رهاب المثلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رهاب المثلية أو الهوموفوبيا (بالإنجليزية: Homophobia) تعني "الخوف أو الكراهية غير المبررة من المثليين"

تتكون كلمة هوموفوبيا من جزئين: هومو إختصارا لكلمة Homosexual أي "المثلية الجنسية"، وفوبيا Phobia أي "الذعر أو الخوف الشديد".

كما تدل الكلمة على التمييز السلبي ضد المثليين. من ناحية علم النفس يعد رهاب المثلية على أنه سبب المعانات النفسية و الاجتماعية التي يعاني منها المثليين و عائلاتهم. لذلك فهو يندرج تحت نوع من الاضطراب النفسي الذي من الممكن أن يولد القلق ,الكئابة كما العنف اللفظي و الجسدي[1]. في عدة دول التي تحترم حقوق الانسان و حقوق مجتمع الميم تعد الهوموفوبيا جنحة يعاقب عليها القانون ان تم التعبير عنها علناً [2].

رهاب المثلية الباطني[عدل]

هذا النوع من الفوبيا يعود إلى الرفض الكامل للأشخاص ذوي الميول الجنسية المثلية، وعدم الارتياح لما يقوم به بعضهم من المجاهرة بمثليتهم. أما من جهة الكثير من المثليين الذين يجاهرون بنشاطهم العلني فالرفض الاجتماعي والديني لمثليتهم هو السبب في معاناتهم النفسية وشعورهم بالاغتراب عن مجتمعاتهم.أقامة دراسات علمية حديثة بالبحث حول رهاب المثلية الباطني لدى طلاباً من ألمانيا و الوليات المتحدة الأمريكية. قام الباحثون بمقارنة مدة ردود الفعل بناء على الوقت. كان على المشاركين أن يختاروا في قائمة تعد عدة ميول جنسية بينما تم عرض على شاشة الكمبيوتر صور لأزواج مثليي و غيريي الجنس. أظهرة الدراسة أن الأشخاص الذين قالوا أنهم غيريوا الجنس رغم رغباتهم الجنسية المثلية المخفية أظهروا العداء تجاه مثليي الجنس بمواقف شخصية و تشجيع للتشريعات التي تعاقبهم. هذا التصرف حسب الباحثين هو نتيجة تربيتهم من قبل آبائهم المعادين للفكرة و مجتمعهم القريب المنغلق. لذلك الجهر بالمثلية الجنسية هو نوع من التهديد لكيانهم المتخبط بين ميوله المكبوتة و القيم العائلية التي لا تسمح بالمثلية و لا تتقبلها. [3]

خوف من التماثل كمثليّ[عدل]

عنصر مؤثر على أسباب الهوموفوبيا، في وجهة بعض النظريين مثل كالفن توماس وجوديث بتلر، هو الخوف من أن يبين تماثل بين الشخص والمثليين.

مناهضة المثلية الجنسية[عدل]

أمريكيون يتظاهرون ضد المثلية

لمكافحة ظاهرة المثلية، تقوم مجموعة من الجمعيات في الدول الغربية والعربية بتقديم المثلية الجنسية على أساس انها "خطأ" وتوجه غير طبيعي، مع أن معظم الدول في العالم وقعت على اتفاقية الأمم المتحدة لإزالة جميع أشكال التمييز ضد المثليين. تنشط هذه الجمعيات خصوصاً في أمريكا والدول المسلمة معتمدةً على بطاقة الدين، ويظهر ذلك في الدول العربية على شكل الرفض لأي تدخل تقوم به المنظمات الدولية لإقحام المثلية في حقوق الإنسان وقوانين الأحوال الشخصية. ويدعم ذلك رفض فئات من الشعوب العربية لوجود نصوص دينية تعتبر "قاطعة" في الأديان السماوية كلها، وبحجة انتشار لفيروس الإيدز، مع أن دولة عربية واحدة فقط لا تجرم المثلية الجنسية، [بحاجة لمصدر] هي الأردن منذ دستور 1951، [بحاجة لمصدر] وتعتبر هذه الحملات من العوائق الأساسية أمام المنظمات المطالبة بالقوانين المدنية والمساواة الاجتماعية في البلدان العربية ذات القوانين المدنية مثل الأردن، سوريا، لبنان، مصر وتونس.
يعتبر 17 مايو من كل عام اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية حيث تقوم العديد من المنظمات المعنية بحقوق الانسان بأقامة الندوات والفعاليات التي تهدف إلى رفع الوعي حول الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق المثليين والمتحوليين جنسيا حول العالم .
وقد قام مجموعة من الناشطين في لبنان بعمل فيديو توعوي في الذكرى الحادية عشر لليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية يدعو إلى احترام حقوق المثليين ووقف الانتهاكات التي ترتكب في حقهم.[4]

معارضة كلمة "هوموفوبيا"[عدل]

عارض أفراد ومنظمات استخدام كلمة "هوموفوبيا" [5][6][7]

تعرض استخدام كلمة هوموفوبيا للانتقاد لأنه يعتبر وسيلة ضغط على "معارضي حقوق المثليين" أي الذين لا يوافقون المثليين في وجهة النظر. فيقول عالم السلوكيات المختص في السلوكيات الجنسية ويليام أودونوهو، أن استخدام مثل هذه الكلمات يحد من قابلية مناقشة هذه المواضيع.[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.jstor.org/stable/2137286
  2. ^ Descripteur : LUTTE CONTRE LES DISCRIMINATIONS | Legifrance نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الباحثون السوريون - رهاب المثلية - Homophobia نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ IDAHOT 2015 - YouTube نسخة محفوظة 05 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Banks, James A. (2012-05-24). Encyclopedia of Diversity in Education. SAGE. pp. 1093–. رقم دولي معياري للكتاب 978-1-4129-8152-1.
  6. ^ Patterson, Eric (2008-03-31). On Brokeback Mountain: Meditations About Masculinity, Fear, and Love in the Story and the Film. Lexington Books. pp. 42–. رقم دولي معياري للكتاب 978-0-7391-2165-8
  7. ^ Warhol-Down, Robyn; Herndl, Diane Price (2009-11-30).Feminisms Redux: An Anthology of Literary Theory and Criticism. Rutgers University Press. pp. 196–. رقم دولي معياري للكتاب 978-0-8135-4620-9
  8. ^ O'Donohue, William; Caselles, Christine (September 1993)."Homophobia: Conceptual, definitional, and value issues". J Psychopathol Behav Assess 15 (3)

وصلات خارجية[عدل]