رثاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مخطوط يحوي على أبيات شعر في رثاء المفتي عبد الغني آل جميل ببغداد عام 1863

الرِثاء هو تِعداد خِصال الميت مع التفجّع عليه والتأسّي والتعزّي بما كان يتصف به من صفات حسنة كالكرم والشجاعة والعفة والعدل والعقل ونصرة المظلوم. ويتألف قِوامُ القصيدة الرثائية في الأغلب من عناصر أربعة ترد متراتبة على النحو التالي: الاستهلال وهو حتمية الموت و يليه العنصر الثاني و هو التفجّع و من معانيه تحديد أسباب الفاجعة (كيف حصل موت المرثيّ) و زمانها ومكانها ثم إبراز تأثير الفاجعة في أهل المرثي وفي الراثي الشاعر ثم العنصر الثالث و هو التأبين و يكون بتعداد خصال الميت وترد مختلفة باختلاف سنّ المرثي فإن كان شابا أو كهلا تُرصد معاني تأبين مخصوصة قائمة على الشجاعة والعفة والعدل والعقل والكرم وإن كان طفلا فإنّ المعاني تأتي ضامرة، ورمزية، مدارها على البراءة والطهر والغضاضة والنضارة وإن كان شيخا فإن التأبين سينهض على معاني الوقار والتوبة والورع. وإن كان امرأة فله معان تخصّ محاسن النساء الخَلقية والخُلقية وأمّا العنصر الرابع والأخير فيتضمّن التأسّي والتعزّي.

أصناف المرثيين[عدل]

ويُصنّف الرثاء حسب طبيعة المرثي . ومنه :

  • رثاء الإنسان( كالرثاء العائلي : الوالدين، الأبناء، الزوجة، الأخت، الجدة،)؛ ورثاء الأصدقاء؛ ورثاء أصحاب السلطة...).
  • رثاء غير الإنسان( من قبيل رثاء الحيوان الأليف، ورثاء المدن والممالك، ورثاء القصور ورثاء مظاهر الحضارة الإسلامية كما في رثاء الأندلس.وغيرها).
  • رثاء من صنف خاص هو رثاء الراثي ذاته الذي غدا مرثياً، فتحوّل الرثاء بذلك إلى اغتراب وحنين وشعور بالغمّ الوجودي وتزييه بنزعة تأملية فلسفية يمكن أن نصادفها لدى البعض من قبيل ابن حمديس الصقلّي .

في اللغة[عدل]

يرتبط المدلول اللغوي لــ(الرثاء)بالميت والبكاء.وهما في الأصل مصدر للفعل (رثى) فيقال:"رثيت الميت رثياً ورِثاءً ومرثاةً ومرثية"(1) "ويدل (رثى)في أصله اللغوي على التوجع والإشفاق"(2) واخذ مدلول الرثاء يرتبط بالقصيدة الشعرية، ويقول ابن فارس: بأن " الراء والثاء والحرف المعتل أُصَيْلٌ على رِقّة وإشفاق. يقال رثَيْتُ لفُلان: رقَقتُ. ومن الباب قولُهم رَثَى الميِّت بشعرٍ. ومن العرب من يقول: رَثَأْت. وليس بالأصل."(3)

وكذالك الرثاء في اللغة يعني : بكاء الميت وتعدد محاسنه. يقول ابن منظور:"رَثى فلان فلاناً يَرْثيهِ رَثْياً ومَرْثِيَةً إِذا بكاهُ بعد مَوته.فإِن مدَحَه بعد موته قيل رثَّاهُ يُرَثِّيه تَرْثِيةً. ورَثَيْت الميّتَ رَثْياً ورِثاءً ومَرْثاةً ومَرْثِيةً ورَثَّيْته: مَدَحْته بعد الموت وبَكَيْته. ورثَوْت الميّت أَيضاً إِذا بكَيْته وعدَّدت محاسنه، وكذلك إِذا نظَمْت فيه شعراً "(1). وعرفه بعضهم بأنه"حسن الثناء على الميت"(2). وقيل في رثى "رثى الميت رثيا ورثاء ورثاية ومرثاة ومرثية بكاه بعد موته وعدد محاسنه، ويقال رثاه بقصيدة ورثاه بكلمة، وله رحمة ورق له؛(رثاه) مدحه بعد موته(المرثاة) ما يرثى به الميت من شعر وغيره"(3)

ألوان للرثاء[عدل]

"والرثاء يتلون بحسب درجة التأثر لذلك رصدوا له ثلاثة ألوان، هي الندب، والتأبين، والعزاء."(4) والذي يخص بحثنا هو الندب.وهو "بكاء الأهل والأقارب حين يعصف بهم الموت"(5)

ممن اشتهر بالرثاء[عدل]

  • الخنساء وقد برعت من بين النساء في شعر الرثاء.و كانت على رأسهن، والتي أشتهرت برثائها لأخويها صخرومعاوية
  • فاطمة الزهراء رضي الله عنها واشتهرت برثائها للرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
  • زينب بنت علي وسكينة بنت الحسين وعلي بن الحسين وهؤلاء عرفوا بأنهم هم الذين أسسوا لشعر الرثاء الحسيني بعد مقتل الإمام الحسين في كربلاء عام 61 هجرية .
  • أبي ذؤيب الهذلي :وقد اشتهر برثاء أبنائه الاربعة
  • علي الحصري القيرواني الضرير، وقد اشتهر برثائه ابنه عبد الغني فخصّه بمراث كثيرة جمعها في ديوان مستقل أطلق عليه عنوان: "اقتراح القريح واجتراح الجريح".[1]
  • ابن الرومي الذي ارثى ابناءه الذين ماتوا واحداً تلو الآخر .
  • مالك بن الريب وقد اشتهر بقصيدته التي يرثي فيها نفسه.
  • سالم ابن داره العبدلي الغطفاني
" قول سالم بن دارة في هجاء مرّة بن واقع الفزاري حين طلق زوجته بسبب فقره:

يا مُــرُّ يا بــن واقــعٍ يا أنتــا

أنت الذي طلّــقتَ عامَ جُعْتــا

استشهد به بعض النحاة على جواز نداء الضمير «أنت» بالأداة «يا».

  • الشريف الرضي الذي عرف برثائه للإمام الحسين بن علي.
  • حيدر الحلي الشاعر العراقي الذي خصص أغلب ديوانه لرثاء أهل البيت النبوي ولا سيما الإمام الحسين .

المراجع[عدل]

  • لسان العرب لابن منظور، كتاب الراء فصل(رثى) صفحة 149
  • المراثي الشعرية في عصر صدر الإسلام لمقبول علي بشير النعمة صفحة 13
  • معجم مقاييسُ اللّغة لأبي الحسين أحمد بن فارِس بن زكَرِيّا الجُزْءُ الثاني كتاب الرّاء: ـ (باب الراء والثاء وما يثلثهما) صئخ
  • لسان العرب صفحة 149 كتاب الراء فصل(رثى)
  • صفحة : 123 تاج العروس الجزء الأول
  • مقاييس اللغة الجزْء الخامس ص219
  • المعجم الوسيط ص46 إبراهيم مصطفى ـ أحمد الزيات ـ حامد عبد القادر ـ محمد النجار
  • الرثاء للدكتور شوقي ضيف ص:5
  • الإمام الحسين بن علي في الشعر العراقي الحديث' تأليف الدكتور علي حسين يوسف، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت , ط1 , 2013 .

مراجع في رثاء الأندلس زمن المرابطين والموحدين[عدل]

  • محمد، عبد الرحمن حسين: رثاء المدن والممالك الزائلة في الشعر الأندلسي حتى سقوط غرناطة، القاهرة/ مطبعة الجبلاوي،1983.
  • الزيات، عبد الله محمد: رثاء المدن في الشعر الأندلسي، منشورات جامعة قاريونس، بنغازي،1990.
  • الكافوين، شاهر عوض: الشعر العربي: في رثاء الدول والأمصار حتى نهاية سقوط الأندلس، أطروحة دكتوراه مقدمة في جامعة أم القرى،2002.
  • إبراهيم، عبد وهيب: شعر النكبة في الأندلس( من قيام دولة الموحدين إلى سقوط دولة بني الأحمر) رسالة ماجستير.
  • قاسم، فدوى عبد الرحيم: الرثاء في الأندلس عصر ملوك الطوائف، شهادة ماجستير،2002.
  • عبود، رعد ناصر: رثاء المدن في الشعر الأندلسي(عهد الموحدين) رسالة ماجستير.
  • المفلح، منى بنت عبد الله: رثاء المرأة في الشعر الأندلسي: عصر ملوك الطوائف والمرابطين : دراسة موضوعية وفنية ـ رسالة ماجستير.
  • مهجة الباشا: رثاء المدن والممالك في الشعر الأندلسي، شراع للدراسات والنشر، دمشق 2003 .