رحلات كولومبوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رحلات كولومبوس
التاريخ 1492، 1493، 1498، 1502
المشاركين كريستوفر كولومبوس، اسطول قشتالة وآخرون
النتائج الإستكشاف الأوروبي واستعمار الأميركيتين
رحلات كولمبوس الأربعة. الخط الأزرق: الرحلة الأولى. الخط الأحمر: الرحلة الثانية. الخط الأخضر: الرحلة الثالثة. الخط البرتقالي: الرحلة الرابعة.

قاد المستكشف الإيطالي كريستوفر كولومبوس في عام 1492 أربع رحلات استكشافية بتمويل اسياني عبر المحيط الأطلسي البحرية أدت إلى استكشاف القارات الأميركية التي كانت مجهولة إلى حد كبير للأوروبيين والتي هي خارج النظام السياسي والاقتصادي للعالم القديم . أتعتبر هذه الرحلات الأربعة بدية للاستعمار الإسباني للأمريكتين..

"خريطة كولومبوس" التي رسمها حوالي 1490 في ورشة عمل بارتولوميو و كريستوفر كولومبوس في لشبونة.[1]

كان يعتقدو لفترة طويلة أن كولومبوس وطاقمه كان أول الأوروبيين الذين وصلوا إلى اليابسة في الأمريكتين. بينما في الواقع لم يكونوا أول المستكشفين من أوروبا إلى الأمريكتين ، إذ سبقعم رحلة الفايكنغ التي قادها ليف إريكسون في القرن 11th;[2][3] ومع ذلك، ما زالت تعتبر رحلات كولومبوس هي التي أدت إلى دومومة الاتصال بالأمريكتين، وبالتالي، بافتتاح فترة الاستكشاف، و الفتح و الاستعمار وما تزال آثارها ونتائجها قائمة إلى وقتنا الحاضر.

مخطوطة الملاحظات المكتوبة بخط يد كريستوفر كولومبوس.

كان كولومبوس إيطالي المولد ويعمل ملاحا في اسطول تاج قشتالة الإسباني وكان هدفه ايجاد ممر بحري غربي يصل إلى آسيا في الشرق، وذلك لإيجاد مصادر للتوابل وغيرها من السلع الشرقية. أدت هذه الرحلات بدلا من ذلك إلى اكتشاف وجوذ العالم الجديد ما بين أوروبا وآسيا. ارتحل كولومبوس في رحلاته الأربعة بين عامي 1492 و 1502 مما ساهم في إعداد المسرح الأوروبي الاستكشافي و استعمار الأمريكتين، مما أدى في نهاية المطاف إلى التبادل الكولومبي..

كان يسكن الأميركتين زمن رحلات كولمبنوس الشعوب الأصلية في أمريكا ، المتحدرين من شعوب الباليو الهندية الذين عبروا مضيق بيرنج من آسيا إلى أمريكا الشمالية قبل حوالي 20،000 سنة مضت.[4] أدت هذه الرحلات إلى انتشار المعرفة في القارة الجديدة الموجودة غرب أوروبا وشرق آسيا. هذا التقدم في العلوم الجغرافية أدى إلى استكشاف واستعمار العالم الجديد من قبل إسبانيا ومن قبل دول بحرية أوروبية فيما يعتبره البعض باعتبارها بداية العصر الحديث.[5]

أرسلت إسبانياوالبرتغال وغيرها من الممالك الأوروبية الحملات لإنشاء المستعمرات في جميع أنحاء العالم الجديد وتحويل السكان الأصليين إلى المسيحية، وبناء شبكات تجارية كبيرة عبر المحيط الأطلسي، وبالتالي أحضر أنواع جديدة من النباتات والحيوانات والمحاصيل الغذائية إلى كل القارات. استمرت عمليات البحث عن طريق غربي يصل إلى آسيا ختى عام 1513 عندما استطاع فاسكو نونيز دي بالبوا عبور برزخ بنما الضيق يتصبح أول أوروبي يرى المحيط الهادئ. اكتمل استكشاف الطريق الغربي عام 1521، عندما وصلت بعثة القشتالية (لإسبانية) بقيادة ماجلان إلى جنوب شرق آسيا بعد إبحاره عبر المحيط الهادي.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Marco Polo et le Livre des Merveilles", (ردمك 978-2-35404-007-9) p. 37
  2. ^ "History – Leif Erikson (11th century)". BBC. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2015. 
  3. ^ "Why Do We Celebrate Columbus Day and Not Leif Erikson Day?". ناشونال جيوغرافيك (مجلة). 11 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2015. 
  4. ^ Dillehay، Tom D.؛ Ocampo، Carlos؛ Saavedra، José؛ Sawakuchi، Andre Oliveira؛ Vega، Rodrigo M.؛ Pino، Mario؛ Collins، Michael B.؛ Cummings، Linda Scott؛ Arregui، Iván (2015-11-18). "New Archaeological Evidence for an Early Human Presence at Monte Verde, Chile". PLOS ONE. 10 (11): e0141923. ISSN 1932-6203. PMID 26580202. doi:10.1371/journal.pone.0141923. 
  5. ^ Mills, Keneth and Taylor, William B., [1], p. 36, SR Books, 1998, (ردمك 0-8420-2573-1) نسخة محفوظة 26 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.