روبرت فيسك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روبرت فيسك
(بالإنجليزية: Robert Fisk)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Robert Fisk, Christchurch, 2008.jpg
 
روبرت فيسك سنة 2008  تعديل قيمة خاصية (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد 12 يوليو 1946[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ميدستون[3]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 30 أكتوبر 2020 (74 سنة) [4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دبلن  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سكتة دماغية  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة لارا مارلو  [لغات أخرى] (1994–2006)
نيلوفر بذيرا[5]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الثالوث في دبلن (التخصص:علوم سياسية) (الشهادة:دكتوراه في الفلسفة)
جامعة لانكستر
قصر ياردلي  [لغات أخرى]
مدرسة ساتون فالينس  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفي،  ومؤرخ،  وكاتب،  ومراسل عسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في ديلي إكسبريس،  وذي تايمز،  وذي إندبندنت  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
الدكتوراة الفخرية من جامعة كنت  [لغات أخرى]  (2008)[6]
الدكتوراة الفخرية من كلية الثالوث في دبلن  [لغات أخرى] (2008)[7]
الدكتوراة الفخرية من جامعة خنت  [لغات أخرى]  (2006)[8]
جائزة لانان لحرية الصحافة  [لغات أخرى] (2006)
جائزة غودو للصحافة  [لغات أخرى] (2004)
الدكتوراه الفخرية من جامعة سانت أندروز  [لغات أخرى]  (2004)
جائزة مارثا غيلهورن للصحافة  [لغات أخرى] (2002)
جائزة منظمة العفو الدولية للإعلام في المملكة المتحدة  [لغات أخرى] (2000)
جائزة أورويل (1999)
جائزة منظمة العفو الدولية للإعلام في المملكة المتحدة  [لغات أخرى] (1998)
جائزة الصحفي الأجنبي للسنة  [لغات أخرى] (1995)
جائزة الصحفي الأجنبي للسنة  [لغات أخرى] (1994)
جائزة منظمة العفو الدولية للإعلام في المملكة المتحدة  [لغات أخرى] (1992)
جائزة جيمس كاميرون التذكارية  [لغات أخرى] (1991)
جائزة جاكوب  [لغات أخرى] (1991)
الدكتوراة الفخرية من جامعة لانكستر  [لغات أخرى] (1984)
الدكتوراة الفخرية من الجامعة الأميركية في بيروت  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

روبرت فيسك (بالإنجليزية: Robert Fisk)‏‏ (12 يوليو 1946 - 30 أكتوبر 2020) صحفي و مراسل بريطاني، يُعتبر فيسك أشهر مراسل غربي خلال ثلاثين سنة من تغطيته لأبرز الأحداث منها الحرب الأهلية اللبنانية وكان شاهدا على مذبحة صبرا وشاتيلا و الثورة الإيرانية و الحرب العراقية الإيرانية و مجزرة حماة و حرب الخليج الأولى و غزو العراق 2003 و مذبحة قطاع غزة 2008/2009 ويعتبر من المراسلين الغربيين القلائل الذين أجرَو مقابلة مع أسامة بن لادن ويعتبر فيسك من المعارضين لسياسة بريطانيا وأمريكا أو ما أسماها الأنغلو ساكسونيون وله كتاب بعنوان "الحرب الكبرى تحت ذريعة الحضارة :السيطرة على الشرق الأوسط".[9][10][11]

بدأ حياته المهنية في صحيفة صنداي أكسبرس. من هناك ، ذهب للعمل في صحيفة التايمز كمراسل في أيرلندا الشمالية و البرتغال والشرق الأوسط ، حيث كان يقيم في بيروت بشكل متقطع منذ عام 1976. بعد عام 1989 عمل في صحيفة الإندبندنت.[12] كما حصل فيسك على العديد من الجوائز الصحفية البريطانية والدولية، بما في ذلك جائزة المراسل الأجنبي للعام سبع مرات. [13] توفي فيسك في بيته في دبلن إثر سكتة دماغية في 30 أكتوبر، 2020.[14]

تعليمه و حيانه الشخصية[عدل]

تلقى روبرت فيسك تعليمه في ياردلي كورت ، وهي مدرسة إعدادية ، ثم في مدرسة ساتون فالينس وجامعة لانكستر ، حيث عمل في مجلة الطلاب John O'Gauntlet. حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من كلية ترينيتي في دبلن عام 1983.[15] كان عنوان أطروحته للدكتوراه "حالة من الحرب المحدودة: حياد إيري (إيرلندا) والعلاقة بين دبلن و بلفاست ولندن ، 1939-1945".[15]

تزوج من الصحفية الأمريكية المولد لارا مارلو في عام 1994. وتطلقا في عام 2006 - لم يكن هناك أطفال.[16]

المهنة[عدل]

عمل فيسك في عمود يوميات صنداي إكسبريس قبل أن يؤدي خلاف مع المحرر جون جونور إلى الانتقال إلى صحيفة The Times. من عام 1972 إلى عام 1975 ، في ذروة الاضطرابات ، كان فيسك مراسل صحيفة تايمز بلفاست ، قبل أن يتم إرساله إلى البرتغال بعد ثورة القرنفل في عام 1974.[17] ثم عُيّن مراسلاً للشرق الأوسط (1976-1987). حيث عمل تقرير عن الثورة الإيرانية في عام 1979، وانتشرت قصةً له (رحلة إيران للطيران 655) بعد استيلاء روبرت مردوخ على الصحيفة، انتقل إلى الإندبندنت في عام 1989.[18] وصفت صحيفة نيويورك تايمز روبرت فيسك ذات مرة باعتباره "ربما أشهر مراسل أجنبي في بريطانيا".[19]

تقارير الحرب[عدل]

كتب فيسك أيضًا عن الحرب السوفيتية الأفغانية ، والحرب الإيرانية العراقية ، والصراع العربي الإسرائيلي ، وحرب الخليج ، وحرب كوسوفو ، والحرب الأهلية الجزائرية ، وحرب البوسنة ، والتدخل الدولي في أفغانستان عام 2001 ، وغزو العراق في عام 2003 ، والربيع العربي في عام 2011 ، والحرب الأهلية السورية المستمرة. [20]

بعد أن أطلقت الولايات المتحدة وحلفاؤها تدخلهم في أفغانستان، نقل فيسك لبعض الوقت إلى باكستان لتوفير تغطية للصراع. أثناء تقديم التقارير من هناك ، تعرض للهجوم والضرب من قبل مجموعة من اللاجئين الأفغان الفارين من القصف العنيف من قبل القوات الجوية الأمريكية تم إنقاذه في النهاية من هذا الهجوم من قبل لاجئ أفغاني آخر. في روايته المصورة عن ضربه هو، برأ فيسك المهاجمين من المسؤولية وأشار إلى أن "وحشيتهم كانت بالكامل نتاج الآخرين، منا - نحن الذين سلحنا كفاحهم ضد الروس وتجاهلوا آلامهم وضحكوا عليهم. ثم قامت الحرب الأهلية بتسليحهم ودفع لهم مرة أخرى مقابل "الحرب من أجل الحضارة" على بعد أميال قليلة ثم قصفوا منازلهم ومزقوا عائلاتهم ووصفوها بأنها "أضرار جانبية".[21]

خلال غزو العراق عام 2003 ، كان مقر فيسك في بغداد وقدم العديد من تقارير شهود العيان. وانتقد صحفيين آخرين مقيمين في العراق بسبب ما يسميه "الصحافة الفندقية" ، وهم يكتبون تقاريرهم من غرفة الفندق دون مقابلات أو تجربة مباشرة للأحداث. جلبت معارضته للحرب انتقادات من كل من كاتب العمود الأيرلندي في صحيفة صنداي إندبندنت والسيناتور، إيوغان هاريس ، وكاتب العمود في صحيفة الغارديان ، سيمون هوغارت. انتقد فيسك طريقة تعامل التحالف مع العنف الطائفي في عراق ما بعد الغزو، وجادل بأن الرواية الرسمية للصراع الطائفي غير ممكنة: "السؤال الحقيقي الذي أطرحه على نفسي هو: من هم هؤلاء الأشخاص الذين يحاولون إثارة الحرب الأهلية؟ - الآن سيقول الأمريكيون إنها القاعدة ، إنها المتمردين السنة، إنها فرق الموت، العديد من فرق الموت تعمل لصالح وزارة الداخلية، من يدير وزارة الداخلية في بغداد، من يدفع لوزارة الداخلية؟ من يدفع لرجال الميليشيات الذين يشكلون فرق الموت؟ نحن نحن سلطات الاحتلال. (...) علينا أن ننظر إلى هذه القصة من منظور مختلف ".[22]

كتب فيسك أيضًا على نطاق واسع عن الإبادة الجماعية للأرمن عام 1915 ودعم التحركات لإقناع الحكومة التركية بالاعتراف بحقيقة ما حدث فيها.[23][24][25]

مقابلة أسامة بن لادن[عدل]

أجرى فيسك مقابلة مع أسامة بن لادن في ثلاث مناسبات، وأبلغ عن المقابلات في مقالات نشرتها صحيفة الإندبندنت في 6 ديسمبر 1993، و 10 يوليو 1996، و 22 مارس 1997. وفي مقابلة فيسك الأولى، "المحارب المناهض للسوفييت يضع جيشه على طريق السلام كتب عن أسامة بن لادن: "بعظام وجنتيه المرتفعتين وعيناه الضيقتين ورداءه البني الطويل، ينظر السيد بن لادن بكل شبر إلى محارب الجبل لأسطورة المجاهدين. رقص الأطفال أمامه، واعترف الدعاة بحكمته". أنه اتهم بـ "التدرب على حروب جهادية أخرى".[26]

وأدان فيسك بشدة هجمات 11 سبتمبر ووصفها بأنها "جريمة شنعاء ضد الإنسانية". كما شجب رد إدارة بوش على الهجمات، بحجة أنه تم تحديد "عدد من الدول" ووضعها على أنها "كارهة للديمقراطية" أو "نواة الشر"، وحث على مناقشة أكثر صدقًا حول السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط. وجادل بأن مثل هذا النقاش قد تم تجنبه حتى الآن "لأن، بالطبع، النظر عن كثب إلى الشرق الأوسط من شأنه أن يثير أسئلة مزعجة حول المنطقة، حول سياساتنا الغربية في تلك الأراضي المأساوية، وحول علاقة أمريكا بإسرائيل".[27]

في عام 2007، أعرب فيسك عن شكوكه الشخصية بشأن السجل التاريخي الرسمي للهجمات. في مقال لصحيفة الإندبندنت، زعم أنه بينما كانت إدارة بوش غير قادرة على تنفيذ مثل هذه الهجمات بنجاح بسبب عدم كفاءتها التنظيمية، فإنه "منزعج بشكل متزايد من التناقضات في الرواية الرسمية لأحداث 11 سبتمبر" وأضاف أنه لا يتغاضى عن "البحث" المجنون لديفيد إيكي "، ولكنه" يتحدث عن القضايا العلمية ". كان فيسك قد عالج في وقت سابق مخاوف مماثلة في خطاب ألقاه في جامعة سيدني في عام 2006. أثناء الخطاب، قال فيسك: "أعتقد أنه بسبب ثقافة السرية في البيت الأبيض، لم يكن لدينا بيت أبيض بهذا السر مثل هذا البيت. جزئياً بسبب هذه الثقافة، أعتقد أن الشكوك تتزايد في الولايات المتحدة، ليس فقط بين رجال بيركلي الذين لديهم أزهار في شعرهم. (...) ولكن هناك الكثير من الأشياء التي لا نعرفها، والكثير من الأشياء نحن لن يتم إخبارهم. (...) ربما أصيبت الطائرة [الرابعة] بصاروخ، ما زلنا لا نعرف ".[28]

الحرب الأهلية السورية[عدل]

روبرت فيسك في منتدى الجزيرة عام 2010

منذ سبتمبر 2012 فصاعدًا، تلقت تقارير فيسك عن الصراع في سوريا ردًا نقديًا مع تأكيدات أنه انحاز إلى حكومة الأسد. [29][30][31][32] سام حمد، من بين آخرين، اتهم فيسك بالالتحاق بالجيش السوري في حلب ودمشق وبوق الدعاية الحكومية السورية والروسية.[30][33]

في تقرير من دوما في سوريا، في أبريل / نيسان 2018 عن هجوم دوما الكيماوي ، نقل عن طبيب سوري (قال إنه استخدم بعض المصطلحات المشتركة مع حكومة الأسد) الذي عزا مشاكل التنفس لدى الضحايا ليس للغازات ولكن للغبار وقلة التنفس الأكسجين بعد قصف عنيف لقوات الأسد. شكك الأشخاص الآخرون الذين تحدث إليهم في وقوع هجوم بالغاز، وتساءل فيسك عن مثل هذا الحادث. [34] أفاد كل من ريتشارد سبنسر وكاثرين فيلب في صحيفة التايمز أن الصحفيين نُقلوا إلى دوما في رحلة نظمتها الحكومة بينما أجبر المحققون الدوليون على البقاء في دمشق.[29] وقال موقع سنوبس.كوم على الإنترنت إن مراسلين آخرين في نفس الرحلة التي قام بها فيسك أجروا مقابلات مع سكان محليين أبلغوا عن استنشاقهم الغازات السامة.[35]

عاد فيسك إلى موضوع هجمات دوما في أوائل يناير 2020 في مقال يتعلق بالخلافات الداخلية الظاهرة داخل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) المسجلة في وثائق نشرتها ويكيليكس.[36]

تم عرض لمحة عن فيسك في الفيلم الوثائقي "This Is Not a Movie" للمخرج يونغ تشانغ لعام 2019.[37]

أعماله[عدل]

  • الحرب الكبرى تحت ذريعة الحضارة (The Great War for Civilization) بثلاثة مجلدات: المجلد الأول الحرب الخاطفة، المجلد الثاني الإبادة، المجلد الثالث إلى البرية.
  • ويلات وطن: وهو كتاب عن الحرب الأهلية اللبنانية والغزوتين الإسرائيلينين للبنان عامي 1978 و 1982
  • حكاية ثورة- الدم المستباح - قناة الجزيرة

الوفاة[عدل]

في 30 أكتوبر 2020 ، توفي فيسك عن عمر يناهز 74 عامًا في مستشفى القديس فنسنت الجامعي في دونيبروك، دبلن، بعد إصابته بسكتة دماغية.[14]

مراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (IMDb): https://www.imdb.com/name/nm1745178/ — تاريخ الاطلاع: 15 أكتوبر 2015
  2. ^ مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Robert-Fisk — باسم: Robert Fisk — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/151708754 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  4. ^ Veteran journalist and author Robert Fisk dies aged 74 — تاريخ الاطلاع: 1 نوفمبر 2020
  5. ^ العنوان : ABC — الصفحة: 54
  6. ^ النص الكامل متوفر في: http://www.kent.ac.uk/news/stories/honorarydegreesjuly2008/2008 — العنوان : University Honorary Degrees July 2008 — الناشر: جامعة كنت
  7. ^ النص الكامل متوفر في: https://www.tcd.ie/news_events/articles/robert-redford-and-john-hume-awarded-honorary-degrees-at-trinity-college-dublin/ — العنوان : Robert Redford and John Hume awarded Honorary Degrees at Trinity College Dublin — الناشر: كلية الثالوث في دبلن
  8. ^ http://www.ugent.be/nl/univgent/collecties/archief/geschiedenis/overzichten/eredoctoren.htm#2000%20-%202009 — تاريخ الاطلاع: 23 فبراير 2017
  9. ^ Air-kissing the terrorists – call it Luvvies Actually, Sunday Independent (Dublin), 23 November 2003. نسخة محفوظة 20 مايو 2011 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "MP stunned at actor's outburst". بي بي سي عبر الإنترنت. 4 May 2002. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Robert Fisk Biography". London: Independent. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Robert Fisk". The Independent (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Robert Fisk: Celebrated Middle East correspondent of The Independent dies aged 74". The Independent. 1 November 2020. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Pope, Conor. "Veteran journalist and author Robert Fisk dies aged 74". The Irish Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب "Former postgraduate students". كلية الثالوث. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Cooke, Rachel (13 April 2008). "Man of war". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "THE WORLD'S BEST-KNOWN WAR CORRESPONDENT". Al Shindagah. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "This Is Not a Movie". German Documentaries. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Bronner, Ethan (19 November 2005). "A Foreign Correspondent Who Does More Than Report". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Robert Fisk, The Great War for Civilisation, 2005, p. 224.
  21. ^ Fisk, Robert (10 December 2001). "My beating by refugees is a symbol of the hatred and fury of this filthy war". robert-fisk.com. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Lateline – 02/03/2006: Robert Fisk shares his Middle East knowledge". abc.net.au. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Confronting Turkey's Armenian Genocide". مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Armenian genocide: To continue to deny the truth of this mass human cruelty is close to a criminal lie". مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Armenian genocide: Turkey's day of denial amid remembrance for a genocide in all but name". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Anti-Soviet warrior puts his army on the road to peace", The Independent, 6 December 1993 https://www.independent.co.uk/news/world/anti-soviet-warrior-puts-his-army-on-the-road-to-peace-the-saudi-businessman-who-recruited-mujahedin-1465715.html
  27. ^ Fisk, Robert (11 September 2002). "One year on: A view from the Middle East", The Independent (London). نسخة محفوظة 2 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Fisk, Robert (26 March 2006). "Robert Fisk at Sydney Ideas 2006". ABC News Australia. نسخة محفوظة 11 مايو 2011 على موقع واي باك مشين.
  29. أ ب Spencer, Richard; Philp, Catherine (18 April 2018). "Critics leap on reporter Robert Fisk's failure to find signs of gas attack". The Times. ISSN 0140-0460. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (الاشتراك مطلوب)
  30. أ ب Al Haj Saleh, Yassin; Allaf, Rime (14 September 2012). "Syria dispatches: Robert Fisk's independence". openDemocracy. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Nashed, Mat (9 January 2017). "Pity the Fisk". The New Arab/alaraby. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Ahmad, Muhammad Idrees (3 November 2016). "Dead doctors and a poisoned pen in Aleppo". The New Arab/alaraby. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Hamad, Sam (11 August 2016). "Robert Fisk won't tell the truth on Syria because, like Bashar al-Assad, he fears it". International Business Times. UK. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Fisk, Robert (1 January 2020). "The search for truth in the rubble of Douma – and one doctor's doubts over the chemical attack". The Independent. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Palma, Bethania (20 April 2018). "Critics Slam Viral Stories Claiming Douma Chemical Attack Victims Died from 'Dust'". Snopes. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Fisk, Robert (1 January 2020). "The Syrian conflict is awash with propaganda – chemical warfare bodies should not be caught up in it". The Independent. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Simon Houpt, "Journalism documentary This Is Not a Movie plays like Robert Fisk's greatest hits and misses: Yung Chang's new National Film Board doc looks at the career of the veteran British foreign correspondent". The Globe and Mail, May 18, 2020.

وصلات خارجية[عدل]