روبرت أ. لوفيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روبرت أ. لوفيت
(بالإنجليزية: Robert Abercrombie Lovett)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Robert A. Lovett.jpg
 

مناصب
Flag of the United States Deputy Secretary of Defense.svg
نائب وزير الدفاع الأمريكي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
4 أكتوبر 1950  – 16 سبتمبر 1951 
معلومات شخصية
الميلاد 14 سبتمبر 1895[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
هانتسفيل، تكساس  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 7 مايو 1986 (90 سنة)
لوكوست فالي (نيويورك)  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن نيويورك  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ييل
جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ضابط،  ورجل أعمال  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع بحرية الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة ملازم مقدم  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز

روبرت أبركرومبي لوفيت (بالإنجليزية: Robert Abercrombie Lovett)‏ (و. 18951986 م) هو ضابط من الولايات المتحدة الأمريكية. ولد في هانتسفيل، تكساس.[5] وهو عضو في الحزب الجمهوري. لوفيت هو وزير الدفاع الأمريكي الرابع، وتم ترقيته إلى هذا المنصب بعد أن كان نائب وزير الدفاع. عمل في مجلس وزراء هاري ترومان من 1951 إلى 1953 وأدار بهذه الصفة الحرب الكورية.

كان لوفيت عضوا أساسيا في مجموعة شيوخ السياسة الخارجية المعروفة باسم "الحكماء".

الحياة المبكرة والعائلة[عدل]

ولد لوفيت لو في 14 سبتمبر 1895 في هنتسفيل، تكساس لروبرت لوفيت، رئيس ورئيس مجلس إدارة شركة يونيون باسيفيك لسكك الحديد ومدير كل من مصرف مدينة نيويورك الوطني ووسترن يونين.[6]

في 19 أبريل 1919، تزوج لوفيت من المبتدئة أديل كوارتلي براون، ابنة جيمس براون (1863–1935)، وهو من سلالة ألكساندر براون (1764-1834) وعائلة نيويورك براون المصرفية التي ستندمج مع شركة اخرى من وول ستريت، شركة هاريمان وأخوانه، مُشَكلًة بذلك، شركة براون برذرز هاريمان[7] وأديل كوارتلي (1866 - 1954)، ابنة رسام المناظر البحرية الشهير، آرثر كوارتلي؛ وكان لدى الزوجان طفلين.

التعليم[عدل]

تخرج لوفيت من مدرسة هيل في بوتستاون بولاية بنسلفانيا في عام 1914. وكان عضوًا في جمعية الجمجمة والعظام بجامعة ييل،[8][9] حيث تخرج في عام 1918. من 1919 إلى 1921، قام لوفيت بإجراء دراسات عليا في القانون، ثم إدارة الأعمال، في جامعة هارفارد.

الحياة المهنية[عدل]

الخدمة العسكرية[عدل]

كعضو في وحدة ييل الأولى، أصبح لوفيت حامل راية البحرية خلال الحرب العالمية الأولى. طيار شغوف،[10] طار مع الخدمة الجوية البحرية البريطانية في مهام الدوريات والقتال، ثم قاد سربًا بحريًا أمريكيًا بحريًا، واصلًا إلى رتبة قائد ملازم.[11] ظل مهتمًا بالملاحة الجوية، خاصة في مجال الطيران التجاري والعسكري الأوروبي.

الصناعة[عدل]

«انضم لوفيت إلى شركة والده المصرفية في عام 1921،» [12] بعد ذلك انتقل إلى الشركة البنكية لعائلة زوجته، براون براذرز هاريمان، حيث أصبح شريكًا في عام 1926.[13]

ابتداءً من ثلاثينيات القرن العشرين، كان لوفيت مديرًا متقطعًا لفريبورت للكبريت لأكثر من 25 عامًا.

السياسة[عدل]

في ديسمبر من عام 1940، تم تعيين لوفيت كمساعد خاص للشؤون الجوية لوزير الحرب هنري ستيمسون. في الوقت نفسه، أصبح جون ماكل مساعد الأمين العام، وأصبح هارفي بوندي مساعدًا خاصًا لوزير الحرب.

في أبريل من عام 1941، تم تعيين لوفيت كمساعد لوزير الحرب الجوي، وهو المنصب الذي ظل شاغراً منذ تنصيب روزفلت عام 1933. خدم لافيت بامتياز، حيث أشرف على التوسع الهائل للقوات الجوية للجيش وشراء أعداد كبيرة من الطائرات خلال الحرب العالمية الثانية. عندما منح الرئيس هاري ترومان جائزة لوفيت للخدمة المتميزة في سبتمبرمن عام 1945، «لقد كان حقًا عيون وآذان وأيدي وزير الحرب فيما يتعلق بنمو تلك القوة الجوية الأمريكية الهائلة التي أدهشت العالم ولعبت مثل هذا جزء كبير في الوصول بالحرب إلى خاتمة سريعة وناجحة.»[14]

رفض الرئيس ترومان قبول استقالة لوفيت ومكلوي عندما استقالا مع بوندي في سبتمبر من عام 1945. في 22 أكتوبر 1945، أنشأ وزير الحرب روبرت باترسون لجنة لوفيت، برئاسة روبرت لوفي، لتقديم المشورة للحكومة بشأن منظمة ما بعد الحرب العالمية الثانية لأنشطة المخابرات الأمريكية، والتي أدت إلى إنشاء وكالة المخابرات المركزية.[15]

في ديسمبر من عام 1945، عادت لوفيت إلى براون براذرز هاريمان، لتتم إعادتها إلى واشنطن بعد أكثر من عام بقليل للعمل مع الجنرال جورج مارشال وكيل وزارة الخارجية. من خلال الحوار مع السناتور آرثر فاندينبرغ، ساعد في صياغة قرار فاندينبرغ، الذي أدى إلى إنشاء الناتو.

في يناير من عام 1949، عاد لوفيت إلى عمله الاستثماري. ومع ذلك، أصر مارشال على انضمام لوفيت إليه مرة أخرى عندما تولى منصب البنتاجون وزيراً للدفاع في سبتمبر 1950. وبصفته نائب وزير الدفاع، لعب لوفيت دورًا مهمًا في إدارة الوزارة.

عندما أصبح لوفيت وزيراً للدفاع، لم تكن نهاية الحرب الكورية في الأفق. وظل اهتمامه الرئيسي هو برنامج إعادة التسلح بعيد المدى. مثل مارشال، اعتقد لوفيت أن الولايات المتحدة أخطأت بشكل خطير في نهاية الحرب العالمية الثانية بتفكيك الجيش. وقد انضم أيضًا إلى مارشال في معارضة الاعتراف بدولة إسرائيل الجديدة في عام 1948 لأنه اعتقد أنها تتعارض مع المصالح الاستراتيجية الأمريكية طويلة الأجل في المنطقة.[16]

عندما قامت الحرب الكورية، صمم برنامج إعادة التسلح الذي يهدف إلى تلبية متطلبات الحرب والعمل كقاعدة ردع وحشد في حالات الطوارئ العسكرية في المستقبل. على حد تعبير لوفيت، «لم يكن في هذا البلد حتى الآن سوى وضعين للضبط الخانق، أحدهما مفتوح على مصراعيه للحرب، والآخر، مغلق بإحكام من أجل السلام. ما نحاول فعله فعلاً هو إيجاد سرعة للتحرك.»[17]

جادل لوفيت عن موازنات نقدية كبيرة لمواصلة الحرب الكورية وتحسين القوة الدفاعية الأمريكية، وطلب مبالغ كبيرة من المال والدفاع بقوة عن تخفيضات إضافية في الكونغرس، مؤكداً على الحاجة إلى توسيع قوات الجيش والبحرية ومشاة البحرية. وقد جادل في اتجاه العمل نحو هدف يتمثل في 143 جناحًا للقوات الجوية (مقارنة بـ 95 جناحًا مصرحًا بذلك) وجيشًا أكبر. لم يحصل لوفيت على كل ما يريد. وصل المبلغ الفعلي الذي تلقته إدارته لعام 1953 إلى حوالي 44.2 مليار دولار، أي أقل بنحو 13 مليار دولار عن العام السابق. وكان قد طلب في البداية 71 مليار دولار، ثم خفض طلباته إلى 49 مليار دولار.

جهود لوفيت لتحقيق أهداف التسليح والتأهب عانت في عام 1952 من نزاع كبير بين الحكومة الفيدرالية وصناعة الصلب. حاول ترومان تجنب الإضراب المهدّد، والذي نتج بشكل أساسي عن نزاع على الأجور، عن طريق الاستيلاء على مصانع الصلب في أبريل 1952. وحدث الإضراب بعد أن رأت المحكمة العليا أن أمر الاستيلاء على ترومان كان غير دستوري. أيد لوفيت عمل الرئيس باعتباره ضروريًا للحفاظ على الإنتاج الدفاعي، وأعرب عن قلقه الشديد بشأن آثار الضربة على القدرات العسكرية للبلاد. ومع ذلك، أشار إلى أن «الأشهر الستة الأخيرة من عام 1952 شهدت الزيادات الأكثر أهمية في الفعالية العسكرية للولايات المتحدة منذ بداية التعبئة الجزئية.»[14]

بحلول نهاية إدارة ترومان، واجهت وزارة الدفاع بنجاح تحديات تعبئة الحرب الكورية وشرعت في جهود تأهب طويلة الأمد.

إلى جانب قضية التأهب، ورث لوفيت عددًا من الأمور الأخرى التي لم يتم حلها في أوائل الخمسينيات، بما في ذلك الدور العسكري المناسب للأسلحة النووية. مواقف لوفيت بشأن مسألة الأسلحة النووية والقضايا العسكرية الرئيسية الأخرى تتبع بشكل عام قضايا سابقيه. لقد دعم بقوة التدريب العسكري العالمي، معتبرا أنه النهج الوحيد القابل للتطبيق على المدى الطويل لبناء قوة احتياطية، وبالتالي جعل إنشاء مؤسسة عسكرية منتظمة أصغر أمراً ممكناً. كان مؤيدًا قويًا لحلف الناتو، فقد لعب دورًا مهمًا عندما تبنى مجلس الناتو في فبراير 1952 أهداف القوة التي بلغ مجموعها 50 فرقة و 4000 طائرة سيتم تحقيقها في نهاية عام 1952. على الرغم من الإدارة السلسة نسبيًا، شعر لوفيت بعدم الرضا المتزايد عن منظمة الدفاع الحالية. على الرغم من إدراكه أن التوحيد الحقيقي لا يمكن أن ينجم إلا عن عملية تطورية، وليس عن مرسوم تشريعي، مع اقتراب نهاية فترة ولايته، إلا أنه لاحظ الحاجة إلى إجراء تغييرات في قانون الأمن القومي إلى ما بعد تلك التي أُجريت في عام 1949. معلقًأ على التوحيد في مؤتمر للصحافة قبل أسبوع من مغادرته منصبه، لاحظ لوفيت أنه يتعين إعادة تنظيم وزارة الدفاع بشكل كبير إذا تورطت الولايات المتحدة في صراع كبير. قدم توصياته في رسالة طويلة إلى الرئيس ترومان في 18 نوفمبر 1952، يقترح فيها توضيحًا لعلاقة وزير الدفاع بالرئيس، هيئة الأركان المشتركة، والإدارات العسكرية؛ إعادة تعريف وظائف هيئة الأركان المشتركة؛ إعادة تنظيم الإدارات العسكرية؛ وإعادة تنظيم وإعادة تحديد وظائف مجلس الذخائر ومجلس البحث والتطوير.

كان لوفيت يعني توصياته للنظر العملي من قبل خليفته، وقد لعبوا بالفعل دورًا مهمًا في صياغة خطة لإعادة التنظيم خلال الأشهر الأولى من إدارة أيزنهاور. نظرًا لقلقه بشأن الحاجة إلى تغيير منظم بعد الانتخابات في وزارة الدفاع، التقى لوفيت عدة مرات خلال الفترة الانتقالية مع الوزير الجديد، تشارلز ويلسون، وتأكد من أنه تم إطلاعه بشكل كامل على القضايا الحالية.

تتوفر مذكرات لوفيت أثناء توليه منصب وكيل وزارة الخارجية (1947-1949) في مجموعة براون يرذرز هاريمان،[18] الموجودة في مجموعة المخطوطات في جمعية نيويورك التاريخية.

الحياة اللاحقة والموت[عدل]

بعد أن غادر روبرت لوفيت منصبه في 20 يناير 1953، عاد مرة أخرى إلى براون براذرز هاريمان، حيث ظل نشطًا كشريك عام لسنوات عديدة. تم الاعتراف بلوفيت كواحد من الإداريين الأكثر قدرة على شغل منصب وزير الدفاع وكناقد إدراكي لمنظمة الدفاع. كان عمله في إكمال تعبئة الحرب الكورية وفي تخطيط وتنفيذ برنامج إعادة التسلح بعيد المدى، وكذلك مقترحاته لإعادة هيكلة وزارة الدفاع، من بين إسهاماته الرئيسية.

لكن عمله لصالح الحكومة الأمريكية لم يكتمل بعد. بحلول يناير 1956، أقنع الرئيس الأمريكي دوايت آيزنهاور لوفيت بتولي وظيفة بدوام جزئي مع مجلس الرئيس الاستشاري الجديد المعني بأنشطة الاستخبارات الخارجية والذي أصبح، بعد سنوات، يعرف باسم المجلس الاستشاري للرئيس للاستخبارات.

بعد الانتخابات الرئاسية عام 1960، نصح جوزيف كينيدي - الذي كان قد عمل مع لوفيت في مجلس الاستشاريين التابع للرئيس - لابنه جون كينيدي بتقديم روبرت أي لوفيت إلى أي منصب في الحكومة الأمريكية قد يرغب فيه. انخفضت حالة لوفيت الصحية. في عام 1963، حصل على وسام الحرية الرئاسي، بتميز. في عام 1964، حصل على جائزة سيلفانوس ثاير المرموقة من قبل الأكاديمية العسكرية للولايات المتحدة لخدمته في البلاد.

دومهوف - الذي وصف لوفيت وهارفي بوندي وجون ماكلوي بأن لديهم علاقة عمل وثيقة؛ ونسب إلى جون كينيدي قبول نصيحة لوفيت بتعيين دين روسك وزيراً للخارجية، وروبرت ماكنمارا وزيراً للدفاع، ودوجلاس ديلون كوزير للخزانة في عام 1961.

توفي لوفيت في لوكوست فالي، نيويورك، في 7 مايو 1986، عن عمر يناهز 90 عامًا.[19] وسبق موته زوجته، أديل، في 4 يناير 1986. فقد عاشت حياة كلاهما، إيفلين سبرينغر لوفيت براون (1920-1967) وروبرت سكوت لوفيت، الثاني (1927-1984). ودفنوا في مقبرة لوكوست فالي هناك.

قسم التاريخ في جامعة ييل، مدرَسَتَه الأم، فيها كرسي روبرت أ لفيت للتاريخ العسكري والبحري على شرفه. الذي يشغل منصبها حاليًأ هو جون لويس جاديس، المؤرخ البارز في الحرب الباردة.

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118858882 — تاريخ الاطلاع: 12 مايو 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w60z7nkm — باسم: Robert A. Lovett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/31553754 — باسم: Robert Abercrombie Lovett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000000906 — باسم: Robert A. Lovett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ "معرف الملف الاستنادي الدولي الافتراضي (VIAF) لصفحة روبرت أ. لوفيت"، VIAF، مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2016.
  6. ^ Directory Directory of Directors in the City of New York, Audit Company, New York, 1915. pages 797 and 845. Retrieved February 22, 2018. نسخة محفوظة 29 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Milburn, Robert "New Money Is Heading to Brown Brothers Harriman", Barron's, May 16, 2015. Retrieved February 21, 2018. نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ ألكسندرا روبنز, Secrets of the Tomb: Skull and Bones, the Ivy League, and the Hidden Paths of Power, Little, Brown and Company, 2002, page 184-8.
  9. ^ Current Biography, 1954, H.W. Wilson Company, page 29.
  10. ^ Klein, Maury Union Pacific: 1894 - 1969, University of Minnesota Press, 2006, page 321. Retrieved February 22, 2018. نسخة محفوظة 15 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Marc Wortman (سبتمبر 2013)، "Flight to Glory"، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2014.
  12. ^ University of Virginia "ROBERT LOVETT (1951–1953)", Miller Center. Retrieved February 22, 2018. نسخة محفوظة 24 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Truman Library "Profile of Robert A. Lovett", Harry S. Truman Presidential Library & Museum. Retrieved February 22, 2018. نسخة محفوظة 23 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب Robert A. Lovett, Harry S. Truman Administration, September 17, 1951 – January 20, 1953 Historical Office, Office of the Secretary of Defense, U.S. Department of Defense. Accessed October 22, 2012.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ [Foreign Relations of the United States, 1945-1950, Retrospective Volume, Emergence of the Intelligence Establishment, Document 32]
  16. ^ Truman Adviser Recalls May 14, 1948 Decision to Recognize Israel, Richard H. Curtiss, Washington Report on Middle East Affairs, May, June 1991 نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Roger R. Trask, The Secretaries of Defense, United States Department of Defense Historical Office, 1985, page 18.
  18. ^ New York Historical Society نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Albin Krebs (8 مايو 1986)، "R.A. LOVETT, EX-CHIEF OF DEFENSE WHO PRESSED BUILDUP IN 50's, DIES"، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2014.
المناصب السياسية
سبقه
دين آتشيسون
Under Secretary of State

1947 – 1949

تبعه
جيمس إدوين ويب
سبقه
ستيفن إيرلي
نائب وزير الدفاع الأمريكي  [لغات أخرى]

1950–1951

تبعه
Roger M. Kyes
سبقه
ماكلوي
Sylvanus Thayer Award recipient [الإنجليزية]

1964

تبعه
جيمس كونانت