ريمديسيفير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ريمديسيفير
Remdesivir.svg

الاسم النظامي
(2S)-2-{(2R,3S,4R,5R)-[5-(4-Aminopyrrolo[2,1-f][1,2,4]triazin-7-yl)-5-cyano-3,4-dihydroxy-tetrahydro-furan-2-ylmethoxy]phenoxy-(S)-phosphorylamino}propionic acid 2-ethyl-butyl ester
اعتبارات علاجية
مرادفات GS-5734
طرق إعطاء الدواء وريدي
معرّفات
CAS 1809249-37-3 ☑Y
ك ع ت None
بوب كيم CID 121304016
درغ بنك DB14761
كيم سبايدر 58827832
المكون الفريد EW5GL2X7E0 ☑Y
كيوتو D11472
ChEBI CHEBI:145994
ترادف GS-5734
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C27H35N6O8P 

ريمديسيفير (Remdesivir) (رمز التطوير GS-5734) هو دواء مضاد للفيروسات جديد في فئة نظائر النوكليوتيدات. تم تطويره من قِبل شركة جلعاد للعلوم كعلاج لمرض فيروس الإيبولا وعدوى فيروس ماربورغ،[1] على الرغم من أنه وجد لاحقًا أيضًا أنه يظهر نشاطًا مضادًا للفيروسات ضد فيروسات RNA مفرد السلسلة الأخرى مثل الفيروس التنفسي المخلوي البشري وفيروس جونين وفيروس حمى لاسا وعدوى فيروس نيباه وفيروس هينيبا والفيروسات التاجية (بما في ذلك فيروس ميرس وفيروس السارس).[2][3][4]

يتم حاليا اختبار فعالية ريمديسيفير كعلاج لمرض فيروس كورونا 2019، وقد نال تصريح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) للعلاج في حالات الطوارئ لأولئك الذين دخلوا المستشفى لمعاناتهم من أعراض شديدة.[5][6] قد يكون للدواء تأثير على الوقت الذي يستغرقه المريض للتعافي من المرض.[7] ويعطى عن طريق الحقن الوريدي.. التأثيرات الجانبية والضارة لهذا العلاج قد تشمل ضعف في التنفس، خلل في وظائف اعضاء الجسم، قلة في مستوى البوتاسيوم، قلة في مستوى الألبومين وقلة في عدد كريات الدم الحمراء وكذلك قلة في عدد الصفيحات الدموية بالإضافة لتأثير العلاج على القناة الهضمية.[8][9]

التأثيرات الجانبية[عدل]

تشمل أشيع التأثيرات السلبية التي رُصِدت في الدراسات على الريمديسيفير من أجل علاج كوفيد-19: الفشل التنفسي، ووجود واسمات حيوية في الدم تدل على قصور الأعضاء بما في ذلك انخفاض الألبومين، وانخفاض البوتاسيوم، وانخفاض تعداد الكريات الحمراء، وانخفاض تعداد الصفيحات التي تساعد على تخثر الدم، واصطباغ الجلد باللون الأصفر.[10] تشمل التأثيرات الجانبية الأخرى المُبلَغ عن حدوثها الانزعاج الهضمي، وارتفاع مستويات ناقلات الأمين في الدم (أنزيمات كبدية)، وحدوث تفاعلات في موقع التسريب.  [11]

تشمل التأثيرات المحتملة الأخرى للريمديسيفير:

  • تفاعلات متعلقة بالتسريب: لُوحِظ حدوث تفاعلات متعلقة بالتسريب في أثناء تسريب الريمديسيفير أو في وقت قريب من وقت إعطاء الريمديسيفير. قد تشمل أعراض وعلامات التفاعلات المتعلقة بالتسريب: انخفاض ضغط الدم، والغثيان، والإقياء، والتعرق، والرعشة.[12]
  • زيادة مستويات الأنزيمات الكبدية التي تُشاهَد في اختبارات الدم عندما يكون الكبد غير طبيعي. شُوهدت ارتفاعات مستويات الأنزيمات الكبدية لدى الأشخاص الذين يأخذون الريمديسيفير ما يشير إلى حدوث التهاب أو أذية خلوية في الكبد. [12]

الأبحاث[عدل]

صُنِع وطُوِّر الريمديسيفير من قبل شركة جلعاد للعلوم بتوجيه من العالم توماس سيهلار ضمن أبحاث شركة جلعاد وبرنامجها لتطوير علاج لمرض فيروس إيبولا وعدوى فيروس ماربورغ. اكتشفت شركة جلعاد للعلوم لاحقًا أن للريمديسيفير نشاطًا مضادًا للفيروسات في المخبر ضد الفيروسات الخيطية، والفيروسات الرئوية، والفيروسات المخاطانية، والفيروسات التاجية. [13][14][15][16]

إيبولا[عدل]

في أكتوبر 2015، أعلن معهد الأبحاث الطبية للأمراض المعدية التابع لجيش الولايات المتحدة نتائج ما قبل سريرية بأن الريمديسيفير قد حجب فيروس إيبولا لدى القرود الرايزيسية. قال ترافيس وارن، وهو باحث رئيسي في معهد الأبحاث الطبية للأمراض المعدية التابع لجيش الولايات المتحدة منذ 2007، إن «هذا العمل هو نتيجة تعاون مستمر بين معهد الأبحاث الطبية للأمراض المعدية التابع لجيش الولايات المتحدة وشركة جلعاد للعلوم». المسح الأولي في «مكتبة مجمع جلعاد للعلوم من أجل إيجاد جزيئات ذات نشاط واعد مضاد للفيروسات» كان قد أجراه علماء في مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. نتيجة لهذا العمل، أُوصِي بأن الريمديسيفير «يجب أن يُطوَّر بشكل أكبر كعلاج محتمل». [17]

دفع بالريمديسيفير بسرعة نحو التجارب السريرية نظرًا لوباء فيروس إيبولا في غرب أفريقيا بين عامي 2013 – 2016، وفي النهاية استخدِم لدى الأشخاص المصابين بالمرض. كانت النتائج الأولية واعدة، استخدِم في حالات الطوارئ خلال تفشي الإيبولا في كيفو الذي بدأ عام 2018، بالتزامن مع إجراء تجارب سريرية إضافية، حتى أغسطس 2019 عندما أعلن مسؤولو الصحة الكونغوليون أنه كان أقل فعالية بكثير من العلاجات بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة مثل mAb114، و REGN-EB3. على أي حال، أكدت التجارب سلامة الدواء. [18]

كوفيد-19[عدل]

ابتداء من أبريل 2020، كان يعتبر الريمديسيفير أكثر علاج واعد من أجل كوفيد-19، وكان من بين العلاجات الأربعة قيد التقييم في التجارب العالمية وتجربة الاكتشاف الأوروبية.[19][20][21] صرَحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في 1 مايو 2020 بأنه «من المنطقي الاعتقاد» أن الفوائد المعروفة والمحتملة للريمديسيفير تتجاوز أخطاره المعروفة والمحتملة، وذلك لدى بعض الناس الذين يدخلون المشفى بحالة كوفيد-19 شديدة. [22]

في 29 أبريل 2020، أعلن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أن الريمديسيفير كان أفضل من البلاسيبو في إنقاص وقت التعافي لدى الأشخاص الذين يدخلون المشفى بحالة كوفيد-19 متقدمة ومشاكل رئوية. نُشِرت بيانات سابقة من تجارب منضبطة معشاة بشكل خاطئ قبل مراجعة الأقران، ولم تظهر حدوث تحسن. صرحت شركة جلعاد للعلوم بأنه نظرًا لانخفاض التسجيل فيها فقد أُوقِفت الدراسة، في الوقت الذي صرح فيه باحث غير مشارك بها بأن ذلك يعني أنه إن وجدت أي فائدة فستكون قليلة.

في يناير 2020، بدأ مخبر جلعاد باختبار الريمديسيفير ضد سارس-كوف-2، وصرّح بأن الريمديسيفير أظهر فعالية ضد المتلازمة التنفسية الحادة الشديد، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، لدى النماذج الحيوانية.[23][24][25] في 21 يناير 2020، قدّم معهد ووهان لأبحاث الفيروسات على «براءة اختراع» صينية لاستخدامه في معالجة كوفيد-19.[26]

في إحدى التجارب التي أُجريت في الصين في فبراير-مارس 2020، لم يكن الريمديسيفير فعالًا في إنقاص زمن تطور كوفيد-19 أو إنقاص الوفيات، وقد سبب تأثيرات سلبية متنوعة ما دفع العلماء لإنهاء التجربة.

في مارس 2020، وجدت تجربة صغيرة على الريمديسيفير لدى القرود الرايزيسية المصابة بعدوى كوفيد-19 أنه يمنع ترقي المرض.[27][28] في 18 مارس 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية إطلاق تجربة تشمل مجموعة معالجة بالريمديسيفير. التجارب السريرية الأخرى قيد التحضير أو التخطيط.[29][30][31][32][33][34][35][36][37][38][39]

تشير البيانات الباكرة من تجربة أجرتها معاهد الصحة الوطنية الأمريكية أن الريمديسيفير فعال في إنقاص زمن التعافي من 15 وحتى 11 يوم لدى الأشخاص المصابين بشدة بكوفيد-19. تناقض هذه البيانات نتائج تجربة أجريت في الصين قد أظهرت أن الريمديسيفير لم يكن فعالًا في معالجة كوفيد-19.[40][41][42]

في أبريل 2020، بدأت وكالة الأدوية الأوروبية «مراجعة متجددة» للبيانات حول استخدام الريمديسيفير في معالجة كوفيد-19. [43]

الوصول[عدل]

في 17 مارس 2020، صودق مؤقتًا على استعمال هذا الدواء في معالجة كوفيد-19 لدى المرضى ذوي الحالة الخطيرة كنتيجة للتفشي الذي حدث في جمهورية التشيك. في 20 مارس 2020، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الريمديسيفير متاح «للاستخدام الموسّع» بالإنجليزية compassionate   use أو Expanded access لدى الأشخاص المصابين بكوفيد-19، وأكد ذلك مفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ستيفن هان في المؤتمر الصحفي نفسه. في 23 مارس 2020، علّقت شركة جلعاد طوعًا توفر الاستخدام الموسع (إلا في حالات الأطفال والنساء والحوامل المصابين بشدة)، لأسباب تتعلق بالتوريد، مشيرة إلى ضرورة الاستمرار في توفير الدواء للاختبار في التجارب السريرية. في أبريل 2020، أصدرت الوكالة الأوروبية للأدوية توصيات بشأن الاستخدام الموسع للريمديسيفير من أجل كوفيد-19 في الاتحاد الأوروبي. [44]

ابتداء من 11 أبريل 2020، فإن وصول الدواء في كندا يقتصر على المشاركين في تجارب سريرية.

في 1 مايو 2020، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية شركة جلعاد الإذن (إذن استخدام في حالات الطوارئ) بتوزيع الريمديسيفير كي يستخدمه مزودو الرعاية الطبية المرخصون في معالجة الأطفال والكبار الذين يدخلون المشفى بحالة كوفيد-19 شديدة. تُعرَّف حالة كوفيد-19 الشديدة بأن المريض يكون لديه إشباع أكسجين أقل من 94% بهواء الغرفة أو يحتاج إلى أكسجين أو يحتاج تهوية آلية أو يحتاج أكسجة غشائية خارج الجسم (ECMO)، وهي جهاز تحويلة قلبية-رئوية. [45][46][47]

ستضبط حكومة الولايات المتحدة توزيع الريمديسيفير من أجل الاستخدام المتوافق مع شروط وأحكام مخصصات للاتحاد الأوروبي (بالإنجليزية EU Allowance). ستؤمن شركة جلعاد الريمديسيفير للموزعين المرخص لهم أو مباشرة لوكالة حكومية أمريكية توزعه بدورها على المشافي ومنشآت الرعاية الصحية الأخرى بحسب توجيهات حكومة الولايات المتحدة، وذلك بالتعاون مع السلطات الحكومية المحلية وسلطات الولاية، بحسب الحاجة. [48][49][50][51]

تتبرع شركة جلعاد بـ1.5 مليون زجاجة استخدام إسعافي، وقدّرت بأنها ابتداء من أبريل 2020 سيكون لديها ما يكفي من الدواء من أجل 140,000 كورس علاجي، وستمتلك ما يكفي لنحو 500,000 كورس علاجي بحلول أكتوبر 2020، ومليون بحلول نهاية 2020. [50][52][53]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Therapeutic efficacy of the small molecule GS-5734 against Ebola virus in rhesus monkeys". Nature. 531 (7594): 381–5. March 2016. doi:10.1038/nature17180. PMC 5551389. PMID 26934220. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  2. ^ "GS-5734 and its parent nucleoside analog inhibit Filo-, Pneumo-, and Paramyxoviruses". Scientific Reports. 7 (1): 43395. March 2017. Bibcode:2017NatSR...743395L. doi:10.1038/srep43395. PMC 5338263. PMID 28262699. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  3. ^ "Broad-spectrum antiviral GS-5734 inhibits both epidemic and zoonotic coronaviruses". Science Translational Medicine. 9 (396): eaal3653. June 2017. doi:10.1126/scitranslmed.aal3653. PMC 5567817. PMID 28659436. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  4. ^ "Coronavirus Susceptibility to the Antiviral Remdesivir (GS-5734) Is Mediated by the Viral Polymerase and the Proofreading Exoribonuclease". mBio. 9 (2). March 2018. doi:10.1128/mBio.00221-18. PMC 5844999. PMID 29511076. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  5. ^ "Remdesivir EUA Letter of Authorization". مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "'Solidarity' clinical trial for COVID-19 treatment". World Health Organization. 2020-04-27. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "NIH Clinical Trial Shows Remdesivir Accelerates Recovery from Advanced COVID-19". NIH: National Institute of Allergy and Infectious Diseases (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Remdesivir". Drugs.com. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Pharmacotherapy in COVID-19; A narrative review for emergency providers". The American Journal of Emergency Medicine: S0735-6757(20)30263-1. April 2020. doi:10.1016/j.ajem.2020.04.035. PMID 32336586. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Compassionate Use of Remdesivir for Patients with Severe Covid-19". The New England Journal of Medicine. April 2020. doi:10.1016/S0140-6736(20)31022-9. PMC 7190303. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  11. ^ "Pharmacotherapy in COVID-19; A narrative review for emergency providers". The American Journal of Emergency Medicine: S0735-6757(20)30263-1. April 2020. doi:10.1016/j.ajem.2020.04.035. PMC 7158837. PMID 32336586. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب "Frequently Asked Questions on the Emergency Use Authorization for Remdesivir for Certain Hospitalized COVID‐19 Patients". U.S. [[إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة)|]] (FDA). 1 May 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)  تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  13. ^ "GS-5734 and its parent nucleoside analog inhibit Filo-, Pneumo-, and Paramyxoviruses". Scientific Reports. 7: 43395. March 2017. Bibcode:2017NatSR...743395L. doi:10.1038/srep43395. PMC 5338263. PMID 28262699. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  14. ^ Czech News Agency, "Did Czech scientists create the cure for coronavirus?", Aktuálně.cz, 5 February 2020. نسخة محفوظة 2020-05-13 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ US 10251904, Clarke MO, Feng JY, Jordan R, Mackman RL, Ray AS, Siegel D, "Methods for treating arenaviridae and coronaviridae virus infections", published 16 March 2017, issued 9 April 2019, assigned to Gilead Sciences, Inc. 
  16. ^ US 10251898, Chun BK, Clarke MO, Doerffler E, Hui HC, Jordan R, Mackman RL, Parrish JP, Ray AS, Siegel D, "Methods for treating Filoviridae virus infections", published 1 November 2018, issued 9 April 2019, assigned to Gilead Sciences, Inc. 
  17. ^ Antiviral Compound Provides Full Protection from Ebola Virus in Nonhuman Primates (PDF). United States Army Medical Research Institute of Infectious Diseases (USAMRIID) (Report). San Diego, California. 9 October 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Remdesivir for severe acute respiratory syndrome coronavirus 2 causing COVID-19: An evaluation of the evidence". Travel Medicine and Infectious Disease: 101647. April 2020. doi:10.1016/j.tmaid.2020.101647. PMID 32247927. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Launch of a European clinical trial against COVID-19". INSERM. 22 March 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Kupferschmidt K, Cohen J (22 March 2020). "WHO launches global megatrial of the four most promising coronavirus treatments". Science. doi:10.1126/science.abb8497. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ ""Solidarity" clinical trial for COVID-19 treatments". [[منظمة الصحة العالمية|]] (WHO). 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ The FDA has authorised remdesivir for use in COVID-19 patients: but there's no good evidence it reduces mortality (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Prophylactic and therapeutic remdesivir (GS-5734) treatment in the rhesus macaque model of MERS-CoV infection". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 117 (12): 6771–6. March 2020. doi:10.1073/pnas.1922083117. PMC 7104368. PMID 32054787. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  24. ^ "Broad-spectrum antiviral GS-5734 inhibits both epidemic and zoonotic coronaviruses". Science Translational Medicine. 9 (396): eaal3653. June 2017. doi:10.1126/scitranslmed.aal3653. PMC 5567817. PMID 28659436. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  25. ^ Joseph SS, Samuel M (31 January 2020). "Gilead working with China to test Ebola drug as new coronavirus treatment". [[تومسون رويترز|]]. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Barmann J (6 February 2020). "Bay Area-Based Gilead Sees Potential Legal Conflict With China Over Its Coronavirus Drug". SFist. Impress Media. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Respiratory disease and virus shedding in rhesus macaques inoculated with SARS-CoV-2". March 2020. bioRxiv 10.1101/2020.03.21.001628. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  28. ^ "Clinical benefit of remdesivir in rhesus macaques infected with SARS-CoV-2". April 2020. bioRxiv 10.1101/2020.04.15.043166. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  29. ^ "Remdesivir Clinical Trials". Gilead Sciences, Inc. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "7 Studies found for: Remdesivir & Recruiting, Not yet recruiting, Active, not recruiting, Completed, Enrolling by invitation Studies & COVID-19". ClinicalTrials.gov. U.S. National Library of Medicine. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "A Trial of Remdesivir in Adults With Severe COVID-19". ClinicalTrials.gov. 6 February 2020. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "A Trial of Remdesivir in Adults With Mild and Moderate COVID-19". ClinicalTrials.gov. 5 February 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Study to Evaluate the Safety and Antiviral Activity of Remdesivir (GS-5734) in Participants With Moderate Coronavirus Disease (COVID-19) Compared to Standard of Care Treatment". ClinicalTrials.gov. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Study to Evaluate the Safety and Antiviral Activity of Remdesivir (GS-5734) in Participants With Severe Coronavirus Disease (COVID-19)". ClinicalTrials.gov. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Trial of Treatments for COVID-19 in Hospitalized Adults (DisCoVeRy)". ClinicalTrials.gov. 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Expanded Access Remdesivir (RDV; GS-5734)". ClinicalTrials.gov. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Expanded Access Treatment Protocol: Remdesivir (RDV; GS-5734) for the Treatment of SARS-CoV2 (CoV) Infection (COVID-19)". ClinicalTrials.gov. 27 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Multi-centre, adaptive, randomized trial of the safety and efficacy of treatments of COVID-19 in hospitalized adults (DisCoVeRy)". European Union Clinical Trials Register. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Adaptive COVID-19 Treatment Trial (ACTT)". ClinicalTrials.gov. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Herper, Matthew (11 May 2020). "Inside the NIH's controversial decision to stop its big remdesivir study". Stat. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "First Case of 2019 Novel Coronavirus in the United States". The New England Journal of Medicine. 382 (10): 929–936. March 2020. doi:10.1016/S0140-6736(20)31023-0. PMC 7190306. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  42. ^ "NIH Clinical Trial Shows Remdesivir Accelerates Recovery from Advanced COVID-19". National Institute of Allergy and Infectious Diseases (Press release). 29 April 2020. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "EMA starts rolling review of remdesivir for COVID-19". [[وكالة الأدوية الأوروبية|]] (EMA). 30 April 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Langreth, Robert (14 May 2020). "All Eyes on Gilead". Bloomberg Businessweek. Bloomberg, L.P. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Cerullo M (23 March 2020). "Gilead suspends emergency access to experimental coronavirus drug remdesivir". CBS News. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ - LP Remdesivir.pdf "Opatření MZ ČR - povolení LP Remdesivir" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF) (باللغة التشيكية). www.mzcr.cz. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) HTML Version
  47. ^ Naftulin J (20 March 2020). "The FDA is allowing two drugs to be used for 'compassionate use' to treat the coronavirus. Here's what that means". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "EMA provides recommendations on compassionate use of remdesivir for COVID-19". [[وكالة الأدوية الأوروبية|]] (EMA). 3 April 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "FDA EUA Remdesivir Fact Sheet for Health Care Providers". U.S. [[إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة)|]] (FDA). 1 May 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. ضع ملخصا. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)  تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  50. أ ب "U.S. Emergency Approval Broadens Use of Gilead's COVID-19 Drug Remdesivir". [[نيويورك تايمز|]]. Reuters. 1 May 2020. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Holland S, Beasley D (4 May 2020). "U.S. emergency approval broadens use of Gilead's COVID-19 drug remdesivir". Reuters. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Jarvis LM (20 April 2020). "Scaling up remdesivir amid the coronavirus crisis". Chemical and Engineering News. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Rowland C (10 April 2020). "Gilead's experimental drug remdesivir shows 'hopeful' signs in small group of coronavirus patients". [[واشنطن بوست|]]. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Bowl Of Hygieia by David.svg
هذه بذرة مقالة عن الصيدلة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.