رندة قسيس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رندة قسيس
معلومات شخصية
الميلاد 8 أكتوبر 1970 (العمر 48 سنة)
دمشق، سوريا
مواطنة
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

رندة قسيس سياسية وكاتبة سورية، تتولى رئاسة منصة آستانا السياسية،[1] ورئيسة حركة المجتمع التعددي والرئيسة السابقة للهيئة العامة للائتلاف العلماني الديمقراطي السوري المناهض للنظام الحالي في سوريا. تعد إحدى رموز الفكر العلماني العربي الذي يسعى إلى إحداث تغيير في واقع المجتمعات العربية، حيث تعتقد رندة قسيس أن الفرد في هذه المجتمعات يعاني من استبداد الثالوث المستبد بحسب وصفها؛ وهو ثالوث الاستبداد السياسي والاجتماعي والثقافي.

عنها[عدل]

بدأت قسيس حياتها المهنية كفنانة تشكيلية، لها العديد من اللوحات حيث أقامت العديد من المعارض الفنية في الشرق الأوسط وأوروبا في محاولة منها لإستخراج التجارب الفردية والجماعية الموجودة في ثقافات عدة بهدف الوصول إلى خلق نمودج جديد من الإنسان، واكتشاف الحياة المترابطة مع الحرية بشكلها الواسع وليس بمفهومها الضيق الذي لا يتجاوز سلوكيات معينة، باحثة عن أداة للتعبير تستطيع من خلالها الغوص في الأعماق لاكتشاف الحياة من خلال البحث المستمر عن المعرفة والمحاولات المكثفة لتوسيع الإدراك.[2]

بعد سنوات اتجهت إلى دراسة المسرح ومنه استلهمت طريق الكتابة والأبحاث المختصة في علم النفس الأنثربولوجي. أصدرت كتابها "سراديب الآلهة" الصادر عن "إي كُتُب" في لندن.[3] فتقول في مدخل الكتاب: «إن التشبث بالقديم لا يعود إلى عجز العلم عن إعطائنا الأجوبة، بل يعود إلى الخوف من الشعور بالخطأ. فإذا امتلكنا الشجاعة الكاملة للنظر إلى الماضي البعيد وتفكيك محتوياته، عندها نستطيع اقتحام فضاءات واسعة من المعرفة ليتملكنا الشعور بالفخر. فعندما تبدأ أصابعنا بلمس ذاك الوهج الكاشف لأعماق البشرية الغائصة في كينونتها الطبيعية، سوف نتعلم أن الخطأ جزء لا يتجزأ من الصواب، بل هو الطريق المؤدي إلى فتح محاور متعددة للمعرفة نفسها.» وتضيف قسيس: «لقد أعددت هذا الكتاب، ليس من أجل نفي أو إثبات ديانات أو أخلاقيات، وإنما من أجل أن ننظر في سراديب الذات التي جاءت منها. وهذه خطوة أولى فيما أظن أنه مشروع يستحق التوغل فيه بهدف التحرر من جميع القيود التي تكبل فكر الإنسان من أجل ولادة جديدة للفرد في هذه المجتمعات».

انضمت رندة قسيس إلى المجلس الوطني السوري باسم كتلة الائتلاف العلماني الديمقراطي السوري مع آخرين من ذات الكتلة.[4] وهي تنشط ممثلة للدفاع عن حرية المرأة العربية وكافة الحقوق الإنسانية للناشطين الآخرين من دعاة الحرية،[5] وهي متحدثة دائمة الظهور على وسائل الإعلام الفرنسية، على الأخص في الصحيفة الفرنسية اليومية فرانس سوار،[6] إضافة إلى مشاركاتها في قنوات فرانس 24،[7] فرانس 5[8] وراديو فرنسا الدولي.

في 2007 أسست رندة قسيس جمعية "حرية التعبير" مع عدد من الإعلاميين العرب في باريس، تتبنى الجمعية الدفاع عن حرية التعبير وديمقراطيته في العالم العربي، حيث تؤسس الحركة إلى ضرورة إعداد كوادر وآراء وأفكار مختلفة تتقاطع فيما بينها لإنشاء ثقافة جديدة متنوعة تستطيع دغدغة مشاعر أفراد المجتمعات لتمكنهم من القفز إلى مستقبل أفضل. مؤكده أن العلمانية لا تتلخص بمفهوم ثابت، بل تتلخص بذلك المتغير العاكس لمبدأ التطور والناتج من عملية فصل ما بين العقل المرتكز على أساس التجربة المعرفية وبين المشاعر الروحانية الناشئة عن التفاعلات النفسية. حيث تكون الأسس والقوانين الأخلاقية الجامعة بين الأفراد قائمة على أساس المصلحة المشتركة لإنشاء عملية توازن تصب في خانة الفرد وكتلته في آن واحد. كما تشجع الحرية غير المشروطة مبدأ التشكيك والنقد الذي يدفع الإنسان نحو الإبداع والعمل الفكري.[9][10]

تعتبر قسيس أن قضية لا تلغى قضية أخرى ومن هنا جاء اهتمامها بحقوق الحيوان (العنصرية الرابعة) الذى دفعها لتأسيس ملجأ للكلاب والقطط الشاردة في منطقة بيلوبونيز اليونانية عام 2014.[11]

الأعمال[عدل]

مؤلفاتها[عدل]

نشرت العديد من المؤلفات ومنها علي سبيل المثال :

يسلط الكتاب الضوء على مرحلة ما قبل حقبة الروحانيات والتي صاغ بها الإنسان الأول الركائز الأولى للأخلاق، حيث أبحر مع وعيه الأخلاقي في خضمّ معطياته النفسية التي جعلته يُنصّب في أعماق نفسه قاضيًا يستمد قوته من ذاته الداخلية، قبل أن يعود ليُهرّب هذه الذات من قضبان النفس الداخلية إلى الأفق الخارجي فيما بعد. ويتطرق الكتاب إلى نشأة الوعي الأخلاقي من رغبات نفسية فردية، كان قد تم جمعها وغربلتها لتشكل سلوكيات أخلاقية تصب في مصلحة الوعاء الجماعي. حيث تغيرت هيكلة هذه السلوكيات، عبر العصور والأزمنة، تحت مؤثرات عدة، بما فيها عامل المناخ، لتتحول إلى ركائز أخلاقية للشعوب، وإلى ممرات مختلفة لتطور الثقافات.

  • الفوضى السوريَّة (2014)؛ الناشر: Editions Dhow.[16][17]

بعد مرور مائة عام على اتفاقيات سايكس بيكو، نسف تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الحدود التي تم تتبعها بشكل مصطنع في بداية القرن الماضي من قبل فرنسا وبريطانيا في الشرق الأوسط. في كل من سوريا والعراق، حيث تمكنت داعش من تجميع الدول الفاشلة وجيوشها معًا، لجلب الفوضى والإرهاب إلى المنطقة. وهذا ما دفع المجتمع الدولي الذي أدان سابقًا نظام بشار الأسد السوري الوحيد وحلفائه (روسيا، إيران)، أن يتخذ أخيرًا مقياس التهديد الإسلامي. يتناول الكتاب عبر 438 صفحة موضوع "الفوضى السورية" التي أصبحت بؤرة الصراع الواضح الآن بين المسلمين السنة والشيعة، والقومية العربية يوتوبيا فاضلة ذات طموحات عالمية، بعيدًا عن أن يكون صحيحًا من الناحية الجغرافية السياسية ويرفضون الوقوع في فخ المانوية، وتعد السياسية رندة قسيس رئيس منصة أستانا السياسية جزءًا من المعارضة السورية، وبالتالي فهي تستقي معلوماتها من داخل الأطراف المختلفة للنزاع، حيث تقدم تحليلًا تاريخيًا واجتماعيًا للفوضى السورية، مع استكشاف سبل إنهاء الأزمة القائمة على البراجماتية والحوار السياسي، وهي الطرق الوحيدة التي من المحتمل أن تسمح بالمصالحة الوطنية وحماية الأقليات ومكافحة "الشمولية الخضراء".

  • من الثورات العربية حتى الجهاد العالمي (2016)؛ الناشر: L'Artilleur, coll. Toucan essais.[18][19]

أصدرت رندة قسيس مع الكاتب ألكسندر ديل فالي كتابها الثاني عن الفوضى السورية تحت عنوان "من الثورات العربية حتى الجهاد العالمي" يستعرض الكتاب عبر 448 صفحة الهجمات التي وقعت في باريس وبروكسل التي أراد "داعش" من خلالها أن يذهل المواطنين الأوروبيين من خلال إظهار القتل العشوائي وأن كل "كافر" يجب أن يخاف من مقاتلي الله. وأوضح الكاتبان أنه بالنسبة إلى الجهاديين لم تعد أوروبا مجرد قاعدة خلفية، فقد أصبحت مسرحًا رئيسيًا للعمليات في صراع معولم الآن تشكّل فوضى سوريا والشرق الأوسط مركزه. ولم تبدأ الحكومات الغربية - حسب الكتاب - بمجرد إدانتها للنظام السوري الوحيد وحلفائه، في إعادة الاتصال بالواقعية الجيوسياسية حتى هذه الهجمات المروعة وتنفيذ استراتيجية فلاديمير بوتين في سوريا. لكن الغرب لا يزال يعتبر الإسلاميين متعصبين مثل جيش الإسلام كممثلين شرعيين للمعارضة السورية التي تتحدث عن تحالف الغربيين مع حلفائهم الخليجيين وحلفاء أنقرة. وفقًا للمؤلفين يفسر هذا جزئيًا الانتشار المذهل للخلايا الجهادية في أوروبا، وهو الوجه المغمور لجبل جليدي إسلامي يخرب ديمقراطيات المناطق الداخلية. بعيدًا عن أن يكون صحيحًا من الناحية الجغرافية السياسية، ويقترح المؤلفان منظوراً تاريخياً للثورات العربية والفوضى السورية فضلاً عن التفكير في مبادئ السياسة الواقعية.

  • سوريا وعودة روسيا (2018)؛ الناشر: Editions des Syrtes.[20][21]

يتميز الكتاب بأنه نتيجة لتجربة المؤلفة الشخصية على أرض الواقع كسياسية سورية، حيث إن الهدف الرئيسى من الكتاب هو تزويد القارئ الغربي بنظرة عامة على الوضع الجغرافي السياسي للدول الكبرى في هذه المنطقة الاستراتيجية، بعد ست سنوات من بداية ما أطلق عليه بثورات الربيع العربي والتي تحولت بسرعة إلى الشتاء الإسلامي، ومع ظهور الإسلام السني الراديكالي، سواء في نسخته الناعمة التي تجسدها جماعة الإخوان المسلمين المنتصرة في العديد من الانتخابات الديمقراطية، كما هو الحال في الإرهاب المروع التي تجسده داعش وغيرها من التنظيمات، والتي ليست سوى الوجه الناشئ للاستبداد الأخضر الذي خلق توازن القوى الجديد في سوريا منذ التدخل العسكري الروسي في سبتمبر 2015 والنصر على الجهاديين، ويطرح الكتاب في صفحاته عبر 438 صفحة الظروف اللازمة لبدء المرحلة السياسية لتسوية النزاع السوري الذي سوف يتشكل في إطار قمة سوتشي التي تنظمها روسيا مع شركائها الأتراك والإيرانيين، والهدف منها هو جمع كل أنصار الصراع حول طاولة واحدة عام 2017، حيث عملت "منصة أستانا السياسية" التي تترأسها الكاتبة والسياسية رندة قسيس مؤلفة الكتاب على صياغة دستور يهدف إلى تنظيم علاقات القوى بين الطوائف الجديدة وشكل النظام المستقبلي على أساس الضمانات المتبادلة.

مقالات[عدل]

نشرت العديد من المقالات ومنها علي سبيل المثال :

  • أسلمة الانتفاضة وخسارة سوريا:

حيث تناولت معاناة الانتفاضة السورية منذ بدء اندلاعها في وجه نظامها من كسب استمالة ما تسميه بالأقليات الإثنية والطائفية الدينية وفئات أخرى ما زالت متخوفة من فقدان بعض حرياتها الفردية التي تتمتع بها في ظل النظام السوري الحاكم في حال مجيئ الإسلاميين إلى الحكم. مؤكده أن المعادلة في سوريا تتجاوز حدودها الجغرافية، فهناك نفوذ اقليمي يدعم هذه الحركات ويمدها بالمال الوفير، وهذا ما يجعل من الإسلاميين لاعبين فعليين على الساحة السورية وذوي تأثير فعال على مسار الانتفاضة السورية لإبراز تيارات دينية خاصة، ليكون ذلك على حساب فئات أخرى في سوريا والتي تشكل القسم الأكبر إذا ما جمعناها في جبهة واحدة، والراغبة في إحداث تغيير كامل يشمل بما فيه تغيير ثقافي، اجتماعي وفكري.[22]

  • الشارع المنتفض: صانع مصائر الشعوب:

كتبت في موقع الحوار المتمدن أنه لا شك من أن هناك أسباب عديدة سمحت للأصولية الوهابية القادمة من المملكة العربية السعودية بالتوغل في نسيج المجتمعات العربية التي تعاني من فقر وبطالة وفساد حكومي و اضطهاد الفرد وتأطيره و تهميشه، وقد استفادت هذه الحركات الأصولية من حالة الاختناق التي تعاني منها هذه المجتمعات، و هنا علينا التنويه إلى حالة "الفراغ الثقافي" الذي استطاع أن يمتد إلى أطياف المجتمع، فبعد قيام الأنظمة العربية القمعية باضطهاد مثقفيها و"شيطنتهم"، تمكنت من خلق هوة ما بين الشارع و قادة الفكر فيه، ليسجنوا أنفسهم (أي المثقفون) داخل أسوار "غيتو" نخبوي، لتنشأ قطيعة بينهم و بين الشارع بشكل كامل.[23]

  • النظام السوري وفلسفة الاستبداد:

"نظرية المؤامرة" التي رأتها أنها ليست حكراً على الشعب السوري، فنراها عند كل الشعوب المسلوبة و المغتصبة من قبل حكامها، و نراها عند بعض أصحاب التوجهات الدينية الرافضين لمواكبة قطار الحياة، "فنظرية المؤامرة" هي الدواء الوحيد للشعوب العاجزة عن إعطاء الجديد و العاجزة عن إدراك المختلف، فما لا شك فيه ان هناك مصالح لدول و مصالح لشعوب أخرى تتضارب فيما بينها، و تسعى كل منها إلى مد هيمنتها على الأخرى.[24]

  • الثورات العربية والإسلام السياسي:[25]

أكدت أن التمثيلات العقلية المسجلة والمختزنة في الذاكرة الجماعية لها أثرا كبيرا في توجيه الإدراك و تبني سلوكيات معينة ضمن خطوط رسمت للأفراد، و هنا نجد أن الثقافة الإسلامية اعتمدت على تجريد الشعوب المتأسلمة من تاريخها، لتجعل نفسها نقطة البداية للمعرفة و العلوم نافية بذلك العطاء الإنساني السابق لها. محاولة بذلك ايجاد خط واحد لآلية التفكير وبالتالي تكون قدرة التحكم بالأفراد أكثر يسرا.[26]

  • تمرد البوعزيزي بداية مشروع لحياة جديدة:[27]

قالت في مقالها الذي نشر في 1 يناير 2011 أن ما أقدم عليه الشاب التونسي محمد البوعزيزي وتمرده العفوي على الأوضاع المزرية في مجتمعه، والتي تبعتها اضرابات ومظاهرات في تونس، تؤكد لنا وجوب اللجوء أحياناً إلى اختيار الموت من أجل مشروع ولادة جديد، وأضافت أن ما يحل في تونس لهو بداية الوعي للحرمان واختيار صائب للعراك من أجل السعي وراء الاشباع والاكتفاء، معتبره أنها بداية اليقظة التي تأتي بعد غيبوبة طويلة، وأن حالة البوعزيزي هي حالة واحدة يتقاسمها شابات وشبان المجتمعات العربية، وانه شعور العجز لتحسين الأوضاع وفقدان أدنى الحريات الفردية لصالح طبقة سلطوية لا تعرف إلا لغة التعذيب وانتهاك الحياة والموت في آن واحد.

  • أين موقع الثقافة العربية من العلمانية؟:[28]

أكدت أنه من حين إلى آخر تطل علينا اقتراحات تؤكد حتمية وجود النظام العلماني في المجتمعات العربية، لتخرج أصواتاً أكثر صراخاً وأكثر تعداداً من قبل الجهات الدينية المخالفة للأولى ترافقها صيحات استنكار من أفراد هذه الشعوب محتجين على المؤامرة العظمى التي تخاط منذ قرون على مجتمعاتهم، وأَضافت انه من الملاحظ وبشكل واضح تأجج حالة التعظيم عند أفراد هذه الكتل من خلال مفرداتها المتكررة والمتجلية باعتقادات وهمية مركزة على مؤامرة بقاع الأرض ضد بلدانهم، وكيف لا وهم أبناء السماء التي اصطفتهم من دون غيرهم، وشبهت هذه الحالة بحالة المريض المقهور من محيطه، حيث نراه وتحت كم من الضغظ يلجأ إلى تعويض ما ينقصه من خلال هلوسات مزمنة تعكس هذه الحالة واقع عدم اكتفاء الفرد على جميع الأصعدة وانسحاقه الشديد تجاه كتلته الجماعية المتقمصة بالسلطة ورجال الدين والعائلة .. فنراه يردد وبشكل آلي جميع المفردات التي غرستها جماعته في أعماقه.

مُحاضرات[عدل]

أقامت العديد من المحاضرات ومنها علي سبيل المثال :

  • خيارات الحل السياسي في سوريا:

في 26 مارس 2018 ألقت رندة قسيس رئيسة منصة أستاذة السياسية، محاضرة بعنوان "خيارات الحل السياسي في سوريا"، في مدينة لاهاي الهولندية بدعوة من منظمة العدالة السورية، ركزت المحاضرة عن طبيعة الحل السياسي الذي يحتاجه السوريون في هذه المرحلة وضرورة عدم إغفال المتغيرات الدولية في هذا الصدد تماشيا مع مفهوم الواقعية السياسية التي تحتم على كل سوري السعي لإيقاف نزيف الدم والتعاطي بإيجابية مع الحلول الدولية التي تخدم قضية الانتقال السياسي. [29]

شاركت رندة قسيس في منتدى ميدايز الدولي بطنجة عدة دورات، ومنها عام ٢٠١٣ - قبل مؤتمر جنيف ٢ ـ حيث صرحت بأن الأولوية في التعاطي مع الشأن السوري يجب أن تعطى لإمكانية وقف أعمال العنف من أجل وضع حد لإراقة الدماء وتخفيف المعاناة عن السكان المدنيين، وأكدت قسيس أن الحل السياسي هو الحل الوحيد للخروج من الأزمة السورية ويشترط بذلك مشاركة جميع قوى المعارضة في الوفد المعارض، وأصرت على أن احتكار الائتلاف الوطني السوري لوفد المعارضة لن يؤدي إلى أي حل سياسي في سوريا.[30][31]

  • الحديث عن أقليات الشعب السوري في الميديف:

أوضحت رندة قسيس في محاضرة لها في ميديف – فرنسا (30 اغسطس 2012) أن هناك تباينًا في الأقليات السورية لا يقتصر فقط على الأقليات الدينية، بل توجد أقليات إيديولوجية، مؤكدة أن غالبية هذه الأقليات، لا تدعم حق التمرد في سوريا لعدة لأسباب منها خوفهم من المجهول، الذي يكمن في صعود التنظيمات الإسلاموية، خاصة أن المجتمع انتقل إلى مرحلة أخرى بعد التظاهرات السلمية بتسليح المدنيين وهذا هو الأخطر. وأشارت قسيس أنها نبهت عدة مرات لهذا الصعود، الذي أصبح أقوى، خاصة مع انتشار مقاطع فيديو تُظهر انتهاكات كبيرة ضد البشر. [32]

  • أحاديث متنوعة[33]
  • كلمة في المدرسة الوطنية للمعلوماتية[34]
  • ثورة تونس[35]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "رئيسة منصة أستانا: الطريق لا ينتهي في سوتشي والأولوية صياغة دستور جديد". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2018. 
  2. ^ "معرض رندة قسيس في باريس ". Hayat. 2000-06-05. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. 
  3. ^ سراديب الأسطورة وأخلاقياتها نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الناشطة السورية رندة قسيس[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ نحو يوم وطني لفض غشاء البكارة! نسخة محفوظة 26 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Entretien avec Randa Kassis, opposante et intellectuelle syrienne porte-parole de la Coalition des Forces Laïques et membre du Conseil National Syrien نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Les partis d'opposition laïcs syriens unissent leurs forces à Paris نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Randa Kassis est porte-parole et présidente de l'assemblée générale de la Coalition laïque et démocratique syrienne. نسخة محفوظة 12 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "رندة قسيس: مجتمع الفضيلة سجن للفرد". MEO. 2018-03-16. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2019. 
  10. ^ "Copts United | الأقباط متحدون | رندة قسيس: مجتمع الفضيلة سجن للفرد". www.copts-united.com. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2019. 
  11. ^ "رندة قسيس - العنصرية الرابعة". الحوار المتمدن. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. 
  12. ^ قسيس، رندة. سراديب الآلهة. E-Kutub Ltd. ISBN 9781780580821. 
  13. ^ سراديب الآلهة - رندة قسيس، Google Books نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "عرض كتاب سراديب الالهة PDF" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 أبريل 2019. 
  15. ^ "سراديب الآلهة". www.goodreads.com. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2019. 
  16. ^ "Articles en rapport avec : Le chaos syrien". Atlantico.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2017. 
  17. ^ "كتاب الفوضى السورية". مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2016. 
  18. ^ Randa.، Kassis, (DL 2016). Comprendre le chaos syrien : des révolutions arabes au jihad mondial. Paris: L'Artilleur. ISBN 9782810007318. OCLC 959965283. 
  19. ^ "Payot > Detail". mobile.payot.ch. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2019. 
  20. ^ قسيس، رندة (2018). [سياسة سوريا وعودة روسيا] تحقق من قيمة |url= (مساعدة). https://www.imarabe.org/fr/boutique/produit/la-syrie-et-le-retour-de-la-russie. جنيف، سويسرا: Editions des Syrtes.  روابط خارجية في |website= (مساعدة)
  21. ^ "كتاب سوريا وعودة روسيا". مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. 
  22. ^ "أسلمة الانتفاضة وخسارة سوريا". ashticenter.net. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. 
  23. ^ "رندة قسيس - الشارع المنتفض: صانع مصائر الشعوب". الحوار المتمدن. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. 
  24. ^ "رندة قسيس - النظام السوري و فلسفة الاستبداد". الحوار المتمدن. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. 
  25. ^ المقالات الأخيرة نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "رندة قسيس - الثورات العربية و الإسلام السياسي". الحوار المتمدن. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. 
  27. ^ "تمرد البوعزيزي". 
  28. ^ "أين موقع الثقافة العربية من العلمانية ؟". 
  29. ^ صباح، كزيز؛ صباح، كزيز (2018). "انعكاس عملية الإصلاح السياسي في المرحلة الانتقالية على الأمن المجتمعي في الدول العربية". مجلة جيل الدراسات السياسية والعلاقات الدولية: 93. doi:10.33685/1411-000-016-005. 
  30. ^ "Mme Randa Kassis : "Malheureusement, celui qui perd le plus dans cette guerre, c'est le peuple syrien."". La Nouvelle Tribune (باللغة الفرنسية). 2013-11-19. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. 
  31. ^ "BFM Story: Ouverture de la conférence de paix Genève II sur le conflit syrien". Figaro Live. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. 
  32. ^ "Trop ou pas assez d'autorité | Randa Kassis | Site Officiel". randakassis.eu. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2019. 
  33. ^ أحاديث متنوعة لرندة قسيس نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ كلمة رندة قسيس في المدرسة الوطنية للمعلوماتية على يوتيوب
  35. ^ رندة قسيس بصدد ثورة تونس على يوتيوب