رضية سلطانة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رضية سلطانة
معلومات شخصية
الميلاد 1205
مدينة بوداون  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1240
دلهي  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الأب شمس الدين التتمش  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة مماليك الهند  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات

رضية بنت إلتـُتـْمـِش و شهرتها رضية سلطانة (1205 - 1240) هي سلطانة من مماليك دلهي تولت العرش في الفترة (1236 - 1240) خلفا لأخيها ركن الدين فيروز ، وهي إبنه السلطان شمس الدين إلتتمش. وقد كانت تدربت في حياة والدها على تنظيم الدولة وتولي شئون الجيوش وكان يعدها لتكون ولية عهده.[1]

حياتها وتوليها للعرش[عدل]

كانت رازية سلطانة ابنة شمس الدين التتمش الذي بدأ حياته كمملوك تركي وانتهى به كسلطان دلهي . كان إلتتمش مقرباً من سيده قطب الدين دين أيبك أول سلطان لدلهي، حتى أنه زوجه ابنته قطب بيجوم، رازية هي حفيدة قطب الدين دين أيبك وشمشاد بيجوم (السلطانة الأم) وكان لرازيه أيضا شقيق "ناصر الدين محمد". نشأت رزية، التي كانت عضوا في الأسرة الحاكمة، في ظروف متميزة وكانت قريبة من عتلات السلطة داخل الحريم (حيث كانت أمها مهيمنة) ، كانت رازية في حالة تناقض أئمة مع إخوتها غير الأشقاء ركن الدين فيروز و معز الدين بهرام.

عندما كانت رازية في الخامسة من عمرها ، توفي قطب الدين دين أيبك وخلفه إلتتمش، كانت رازية مفضلة أبيها، كما سمح لها أن تكون حاضرة حوله بينما كان يتعامل مع شؤون الدولة، في وقت لاحق، مثل بعض الأميرات الأخرى في ذلك الوقت، تم تدريبها على إدارة المملكة إذا لزم الأمر، في غياب والدها أو زوجها، وقد أُثنيَ على قدراتها وجهودها. ومع ذلك، كان الابن الأكبر لإلتتمش وشقيق رازية "ناصرالدين محمد" الذي تم إعداده من قبل إلتتمش ليخلفه ولكن توفي ناصر الدين دين فجأة في 1229 م، فخسر إلتتمش خليفه، لولم يكن يشعر أن أيا من أبناءه الباقين كانوا جديرين بالعرش. في 1230، كان عليه أن يغادر العاصمة من أجل قيادة غزو ضد غواليور . وخلال غيابه، عملت رازية كوجهة مختصة، بمساعدة وزير السلطان الموثوق به. عاد إلتتمش إلى دلهي في 1231 بعد أن قبض على جواليور ، وكانت قضية الخلافة في المقام الأول على ذهنه. أصبح إلتتمش أول سلطان يعين امرأة خلفاً له عندما عين رازية وريثه ظاهرا ، كانت رازية المرأة الحاكمة الأولى والوحيدة في سلطنة دلهي، ومع ذلك، بعد وفاة إلتتمش يوم الأربعاء 30 أبريل 1236، تم رفع الأخ غير الشقيق ركن الدين دين فيروز إلى العرش بدلا من رازية.

ولكن حكم الدين فيروز كان قصيراً، لتخليه عن السعي لتحسين أمور البلاد واتجاهه لتحقيق المتعة الشخصية والفجور،مما إلى غضب المواطنين، وفي 9 نوفمبر 1236، اغتيل كل من ركن الدين ووالدته شاه تركان بعد ستة أشهر فقط في السلطة، وبالتالي وافق النبلاء والأمراء على تعيين رازية كـ سلطان.

كان رازيا حاكماً فعالاً وامتلكت كل صفات الحاكم، وفقا لسياسة أبيها ، كانت "راجحة العقل، وراعية للتعلم، وموزعة للعدالة، ومحبة لرعاياها، وذات موهبة حربية، ولديها كل الصفات والمؤهلات الرائعة اللازمة للحكم وهي تشتهر أيضا بمشاركتها الرومانسية والأساطير مع حبيبها مالك اختيار الدين ألتونيا والذي ساندها ومكنها من تعزيز حكمها و تحول لاحقاً إلى زوجها.

العرش[عدل]

جلست "رضية الدين" على عرش سلطنة دلهي نحو أربع سنوات (634-637هـ= 1236-1240م) بذلت ما في وسعها من طاقة لتنهض بالبلاد التي خوت خزائنها من المال لإسراف أخيها، وسارت على خطا أبيها في سياسته الحكيمة العادلة، لكنها اصطدمت بكبار أمراء الملوك الذين يشكلون جماعة الأربعين، ويستأثرون بالسلطة والنفوذ، وحاولت الملكة جاهدة أن تسوسهم، وتحتال على تفريق كلمتهم، وتعقُّب المتمردين والثائرين عليها، وكانت تظهر بمظهر الرجال، وتجلس على العرش والعباءة عليها، والقلنسوة على رأسها وتقود جيشها وهي تمتطي ظهر فيلها.

فترة ولاياتها[عدل]

ولما استقرت أحوال مملكتها انصرفت إلى تنظيم شئونها، فعينت وزيرا جديدا للبلاد، وفوضت أمر الجيش إلى واحد من أكفأ قادتها هو "سيف الدين أيبك"، ونجحت جيوشها في مهاجمة قلعة "رنتهبور" وإنقاذ المسلمين المحاصرين بها، وكان الهنود يحاصرون القلعة بعد وفاة أبيها السلطان "التتمش".

غير أن هذه السياسة لم تلق ترحيبا من مماليك سلطنتها الذين أنفوا أن تحكمهم امرأة، وزاد من بغضهم لهذا الأمر أن السلطانة قرّبت إليها رجلا فارسيًا يُدعى "جمال الدين ياقوت"، كان يشغل منصب قائد الفرسان، ولم تستطع السلطانة أن تُسكت حركات التمرد التي تقوم ضدها، كما كانت تفعل في كل مرة، فاجتمع عليها المماليك وأشعلوا الثورة ضدها، وحاولت أن تقمعها بكل شجاعة، لكنها هُزمت، وانتهى الأمر بقتلها في (25 ربيع الأول 637هـ= 25 أكتوبر 1239م) وتولَّي أخيها السلطان "معز الدين" عرش البلاد.

ضريح رضية[عدل]

قبر في دلهي القديمة، ليست له قبة ولا يوجد حوله زحام.. هذا ليس مكانا لملكة.. هنا ترقد «رضية سلطانة»، الإمبراطورة الرابعة من سلالة الرقيق التي حكمت دلهي في الفترة ما بين عامي 1236 و1240 ميلادية. كانت رضية، وهي من سلالة المسلمين ذوي الأصول التركية الذين فتحوا الهند في القرن الحادي عشر، هي المرأة الوحيدة في التاريخ التي تم تتويجها بسلطنة دلهي وأول حاكمة مسلمة أيضا في جنوب آسيا.

يقع قبر رضية البسيط بين الأزقة الضيقة في مدينة دلهي القديمة شمالي الهند. من الواضح أن القبر قد عانى من ويلات الزمن، حيث إنه متهدم ومغطى بالغبار والأوساخ. تحيط مجموعة من المباني السكنية غير الجذابة بالقبر من جميع الجهات. وضع بعض الأشخاص، الذين تعدوا على المكان، قطعا بلاستيكية حول القبر وبدأوا يعيشون فيه، محولين القبر إلى حي حضري.

كان موقع القبر في القرن الثالث عشر عبارة عن غابة، ولا يعلم أحد كيف انتهى جثمان رضية إلى حيث ترقد اليوم. وعلى الرغم من أن هناك قبرا آخر بجوار قبر رضية، فإنه لا يعرف أحد هوية صاحب هذا القبر. قام بعض السكان المحليين بتحويل هذا القبر إلى مكان للعبادة، تقام فيه الصلوات الخمس كل يوم.

المصادر[عدل]

انظر أيضا[عدل]