ربيع قرطبة (مسلسل)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ربيع قرطبة
النوع دراما تاريخية
تأليف وليد سيف
إخراج حاتم علي
بطولة تيم حسن، نسرين طافش
البلد  سوريا  المغرب
لغة العمل العربية  تعديل قيمة خاصية (P364) في ويكي بيانات
المنتج المنفذ سوريا الدولية للإنتاج الفني
مواقع التصوير سوريا،  والمغرب  تعديل قيمة خاصية (P915) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحة العمل

ربيع قرطبة مسلسل تلفزيوني تاريخي سوري؛ من تأليف وليد سيف وإخراج حاتم علي، أُنتج في 2003، وقام ببطولته طاقم فني من سوريا والمغرب، من ضمنهم: تيم حسن، نسرين طافش، جمال سليمان، مي سكاف ومحمد مفتاح

ربيع قرطبة هو الثاني في ثلاثية الأندلس التي تحكي تاريخ العرب في الأندلس بدءاً من نشأة الخلافة الأموية فيها، وانتهاء بسقوط غرناطة. سبقه صقر قريش، وتبعه ملوك الطوائف.

يحكي المسلسل عن الفترة التاريخية التي ازدهرت فيها قرطبة قبل زمن ملوك الطوائف، وعهد الدولة العامرية التي نشأت في خلافة هشام المؤيد بالله بن الحكم بقوة مؤسسها محمد بن أبي عامر، الحاجب المنصور، ويحكي عن محاولات صبح البشكنجية أم الخليفة الأموي هشام استرداد ملك ابنها، كما يقدم صورة للأندلس في ذلك الوقت، وقدرة العرب على صد الملوك الأوروبيين القريبين منهم في ممالك قشتالة وليون، وينتهي بموت صبح وتصريح حول نهاية الدولة العامرية وظهور ملوك الطوائف.

حبكة المسلسل[عدل]

تبدأ حبكة المسلسل بوصول محمد بن أبي عامر وابن عمه وصديقيه معه إلى قرطبة ليتلقوا الدرس في مساجدها الشهيرة، وبإظهار نبوغ محمد ابن عامر وطموحه، ومحاولته الاتصال بالحاجب المصحفي لأجل توليته عملاً بسبب صحبة الوزير مع المصحفي الذي كان بدوره صديقا لأبيه، اي ان الوزير صاحب أبو محمد بن أبي عامر، ومأزق الحكم المستنصر بالله، الخليفة المشوه الذي لم يُعقب ولداً، ثم يمتلك الجارية البشكنشية أورورا (صبح) التي تنجب له ولده هشام.

يُصبح محمد بن أبي عامر كاتب القاضي، ويتوصل إلى القصر فيتخذه الحكم مؤدباً لولده، وتتصل أسباب المودة والمحبة بينه وبين صبح تحت بصر هشام، وتعلو مراتب القاضي محمد بن أبي عامر في حكم الحكم، ويشير عليه بعقد ولاية العهد لابنه الصبي.

يحضر الموت الحكم، فيتآمر الفتيان الصقالبة عليه بمعونة أبناء عمه لحرمان هشام من الحكم، غير أن محمد بن أبي عامر يبطل التدبير، ويعقد الخلافة لهشام بمعونة صبح، غير أنه يبذل جهده لإفساده، وينفرد دونه بالأمر.

مع تقدم الزمن، يصبح محمد بن أبي عامر الملك المنصور، ويجبر هشام على تفويضه بالخلافة، كما يقتل ابنه عبد الله لممالئته عليه بعض أعدائه، ويزيد طغياناً وتجبراً.

ينتهي المسلسل بموت صبح، واستدعاء هشام للمنصور ليشهد موتها، ثم بتصريح يخبر فيه أن المنصور أبا عامر قد مات في المعركة كما كان يرجو، وأن أبناءه أساءوا تدبير الحكم فسقطت الدولة العامرية، وظهر ملوك الطوائف.

و من خلال شخصية المنصور، يسلط المسلسل الضوء كذلك على قيمة إنسانية هامة جدا ألا وهى أنه مهما كان الفرد من أواسط الناس وعامة الشعب، فإنه متى أصبحت في يده مقاليد الأمور يتحول على الفور إلى طاغية وينسى ما كان يحلم بتحقيقه من أجل العامة الذين جاء منهم، "فالسلطان يغرى صاحبه". كما انه يعبر عن الإرادة الحقيقية التي تجسد الطموح وعلو الهمة اللتان يحتاج اليهما كثير من الشباب شارك في بطولة المسلسل عدد كبير من النجوم منهم نسرين طافش، وباسل خياط، ومى سكاف، وكفاح الخوص، ومحمد مفتاح، وجلال شموط. المسلسل من تأليف د/وليد سيف، ومن إخراج حاتم على، ومن إنتاج سورية الدولية للإنتاج الفنى.

جوائز[عدل]

في يونيو 2005 فاز بالجائزة الذهبية كأفضل مسلسل في مجال الدراما التاريخية، وجائزة أفضل سيناريو.[1]

الممثلون[عدل]

ترتيب الممثلين وتمييزهم تبع لشارة المسلسل

البطولة

الممثلون الآخرون:

ضيف الشرف

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]