ريفامبيسين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ريفامبيسين
ريفامبيسين

ريفامبيسين
الاسم النظامي
(7S,9E,11S,12R,13S,14R,15R,16R,17S,18S,19E,21Z)-2,15,17,27,29-pentahydroxy-11-methoxy-3,7,12,14,16,18,22-heptamethyl-26-{(E)-[(4-methylpiperazin-1-yl)imino]methyl}-6,23-dioxo-8,30-dioxa-24-azatetracyclo[23.3.1.14,7.05,28]triaconta-1(28),2,4,9,19,21,25(29),26-octaen-13-yl acetate
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Rifadin
ASHP
Drugs.com
International Drug Names
مدلاين بلس a682403
الوضع القانوني إدارة الغذاء والدواء:وصلة
فئة السلامة أثناء الحمل C (أستراليا) C (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني Prescription Only (S4) (أستراليا) دواء الوصفات (كندا) دواء الوصفات (المملكة المتحدة) دواء الوصفات (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء Oral, علاج عن طريق الوريد
بيانات دوائية
توافر حيوي 90 to 95%
ربط بروتيني 80%
استقلاب (أيض) الدواء كبدي وفي جدار الأمعاء
عمر النصف الحيوي 3-4 ساعات
إخراج (فسلجة) بول (~30%), براز (60-65%)
معرفات
CAS 13292-46-1 Yes Check Circle.svg
ك ع ت J04J04AB02 AB02 QJ54AB02
بوب كيم CID 5360416
IUPHAR 2765
ECHA InfoCard ID 100.032.997  تعديل قيمة خاصية ECHA InfoCard ID (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB01045
كيم سبايدر 10468813 Yes Check Circle.svg
المكون الفريد VJT6J7R4TR Yes Check Circle.svg
كيوتو D00211 Yes Check Circle.svg
ChEBI CHEBI:28077 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL374478 N
NIAID ChemDB 007228
ترادف 5,6,9,17,19,21-Hexahydroxy-23-methoxy-2,4,12,16,18,20,22-heptamethyl-8-[N-(4-methyl-1-piperazinyl)formimidoyl]-2,7-(epoxypentadeca[1,11,13]trienimino)-naphtho[2,1-b]furan-1,11(2H)-dione 21-acetate
بنك بيانات البروتين ligand ID RFP (PDBe, RCSB PDB)
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C43H58N4O12 
الكتلة الجزيئية 822.94 g/mol
بيانات فيزيائية
نقطة الانصهار 183–188 °C (361–370 °F)

ريفامبيسين أو ريفامبين هو مضاد حيوي يستخدم لعلاج عدد من الالتهابات البكتيرية.[1] وهذا يشمل السل والجذام، الفَيلَقِيَّة .غالبا ما يتم استخدامها جنبا إلى جنب مع المضادات الحيوية الأخرى. كما أنها تستخدم لمنع المستدمية النزلية نوع (ب) وداء المكورات السحائية في أولئك الذين تعرضوا للعدوى. قبل علاج شخص ما لفترة طويلة من الوقت يوصى بفحص وظائف الكبد، تعداد الدم. المضاد الحيوي متوافرعن طريق الفم والوريد.[1] وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الغثيان، والتقيؤ، والإسهال، وفقدان الشهية. قد يتحول أيضا البول والعرق والدموع إلى اللون الأحمر. قد تحدث مشاكل في الكبد أو رد فعل تحسسي. هو جزء من العلاج الموصى به في حالة السل النشط أثناء الحمل رغم ان سلامة الدواء في الحمل غير مؤكدة. ريفامبيسين هو مجموعة ريفاميسن من المضادات الحيوية. وهو يعمل عن طريق وقف تصنيع الحامض النووي الريبوزي من البكتيريا.[1] تم استخلاص الريفامبيسين لأول مرة في عام 1957 وبيعت لأول مرة في عام 1971.[2][3] وعلى لائحة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية،أهم الادوية من حيث الحاجة في نظام الصحة الأساسي. وهو متوافر كدواء مكافئ.[1] وبالجملة وتكلفته حوالي 3.90 دولار شهريا.[4] في الولايات المتحدة أنها مكلفة مع شهر من العلاج بما يقارب 120 دولار أمريكي.[1][5] يصنع الريفامبيسين من بكتيريا ايجابية الغرام تدعى " Amycolatopsis rifamycinicia" [3] .

الاستخدامات الطبية[عدل]

Rifampicin powder.JPG

اعتمد الريفامبيسين للاستخدام في عام 1967. كاضافة رئيسية إلى خليط الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السل و التهاب السحايا غير النشط جنبا إلى جنب مع بيرازيناميد ،ايزونيازيد،الايثامبيوتول،و الستربتومايسين (PIERS).يجب أن توخذ بشكل منتظم يوميا لعدة أشهر بدون انقطاع خلاف ذلك يزداد خطر مقاومة السل للدواء بشكل كبير. في الواقع هذا هو السبب الرئيسي لاستخدامه مع الأدوية الأربعة المذكورة أعلاه، و بشكل خاص ايزونيازيد. و هذا أيضا الدافع الأساسي وراء الملاحظة المباشرة للعلاج لمرض السل. مقاومة البكتيريا للريفاميسين تتطور بسرعة خلال العلاج لذلك يجب أن لا يستخدم كعلاج وحيد يجب أن يعطى مع مجموعة أخرى من المضادات الحيوية . يستخدم أيضا لعلاج الحكة المرافقة للركود الصفراوي. ينصح الأطباء بأخذ ريفاميسين على معدة فارغة مع كأس ماء (200مل). عادة يؤخذ اما قبل ساعة من وجبة الطعام أو ساعتين بعد الوجبة. لكنه من المهم مناقشة طريقة تناولك للدواء مع الطبيب الخاص بك .

المتفطّرات( المايكوبكتيريا)[عدل]

وعادة ما يستخدم الريفامبيسين لعلاج الالتهابات التي تسببها المياكوبكتيريا( المتفطّرات) ، بما في ذلك السل والجذام (مرض هانسن). ويمكن استخدامه لعلاج الدمامل، باعتبارها عوارض غير شائعة من لقاح BCG لمرض السل. لا فرق بين أخذ الريفامبيسين بنظام من ثلاث إلى أربعة أشهر أو ستة إلى تسعة أشهر للوقاية من السل النشط في مرضى نقص المناعة المكتسبة.[6] مع العلم أن درجة الأدلة على ذلك ضعيفة و قليلة. يستخدم العلاج متعدد الأدوية كأساس لعلاج مرض هانسن، يستخدم ريفامبيسين دائما في تركيبة مع الدابسون والكلوفازيمين لتجنب تطور مقاومة الأدوية للمرض.

البكتيريا والأوليات الأخرى[عدل]

يستخدم ريفامبيسين في علاج البكتيريا المكورات العنقودية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) مع حمض الفوسيديك ، بما في ذلك التهابات يصعب علاجها مثل التهاب العظم والنّقي والتهابات المفاصل الاصطناعية.[7] كما أنه يستخدم كعلاج وقائي ضد النيسرية السحائية لالتهاب السحايا. كما ينصح باستخدام ريفامبيسين كعلاج بديل للممراض المنقول بالقراد، بوريليا برغدورفيرية و Anaplasma phagocytophilum عندما يمنع استخدام الدوكسي سيكلن, كما هو الحال في النساء الحوامل أو في المرضى الذين لديهم حساسية لمضادات التتراسيكلين.[8][9] كما أنها تستخدم لعلاج الالتهابات التي تسببها انواع الليستيريا، النيسرية البنية، المستدمية النزلية، والفيلقية المستروحة ليجونيلا. لهذه الدواعي العلاجية غير المعتمدة ينبغي أن يتم عمل اختبار حساسية (إن أمكن) قبل بدء العلاج ريفامبيسين. البكتيريا المعوية، والراكدة والزائفة هذه الأنواع هي في جوهرها مقاومة للريفامبيسين. وعلاوة على ذلك، تم استخدامه مع الأمفوتريسين B إلى حد كبير في محاولات غير ناجحة لعلاج التهاب السحايا والدماغ الأميبي الأولي التي تسببها النيغلرية الدجاجية Naegleria fowleri.. ريفامبيسين يمكن استخدامه كمعالجة أحادية الدواء لبضعة أيام كوقاية ضد مرض التهاب السحايا، ولكن المقاومة تتطور بسرعة أثناء العلاج على المدى الطويل مع الالتهابات النشطة، لذلك غالبا ما يستخدم هذا الدواء ضد العدوى النشطة في مزيج مع المضادات الحيوية الأخرى. يعطى 30 دقيقة قبل الوجبة أو بعد الوجبة بساعتين وينبغي تناول مضادات الحموضة ساعة واحدة على الأقل بعد الوجبة الغذائية.[10]

ريفامبيسين غير فعال نسبيا ضد اللولبيات، مما أدى إلى استخدامه كعامل قادر على فصلهم.[11]

الفيروسات[عدل]

ريفامبيسين لديه بعض فعالية ضد فيروس جدري البقر.[12][13]

تأثر و حساسية الكائنات الممرضة للريفامبيسين[عدل]

يمثل ما يلي التركيز الأدنى المثبط (MIC) لبضع مسببات الأمراض الهامة طبيا :

المتفطرة السلية - 0.002 ميكروغرام / مل - 64 ميكروغرام / مل .

• المتفطرة البقرية - 0.125 ميكروغرام / مل.

• العنقودية الذهبية (مقاومة للميثيسيلين) ≤0.006 ميكروغرام / مل - 256 ميكروغرام / مل.[14]

• الكلاميديا الرئوية - 0.005 ميكروغرام / مل.[15]

التأثيرات الجانبية[عدل]

الـتأثير الجانبي الأكثر خطورة و أهمية هو تسمم الكبد بالريفامبيسين، والمرضى الذين يتلقون الريفامبيسين يخضعون لفحوصات من خط الأساس ومتكررة لوظائف الكبد للكشف عن تلف الكبد. ريفامبيسين هو محفز فعال لانزيم الكبد، يسمح بتعزيز و زيادة افراز انزيمات الكبد سيتوكرومP450 (مثل CYP2C9 وCYP3A4)، وزيادة معدل الاستقلاب من العديد من الأدوية الأخرى التي تم التخلص منها في الكبد من خلال هذه الإنزيمات.و بالتالي ريفامبيسين يمكن أن يسبب مجموعة من التأثيرات السلبية عندما يؤخذ بشكل متزامن مع أدوية أخرى.[16] على سبيل المثال، المرضى الذين يخضعون لعلاج مانع تجلط الدم بالوارفارين على المدى الطويل يجب أن يكونوا حذرين و يجب أن تزداد جرعة الوارفارين وفقا لذلك.[17] الفشل في ذلك يؤدي إلى خفض مستوى العلاج بالنسبة لمانع تجلط الدم مما يؤدي إلى عواقب وخيمة من الجلطات الدموية. التعزيز من تحطيم الكبد للهرمونات يؤدي إلى تقليل مستواهم و الريفامبيسين بطريقة مماثلة بإمكانه تقليل فعالية وسائل موانع الحمل الهرمونية لدرجة انه تم الإبلاغ عن حالات الحمل غير المقصودة بين مستخدمي وسائل منع الحمل عن طريق الفم مع أخذ ريفامبيسين حتى لمدة قصيرة (على سبيل المثال، كوقاية من التعرض لالتهاب السحايا الجرثومي). تشمل الآثار الجانبية غير المرغوب فيها الأكثر شيوعا الحمى، واضطرابات الجهاز الهضمي، والطفح الجلدي، وردود الفعل المناعية. أخذ ريفامبيسين يمكن أن يسبب تغير في بعض سوائل الجسم مثل البول والدموع ليصبح لونها برتقالي إلى أحمر غير مؤذي التي يمكن أن تكون مخيفة إن لم تكن متوقعة و معرَفة من قبل. ويمكن أيضا أن يستخدم هذا التأثير لمراقبة فعالية امتصاص الدواء(إن لم يظهر لون الدواء في البول، قد يباعد المريض في الوقت بين جرعة الدواء و تناول الطعام أو الحليب). تغير لون العرق والدموع لا يمكن ملاحظتها مباشرة، ولكن يمكن للعرق أن يصبغ الملابس بلون برتقالي فاتح، والدموع قد تصبغ العدسات اللاصقة اللينة بشكل دائم. بما أن الريفامبيسين يفرز في حليب الرضاعة، ينبغي تجنب الرضاعة الطبيعية في فترة العلاج بهذا الدواء. وتشمل الآثار الجانبية :

• الكبد - التهاب الكبد، فشل كبد في الحالات الشديدة

الجهاز التنفسي - ضيق في التنفس

• الجلد - احمرار، حكة، طفح جلدي، فرط التصبغ[18] ،احمرار وترطب العيون

• البطن - الغثيان والقيء والمغص مع أو بدون الإسهال

• أعراض شبيهة بأعراض الانفلونزا - مع قشعريرة، حمى، صداع، ألم مفصلي، والشعور بالضيق، ريفامبين لديه قدرة الوصول إلى الدماغ، وهذا ما قد يفسر الشعور بالضيق والانزعاج لدى بعض المستخدمين. قد تحدث تفاعلات الحساسية للريفامبيسين و علامات الحساسية طفح جلدي، حكة، تورم في اللسان أو الحلق، والدوخة الشديدة، وصعوبة في التنفس.[19]

التفاعلات الدوائية[عدل]

ريفامبيسين يحفز العديد من الإنزيمات من عائلة السيتوكروم P450، بما في ذلك(CYP2B6، CYP2C8، CYP2C9، CYP2C19، CYP3A4، CYP3A5، CYP3A7) [26] وبالتالي فإنه سوف يسرع عملية الأيض لأي دواء يستقلب من قبل هذه الإنزيمات في الجسم, التفاعلات المحتملة الأخرى التي قد لا يتم سردها تتضمن مضادات الفيروسات القهقرية, دواء ايفيروليمس، دواء أتورفاستاتين، روزيجليتازون / بيوجليتازوني، السيليكوكسيب، كلاريثروميسين، caspofungin كابسوفنجين، و لورازيبام.[20] ريفامبيسين له تأثير معاكس لتأثير جنتاميسين والأميكاسين.

طريقة العمل[عدل]

ارتباط الريفامبيسين بالموقع النشط لانزيم RNA Polymerase . طفرة أو تحول وراثي بالاحماض الامينية التي باللون الأحمر مسؤولة عن المقاومة للمضاد الحيوي.

ريفامبيسين يمنع البكتيريا من تصنيع الحامض النووي الريبوزي((RNA بالاعتماد على المحتوى الجيني للحمض النووي((DNA عن طريق تثبيط الانزيم المسؤول عن ذلك الموجود داخل البكتيريا DNA-dependant RNA Polymerase.[21] بيانات التركيب البلوري والبيانات الكيميائية والحيوية تشير إلى أن الريفامبيسين يرتبط ب بوليميراز RNA في موقع مجاور للموقع النشط لل Polymerase RNA و يمنع تصنيع الحامض النووي الريبوزي RNA منع فيزيائي عن طريق تشكيل روابط ثانئي استر الفوسفور((phosphodiester في هيكل ال RNA، تمنع امتداد RNA لاكثر من 2-3 نيوكليوتيدات (الآلية "الاطباق الفراغي").[22][23] المقاومة للريفامبيسين تنشأ من الطفرات التي تغير من موقع ارتباطه مع RNA Polymerase ، مما يؤدي إلى نقصان الألفة مع الريفامبيسين .[23] الطفرات المقاومة تعود إلى جين rpoB على خريطة للجينات ، المسؤول عن تشفير أو تركيب قطعة البيتا من RNA Polymerase.

تأثيرات الجسم على الدواء[عدل]

أخذ الريفامبيسين عن طريق الفم يرفع تركيزه في الدم إلى الذروة أو القمة في حوالي 2-4 ساعات. حمض 4-أمينوساليسيليك (دواء آخر لمرض السل) يقلل بشكل ملحوظ من امتصاص ريفامبيسين, ويمكن أن تكون تركيزات الذروة أقل. إذا وجب استخدام هذين الدوائين معا في نفس الوقت(يحدث في كثير من الأحيان في علاج السل)، فإنها يجب أن تعطى بشكل منفصل بفترة من ثمانية إلى 12 ساعة بين تناولهما. يمتص ريفامبيسين بسهولة من الجهاز الهضمي، وتُحلَل مجموعة الاستر الوظيفية بسرعة في العصارة الصفراوية، ويتم تحفيز ذلك بدرجة الحموضة العالية وانزيمات محددة esterases. بعد حوالي ست ساعات يكون تقريبا معظم الدواء قد ازيل منه مجوعة الاستيل deacetylated. حتى في هذا الشكل ( منزوع الاسيتل) deacetylated ريفامبين لا يزال مضاد حيوي قوي. ولكن لم يعد من الممكن امتصاصه من قبل الامعاء ويتم التخلص منه إلى خارج الجسم. حوالي 7٪ فقط من الدواء المتناول سيفرز دون تغيير في البول، يتم القضاء عليه عن طريق الكلى بما يمثل حوالي 30٪ فقط من إفراز الدواء في البول. وتفرز حوالي 60٪ إلى 65٪ من خلال البراز. العمر النصفي للريفامبيسين يتراوح من ساعة و نصف إلى خمسة ساعات، في حال اعتلال الكبد سيزيد العمر النصفي بشكل ملحوظ. استهلاك الطعام يمنع الامتصاص من الجهاز الهضمي، و يزيد سرعة التخلص من الدواء. عندما يؤخذ ريفامبيسين مع الطعام، يقل تركيز الذروة الأعلى في الدم بنسبة 36٪. مضادات الحموضة لا تؤثر على الامتصاص. الانخفاض في امتصاص الريفامبين مع الغذاء في بعض الأحيان يكون كافيا ليؤثر بشكل ملحوظ على لون البول، والتي يمكن استخدامها كعلامة للدلالة على امتصاص جرعة الدواء أو عدمها. توزيع الدواء مرتفع في جميع أنحاء الجسم، و يصل بتركيزات فعالة في العديد من أعضاء و سوائل الجسم، بما في ذلك السائل النخاعي. بما أن المادة نفسها حمراء، هذا التوزيع المرتفع هو سبب اللون البرتقالي والأحمر في اللعاب والدموع والعرق والبول، والبراز. حوالي 60٪ إلى 90٪ من الدواء يرتبط ببروتينات موجودة في البلازما.

الاستخدامات في التكنولوجيا الحيوية[عدل]

ريفامبيسين يثبط انزيم بوليميراز RNA في البكتيريا، وبالتالي فهو يستخدم عادة لمنع تصنيع البروتينات البكتيرية داخل جسم المضيف خلال عملية التعبير عن البروتين في البكتيريا. بما أن الحمض النووي الريبوزي حمض نووي ريبوزي يشفر للجين المأشوب لابد من استنساخه من حمض نووي ريبوزي منقوص الأكسجينبواسطة انزيم فيروسي T7 RNA Polymerase، الذي لا يتأثر التعبير عنه بالمضادات الحيوية.

موانع الاستعمال[عدل]

يمنع استخدام هذا الدواء في حالات فرط الحساسية للريفامبيسين.واليرقان[16].كما يحذر من إعطائه عن طريق العضل أو تحت الجلد. لما يسببه من حساسية كبيرة. وفي حالات الحمل ينبغي استشارة الطبيب ، خوفا من تأثير هذا الدواء المشيمة، على الرغم من ان التاثير على الجنين غير معروف حاليا .وفي حالة تناوله في الاسابيع الأخيرة من الحمل، قد يسبب هذا الدواء مشاكل في تخثر الدم، لدى الام والجنين معا. ولكن هذه المشاكل يمكن منعها وتفاديها بواسطة فيتامين K.وفي حالة الرضاعة قد ينتقل الدواء إلى حليب الام، الا انه عند تناول الجرعات العادية فمن غير المفروض ان تكون هناك تاثيرات سلبيه على الاطفال.اما بالنسبة لكبار السن يجب استعمال هذا الدواء فقط إذا لم يكن هنالك بديل آخر، لانه قد يسبب التهابات بالقولون.[17]

التاريخ[عدل]

في عام 1957، تم جلب عينة تربة من غابة صنوبر على شاطئ الريفييرا الفرنسي للتحليل إلى مختبر أبحاث وبتي للصيدلة فيمي لانو، إيطاليا. وهناك مجموعة باحثين برئاسة البروفيسور بييرو سينسي (2013-1920) [24] و الدكتورة ماريا تيريزا تمبال(1925-1969)اكتشفوا بكتيريا جديدة. اتخذت هذه الأنواع الجديدة من البكتيريا على الفور أهمية علمية كبيرة لأنها كانت تنتج فئة جديدة من الجزيئات التي لها نشاط المضاد الحيوي. سينسي و تمبال و الباحثين كانوا مولعين بشكل خاص بقصة الجريمة الفرنسية ريفيفي(حول سرقة الجوهرة والعصابات المتنافسة).[25] لذلك قرروا تسمية هذه المركبات بالريفامسين. بعد سنتين من المحاولات للحصول على منتجات شبه صناعية أكثراستقرارا، تم إنتاج جزيء جديد ذو فعالية عالية و تحمل جيد في عام 1959 و سمي ريفامبيسين . سوّق الريفامبيسين للمرة الأولى في عام 1971.[2]

التسمية[عدل]

ريفامپيسين )بالإنجليزية(Rifampicin أو ريفامبين (بالإنجليزية Rifampin :(حسب الاسم الأمريكي ), اختصارا R) RMP, RD, RA, RIF, US), وهو مضاد حيوي للبكتيريا, ينتمي لعائلة مجموعة الريفاميسين ويعتبر مركب نصف مخلق مشتق يثبط الريفامبيسين تشكل الحامض النووي الريبي, ويعتبر فعال ضد مجال واسع من الجراثيم خاصة تلك المسببة لمرض السل. ريفامبسين معروف أيضا باسم rifaldazine،[26][27] rofact، وريفامبين في الولايات المتحدة.[28].Rifamycin SV أسماء أخرى: 5,6,9,17,19,21-Hexahydroxy-23-methoxy-2,4,12,16,18,20,22-heptamethyl-8-[N-(4-methyl-1-piperazinyl)formimidoyl]-2,7-(epoxypentadeca[1,11,13]trienimino)-naphtho[2,1-b]furan-1,11(2H)-dione 21-acetate

الأسماء التجارية[عدل]

ريفامبيسين متوفر في: • بلغاريا مثل Tubocin (لشركةACTAVIS / Balkanpharma) • رومانيا مثل Sinerdol (Sicomed) • المملكة المتحدة مثل Rifadin (Aventis)، Rimactan (Sandoz)، Rifater (مزيج مع أيزونيازيد وبيرازيناميد) (Aventis)، Rifinah (مزيج مع أيزونيازيد) (Aventis)، وRimactazid (مزيج مع أيزونيازيد) (Sandoz) • الولايات المتحدة مثل Rifadin (Aventis)، Rifater (مزيج مع أيزونيازيد وبيرازيناميد) (Aventis)، Rimactane (Novartis) • فرنسا مثل Rifadine (Aventis) • الهند R-Cinex 600 (لوبين المحدودة) / Micox (مزيج من ريفامبيسين وأيزونيازيد) • استراليا مثل Rimycin (Alphapharm) • مصر مثل Rimactan (Sandoz) • ألمانيا مثل Eremfat(Riemser)

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Rifampin". The American Society of Health-System Pharmacists. اطلع عليه بتاريخ Aug 1, 2015. 
  2. ^ أ ب Oxford Handbook of Infectious Diseases and Microbiology. OUP Oxford. 2009. صفحة 56. ISBN 978-0-19-103962-1. 
  3. ^ أ ب McHugh، Timothy D. (2011). Tuberculosis : diagnosis and treatment. Wallingford, Oxfordshire: CABI. صفحة 219. ISBN 978-1-84593-807-9. 
  4. ^ "Rifampicin". International Drug Price Indicator Guide. اطلع عليه بتاريخ 24 August 2015. 
  5. ^ Hamilton، Richard J. (2014). Tarascon pocket pharmacopoeia : 2014 deluxe lab-pocket edition (الطبعة 15). Sudbury: Jones & Bartlett Learning. صفحة 39. ISBN 978-1-284-05399-9. 
  6. ^ "Treatment of tuberculosis: guidelines". World Health Organization. 2010. ISBN 978-92-4-154783-3. 
  7. ^ Aboltins CA، Page MA، Buising KL، وآخرون. (June 2007). "Treatment of staphylococcal prosthetic joint infections with debridement, prosthesis retention and oral rifampicin and fusidic acid". Clinical Microbiology and Infection. 13 (6): 586–591. PMID 17331125. doi:10.1111/j.1469-0691.2007.01691.x. 
  8. ^ Wormser، Gary P.؛ Dattwyler, Raymond J.; Shapiro, Eugene D.; Halperin, John J.; Steere, Allen C.; Klempner, Mark S.; Krause, Peter J.; Bakken, Johan S.; Strle, Franc; Stanek, Gerold; Bockenstedt, Linda; Fish, Durland; Stephen Dumler, J.; Nadelman, Robert B. (1 November 2006). "The Clinical Assessment, Treatment, and Prevention of Lyme Disease, Human Granulocytic Anaplasmosis, and Babesiosis: Clinical Practice Guidelines by the Infectious Diseases Society of America". Clinical Infectious Diseases. 43 (9): 1089–1134. PMID 17029130. doi:10.1086/508667. 
  9. ^ Thomas RG, Dumler SJ, Carlyon JA (August 2009). "Current management of human granulocytic anaplasmosis, human monocytic ehrlichiosis and Ehrlichia ewingii ehrlichiosis". Expert Reviews in Anti-Infection Therapies. 7 (6): 709–722. PMC 2739015Freely accessible. PMID 19681699. doi:10.1586/eri.09.44. 
  10. ^ "Rifampicin". اطلع عليه بتاريخ August 22, 2014. 
  11. ^ Leschine, S. B., and E. Canale-Parola. "Rifampin as a selective agent for isolation of oral spirochetes." Journal of clinical microbiology 12.6 (1980): 792.
  12. ^ Charity JC, Katz E, Moss B (March 2007). "Amino acid substitutions at multiple sites within the vaccinia virus D13 scaffold protein confer resistance to rifampicin". Virology. 359 (1): 227–32. PMC 1817899Freely accessible. PMID 17055024. doi:10.1016/j.virol.2006.09.031. 
  13. ^ Sodeik B, Griffiths G, Ericsson M, Moss B, Doms RW (February 1994). "Assembly of vaccinia virus: effects of rifampin on the intracellular distribution of viral protein p65". J. Virol. 68 (2): 1103–14. PMC 236549Freely accessible. PMID 8289340. 
  14. ^ "Rifampicin (Rifampin) - The Antimicrobial Index Knowledgebase - TOKU-E". toku-e.com. 
  15. ^ "Note: In Vitro Susceptibilities of Chlamydia pneumoniae Strains Recovered from Atherosclerotic Coronary Arteries". PubMed Central (PMC). 
  16. ^ أ ب Collins, R Douglas. Atlas of Drug Reactions. New York, NY: ChurchillLivingstone, 1985. pp. 123.
  17. ^ أ ب Stockley, Ivan H. "Anticoagulant Drug Interactions." Drug Interactions. 3rd ed. Boston: Blackwell Scientific Publications, 1994. pp. 274-275.
  18. ^ Pugazhenthan Thangaraju, Hosanna Singh, M Punitha, VC Giri, MK Showkath Ali. (2015). "Hyperpigmentation, a marker of rifampicin overuse in leprosy patient: An incidental finding.". Sudan Med Monit. 10 (1): 25–26. doi:10.4103/1858-5000.157506. 
  19. ^ "rifampin oral : Uses, Side Effects, Interactions, Pictures, Warnings & Dosing – WebMD". WebMD. WebMD. اطلع عليه بتاريخ 13 November 2014. 
  20. ^ Riss، J.؛ Cloyd، J.؛ Gates، J.؛ Collins، S. (Aug 2008). "Benzodiazepines in epilepsy: pharmacology and pharmacokinetics". Acta Neurol Scand. 118 (2): 69–86. PMID 18384456. doi:10.1111/j.1600-0404.2008.01004.x. 
  21. ^ Calvori, C.; Frontali, L.; Leoni, L.; Tecce, G. (1965). "Effect of rifamycin on protein synthesis". Nature. 207 (995): 417–8. PMID 4957347. doi:10.1038/207417a0. 
  22. ^ Campbell, E.A., Korzheva, N., Mustaev, A., Murakami, K., Nair, S., Goldfarb, A., Darst, S.A. (2001). "Structural mechanism for rifampicin inhibition of bacterial RNA polymerase". Cell. 104 (6): 901–12. PMID 11290327. doi:10.1016/S0092-8674(01)00286-0. 
  23. ^ أ ب Feklistov, A., Mekler, V., Jiang, Q., Westblade, L.F., Irschik, H., Jansen, R., Mustaev, A., Darst, S.A., Ebright, R.H. (2008). "Rifamycins do not function by allosteric modulation of binding of Mg2+ to the RNA polymerase active center". Proc Natl Acad Sci USA. 105 (39): 14820–5. PMC 2567451Freely accessible. PMID 18787125. doi:10.1073/pnas.0802822105. 
  24. ^ "Il chimico che salvò molte vite". corriere.it. 
  25. ^ "When I Use a Word . . .I Mean It". British Medical Journal 1999;319(7215):972 (9 October). اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10. 
  26. ^ Moncalvo F, Moreo G (1966). "Ricerche cliniche preliminari sull'impiego di una nuova rifamicina orale (rifaldazina) nella terapia della tubercolosi polmonare (nota preventiva).". G Ital Mal Torace. 20 (3): 120–31. PMID 5974175. 
  27. ^ "Rifampicin". Chemical Safety Information from Intergovernmental Organizations. International Programme on Chemical Safety. اطلع عليه بتاريخ 14 November 2014. 
  28. ^ "US Patent 3963705" (Patent). Google. US Patent Office. اطلع عليه بتاريخ 14 November 2014. 

وصلات إضافية[عدل]