October 2012). "Small molecule control of bacterial biofilms". Organic & Biomolecular Chemistry. 10 (37): 7457–74. PMC 3431441Freely accessible. PMID 22733439. doi:10.1039/c2ob25835h. 
  22. أ ب "What Is Acinetobacter Baumannii?". اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2017. 
  23. ^ Su، CH؛ Wang، JT؛ Hsiung، CA؛ Chien، LJ؛ وآخرون. (2012). "Increase of carbapenem-resistant Acinetobacter baumannii infection in acute care hospitals in Taiwan: Association with hospital antimicrobial usage". بلوس ون. 7 (5): e37788. Bibcode:2012PLoSO...737788S. PMC 3357347Freely accessible. PMID 22629456. doi:10.1371/journal.pone.0037788. 
  24. ^ Abbo، A؛ Navon-Venezia، S؛ Hammer-Muntz، O؛ Krichali، T؛ وآخرون. (January 2005). "Multidrug-resistant Acinetobacter baumannii". Emerging Infectious Diseases. 11 (1): 22–9. PMC 3294361Freely accessible. PMID 15705318. doi:10.3201/eid1101.040001. 
  25. ^ Spapen، H؛ Jacobs، R؛ Van Gorp، V؛ Troubleyn، J؛ وآخرون. (25 May 2011). "Renal and neurological side effects of colistin in critically ill patients". Annals of Intensive Care. 1 (1): 14. PMC 3224475Freely accessible. PMID 21906345. doi:10.1186/2110-5820-1-14. 
  26. ^ "Acinetobacter in Healthcare Settings". CDC. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2013. 
  27. ^ "He was dying. Antibiotics weren't working. Then doctors tried a forgotten treatment." (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. 
  28. ^ "Army Medical Logistics" (PDF). United States. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ April 8, 2013. 
  29. ^ Meghoo، CA؛ Dennis, JW؛ Tuman, C؛ Fang, R (May 2012). "Diagnosis and management of evacuated casualties with cervical vascular injuries resulting from combat-related explosive blasts". Journal of Vascular Surgery. 55 (5): 1329–36; discussion 1336–7. PMID 22325667. doi:10.1016/j.jvs.2011.11.125. 
  30. ^ Murray، CK (March 2008). "Epidemiology of infections associated with combat-related injuries in Iraq and Afghanistan". The Journal of Trauma. 64 (3 Suppl): S232–8. PMID 18316967. doi:10.1097/ta.0b013e318163c3f5. 
  31. ^ "Acinetobacter in Healthcare Settings". US Department of Health and Human Services. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2017. 
  32. ^ Jones، A؛ Morgan, D؛ Walsh, A؛ Turton, J؛ Livermore, D؛ Pitt, T؛ Green, A؛ Gill, M؛ Mortiboy, D (June 2006). "Importation of multidrug-resistant Acinetobacter spp infections with casualties from Iraq". The Lancet Infectious Diseases. 6 (6): 317–8. PMID 16728314. doi:10.1016/S1473-3099(06)70471-6. 
  33. ^ Dijkshoorn، L؛ Nemec, A؛ Seifert, H (December 2007). "An increasing threat in hospitals: multidrug-resistant Acinetobacter baumannii". Nature Reviews Microbiology. 5 (12): 939–51. PMID 18007677. doi:10.1038/nrmicro1789. 
  34. ^ "Acinetobacter in Healthcare Settings - HAI - CDC". اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2018. 
  35. ^ Multidrug-Resistant Acinetobacter baumannii (MDRAB).” WHO Western Pacific Region, WPRO | WHO Western Pacific Region, 1 Nov. 2010, www.wpro.who.int/mediacentre/factsheets/fs_20101102/en/.
  36. ^ Koulenti، D؛ Lisboa, T؛ Brun-Buisson, C؛ Krueger, W؛ Macor, A؛ Sole-Violan, J؛ Diaz, E؛ Topeli, A؛ DeWaele, J؛ Carneiro, A؛ Martin-Loeches, I؛ Armaganidis, A؛ Rello, J (August 2009). EU-VAP/CAP Study, Group. "Spectrum of practice in the diagnosis of nosocomial pneumonia in patients requiring mechanical ventilation in European intensive care units". Critical Care Medicine. 37 (8): 2360–8. PMID 19531951. doi:10.1097/ccm.0b013e3181a037ac. 
  37. ^ Ng، J؛ Gosbell, IB؛ Kelly, JA؛ Boyle, MJ؛ Ferguson, JK (November 2006). "Cure of multiresistant Acinetobacter baumannii central nervous system infections with intraventricular or intrathecal colistin: case series and literature review". The Journal of Antimicrobial Chemotherapy. 58 (5): 1078–81. PMID 16916866. doi:10.1093/jac/dkl347. 
  38. ^ Farrugia، DN؛ Elbourne, LD؛ Hassan, KA؛ Eijkelkamp, BA؛ Tetu, SG؛ Brown, MH؛ Shah, BS؛ Peleg, AY؛ Mabbutt, BC؛ Paulsen, IT (2013). "The Complete Genome and Phenome of a Community-Acquired Acinetobacter baumannii". PLoS ONE. 8 (3): e58628. Bibcode:2013PLoSO...858628F. PMC 3602452Freely accessible. PMID 23527001. doi:10.1371/journal.pone.0058628.  open access publication - free to read
  39. ^ Werneck، JS؛ Picão, RC؛ Carvalhaes, CG؛ Cardoso, JP؛ Gales, AC (February 2011). "OXA-72-producing Acinetobacter baumannii in Brazil: a case report". The Journal of Antimicrobial Chemotherapy. 66 (2): 452–4. PMID 21131320. doi:10.1093/jac/dkq462. 
  40. ^ Martins، N؛ Martins, IS؛ de Freitas, WV؛ de Matos, JA؛ Magalhães, AC؛ Girão, VB؛ Dias, RC؛ de Souza, TC؛ Pellegrino, FL؛ Costa, LD؛ Boasquevisque, CH؛ Nouér, SA؛ Riley, LW؛ Santoro-Lopes, G؛ Moreira, BM (June 2012). "Severe infection in a lung transplant recipient caused by donor-transmitted carbapenem-resistant Acinetobacter baumannii". Transplant Infectious Disease. 14 (3): 316–20. PMC 3307813Freely accessible. PMID 22168176. doi:10.1111/j.1399-3062.2011.00701.x. 
  41. ^ Superti، SV؛ Martins Dde, S؛ Caierão, J؛ Soares Fda, S؛ Prochnow, T؛ Zavascki, AP (March–April 2009). "Indications of carbapenem resistance evolution through heteroresistance as an intermediate stage in Acinetobacter baumannii after carbapenem administration". Revista do Instituto de Medicina Tropical de Sao Paulo. 51 (2): 111–3. PMID 19390741. doi:10.1590/s0036-46652009000200010. 
  42. ^ Gionco، B؛ Pelayo, JS؛ Venancio, EJ؛ Cayô, R؛ Gales, AC؛ Carrara-Marroni, FE (October 2012). "Detection of OXA-231, a new variant of blaOXA-143, in Acinetobacter baumannii from Brazil: a case report". The Journal of Antimicrobial Chemotherapy. 67 (10): 2531–2. PMID 22736746. doi:10.1093/jac/dks223. 
  43. ^ Zhao، WS؛ Liu, GY؛ Mi, ZH؛ Zhang, F (March 2011). "Coexistence of blaOXA-23 with armA and novel gyrA mutation in a pandrug-resistant Acinetobacter baumannii isolate from the blood of a patient with haematological disease in China". The Journal of Hospital Infection. 77 (3): 278–9. PMID 21281989. doi:10.1016/j.jhin.2010.11.006. 
  44. ^ Xiao، SC؛ Zhu, SH؛ Xia, ZF؛ Ma, B؛ Cheng, DS (November 2009). "Successful treatment of a critical burn patient with obstinate hyperglycemia and septic shock from pan-drug-resistant strains". Medical Science Monitor. 15 (11): CS163–5. PMID 19865060. 
  45. ^ Wu، YC؛ Hsieh, TC؛ Sun, SS؛ Wang, CH؛ Yen, KY؛ Lin, YY؛ Kao, CH (November 2009). "Unexpected cloud-like lesion on gallium-67 scintigraphy: detection of subcutaneous abscess underneath the skin with normal appearance in a comatose patient in an intensive care setting". The American Journal of the Medical Sciences. 338 (5): 388. PMID 19770790. doi:10.1097/maj.0b013e3181a6dd36. 
  46. ^ Duan، X؛ Yang, L؛ Xia, P (March 2010). "Septic arthritis of the knee caused by antibiotic-resistant Acinetobacter baumannii in a gout patient: a rare case report". Archives of Orthopaedic and Trauma Surgery. 130 (3): 381–4. PMID 19707778. doi:10.1007/s00402-009-0958-x. 
  47. أ ب Wagner، JA؛ Nenoff, P؛ Handrick, W؛ Renner, R؛ Simon, J؛ Treudler, R (February 2011). "Necrotizing fasciitis caused by Acinetobacter baumannii : A case report". Der Hautarzt; Zeitschrift für Dermatologie, Venerologie, und verwandte Gebiete (باللغة الألمانية). 62 (2): 128–30. PMID 20835812. doi:10.1007/s00105-010-1962-3. 
  48. ^ Aivazova، V؛ Kainer, F؛ Friese, K؛ Mylonas, I (January 2010). "Acinetobacter baumannii infection during pregnancy and puerperium". Archives of Gynecology and Obstetrics. 281 (1): 171–4. PMID 19462176. doi:10.1007/s00404-009-1107-z. 
  49. ^ Schulte، B؛ Goerke, C؛ Weyrich, P؛ Gröbner, S؛ Bahrs, C؛ Wolz, C؛ Autenrieth, IB؛ Borgmann, S (December 2005). "Clonal spread of meropenem-resistant Acinetobacter baumannii strains in hospitals in the Mediterranean region and transmission to South-west Germany". The Journal of Hospital Infection. 61 (4): 356–7. PMID 16213625. doi:10.1016/j.jhin.2005.05.009. 
  50. ^ Piparsania، S؛ Rajput, N؛ Bhatambare, G (September–October 2012). "Intraventricular polymyxin B for the treatment of neonatal meningo-ventriculitis caused by multi-resistant Acinetobacter baumannii--case report and review of literature". The Turkish Journal of Pediatrics. 54 (5): 548–54. PMID 23427525. 
  51. ^ John، TM؛ Jacob, CN؛ Ittycheria, CC؛ George, AM؛ Jacob, AG؛ Subramaniyam, S؛ Puthiyaveettil, J؛ Jayaprakash, R (March 2012). "Macrophage activation syndrome following Acinetobacter baumannii sepsis". International Journal of Infectious Diseases. 16 (3): e223–4. PMID 22285540. doi:10.1016/j.ijid.2011.12.002. 
  52. ^ Sharma، A؛ Shariff, M؛ Thukral, SS؛ Shah, A (October 2005). "Chronic community-acquired Acinetobacter pneumonia that responded slowly to rifampicin in the anti-tuberculous regime". The Journal of Infection. 51 (3): e149–52. PMID 16230195. doi:10.1016/j.jinf.2004.12.003. 
  53. ^ Jeong، HL؛ Yeom, JS؛ Park, JS؛ Seo, JH؛ Park, ES؛ Lim, JY؛ Park, CH؛ Woo, HO؛ Youn, HS (July–August 2011). "Acinetobacter baumannii isolation in cerebrospinal fluid in a febrile neonate". The Turkish journal of Pediatrics. 53 (4): 445–7. PMID 21980849. 
  54. ^ Hong، KB؛ Oh, HS؛ Song, JS؛ Lim, JH؛ Kang, DK؛ Son, IS؛ Park, JD؛ Kim, EC؛ Lee, HJ؛ Choi, EH (July 2012). "Investigation and control of an outbreak of imipenem-resistant Acinetobacter baumannii Infection in a Pediatric Intensive Care Unit". The Pediatric Infectious Disease Journal. 31 (7): 685–90. PMID 22466324. doi:10.1097/inf.0b013e318256f3e6. 
  55. ^ Lee، YK؛ Kim, JK؛ Oh, SE؛ Lee, J؛ Noh, JW (December 2009). "Successful antibiotic lock therapy in patients with refractory peritonitis". Clinical Nephrology. 72 (6): 488–91. PMID 19954727. doi:10.5414/cnp72488. 
  56. ^ Lee، SY؛ Lee, JW؛ Jeong, DC؛ Chung, SY؛ Chung, DS؛ Kang, JH (August 2008). "Multidrug-resistant Acinetobacter meningitis in a 3-year-old boy treated with i.v. colistin". Pediatrics International. 50 (4): 584–5. PMID 18937759. doi:10.1111/j.1442-200x.2008.02677.x. 
  57. ^ Adams، D؛ Yee, L؛ Rimmer, JA؛ Williams, R؛ Martin, H؛ Ovington, C (February 2011). "Investigation and management of an A. Baumannii outbreak in ICU". British Journal of Nursing. 20 (3): 140, 142, 144–7. PMID 21378633. doi:10.12968/bjon.2011.20.3.140. 
  58. ^ Pencavel، TD؛ Singh-Ranger, G؛ Crinnion, JN (May 2006). "Conservative treatment of an early aortic graft infection due to Acinetobacter baumanii". Annals of Vascular Surgery. 20 (3): 415–7. PMID 16602028. doi:10.1007/s10016-006-9030-2. 
  59. ^ Gusten، WM؛ Hansen, EA؛ Cunha, BA (January–February 2002). "Acinetobacter baumannii pseudomeningitis". Heart & Lung. 31 (1): 76–8. PMID 11805753. doi:10.1067/mhl.2002.120258. 
  60. ^ Fitzpatrick، MA؛ Esterly, JS؛ Postelnick, MJ؛ Sutton, SH (July–August 2012). "Successful treatment of extensively drug-resistant Acinetobacter baumannii peritoneal dialysis peritonitis with intraperitoneal polymyxin B and ampicillin-sulbactam". Annals of Pharmacotherapy. 46 (7–8): e17. PMID 22811349. doi:10.1345/aph.1r086. 
  61. ^ Patel، JA؛ Pacheco, SM؛ Postelnick, M؛ Sutton, S (15 August 2011). "Prolonged triple therapy for persistent multidrug-resistant Acinetobacter baumannii ventriculitis". American Journal of Health-System Pharmacy. 68 (16): 1527–31. PMID 21817084. doi:10.2146/ajhp100234. 
  62. ^ Sullivan، DR؛ Shields, J؛ Netzer, G (June 2010). "Fatal case of multi-drug resistant Acinetobacter baumannii necrotizing fasciitis". The American Surgeon. 76 (6): 651–3. PMID 20583528. 
  63. ^ Tjoa E، Moehario LH، Rukmana A، Rohsiswatmo R (2013). "Acinetobacter baumannii: Role in Blood Stream Infection in Neonatal Unit, Cipto Mangunkusumo Hospital, Jakarta, Indonesia". International Journal of Microbiology. 2013: 180763. PMC 3830835Freely accessible. PMID 24288538. doi:10.1155/2013/180763.