انتقل إلى المحتوى

ريانا

هذه مقالةٌ مختارةٌ، وتعد من أجود محتويات ويكيبيديا. انقر هنا للمزيد من المعلومات.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
ريانا
Rihanna
ريانا في أبريل 2018.

معلومات شخصية
اسم الولادة روبين ريانا فينتي
الميلاد 20 فبراير 1988 (العمر 36 سنة)
أبرشية سانت مايكل (باربادوس)
الجنسية باربادوس بربادوسية
الطول 173 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
الديانة المسيحية
العشير آيساب روكي (2020–)[1]
حسن جميل (–2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
الاسم المستعار ريانا
النوع آر أند بيبوبريغي
هيب هوبرقص
نوع الصوت ميزو-سوبرانو
الآلات الموسيقية غناء
شركة الإنتاج روك نايشن (2014-الآن)، وديف جام (2005-2014)، وإس آر بي (2004-الآن)، وطريق ويستبري (2015-الآن)
أعمال مشتركة جي-زي، وكريس براون، ودريك، وكالفين هاريس، وإمينيم، وكانييه ويست، وني-يو
المهنة مغنيةكاتبة أغانيممثلة
مصممة أزياءسيدة أعمالفاعلة خيردبلوماسية
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 2003-الآن
الثروة 600 مليون دولار أمريكي (2019)
الجوائز
تايم 100 (2018)[2]
جائزة غرامي لأفضل أداء راب/مغني (عن عمل:Loyalty) (2018)
الشخصية الإنسانية للسنة  [لغات أخرى] (2017)
جائزة غرامي لأفضل أداء راب/مغني (عن عمل:ذا مونستر) (2015)
جائزة غرامي لأفضل ألبوم حضري معاصر (عن عمل:لا اعتذارية) (2014)
جائزة غرامي لأفضل فيديو مصور  [لغات أخرى] (عن عمل:وجدنا الحب) (2013)
جائزة غرامي لأفضل أداء راب/مغني (عن عمل:أول أوف ذا لايتز) (2012)
جائزة غرامي لأفضل تسجيل رقص  (عن عمل:الفتاة الوحيدة) (2011)
جائزة غرامي لأفضل أغنية راب (عن عمل:السيطرة على هذه المدينة) (2010)
جائزة غرامي لأفضل أداء راب/مغني (عن عمل:السيطرة على هذه المدينة) (2010)
جائزة غرامي لأفضل أداء راب/مغني (عن عمل:مظـلة) (2008)  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
المواقع
الموقع www.rihannanow.com
IMDB صفحتها على IMDB[3]  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحتها على السينما.كوم  تعديل قيمة خاصية (P3136) في ويكي بيانات

روبين ريانا فينتي (بالإنجليزية: Robyn Rihanna Fenty)‏ (من مواليد 20 فبراير 1988)، والمعروفة باسم الشهرة ريانا (بالإنجليزية: Rihanna)‏، وهي مغنية بربادوسية، وممثلة، ومصممة أزياء، وسيدة أعمال، وكاتبة أغاني.[4] ولدت في أبرشية سانت مايكل (باربادوس). بدأ مشوار ريانا الفني عندما التقت بالمنتج الموسيقي «إيفان روجرز» من خلال أصدقاء مقربين لها في أواخر عام 2003.[4] في سن 16 عاماً، انتقلت ريانا إلى الولايات المتحدة لممارسة مهنة الغناء، والبدء في تسجيل بعض الأشرطة التجريبية بتوجيه من المنتج الموسيقي «إيفان».[4] تم إرسال شريطها التجريبي إلى العديد من شركات الإنتاج، وفي وقت لاحق وقعت عقداً مع «تسجيلات ديف جام» بعد تجربة أداء أمام رئيس الشركة الرابر «جي-زي».[4]

كان ألبوم ريانا الاستديو الثالث، غود غرل غون باد (2007) إنجازاً كبيراً في مسيرتها الفنية حيث جلب لها شهرة عالمية،[5] والذي شمل الأغنية المنفردة التي تصدرت المراتب العالمية «أمبريلا».[6] بعد قضية العنف المنزلي مع عشيقها السابق «كريس براون»، أصدرت ألبومها الاستديو الرابع رايتد آر (2009).[7] عادت ريانا إلى النجومية العالمية بعد صدور ألبومها الاستديو الخامس لاود (2010)، والذي أنتج ثلاث أغان منفردة تصدرت المراتب العالمية بما في ذلك «أونلي غرل (إن ذا وورلد)».[8][9] أغنية ألبومها الاستديو السادس توك ذات توك (2011) المنفردة الأولى «وي فاوند لوف» تصدرت المراتب العالمية بما في ذلك «بيلبورد هوت 100» بالولايات المتحدة، والتي أمضت عشرة أسابيع في القمة فيها.[10] حصلت علي أول ألبوم يتصدر «بيلبورد 200» بالولايات المتحدة عندما صُدر ألبومها الاستديو السابع أنوبولوجيتيك (2012)،[11] وفي العام نفسه، ظهرت في أول فيلم روائي طويل لها، سفينة حربية.[12] أُدرج صوتها في أول فيلم رسوم متحركة لها، الوطن (2015).[13]

حصلت ريانا على العديد من الجوائز والتقديرات، بما في ذلك تسع جوائز غرامي، وثلاثة عشر جوائز الموسيقى الأمريكية، وإثني عشر جوائز بيلبورد الموسيقية، وجائزتين بريت.[14] لديها ثلاثة عشر أغنية منفردة في المركز الأول علي «بيلبورد هوت 100»، وبهذا أصبحت أصغر فنان منفرد يحقق هذا الإنجاز.[15] في 2012، صنفت مجلة فوربس ريانا بالمركز الرابع في قائمة أقوى المشاهير لهذة السنة، ومع أرباح وصلت إلى 53 مليون في الفترة بين مايو 2011 ومايو 2012،[16] وفي العام نفسه، سميت مجلة تايم ريانا واحدة من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم.[17] في 2013، حصلت ريانا على جائزة «أيكون» من قبل الجوائز الموسيقية الأمريكية.[18]

في وقت مبكر من حياتها[عدل]

نشأت ريانا في مدينة بريدج تاون، باربيدوس.

ولدت روبن ريانا فينتي في (20 فبراير، 1988)، في سانت مايكل، باربيدوس.[19] والدتها مونيكا بريثوايت، المنحدرة من أفرو-غيانا كانت تعمل محاسبة، ووالدها رونالد فينتي، من أصل باربيدوسي وإيرلندي كان مشرفاً على أحد المستودعات.[19] لدى ريانا شقيقان، روري ورجاد فينتي، واثنتين من الأخوات وشقيق من والدها، من أمهات مختلفة من علاقات سابقة.[20][21] نشأت في بيت من طابق به ثلاثة غرف نوم في مدينة بريدج تاون وكانت تبيع ملابس مع والدها في كشك على رصيف الشارع. طفولة ريانا تأثرت تأثراً شديداً بسبب إدمان والدها على الكوكايين، والكحول، والماريجوانا، وانتهى زواج والديها المضطرب عندما كانت عمرها 14 عاماً.[19]

كبرت ريانا وهي تستمع إلى أغاني الريغي وبدأت الغناء في حوالي سن السابعة.[20][22] التحقت في المدرسة الابتدائية تشارلز إف. بروم ميموريال والمدرسة الثانوية كاميرمير، حيث شكلت فرقة موسيقية ثلاثية مع اثنتين من زميلاتها في الفصل.[20] كانت ريانا من المتدربين في الجيش في البرنامج الفرعي العسكري؛ وكانت المغنية شونتيل رقيبة ريانا في الحفر.[23] على الرغم من أنها كانت تريد أن تتخرج من المدرسة الثانوية، لكنها اختارت ممارسة مهنة الموسيقى بدلاً من ذلك.[24]

مراحلها الفنية[عدل]

البداية الفنية[عدل]

بدأت مهنة ريانا الفنية من خلال اجتماعها مع المنتجين الأمريكيين كارل ستوركن وإيفان روجرز؛ تقابلت مع إيفان من خلال أصدقائها المقربين في باربيدوس في ديسمبر (2003).[25] لفتت انتباه المنتج، الذي طلب منها أن تأتي إلى غرفته في الفندق، حيث غنت عنده. انبهر المنتج من أدائها، وبعد ذلك أخذها هي وأمها إلى مدينة نيويورك لتسجيل بعض الأشرطة التجريبية.[25] وقعت ريانا عقد مع شركة إنتاج إيفان روجرز وكارل ستوركن، سنديكيتد ريذم للإنتاج، الذي أوكل لها محام ومدير أعمال. في أواخر عام (2004)، تم توزيع شريطها التجريبي إلى شركات الإنتاج في جميع أنحاء العالم،[25] وحيث استحوذ على اهتمام جاي براون، المسؤول التنفيذي لإي أند آر في تسجيلات ديف جام، وقام بتشغيل الشريط التجريبي إلى الرئيس والرئيس التنفيذي لتسجيلات ديف جام، جي-زي.[26] في فبراير (2005)، حلقت ريانا إلى مدينة نيويورك لتقوم بتجربة أداء أمام جي-زي والمنتج المنفذ إل.إي. ريد، قامت بأداء نسخة ويتني هيوستن لأغنية «فور ذا لوف أوف يو»، وأغنيتها الأصلية «بون دي ريبلاي» و«ذا لاست تايم».[25][27] في ذلك اليوم نفسه، وقعت ريانا صفقة ستة ألبومات مع تسجيلات ديف جام، وانتقلت في وقت لاحق إلى مدينة نيويورك للعيش مع إيفان وزوجته.[25]

أمضت ريانا الأشهر الثلاثة القادمة بتسجيل ألبومها الاستديو الأول.[28] في مايو (2005)، صدرت أغنيتها المنفردة الأولى، «بون دي ريبلاي»، التي تلقت نجاحاً عالمياً على الرسوم البيانية، بما في ذلك بلوغها إلى المركز الثاني على الرسم البياني الأمريكي بيلبورد هوت 100.[29] بعد عدة شهور، صدر ألبومها الاستديو الأول، ميوزك أوف ذا سن.[30] الذي بلغ ذروته في المركز العاشر على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد 200،[11] وحصل على الشهادة الذهبية من قبل رابطة صناعة التسجيلات الأمريكية (RIAA)، تدل على شحن أكثر من 500,000 نسخة.[31] بعد شهر من إصدار ألبومها الاستديو الأول، بدأت ريانا العمل على ألبومها الاستديو الثاني.[32] الذي صدر في أبريل (2006)، بعنوان آ غرل لايك مي.[33] الذي بلغ ذروته في المركز الخامس على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد 200.[31] عندما صدرت أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «إس أو إس»، بلغت ذروتها في القمة على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100، وبذلك أصبحت أول أغنية لها تصل إلى المركز الأول على هذا الرسم البياني.[34] أغنية الألبوم المنفردة الثانية، «أنفايثفول»، وصلت إلى المركز الأول على الرسوم البيانية الكندية والسويسرية.[35] عقب صدور الألبوم، شرعت ريانا في جولتها الموسيقية الأولى، ريانا: لايف إن كونسرت تور.[36] ظهرت ريانا في أول عمل تمثيلي لها في دور بسيط في فيلم برنغ إت أون: أول أور نثنغ، الذي صدر في أغسطس (2006).[37]

في أوائل عام (2007)، بدأت ريانا التسجيل لألبومها الاستديو الثالث.[38] غود غرل غون باد، احتضنت ريانا اتجاه موسيقي جديد خلال مسارات أخرى مثل أغاني الإيقاع العالي من إنتاج تمبالاند، وويل.آي.أم، وشون غاريت.[39][40] صدر الألبوم في مايو (2007)، وبلغ ذروته في المركز الأول على العديد من الرسوم البيانية العالمية، بما في ذلك الرسم البياني البريطاني والكندي.[41] تلقى الألبوم الكثير من المراجعات الإيجابية عكس ألبوماتها السابقة.[42] أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «أمبريلا»، بلغت ذروتها في المركز الأول في ثلاثة عشر دولة على الرسوم البيانية العالمية، وأمضت في المركز الأول في المملكة المتحدة لمدة عشرة أسابيع متتالية، وهذا يجعل الأغنية أطول أغنية تمضي في القمة منذ أغنية «لوف إز أول أراوند» للفرقة البريطانية ويت ويت ويت التي أمضت في القمة لمدة خمسة عشر أسبوعاً في عام (1994).[6][43] أصبحت أول أغنية منفردة لريانا تسمى بأفضل أغنية منفردة مبيعاً في جميع أنحاء العالم، بعد أن باعت أكثر من 6.6 مليون نسخة.[44][45] في سبتمبر (2007)، صدرت أغنية الألبوم المنفردة الرابعة، «دونت ستوب ذا ميوزك»، وتصدرت العديد من الرسومية البيانية العالمية، بما في ذلك الرسوم البيانية الأسترالية والفرنسية.[46] في نفس الشهر، بدأت في جولتها العالمية الأولى بعنوان غود غرل غون باد، دعماً للألبوم.[47] ترشحت ريانا لعدة جوائز في حفل توزيع جوائز الغرامي الخمسين، وفازت في أفضل تعاون راب/أداء لأغنية «أمبريلا» جنباً إلى جنب مع جي-زي.[48]

طوال عام (2008)، قامت ريانا بأداء مساند في جولة غلو إن ذا دارك جنباً إلى جنب مع كانييه ويست، ولوبي فياسكو، وإن.إي.آر.دي..[49] تم إعادة إصدار ألبومها الاستديو الثالث، بعنوان غود غرل غون باد: ريلوديد، والذي صدر في يونيو (2008) مع ثلاث أغان جديدة.[50] في يونيو (2008)، صدرت أغنية الألبوم المنفردة الأولى، تايك آ باو، والتي بلغت ذروتها في المركز الأول على العديد من الرسوم البيانية العالمية، بما في ذلك على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[51] في نفس الشهر، صدرت أغنية الألبوم المنفردة الثالثة، دستربيا، والتي بلغت ذروتها على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[52] في سبتمبر (2008)، تعاونت مع الرابر الأمريكي، تي.آي.، في أغنية بعنوان، «لف يور لايف»، والتي بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[53] صدر في يناير (2009)، نسخة أخرى من الألبوم، عبارة عن ألبوم ريمكس، بعنوان غود غرل غون باد: ذا ريمكسز.[54] في الولايات المتحدة، بيع من الألبوم أكثر من 2.8 مليون؛ تلقى شهادتين من البلاتينيوم من قبل اتحاد صناعة التسجيلات الأمريكية (RIAA)، ويعتبر الألبوم الأكثر مبيعاً لريانا في الولايات المتحدة حتى الآن.[31][55] أما في جميع أنحاء العالم، بيع من الألبوم أكثر من سبعة ملايين نسخة.[56]

قضية العنف المنزلي[عدل]

ريانا أثناء جولتها العالمية، (2010).

في (8 فبراير، 2009)، تم إلغاء أداء ريانا المقرر في حفل توزيع جوائز الغرامي الواحد والخمسين.[57] ظهرت تقارير في وقت لاحق بشأن مشادة مع عشيقها السابق، المغني كريس براون، الذي تم اعتقاله للاشتباه به في عمل تهديدات إجرامية.[58] في (5 مارس، 2009)، تم اتهام كريس بالأعتداء وبعمل تهديدات إجرامية .[59] بسبب تسرب صورة ريانا من شرطة لوس أنجلوس التي حصلوا عليها من TMZ.com — التي كشفت بأن ريانا تعرضت لإصابات مرئية — اقترحت منظمة معروفة باسم ستوب بابراتزي بـ«قانون ريانا» الذي ينص على «ردع منسوبي الجهات المعنية من تسريب صور أو معلومات التي تستغل ضحايا الجريمة عن طريق هذا القانون.»[60] تم استدعاء ريانا للأدلاء بشهادتها خلال جلسة استماع أولية في لوس أنجلس يوم (22 يونيو، 2009).[61] في (22 يونيو، 2009)، أقر كريس بأنه مذنب في جريمة الأعتداء. تلقى كريس خمس سنوات تحت المراقبة وصدر أمر للبقاء خمسين ياردة بعيداً عن ريانا، إلا في المناسبات العامة، والتي انخفضت إلى عشر ياردات لاحقاً.[62] في فبراير (2011)، بناء على طلب محامي كريس وبموافقة ريانا، قامت القاضية باتريشيا شنيغ بتعديل قانون التقييد، الذي يسمح كلا منهما بالظهور في المناسبات العامة معاً في المستقبل.[63][64]

في أوائل عام (2009)، بدأت ريانا بتسجيل ألبومها الاستديو الرابع، رايتد آر.[65] وفي الوقت نفسه، تعاونت مع جي-زي وكانييه ويست في أغنية «رن ذس تاون»، والتي بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني البريطاني،[66] وفي المركز الثاني على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[66] في نوفمبر (2009)، صدر ألبوم ريانا الاستديو الرابع، رايتد آر.[67] أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «رشن روليت»، التي بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني السويري والنرويجي.[68] أغنية الألبوم المنفردة الثالثة، «رود بوي»، والتي أصبحت أكثر أغنية ناجحة عالمياً من الألبوم، حيث تصدرت الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100، لمدة ستة أسابيع.[69][70] في أوائل (2010)، في حفل توزيع جوائز الغرامي الثاني والخمسين، حصلت أغنية «رن ذس تاون» على جائزة أفضل أغنية راب وأفضل تعاون راب/أداء.[71] في ربيع (2010)، صدرت نسخة أخرى من الألبوم، عبارة عن ألبوم ريمكس، بعنوان رايتد آر: ريمكسد.[72] لدعم الألبوم، شرعت ريانا في جولتها العالمية الثانية، لاست غرل أون إرث تور.[73]

الصعود إلى العالمية[عدل]

في صيف (2010)، تعاونت ريانا مع الرابر الأمريكي إمينم في أغنية، بعنوان «لوف ذا واي يو لاي»، التي حققت نجاحاً عالمياً، حيث بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100،[74] وبلغت ذروتها في المركز الثاني على الرسم البياني البريطاني، وبهذا تصبح الأغنية واحدة من أكثر الأغاني مبيعاً لعام (2011) في المملكة المتحدة.[75] تعاونت أيضاً مع كانييه ويست في أغنية، بعنوان «أول أوف ذا لايتز»،[76] والتي حصلت لاحقاً على جائزتين في حفل توزيع جوائز الغرامي الرابع والخمسين لأفضل أغنية راب ولأفضل تعاون راب/أداء.[77] في أكتوبر (2010)، غيرت ريانا مديرو أعمالها، وانضمت إلى إدارة جي-زي روك نايشن.[78]

في نوفمبر (2010)، صدر ألبوم ريانا الاستديو الخامس، بعنوان لاود.[79] حقق الألبوم نجاحاً تجارياً هائلاً في جميع أنحاء العالم؛[80] حيث بلغ ذروته في المركز الأول على الرسم البياني البريطاني والكندي.[81][82] أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «أونلي غرل (إن ذا وورلد)»، حيث بلغت ذروتها في المركز الأول على العديد من الرسوم البيانية العالمية، بما في ذلك على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100، والبريطاني.[83][84] أغنية الألبوم المنفردة الثانية، «واتز ماي نايم؟»، مع اشتراك الرابر الكندي، دريك، حيث وصلت أيضاً إلى المركز الأول على الرسم البياني البريطاني، مما يجعلها أول فنان منفرد من الإناث تحصل على خمسة أغان منفردة في المركز الأول في المملكة المتحدة في سنوات متتالية.[85] بلغت ذروتها أيضاً في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100، قبل «أونلي غرل (إن ذا وورلد)»، وبهذا أصبحت أول فنان في تاريخ الرسم البياني بأن تصل أغنية ألبومه المنفردة الثانية قبل الأولى.[86] أغنية الألبوم المنفردة الرابعة، «إس أند إم»، بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100، عقب صدور الريمكس الرسمي للأغنية مع اشتراك الفنانة الأمريكية، بريتني سبيرز.[87]

في فبراير (2011)، حصلت أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «أونلي غرل (إن ذا وورلد)» على جائزة في حفل توزيع جوائز الغرامي الثالث والخمسين لأفضل تسجيل دانس.[88] في يونيو (2011)، شرعت ريانا في جولتها العالمية الثالثة، بعنوان لاود، بالإضافة إلى ذلك، تم بيع جميع التذاكر لعشر ليال في مسرح ذا أو 2 أرينا في لندن، وبهذا أصبحت أكثر الحفلات التي تم بيع جميع تذاكرها في تاريخ أي فنانة على هذا المسرح.[89][90] بالإضافة إلى ذلك، كانت الجولة سابع جولة تحصل على إيرادات عالية في جميع أنحاء العالم لعام (2011).[91] عقب صدور ألبوم ريانا السابق، لاود، كشفت ريانا أن الألبوم سوف يتم إعادة إصداره مع أغاني جديدة في الخريف،[92] ولكن في سبتمبر (2011)، أعلنت أن فكرة إعادة إصدار الألبوم تم إلغاؤها.[93] في نوفمبر (2011)، صدر ألبوم ريانا الإستديو السادس، بعنوان توك ذات توك،[94] حيث بلغ ذروته في المركز الثالث على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد 200، مع 198,000 نسخة بيعت في الأسبوع الأول،[95] وبلغ ذروته أيضاً في المركز الأول على الرسم البياني البريطاني.[96]

أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «وي فاوند لوف»، حيث حققت نجاحاً تجارياً في جميع أنحاء العالم،[10] حيث تصدرت على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100، لمدة عشرة أسابيع غير متتالية، وأصبحت أطول أغنية لها تتصدر في المركز الأول وأيضاً لعام (2011).[97][98] في وقت لاحق سميت الأغنية واحدة من أربع وعشرين أغنية ناجحة على الإطلاق على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[99] حصلت الأغنية على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة فيديو السنة في حفل إم تي في لتوزيع الجوائز الموسيقية المصورة، مما جعلها أول امرأة تحصل على هذه الجائزة أكثر من مرة،[100] وأيضاً على جائزة غرامي لأفضل أغنية مصورة على شكل قصير.[101] شهد شهر مارس (2012)، تعاون ريانا مع كريس براون في ريمكس لأغنية ريانا «بيرثداي كايك»، والذي صدر أيضاً كأغنية منفردة رابعة من الألبوم.[102] تلقى الريمكس على العديد من الانتقادات السلبية؛ نتيجة لتاريخهم السابق من العنف المنزلي.[102] أغنية الألبوم المنفردة الخامسة، «وير هاف يو بين»، تلقت نجاحاً عالمياً، حيث وصلت إلى المركز الخامس على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[103]

الدخول إلى عالم التمثيل[عدل]

في (2010)، بدأت ريانا بالتصوير لأول فيلم روائي طويل لها، في هاواي، بعنوان باتلشيب.[12] من إخراج، بيتر بيرغ.[12] الذي صدر في (18 مايو، 2012)، عن طريق يونيفرسل ستوديوز.[12] هو عبارة عن فيلم خيال علمي عسكري مقتبس عن لعبة تحمل نفس الاسم، يجتاح فيه الفضائيين، وعلى القوات البحرية الذين يستخدمون السفن بمحاربة هؤلاء الغرباء الفضائيين.[12] لعبت ريانا شخصية ضابط صف، كورا رايكس.[12] كل من الفيلم وأداء ريانا تلقى آراء مختلطة ما بين السلبية والإيجابية؛ صحيفة نيو يورك تايمز زعمت بأن «ريانا كانت على ما يرام في الدور بصفة عامة».[104] تلقت ريانا جائزة التوتة الذهبية لأسوأ ممثلة مساعدة،[105] ومن ناحية أكثر إيجابية، حصل أدائها على جائزة اختيار المراهقين لأفضل أداء جديد في فيلم.[106]

في نوفمبر (2012)، صدر ألبوم ريانا الاستديو السابع، أنوبولوجيتيك.[107] بلغ ذروته في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد 200، مع مبيعات وصلت إلى 238,000، مما يجعله أول ألبوم لها يتصدر هذا الرسم البياني.[11] حصل الألبوم على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة غرامي لأفضل ألبوم آيربان معاصر في حفل توزيع جوائز الغرامي السادس والخمسين.[108] لترويج الألبوم قبل صدوره، شرعت ريانا في جولة، بعنوان 777، وهي عبارة عن جولة ترويجية مكونة من سبعة عروض في سبعة بلدان في سبعة أيام.[109] أغنية الألبوم المنفردة الأولى، «دايموندز»، حققت نجاحاً تجارياً في جميع أنحاء العالم، حيث بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100،[110] وبلغت ذروتها أيضاً في المركز الأول على الرسم البياني البريطاني.[111] أغنية الألبوم المنفردة الثانية، «ستاي»، مع اشتراك الفنان الأمريكي، مكي إكو، حيث بلغت ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني الكندي،[112] وبلغت ذروتها أيضاً في المركز الثالث على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[113] شرعت ريانا في جولتها العالمية الخامسة، دايموندز وورلد تور، والتي بدأت في مارس (2013)؛ لدعم الألبوم.[114]

في يونيو (2013)، ظهرت ريانا في دور بسيط في فيلم ذس إز ذا إند.[115] من إخراج سيث روغن وإيفان غولدبيرغ.[115] دور ريانا في الفيلم حصل على جائزة إم تي في للأفلام لأفضل دور بسيط.[116] في أكتوبر (2013)، تعاونت ريانا مع الرابر الأمريكي، إمينم، في أغنية بعنوان «ذا مونستر».[117] حققت الأغنية نجاحاً تجارياً في جميع أنحاء العالم، حيث بلغت الأغنية ذروتها في المركز الأول على الرسم البياني البريطاني، ومع هذا الإنجاز، انضمت ريانا مع إلفيس بريسلي وذا بيتلز باعتبارهم الفنانين الثلاث الوحيدين الذين أغانيهم استطاعت الوصول إلى المركز الأول في كل سنة على مدى أكثر من سبعة سنوات متتالية في تاريخ هذا الرسم البياني.[118] وبلغت ذروتها أيضاً في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي، بيلبورد هوت 100.[15] في نوفمبر (2013)، منحت ريانا «جائزة الأيكون» لأول مرة في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأمريكية،[18] تم منحها الجائزة من قبل أمها، مونيكا.[18] في يناير (2014)، تعاونت ريانا مع الفنانة الكولومبية، شاكيرا، في أغنية بعنوان «كانت ريميمبر تو فورغيت يو».[119] في أغسطس (2014)، شرعت ريانا في جولة مشتركة مع الرابر الأمريكي، إمينم، بعنوان ذا مونستر تور.[120]

بداية جديدة[عدل]

في مايو (2014)، غادرت ريانا تسجيلات ديف جام لتوقع عقد كامل مع روك نايشن الذين كانوا يديرون أعمالها منذ أكتوبر (2010).[121] في يونيو (2012)، بدأت ريانا في إدراج صوتها في أول فيلم رسوم متحركة لها، بعنوان هوم.[13] من إخراج المخرج الأمريكي، تيم جونسون.[13] قامت ريانا بأداء دور البطولة في الفيلم مع الممثلين الأمريكيين جيم بارسنز، وستيف مارتن، وجينيفر لوبيز.[122] لعبت ريانا شخصية فتاة صغيرة تحب المغامرة اسمها، تيب، والتي تكون علاقة صداقة مع كائن فضائي لطيف غريب اسمه، أوه.[122] الذي صدر في (27 مارس، 2015) في الولايات المتحدة،[123] وفي نفس الشهر، أصدرت ريانا أول ألبوم موسيقي تصويري، بعنوان هوم، الذي يشمل على أغان ظهرت أثناء الفيلم،[124] والذي شمل على أصوات كل من جينيفر لوبيز، وشارلي إكس سي إكس، وكايزا.[124]

في (24 يناير، 2015)، أعلنت ريانا عن الأغنية المنفردة الأولى من ألبومها الاستديو الثامن القادم، بعنوان «فور فايف سكندز»، بالاشتراك مع مغني الراب الأمريكي، كانييه ويست، والفنان البريطاني، بول مكارتني.[125] حققت الأغنية نجاحاً معتدلاً في جميع أنحاء العالم، حيث بلغت ذروتها في المركز الأول على كل من الرسم البياني الأسترالي والنيوزيلندي.[126][127]

البراعة الفنية[عدل]

الموسيقى والصوت[عدل]

من المعروف بأن ريانا تملك كونترالتو في صوتها مما يجعله «فريد من نوعه».[128] عندما ظهرت لأول مرة، تم تسويقها كمغنية ريغي بسبب أصلها.[129] بدأت في تسجيل أغاني مستوحاة من أنواع الموسيقى الكاريبية مثل السوكا، والدانسهول، والريغي، وفي وقت لاحق، توسعت أكثر إلى اتجاه أنواع أخرى مثل الدانس-بوب، والهيب-هوب، والدبتسيب، والروك، والهاوس. تضمن ألبومها الأول ميوزك أوف ذا سن (2005) مزيج من الدانسهول، والريغي،[40] ولكن آ غرل لايك مي (2006) شهد بداية ريانا في موسيقى الروك في أغنية «كسز دونت لاي»،[130] وتضمن أغاني البوب، والآر أند بي.[131][132] أثناء تسجيل ألبومها الاستديو الثالث، غود غرل غون باد (2007)، أخذت ريانا دروس موسيقية من ني-يو.[40] في هذا الألبوم، أخذت اتجاه مختلف من الدانسهول إلى أغاني إيقاعها مرتفع.[133] عملت مع منتجين جدد في الألبوم، بما في ذلك تمبلند، وشون غاريت، وكريستوفر «تريكي» ستيوارت، الذي أنتج الأغنية المنفردة التي حققت نجاحاً تجارياً هائلاً، «أمبريلا».[134]

(بوب مارلي)
(ماريا كاري)
(مادونا)
لدى كل من بوب مارلي، وماريا كيري، ومادونا تأثير كبير على حياة ريانا المهنية.

اتجهت ريانا مرة أخرى إلى اتجاه موسيقي وغنائي جديد مع رايتد آر (2009).[135] سجلت الألبوم بعد حادثة الاعتداء من قبل عشيقها السابق في ذلك الوقت، كريس براون، احتوى الألبوم على نبرة مظلمة بكثير، وكان مليء بالعواطف المختلفة التي عاشتها في طوال عام (2009).[135] في ألبومها الاستديو الخامس لاود (2010)، أرادت ريانا بأن تكون أكثر متعة مع موسيقاها وصورتها مع موسيقى جديدة.[136] على عكس ألبومها السابق، هذا الألبوم كان جريء، وممتع، وحيوي.[137] في الألبوم توك ذات توك (2011)، احتوى على موسيقى الهيب-هوب، والآر أند بي، والدانسهول، والدبتسيب.[138] شهد هذا الألبوم وألبومها السابق بعودتها إلى جذورها الكاريبية، مع بعض الأغاني مثل «مان داون» و «واتش ن ليرن»،[139] وتشعبت أيضاً في موسيقى الهاوس مع «وي فاوند لوف»، «أونلي غرل (إن ذا وورلد)» و «كمبليكيتد».[140]

التأثيرات[عدل]

عينت ريانا مادونا على أنها قدوتها والتأثير الأكبر في مهنتها الفنية، وقالت إنها تريد أن تكون «مادونا السوداء».[141] عينت أيضاً ويتني هيوستن، وماريا كاري كأكبر تأثير لها في حياتها المهنية.[142][143] لدى أيضاً كل من جانيت جاكسون، وآليا تأثير كبير على أسلوبها الفني.[144][145] استلهمت ريانا لبدء حياتها المهنية بعد مشاهدة بيونسي على شاشة التلفزيون مع دستنيز تشايلد.[146]

تأثيرات موسيقية أخرى على مهنة ريانا الفنية بما في ذلك الفنانتان الكنديتان فيفي دوبسون،[147] وسيلين ديون،[148] موسيقى ريانا تحتوي على تأثيرات قوية من الموسيقى الكاريبية، بما في ذلك الريغي، والدانسهول.[149] ذكرت أنه في حين نموها في باربيدوس كانت تستمع إلى موسيقى الريغي، وعندما جاءت إلى الولايات المتحدة قالت إنها اكتشفت الكثير من أنواع الموسيقى المختلفة.[150] ذكرت ريانا أيضاً عندما كانت في سن صغير كانت تستمتع إلى العديد من أغان الريغي والآر أند بي،[151] وذكرت أيضاً بأن رؤية بعض الفنانين في سن مبكرة يحصلون على نجاح هائل بما في ذلك جوجو، ألهمني هذا الشيء على أن إذا هؤلاء المراهقين الصغار استطاعوا فعل ذلك، أعتقدت أنه من الممكن أن أفعل ذلك.[151]

تأثرت ريانا تأثيراً كبيراً بالمغني الجامايكي بوب مارلي. ذكرت، «إنه واحد من الفنانين المفضلين بالنسبة لي على الإطلاق ... إنه حقاً مهد الطريق لكل فنان آخر للخروج من منطقة البحر الكاريبي».[152] وقد قامت ريانا بغناء بعض أغان بوب مارلي بما في ذلك «إز ذس لوف»، و«ريدمبشن سونغ»،[153][154] وقد بنيت ضريح مخصص لبوب مارلي في بيتها.[155]

الأغاني المصورة والأداء المسرحي[عدل]

ريانا أثناء عرض مباشر في مهرجان، (2012).

عملت ريانا مع مخرج الموسيقى المصورة، أنثوني ماندلر، على أكثر من اثني عشر أغنية مصورة، أولها كانت للأغنية المنفردة، «أنفايثفول» (2006).[156] كتبت جوسلين فينا من إم تي في، «ريانا، مثل مادونا، تستطيع أن تصور أغنية مصورة مثيرة للفكر وتلاءم مع الأغنية نفسها. ريانا ومادونا يريدون منا أن نفكر في قضايا أكبر».[140] تم تصوير كل من «أنفايثفول»، و«لوف ذا واي يو لاي»، و«مان داون»، و«وي فاوند لوف» على شكل فيلم قصير يستكشف قضايا كثيرة مثل قصة حب ثلاثية، واعتداء، وعلاقات عاطفية سيئة.[140] أغنيتها المصورة لأغنية، «أمبريلا»، دلت على انتقالها إلى مرحلة البلوغ وصورتها المعتمدة حديثاً.[157]

في (2011)، أصدرت ريانا ثلاثة أغان مصورة مثيرة للجدل حول المازوخية والسادية، والاغتصاب، والعنف المنزلي.[158][159][160] تم حظر فيديو «إس أند إم» في أحد عشر بلداً لمحتواه الجنسي،[158] وفي الأغنية المصورة لأغنية «مان داون»، تقوم ريانا بإطلاق النار على رجل في محطة قطار؛ تعرض للانتقادات من قبل مجلس الآباء والتلفزيون،[159] وفي الأغنية المصورة لأغنية «وي فاوند لوف»، تظهر ريانا مع عشيقها في علاقة حب غير جيدة مليئة بالمخدرات؛[160] أثار انتقادات من مركز أزمات الاغتصاب لرسالتها غير اللائقة.[161] تعتبر ريانا أول امرأة تجتاز ملياري مشاهدة على موقع الأغاني المصورة، فيفو.[162] اعتباراً من سبتمبر (2013)، استطاعت على الحصول على أكثر من أربعة مليارات مشاهدة على هذا الموقع.[163]

أزياء ريانا الجلدية الكاشفة خلال جولة غود غرل غون باد تلقت انتقادات شديدة من قبل الحزب الإسلامي المحافظ في ماليزيا، التي أوصت بأن الجولة يجب حظرها.[164] قارنت صحيفة ذا تايمز أزياء جولة ريانا مع أزياء جانيت جاكسون.[165] أدائها لأغنية «دستربيا» في حفل جوائز إم تي في للأغاني المصورة لعام (2008) تم إدراجه في المركز العاشر في قائمة أفضل عروض هذا الحفل تاريخياً، وفقاً لاستطلاع من مجلة بيلبورد.[166] في عدد أكتوبر (2011) لمجلة فوغ البريطانية، قالت بأن أزيائها، وأدائها، ومظهرها جميعها تمثيل.[167]

المظهر العام[عدل]

ريانا في نوفمبر (2009).

في (2009)، وصفت مجلة نيويورك مظهر ريانا في وقت مبكر من مهنتها الفنية عندما كانت في سن المراهقة، على أنها كانت لديها القدرة على التحول كثيرًا بسهولة كبيرة.[168] في وقت قريب من صدور ألبومها الاستديو الثاني، آ غرل لايك مي، شعر العديد من النقاد بأن أسلوبها، وصوتها، والمواد الموسيقية كانت مشابهة جداً لبيونسي.[169] في مقابلة مع مجلة لوك، تحدثت ريانا عن المقارنات: «بيونسي هي فنانة عظيمة وأشعر بالشرف أن يذكر اسمي في الجملة نفسها، ولكن نحن فنانتين مختلفتين مع أنماط مختلفة».[170]

مع صدور ألبومها الاستديو الثالث، غود غرل غون باد، غيرت ريانا صورتها البريئة للحصول على شخصية أكثر نضجاً مع تسريحة جديدة، والتي كانت مستوحاة من تسريحة شعر تشارليز ثيرون في فيلم الخيال العلمي إيون فلوكس.[171] والمعروف عنها بإعادة اختراع أسلوبها وصورتها، وقد غيرت مظهرها الشخصي عدة مرات، منذ إصدار ألبومها الثالث.[172] كتب جيس كارتنر-مورلي من الجريدة البريطانية، الغارديان، أن «خزانة ريانا هي أكثر خزانة تتحدث الناس عنها، وتعتبر الأكثر تأثيراً في عالم موسيقى البوب في الوقت الراهن».[173] ومع ذلك، فقد انتقد تطور أزيائها من قبل العديد من النقاد لرسالتها القوية وملابسها الكاشفة.[174]

علقت ريانا على توقعات الآخرين على أن نجوم البوب يجب أن يكونوا قدوة، قالت: «كوني قدوة أصبح أكثر من وظيفتي مما كنت أريد أن تكون، ولكن لا، أريد فقط أن أصنع موسيقى. هذا كل شيء».[167] وعلى الرغم من المعترف به أن لديها جاذبية جنسية، ولكنها كشفت عن كونها رمزاً للجنس ليس ذات أولوية.[175] كتبت إميلي هيويت من الجريدة البريطانية، ميترو، «ريانا هي أكثر النساء جاذبية في العالم».[176]

حصل مظهرها على أغلفة مجلات مثل مكسيم، وإف إتش إم، ورولينغ ستون، وجي كيو.[177] ظهرت في المراكز العشرة الأولى في قائمة «أكثر 100 امرأة جاذبية في العالم» على كل من مجلة مكسيم وإف إتش إم عدة مرات.[178][179] سميت المجلة الأمريكية، إسكواير، ريانا على كونها أكثر امرأة جاذبية على قيد الحياة لعام (2011).[180] في ديسمبر (2012)، أصبحت ريانا أول امرأة تكون على غلاف مجلة جي كيو عدد «رجل السنة»،[177] وأدرجت في المرتبة الخامسة في قائمة مجلة كومبلكس «أكثر 100 امرأة جاذبية في كل العصور».[181] في العام التالي، وضعت في إتش 1 ريانا في المرتبة الثانية في قائمة «100 فنان جذاب».[182]

مشاريع أخرى[عدل]

الصفقات التجارية[عدل]

في أكتوبر (2005)، تعاقدت ريانا في أول صفقة تجارية لها مع سيكرت بودي سبراي.[183] في ديسمبر (2006)، تم اختيارها لتمثل عطر «هابي» من كلينيك في حملة جديدة،[184] وفي نفس الشهر، تم الإعلان بأنها سوف تكون الوجه الجديد لماركة المكياج، كفر غرل،[185] وفي نفس الشهر أيضاً، تم الإعلان بأنها سوف تكون سفيرة العلامة التجارية لشوكولاته من إل جي للهواتف النقالة.[186] في فبراير (2008)، تعاونت مع الإعلان التجاري «غوت ميلك؟»، لتشجع المراهقين على شرب ثلاثة أكواب من الحليب.[187] في أوائل (2010)، ظهرت في إعلان أوبتس التلفزيوني، بالتزامن مع أوبتس لدعم جولتها لاست غرل أون إرث في أستراليا.[188] في أكتوبر (2010)، تعاونت مع حملة دوريتوس الترويجية لدعم المنتج،[189] وفي نفس الشهر، ظهرت أيضاً في إعلان كوداك التلفزيوني جنباً إلى جنب مع الرابر بيتبول،[190] وفي نفس الشهر أيضاً، أصدرت ريانا كتاب عبارة عن صور نادرة من جولتها لاست غرل أون إرث في (2009).[191]

في يناير (2011)، صدر عطر ريانا الأول، «ريبل فلور»،[192] وفي نفس السنة، احتفلت نيفيا بحملة «100 عام من العناية بالبشرة» في عدة إعلانات تجارية تتضمن ريانا.[193] في يونيو (2011)، أصبحت الوجه الرسمي لمياه فيتا كوكو.[194] في فبراير (2012)، صدر عطرها الثاني، «ريبيل»،[195] وفي نوفمبر، صدر عطرها الثالث، «نود».[196] في أوائل (2013)، تعاونت مع مستحضر التجميل ماك، وأصدرت خطوط المكياج الخاص بها للصيف، والخريف، ولأعياد الميلاد أيضاً بعنوان «ريري هارت ماك»،[197] وفي يوليو (2013)، أعلنت شركة إنتاج الجعة بدويايزر بأن ريانا أصبحت جزء من حملتهم العالمية بعنوان «صنع للموسيقى»، كما شارك جي-زي في الإعلان التجاري الذي يضم ريانا وأغنيتها «رايت ناو»،[198] وفي سبتمبر (2013)، صدر عطرها الرابع، «روغ».[199] في أغسطس (2014)، شهد إصدار عطر ريانا الأول للرجال بعنوان «روغ مان».[200]

في مارس (2015)، أصبحت ريانا واحدة من مالكي خدمة البث الجديدة الموسيقية، تايدال،[201] مع جانب العديد من الفنانين، بما في ذلك جي-زي، وبيونسي، وكانييه ويست، ونيكي ميناج، ومادونا.[201]

الأزياء[عدل]

في 2006، وقعت ريانا عقد مع نايكي بعشرين مليون دولار.[202] في خريف 2006، تعاونت ريانا مع خط الأزياء مس بيزو.[203] في يناير 2008، أطلقت ريانا مجموعتها الجديدة من المظلات التي بيعت في مايسيز.[204] أول مجموعة أزياء لريانا، لأرماني، أصبحت متاحة في نوفمبر 2011.[205] أول برنامج تلفزيوني لها، ستايلد تو روك، عرض لأول مرة في المملكة المتحدة في أغسطس 2012 على سكاي لفنغ.[206] في فبراير 2013، قدمت ريانا أول مجموعة أزياء ربيع للمرأة في أسبوع الموضة في لندن لأزياء العلامة التجارية البريطانية ريفر آيلاند، تعاونت مع مصممها الشخصي آدم سلمان.[207] تم إصدار مجموعتان اخريتان من مجموعة الأزياء، أزياء الصيف صدرت في 25 مايو، 2013 وأزياء الخريف صدرت في 10 سبتمبر، 2013.[208] المجموعة الرابعة والأخيرة لريفر آيلاند، كانت لأزياء الشتاء صدرت في 7 نوفمبر، 2013.[209] وفي الوقت نفسه، تم عرض أول حلقة من نسخة ستايلد تو روك الأمريكية في 25 أكتوبر، 2013 على برافو.[210] في ديسمبر 2013، تم إعلان بأن ريانا سوف تكون الوجه الجديد لأزياء الربيع/الصيف في حملة 2014 لدار أزياء بالمان في فرنسا.[211] في 2 يونيو، 2014، حصلت ريانا على جائزة أيقونة الأزياء من قبل مجلس مصممي الأزياء الأمريكية في قاعة أليس تالي في مركز لينكولن.[212]

الأعمال الخيرية[عدل]

في 2006، أنشأت ريانا مؤسسة بيليف لمساعدة الأطفال المرضى الميؤوس من شفائهم.[213][214] في 2007 سميت ريانا واحدة من سفراء كارتير لسوار الحب الخيري.[215] للمساعدة في رفع مستوى الوعي ومكافحة متلازمة العوز المناعي المكتسب، ريانا وغيرهم من الشخصيات العامة قاموا بتصميم ملابس لفبراير 2008 أزياء إتش أند إم ضد الإيدز.[216][217] في 2008 قامت ريانا بالأداء في سلسة من الحفلات الخيرية بعنوان آ غرلز نايت أوت لصالح «مؤسسة بيليف». الحفلات كانت مجانية للجمهور.[218] المال من الرعاة والمعلنين تم التبرع بها لتوفير الإمدادات الطبية، اللوازم المدرسية، والألعاب للأطفال المحتاجين.[219][220][221] في سبتمبر 2008، شاركت ريانا في أغنية «جست ستاند أب!» مع خمسة عشر فنانات أخريات، التي شاركت المسرح معهن لأداء الأغنية مباشرة في 5 سبتمبر، 2008 خلال البرنامج الخاص بعنوان «ستاند أب تو كانسر». أعطيت العائدات من الأغنية إلى جمع التبرعات.[222] في نفس السنة، تعاونت ريانا مع اليونيسيف وغوتشي من أجل سلسلة مجموعة قوتشي تاتو هارت، لتقديم المساعدة للأيتام والأطفال المتضررين من فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز في إفريقيا.[223]

في يناير 2010، أدت ريانا أغنية بوب مارلي ريدمشن سونغ، لدعم حملة هوب فور هايتي ناو.[224] في 2011 سفيرة اليونيسف ريانا تعاونت معهم في مشروع حنفية المياه لتوعية أثر أزمة المياه في العالم على الأطفال.[225] في أبريل 2011، تم تكريم ريانا من قبل دي كي إم إس في مدينة نيويورك. لعملها المتواصل في مكافحة سرطان الدم.[226] في فبراير 2012، قامت ريانا بالغناء في حفل خيري في هاوس أوف بلوز في لوس أنجلس لجمع أموال لمركز جراحة العظام للأطفال - في برنامج جوني ميرسر الخيري للفنانين في مستشفى الأطفال في لوس أنجلس.[227] في نوفمبر 2012، تبرعت ريانا 100 ألف دولار إلى بنك الطعام لمصابين إعصار ساندي،[228] في الشهر التالي، تبرعت ريانا 1.75 مليون إلى مستشفى الملكة إليزابيث في بريدج تاون، بربادوس.[229] في نوفمبر 2013، تبرعت ريانا بمبلغ 100 ألف دولار إلى اليونيسيف، لمساعدة ضحايا الإعصار في الفلبين.[230] في 3 يناير، 2014 كانت ريانا جزء من حملة ماك فيفا غلام، الذي يفيد النساء والرجال والأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.[231]

الإرث والنفوذ[عدل]

انظر أيضاً: قائمة الجوائز والترشيحات التي تلقتها ريانا

أول ألبومين لريانا أعطاها لقب «أميرة البوب/الآر أند بي».[141][232] تعتبر «أمبريلا» (2007) واحدة من أعظم 500 أغنية على الإطلاق من قبل رولينغ ستون.[233] أدرجت «وي فاوند لوف» بواسطة بيلبورد في المركز الرابع والعشرين في قائمة أعظم أغنية ناجحة على الرسم البياني الأمريكي بيلبورد هوت 100 على الإطلاق.[99] أدرجت مجلة تايم ريانا على قائمة أكثر 100 شخصية مؤثرة في عام 2012،[17] في الشهر التالي، أدرجت مجلة فوربس ريانا في المركز الرابع في قائمة أقوى المشاهير، مع أرباح وصلت إلى 53 مليون دولار في الفترة بين مايو 2011 ومايو 2012.[16] في نوفمبر 2013، حصلت ريانا على جائزة «أيكون» من قبل الجوائز الموسيقية الأمريكية.[18] في يونيو 2014، حصلت ريانا على جائزة أيقونة الأزياء من قبل مجلس مصممي الأزياء الأمريكية في قاعة أليس تالي في مركز لينكولن.[212]

باعت ريانا أكثر من 50 مليون ألبوم و 190 مليون أغنية منفردة في جميع أنحاء العالم، مما يجعلها واحدة من أفضل الفنانين مبيعاً على الإطلاق.[14] في الولايات المتحدة، باعت ريانا أكثر من 10 ملايين من الألبومات،[55] بينما نيلسن ساوند سكان سمي ريانا أفضل فنانة مبيعاً للأغاني الرقمية في البلاد، وأدرجت في موسوعة غينيس للأرقام القياسية من أجل مبيعات أغانيها الرقمية التي وصلت إلى أكثر من 58 مليون في 2012.[234][235][236] لديها ستة ألبومات حاصلة على شهادة البلاتينيوم من قبل صناعة التسجيلات الأمريكية (RIAA) في الولايات المتحدة.[237] لدى ريانا ثلاثة عشر أغنية في المركز الأول على الرسم البياني الأمريكي بيلبورد هوت 100.[238] اعتباراً من مارس 2014، باعت ريانا أكثر من 18 مليون أغنية منفردة وستة ملايين ألبوماً في المملكة المتحدة.[239][240]

أثرت ريانا مباشرةً على فنانين مثل ليتل ميكس،[241] وسيلينا غوميز،[242] وجستن بيبر،[243] وإيلي غولدنغ،[244] وديمي لوفاتو،[245] وويلو سميث.[246] علاوة على ذلك، أشاد العديد من الفنانين الآخرين على براعة ريانا الموسيقية، وأزيائها، وأخلاقيات عملها، بما في ذلك إمينم،[247] وكشا،[248] وريتا أورا،[249] ولورد،[250] وماري جي بلايج،[251] وشيريل كول،[252] وكريس مارتن.[253] لدى ريانا لقب شرف السفيرة للثقافة والشباب في بربادوس.[254] إنها الشخص الأكثر شعبية على شبكة الفيسبوك الاجتماعية،[255] لديها سادس معظم متتبعين على التويتر، والفنان الأكثر مشاهدة على اليوتيوب.[256] في 7 مارس، 2013، أعلنت سبوتيفاي بأن ريانا هي الفنان الأكثر بثاً في جميع أنحاء العالم.[257]

مجموعة الألبومات[عدل]

انظر أيضاً: ديسكوغرافيا ريانا وقائمة بالأغاني التي سجلتها ريانا

الجولات الموسيقية[عدل]

انظر أيضاً: قائمة جولات ريانا الموسيقية

الأعمال الفنية[عدل]

انظر أيضاً: مجموعة فيديوهات ريانا

المصادر[عدل]

  1. ^ https://www.elle.com/culture/celebrities/a42622947/asap-rocky-rihanna-relationship-timeline/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ https://hiphopdx.com/news/id.46553/title.cardi-b-rihanna-land-on-2018-time-100-most-influential-people-list. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ MusicBrainz (بالإنجليزية), MetaBrainz Foundation, QID:Q14005
  4. ^ ا ب ج د "Robyn Rihanna Fenty". discogs.com. مؤرشف من الأصل في 2019-05-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-02.
  5. ^ FLEMING، VIRGINIA. "Rihanna: Career in Review". Knight Life Online . مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ مايو 2007. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) واستعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  6. ^ ا ب "Rihanna and Jay-Z – Umbrella – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-24.
  7. ^ Vena، Jocelyn. "Rihanna's New Album, Rated R". MTV.com . مؤرشف من الأصل في 2014-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-20. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة) واستعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  8. ^ "Loud charts position". Music Charts . مؤرشف من الأصل في 2014-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-12. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة) واستعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  9. ^ "Only Girl (in The World) charts position". Music Charts . مؤرشف من الأصل في 2014-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-10. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة) واستعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  10. ^ ا ب "We Found Love charts position". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-03. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  11. ^ ا ب ج Caulfield، Keith (27 نوفمبر 2012). "Rihanna Earns First No. 1 Album on Billboard 200 Chart". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-27.
  12. ^ ا ب ج د ه و Dinh، James (2 سبتمبر 2010). "Rihanna Begins Filming 'Battleship' In Hawaii". MTV. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-06.
  13. ^ ا ب ج "Jim Parsons and Rihanna to Voice DreamWorks Animation's Happy Smekday!". DreamWorks Animation. ComingSoon.net. 20 يونيو 2012. مؤرشف من الأصل في 2014-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-20.
  14. ^ ا ب "Rihanna Official". Rihannanow. August, 2014. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August, 2014. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  15. ^ ا ب Trust، Gary (11 ديسمبر 2013). "Eminem, Rihanna Rule Hot 100 With 'The Monster'". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-03.
  16. ^ ا ب Pomerantz، Dorothy (16 مايو 2012). "The World's Most Powerful Celebrities". Forbes. Forbes, Inc. مؤرشف من الأصل في 2019-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-18.
  17. ^ ا ب "The 2011 Time Pool". Time (magazine). Time Inc. 4 أبريل 2011. مؤرشف من الأصل في 2013-08-25. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-22.
  18. ^ ا ب ج د "Rihanna Wins the 'AMA Icon Award,' Performs 'Diamonds'". Billboard (magazine). 24 نوفمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-28.
  19. ^ ا ب ج "Rihanna: Biography — Part 1 & 2". People. Time Inc. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-16.
  20. ^ ا ب ج Watson، Margeaux (22 يونيو 2007). "Caribbean Queen: Rihanna". Entertainment Weekly. Time Inc. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  21. ^ Clark، Noelene (18 أبريل 2011). "Rihanna's secret family: two half-sisters, a half-brother — and two nieces". Los Angeles Times. Tribune Company. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-21.
  22. ^ Vena، Jocelyn (16 نوفمبر 2010). "Rihanna Says Loud's 'Man Down' Is 'Gangsta'". MTV News . Viacom. مؤرشف من الأصل في 2013-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-27.
  23. ^ "Talking Shop: Shontelle". BBC News. BBC. 5 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 2018-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-05.
  24. ^ DePaulo، Lisa (يناير 2010). "Good Girl Gone Badass". GQ. Conde Nast Publications. مؤرشف من الأصل في 2014-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-27.
  25. ^ ا ب ج د ه Patterson، Sylvia (27 أغسطس 2007). "Singing in the rain". The Guardian. Guardian News and Media. مؤرشف من الأصل في 2012-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-29.
  26. ^ Eells، Josh (1 يونيو 2011). "Rihanna, Queen of Pain: Rolling Stone's 2011 Cover Story". Rolling Stone. Wenner Media. مؤرشف من الأصل في 2017-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-21.
  27. ^ Jones، Steve (1 أغسطس 2008). "Rihanna has her day in the sun". USA Today. Gannett Company. مؤرشف من الأصل في 2012-09-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-29.
  28. ^ Reid، Shaheem؛ Paco، Matt. "Jay-Z's Picks: Teairra Mari, Rihanna and Ne-Yo". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2014-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-06.
  29. ^ "Pon De Replay charts position". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-04. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  30. ^ "Music of the Sun release date". Amazon. 30 أغسطس 2005. مؤرشف من الأصل في 2017-03-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-04. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  31. ^ ا ب ج "RIAA — Gold & Platinum". Recording Industry Association of America. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-28.
  32. ^ Tecson، Brandee J. (22 فبراير 2006). "Rihanna Getting In Touch With Her Rock Side For Next LP". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2008-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-02.
  33. ^ "A Girl like Me release date". Amazon. 25 أبريل 2005. مؤرشف من الأصل في 2020-01-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-04. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  34. ^ "Rihanna – SOS – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-24.
  35. ^ "Rihanna – Unfaithful – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-24.
  36. ^ Moss، Corey (6 يوليو 2006). "Rihanna Lets Fans Be Her Guide, Selects Summer Jam 'We Ride' As Next Single: Singer on first headlining tour through early August". MTV News . Viacom. مؤرشف من الأصل في 2009-01-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-26.
  37. ^ Tecson، Brandee J. (3 نوفمبر 2005). "Rihanna Brings On Acting Career With New 'Bring It On' Flick". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2010-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  38. ^ Moss، Corey (27 فبراير 2007). "Rihanna Gets Voice Lessons From Ne-Yo For 'Fresh, Uptempo' New Tracks". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-04.
  39. ^ Reid، Shaheem؛ Richard، Yasmine (2 مايو 2007). "Rihanna Loses Good Girl Image, Thanks To Jay-Z, Justin, Timbaland, Ne-Yo". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2009-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-01.
  40. ^ ا ب ج Moss، Corey (27 فبراير 2006). "Rihanna Gets Voice Lessons From Ne-Yo For 'Fresh, Uptempo' New Tracks". MTV News. MTV Networks and TM MTV Networks. مؤرشف من الأصل في 2009-01-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-27.
  41. ^ "Rihanna – Good Girl Gone Bad – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-24.
  42. ^ "Rihanna:Good Girl Gone Bad (2007): Reviews". Metacritic. CNET Networks, Inc. مؤرشف من الأصل في 2009-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-24.
  43. ^ Sexton، Paul (23 يوليو 2007). "Rihanna Makes It 10 Weeks Atop UK Singles Chart". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2019-05-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-08.
  44. ^ "Top 10 Global Digital Singles 2007" (PDF). International Federation of the Phonographic Industry. ص. 6. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-13.
  45. ^ "Top 10 Digital Songs 2009" (PDF). IFPI. February 15, 2012. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  46. ^ "Don't Stop The Music charts position". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-04. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  47. ^ "Rihanna heads out on UK arena tour". NME Web site. IPC MEDIA. 11 يوليو 2007. مؤرشف من الأصل في 2016-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-13.
  48. ^ "The 2008 Grammy Winners Are..." EW. 8 فبراير 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-23.
  49. ^ Rodriguez، Jayson (30 يناير 2008). "Kanye West's Glow In The Dark Tour Will Feature Rihanna, Lupe Fiasco, N.E.R.D." MTV News. مؤرشف من الأصل في 2010-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-11.
  50. ^ "Music – Good Girl Gone Bad: Reloaded by Rihanna". iTunes Store (AU). Apple Inc. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-08.
  51. ^ "Rihanna – Take A Bow – Music Charts". Acharts.us. مؤرشف من الأصل في 2015-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-23.
  52. ^ "Rihanna – Disturbia – Music Charts". Acharts.us. مؤرشف من الأصل في 2015-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-23.
  53. ^ "Live Your Life charts position". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-04. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  54. ^ "Good Girl Gone Bad: The Remixes: Rihanna". Amazon.com. مؤرشف من الأصل في 2017-03-30. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-12.
  55. ^ ا ب "Rihanna Earns Sixth Million-Selling Album". Billboard (magazine) . مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-30. {{استشهاد ويب}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |ناشر= (مساعدة)
  56. ^ "Beyoncé, Lady Gaga, Rihanna albums to hit shelves November 23". 17 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15.
  57. ^ Swash، Rosie (9 فبراير 2009). "Grammys 2009: Rihanna cancels appearance after boyfriend Chris Brown arrested". The Guardian. UK. مؤرشف من الأصل في 2012-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-27.
  58. ^ Friedman، Roger (10 فبراير 2009). "Chaos in Chris Brown-Rihanna Mess". Fox News. مؤرشف من الأصل في 2018-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-13.
  59. ^ Lee، Ken (5 مارس 2009). "Chris Brown Charged with Two Felonies in Rihanna Beating". People. مؤرشف من الأصل في 2018-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-30.
  60. ^ Kaufman، Gil (23 فبراير 2009). "Gossip Site Defends Posting Of Rihanna Photo". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2010-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-14. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  61. ^ Greenblatt، Leah (May 28.2009). "Rihanna may testify in Chris Brown hearing June 22". Entertainment Weekly. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ October 28, 2009. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  62. ^ TMZ Staff (22 يونيو 2009). "Chris Brown Cops Plea — No Jail Time". TMZ.com. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-22.
  63. ^ Ryan J. Downey (22 فبراير 2011). "Chris Brown's Restraining Order Modified". MTV. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-13.
  64. ^ Pepey، Tracy (23 فبراير 2011). "Rihanna's Restraining Order Against Chris Brown Lifted". iVillage. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-13.
  65. ^ Vena، Jocelyn (23 أبريل 2009). "Rihanna Recording 'Inspiring' New Tracks With Producers Stargate". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2010-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-18.
  66. ^ ا ب "Jay-Z featuring Rihanna and Kanye West — Run This Town". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-24.
  67. ^ Lynch، Joseph Brannigan (14 أكتوبر 2009). "Rihanna's new album: What can we expect?". Entertainment Weekly. مؤرشف من الأصل في 2011-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-15.
  68. ^ "Rihanna – Russian Roulette – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-08.
  69. ^ "Rihanna and Young Jeezy – Hard – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-08.
  70. ^ "Rihanna – Rude Boy – Music Charts". Music Charts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-08.
  71. ^ "List of Grammy winners — CNN.com". CNN . Retrieved February 1, 2010. نسخة محفوظة 19 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ "iTunes – Music – Rated R: Remixed – Rihanna". iTunes Store (United States). Apple Inc. 24 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 2016-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-11.
  73. ^ "Rihanna Announces Last Girl On Earth Tour With Ke$ha, Nicki Minaj". MTV News. MTV Networks. 5 أبريل 2010. مؤرشف من الأصل في 2010-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-07.
  74. ^ Pietroluongo، Silvio (21 يوليو 2010). "Eminem and Rihanna Replace Katy Perry Atop Hot 100". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-22.
  75. ^ "Eminem/Rihanna & Take That scoop 2010 crowns". The Official Charts Company. 2 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-29.
  76. ^ Montgomery، James. "Rihanna 'Loved' Working With Kanye West On 'All Of The Lights'". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2010-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-07.
  77. ^ "Nominees and Winners". Grammy Awards . The Recording Academy. مؤرشف من الأصل في 2012-02-13. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-01.
  78. ^ FEKADU، MESFIN (20 أكتوبر 2010). "Rihanna leaves manager, now under Jay-Z's umbrella". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-23.
  79. ^ Kaufman، Gil (7 سبتمبر 2010). "Rihanna Reveals Title of New Album: Loud". MTV. مؤرشف من الأصل في 2010-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-07.
  80. ^ "Recorded music: sales of physical and digital albums, in millions of units" (PDF). PR Newswire. 22 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-13.
  81. ^ "Loud – Rihanna". Billboard. Prometheus Global. مؤرشف من الأصل في 2019-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-29.
  82. ^ "Album Top 40 from the Official UK Charts Company". The Official Charts Company. مؤرشف من الأصل في 2012-02-22. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-29.
  83. ^ Pietroluongo، Silvio (24 نوفمبر 2010). "Rihanna's 'Only Girl' Rebounds to No. 1 on Hot 100". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-12.
  84. ^ "Rihanna makes history in UK chart". BBC. 9 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 2019-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-15. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  85. ^ Wete، Brad. "Rihanna's 'What's My Name?' jumps to No. 1 on Billboard Hot 100 chart". Entertainment Weekly. مؤرشف من الأصل في 2014-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-11.
  86. ^ "Rihanna's 'Only Girl' Rebounds to No.1 on Hot 100". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-24.
  87. ^ Trust، Gary (20 أبريل 2011). "Rihanna's 'S&M' Reigns on Hot 100, Lady Gaga's 'Judas' Debuts". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-29.
  88. ^ "53rd annual Grammy awards: The winners list". cnn. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-04.
  89. ^ Concepcion, Mariel (10 فبراير 2011). "Rihanna To Kick Off North American 'Loud' Tour in June". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-23.
  90. ^ "Rihanna Breaks O2 Arena Record With Final 'Loud' Tour Gig". Capital FM. 15 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-22.
  91. ^ "Pollstar: Top 25 Worldwide Tours (1/1/2011 – 12/31/2011)". Pollstar. 28 ديسمبر 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2011-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-29.
  92. ^ Gipson، Brooklyne (17 يونيو 2011). "Rihanna to Re-Release Loud". Black Entertainment Television. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-19.
  93. ^ "Rihanna Scraps "Loud" Re-Release For New Album". Hello Beautiful!. BlackPlanet. 6 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-19.
  94. ^ Fowler, Tara (11 أكتوبر 2011). "Rihanna unveils new album 'Talk That Talk' cover". Digital Spy. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-25.
  95. ^ Caulfield, Keith (November 30, 2011). "Michael Buble Bests Nickelback, Rihanna on Billboard 200". Billboard. Nielsen Business Media. Retrieved November 30, 2011. نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ "Rihanna does the Official Charts double!". 27 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2018-09-07. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-27.
  97. ^ Trust، Gary (2 نوفمبر 2011). "Rihanna's 'Found' Her Way Back to Hot 100 Summit". Billboard (magazine). Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-07.
  98. ^ Trust، Gary (21 ديسمبر 2011). "Rihanna's 'Love' Her Longest-Leading Hot 100 No. 1". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-07.
  99. ^ ا ب Bronson, Fred. "Hot 100 55th Anniversary: The All-Time Top 100 Songs". Billboard. Retrieved August 2, 2013. نسخة محفوظة 08 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ "Rihanna, One Direction Top VMAs". Yahoo. 6 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-07.
  101. ^ Alyssa Toomey and Rosemary Brennan (10 فبراير 2013). "2013 Grammy Awards Winners: The Complete List". E! Entertainment Television. مؤرشف من الأصل في 2018-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-10.
  102. ^ ا ب Corner, Lewis (6 يونيو 2012). "Rihanna 'didn't expect negative Chris Brown duet reaction'". Digital Spy. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-14.
  103. ^ "Hot 100 – Week of July 7, 2012". Billboard. Prometheus Global Media. 7 يوليو 2012. مؤرشف من 07, 2012 الأصل في 2019-05-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-10. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  104. ^ Genzlinger، Neil (17 مايو 2012). "Aliens, Your Weapons Are Utterly Useless Against Our Rogues". The New York Times. NYTimes. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-11.
  105. ^ Daniels، Colin (24 فبراير 2013). "Twilight Breaking Dawn – Part 2, Kristen Stewart, Rihanna win Razzies". Digital Spy. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-24.
  106. ^ "Teen Choice Awards 2012: List of winners". CBS News. 22 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2013-01-03.
  107. ^ "Rihanna clearly Unapologetic about 777 Tour stop in Toronto". Vancouver Sun. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-16.
  108. ^ "Grammy Awards 2014: List of winners in full". The Independent. 27 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-27.
  109. ^ Chen، Joyce (23 نوفمبر 2012). "Rihanna takes fans, media on party plane trip to 7 countries". New York Daily News. مؤرشف من الأصل في 2015-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-15.
  110. ^ Trust، Gary (21 نوفمبر 2012). "Rihanna's 'Diamonds' Shines Atop Hot 100". Billboard. Nielsen Business Media, Inc. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-21.
  111. ^ Lane، Dan (7 أكتوبر 2012). "Rihanna's Diamonds knocks Gangnam Style off Number 1". Official Charts Company. مؤرشف من الأصل في 2014-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-07.
  112. ^ "Rihanna Songs & Chart History for Canadian Hot 100". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2018-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-14.
  113. ^ Trust، Gary (21 فبراير 2013). "Baauer's 'Harlem Shake' Debuts Atop Revamped Hot 100". Billboard. New York, NY: Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-21.
  114. ^ Vena، Jocelyn (7 سبتمبر 2012). "Rihanna Unveils Diamonds Tour Dates After Big VMA Night". MTV. مؤرشف من الأصل في 2013-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-09.
  115. ^ ا ب "THIS IS THE END Starring Jay Baruchel, James Franco, Danny McBride, Jonah Hill, and Many More". Collider. 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-05. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  116. ^ "the 2014 MTV MOVIE AWARDS for Best Cameo". MTV. 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-01. {{استشهاد بخبر}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  117. ^ Lamb، Bill. "Eminem - "The Monster" featuring Rihanna". About.com. مؤرشف من الأصل في 2015-09-06.
  118. ^ Lane، Daniel. "Eminem and Rihanna deny One Direction their fourth Number 1". OfficialChartsUK. مؤرشف من الأصل في 2014-10-31. {{استشهاد ويب}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |ناشر= (مساعدة)
  119. ^ "Twitter / shakira: You guys ready? January 13 is almost". Twitter.com. 6 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-19.
  120. ^ "EMINEM - The Monster Tour - Dates Announced and Ticket Information". Eminem.com. مؤرشف من الأصل في 2014-03-22.
  121. ^ Nostro، Lauren (5 مايو 2014). "Rihanna Has Left Def Jam and Signed to Jay Z's Roc Nation Label". Complex. مؤرشف من الأصل في 2019-04-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-05.
  122. ^ ا ب "Intergalactic Memo - Subject: Steve Martin and Jennifer Lopez". PR Newswire. 4 أكتوبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-04.
  123. ^ DreamWorks Animation (9 سبتمبر 2012). "New Distributor Twentieth Century Fox Unveils DreamWorks Animation's Release Slate Through 2016". DreamWorks Animation. مؤرشف من الأصل في 2014-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-10.
  124. ^ ا ب "Amazon.com: Various Artists: Home: Music". Amazon.com. مؤرشف من الأصل في 2020-01-04.
  125. ^ White، Caitlin (25 يناير 2015). "Rihanna Dropped Her New Song With Kanye And Paul McCartney—Hear 'FourFiveSeconds'". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2019-05-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-03.
  126. ^ Brandie، Lars (15 فبراير 2015). "Rihanna, Kanye West & Paul McCartney Collab Tops Australia's Chart, 'Fifty Shades' Soundtrack Is No. 1 Album". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2019-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-16.
  127. ^ "Rihanna, Kanye West & Paul McCartney Collab Tops New Zealand's Chart". 9 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2018-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-12.
  128. ^ Watch: Rihanna Performs 'Diamonds' Live At Montpellier | ..::That Grape Juice // ThatGrapeJuice.net::.. || Thirsty?. Thatgrapejuice.net (2013-06-04). Retrieved on 2013-07-24. [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  129. ^ Birchmeier، Jason. "Music of the Sun – Rihanna". Allmusic . Rovi Corporation. مؤرشف من الأصل في 2010-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-25.
  130. ^ Tecson، Brandee J. (22 فبراير 2006). "Rihanna Getting In Touch With Her Rock Side For Next LP". MTV News . Viacom. مؤرشف من الأصل في 2008-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-27.
  131. ^ Greenblatt، Leah (12 مايو 2006). "Rihanna is Having a Moment". Entertainment Weekly. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-01.
  132. ^ Kaufman، Gil (5 أبريل 2006). "Rihanna Hooking Up With Ne-Yo When She's Done Crying 'S.O.S.'". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2009-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-28.
  133. ^ "Album Review: Rihanna — Good Girl Gone Bad". BBC Online. 25 مايو 2007. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-01.
  134. ^ Rodriguez، Jayson (6 فبراير 2007). "Rihanna's 'Umbrella' Was 'The Perfect Storm' That Almost Didn't Happen: Behind The Grammys". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2009-09-09. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-28.
  135. ^ ا ب Vena، Jocelyn (24 نوفمبر 2009). "Rihanna 'Vented' On Her Just-Released Rated R Album". MTV News . Viacom. مؤرشف من الأصل في 2013-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-27.
  136. ^ Kaufman، Gil (7 سبتمبر 2010). "Rihanna Reveals Title of New Album". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2010-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-28.
  137. ^ Vena، Jocelyn (29 أكتوبر 2010). "Rihanna's Loud Preview: Eminem Gets Dark On Otherwise Light LP". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2013-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-28.
  138. ^ Sciarretto، Amy. "Rihanna – 'Talk That Talk' – Album Review". Popcrush. مؤرشف من الأصل في 2018-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-01.
  139. ^ Vena، Jocelyn (9 نوفمبر 2009). "Rihanna's Loud Continues To Leak Online". MTV News. مؤرشف من الأصل في 2014-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-28.
  140. ^ ا ب ج Vena، Jocelyn (20 أكتوبر 2011). "Is Rihanna Really The New Madonna?". MTV. مؤرشف من الأصل في 2015-11-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24.
  141. ^ ا ب Edward Nero، Mark. "Fall 2010 R&B/Soul Preview". About.com . The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 2015-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-15.
  142. ^ "Rihanna | Rihanna: 'I'Ll Learn From Whitney'S Mistakes'". Contactmusic.com. 5 مايو 2006. مؤرشف من الأصل في 2014-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-24.
  143. ^ "Exclusive Interview With Rihanna". Artistdirect. Peer Media Technologies. 12 مايو 2006. مؤرشف من الأصل في 2018-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-13.
  144. ^ Collins، Hattie (29 نوفمبر 2009). "Janet Jackson on surviving the family circus and missing Michael". The Sunday Times. UK. مؤرشف من الأصل في 2010-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-28.
  145. ^ Rihanna - Fashion Inspired By Bob Marley,Tupac & Aaliyah. Shelby.tv. Retrieved June 5, 2014. نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  146. ^ "Rihanna advises Idols to work like they have a hit". CTV.ca. مؤرشف من الأصل في 2011-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  147. ^ "Rihanna Interview". kidzworld. مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-09. You mention that some of your musical influences are Beyoncé, Alicia Keys and Mariah Carey.
  148. ^ "ARTISTdirect's Exclusive Interview With Rihanna!". Artistdirect. 12 مايو 2006. مؤرشف من الأصل في 2018-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-23. those were the kinds of artists that always influenced me. Celine Dion, Mandy Moore, Mariah Carey, Whitney Houston, Destiny's Child.
  149. ^ Rodriguez، Jayson (23 فبراير 2010). "Rihanna Says Clip For 'Rude Boy' Is 'A Pop Art Video'". MTV. مؤرشف من الأصل في 2010-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-14.
  150. ^ "Q&A: What's the first record that made a big impact on you?". AOL. 3 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 2012-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-16.
  151. ^ ا ب Paiva، Derek (15 سبتمبر 2006). "18 things you need to know about Rihanna". honoluluadvertiser.com. مؤرشف من الأصل في 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-14.
  152. ^ "Rihanna's Bob Marley Shrine". Contactmusic.com. 8 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2014-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-13.
  153. ^ Vozick-Levinson، Simon. "Rihanna covers 'Redemption Song' for Haiti on 'Oprah'". ew.com. مؤرشف من الأصل في 2015-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  154. ^ Vozick-Levinson، Simon. ""Is This Love" cover by Rihanna". bobmarley.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  155. ^ "Rihanna builds shrine to commemorate Bob Marley". مؤرشف من الأصل في 2015-09-13. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  156. ^ Vena، Jocelyn (16 مايو 2011). "Rihanna Director Talks Upcoming 'Man Down' Video". MTV. مؤرشف من الأصل في 2014-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24.
  157. ^ Rodriguez، Jayson (5 سبتمبر 2007). "Rihanna's 'Painful' 'Umbrella' Shoot Kept Her On Her Toes: VMA Lens Recap". MTV. مؤرشف من الأصل في 2010-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24.
  158. ^ ا ب Rainbird، Ashleigh (2 فبراير 2011). "Rihanna causes controversy with S&M video". Daily Mirror. Trinity Mirror. مؤرشف من الأصل في 2012-01-06. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-25.
  159. ^ ا ب Dinh، James (31 مايو 2011). "Rihanna Pulls The Trigger In 'Man Down' Video". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2014-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-25.
  160. ^ ا ب "Fenty v Arcadia Group Brands". scribd.com. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-15.
  161. ^ "Rihanna's video for 'We Found Love' is "a disgrace", say anti-rape campaigners". NME. IPC Media. 26 أكتوبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-25.
  162. ^ "Rihanna Beats Lady GaGa To 2 Billion YouTube Hits". 4 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-03-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-24.
  163. ^ "Rihanna Cracks Four Billion Views On VEVO". 5 سبتمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2014-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-05.
  164. ^ "Malaysia Muslims want Rihanna concert banned because 'she is too sexy'". The Daily Telegraph. London. 22 يناير 2009. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24.
  165. ^ Sinclair، David (18 ديسمبر 2007). "Rihanna Live Reviews". The Times. UK. مؤرشف من الأصل في 2011-06-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24.
  166. ^ Mapes، Jillan (23 أغسطس 2011). "MTV VMAs' 10 Best Performances Ever: Poll Results". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2014-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24.
  167. ^ ا ب Montgomery، James (3 أكتوبر 2011). "MTV Mobile News: Rihanna Says She's No Role Model". MTV. مؤرشف من الأصل في 2014-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-13.
  168. ^ Mangum، Aja (3 يونيو 2009). "Rihanna: Beauty Chameleon". New York (magazine). مؤرشف من الأصل في 2012-06-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-05.
  169. ^ Charnas، Dan (26 أبريل 2006). "Quick Spin". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  170. ^ "Rihanna: "There's nobody really in my league"". Digital Spy. 9 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-17.
  171. ^ "Rihanna's Hair Through The Years". Us Magazine. مؤرشف من الأصل في 2017-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-19.
  172. ^ Hebert، Emily (3 يونيو 2010). "Rihanna's Hairstyles Gallery". Elle (magazine). مؤرشف من الأصل في 2014-11-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-19.
  173. ^ Cartner-Morley، Jess (17 يوليو 2012). "Rihanna: evolution of a style icon". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2013-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-18.
  174. ^ Kelly، Tara (19 مايو 2012). "Cher Defends Rihanna On Twitter After Critics Slam Star's Style (NSFW) (TWEETS)". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-18.
  175. ^ "Rihanna "Uncomfortable" Being A Sex Symbol". MTV UK. 21 مارس 2011. مؤرشف من الأصل في 2013-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-11.
  176. ^ Hewett، Emily (11 مايو 2013). "Miley Cyrus v Rihanna: Maxim's Hot 100 Face Off". Metro (British newspaper). مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-17.
  177. ^ ا ب "Rihanna 'Felt Stifled' By Def Jam's Pop-Princess Blueprint". Black Entertainment Television. مؤرشف من الأصل في 2019-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-11.
  178. ^ Maxim Staff. "2010 Hot 100". Maxim (magazine). مؤرشف من الأصل في 2014-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-18.
  179. ^ Ally Sinyard (2 مايو 2013). "FHM 100 Sexiest Women In The World 2013: The full list". FHM. مؤرشف من الأصل في 2014-10-16. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-29.
  180. ^ "Rihanna Is the Sexiest Woman Alive". Esquire (magazine). 11 أكتوبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2014-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-15.
  181. ^ Lauren Nostro, Julian Patterson (10 ديسمبر 2012). "The 100 Hottest female Singers of All Time". Complex (magazine). Complex Media. مؤرشف من الأصل في 2019-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-11.
  182. ^ Bené Viera (5 مارس 2013). "VH1′s 100 Sexiest Artists [Complete List] – | VH1 Tuner". VH-1. Viacom International, Inc. مؤرشف من الأصل في 2015-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-11.
  183. ^ Block، Valerie (24 أكتوبر 2005). "Record biz's new threat: advertising; Brands use spots to promote artists, cut out middleman; licensing fees drop.(News)". AccessMyLibrary.com. مؤرشف من الأصل في 2012-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  184. ^ "Caribbean Girl Rihanna Goes Platinum, Gets 'Happy'". yardflex.com. 26 يوليو 2006. مؤرشف من الأصل في 2017-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-18. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (مساعدة)
  185. ^ "Spokesmodel Alert: Rihanna is the Newest Cover Girl". people.com. 13 ديسمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2015-09-05. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-18.
  186. ^ "LG Mobile Phones Announces Rihanna as Brand Ambassador for Chocolate by LG". prnewswire.com. 5 ديسمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2017-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-18.
  187. ^ "Rihanna's a Got Milk? girl!". seventeen.com. 1 فبراير 2008. مؤرشف من الأصل في 2017-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-18.
  188. ^ "Optus penguins to rock Rihanna's Last Girl on Earth Tour in February/March, starting tonight". Campaign Brief. مؤرشف من الأصل في 2019-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-07.
  189. ^ "Rihanna's Spacey, Crunchy "Late Night" Doritos Campaign Teaser". idolator.com. مؤرشف من الأصل في 2017-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-18.
  190. ^ "Video: Rihanna's 'So Kodak' Commercial". Rap-Up. Devine Lazerine. مؤرشف من الأصل في 2019-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-15.
  191. ^ "Rihanna (trade paperback)". Rizzoli USA. Rizzoli New York. مؤرشف من الأصل في 2018-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-06.
  192. ^ "Coco Perez A Sneak Peek At Rihanna's Perfume!". cocoperez.com. 20 أكتوبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2012-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-18.
  193. ^ "Long-Haired Rihanna Boards Cruise for Nivea Campaign". PopCrush. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-30.
  194. ^ Rihanna’s Vita Coco Campaign With Terry Richardson: Go Behind The Scenes | Idolator نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  195. ^ "Rihanna to Launch New Fragrance Rebelle". BET. 16 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-21.
  196. ^ Kitchens، Simone (23 نوفمبر 2012). "Black Friday Deals 2012: Rihanna's New Fragrance Plus Big Deals On Smashbox, MAC Cosmetics And More (PHOTOS)". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15.
  197. ^ Rihanna Announces Holiday Collection With M.A.C. (PHOTOS) | Global Grind نسخة محفوظة 19 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  198. ^ "Rihanna And Jay-Z Partner With Budweiser For Global 'Made For Music' Campaign - See more at: http://www.vibe.com/article/rihanna-and-jay-z-partner-budweiser-global-made-music-campaign#sthash.M25EUYs5.dpuf". VIBE. مؤرشف من الأصل في 2015-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-10. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  199. ^ Rihanna Unveils ‘Rogue’ Fragrance Ad | Rap-Up نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  200. ^ Rihanna Launches First Men's Fragrance: Rogue Man - MTV نسخة محفوظة 26 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  201. ^ ا ب "Jay Z, Beyoncé, Kanye, Arcade Fire, Daft Punk, Jack White, Nicki Minaj, Madonna, Rihanna, More Launch Tidal Streaming Service". pitchfork.com. 30 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2019-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-12.
  202. ^ Proud Barbadian: Big Nike contract for Rihanna نسخة محفوظة 27 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  203. ^ Rihanna | Celebrity Style | Get Her Look | Fashion | Miss Bisou | Picture نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  204. ^ Rihanna At The Launch of Her New Umbrella Collection | Celeb Gossip, Celeb News and Celeb Pictures by I'm Not Obsessed نسخة محفوظة 16 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  205. ^ "Rihanna Designs". Vogue (British magazine). مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-08.
  206. ^ Patel، Arati (12 يوليو 2012). "Rihanna to Appear on UK Fashion Series 'Styled to Rock' – Hollywood Reporter". The Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 2018-07-25.
  207. ^ "Rihanna launches River Island collection". MTV. 17 فبراير 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-17.
  208. ^ "Rihanna on her second River Island line". RTE. 15 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-15.
  209. ^ Rihanna For River Island Final Christmas Collection - Pictures and Videos (Vogue.co.uk) نسخة محفوظة 04 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  210. ^ Rihanna's fashion show 'Styled to Rock' to air on Bravo نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  211. ^ Rihanna For Balmain - Spring/Summer 2014 Campaign (Vogue.co.uk) نسخة محفوظة 30 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  212. ^ ا ب Karimzadeh, Marc (24 مارس 2014). "Rihanna to Receive Fashion Icon Award". WWD. مؤرشف من الأصل في 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-24.
  213. ^ Silverman، Stephen M. (27 مارس 2008). "Rihanna Touring for Kids in Need". People. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-09.
  214. ^ "The Believe Foundation — founded by Rihanna". Believerihanna.com. مؤرشف من الأصل في 2019-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-27.
  215. ^ New "Love" Bracelet Celebs Announced | TMZ.com نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  216. ^ Tamar، Anitai (20 ديسمبر 2007). "Rihanna, Good Charlotte & Timbaland Team Up With H&M To Fight AIDS". MTV. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-14.
  217. ^ "Rihanna Hooks Up With H&M For New Line". Entertainment Tonight. 1 يناير 2008. مؤرشف من الأصل في 2008-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-25.
  218. ^ Silverman، Stephen M. (28 مارس 2008). "Rihanna Touring for Kids in Need". People Magazine. Time, Inc. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-23. {{استشهاد ويب}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |عمل= (مساعدة)
  219. ^ "Rihanna kicks off series of charity shows". NME. IPC Media. 27 مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-23.
  220. ^ "Buzz Briefs: Remy Ma, Rihanna". CBS News. CBS Interactive Inc. 27 مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2012-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-23.
  221. ^ "Rihanna Plans Charity Concerts". The Insider. 30 مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2010-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-23.
  222. ^ Kaufman، Gil (19 أغسطس 2008). "Mariah Carey, Beyonce, Rihanna, Fergie, Miley Cyrus, More Collaborate On Cancer Benefit Single". MTV News. MTV Networks. مؤرشف من الأصل في 2010-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-20.
  223. ^ Rihanna for Gucci's 'Tattoo Heart' Collection - Fashionising.com نسخة محفوظة 27 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  224. ^ "Rihanna covers Bob Marley's Redemption song while Simon Cowell gathers Brit singers to raise money for ravaged Haiti". Daily Mail. Associated Newspapers. 21 يناير 2010. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-17.
  225. ^ "Rihanna And Taylor Swift Back Unicef Tap Water Campaign - Take 40". مؤرشف من الأصل في 2013-12-11.
  226. ^ Rihanna Honored At DKMS Celebrity Charity Gala - Look to the Stars نسخة محفوظة 18 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  227. ^ Rihanna, Calvin Harris, Other Celebs Perform For Charity On Grammy Night نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  228. ^ Taylor Swift Named 2012's Most Charitable Star, Rihanna Gives $1.75 Million | Billboard نسخة محفوظة 12 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  229. ^ Rihanna Donates $1.75 Million to Barbados Hospital in Honor of Her Late Grandma | E! Online UK نسخة محفوظة 2020-05-27 على موقع واي باك مشين.
  230. ^ Rihanna donates money to Philippines relief effort | Celebrity News | Showbiz & TV | Daily Express نسخة محفوظة 15 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  231. ^ "Rihanna Strips Down for MAC Viva Glam". Rap-Up.com. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-19.
  232. ^ Alexis، Nadeska (31 أغسطس 2012). "Rihanna's Road To 2012 VMAs: From Pop Princess To Good Girl Gone Bad". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 2013-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-15.
  233. ^ "500 Greatest Songs of All Time: Rihanna Featuring Jay-Z, 'Umbrella'". Rolling Stone. Jann Wenner. مؤرشف من الأصل في 2018-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-15.
  234. ^ Hampp، Andrew (20 نوفمبر 2012). "Rihanna's 'Unapologetic': The Billboard Cover Story". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-20.
  235. ^ "The Nielsen Company & Billboard's 2011 Music Industry Report" (Press release). Business Wire. مؤرشف من الأصل في 2012-01-06.
  236. ^ "Rihanna, Lady Gaga and Adele break World Records with digital music sales". Guinness World Records. 9 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-22.
  237. ^ Trendell، Andrew. "Rihanna's Unapologetic becomes star's sixth platinum album". Gigwise. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-10.
  238. ^ Trust, Gary (11 ديسمبر 2013). "Eminem, Rihanna Rule Hot 100 With 'The Monster'". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-11.
  239. ^ "Official Charts Analysis: Pharrell Williams LP sells 69k". MusicWeek. 10 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-10.
  240. ^ "Rihanna racks up 20 million record sales in the UK!". Official Charts Company. 12 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2014-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-26.
  241. ^ "Little Mix cite Rita Ora and Rihanna as style influences". Press Party. 22 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  242. ^ "Selena Gomez Looks Up To Rihanna". Disney Dreaming. 1 ديسمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2016-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  243. ^ "Rihanna no quiso hablar con Justin Bieber en los Billboard" (بالإسبانية). Archived from the original on 2014-10-27. Retrieved 2013-02-23.
  244. ^ "Meet Brit Pop Star Ellie Goulding". Us Weekly. Wenner Media. 12 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-25.
  245. ^ "Lovato 'inspired by Rihanna R&B sound'". Digital Spy. Hearst Magazines UK. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-15.
  246. ^ Concepcion، Mariel. "Willow Smith Earns Rihanna Comparisons For 'Whip My Hair' Single". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-23.
  247. ^ "Eminem Says Rihanna Was Perfect For New Song 'The Monster': "She Smashed It"". Capital FM. 5 نوفمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-08.
  248. ^ "Ke$ha praises Rihanna: 'She has been a mentor to me'". Pressparty.com. 26 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2016-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-08.
  249. ^ "Rita Ora: 'I admire Rihanna's hardcore work ethic'". Digital Spy. 25 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-08.
  250. ^ "Lorde praises Rihanna: 'You can't not look at her'". Digital Spy. 29 يونيو 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-30.
  251. ^ "Mary J Blige On Rihanna Winning The AMAs 2013 Icon Award: "She Deserves That!" - Audio". Capital FM. 24 نوفمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-08.
  252. ^ "Cheryl Cole: 'Rihanna is the perfect pop star'". Digital Spy. 7 مايو 2012. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-08.
  253. ^ "Coldplay's Chris Martin: 'Rihanna Is The Best Singer In The World'". Entertainment Wise. 25 أكتوبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2015-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-08.
  254. ^ G، C (22 فبراير 2008). "All hail Rihanna". The Daily Nation (Barbados). مؤرشف من الأصل في 2013-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-22.
  255. ^ Copsey، Robert. "Rihanna overtakes Eminem as most liked person on Facebook". Digital Spy. Hearst Magazines UK. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-23.
  256. ^ "Rihanna Passes Justin Bieber as Most Viewed Artist on YouTube". Billboard. 18 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-19.
  257. ^ "Rihanna Announced As Most Streamed Female Artist In The World". Stereoboard UK. 7 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-07.

وصلات خارجية[عدل]