هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

رجم عائشة إبراهيم دوهولو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


عائشة إبراهيم دوهولو
Aisha Ibrahim Duhulow
معلومات شخصية
الميلاد 1994 - 1995
كيسمايو ,  الصومال
الوفاة 27 أكتوبر 2008
كيسمايو ,  الصومال
سبب الوفاة رجم  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية صومالية

عائشة إبراهيم دوهولو طفلة صومالية تم تنفيد حكم الإعدام رجما في حقها وعلانية من طرف جماعة حركة الشباب المتطرفة في 27 أكتوبر 2008 في بلدة كيسمايو الجنوبية بالصومال[1]. حيث تم تنفيذ الإعدام في ملعب عام حضره حوالي 1000 من المارة، حاول العديد منهم التدخل ولكن أطلق عليهم النار من قبل المسلحين. وتعتبر الجريمة من بين أولى الحوادث التي شهدت إدانة وشجبا وسخطاً واسعا في جل وسائل الإعلام الغربية[2] والعديد من جماعات ومجموعة حقوق الإنسان[3] بعد الحرب الأهلية الصومالية.

وذكرت التقارير الأولية أن الضحية عائشة هي امرأة تبلغ من العمر 23 عاما ثبتت إدانتها بالزنا. في حين، ذكر والد دوهولو وعمتها أنها طفلة تبلغ من العمر 13 عاما فقط، وتحت سن الأهلية للزواج، وأنها اعتقلت ورجمت حتى الموت بعد محاولة الإبلاغ عن تعرضها للاغتصاب. ووفقا لمنظمة العفو الدولية، وجهت حركة الشباب المتطرفة رسميا تهمة الزنا إلى دوهولو على الرغم من أن إدانة فتاة بالزنا في تلك السن هو أمر غير قانوني وفقا للشريعة الإسلامية.

خلفية الأحداث[عدل]

في عام 1991، أطاحت حكومة رئيس الصومال آنذاك محمد سياد بري بإئتلاف من الفصائل المسلحة. وقد تولى اتحاد المحاكم الإسلامية السيطرة على النصف الجنوبي من الصومال في عام 2006، وفرض قانون الشريعة الإسلامية. وفي عام 2006، استعادت الحكومة الاتحادية الانتقالية بمساعدة القوات الإثيوبية العاصمة مقديشو، مما أدى إلى الدفع بقادة الاتحاد خارج البلاد. لتخوض جماعة حركة الشباب المتطرفة، وهي فرع متشدد من اتحاد المحاكم الإسلامية حرب عصابات غير نظامية وتكتيكات ضد قوات التحالف.

في عام 2008، تم تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة، التي شنت ضربات صاروخية ضد المسلحين في وقت مبكر من نفس العام. وذلك بعد أن قتل المسلحون عدة آلاف من المدنيين المحليين خلال ذروة التمرد بين ديسمبر 2006 وأكتوبر 2008.

وفي الأشهر التي سبقت إعدام الطفلة دوهولو، كانت جماعة حركة الشباب المتطرفة تكتسب قوة، حيث استولت على ميناء كيسمايو، وأغلقت أساسا مطار مقديشو، وقامت بتفكيك حواجز الطرق الموالية للحكومة.

الجريمة[عدل]

الإدانة والتنفيذ[عدل]

التأثير و ردود الفعل[عدل]

حركة الشباب[عدل]

المنظمات الدولية[عدل]

ردود الفعل المحلية[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

روابط خارجية[عدل]