رحم مزدوجة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رحم مزدوجة
تصوير بالموجات فوق الصوتية لرحم مُزدوجة
تصوير بالموجات فوق الصوتية لرحم مُزدوجة

معلومات عامة
الاختصاص طب النساء  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع تشوه رحمي،  ورحم ثنائي القرن  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

ازدواجية الرحم (وأحيانا يُشار إليه أيضًا باسم الرحم المُزدوجة) يمثل تشوه خلقي للرحم حيث يوجد الرحم كعضو زوجي عند فشل الانصهار الجنيني لقناة مولريان. ونتيجةُ لذلك، يُخلّق رحم مزدوج مع اثنين منفصلين من عنق الرحم، ونادرا ما يكون المهبل مزدوج أيضًا. كل رحم يكون لديه قرن واحد مرتبط إلى قناة فالوب المماثلة التي تواجه المبيض.

في الأنواع غير البشرية (على سبيل المثال الديدان الأسطوانية)، قد يكون الجهاز التناسلي المزدوج أمرًا طبيعيًا وليس تشوه. وتوصف هذه الأنواع على أنها مُزدوج الررحم، في مقابل أُحادية الرحم.

العلامات والأعراض[عدل]

قد تكون النساء اللواتي يعانين من حالة غير متناظرة ولا يدركن وجود رحم مزدوج. ومع ذلك، أظهرت دراسة أجراها هينونين أن بعض الحالات أكثر شيوعًا. في دراسته ل26 امرأة ذوات الرحم المزدوج شملت الأعراض عسر الطمث وعسر الجماع. كما أظهر جميع المرضى مهبل مزدوج. وكان معدل البقاء على قيد الحياة للجنين في 18 مريضلأا الذين نجوا 67.5٪. وحدثت الولادة المبكرة في 21٪ من حالات الحمل. وظهر العرض المؤخر في 43٪ من النساء وأجريت عملية قيصرية في 82٪ من الحالات.[1]

الأسباب[عدل]

يتم تشكيل الرحم أثناء التخلق المضغي عن طريق الانصهار قنوات مولريان الاثنين. خلال هذا الانصهار يلغي التقسيم بين القناتين مما يخلق تجويفًا واحدًا. تبدأ هذه العملية من أسفل إلى أعلى، وفي حالات الرجم المُزدوج يفشل هذا الانصهار مما يخلق لدينا رحمين مُزدوجين. الرحم المُزدوج سيكون له عنق رحم مزدوج ويرتبط به عادةُ مهبل مزدوج. سبب فشل الانصهار غير معروف. العيوب المرتبطة قد تؤثر على المهبل، ونظام الكلى، وأقل شيوعاً، الهيكل العظمي.

تعتبر تلك الحالة أقل شيوعًا بين التشوهات الرحمية الأخرى: الرحم المقوسة، والحاجز الرحمي، والرحم ثنائي القرن. ويقدر أنه يحدث في 1/3000 امرأة.[2]

متلازمة[عدل]

وقد تم وصف ارتباط محدد من الرحم المزدوج، وتدمي المهبل على جانب واحد (عدم كفاية استنزاف الدم الحيض) وغياب الكلية الخلقي (أي وجود واحد فقط الكلى).[3]

التشخيص[عدل]

قد يكشف فحص الحوض عن المهبل المزدوج أو عنق الرحم المزدوج الذي ينبغي إجراء مزيد من التحقيق ويمكن أن يؤدي إلى اكتشاف الحاجز الرحمي. في معظم المرضى، ومع ذلك، فإن فحص الحوض أمر طبيعي. وعادة ما تحفز الفحوصات على أساس مشاكل الإنجاب.[4]

توجد بعض التقنيات الأخر المفيدة لتصوير هيكل الرحم مثل الموجات فوق الصوتية عبر المهبل وتخطيط الصدى النسائي، وتصوير الرحم بالصبغة، والتصوير بالرنين المغناطيسي، وتنظير الرحم. في الآونة الأخيرة تم استخدام الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد كطريقة غير غازية ممتازة لتشخيص الحالة.

وكثيرا ما يتم الخلط بين الرحم المُزدوج والحاجز الرحمي الكامل. في كثير من الأحيان، يتطلب المر إجراء أكثر من طريقة فحص واحدة للوصول إلى تشخيص دقيق للحالة. التشخيص الصحيح أمر بالغ الأهمية لأن العلاج لهاتين الحالتين مختلف جدًا.[5] في حين أن معظم الأطباء يوصون إزالة الحاجز الرحمي، فإنهم يتفقون عمومًا أنه من الأفضل عدم التدخل في حالات الرحم المزدوج. وفي كلتا الحالتين، ينبغي استشارة أخصائي الغدد الصماء الإنجابي المؤهل تأهيلًا عالًيا.

العلاج[عدل]

قد يحتاج المرضى الذين يعانون من الرحم المزدوج إلى عناية خاصة أثناء الحمل لاحتمالية حدوث الولادة المبكرة والمجيء. تم إجراء الولادة قيصرية في 82٪ من المرضى الذين أجرى عليهم هاينونين دراساته.

وقد وُجد أيضًا أن الرحم المزدوج، في بعض الدراسات، يرتبط مع ارتفاع معدل العقم، الإجهاض، وتأخر النمو داخل الرحم، ونزيف ما بعد الولادة.[5]

إحصاءات المرض[عدل]

في الولايات المتحدة، ذكرت التقارير أن الرحم المزدوج يحدث في 0.1-0.5٪ من النساء. ومن الصعب معرفة حدوث هذا الشذوذ بدقة، إذ قد لا يتم الكشف عنه في غياب المضاعفات الطبية والإنجابية.

الحمل المتعدد[عدل]

وقد حدث عدد من الحمل في توأم حيث حمل كل رحم بشكل منفصل. حدث مثال مؤخرًا في 26 فبراير 2009، عندما ولدت سارة راينفيلدر من سولت سانت ماري، ميشيغان،مولودين صحيحينعلى الرغم من ولادتهم سبعة أسابيع قبل الأوان المُحدد، تم ذلك عن طريق عملية قيصرية في مستشفى ماركيت العام.[6] كما أنه من الممكن أن تحدث عمليات الولادة في أوقات مختلفة، وبالتالي فإن فترة الولادة يمكن أن تكون أيام أو حتى أسابيع.

الثلاثيات[عدل]

ولدت امرأة في المملكة المتحدة ذات رحم مزدوج ثلاثة أطفال في عام 2006. أندبت هانا كيرسي، من نورثام في ديفون، زوج من التوائم المتطابقة من البويضة التي زرعت في رحم واحد ومن ثم انقسامها، والطفل الثالث من بويضة واحدة تم زرعها في الرحم الآخر. كان تلك أول ولادة معروفة لثلاثة توائم قابلة للحياة في امرأة ذات رحم مزدوج[7] وتشير التقديرات إلى أن احتمالية حدوث هذه الولادة تبلغ حوالي 1 في 25 مليون نسمة.[8] وأبلغ عن الحمل الثلاثي في امرأة ذات رحم دمُدوج من إسرائيل في عام 1981؛ وتوفي طفل واحد في الرحم، ومن بين الأطفال الباقين، وُلد أحدهما فيالأسبوع 27 من الحمل ووُلد الآخر بعده ب72 يوم.[9]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Heinonen, P.K. (1984). "Uterus didelphys: a report of 26 cases". European Journal of Obstetrics & Gynecology and Reproductive Biology. 17 (5): 345–50. doi:10.1016/0028-2243(84)90113-8. PMID 6479426. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Grimbizis, G. F.; Camus, M; Tarlatzis, BC; Bontis, JN; Devroey, P (2001). "Clinical implications of uterine malformations and hysteroscopic treatment results". Human Reproduction Update. 7 (2): 161–74. doi:10.1093/humupd/7.2.161. PMID 11284660. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Madureira, A. J.; Mariz, C. M.; Bernardes, J. C.; Ramos, I. M. (2006). "Case 94: Uterus Didelphys with Obstructing Hemivaginal Septum and Ipsilateral Renal Agenesis". Radiology. 239 (2): 602–6. doi:10.1148/radiol.2392031187. PMID 16641359. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Woelfer, B; Salim, R; Banerjee, S; Elson, J; Regan, L; Jurkovic, D (2001). "Reproductive outcomes in women with congenital uterine anomalies detected by three-dimensional ultrasound screening". Obstetrics & Gynecology. 98 (6): 1099–103. doi:10.1016/S0029-7844(01)01599-X. PMID 11755560. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Pui, M (2004). "Imaging diagnosis of congenital uterine malformation". Computerized Medical Imaging and Graphics. 28 (7): 425–33. doi:10.1016/j.compmedimag.2004.05.008. PMID 15464882. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Associated Press "Mich. woman with 2 wombs delivers twin daughters"". مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Triplets for woman with two wombs". BBC News. December 21, 2006. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Howstuffworks "13 People with Extra Body Parts"". مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Mashiach, S; Ben-Rafael, Z; Dor, J; Serr, DM (1981). "Triplet pregnancy in uterus didelphys with delivery interval of 72 days". Obstetrics and gynecology. 58 (4): 519–21. PMID 7279347. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية


Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية