زامل السليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
زامل السليم
زامل بن عبد الله السليم
Zamil-al-Sulaim-(1864–1887).jpg
صورة تقريبة لشخصية أمير عنيزة زامل السليم باقتباس أوصافه لدی الرحالة الأجانب الذين شاهدوه.

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالعربية: زامل بن عبد الله السليم الثوري السبيعي تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 1827  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
عنيزة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 يناير 1891 (63–64 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
المليداء[1]
سبب الوفاة قتل في المعركة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Second Saudi State.svg
الدولة السعودية الثانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
مشكلة صحية عرج  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
أبناء علي، عبد العزيز، صالح، محمد، إبراهيم، عبد الرحمن، يحيى، سليمان، حمد
عدد الأولاد 16 [2]  تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
عائلة آل سليم  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
مناصب
أمير   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1868  – 1891 
في عنيزة 
معلومات أخرى
المهنة سياسي،  وشاعر،  وقائد عسكري،  وحاكم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب معركة المليداء  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز

زامل بن عبد الله السليم الثوري السبيعي.[3] (1243هـ 1827 أو 1828م- 1308هـ[بحاجة لمصدر] (وهو من آل زهري بن جراح أبناء عم العتايقة أهل الخرمة أبناء زهير بن جراح من الصول من قبيلة بني ثور), وهو أمير عنيزة وشاعر.

أما والده عبد الله فلقد صار اميراً في عنيزة سنة 1257هـ[4] حتى قتل في معركة الفريس بين أهل عنيزة بقيادته وبين عبيد بن رشيد وذلك عام 1261هـ.

وأما جده سليم، واسمه سليمان، فهو جد آل سليم كلها من أبنائه الخمسة، وليس له علاقة بالإمارة، وإنما كان فلاحاً بسيطاً في عنيزة، وقد توفي حاجاً.

خاض عدداً من المعارك كقائد واخرى كأمير لعنيزة حرب عنيزة الأولى (1854م)،[5] معركة رواق (1862م)، حرب عنيزة الثانية موقعة المطر (1863م)، معركة دخنة (1878م)، معركة المليداء (1891م).

موقعة المطر[عدل]

في سنة 1279هـ كانت موقعة المطر بين أهالي عنيزة، وبين جيش فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود بقيادة ابنه محمد بن فيصل بن تركي آل سعود، وكان زامل السليم هو قائد جيش عنيزة، وهنا مضى نفيس للمستشرق الرحالة تشارلز داوتي، فيذكر فيه أن زامل السليم جعل حملة البنادق من أهل عنيزة وعددهم مائتي رجل ليلة المعركة في مدخل وادي عنيزة ولما طلع الفجر، أطلقوا النار على سقاة جيش محمد بن فيصل ثم تابعوا إطلاقها على الجيش كله واستطاعوا التقدم إلى مخيم أعدائهم، وحصلت في أعدائهم مذبحة.

ثم يقول داوتي: إن زامل اوقف المذبحة رحمة بإخوانه في الدين، ثم لم تلبث أن سقطت الأمطار فابطلت نيران فتايل البنادق فأصبحوا عاجزين عن الدفاع بعد أن أصبحت البنادق في أيديهم عديمة الفائدة، فاضطر رجل عنيزة إلى الانسحاب، ولكن رجال الخيالة انتصروا عليهم بسيوفهم وكان عددهم يزيد على الألف، فهلك في أثناء الحرب مائتان من رجال عنيزة.

ودواتي يخالف بذلك ابن عيسى الذي يذكر ان عدد القتلى 400 رجل، وقد انتهت هذه المعركة بالصلح بعد أن أرسل أهل عنيزة زامل السليم ممثلاً منهم إلى عبد الله الفيصل في معسكره.

حادثة بريدة[عدل]

في سنة 1301هـ ولما أراد الإمام عبد الله الفيصل الاستيلاء على بريدة وأخذها من حسن المهنا، اتفق مع زامل السليم أمير عنيزة، ومصلط بن ربيعان أمير عتيبه، وعسكروا خارج عنيزة ينتظرون قدوم عقاب بن حميد وعمر بانه من برقا، ليبدأوا من هجومهم على بريدة، لكن عقاب تأخر عن موعد مجيئة، وابن رشيد وصل بجنوده من الحاضرة والبادية نصرة لحسن المهنا وعشيرته، وسعى عبد الله بن عبد الرحمن البسام في إقناع زامل السليم وكبار أهل عنيزة، وقررو عدم الاشتراك في الحرب، ولما علم مصلط بن ربيعان بذلك أتى صيوان عبد الله الفيصل وهو ينشد :

 ماسايله أنا عن بيرق بالشام***لومك على برقا وابن بسام 
  عقلت سبلاكم في من يوم***يا شيخنا مالك علينا لوم

سبلا : ابله المشهورة، وبين الشام : علم ابن رشيد ويقصد بالشام شمال نجد وجمتها : عرب ابن حميد.

مقتله في معركة المليداء[عدل]

في سنة 1308هـ كانت وقعة المليداء المشهورة بين أهل القصيم واهل حائل، وانتهت المعركة بهزيمة اهل القصيم ومقتل الأمير زامل السليم.

وقد كان الاتفاق بين زامل السليم وحسن بن مهنا بن صالح المهنا أمير بريدة بدأ سنة 1306هـ بعد طول بقاء وقد حاول محمد بن عبد الله بن علي الرشيد أبطاله، بمراسلته لزامل، ولكن محاولاته باءت بالفشل ولقد استطاع زامل أن يستقل بأمارة عنيزة ومقاطعاتها، وذلك أن لاويته على الإمارة صارت في وقت ضعف فيه آل سعود، ولم يمتد فيه نفوذ آل رشيد، فاستقل بغمارة البلاد حتى قتل في معركة المليداء.[6]

مراجع[عدل]

→ سبقه
عبد الله بن يحيى السليم
أمراء إمارة عنيزة
خلفه ←
عبد الله بن يحيى الصالح اليحيى