هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

روزماري بِتون بيجز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

روزماري بِتون بيجز (21 أبريل 1912- 29 يونيو 2001) أخصائية أمراض دم إنكليزية. عملت مباشرةً مع روبرت جوين ماكفارلين في مستشفى رادكليف ومستشفى تشرشل في أكسفورد، حيث درست اضطرابات التخثر وخاصة الهيموفيليا (الناعور).

النشأة والتعليم[عدل]

ولدت روزماري بيجز في 21 أبريل 1912 في لندن لإدغار بيجز وهو صائغ ذهب وزوجته إثيل،[1] رغبت روزماري في دراسة الطب لكن والديها لم يوافقا على اختيارها، لذلك كحل وسط درست علم النبات، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة لندن عام 1934 وبعد ذلك حصلت على الدكتوراه في علم الفطريات من جامعة تورنتو. مع بداية الحرب العالمية الثانية، عادت إلى لندن والتحقت بكلية الطب للنساء في لندن، تخرجت بشهادة بكالوريوس في الطب وبكالوريوس في الجراحة (MBBS) في عام 1943.[2]

السيرة المهنية[عدل]

في عام 1944 بعد أن شغلت مناصب صغيرة في مستشفيات لندن، انتقلت بيجز إلى أكسفورد حيث انضمت إلى قسم علم الأمراض في مستشفى رادكليف كمساعدة دراسات عليا. درست بدايةً متلازمة الهرس والتغير في اختبارات أمراض الدم، تحت إشراف روبرت جوين ماكفارلين. بعد ذلك بحثت في تشكّل وانهيار جلطات الدم (تجلط الدم وانحلال الفِبرين)، وحصلت على درجة الدكتوراه في الطب والميدالية الذهبية من جامعة لندن لأطروحتها عن تخثر إنزيم الثرومبين (العامل الثاني) في عام 1949. في عام 1952، صممت اختباراً جديداً وهو اختبار توليد الثرمبوبلاستين، لاكتشاف العيوب في دم الأشخاص الذين يعانون من الهيموفيليا (الناعور). في العام ذاته اكتشفت مجموعة[3] بيجز وماكفارلين أنزيم تخثر غير معروف سابقاً وهو العامل التاسع، وأطلقت عليه في الأصل اسم عامل كريسماس (Christmas factor). صاغت أيضاً مصطلح مرض الكريسماس (المعروف الآن باسم الهيموفيليا (الناعور) B) للمرضى الذين يعانون من قصور العامل التاسع، والذي يتميز عن الهيموفيليا الكلاسيكية (المعروفة الآن باسم الهيموفيليا (الناعور) A) بنقص في العامل الثامن. سُمي العامل والمرض الجديد باسم ستيفن كريسماس، أول مريض اكتشف من قبل المجموعة في أكسفورد ليكون ناقصاً في العامل التاسع.

نشرت بيجز وماكفارلين كتاب تجلط الدم البشري واضطراباته في عام 1953 وكتبت أول إرشادات المملكة المتحدة لعلاج الهيموفيليا (الناعور) في عام 1955. قُبِلَ اقتراحهما بإنشاء مركز وطني لمكافحة الهيموفيليا (الناعور) وضم أقساماً للعلاج والبحث وتجزئة بلازما الدم من قبل وزارة الصحة في عام 1964، في ذلك الوقت عُولِج ثلاثة أرباع المرضى المعروفين في إنجلترا وويلز بمعاناتهم من الهيموفيليا الحادة في أكسفورد. عند تقاعد ماكفارلين في عام 1967، عُينت بيجز مسؤولة عن مختبر أبحاث تخثر الدم التابع لمجلس البحوث الطبية في أكسفورد.[4] افتتح مركز أكسفورد للهيموفيليا (الناعور) في عام 1968 في مستشفى تشرشل، وأُدير من قبل بيجز من تأسيسه حتى تقاعدها عام 1977.

حصلت بيجز على جائزة مؤسسة جيمس ف. ميتشل الدولية لأبحاث القلب والأوعية الدموية في عام 1971 وجائزة ماكفارلين من جمعية الهيموفيليا (الناعور) في عام 1978. انتخِبت زميلة في الكلية الملكية للأطباء عام 1974. [2] كانت عضواً مؤسساً في الجمعية البريطانية لطب الدم والجمعية الدولية لأمراض الدم والثرومبوبلاستين،[4] وعملت كرئيسة تحرير المجلة البريطانية لطب الدم ومجلة أمراض الدم والثرومبوبلاستين .[1]

حياتها[عدل]

تقاعدت بيجز عام 1977 وعاشت بعد ذلك في ليتل كومبيرتون، ورسيستيرشاير، مع ابنتها بالتبني.[2] توفيت في 29 يونيو عام 2001.

المراجع[عدل]

  1. أ ب Rizza، Charles. "Rosemary Peyton Biggs". مونكس رول  [لغات أخرى] Volume XI. Royal College of Physicians. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
  2. أ ب ت Haywood، Barbara J. (2013). "Rosemary Biggs MD FRCP (1912–2001) and Katharine Dormandy MD FRCP (1926–78): from laboratory to treatment and care of people with haemophilia". 21: 41–48. doi:10.1258/jmb.2011.011041. 
  3. ^ Biggs R، Douglas AS، Macfarlane RG، Dacie JV، Pitney WR، Merskey C، O'Brien JR (1952). "Christmas disease: a condition previously mistaken for haemophilia". المجلة الطبية البريطانية. 2 (4799): 1378–82. PMC 2022306Freely accessible. PMID 12997790. doi:10.1136/bmj.2.4799.1378. 
  4. أ ب Rizza، Charles (2001). "Rosemary Biggs". المجلة الطبية البريطانية. 323: 871. PMC 1121410Freely accessible. doi:10.1136/bmj.323.7317.871.