رفيدة الأسلمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رفيدة الأسلمية
معلومات شخصية
الديانة الإسلام  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ممرضة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

رُفيدة الأسلمية أو رُفيدة بنت سعد هي أخصائية إجتماعية وطبيبة مُسلمة عُرِفت كأول ممرضة مُسلمة وأول جَراحة في الإسلام.[1]

حياتها[عدل]

معلومات عامة[عدل]

كانت من أوائل أهل المدينة دخولاً في الإسلام، وُلدت رُفيدة في قبيلة بني الأسلم من اتحاد قبائل الخزرج في المدينة المنورة، نالت شهرتها في البداية بمساهمتها مع نساء الأنصار في الترحيب بوصول نبي الله مُحمَّد إلى المدينة.[2] عرفت رُفيدة الأسلمية كممرضة معطاءة عطوفة و منظمة جيدة. من خلال مهاراتها الطبية، قامت رُفيدة الأسلمية بتدريب نساء أخريات، من ضمنهم زوجات الرسول السيدة خديجة والسيدة عائشة لكي يصبحن ممرضات ومن أجل العمل في مجال الرعاية الصحية. عملت رُفيدة أيضا كأخصائية إجتماعية، حيث ساعدت في حل المشكلات الإجتماعية المتعلقة بالأمراض. إلى جانب مساعدتها للأطفال المحتاجين ورعايتها للأيتام، والمعاقين والفقراء.[3]

صِلَتها العائلية بالطب[عدل]

نشأت رُفيدة في عائلة لها صِلَة قوية بالطب، فوالدها "سعد الأسلمي" كان طبيب ومعلمها الخاص حيث اكتسبت رُفيدة منه خبرتها الطبية. وقد كرست نفسها للتمريض ورعاية المرضى، وأصبحت طبيبة متخصصة. وعلى الرغم من استحواذ الرجال وحدهم بعض المسؤوليات كالجراحة وبتر الأعضاء، مارست رُفيدة الأسلمية مهاراتها في المستشفى الميداني والتي كانت تقام في خيمتها أثناء العديد من الغزوات حيث أمر رسول الله مُحمَّد -صلّ الله عليه وسلم- بنقل الجرحى إلى خيمتها وقد اعتادت رُفيدة أن تعالجهم بخبرتها الطبية.[3] يقال أن رفيدة أيضا كانت تمد الجنود الجرحى بالرعاية أثناء الجهاد، وتوفر المَآوِي من الرياح وحرارة الصحراء القاسية لمن هم على وشك الموت.[4][5]

جوانب تاريخية للعمل النسائي بمهنة التمريض في الجزيرة العربية[عدل]

عصر الجاهلية و صدر الإسلام (الفترة بين 570-632 م)[عدل]

ظهرت مهنة التمريض والجراحة النسائية على الأغلب في زمن النبي مُحمَّد، وقد مرت مهنة التمريض والجراحة النسائية في الجزيرة العربية من العصر الإسلامي إلى العصور الحديثة بتطور تاريخي وشهدت اضطرابات تاريخية وعوائق ثقافية وضغوطات اجتماعية عامة.[1] بالرغم من محدودية التوثيق المتعلق بتاريخ التمريض في العصر الجاهلي، فإن التقدير الأمثل للنماذج الدينية والاجتماعية كان في زمن الرسول حيث كان هناك تقدير لأدوار الممرضين أكثر مما كان عليه في العصور السابقة. وعلى العكس ففي أثناء التوسع الصليبي تم تفسير المرض على أنه عقاب إلهي للإنسان. والنظافة عند المسلمين ذات قيمة بالغة حيث ارتبطت بالطقوس الدينية وأقرب مثال الوضوء للصلاة اليومية.[6] في زمن الرسول والذي اشتهر بتعدد الغزوات كان الأطباء بأنفسهم من يقومون بمهام الزيارات الشخصية للمريض وتشخيص حالات المرض وتوفير العلاج لمن يحتاجه. ووضعت معظم مسئوليات رعاية المريض من الناحية الفسيولوجية والبيولوجية على عاتق الأطباء وحدهم، وقد كان دور الممرضات محدود حيث اقتصر دورهم على توفير الراحة الجسدية والدعم النفسي للمرضى.[1]

الباب الأمامي للمارستان القديم سلا بالمغرب والذي صممه معماريون مسلمون و أشرف عليه من قبل أطباء مسلمون

فترة ما بعد الرسالة إلى العصور الوسطى مابين (632-1500 م)[عدل]

مع قلة الغزوات والاضطرابات المدنية التي ظهرت في جو من الثقافة الإسلامية أثناء عهد الرسول، فقد أدى التقدم في مجال التكنولوجيا والعمارة إلى إنشاء العديد من المستشفيات الحديثة وابتكار طرق جديدة لعلاج المرضى. مع ذلك كانت وظيفة الممرضات في تلك الفترة الزمنية ذات مكانة بدائية فقد اقتصرت واجباتها على تقديم الطعام وإعطاء الأدوية للمرضى،[1] وقد اقتضت المعايير الدينية والاجتماعية في ذلك الوقت الفصل بين أجنحة وعنابر المستشفى على أساس النوع، فيعالج الرجال الرجال وتعالج النساء النساء.[7] بالرغم من قلة التمييز في العصر الحالي، إلا أن قيم العديد من الشعوب الإسلامية تجاه سياسات مستشفياتها قد اظهرت تأثرهم بممارسات العزل السابقة.[1]

التطور في مهنة التمريض[عدل]

ظهور رُفيدة الأسلمية كرائدة في مجال التمريض[عدل]

وبالرغم من دور المرأة المحدود في ذلك المجال، إلا أن هناك تحولًا ثقافيًا كبيرًا تجاه تلك القضية، ما جعلها تظهر كقائدة في المستشفيات، وهو مجال سيطر عليه الرجال طويلًا. وقد أثبتت الوثائق أن رُفيدة كانت قائدة بارعة وموهوبة حيث مارست مهنة التمريض في زمن الرسول وكانت أول ممرضة مسلمة. بالرغم من أن هناك اختلاف بسيط على من هي صاحبة لقب "أول طبيبة وممرضة" في التاريخ، إلا أن بعض الشعوب العربية الإسلامية تنسب اللقب إلى رُفيدة كأول طبيبة وممرضة مسلمة.[8]

أصول نشأة وحدة العناية المركزة[عدل]

استخدمت رُفيدة الأسلمية مهارتها وخبرتها الطبية في تطوير أول وحدات العناية المتنقلة لكي تلائم الاحتياجات الطبية للمجتمع.[9] الهدف من عملها هو تنظيم وحدات طبية لتوفير الرعاية والاستقرار للمرضى قبل إجراء العمليات الجراحية. أثناء الغزوات قادت رُفيدة مجموعة من الممرضات المتطوعات حيث ذهبن لساحة المعركة وعالجوا الجرحى. وقد شاركت رُفيدة في غزوة بدر وأحد والخندق وخيبر وغيرهم من الغزوات.

مسجد سلمان الفارسي، موقع غزورة الخندق حيث قامت رفيدة الأسلمية بمعالجة الجرحى به

وخلال فترات السلام، استمرت رُفيدة الأسلمية في جهودها الإنسانية بتوفير المساعدات للمحتاجين من المسلمين.

تراث[عدل]

لقد قامت رُفيدة بتدريب مجموعات من النساء للعمل كممرضات. عندما كان يستعد جيش المسلمين لغزوة خيبر، ذهبت رُفيدة ومجموعة من الممرضات المتطوعات للرسول ليطلبن منه الأذن للمشاركة "يا رسول الله، نحن نريد الذهاب معكم والمشاركة في المعركة بعلاج الجرحى ومساعدة المسلمين بقدر إمكاننا". وقد أعطاهم الرسول الإذن بالذهاب. وقد أدت الممرضات المتطوعات عملهم على أكمل وجه وقد خصص الرسول جزء من الغنيمة لرُفيدة. حيث كان دورها يعادل دور الجنود المقاتلين. وهذا عرفان بدورها الطبي.[2]

جائزة رُفيدة الأسلمية في التمريض[عدل]

في كل عام تمنح الكلية الملكية للجراحين في إيرالندا وجامعة البحرين جائزة رُفيدة الأسلمية للطالب المميز . ويحدد الفائز بالجائزة فريق من كبار الأطباء، تمنح جائزة رُفيدة الأسلمية في التمريض للطالب البارع في تقديم أفضل رعاية وتمريض للمرضى.[10]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج Miller-Rosser, K., Chapman, Y., Francis, K. (July 19, 2006): "Historical, Cultural, and Contemporary Influences on the Status of Women in Nursing in Saudi Arabia". OJIN: The Online Journal of Issues in Nursing. Vol. 11, No. 3.
  2. ^ أ ب Paderborner, SJ. "Who was Rufaida Al-Aslamia?".
  3. ^ أ ب Al-Hassani, Salin TS. "Women's Contribution to Classical Islamic Civilisation: Science, Medicine, and Politics". Muslim Heritage. Retrieved 24 November 2013.
  4. ^ [Miller-Rosser, K., Chapman, Y., Francis, K. (July 19, 2006): "Historical, Cultural, and Contemporary Influences on the Status of Women in Nursing in Saudi Arabia". OJIN: The Online Journal of Issues in Nursing. Vol. 11, No. 3.]
  5. ^ see Stars in the Prophet's Orbit by Asmaa Tabaa, translated by Sawsan Tarabishy for a short biography
  6. ^ Lyons, Jonathan. "Early Islamic Medicine". Medicine. Retrieved 24 November 2013.
  7. ^ Donahue, M.P. (1985) Nursing: the finest art. An illustrated history. St Louis: Mosby.
  8. ^ Jan, R. (1996). Rufaida Al-Asalmiya, the first Muslim nurse. Image: The Journal of Nursing Scholarship, 28(3), 267-268.
  9. ^ El-Sanabary, N. (2003). "Women and the nursing profession in Saudi Arabia". In N. H. Bryant (Ed.), Women in nursing in Islamic societies. Pakistan: Oxford University Press.
  10. ^ "RCSI Bahrain announces four new awards during conferring ceremony". Royal College of Surgeons in Ireland. Retrieved 25 November 2013.