رفعت الحاج سري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رفعت الحاج سري
العقيد
مصطفى رفعت
رفعت الحاج سري

معلومات شخصية
الميلاد 1914م
بغداد  الدولة العثمانية
الوفاة 1959م
بغداد Flag of Iraq (1959-1963).svg جمهورية العراق
سبب الوفاة الإعدام رميا بالرصاص
مكان الدفن مقبرة الخيزران
الإقامة الأعظمية / بغداد
الجنسية عراقي
العرق عربي
الديانة مسلم
الأب الحاج سري
الحياة العملية
المهنة قائد عسكري
أعمال بارزة مؤسس تنظيم الضباط الوطنيين في عام 1949

رفعت بن الحاج أحمد سري بن صالح، وأسمه مركب (مصطفى رفعت)، ولقد ولد في بغداد، وتعلم القرآن ثم أكمل الدراسة الابتدائية والثانوية، ودخل الكلية العسكرية، وتخرج ضابطا، وكان رجلا صالحا شجاعا متمسكا بالآداب الإسلامية وغيورا يؤدي الفرائض الدينية، وكان كثير التلاوة للقرآن، ولقب ب(الديّن)، لكثرة تدينه وكان من عائلة عربية من الموصل، وكان والده الحاج سري من مؤسسي فوج موسى الكاظم أول فوج في الجيش العراقي، ولقد أسس رفعت تنظيم الضباط الوطنيين بعد حرب فلسطين عام 1949م، وتدرج في رتبته في الجيش العراقي حتى ترقى لرتبة عقيد، وكان تنظيم الضباط الوطنيين هو الذي شارك في ثورة 14 تموز 1958م، التي أطاحت بالحكم الملكي في العراق ولكنه كان رافضا للاطاحة بالحكم الملكي بهذه الطريقة البشعة حيث خطط لعزل العائلة المالكة وعدم قتلهم، وأقامة النظام الجمهوري.

يذكر أن العقيد عبد السلام عارف أنضم لتنظيم الضباط الوطنيين عام 1957م، والذي طلب ضمه زميله العميد عبد الكريم قاسم فتردد التنظيم بضمه في باديء الأمر.

معارضته لنظام الشيوعية[عدل]

حركة يوليو 1958
ملف:July1.jpg
تحرير

وبعد نشوء الجمهورية العراقية كان رفعت الحاج سري يعارض انفراد عبد الكريم قاسم بالحكم، ويعارض نشاط الحزب الشيوعي في الدولة العراقية، وكان عبد الكريم قاسم يخشى من سمعة العقيد رفعت الطيبة، وتأثيره في نفوس الضباط، فأبعده عن بغداد في وظائف عسكرية غير فعالة كدوائر التجنيد.[1]

وفاته[عدل]

أتهمه عبد الكريم قاسم بالمشاركة والإعداد لثورة الشواف في الموصل في آذار من عام 1959م، وقدم للمحاكمة في محكمة المهداوي وأصدر حكم الإعدام عليه، وتم اعدام العقيد رفعت مع أصحابه الضباط أعضاء تنظيم الضباط الوطنيين ونفذ حكم الإعدام يوم 20 أيلول 1959م، في ساحة أم الطبول في بغداد، ونقلت جنازته لأهلهِ في الأعظمية وتم تشييعه من قبل أهالي الأعظمية، وصلوا على جنازته في جامع الإمام الأعظم، ودفن في مقبرة الخيزران قرب مرقد خاله جميل المدفعي.[2]

وخرجت الكثير من المظاهرات في العراق والوطن العربي نتيجة لاعدامه واعدام الكثير من الأبرياء مع المتهمين ومنهم ناظم الطبقجلي.

مؤسس وأعضاء تنظيم الضباط رفعت الحاج سري وناظم الطبقجلي وآخرين أثناء تنفيذ حكم الإعدام بهم في ساحة أم الطبول ببغداد

جامع أم الطبول[عدل]

وبعد حركة 8 شباط 1963 والإطاحة بنظام عبد الكريم قاسم وجماعته، قررت الجمهورية إنشاء جامع فخم يخلد ذكرى هؤلاء الضباط وفعلا بدء ببناء الجامع سنة 1966م، وأنجز سنة 1968م، وتم نقل رفاتهم إلى غرفة في الجامع. وسمي جامع أم الطبول.

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أسرار ثورة 14 تموز 1958م - صبحي عبد الحميد - الدار العربية للموسوعات - 1994م.
  2. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد 2001م - صفحة 182.
  • مذكرات صبحي عبد الحميد - صبحي عبد الحميد - الدار العربية للموسوعات - 1989م.
  • أسرار ثورة 14 تموز 1958م - صبحي عبد الحميد - الدار العربية للموسوعات - 1994م.
  • صفحات من تاريخ العراق المعاصر - جارلس تريب - 2002م.
  • موقع الذاكرة العراقية