رسم فكري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لافتة في إسبانيا تقول ممنوع دخول الكلاب ، الكلب نفسه عبارة عن بكتوجرام ، لكن الدائرة الحمراء و الخط الأحمر الظاهرين حول رأس الكلب هما إيديوجرام بمعنى ممنوع.

الإيديوجرام أو الإيديوجراف ( من اليونانية ἰδέα : إيديا / فكرة و άφωράφω غرافو / كتابة) ، أو ما يعرف بالعربية أحياناً بالرسم الفكري ، هو رمز أو رسم يمثل فكرة أو مفهوم ، بشكل مستقل عن اللغة ، أو قد يمثل كلمات أو عبارات محددة. و بعض الأيديوجرام لا يمكن فهمها إلا بمعرفة التقاليد السابقة للرسم أو الشكل في ثقافة مستخدميه ؛ و البعض الآخر ينتقل معناه من خلال التشابه التصويري مع جسم مادي، و بالتالي يمكن أيضا أن يشار إلى كـ "بكتوجرام" أو رسم صوري.

اصطلاحياً[عدل]

في الكتابة البدائية ، استخدم الإيديوجرام للتعبير عن الموارد وما شابهها ، فيتم تمثيل الأشياء المادية من خلال صور منمقة أو تقليدية أو صور توضيحية. على سبيل المثال، لا يمكن أن تمثل رموز دونغبا المصورة بدون تعليق توضيحي من جيبا (و هي رموز توضيحية بعضها ربما مقتبسة من المقاطع الصينية) في لغة ناخي (لقومية ناخي جنوب الصين)، ولكنها تستخدم كدلائل في تلاوة الآداب الشفهية[1]. و تستخدم بعض النظم الكتابية كذلك الإيدوجرام، كرموز تدل على مفاهيم مجردة.

وغالبا ما يستخدم مصطلح "إيدوجرام" لوصف رموز أنظمة الكتابة مثل الهيروغليفية المصرية و السومرية المسمارية و الأحرف أو المقاطع الصينية. ومع ذلك، هذه الرموز هي لوجوجرام أو رسم لفظي ، و هي تمثل كلمات أو مورفيمات لغة معينة بدلا من الأشياء المادية أو المفاهيم. و في أنظمة الكتابة هذه، تم استخدام مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات في تصميم الرموز المنطقية. رموز بيكتوجرافية تصور الكائن المشار إليها من قبل الكلمة، مثل رمز الثور الدال على الكلمة سامية "ʾālep" بمعنى "ثور". و بعض الكلمات التي تدل على المفاهيم المجردة يمكن أن تكون ممثلة بشكل إبداعي ، ولكن يتم تمثيل معظم الكلمات الأخرى باستخدام مبدأ ريبوس و هو اقتراض رمز لكلمة قريبة في النطق أو لها علاقة بالنطق للكلمة المرادة. و استخدمت الأنظمة اللاحقة رموزاً مختارة لتمثيل أصوات اللغة، على سبيل المثال تطور لوجوجرام "ʾālep" بمعنى "ثور" ليصبح الحرف المعروف الذي يمثل الصوت الأول في الكلمة، الحنجري الوقفي أو الهمزة.

ويمكن استخدام العديد من العلامات في الهيروغليفية وكذلك في الكتابة المسمارية إما بشكل لوجوجرافي أو صوتي. على سبيل المثال، يمكن أن تكون الإشارة الأكدية التي تنطق أن (𒀭) إيديوغراف لإله ، إديوغرام للإله "أنو" على وجه التحديد أو لوغوغراف للإله "إل" الأكادي، و لوغوغراف للكلمة الأكادية šamu (شامو) بمعنى"السماء" ، أو مقطع تصويري للمقطع أن أو إل.

و على الرغم من أن الحروف الصينية تصنف تحت اللوغوغرام ، هناك فئتين تعتبران الأصغر في التصنيف التقليدي و تعتبران إيديوغراف في الأصل :

  • إن الأيديوغرافات البسيطة (事 字 字 zhìshìzì) هي رموز مجردة مثل 上 shàng "أعلى" و 下 xià "تحت" أو أرقام مثل 三 sān "ثلاثة".
  • المركبات الدلالية (字 字 huìyìzì) هي تركيبات دلالية من المقاطع المرسومة ، مثل 明 míng "مشرق"، تتألف من 日 rì "الشمس" و 月 yuè "القمر"، أو 休 xiū "راحة"، و تتألف من 人 رين "شخص" و 休 mù "شجرة". في ضوء الفهم الحديث للصوتيات الصينية القديمة ، يعتقد الباحثون الآن أن معظم الرموز أو المقاطع المصنفة أصلا كمركبات دلالية لها طبيعة صوتية جزئية على الأقل[2].

و مثال على الإيديوجرام مجموعة من 50 علامة وضعت في سبعينات القرن الماضي من قبل المعهد الأمريكي للفنون التصويرية بناءاً على طلب من وزارة النقل الأمريكية[3]. وقد استخدم هذا النظام في البداية لوضع العلامات في أماكن المطارات و تدريجيا انتشر انتشاراً واسعاً.

نحو لغة عالمية[عدل]

بوحي من الأوصاف المبكرة غير الدقيقة للمقاطع المرسومة الصينية و اليابانية كإيديوجرام، سعى العديد من المفكرين الغربيين لتصميم لغات مكتوبة عالمية، حيث الرموز فيها تدل على المفاهيم بدلا من الكلمات. اقتراح مبكر في هذا الصدد كان مقالاُ نحو حروف حقيقية، و لغة فلسفية (1668) من قبل جون ويلكنز. ومن الأمثلة الحديثة على ذلك نظام بليس سيمبولز (Blissymbols)، الذي اقترحه تشارلز ك. بليس في عام 1949 ويشمل حاليا أكثر من 2000 رمز[4].

اقرأ أيضاً[عدل]

هوامش[عدل]

  1. ^ Ramsey، S. Robert (1987). The Languages of China. Princeton University Press. صفحة 266. ISBN 978-0-691-01468-5. 
  2. ^ Boltz، William (1994). The origin and early development of the Chinese writing system. American Oriental Society. صفحات 67–72, 149. ISBN 978-0-940490-78-9. 
  3. ^ Symbols and signs, AIGA.
  4. ^ Unger (2003), pp. 13–16.