زجاج اليورانيوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تتوهج العديد من الأواني الزجاجية المصنوعة من اليورانيوم تحت القليل من الأشعة فوق البنفسجية أو الضوء الأسود
يستخدم زجاج اليورانيوم في المكثفات المفرغة

زجاج اليورانيوم هو عبارة عن زجاج يحتوي على عنصر اليورانيوم ، ويكون عادة في شكل أكسيد اليورانات، ويضاف إلى مزيج الزجاج قبل صهرة للتلوين. تختلف النسبة الخلط مع الزجاج وتكون مستويات الخلط حوالي 2٪ من اليورانيوم إلي نسبة الزجاج المخلوط، غير أن بعض القطع المصنعة في القرن العشرين صنعت بما يصل إلى 25٪ من اليورانيوم.[1][2]

كان زجاج اليورانيوم يُصنع في السابق لأدوات المائدة والأدوات المنزلية، لكنه لم يعد يستخدم على نطاق واسع عندما تم الحد من توافر اليورانيوم في معظم الصناعات بشكل حاد خلال الحرب الباردة في الأربعينيات إلى التسعينيات. وتعتبر معظم القطع الموجودة حاليا تحفًا أو مقتنيات من فنية من الحقبة القديمة، وعلى الرغم من حدوث انتعاش طفيف في الأواني الزجاجية الفنية المصنعة من اليورانيوم . إلا أن زجاج اليورانيوم الحديث يقتصر بشكل أساسي على الأشياء الصغيرة مثل الخرز أو الرخام كأحدث المستجدات الزخرفية.

الشكل الخارجي[عدل]

يتراوح اللون الطبيعي لزجاج اليورانيوم من الأصفر إلى الأخضر اعتمادًا على درجة الأكسدة وتركيزات المعادن، ويتغير اللون بإضافة عناصر أخرى مثل ملونات الزجاج . زجاج اليورانيوم يتفلور إلي ألأوان خضراء زاهية تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية ويمكن تسجيل أعلى إشعاع للزجاج بإستخدام عداد جيجر ، وتعتبر معظم قطع زجاج اليورانيوم غير ضارة وإلا يكاد تعتبر مشعة .[3]

زجاج الفازلين[عدل]

أكثر الألوان شيوعا من زجاج اليورانيوم هو اللون المصفر الشاحب المائل للخضرة، وبسبب قرب اللون من مادة الفازلين سمي بزجاج الفازين عام 1930 حيث كان لون الفازلين في نطاق هذا اللون الأصفر والأخضر. و لا يزال هواة جمع هذا الزجاج يعرّفون زجاج الفازلين على أنه زجاج يورانيوم شفاف أو شبه شفاف بهذا اللون المحدد.[4]

وستخدم زجاج الفازلين أحيانًا كمرادف لأي زجاج يورانيوم، خاصة في الولايات المتحدة، ولكن هذة التسمية خاطئة لأن هلام البترول الذي يحمل علامة الفازلين كان أصفر فقط، وليس لة ألوان أخري. يتم إطلاق هذة التسمية علي أنواع أخرى من الزجاج بناءً على جوانب معينة من مظهرها السطحي في الضوء الطبيعي، بغض النظر عن محتواها من اليورانيوم والذي يتطلب اختبار الضوء الأسود للتحقق من خاصية التألق الأخضر. 

وفي المملكة المتحدة وأستراليا ، يمكن استخدام اسم زجاج الفازلين للإشارة إلى أي نوع من الزجاج الشفاف.

ألوان اخرى[عدل]

لزجاج اليورانيوم ألوان فرعية أخرى لها ألقابها الخاصة:

  • زجاج الكاسترد (معتم أو أصفر شاحب شبه شفاف)
  • زجاج الجاديت (أخضر شاحب معتم أو شبه معتم ؛ في البداية، تم تسجيل الاسم كعلامة تجارية باسم "الجاديت" ، و تم تصحيح التسمية للتطلق علي حجراليشم " الجاديت ")
  • زجاج مضغوط (شفاف أو أخضر شاحب شبه شفاف).
  • زجاج بورمي ( زجاج معتم يتدرج من اللون الوردي إلى الأصفر)

التاريخ[عدل]

استخدام ما قبل الصناعة[عدل]

يعود استخدام زجاج اليورانيوم إلى العام 79 من بعد الميلاد، [5] حيث وجدت فسيفساء تحتوي على زجاج أصفر مع 1 ٪ من أكسيد اليورانيوم في فيلا رومانية في رأس بوسيليبو في خليج نابولي بإيطاليا بواسطة جامعة أكسفورد في عام 1912.[6][7] بدءًا من أواخر العصور الوسطى ، تم استخراج البيتشبلند أويورانينيت من مناجم الفضة في هابسبورغ في بوهيميا (الآن ياخيموف في جمهورية التشيك ) واستخدم كعامل تلوين في صناعة الزجاج المحلية. قام مارتن كلابروث (1743-1817) ، الذي اكتشف اليورانيوم، بتجربة استخدام هذا العنصر كملون للزجاج.

استعمال[عدل]

تصنيع الزجاج[عدل]

يستخدم زجاج اليورانيوم كزجاج وسيط فيما يعرف بمنفاخ الزجاج العلمي باسم "الختم المتدرج". يستخدم عادةً في موانع التسرب من الزجاج إلى المعدن مثل التنجستن والموليبدينوم أو السبائك القائمة على النيكل ،و كزجاج وسيط بين زجاج الختم المعدني وزجاج البورسليكات المنخفض التمدد.

الإنتاج الحديث[عدل]

كان زجاج اليورانيوم شائعًا في منتصف القرن التاسع عشر، وكانت فترة شعبيته الأكبر من ثمانينيات القرن التاسع عشر إلى عشرينيات القرن الماضي.

يُعرف أن أول منتج رئيسي لزجاج اليورانيوم هو النمساوي فرانز زافير ريدل بوهيميا من 1830 إلى 1848.

بحلول أربعينيات القرن التاسع عشر، بدأت العديد من مصانع الزجاج الأوروبية الأخرى في إنتاج عناصر زجاج اليورانيوم وتطوير أنواع جديدة من زجاج اليورانيوم. خلقت مصانع زجاج الباكارات في فرنسا من زجاج اليورانيوم الأخضر غير شفاف وأطلقوا عليه اسم الكريسبراسي من تشابهه مع ذلك الشكل الأخضر من العقيق الأبيض .

في نهاية القرن التاسع عشر، اكتشف صانعو الزجاج أن زجاج اليورانيوم مع بعض الإضافات المعدنية يمكن تلطيفه في درجات حرارة عالية، مما يؤدي إلى درجات متفاوتة من التبلور الدقيق. أنتج هذا مجموعة من الزجاج المعتم بشكل متزايد من الأصفر الشفاف التقليدي أو الأصفر والأخضر إلى الأبيض المعتم. خلال سنوات الكساد، تمت إضافة المزيد من أكسيد الحديد إلى الخليط لصناعة أدوات أكثر شعبية لزجاج أكثر خضرة.[8][9]

توقف إنتاج الولايات المتحدة من زجاج اليورانيوم في منتصف سنوات الحرب العالمية الثانية بسبب مصادرة الحكومة لإمدادات اليورانيوم لمشروع مانهاتن من عام 1942 إلى عام 1958. بعد أن تم تخفيف القيود في الولايات المتحدة، استأنفت العديد من الشركات إنتاج زجاج اليورانيوم، بما في ذلك فينتون وموسر.[10]

بعد الحرب الباردة، تم رفع القيود المفروضة على زجاج اليورانيوم بالكامل. خلال هذا الوقت دخلت العديد من القطع القديمة إلى السوق الحرة واستمر إنتاج القطع الجديدة بكميات صغيرة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.[11] أنتجت ريهماكي قطعًا مصممة من زجاج اليورانيوم بعد الحرب العالمية الثانية .

 

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Big Book of Vaseline Glass, by Barrie Skelcher, Pub. Schiffer
  2. ^ "404". Oak Ridge Associated Universities. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Betti, Maria (2003). "Civil use of depleted uranium" (PDF). Elsevier. 64 (2–3): 113–119. doi:10.1016/S0265-931X(02)00042-5. PMID 12500798. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Glickman, Jay L. and Fedosky, Terry, Yellow-Green Vaseline A Guide to the Magic Glass, Revised Edition, c. 1998, The Glass Press, Inc., dba Antique Publications. (ردمك 1570800456) (PB) or 1570800464 (HB)
  5. ^ "Uranium". Los Alamos National Laboratory. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Emsley, Nature's Building Blocks (2001), page 482
  7. ^ The Earliest Known Use of a Material Containing Uranium by Earle R. Caley, Isis, Vol. 38, No. 3/4 (Feb., 1948).
  8. ^ "Introduction". .parkcity.ne.jp. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Vaseline Glass Collectors, Inc". Vaselineglass.org. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Marks, Ben (July 30, 2014). "These People Love to Collect Radioactive Glass. Are They Nuts?". Collectors Weekly (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Boot, Roeland (February 2017). "Uranium Glass: A Glowing Alternative to Conventional Sources of Radioactivity". The Physics Teacher. 55 (2): 76–78. doi:10.1119/1.4974115. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]