هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يلزم إزالتها لتحسين المقالة

زباد أفريقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Icon Translate to Arabic.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يجب تدقيقها وتحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا.(نقاش)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الزباد الأفريقي

Civettictis civetta 11.jpg

حالة الحفظ

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا[1]
المرتبة التصنيفية نوع[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: لواحم
الفصيلة: زباديات
الاسم العلمي
Civettictis civetta[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
يوهان كريستيان دانيل فون شربر  ، 1776  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
فترة الحمل 70.5 يوم  تعديل قيمة خاصية (P3063) في ويكي بيانات
African Civet area.png

معرض صور زباد أفريقي  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

الزباد الأفريقي هو نوع من الثدييات آكلة اللحوم من عائلة الزباديات، كما أنه النوع الوحيد من جنس الزباد الأفريقي، وهو ضمن القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض للاتحاد الدولي للحفاظ علي البيئة منذ عام 2008، في بعض البلدان، هو مهدد من قبل الصيادين.

الزباد الأفريقي هو في الأساس حيوان ليلي ويقضي اليوم نائما في نباتات كثيفة، لكنه يستيقظ عند غروب الشمس، والعصابات السوداء المحيطة بأعينها تشبه إلى حد كبير تلك الخاصة بالراكون، يتغذى على الفقاريات الصغيرة واللافقاريات والبيض والجيف والخضروات.،وهي واحدة من عدد قليل من الحيوانات آكلة اللحوم القادرة على أكل اللافقاريات السامة مثل النمل الأبيض والديدان الألفية.  يكتشف الفريسة عن طريق الرائحة والصوت بدلاً من البصر.

علم أصل الكلمة[عدل]

و الاسم العلمي Civettictis هو مزيج من الفرنسية كلمة (civette )واليونانية كلمة( ictis) ، وهذا يعني "ابن عرس"، والاسم الشائع "الزباد" تأتي من الفرنسية( civette) أو العربية (زبد) .

الأسماء المحلية والأصلية[عدل]

الخصائص[عدل]

الزباد الأفريقي له فرو خشن يتنوع في اللون من الأبيض إلى الأصفر الكريمي إلى المحمر على الظه،. تكون الخطوط والبقع وذات لون بني غامق إلى أسود، تظهر الخطوط الأفقية بارزة على الأطراف الخلفية، وعادة ما تكون البقع موجودة في الجزء الأوسط منها وتتلاشى إلى خطوط عمودية فوق الأطراف الأمامية، كما أن الرأسها مدبب وآذانها صغيرة ومدورة، يمتد شريط أسود عبر عينيه الصغيرتين، وشريطان أسودان حول رقبته القصيرة العريضة، يتبع العمود الفقري للحيوان الممتد من الرقبة إلى قاعدة الذيل.

هذا والجهاز العضلي وفكه السفلي القوي يمنحانه لدغة قوية، ولديه كفوف سوداء مضغوطة بنعال خالية من الشعر، وخمسة أصابع لكل رجل يكون فيها إصبع القدم الأول متراجعًا قليلاً عن الآخرين. مخالبها الطويلة المنحنية شبه قابلة للسحب، يبلغ طول رأسه وجسمه 67-84 سم (26-33 بوصة)، وذيله الطويل 34-47 سم (13-19 بوصة) ويتراوح وزنه من 7 إلى 20 كجم (15 إلى 44 رطلاً). والإناث أصغر من الذكور، ويبلغ متوسط ارتفاع الكتفين 40 سم (16 بوصة).

التوزيع والموئل[عدل]

في غينيا، تم تسجيله خلال الدراسات الاستقصائية التي أجريت في عام 1996 إلى عام 1997.

كان قد تم تسجيله في بنين في عام 2014 وعام 2015.  

وفي الغابون، تم تصويره أنها قريبة من مناطق الغابات خلال دراسة استقصائية أجريت في عام 2012.

في جمهورية الكونغو الديمقراطية، تم تسجيله في الغابة الكونغولية الغربية والسافانا في حديقة أودزالا كوكوا الوطنية خلال عام 2007.

وشوهد في السودان و إثيوبيا في عامي 2015 و 2018.

السلوك والبيئة[عدل]

يضع الزباد الأفريقي برازه في أكوام كبيرة تسمى المراحيض، أو على وجه التحديد "الزباد"،  تتميز المراحيض بالفواكه والبذور والهياكل الخارجية من حلقات الحشرات والدودة الألفية وأحيانًا كتل من العشب.  يزال دور مراحيض الزباد كآلية لنثر البذور وتجديد الغابات قيد البحث.

إذا شعر الزباد الأفريقي بالتهديد، فإنه يرفع قمة ظهره ليجعل نفسه يبدو أكبر وبالتالي أكثر خطورة وخطورة للهجوم، ويسمى هذا السلوك دفاع االمفترس .

تغذية[عدل]

كشفت الأبحاث في جنوب شرق نيجيريا أن الزباد الأفريقي، يتغذى على القوارض مثل : فأر العشب، والبرمائيات.

والزواحف الصغيرة : مثل ، ثعبان هيرالد، الكوبرا سوداء العنق، وكذلك البيض والفواكه والتوت والبذور.  

التزاوج[عدل]

من المحتمل أنها تتزاوج من أكتوبر إلى نوفمبر، وتلد الإناث في موسم الأمطار بين يناير وفبراير.

متوسط عمر الزباد الأفريقي الأسي هو 15 إلى 20 عامًان تنشئ الإناث عشًا يكون عادة في نباتات كثيفة وعادة ما يكون في حفرة يحفرها حيوان آخرن عادة ما تلد إناث الزباد الأفريقي واحد إلى أربعة صغار، نيولد الصغار في مراحل متقدمة مقارنة بمعظم الحيوانات آكلة اللحوم، وهي مغطاة بفراء داكن قصير ويمكنها الزحف عند الولادة، يترك الصغار العش بعد 18 يومًا ولكنهم لا يزالون يعتمدون على الأم في الحليب والحماية لمدة شهرين آخرين.

التهديدات[عدل]

في عام 2006، تشير التقديرات إلى أنه يتم صيد حوالي 9400 حيوان زباد أفريقي سنويًا في الجزء النيجيري وأكثر من 5800 في الجزء الكاميروني، وتم العثور على جلود وجماجم الزباد الأفريقي في عام 2007 في سوق دانتوكبا في جنوب بنين، حيث كان من بين أغلى الحيوانات آكلة اللحوم الصغيرة، اعتبره الصيادون المحليون من الأنواع النادرة، مما يشير إلى انخفاض عدد الزباد بسبب الصيد بغرض التجارة كلحوم الطرائد.

تاريخيا، تم اصطياد الزباد الأفريقي لإفراز الغدد العجانية، هذا الإفراز هو مادة شمعية بيضاء أو صفراء تسمى سيفيتون، والتي استخدمت كمكون أساسي للعديد من العطور لمئات السنين، في إثيوبيا ، يتم اصطياد الزباد الأفريقي وهو حي، ويتم الاحتفاظ به في أقفاص صغيرة، يموت معظمهم في غضون ثلاثة أسابيع بعد أسرهم، على الأرجح بسبب الإجها،. يعتبر استخراج السيفتون أمرًا قاسيًا وانتقده نشطاء حقوق الحيوان.

المراجع[عدل]

  1. ^ معرف القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض: 41695 — تاريخ الاطلاع: 11 يوليو 2020 — العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2020.2
  2. أ ب ت وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 28 أكتوبر 2003
  3. أ ب ت وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=14000378 — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2015 — العنوان : Mammal Species of the World

وصلات خارجية[عدل]

  1. https://www.researchgate.net/publication/228762921_Small_carnivorans_from_southern_Benin_A_preliminary_assessment_of_diversity_and_hunting_pressure
  2. ahttps://www.researchgate.net/publication/231894098_High_mammalian_diversity_in_the_newly_established_National_Park_of_Upper_Niger_Republic_of_Guine
  3. http://documents.irevues.inist.fr/bitstream/handle/2042/55398/RevuedEcologie_2000_55_1_67.pdf?sequence=1
  4. https://books.google.com.sa/books?id=p1hMCAAAQBAJ&lpg=PA1&ots=Aw3SL-3fud&lr=&pg=PA409&redir_esc=y#v=onepage&q&f=false
  5. https://academic.oup.com/jmammal/article/95/4/882/888461