رفاعي سرور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رفاعي سرور
00px

معلومات شخصية
الميلاد 1947
الإسكندرية
تاريخ الوفاة 21 فبراير 2012
الديانة مسلم
المذهب أهل السنة والجماعة

رفاعي سرور جمعة مفكر وكاتب إسلامي (1947 - 21 فبراير 2012) ولد في الإسكندرية،[1] يعتبر من الرعيل الأول لحركات السلفية الجهادية [2] وكان أيمن الظواهري يكن له الاحترام حيث دخلا السجن معًا وقدم العزاء في وفاة رفاعي سرور من خلال مقطع مصور،[3] وتتلمذ علي يده الكثير، من أبرز تلاميذه حسام أبو البخاري.[4]

حياته[عدل]

دخل السجون المصرية مرات عديدة، فكان ضمن الإسلاميين المتهمين في القضية رقم 462 لسنة 1981 حصر أمن دولة عليا المعروفة باسم قضية تنظيم الجهاد ،[5] ثم خرج وعكف علي الكتابة، ثم سجن مرة آخري عام 2005.

أقوال عنه[عدل]

  • قال عنه الشيخ ‫‏حازم أبو إسماعيل :«كنت لا أعرف الشيخ رفاعي سرور حتى قرأت له كتابًا كان معروضًا على أحد الأرصفة !! فانبهرت بما فيه وانبهرت أكثر أن هذا الشيخ يعيش بيننا فتعرفت عليه فوجدت منه التواضع والرقي في الأخلاق والحكمة والذكاء ما ليس عند غيره.»
  • قال عنه الشيخ ‫أيمن الظواهري :«لقد استفدت من الشيخ رفاعي كثيرًا ومن علمه وأدبه وسماحة أخلاقه.»
  • قال عنه الشيخ محمد جلال القصاص : «كنت أتعلل لأتصل به ، لأعرض عليه جل ما أكتب وليس بالشيخ تشدد ، أو تكفير للعوام ، ولا به سوء خلق وتطاول ، بضاعته كلها عطرة طيبة ، يقول ويسمع . وهو من أبعد الناس عن الغيبة والوقوع في الأعراض ، حتى المخالفين .. بل لا تتكلم معه وتعرف له مخالف .كأن الكل على رأيه أو كأنه يحب الجميع ويحبونه».[6]

كتاباته[عدل]

  • أصحاب الأخدود، وكان قد كتب هذا الكتاب وعمره 18 عامًا[7]
  • حكمة الدعوة
  • بيت الدعوة
  • قدر الدعوة
  • في النفس والدعوة
  • عندما ترعى الذئاب الغنم
  • علامات الساعة (دراسة تحليلية)
  • التصور السياسي للحركة الإسلامية
  • المسيح بن مريم - تصور سلفي
  • حماية الدين من التحريف
  • سورة الدخان (دراسة في علم المناسبة)
  • نقد عقيدة الكفارة[8]

و كتاباته متوفرة علي عدة مواقع لإلكترونية (كتب رفاعي سرور)

وفاته[عدل]

توفي في 21 فبراير 2012، و حضر الجنازة حشد كبيبر والعديد من الشيوخ والسياسيون مثل حازم صلاح أبو إسماعيل [9] و محمد البلتاجي[10] وحافظ سلامة [11] ، ونعت الجبهة السلفية بمصر وفاة الشيخ [12]

مصادر[عدل]