روسا بونهور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ماري روسالي بونهور
(بالفرنسية: Rosa Bonheurتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
روسا بونهور

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالفرنسية: Marie Rosalie Bonheurتعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 16 آذار 1822
بوردو، فرنسا
الوفاة 25 مايس 1899
ثومري، فرنسا
مكان الدفن مقبرة بير لاشيز[1][2]  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الجنسية فرنسا فرنسية
الحياة العملية
المهنة رسامة،  ونحّاتة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الرسم النحت
أعمال بارزة معرض الخيول، الحراثة في نيفرنيس
التيار الواقعية
الجوائز
Legion Honneur Officier ribbon.svg ضابط وسام جوقة الشرف [3]
Legion Honneur Chevalier ribbon.svg فارس وسام جوقة الشرف  (1865)  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

روسا بونهور: (Rosa Bonheur) رسامة واقعية ونحاتة فرنسية. اشتهرت بإثنين من أعمالها، الأول: حراثة في نيفرنيس التي تصور مجمرعة من الثيران تحرث الأرض، اقيمت في قاعة باريس 1848 وهي الآن متحف اورساي في باريس. كان معظم زوار المعرض من الفلاحين الذين حضروا لمشاهدة المناظر الطبيعية الرعوية الشاسعة. العمل الثاني: معرض الخيل الذي اقيمت للسنوات 1855-1858 وهو الآن متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك. تعتبر روسا بونهور الرسامة الأشهر في القرن التاسع عشر.[4]

نشأتها[عدل]

ولدت ماري روزالي بنهور في 16 مارس 1822 في بوردو، جيروند، فرنسا. كانت الطفلة الأكبر في عائلة من الفنانين. وكان والدها أوسكار ريمون بنهور رساما للمناظر الطبيعية والصور الشخصية.أصبح والدها صديقا لفرانسيسكو غويا عندما كان غويا في المنفى في بوردو في 1820s. تعلق أوسكار ريمون مبكرا بالحركة السانسايمونيةوهي طائفة مسيحية اشتراكية كانت تروج لتعليم النساء إلى جانب الرجال. تنبأ سان سايمون أيضا مجيء المسيح الإناث. كانت والدتها صوفي (ني ماركيز) الjي توفيت عندما كان روسا بنهور في الحادية عشر من عمرها، مدرسة للبيانو. من الأشقاء الأصغر سنا لبنهور: رسامي الحيوان أوغست بنهور وجولييت بنهور نحات الحيوانات إيزيدور جول بنهور. كانت عائلة بنهور شهيرة بفنانيها، حتى أن فرانسيس غالتون، ابن عم تشارلز داروين، استخدم عائلة بونهور كمثال على "العبقرية الموروثة" في كتابه سنة 1869 الذي يحمل مقالا تحت نفس العنوان. سافرت روسا مع امها واخوانها إلى باريس سنة 1828 عندما كانت في السادسة من عمرها، وكان والدها فد سبقهم الى باريس قبل مدة للحصول على عمل ولتأمين ظروف الكعيشة لهم. وحسب أقوال عائلتها فقد كانت طفلة عنيدة وكانت تعلمها القراءة فترة صعبة، وحتى أنها قبل ان تتمكن من الكلام كانت تخطط لساعات بالورقة والقلم. ولكي تعالج والدتها هذه الحالة علمتها ان تكتب وترسم لكل حرف صورة لحيوان من اختيارها، وبهذه الطريقة نمت عندها حبها لرسم الحيوانات. ارسلت روسا الى المدرسة مثل بقية اخوانها، الا انها كانت مشاغبة جدا فطردت من مدارس عديدة، واخيرا و بعد محاولات عديدة لتعليمها الخياطة فرر ريموند ان يتولى تعليمها الرسم بنفسه. كانت في الثانية عشرة من عمرها في ذلك الوقت وكانت صغيرة جدا لتقبل في مدرسة الفنون الجميلةحتى وان قبلوا النساء. كان تقليديا في ذلك الوقت ان يبدأ الرسام المبتدىء برسم نسخ من الصور على أغلفة المخلدات ورسم المخططات لمجسمات مصنوعة من الجص. ومع تقدمها في الرسم بدأت روسا تدرس الحيوانات المحلية مثل الخيول، الخرفان، الأبقار، الماعز، الأرانب وغيرها التي كانت متواجدة في المراعي أطراف باريس. عندما بلغت الرابعة عشرة بدأت بعمل نسخ من لوحات متحف اللوفر فنسخت لوحات رسامين كبار أمثال نيكولاس بوسين، بيتر بول روبينز، باولوس بوتر، فرانس بوربوس الشاب، لويس لوبولد روبرت، سالفاتور لوسا وكارل دوجارتين. كما أنها درست تشريح الحيوانات وعلم العظام من خلال زيارتها لمجازر باريس وقامت بتشريح بعض الحيوانات في المعهد الوطني للطب البيطري في باريس.

النجاح المبكر[عدل]

حصلت روسا بونهور على أول مهمة لها من قبل الحكومة الفرنسية والتي قادتها لنجاح كبير وهي الحراثة في نوفرنيس والتي عرضت سنة 1849. العمل الفني الأكثر شهرة هي معرض الخيل والتي اكتملت سنة 1955 بأبعاد ثمانية أقدام طولا وستة عشر قدما عرضا. يتناول موضوع اللوحة سوق الخيول الذي أقيم في باريس قرب أحد المستشفيات التي تظهر على يسار اللوحة. لقد أخذت هذه اللوحة شهرة عالمية وسافرت في نفس السنة إلى ايرلندة والتقت بالاميرة فكتوريا التي أظهرت إعجابها بلوحاتها وفي اسكتلندة أكملت مخططات أعمالها الأخرى منها الغارة الاسكتلندية وراعي هايلاند التي تصور طريقة الحياة في المرتفعات الاسكتلندية والتي اختفت قبل حوالي قرن من الآن.

أعمالها[عدل]

  • الحراثة في نوفرتيس 1949
  • معرض الخيل 1852-1955
  • راعي هايلاند 1859
  • تغير المروج 1868
  • ملك القطيع 1868
  • عبور البغال الإسبانية لجبال البرانس 1875
  • فطام العجول 1879
  • صيد الأفراس 1887
  • صورة للكولونيل وليام فريديريك كودي 1889

انظر أيضا[عدل]

أعمال مختارة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: بول باور — العنوان : Deux siècles d'histoire au Père Lachaise — الصفحة: 131 — ISBN 978-2-914611-48-0
  2. ^ النص الكامل متوفر في: http://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bpt6k6423517n — المؤلف: Jules Moiroux — العنوان : Le cimetière du Père-Lachaise — الصفحة: 302
  3. ^ وصلة : http://www.culture.gouv.fr/public/mistral/leonore_fr?ACTION=CHERCHER&FIELD_1=COTE&VALUE_1=LH/267/50  تعديل قيمة خاصية Léonore ID (P640) في ويكي بيانات — الناشر: Ministry of Culture
  4. ^ روسا بونهور - ويكيبيديا الانكليزية