هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

رامديف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رامديف (ولد باسم رامكيشان ياداف في 25 ديسمبر من عام 1965)،[1] معلم يوغا (غورو) هندي معروف بأعماله في الأيورفيدا والتجارة والسياسة والزراعة.[2] يطلق عليه غالباً لقب "بابا رامديف". شارك في تأسيس شركة "بانتجالي أيورفيد" المحدودة بالتعاون مع زميله أشاريا بالكريشنا، كما أبدى اهتماماً في القضايا السياسية.[3][4]

حياته المبكرة وتعليمه[عدل]

ولد رامديف في 25 ديسمبر من عام 1965 لعائلة هندوسية، كان أبوه رام نيواس ياداف ووالدته جولابو ديفي يقطنان في قرية هزاريباغ علي سيد بور في مقاطعة ماهيندراجاره في أليبوردوار في ولاية هاريانا. كان كلّ من والديه مزارعاً في واحدة من أفقر مناطق ولاية هاريانا. يدّعي رامديف أنه كان مشلولاً عندما بلغ الثانية والنصف من حياته، كما يقول إنه شفي لاحقاً من خلال ممارسة اليوغا.[5][6] درس رامديف النصوص المقدسة الهندية واليوغا والسنسكريتية في العديد من مدارس غوروكولا الهندوسية. كان تلميذاً لدى أشاريا بالديفجي في مدرسة "غوروكولا كالوا"، كما تعلّم اليوغا على يد المعلم كارنافير التابع لحركة "آريا ساماج".[7] اتخذّ رامديف حياة روحانية شديدة الانضباط بعد أن وصل إلى المرحلة الرابعة من مراحل الحياة الأربع في الهندوسية، ثم اتخذ لقب المعلم (سوامي) رامديف من المعلم شانكار ديف جي. قدّم رامديف دروساً مجانيةً في اليوغا عندما كان يقطن في قرية كالوا غوروكول في مقاطعة جنيد في ولاية هاريانا، وذلك قبل أن ينتقل إلى مدينة هاريدوار في ولاية أوتاراخند لممارسة الانضباط الذاتي والتأمل. قضى عدة سنوات في جامعة جوروكول كانجري لدراسة النصوص الهندية القديمة. [8]

مسيرته المهنية[عدل]

أسس رامديف صندوق "معبد ديفيا لليوجا" في عام 1995،[9] كما ظهر في فقرة اليوغا الصباحية على "قناة الإيمان" في عام 2003 حيث أثبت سحره التلفزيوني وكسب الكثير من الأتباع. التحق العديد من المشاهير الهنديين والعالميين بمعسكرات اليوغا الخاصة به،[10] حيث درّس اليوغا للعديد من المشاهير الهنديين بما فيهم أميتاب باتشان وشيلبا شيتي إضافة إلى بعض مشاهير المملكة المتحدة والولايات المتحدة واليابان. إضافة إلى ذلك، خطب رامديف ببعض رجال الدين المسلمين في معهدهم اللاهوتي في بلدة ديوبند في ولاية أتر برديش. في عام 2006، دعاه كوفي عنان لإلقاء محاضرة حول القضاء على الفقر في مؤتمر للأمم المتحدة. كان رامديف حكماً في البرنامج الواقعي "أوم شانتي أوم". حظرت إحدى المحاكم المحلية بيع سيرته الذاتية "رحلة من رجل متدين إلى مليونير" في عام 2017.[11] أطلق رامديف وحدات تعريف المشترِك (SIM) تحت اسم "سواديشي سامريدي" بالتعاون مع شركة "بهارت سانشار نيغام" المحدودة في شهر مايو من عام 2018. على مدار عشرين سنة من مسيرته المهنية، أصبج رامديف وجهاً لشركة "بانتجالي أيورفيد" المحدودة، وهي الشركة التي أسسها بالتعاون مع زميله أشاريا بالكريشنا. أصبحت شركته هذه واحدةً من أكثر شركات السلع الاستهلاكية جنياً للأرباح في الهند.[12]

مع نهاية تسعينيات القرن الماضي، استقر رامديف في مدينة هاريدوار بعد أن أصبحت ظروف الحياة في قريته الأصلية في هاريانا صعبة للغاية بسبب منسوب مياه المنطقة الجوفية الذي أثر بشكل كبير على الزراعة. فجلب رامديف أسرته إلى هاريدوار بعد أن أسس صندوق "معبد ديفيا لليوغا"؛ كما كان لأفراد عائلة رامديف دور في شركته "بانتجالي أيورفيد"، حيث أضاف كل منهم شيئاً بحسب مقدرته. أشرف والده على أنشطة الشركة وتولّى شقيقه رامبارات الشؤون المالية فيها.

حملاته ضد الفساد الحكومي[عدل]

دعا رامديف الحكومة لإعطاء مشروع قانون جان لوكبال صلاحيات عقابية في شهر أبريل من عام 2011، حيث كان مشروعاً مخصصاً لتعيين هيئة مستقلة للتحقق من فساد الحكومة المزعوم. أعلن رامديف أنه سيضرب عن الطعام في أرض راميلا الموجودة في دلهي في الرابع من شهر يونيو من عام 2011، وذلك للضغط على الحكومة في قضايا القضاء على الفساد وإعادة الأموال السوداء إلى موطنها.[13] أنشأت الحكومة لجنة برئاسة رئيس المجلس المركزي للضرائب المباشرة قبل أسبوع من موعد إضراب رامديف عن الطعام، حيث كانت مهمة اللجنة ضبط الأموال السوداء وتحويلها إلى الخارج.[14]

قابل رامديف عند وصوله إلى مطار دلهي في الأول من يونيو أربعة وزراء من الحكومة، حيث حاولوا إقناعه بإلغاء صيامه عن الطعام من خلال إخباره بمبادرة الحكومة للقضاء على الفساد. استمرت المناقشات بين الطرفين حتى 3 يونيو، حيث صرح الطرفان بأنهما توصلا إلى توافق في الرأي. وعلى الرغم من ذلك، أعلن رامديف في مساء ذلك اليوم مواصلته لإضرابه عن الطعام.[15]

تجمّع 65,000 شخص من أتباع رامديف في أرض راميلا في صباح الرابع من يونيو، وبحلول الظهر امتدت طوابير أتباعه لمسافة 3 كم (1.9 ميل). ردد أتباعه أغنية "فاندي ماترام" الوطنية التي تعود لحركة الاستقلال الهندية. نشر وزير الحكومة كابيل سيبال رسالة من معسكر رامديف تفيد بأن إضراب رامديف عن الطعام لن يلغى إلا إن التزمت الحكومة بتعهداتها، إلا أن رامديف نظر إلى الأمر على أنه خيانة حكومية فشدد من موقفه.[15]

قبل حلول منتصف الليل بقليل، أعلن متحدث باسم شرطة دلهي أن إذن التجمع ملغي لأن معسكر اليوغا يسع 5000 شخص وليس 50,000 شخص محرَّض. ومع حلول منتصف الليل، داهم فريق مكون من 10,000 رجلاً من شرطة دلهي وقوات التدخل السريع أرض راميلا بينما كان معظم المتظاهرين نياماً. استخدموا قذائف غاز مسيلة للدموع بالإضافة إلى الهراوات فاشتعلت النار في الخيام، كما ألقيت المياه على مولدات الطاقة لخلق ظلام دامس. حاول رامديف التهرب من قبضتهم عن طريق تنكّره بزي امرأة مصابة إلا أنه اعتقل بعد ساعتين. نقل رامديف إلى ديره في هاريدوار وحرم من دخول دلهي لمدة 15 يوماً. أخبر رامديف المراسلين فور وصوله إلى هاريدوار بأن إضرابه لم ينتهي وبأنه سيواصل مقاومة "الساتياغراها" (الإصرار على الحق في اللغة السنسكريتية) المدنية. [16][17]

آثار احتجاج دلهي[عدل]

اتهم رامديف الحكومة بخداعه وزعم وجود مؤامرة لقتله، كما قال إنه تعرّض للتهديد خلال اجتماعه مع كبار الوزراء. أدانت جميع الأحزاب السياسية ما فعلته الشرطة باستثناء المؤتمر الوطني الهندي، حيث صرح قادة حزب بهارتيا جاناتا بأن ما قامت به الشرطة كان أمراً مخزياً بحق الديمقراطية في هذا البلد، وأضاف زعيم الحزب لال كريشنا أدفاني بأن ما حصل هو فاشية مكشوفة. [18]

دعمت المجتمعات المدنية رامديف، حيث وصف الناشط آنا هازار الحملة التي شنّتها الشرطة بأنها خنق للديمقراطية وأضاف بأنه لو كان هناك إطلاق للنار لأصبح هذا الإخلاء مشابهاً لمذبحة أمريتسار. نظم المتظاهرون احتجاجات في أجزاء عديدة من البلاد بما في ذلك مومباي وبونه وأحمد آباد وسورت وبنغالور وتاميل نادو وحيدر آباد وجامو ولكنهنؤ. [19][20]

أنهى رامديف إضرابه عن الطعام في يومه التاسع بسبب دخوله إلى المشفى قبل يومين. أشاد السياسيون من حزب بهارتيا جاناتا بقراره في إنهاء الاحتجاج.

صيام استاد امبيدكار وحركة مكافحة الفساد[عدل]

أطلق رامديف احتجاجاً بأجل غير مسمى في العاشر من أغسطس من عام 2012 كجزء من حركة مكافحة الفساد في الهند، وكان هذا الاحتجاج موجهاً ضد فشل الحكومة في اتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد وإعادة الأموال السوداء. أعلن رامديف أن استراتيجيته المستقبلية معتمدة على استجابة الحكومة لاحتجاجاته. أنهى رامديف إضرابه عن الطعام في استاد امبيدكار في دلهي في الرابع عشر من أغسطس من عام 2012 وصرح أنه سيعود إلى هيردوار. [21]

الكتب التي كتبها رامديف والتي كتبت عنه[عدل]

1.   نارين، بريانكا باثاك (2017)، "من رجل متدين إلى مليونير: القصة التي لم تحكى عن بابا رامديف"، منشورات جاكرنت.[22]

2.   فيرما، سوناندا (2018)، "نامستي بابا رامديف! جمع المليارات بالتفكير والعمل في مجال الصحة"، منشورات اللاهوتي.

3.   ديكا، كاوشيك (2017)، "ظاهرة بابا رامديف: من التحرير إلى السوق"، منشورات روبا.[23]

4.   رامديف، المعلم (2009)، "غموض براناياما: أسرار براناياما مع الدليل الوقائعي العلمي"، منشورات كتب دايموند بوكيت.

5.   رامديف، المعلم (1 مارس عام 2006)، "فلسفة اليوغا وممارستها"، منشورات كتب دايموند بوكيت.

6.   رامديف، المعلم (2005)، "فلسفة المخدرات"، منشورات كتب دايموند بوكيت.

7.  رامديف، المعلم (2004)، "نباتات أستفرغا المعززة للحيوية"، صندوق معبد ديفيا لليوغا.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Baba Ramdev Biography". mapsofindia.com. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. Swami Ramdev, popularly known as Baba Ramdev nicknamed as dipu was born in 1965 in Alipur in the Mahendragarh district in the Indian state of Haryana. 
  2. ^ "This Multibillion-Dollar Corporation Is Controlled by a Penniless Yoga Superstar". Bloomberg L.P. 15 March 2018. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
  3. ^ Lydia Polgreen (18 April 2011)، "Indian Who Built Yoga Empire Works on Politics"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2017 
  4. ^ "Holy noodles"، ذي إيكونوميست، 10 March 2016، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2017 
  5. ^ "Baba Ramdev"، Daily Bhaskar، 3 June 2011، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016 
  6. ^ "The rise and rise of Baba Ramdev". India Today. Living Media India Limited. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. 
  7. ^ "Who is Baba Ramdev?". NDTV. 15 November 2011. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2012. 
  8. ^ "Baba Ramdev Offered Free Yoga Training in Kalva gurukul". deshvidesh.com. 1 September 2006. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2013. 
  9. ^ Verma، Sunanda (1 April 2018). Namaste, Baba Ramdev! He made billions think & act on health. Singapore: The Indologist Pte Ltd. ISBN 978-9814782203. 
  10. ^ Chowdhury، Mehedi Hossain (26 June 2019). "What makes Baba Ramdev so influential?". Fitness of Body. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019. 
  11. ^ "Baba Ramdev to address UN meet in NY". Mumbai Mirror. 13 October 2006. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2012. 
  12. ^ Narain، Priyanka Pathak (2 January 2017). Godman To Tycoon: The untold story of Baba Ramdev (الطبعة 2). New Delhi: Juggernaut Publications. ISBN 978-9386228383. 
  13. ^ "Ramdev to launch people's movement to root out corruption". The Hindu. Chennai, India. 14 April 2011. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2013. 
  14. ^ "Before Ramdev black money fast, panel set up". Hindustan Times. 29 May 2011. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2011. 
  15. أ ب "Ramdev fast: Chronology of events". The Times of India. 5 June 2011. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2017. 
  16. ^ Burke، Jason (5 June 2011). "Indian police break up yoga guru's anti-corruption protest". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2011. 
  17. ^ "Ramdev on being caught dressed as a woman". NDTV.com. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2017. 
  18. ^ "India: Protests against crackdown on Baba Ramdev". BBC News. 6 June 2011. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2017. 
  19. ^ "City buzzes again, this time for Ramdev". The Times of India. 5 June 2011. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2011. 
  20. ^ "Thousands fast in Maharashtra in Ramdev's support". Hindustan Times. 4 June 2011. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2011. 
  21. ^ Ali، Mohammad (8 October 2012). "Ramdev sets 72-hour ultimatum". The Hindu. Chennai, India. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2016. 
  22. ^ "Doctorate degree for Yoga Guru Ramdev". punjabnewsline.com. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2007. 
  23. ^ "Delhi Darbar Soft power". The Tribune. 13 July 2007. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2017.