رهاب التحول الجنسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رهاب التحول الجنسي أو رهاب المتحولين جنسياً (بالإنجليزية: Transphobia) هو مصطلح يصف مجموعة من المواقف والمشاعر المعادية للأشخاص المتحولين جنسياً أو المناهضة للتحول الجنسي. يمكن أن يتمثل رهاب التحول الجنسي على شكل اشمئزاز أو خوف أو غضب انفعالي أو من خلال الشعور أو التعبير بالانزعاج تجاه الأفراد الذين لا يتوافقوا مع توقعات النوع الاجتماعي في المجتمع.[1][2] غالباً ما يتم التعبير عن رهاب التحول الجنسي إلى جانب الآراء الهوموفوبية، وبالتالي غالباً ما يكون رهاب التحول مظهرا من مظاهر رهاب المثلية.[3][4] إن رهاب التحول الجنسي من أنواع التحامل والتمييز وهو مشابه للعنصرية والتمييز على أساس الجنس،[5] وكثيراً ما يتعرض المتحولون الجنسيون من غير البيض في الولايات المتحدة لأنواع التمييز الثلاثة في الآن ذاته.[6]

يتعرض ضحايا رهاب التحول الجنسي من الأطفال للتحرش والتنمر المدرسي، وللعنف في المدارس[7] (حيث ذكرت دراسة جرت في الولايات المتحدة بأن أكثر من 80% من المراهقين المتحولين جنسيا أفادوا بعدم شعورهم بالآمان ضمن البيئة المدرسة، وأفاد أكثر من 40% بتعرضهم للإيذاء الجسدي، وأفادات نسبة فاقت 65% بتعرضها للتنمر على الإنترنت أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي).[8] يتعرض الضحايا من البالغين للسخرية العامة والتحرش بما فيها من تهديد بالعنف والتعرض للسرقة والاعتقال الجائر، يحيث يشعر الكثير من المتحولين بعدم الآمان في الأماكن العامة.[9]

هؤلاء الأشخاص لا يعانون من الأخطار التي حولهم –من العنف المتزايد تجاههم، والتهديدات الموجة إليهم طوال الوقت- فحسب، بل أن حالة الرهاب من المتحولين جنسيًا تخلق توتر لديهم ومشاعر سلبية تجاه أنفسهم، وقد تؤدي هذه المشاعر السلبية لأن يكره الفرد نفسه، أو يتعاطى المخدرات، أو أن يهرب –إن كان لا يزال قاصرًا-، أو في أغلب الحالات إلى أن يقتل الشخص نفسه.

حدثت الكثير من التغييرات التدريجية على هذه المسألة في العالم الغربي؛ حيث وضع سياسات للقضاء على التمييز، ولتعزيز تكافؤ الفرص. هذا الاتجاه بدأ في الانتشار أيضًا في الدول النامية. تنتشر أيضًا العديد من الحملات لتدعيم، وللتعريف (بمجتمع المثليات، والمثليين، ومزدوجي الميول الجنسية، ومتبايني الهوية الجنسانية) في العالم؛ لأجل أن يتقبلهم الناس في جميع أنحاء العالم. كما تُعَد حملة (وقف وصمة العار) –التي نَهضت بها الأمم المتحدة- من التطورات التي حدثت.[10]

أصل الكلمة واستخدامها[عدل]

كلمة (Transphobia)، والتي تعني رهاب التحول الجنسي هي صيغة تركيبية، تأتي على وفاق مع كلمة (homophobia)، والتي تعني رهاب المثلية؛ وذلك لأن الكلمتين تتفقان في المقطع (phobia)، وهي كلمة أصلها يوناني يُكتب (φόβος)، ويُنطَق (فوبيوس)، وتعني الخوف أو الهرب، هذا بالنسبة للمقطع الأول. أما المقطع الثاني (trans-) فهو مركب كلاسيكي جديد، يأتي من الكلمة (transgender)، وهي في الأصل تأتي بمعنى (على الجانب الآخر، أو بعيدًا). هناك أيضًا الكثير من المفاهيم المستخدمة للتعبير عن الكثير من صور التمييز الجنسي العنصري، ومنها رهاب السحاقيات و(رهاب ازدواجية الميل الجنسي أو رهاب المثليين، وأخيرًا يأتي رهاب التحول الجنسي. هذه المصطلحات يتم استخدامها لإظهار التحامل والتمييز القائم ضد الإل جي بي تي.

لا يُشترط أن يعني مفهوم (Transphobia) رهاب التحول الجنسي، فهذا هو ما يعنيه المفهوم في علم النفس السريري فحسب، بل أنها تستخدم أيضًا للدلالة على مشاعر الكره تجاه أي شخص غريب، وهي حالة تُعرف برهاب الأجانب.[11]

يُشتق من الكلمة (Transphobia) صفة (transphobic)، والتي تًصِف الأشياء أو المعايير المتعلقة بالرهاب من المتحولين جنسيًا. يُشتق من الكلمة أيضًا الاسم (transphobe)، والذي يَصف الشخص الذي لديه حالة الرهاب من المتحولين جنسيًا.

الكلمتان (transphobia وtransphobic) تمت إضافتهم إلى قاموس أكسفورد الإنجليزي في عام 2013، وتمت أيضًا إضافة كلمات (transperson) وهو الشخص المتحول جنسيًا، و(Transman) وهو الرجل المتحول جنسيًا، و(Transwomen) وهي المرأة المتحولة جنسيًا.[12]

الأصل[عدل]

تقول جوليا سيرانو وهي مناهضة لحقوق النساء المتحولات جنسيًا، والتي وَضعت عدة نظريات في هذه المسألة، والكاتبة لكتاب فتاة البغاء، أن الرهاب من المتحولين جنسيًا نتيجة طبيعية للتمييز على أساس الجنس. أضافت (سيرانو) أيضًا أن جذور الرهاب من المتحولين جنسيًا ومن المثليين جنسيًا، أتى بسبب ما تسميه هي مُقابلة التحيز الجنسي (oppositional sexism)، وهو أن يعتقد البعض أن الذكور والإناث كائناتٍ جامدة، مجموعتان مختلفتان في القدرات والخصائص والإمكانيات والرغبات. تعترض سيرانو على فكرة مقابلة التحيز الجنسي هذه؛ لأنها تعتقد أنه ليس من الضروري أن يلتزم الذكور وأنَّ الذكورة أعلى، وأن تلتزم الإناث بالأنوثة، وأنها تعتقد أن ما يُغذي الرهاب من الأشخاص المتحولين جنسيًا، هو القلق الشائع عند الناس من مسألة النوع، والأدوار التي يفرضها عليهم.[13]

العديد من الكتاب الآخرين في مجال حقوق الأشخاص المتحولين جنسيًا، يَعتقدون أن من أسباب العنف ضد المتحولون جنسيًا، هو الأمراض النفسية الموجودة عند الذكور والإناث، في دماغهم، والتي يحاولون كبحها عن ارتكاب أي جرائم جنسية.[14][15]

ويضيف هؤلاء الكتاب، بأن الرجال يعتقدون أن قدراتهم الشخصية على ممارسة الجنس، والشعور بمحفوظة وقوية؛ لأنها قدرة كل الرجال كنوع، بينما تمتلك النساء قدرات جنسية أقل من الرجال، بينما يمكننا أن نأمن أن المتحولون جنسيًا لن يرتكبوا أي جرائم جنسية. قد تكون هناك بعض العيوب في هذه الدراسات التي تدعي أنَّ ما سبق ذكره هو أسباب الاختلافات بين الجنسين، بما فيها اعتقاد أن النساء قد تُثير الرجال بشكل غير لائق، بدليل أن الرجال يثنون على النساء عند مشاركتهم في الإثارة الجنسية، وأنه يجب إيجاد حلول لهذه المسببات. ويعتقد الكاتب والناقد المتحول جنسيًا جودي نورتون أن الرهاب من الأشخاص المتحولين جنسيًا يأتي جنبًا إلى جنب مع الرهاب من المثلية الجنسية، والذي يدفع الأفراد إلى كره المثليين جنسيًا والمخنثين، وأن الأشخاص المتحولون جنسيًا يخشون من تحدي المعايير الجنسانية أو تغييرها، ويرفضون في نفس الوقت أن يبقوا في حالة الثنائية الجنسية، فهم يصرون على أن يتحولوا جنسيًا، وبذلك بأن يتحولوا جنسيًا يصبحوا أقدر على مكافحة فكرة التقسيم الثنائي للجنس إلى إناث وذكور فقط؛ لأن هذه الفكرة تؤدي لظُلم النساء، ويصبح الرجال أكثر سطوةً ثقافيًا وسياسيًا.[16]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Chakraborti، Neil؛ Garland، Jon (2009). Hate Crime: Impact, Causes and Responses. SAGE Publications, Ltd. صفحة 77. ISBN 1412945682. 
  2. ^ Chrisler، Donald R.؛ McCreary، Joan C. (2010). Handbook of Gender Research in Psychology, Volume 2. Springer. صفحة 366. ISBN 1441913556. 
  3. ^ Maurianne Adams, Lee Anne Bell, Pat Griffin. ISBN 1135928509 https://books.google.com/books?id=zgGUAgAAQBAJ&pg=PA198. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2014. Because of the complicated interplay among gender identity, gender roles, and sexual identity, transgender people are often assumed to be lesbian or gay (See Overview: Sexism, Heterosexism, and Transgender Oppression). ... Because transgender identity challenges a binary conception of sexuality and gender, educators must clarify their own understanding of these concepts. ... Facilitators must be able to help participants understand the connections among sexism, heterosexism, and transgender oppression and the ways in which gender roles are maintained, in part, through homophobia.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  4. ^ Thomas Spijkerboer. صفحة 122. ISBN 1134098359 https://books.google.com/books?id=oOxBtViD0KcC&pg=PA122. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2014. Transgender people subjected to violence, in a range of cultural contexts, frequently report that transphobic violence is expressed in homophobic terms. The tendency to translate violence against a trans person to homophobia reflects the role of gender in attribution of homosexuality as well as the fact that hostility connected to homosexuality is often associated with the perpetrators' prejudices about particular gender practices and their visibility.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  5. ^ Judith A. Lewis, Michael D. Lewis, Judy A. Daniels, Community Counseling: A Multicultural-Social Justice Perspective (2010, ISBN 113317003X)
  6. ^ Doug Meyer, Violence Against Queer People: Race, Class, Gender (2015, ISBN 0813573181), pages 14-15
  7. ^ (باللغة الإنجليزية).  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة);
  8. ^ (باللغة الإنجليزية).  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة);
  9. ^ Girshick، Lori B. (2008). Transgender Voices: Beyond Women and Men. Hanover and London: University Press of New England. صفحات 133–144. ISBN 158465838X. 
  10. ^ "Tackling Discrimination on Grounds of Sexual Orientation and Gender Identity" (PDF). 
  11. ^ Shelley، Christopher A. (2008). Transpeople: Repudiation, Trauma, Healing. Toronto: University of Toronto Press. صفحات 32–35. ISBN 9780802097842. 
  12. ^ "New words list June 2013". public.oed.com. 
  13. ^ Julia Serano. Whipping Girl: A Transsexual Woman on Sexism and the Scapegoating of Femininity, Seal Press, 2007. (ردمك 978-1-58005-154-5), (ردمك 1-58005-154-5)
  14. ^ Protection of Sexual Minorities Since Stonewall: Progress and Stalemate in Developed and Developing Countries: Phil C. W. Chan Routledge, 2010
  15. ^ Sexuality and Equality Law; Suzanne B. Goldberg 2017
  16. ^ Norton، Jody (1997). ""Brain Says You're a Girl, But I Think You're a Sissy Boy": Cultural Origins of Transphobia". International Journal of Sexuality and Gender Studies. 2, Number 2 (2): 139–164. doi:10.1023/A:1026320611878.