زواج بالإكراه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لوحة تمثل الزواج بالإكراه في القرن التاسع عشر

الزواج بالإكراه أو الزواج القسري هو أحد أشكال الزواج الذي يتم على الرغم من رفض أحد أو كلا الطرفين لهذه الزِيجة، بل وإبرام القِرَانُ بالإكراه. يتمحور الإختلاف بين الزواج الإجباري والزواج المُدَبَّر في كون الأخير يعتمد بشكل كبير على حرية طرفي العلاقة في قبول إتمام الزواج من عدمه، فهذا النوع يعتمد بشكل كبير على التوفيق بين الطرفين بناءً على مساعدة الأهل أو عن طريق وجود طرف ثالث (كمكاتب الزواج الحديثة أو الخاطبة قديمًا) دون إجبار أحد على الأخر، لكن الزواج الإجباري القسري يتم غالبًا بعد سلسلة طويلة ومتصلة من الإكراه؛ لإجبار أحد الأطراف أو كليهما على الزواج، بل وقد يصل اللأمر إلى استخدام العنف الجسدي الصريح أو الضغط النفسي المستتر.[1]

لا يزال الزواج القسري يُمارس من قبل العديد من الثقافات بجميع أنحاء العالم حتى الأن، ولا سيما في أجزاء من جنوب آسيا وأفريقيا على وجه الخصوص. يعترض بعض الباحثين على اِستخدام مصطلح »الزواج القسري - «Forced Marriage»  لأنه يدفعنا لاستخدام بعض المصطلحات التي لها علاقة بالحياة الزوجية (كالزوج / الزوجة) على تجربة لا تمت للزواج بصلة من الأساس.[2] هناك مجموعة متنوعة من المصطلحات البديلة التي يمكن أن تُستخدم عوضًا عن مصطلح الزواج بالإكراه، كاستخدام مصطلح »الرق الزوجي« على سبيل المثال؛ وذلك من أجل التعبير عن الوضع بصورة صحيحة.[3][4]

ترى منظمة الأمم المتحدة أن الزواج القسري ما هو إلا اِنْتِهاكُ صريح لحقوق الإنسان، لأنه يتعدى على أبسط حقوق الأفراد واستقلاليتهم. ينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أن للمرأة مطلق الحرية في اختيار الزوج المناسب، دون قهر أو إجبار، وأن هذا الأمر جوهري لا يمكن التهاون فيه؛ نظرًا لارتباطه بصورة مباشرة بحياتها الخاصة،  مستقبلها، وكرامتها.[5] ترى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية أن الزواج القسري هو أمر باطل، وغير جائز؛ فمن أهم الشروط التي يجب أن تتوافر من أجل ضمان صحة الزواج، هو إعطاء الطرفين موافقتهما بمطلق الحرية دون ضغط أو قهر. تحظر الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق وتجارة الرقيق والأعراف والممارسات الشبيهة بالرق الزواج المبني على الإجبار دون وجود حق الإعتراض على قرارت الأهل و الأقارب وهذا يتطلب وجود حد أدنى لسن الزواج وتطبيقه قانونيًا؛ وذلك من أجل إيقاف هذه الأفعال.

أشارت دائرة الاستئناف التابعة للمحكمة الخاصة بسيراليون عام 1969  إلى أن اختطاف النساء وحبسهن أثناء الحروب من أجل إخضاعهن للزواج القسري، هي جريمة من جرائم الحرب، ليس هذا فحسب بل هي جريمة كبرى مكتملة الأركان وهو أمر ترفضه الإنسانية بكل صورة وأطواره.[6][7] وقد وجدت الدائرة الابتدائية التي أقيمت من أجل مُحاكمة تشارلز تايلور رئيس دولة ليبيريا السابق، أن مصطلح "الزواج القسري" هو مصطلح يجب الإبتعاد عنه وتجنبه في وصف مثل هذه الأمور، كما وصفت المحكمة تلك الممارسات التي تتم في الحروب على إنها رق زوجي ونوع من أنواع العبودية المستترة.[8]

وفي عام 2013، تم إعتماد أول قرار خاص بمكافحة زواج القُصّر، والزواج المبكر، والزواج بالإكراه من قَبِلَ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. لقد تم اِتِّخاذ هذا القرار بناءً على العديد من الجوانب، كانطواء زواج القُصَّر، والزواج بالإكراه على انتهاكات صريحة لحقوق الإنسان، وقد تصل تلك الإنتهاكات إلى حرمان الأفراد من الحياة بصورة سليمة خالية من جميع أشكال العنف، بالإضافة إلى حرمانهم من بعض حقوقهم الأساسية كحقهم في التعليم، والتمتع بأعلى مستوى من الصحة بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية. ينص هذا القرار أيضًا على ضرورة النظر في إنهاء هذه القضية  بشكل كامل في خطة التنمية لما بعد عام 2015.[9][10][11]

محتويات

نظرة تاريخية[عدل]

بشكل عام، اعتمد الزواج على التنسيق العائلي منذ القدم، وذلك حتى قبل بداية القرن الثامن عشر على وجه الخصوص.[12] ربما تباينت الممارسات المتبعة في الزواج بأختلاف الثقافات، لكنها في النهاية تتفق على غاية واحدة، وهي أن هذه الممارسات ما هي إلا إطار تم وضعه من أجل إتمام الإنتقال القانوني لتبعية المرأة من الأب إلى الزوج. يمكننا ملاحظة العديد من التغيّرات التي طرأت على قوانين الزواج مع مرور الوقت، كتلك التغيّرات التي ظهرت بالقرن التاسع عشر، والقرن العشرين مع ظهور الحركات التي تنادي بحرية واستقلالية المرأة، وخاصة فيما يتعلق بالملكية والوضع الاقتصادي. بحلول منتصف القرن العشرين، تم سن العديد من التشريعات من قَبِلَ  بعض البلدان الغربية التي تنص على ضرورة تطبيق المساواة القانونية بين طرفي الزواج بقانون الأسرة.[13] لقد شهدت العديد من البلدان كإيطاليا،[14][15] وإسبانيا،[16] والنمسا،[17] وألمانيا الغربية[18][19] والبرتغال[20] إصلاحا كبيرا بالقوانين الخاصة بالأسرة وذلك في الفترة القائمة بين 1975إلى 1979. وفي عام 1978، أصدر مجلس أوروبا القرار رقم 37 لسنة (78) بشأن المساواة بين الزوجين في القانون المدني.[21] ومن ضمن البلدان الأوروبية التي كانت قد أعلنت المساواة بشكل كامل بين الجنسين في الزواج هم سويسرا[22] - اليونان[23] - اسبانيا[24]  - هولندا[25] - وفرنسا.[26]

يمكننا القول أن هنالك فارق كبير بين الزواج المُدَبَّر والزواج الإجباري، ففي حالة الزواج المُدَبَّر يحق لأي طرف من أطراف العلاقة أن يقوم برفض الزواج، بينما في حالة الزواج الإجباري فإن هذا لا يحدث. ربما يصعب علينا أن نقوم بتوضيح الفارق أكثر من ذلك، غير أن الخط الفاصل بين الزواج المُدَبَّر والزواج القسري رفيع للغاية؛ وذلك بسبب ممارسة العديد من الضغوطات الأسرية والإجتماعية من أجل إتمام الزواج وطاعة الوالدين في كلا الحالتين.[27][28]

في أوروبا، وخلال أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، ظهرت العديد من الحركات الأدبية والفكرية الرومانسية، والتي عرضت العديد من الأفكار التقدمية الحديثة حول الزواج المبني على الحب وتقبل كل طرف للأخر. وفي القرن التاسع عشر، اختلفت ممارسات الزواج بجميع أنحاء أوروبا بصورة كبيرة، ولكن بشكل عام، ظل الزواج المُدَبَّر هو السائد بين الطبقات العليا، كما كان الحال أيضًا بروسيا؛ فكانت الزيجات المُدَبَّرة تحتل المرتبة الأولى، وكان لزواج الأقارب النصيب الأكبر من تلك الزيجات المُدَبَّرة، وذلك حتى قبل أوائل القرن العشرين.[29] لقد كان زواج القُصّر أمر شائع فيما مضى، ولكننا بدأنا في تسليط الضوء عليه بصورة كبيرة في القرن التاسع عشر والقرن العشرين. يعد زواج القُصّر زواجًا قسريًا إجباريًا مخالف لكل الحقوق الإنسانية، فالأطفال لا يملكون القدرة على إعطاء قرار مصيري كهذا. إنه أمر غير منطقي أن نقوم بتَخيير طفل لم يصل إلى سن البلوغ قط في أمر كهذا بأي صورة من الصور، فالقرار هنا يأتي بناءً على رغبة الأهل على الأغلب خدمة لبعض الأهداف، وذلك منافي لكل الحقوق والحريات.[30]

لقد كان الزواج القسري مستخدمًا من قِبل العديد من المجتمعات الغازية عبر التاريخ؛ وذلك من أجل إعطاء العبد أو أسير الحرب فرصة للإنخراط مع المجتمع الغازي. تعد عملية أسر الحداد الإنجليزي جون ر. جيويت هي الأشهر على الإطلاق، فقد أمضى جيويت قرابة الثلاث سنوات (1802-1805) كأسير لشعب النوتكا بالساحل الشمالي الغربي للمحيط الهادئ. لقد تم إجبار جون على الزواج من النوتكا، لأن مجلس الزعماء كان يظن أن هذا الزواج هو بمثابة عقد الصلح، الذي يضمن له البقاء بصورة اَمنة بينهم مدى الحياة، فقد تم تخييره بين الزواج القسري وعقوبة الإعدام، لكن الإعدام لن يكون له وحده هنا، بل له ولوالده الذي وقع معه إسيرًا أيضا. والأن ضع نفسك مكان هذا الرجل، الموت عن يمينك، والزواج بالإكراه عن يسارك، ربما كان الإختيار الأخير سيئ لكنه الأقل ضررًا.[31]

ربما تتعجب من الحالة السابقة، لكن ماذا تفعل إن علمت بوجود المزيد من تلك الممارسات البالية الباقية حتى وقت قريب؟ فهنالك بعض الحكومات الاستبدادية التي استخدمت هذا النوع من الزواج كوسيلة؛ لتحقيق بعض الأهداف السكانية. يعد إجبار الشعب على الزواج المستمر بواسطة حزب الخمير الحمر بكمبوديا هو المثال الأفضل على هذا النوع من الإكراه ؛ وذلك من أجل زيادة عدد السكان، ومواصلة الثورة.[32]

الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق[عدل]

تقوم الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق والمعروفة أيضًا بالاتفاقية التكميلية لإبطال الرق وتجارة الرقيق والأعراف والممارسات الشبيهة بالرق لعام 1956 بوضع تعريف خاص للمؤسسات التي تقوم ببعض الممارسات الشبية بتلك المستخدمة في استعباد البشر، والممارسات التي تشبه الرق والعبودية ليشمل في طياته هذه النقاط:[33]

  • الوعد بتزويج امرأة أو تزويجها بالفعل دون أن يكون لها الحق في إبداء رأيها، أو حتى الإعتراض على هذه الزيجة، وذلك في مبلغ من المال أو ما شابه لأبويها، أو للوصي عليها أو لأسرتها.
  • إذا كان للزوج، أسرته أو عشيرته الحق في التنازل عن زوجته لشخص آخر في مقابل مبلغ من المال أو عرض اَخر يتلقاه.
  • تحويل المرأة من كائن واعي، له الحق في الإختيار إلى مجرد ميراث ينتقل من شخص لأخر بعد وفاة الزوج.

اتفاقية اسطنبول[عدل]

تنص اتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي أو كما تعرف باتفاقية إسطنبول، على ما يلي:[34]

المادة 32 - العواقب المدنية للزواج القسري

تتخذ الأطراف ما يلزم من تدابير تشريعية أو تدابير أخرى لضمان إبطال الزواج القسري أو إلغاؤه دون تحمل الطرف الخاسر (الضحية) أية أعباء مالية أو إدارية لا مبرر لها.

المادة 37 - الزواج القسري

  1. يجب على الأطراف اتخاذ التدابير التشريعية أو غيرها من التدابير اللازمة لضمان منع وتجريم استخدام السلطة في إتمام الزواج بالإكراه على أي طفل أو شخص بالغ.
  2. يجب على الأطراف أن تقوم باتخاذ التدابير التشريعية أو غيرها من التدابير اللازمة لضمان منع وتجريم وجود أي إغراءات متعمدة من أجل إكراه الأطفال أو البالغين على الزواج القسري من أي شخص بدولة أخرى خارج إطار الدولة التي يقيم فيها صاحب العرض.

أسباب الزواج القسري[عدل]

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ميلاد ثقافة تشجع على  الزواج القسري. تشمل تلك الأسباب ما يلي: تعزيز الروابط العائلية والأسرية؛ السيطرة على بعض التصرفات غير المرغوبة والسيطرة على الحياة الجنسية، منع العلاقات الغير مناسبة والغير شرعية؛ وحماية المعايير الثقافية أو الدينية المتصورة والالتزام بها؛ بالإضافة إلى الحفاظ على الثروة والإرث داخل الأسرة الواحدة.[35][36]

عواقب الزواج القسري[عدل]

العواقب الواقعة على ضحايا الزواج القسري وعلى المجتمع[عدل]

هنالك العديد من العواقب العائدة على المجتمع بسبب ذلك النوع التعسفي من الزواج، فهو يسهم بصورة أو بأخرى في وضع الفتيات على وجه الخصوص تحت دائرة من الفقر المدقع والعجز الدائم. يرى البعض أن سوء المعاملة هي النقطة الأهم والتي يجب أن نلتفت إليها بصورة كبيرة عند التحدث عن العواقب الناجمة جَرّاء الزواج القسري، بالإضافة إلى أهمية النظر في تدني مستوى الصحة الجنسية والإنجابية جراء ذلك أيضًا. يعاني أغلب من خضعوا لهذه التجربة من سوء المعاملة والعنف الأسري، وقد يصل الأمر إلى استخدام الإيذاء الجسدي في العديد من المواقف كممارسة العلاقات الجنسية بالإكراه في بعض الأحيان، وهنا يمكننا القول أن الأمر قد خرج من إطار العلاقات الزوجية الصحية إلى نوع جديد من الإغتصاب المقنع خلف عقد الزواج. يفتقر أغلب من يتم إجبارهم على ذلك النوع من الزواج إلى التعليم الأساسي؛ ولعل هذا هو أنسب تفسير لتفشي تلك الظاهرة في بعض المجتمعات دون غيرها،  باللإضافة لبعض الفترات الزمنية على وجه الخصوص. تقع الكارثة الحقيقية في وجود رغبة قوية عند بعض من تم إجبارهم على الزواج في سن صغيرة في ترك الدراسة، وذلك قبل إتمام مراسم الزواج بوقت قصير جدًا، مما يهدد مستقبلهم بالسلب.[37]

العواقب التشريعية[عدل]

وفقًا للسلطات القضائية، قد يكون أو لا يكون الزواج القسري باطلا أو قابل للإبطال، وذلك حسب المكان والسلطة القضائية التي تسن القوانين بتلك البقعة من الأرض، لكن بعض الهيئات القضائية قد توجّه العديد من الاتهامات الجنائية لكل من يقوم بإجبار أي فرد على هذا النوع من الزواج.[38][39][40][41] ينص قانون القضايا الزوجية لعام 1973 الخاص بإنجلترا وويلز على أن السلطات لا تعترف هناك بهذا النوع من الزواج، وأن الزواج بالإكراه هو أمر باطل من الأساس وكل من يخالف هذا القانون يعرض نفسه للمساءلة القانونية.[38] قد يحصل الضحايا في بعض الأحيان على بعض التعويضات، وذلك من خلال فسخ عقد الزواج أو عبر الطلاق في بعض الأحيان.[38]

العنف والزواج بالإكراه[عدل]

كثيرا ما يرتبط الزواج القسري في كل مراحله واطواره بالعنف، بداية من الفكرة وحتى التنفيذ. يظهر ذلك من البداية واضحًا متمثلًا في العنف والتجاوزات التي تُرتكب من أجل إخضاع وإجبار الطرف الغير راغب في الزواج للفكرة، كما يظهر العنف ايضًا في بعض الحالات كالقيام بعقاب الطرف الذي قام بالإعتراض على الزواج بصورة نهائية عقابًا شديدًا وكأنه ليس إنسان له الحق في الإختيار، وقد يكون لهذا الأمر عواقب خطيرة للغاية قد تصل للقتل في بعض الأحيان (مثال: في بعض الحالات النادرة المتطرفة، تتعرض النساء والفتيات اللاتي لا يقبلن الزواج بهذا الشكل من الزواج إلى القتل بدعوى الشرف). يتم استخدام العنف أيضًا حتى بعد إتمام الزواج فيما يعرف بقضايا العنف الأسري، مما يؤكد أن الأضرار الواقعة جراء هذا الزواج أكثر بكثير من منافعه.[42][43][44]

المَهْر ووضع سعر للعروس[عدل]

ربما كانت العادات والتقاليد التي ترتبط بإتمام مراسم الزواج دور كبير في ظهور وتفشي الزواج القسري وخاصة تلك الممارسات المرتبطة بالمَهْر وجعل العروس كالسلعة التنافسية التي يجب أن يتم تقييمها بمبلغ من المال.[45][46][47] المَهْر هو مبلغ من المال أو جزء من الممتلكات أو الثروة التي يدفعها العريس (أو عائلته) إلى والدي العروس عند الزواج. يعد المهر جزء أساسي من شروط الزواج في العديد من البلدان.

الزواج عن طريق الإختطاف[عدل]

الزواج عن طريق الاختطاف هو أحد الوسائل التي يقوم البعض باستخدامها من أجل إتمام الزواج ووضع الجميع أمام الأمر الواقع. لقد تمت ممارسة هذا النوع من الزواج عبر التاريخ في جميع أنحاء العالم، كما أن ممارسته لازالت قائمة في العديد من البلدان حتى اليوم، ولا سيما في آسيا الوسطى والقوقاز وأجزاء من أفريقيا، حيث يقوم الرجل بمساعدة بعض أصدقائه باختطاف المرأة التي يرغب في الزواج منها وإغتصابها على الأغلب؛ وذلك كي يفقدها عذريتها، وبهذا يضع الجميع أمام الأمر الواقع من أجل بدء عملية التفاوض الخاصة بإعلان الرسمي لزواجهما.[48][49][50] وبهذا لا يكون أمام الفتاة المغتصبة أي خيار، فإذا رفضت الزواج وعادت إلى عائلتها، فإنها قد تعاني من نبذ المجتمع لها ولعائلتها، فالمجتمع يرى أنها فقدت عذريتها، وهي الآن تحمل العار، وبالتالي تلجأ أغلب النساء إلى الحل الأخر وهو الرضا بالزواج من الفاعل.[51]

الزواج القسري كوسيلة لحل النزاعات     [عدل]

كثيرا ما يكون الزواج القسري هو أحد الحلول المتاحة لدى بعض المجتمعات لإنهاء النزاعات القبائلية بصورة أو بأخرى. يعد تقليد  »ڤاني -  «Vani هو أكبر توضيح ممكن لذلك، فهو أحد تلك الأعراف الثقافية الموجود ببعض أجزاء باكستان، حيث يتم تزويج الفتيات قسرًا؛ كجزء من العقاب على جريمة كان قد ارتكبها أحد أفراد عائلتها من الذكور.[52] يعد ذلك التقليد شكل من أشكال زواج القُصَّر القسري،[53] ونتيجة مباشرة لتنفيذ العقوبة التي قررها مجلس شيوخ القبائل والمعروف باللويا جيرغا على ذلك الفرد.[54][55]

التزوج من الأرامل من أجل الحفاظ على الميراث داخل عائلة الزوج[عدل]

هنالك العديد من الممارسات الثقافية الغريبة التي يمكن أن نراها في واقعنا هذا، ومن ضمن هذه الممارسات هي تلك الممارسات التي تقتضي على الأرملة أن تتزوج من أحد أقارب زوجها الراحل، وغالبا ما يكون شقيقه حتى لا يضيع المال والميراث خارج أسرة الزوج. ينتشر هذا النوع من الممارسات الإجتماعية في بعض الأجزاء من قارة أفريقيا السمراء.[56]

كيفية الهروب من الزواج القسري[عدل]

إن القضاء على الزواج القسري قد يكون صعبًا للغاية، ربما كان المَهْر واحد من أهم تلك العقبات التي تعيق من فكرة القضاء على هذا النوع من الزواج في العديد من المناطق كبعض الدول الأفريقية. فبعض الرجال ينظرون إلى الفتاة في تلك الدول على أنها ملكيتة الخاصة بمجرد دفعه للمَهْر لأهل الزوجة - وبناء على هذا -  إذا رغبت الفتاة في ترك المتقدم للزواج، فعليها أن تعطي الزوج ما قام بتقديمه من مَهْر بشكل كامل. يتم مقابلة الموضوع بالرفض التام من قبل عائلة الفتاة على الأغلب، مما يجعل فكرة التخلص من ذلك الزوج أمر شاق للغاية.[57][58][59]

حكم الشريعة الإسلامية في الزواج القسري[عدل]

عن أبى هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكـح البكر حتى تستأذن، فقـالوا يا رسـول الله وكيف إذنها قال أن تسكت. [رواه البخاري برقم 5136][60] ويتبين لنا من هذا الحديث أن إذن العروس هو أمر ليس ضروري فحسب، بل وحتمي أيضًا؛ وذلك من أجل إتمام عقد القران. يجب أن يتم إبرام عقد الزواج بين ولي أمر العروس (وكيل العروس والذي يجب أن يكون مسلم حر) والعريس، وليس بين العريس والعروس مباشرة، وذلك إذا كانت الفتاة لا تزال بكر، ولكن إذنها لا يزال ضروريا أيضًا؛ وذلك من أجل إتمام عقد الزواج بصورة صحيحة تطبيقًا للشريعة الإسلامية.[60]

الزواج تحت تهديد السلاح[عدل]

إن الزواج الإجباري تحت تهديد السلاح هو شكل من أشكال الزواج القسري الذي ينجم على الأغلب عن حمل غير مخطط له. تعتبر بعض الأديان والثقافات هذا النوع من الزواج كضرورة أخلاقية في مثل هذه الحالات، استنادا إلى المنطق القائل بأن الجنس قبل الزواج أو الولادة خارج إطار الزوجية أمر مُشِين وغير مقبول بالمرة.[61] يمكن للولادة الغير شرعية أن تؤدي في بعض المجتمعات إلى العديد من العواقب الوخيمة، نظرًا لردود الفعل القوية والغير متوقعة من جانب الأهل والمجتمع، بل وقد يصل الأمر إلى القتل من أجل رد الشرف فيما يعرف قانونيًا وبين المحاكم بجرائم الشرف.[62][63][64]

يعد الزواج تحت تهديد السلاح مصطلح دارج بالعامية الأمريكية، وعلى الرغم من ذلك فإنه يستخدم أيضا في العديد من بقاع العالم. يستند هذا المشهد الدرامي المبالغ فيه إلى السيناريو القطعي الذي يلجأ إليه والد الفتاة الحامل؛ وذلك من أجل إجبار الفاعل على الإعتراف بفعلته وتصحيحها وذلك باللجوء لبعض الوسائل كالإكراه (مثل التهديد بضرب الفاعل بالنيران) لضمان أن الشريك الذي تسبب في ذلك لن يهرب. لم يكن الإجبار على الزواج باستخدام العنف أمرا قانونيا بالولايات المتحدة قطُّ، وعلى الرغم من ذلك، فهنالك العديد من القصص والنوادر والأغاني الشعبية التي قامت بتوثيق وتسجيل بعض حالات الزواج القسري في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

أشكال الزواج بالإكراه في العديد من دول العالم[عدل]

قارة أفريقيا[عدل]

مدغشقر[عدل]

يعد الزواج القسري أمر شديد الإنتشار بجمهورية مدغشقر، حيث يتم تزويج الفتيات في أغلب الأحول بواسطة عائلاتهن، وغالبا لا يكون لهن الحق في الإعتراض على الزوج الذي تم إختياره، فإذا أبدت الفتاة رفضها واعتراضها على هذه الزيجة فإنها ستواجه النبذ والبغض من قبل العائلة.[65][66] في كثير من الحالات، يكون الزوج أكبر بكثير من عروسه، ولو شاء القدر وتوفى الزوج وأصبحت زوجته أرملة، فإنها ستتعرض بلا شك للتمييز والعنصرية بالإضافة للاستبعاد من جانب هذا المجتمع.[67]

جمهورية مالاوي[عدل]

وفقا ل هيومن رايتس ووتش، فإن مالاوي تعاني من مشكلة زواج القُصَّر  والزواج القسري بصورة كبيرة للغاية، فنصف الفتيات يتم تزويجهن قبل بلوغ الثامنة عشر من العمر.[68] ربما هنالك العديد من الأسباب التي تسمح بظهور الزواج الإجباري في هذه الدولة، فمن ضمن هذه الأسباب هو تقليد يعرف ب "لوبولو" وهو تقليد يشبه تقديم المَهْر في المجتمع العربي كما تحدثنا عنه من قبل، كما يتم أيضًا تزويج السيدات جبريًا من قبل عائلة الزوج؛ وذلك من أجل الحفاظ على ميراث الزوج من الضياع خارج نطاق أسرته. تتمتع الزوجات بمالاوي بعد الزواج بحقوق وحريات محدودة للغاية؛ فالزواج هناك يتلخص في وصف الزوجة بكونها خاضعة ومنسوبة للزوج فحسب، بل وليس لها شخصية مستقلة.[69]

موريتانيا[عدل]

يتخذ الزواج القسري في موريتانيا ثلاثة أشكال رئيسية وهم: الزواج القسري من أبناء العمومة (المعروف باسم زواج المصلحة أو المفاوضات الصالونية)، الزواج الإجباري من أحد الرجال الأغنياء؛ وذلك بغرض تحقيق مكاسب مالية، أو حتى الزواج القسري المبني على التعدد من رجل ذو سلطه أو نفوذ في المجتمع.[70]

النيجر[عدل]

يعد الزواج القسري أمر شائع بجمهورية النيجر، فهي تملك أعلى معدل لانتشار زواج القصّر بين الدول[71][72]، بالإضافة إلى كونها تعد الدولة الأعلى من حيث معدل الخصوبة بالعالم.[73] غالبا ما تواجه الفتيات التي تقوم برفض الزواج القسري بالنبذ من قبل أسرهن، وغالبا ما يجبرن على ممارسة البغاء؛ وذلك من أجل توفير سبل البقاء على قيد الحياة.[74] غالبًا ما يلجأ الأهل لبيع أبنائهم من خلال عقود الزواج؛ وذلك بسبب أزمة الغذاء والمجاعات بالنيجر.[75] تعد بلكيسا تشايبو واحدة من أشهر الناشطات ضد هذا النوع من الزواج بدولة النيجر. لقد كانت تشايبو تبلغ من العمر 12 عاما عندما أبلغتها والدتها بأنها على مشارف إتمام عقد الزواج بإبن عمومتها، وعندما كانت في السادسة عشر من العمر، أخذت قرارها بالنضال ضد هذا الزواج، وبالفعل سلكت طريق المحاكم من أجل إنهاء هذا الزواج على الرغم من ضئالة نسبة النجاح. لقد اضطرت تشايبو إلى الذهاب إلى مأوى للنساء قبل أن تتمكن مؤخرًا من العودة إلى بيتها، حيث علمت أن والديها كانوا قد غيروا رأيهم حول الزواج القسري، وأنهم الآن ضده وبقوة.

جنوب أفريقيا[عدل]

تعد ال أوكثوالا - «ukuthwala» أحد الممارسات السيئة الشائعة بجنوب أفريقيا، حيث يتم اختطاف الفتيات الصغيرات وإجبارهن على الزواج بصورة قهرية بسن مبكر -لكن-  في بعض الأحيان يحدث ذلك بموافقة ذويهم.[76] تحدث هذه الممارسات اللاأخلاقية بالمناطق الريفية النائية من جنوب أفريقيا على الأغلب ، ولا سيما بمحافظة كيب الشرقية ومحافظة كوازولو ناتال.[77] يشمل هذا العمل الإجرامي الفتيات من جميع الفئات العمرية، لكن غالبًا ما تكون الفتيات اللواتي يشاركن في هذه الممارسة أقل من السن القانوني، بما في ذلك بعضهن والذي لم يتعدى الثامنة من العمر.[78] وقد تلقت هذه الممارسة النفور والرفض من قبل المجتمعات. لقد أفادت وسائل الإعلام في عام 2009، أنه يتم إجبار أكثر من 20 فتاة من محافظة كيب الشرقية على ترك  المدارس شهريًا بسبب ذلك التقليد المنفر.[79]

جمهورية غامبيا الإسلامية[عدل]

قام رئيس جمهورية غامبيا الإسلامية يحيى جامع بإصدار الأوامر بمنع وتجريم زواج القصّر والزواج القسري، وذلك بالتزامن مع إحتفالات عيد الفطر ونهاية شهر رمضان المبارك لعام 2016.[80][81]

قارة آسيا[عدل]

استخدام الزواج كوسيلة لحل بعض النزاعات[عدل]

إن استخدام الزواج كوسيلة لحل بعض النزاعات وكتعويض على بعض الخسائر، هو أمر معروف ومستخدم حتى الأن في العديد من الدول حول العالم. يعد ال ڤاني -  «Vani» أو كما يعرف بالسواره، هو أحد أهم الأمثلة على هذا النوع من الزواج كما ذكرنا من قبل، فهو أحد تلك الأعراف الثقافية الشاذة المنتشرة ببعض الدول الاَسيوية مثل باكستان وأفغانستان والتي تحث على الزواج الإجباري بصورة كبيرة؛ وذلك من أجل خدمة الكثير من الأفكار المتوارثة. يتم تزويج الفتيات قسرًا وفقًا لذلك التقليد؛ كطريقة لمنع النتائج المترتبة على بعض الجرائم التي يرتكبها أحد أفراد العائلة وذلك حقنا للدماء، كما أنه يستخدم أيضًا كحل لبعض الخلافات القبلية في بعض الأجزء من البلاد. لقد أصبح هذا النوع من الممارسات مُجْرَم وغير قانوني في باكستان، وعلى الرغم من ذلك، فإن لازال يمارس حتى الأن على نطاق واسع في بعض المقاطعات كمقاطعة خيبر - بختونخوا الباكستانية (منطقة البشتون)، وكانت تعرف في السابق بأسم الإقليم الشمالي الغربي الحدودي.

أفغانستان[عدل]

الزواج بالإكراه هو أحد الأمور الشائعة للغاية في أفغانستان، مما يدفع النساء في كثير من الأحيان إلى الانتحار؛ وذلك من أجل الهروب من تلك الزيجات.[82] وأشار أحد التقارير التابعة ل هيومن رايتس ووتش إلى أن حوالي 95٪ من الفتيات و 50٪ من النساء الموجودات بالسجون الأفغانية كان قد تم سجنهن بسبب ارتكابهم لبعض الجرائم الأخلاقية (المقصود بالجرائم الأخلاقية هنا هو الهروب من المنزل أو الوقوع في الزنا)؛ وذلك وفقًا للقوانين الأفغانية. يكاد يكون الحصول على الطلاق دون موافقة الزوج هو أحد أكبر المستحيلات في أفغانستان، كما أن النساء اللواتي يحاولن الانفصال عن الزوج بحكم الأمر الواقع (حكم الأمر الواقع: تعبير يعني أن الأمر مطبق على أرض الواقع لكنه ليس بالضرورة مذكورا ومنظما من قبل القانون الساري) يتعرضن لخطر الحبس بسبب الهروب من بيت الزوجية، مما يضع النساء في حيرة من أمر تلك الأحجية التي لا حل لها. تعد مغادرة النساء والفتيات لمنازلهن دون إذن هو أمرغير مقبول اجتماعيا بأفغانستان، وبما أن هذا الأمر يعتبر عرف معهود منذ القدم يتم الإلتزام به؛ فإن الهروب لم يكن يعتبر جريمة في القانون الجنائي الأفغاني، بل كان الأمر يقتصر على رفض المجتمع للفكرة فحسب. لقد أختلف الأمر كثيرًا بحلول عامي 2010 و 2011، فقد قامت المحكمة العليا الأفغانية بإصدار العديد من التعليمات إلى المحاكم بضرورة توجيه الاتهام إلى كل من تحاول الهرب من منزل الزوجية، بل والقيام بالتحقيق معها في الأمر كجريمة تستحق العقاب؛ مما يجعل من فكرة التخلص من الزواج القسري أمر المستحيل على أغلب النساء.

ووفقًا للأمم المتحدة) 2008(، فإن حوالي 70 - 80% من الزيجات بأفغانستان تتم عن طريق الإجبار، دون وجود حرية في اتخاذ القرار أو حتى التعبير عن الرأي،  بل وتتم تلك الزيجات بالإكراه. أظهرت التقارير الخاصة بأحد الدراسات الأخرى أن حوالي 59% من النساء كانوا قد تعرضن للزواج القسري على الأغلب.[83]

الهند[عدل]

تستقبل  جمعية كارما نيرفانا – «Karma Nirvana»  والتي تم تأسيسها من قَبِلَ جاسفيندر سانغيرا لدعم ضحايا الزواج القسري أكثر من 600 طلب استغاثة شهريًا. تعد جمعية كارما نيرفانا هي أحد الجمعيات الخيرية بالهند، والتي قامت السيدة جاسفيندر سانغيرا بتأسيسها وذلك للعديد من الأسباب، ربما أهمها هو ما مرت به سانغيرا من ظروف. ولدت سانغيرا لأسرة هندية تتبع الديانة السيخية، وعندما بلغت السادسة عشر من العمر، قامت أسرتها بنبذها ورفضها من بينها لمجرد رفضها لإتمام الزواج من أحد الرجال.[84] إن للتفرقة العنصرية بين الجنسين والمرتبطة بشكل أصيل بالموروث الثقافي الهندي القائم على تمييز الذكور على الفتيات أثر كبير في ارتفاع نسب الزواج القسري، كما أن للفارق الشاسع الذي يظهر عند مقارنة عدد الذكور الكلي بعدد الإناث دور كبير في ارتفاع نسب الزواج الإجباري بالهند نظرًا إلى وجود إنخفاض شديد بعدد الفتيات.[85]

إيران: لا يزال الزواج القسري شائعا بالنسبة للفتيات الأكراد بإيران، كما أنه أحد الأسباب الرئيسية للتضحية بالنفس (وسيلة للإحتجاج) هناك.[86] ووفقًا للتقرير الذي تم إعلانه من قبل اليونيسيف لعام 1998، فإن معدلات الزواج القسري في كردستان بإيران مرتفعة للغاية، بما في ذلك انتشار زواج القُصّر، لكننا الأن نشهد إنخفاض ملحوظ في نسبة تلك الممارسات مع مرور الوقت.[87] إن الأعراف الثقافية الكردية التي تجعل من ممارسة الزواج القسري والزواج من القُصَّر أمر سهل، تدعو إلى الخوف والقلق حيال استمرارية العنف المتبع والممنهج تجاه الفتيات الكرديات في إيران.[87]

جمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية[عدل]

كما هو الحال في العديد من الأجزاء الأخرى بجنوب آسيا، كثيرا ما يتم النظر إلى الفتيات في نيبال على أنهن عبء اقتصادي على الأسرة، مما يدفعهم إلى البحث عن أي وسيلة للتخلي عن هذا العبء الثقيل؛ ولذلك نرى أنه يتم إجبار الفتيات الصغيرات من قبل الآباء على الزواج من رجال أكبر منهن سنا بشكل كبير داخل المجتمع النيبالي[88] وفي عام 2009، قررت الحكومة النيبالية تقديم حوافز نقدية قد وصلت إلى (50,000 روبية نيبالية - 641 دولارا) على غير العادة، وذلك لأي رجل يقوم بالزواج من أحد الأرامل بنيبال. ولأن الأرامل كثيرا ما يفقدن الوضع الاجتماعي في المجتمع النيبالي، فإن ما تم قصده من هذه السياسات هو توفير بعض الحلول لمشاكلهن. لقد تمت مقابلة هذا القرار بصورة غير متوقعة على الإطلاق، فقد احتجت العديد من الأرامل بالإضافة إلى جمعيات حقوق الإنسان على القرار، وأدانتها بأنها مهينة وتشجع على الزواج القسري.[89]

سريلانكا[عدل]

لقد أشارت العديد من التقارير لعام 2004 إلى أن الزواج الإجباري في سريلانكا يسير في سياق النزاع المسلح، حيث يقوم الأهل بإجبار الفتيات المراهقات قهرًا على الزواج من أجل ضمان عفتهن قبل الزواج. يعتبر أمر الحفاظ على عفة الفتاة أمر شائك للغاية، لأن فقدان العفة يعني وجود تهديد صريح يشير إلى إنخفاض فرصهم في العثورعلى الزوج فيما بعد.[90]

قارة أوروبا[عدل]

ألمانيا[عدل]

وجدت الوزارة الاتحادية لشؤون الأسرة وكبار السن والنساء والشباب في ألمانيا أن هنالك ما يقرب من ال 3000 شخص كان قد تم إجبارهم على الزواج القسري، بالإضافة إلى وجود ما يصل إلى 30% من هؤلاء دون السن القانونية وذلك لعام 2011. بينما في عام  2016، فقد وجدت وزارة الداخلية أن هنالك ما يقرب من 1475 طفلا كان قد تم إجبارهم على الزواج في تلك السن المبكرة، ومن بين هؤلاء كان هنالك 1100 من الفتيات، 664 من دولة سوريا، 157 من أفغانستان، و 100 من العراق.[91]

المملكة المتحدة[عدل]

يعد الأمر مختلف بعض الشئ عندما نتحدث عن الزواج القسري بالمملكة المتحدة، فالزواج القسري هناك يرتبط بالعديد من الأسباب كغطرسة بعض الأسر ورغبات الوالدين، أو حتى نظرًا لما يفرضه المستوى الإجتماعي على البعض. وفقا لما قالته الكاتبة البريطانية رقيَّة مقصود، فإن العديد من الزيجات القسرية التي تتم بالإكراه في بريطانيا داخل المجتمع الباكستاني البريطاني تهدف إلى منح الجنسية البريطانية لعضو في هذه الأسر الباكستانية الذي لازال لم يفارق باكستان قط، يأتي ذلك ضمن شعور مدبر هذا الزواج بالواجب تجاه هذا الشخص.[92] وكرد على مشكلة الزواج بالإكراه بين المهاجرين في المملكة المتحدة، تم إصدار قانون الحماية المدنية ضد الزواج القسري في عام 2007، ويسري هذا القرار في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية. يعطي هذا القانون الحق لضحايا الزواج القسري في التقدم بطلب رسمي من أجل الحصول على الحماية المباشرة من الهيئات القضائية ضد الفاعل، وقد تم إصادر بعض التشريعات المماثلة في اسكتلندا لعام 2011.[38]

وفي عام 2008، كان قد تم تقدير عدد حالات الزواج القسري التي يتم تسجيلها كل عام بحوالي  3000 حالة زواج قسري سنويًا.[93] أعلنت الحكومة البريطانية في عهد رئيس الوزراء دَيفيد كاميرون -  2012-  أن الزواج بالإكراه سيصبح جريمة جنائية في المملكة المتحدة.[94]

أفادت التقارير التي تم نشرها في شهر نوفمبر لعام 2013، بأن أحد القضايا كان قد تم رفعها إلى المحكمة العليا في برمنغهام من قبل بعض المسؤولين بالسلطة المحلية. لقد كانت هذه القضية على صفيح ساخن، فقد كانت خاصة بفتاة تبلغ من العمر 14 عاما تم أخذها إلى باكستان قهرًا، وتم إجبارها على الزواج من رجل يكبرها في العمر بعشر سنوات، وبعد أسبوعين تم النجاح في إتمام الزواج مع وجود العديد من التهديدات، وانتهى الأمر بحمل الفتاة. ووفقًا لرأي المحكمة في تلك القضية، فقد صرح  القاضي البريطاني جيمس هولمان بأنه وقف عاجز عن إصدار إعلان بعدم الاعتراف بالزواج القسري في تلك الحالة، لأن القانون قد منعه بالفعل من إصدار إعلان بأن زواجها كان في بدايته باطلا. وصرح ج. هولمان بأن الفتاة، التي تبلغ من العمر الأن 17 عامًا، عليها أن تقوم برفع دعوى قضائية عاجلة من أجل إلغاء ذلك الزواج.[95][96] صرح السيد ج. هولمان بأن على المحاكم البريطانية إصدار قوانين مدنية من أجل منع الزواج بالإكراه، وبالفعل تم ذلك، وتم الإعلان على أن كل من سيقوم برفض هذا القرار أو يعترض على تنفيذه سيعرض نفسه للمسائلة القانونية والذهاب إلى السجن لمدة قد تصل إلى خمس سنوات وذلك لعام 2014 [97].

إن القانون الذي صدر من أجل تقويم السلوك العدائي، ومكافحة الجريمة لعام 2014 يرى أن كل من يقوم بإجبار أي شخص على الزواج يجب إدانته على ذلك وعقابه جنائيًا.[98] لقد دخل القانون حيز التنفيذ الفعلي في بداية شهر يونيو لعام 2014 في إنجلترا وويلز، و قد تم بدء العمل به في اسكتلندا في شهر أكتوبر لعام 2014.[99] يجرم قانون منع الاتجار بالبشر واستغلالهم (القانون الخاص بالعدالة الجنائية ودعم الضحايا) بأيرلندا الشمالية الزواج بالإكراه وذلك مع بداية عام 2015.[100] يمكن للفرد أن يقوم بالتحقق من ذلك القانون بمراجعة (المادة 16 - جريمة الزواج القسري).[101]

لقد قامت المملكة المتحدة في شهر يوليو لعام 2014، باستضافة أول قمة عالمية خاصة بحقوق الفتيات. لقد كان هدف تلك القمة هو زيادة الجهود المبذولة من أجل القضاء على زواج القُصّر، الزواج المبكر والقضاء على الختان الذي يتسبب في تشويه الأعضاء التناسلية بصورة غير اَدمية.[102] لقد تم رصد أول حالة تقوم المحكمة بإدانتها بتهمة الزواج القسري في المملكة المتحدة في شهر يونيو لعام 2015، لقد كان المتهم من مدينة كارديف (عاصمة ويلز)، وقد تمت إدانته وتم الحكم عليه لاحقا بالسجن لمدة 16 عاما.[103]

السويد[عدل]

تشير المدارس في محافظة سكانيا بالجزء الجنوبي من السويد في أحد التقرير إلى أن هنالك ما يقرب من أكثر من  25 من الشباب يتم إجبارهم على الزواج سنويا.[104]  وقد أفادت أحد التحقيقات التي تم إجرائها بواسطة بعض المنظمات الحكومية إلى أن 70 ألف شاب كان قد تم إجبارهم على الزواج دون وجود أي حرية في إتخاذ القرار[104]. وعلى الرغم من ذلك، فقد تم الحكم على رجل أفغاني في السويد بالسجن لمدة 4 سنوات في شهر يوليو لعام 2016، وذلك لإجباره ابنته على الزواج من شخص ما في أفغانستان، بالإضافة إلى قيامه بالتحرش الجنسي الصريح بصديقها السويدي.[105]

نظرة شاملة عن الزواج القسري بالدول الأوروبية[عدل]

يرتبط الزواج القسري في أوروبا بشكل عام بالسكان المهاجرين لا الأصليين، لكننا لا يمكن أن ننكر وجوده أيضًا بين بعض السكان المحليين، ولا سيما بين جماعات الغجر الموجودة في أوروبا الشرقية.[106] وقد أشار المؤتمر الخاص بمناقشة قضايا الزواج بالإكراه بالمملكة المتحدة في عام 2011، أن إرغام أي شخص على الزواج هو جريمة جنائية من الدرجة الأولى وذلك في النمسا وبلجيكا وتركيا والدنمارك والنرويج وألمانيا.[107] لقد قامت اتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي بتوضيح المعنى المستتر خلف الزواج القسري، بالإضافة إلى تجريمه، فضلًا عن تجريم أي شكل من أشكال العنف تجاه المرأة.[108] و قد دخلت الاتفاقية حيز النفاذ في الأول من أغسطس لعام 2014.[109]

وفي نوفمبر 2014، أقامت كلية لندن الجامعية حدث بعنوان (الزواج القسري | العار الحقيقي) حيث تم عرض الفيلم الوثائقي "مذكرات الشرف" الحائز على العديد من الجوائز العالمية، مع وجود لجنة تضم كل من السيدة جاسفيندر سانغيرا (مؤسسة جمعية كارما نيرفانا بالهند)، سيما مالهوترا (السياسية والبرلمانية الشهيرة)، الدكتور رفعت درابو (مساعد الأمين العام السابق للمجلس الإسلامي البريطاني)؛ وذلك من أجل مناقشة مفهوم العزة والشرف، بالإضافة إلى مناقشة التغييرات الأخيرة في قانون المملكة المتحدة، والحواجز التي تعترض الحلول المتاحة من أجل القضاء على الزواج القسري، والأسباب التي تدعو إلى عدم فقد الأمل في التغيير الإيجابي.[110]

الأمريكتان[عدل]

كندا[عدل]

لا نعرف حتى الأن الكثير عن ممارسة هذا النوع من الزواج داخل المجتمع الكندي، لكن ممارسته تتم على الأغلب بين بعض الجماعات المهاجرة إلى كندا وليس بين السكان الأصليين.[111] لم يحظ الزواج القسري بأهتمام كبير في كندا حتى وقت قريب؛ وقد أدى ذلك إلى إعطاء مرتكبي هذا النوع من الممارسات الأمان، نظرًا لعدم وجود قانون يقوم بتجريم هذه الأفعال؛ مما ينفي وجود تهمة وبالتالي لا يوجد عقاب.[36] وفي عام 2015، قام البرلمان بإصادر  قانونين جنائيين جديدين لمعالجة هذه المسألة[112]. إن إجبار أي شخص على الزواج بالإكراه دون إرادته يعد الآن جريمة بموجب القانون الجنائي،[113] كما يتم تطبيق القانون أيضًا على كل من يقوم بالمساعدة في زواج القُصّر (يٌشترط وجود أحد الأطراف دون سن السادسة عشر من العمر).[114] وهناك أيضا بعض الجرائم طويلة الأمد التي تتمثل في إضفاء طابع رسمي على زواج غير قانوني عن طريق التزوير، وتم تعديل هذه السقطات بموجب التشريع الخاص بعام 2015.[115]

وبالإضافة إلى هذه الجرائم، ينص قانون الزواج المدني على ما يلي: "يتطلب الزواج موافقة حرة ومستنيرة من طرفي العلاقة على قبول كل طرف للأخر كزوج، فضلا عن إقتصار السن الأدنى للزواج على من أتم السادسة عشر من العمر وفيما فوق فقط، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمسائلة القانونية.[116]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

تشير الإحصائيات إلى أن مئات الفتيات الباكستانيات اللاتي تعشن بنيويورك كان قد تم نقلهن إلى باكستان مرة أخرى، وذلك من أجل إخضاعهن للزواج القسري، وكل من كان يرفض ذلك، كان يعرض نفسه للعديد من التهديدات.[117] وقد تم تكليف أحدى المؤسسات بالقيام بدراسة خاصة من قبل كلية جون جاي للعدالة الجنائية؛ وذلك من أجل القيام بالبحث في نسب حدوث حالات الزواج القسري في مدينة نيويورك.[118] لقد كانت نتائج الدراسة غامضة ومبهمة.[119] وقد أشارت مؤسسة (AHA) إلى نجاح العديد من الأفراد الذين يسعون للحصول على مساعدة في الفرار أو تجنب الزواج القسري وذلك بمساعدة من مقدمي الخدمات المؤهلين بصورة جيدة وبفضل إنفاذ القانون.[120] ووفقا للمركز الوطني لمكافحة الجريمة، فإن القوانين والسياسات الموجودة من أجل مكافحة الزواج بالإكراه بصورة مباشرة، هي قوانين محدودة للغاية، وذلك على الرغم من إمكانية استخدام قوانين أكثر حزمًا وشمولًا.[121] تعد منظمة » «Unchained at Last، و التي قام فرايدي ريس بتأسيسها، هي المنظمة الأولى من نوعها في الولايات المتحدة التي تقوم بمساعدة المرأة في التخلص من الزواج القسري أو حتى الزواج المُدَبَّر المرتب، بالإضافة إلى منح المستغيث العديد من الخدمات القانونية المجانية، وغير ذلك من الموارد.[122]

لقد تم الإشتباه في أن كنيسة يسوع المسيح الأصولية لقديسي الأيام الأخيرة تقوم بالاتجار بالنساء دون السن القانونية عبر خطوط الولاية، وكذلك عبر الحدود بين الولايات المتحدة وكندا[123] والولايات المتحدة والمكسيك،[124] وذلك لخدمة بعض الأغراض الغير قانونية.[125] تشتبه شرطة الخيالة الكندية الملكية في تلك الكنيسة، يدور الشك حول ما إذا كانت تلك الكنيسة تقوم بممارسة جريمة الإتجار بأكثر من 30 فتاة دون السن القانونية من كندا إلى الولايات المتحدة، وذلك بين أواخر التسعينيات وحتى عام 2006 من عدمه؛ وذلك من أجل إبرامهم في علاقات زوجية متعددة[123]. وقد قال المتحدث الرسمي بأسم شرطة الخيالة الكندية الملكية دان موسكالوك عن أنشطة تلك الكنيسة: "يعد النشاط الكنسي الخاص بكنيسة يسوع المسيح الأصولية لقديسي الأيام الأخيرة مشبوه في جوهره، فهو يعتمد على الأغلب على الاتجار بالبشر في بعض الأعمال المرتبطة بالعلاقات الجنسية الغير مشروعة والمنافية للاَداب العامة ".  وفقا لجريدة «Vancouver Sun»، إن الأمر غير واضح وغير معلوم حتى الأن، لا نعرف ما إن كان يمكننا تطبيق قانون مكافحة الاتجار بالبشر في كندا بشكل فعال حيال تلك الكنيسة أم لا، كما لا يمكننا معرفة ما إن كان في استطاعتنا أن نقوم بتطبيق هذا القانون للسنوات السابقة وعلى وجه الخصوص لما قبل عام 2005، لأن العديد من القوانين قد لا يمكننا تطبيقها بأثر رجعي.[126] لم تجدي التحريات التي تم إجراؤها بواسطة السلطات المحلية في كولومبيا البريطانية منذ ثلاث سنوات نفعً، لقد بدأت تلك التحقيقات بالفعل من أجل كشف المزاعم المنتشرة والدائرة حول تلك الكنيسة، والتي كانت تضم العديد من الاتهامات كالاعتداء الجنسي، والاتجار بالبشر، وفرض الزواج بالإكراه من قبل الكنيسة، لكن التحقيقات لم تسفر عن الوصول إلى أي دلائل أو نتائج خاصة بتلك الإدعاءات، لكنها بالفعل أدت إلى وجود تغيير حقيقي ببعض التشريعات والقوانين الحياتية.[127]

إحصائيات[عدل]

بعض الإحصائيات الخاصة بزواج القُصَّر (2008 – 2014)[128][عدل]

المصدر تم الزواج عند الخامسة عشر من العمر تم الزواج عند الثامنة عشر من العمر الدولة
Living Conditions Survey 2013-2013 - 33% أفغانستان
DHS 2008-2009 0% 10% ألبانيا
MICS 2012-2013 0% 3% الجزائر
DHS 2010 0% 7% أرمينيا
DHS 2011 2% 11% أذربيجان
MICS 2012-2013 18% 52% بنغلاديش
MICS 2012 1% 11% بربادوس
MICS 2012 0% 3% روسيا البيضاء
MICS 2011 3% 26% مدينة بليز
DHS 2011-2012 11% 32% بنين
MICS 2010 6% 26% بوتان
DHS 2008 3% 22% بوليفيا
MICS 2011-2012 0% 4% البوسنة والهرسك
PNDS 2006 11% 36% البرازيل
DHS 2010 10% 52% بوركينا فاسو
DHS 2010 3% 20% بوروندي
DHS 2005 3% 18% جمهورية الرأس الأخضر

)كاب فيردي)

DHS 2014 2% 19% كمبوديا
DHS 2011 13% 38% الكاميرون
MICS 2010 29% 68% جمهورية افريقيا الوسطى
MICS 2010 29% 68% تشاد
DHS 2010 6% 23% كولومبيا
DHS 2012 10% 32% جزر القمر
DHS 2011-2012 6% 33% الكونغو
MICS 2011 7% 21% كوستريكا
DHS 2011-2012 10% 33% كوت ديفوار
MICS 2014 5% 26% كوبا
DHS 2013-2014 10% 37% جمهورية الكونغو الديموقراطية
MICS 2006 2% 5% جيبوتي
DHS 2013 10% 37% جمهورية الدومنيكان
ENDEMAIN 2004 4% 22% الإكوادور
DHS 2014 2% 17% مصر
FESAL 2008 5% 25% السلفادور
DHS 2011 9% 30% غينيا الإستوائية
Population and Health Survey 2010 13% 41% إريتريا
DHS 2011 16% 41% أثيوبيا
DHS 2012 6% 22% الغابون
DHS 2013 9% 30% جمهورية غامبيا الإسلامية
RHS 2010 1% 14% جورجيا
DHS 2014 5% 21% غانا
ENSMI 2008/2009 7% 30% غواتيمالا
DHS 2012 21% 52% غينيا
MICS 2010 7% 22% جمهورية غينيا بيساو
DHS 2009 6% 23% غيانا
DHS 2012 3% 18% هايتي
DHS 2011-2012 8% 34% هندوراس
NFHS 2005-2006 18% 47% الهند
National Socio-Economic Survey (SUSENAS) 2013 - 14% أندونيسيا
MIDHS 2010 3% 17% إيران
MICS 2011 5% 24% العراق
MICS 2011 1% 8% جامايكا
DHS 2012 0% 8% الأردن
MICS 2010-2011 0% 6% كازاخستان
DHS 2014 4% 23% كينيا
DHS 2009 3% 20% جمهورية كيريباتي
MICS 2014 1% 12% قرغيزستان
MICS 2011-2012 9% 35% جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية
MICS 2009 1% 6% لبنان
DHS 2009 2% 19% ليسوتو
DHS 2013 9% 36% ليبيريا
MICS 2011 1% 7% مقدونيا
ENSOMD 2012-2013 12% 41% مدغشقر
MICS 2013-2014 9% 46% مالاوي
DHS 2009 0% 4% جزر المالديف
MICS 2010 15% 55% مالي
DHS 2007 6% 26% جزر مارشال
MICS 2011 14% 34% موريتانيا
ENADID 2009 5% 23% المكسيك
MICS 2010 0% 5% منغوليا
MICS 2013 1% 5% الجبل الأسود
DHS 2003-2004 3% 16% المغرب
DHS 2011 14% 48% موزمبيق
DHS 2013 2% 7% ناميبيا
DHS 2007 2% 27% ناورو
MICS 2014 10% 37% نيبال
ENDESA 2006 10% 41% نيكاراغوا
DHS 2012 28% 76% النيجر
DHS 2013 17% 43% نيجيريا
DHS 2012-2013 3% 21% باكستان
MICS 2013 KFR 7% 26% بنما
DHS 2006 2% 21% بابوا غينيا الجديدة
RHS 2004 - 18% باراغواي
Continuous DHS 2014 3% 19% بيرو
DHS 2013 2% 15% الفلبين
MICS 2012 0% 4% دولة قطر
MICS 2012 0% 12% جمهورية مولدوفا أو جمهورية مولدافيا
DHS 2010 1% 8% رواندا
MICS 2012 1% 8% سانت لوسيا
DHS 2014 1% 11% ساموا
DHS 2008-2009 5% 34% ساو تومي وبرينسيبي
Continuous DHS 2014 9% 32% السنغال
MICS 2014 0% 3% صربيا
DHS 2013 13% 39% سيراليون
DHS 2007 3% 22% جزر سليمان
MICS 2006 8% 45% الصومال
DHS 2003 1% 6% جنوب أفريقيا
SHHS 2010 9% 52% جنوب السودان
DHS 2006-2007 2% 12% سيريلانكا
MICS 2014 1% 15% دولة فلسطين
SHHS 2010 7% 33% السودان
MICS 2010 5% 19% جمهورية سورينام
MICS 2010 1% 7% مملكة سوازيلاند
MICS 2006 3% 13% الجمهورية العربية السورية
DHS 2012 0% 12% طاجيكستان
MICS 2012 4% 22% تايلاند
DHS 2009 3% 19% تيمور الشرقية
DHS 2013-2014 6% 22% جمهورية توغو
DHS 2012 0% 6% مملكة تونغا
MICS 2006 2% 8% ترينيداد وتوباغو
MICS 2011-2012 0% 2% تونس
DHS 2013 1% 15% تركيا
MICS 2006 1% 7% تركمانستان
DHS 2007 0% 10% توفالو
DHS 2011 10% 40% أوغندا
MICS 2012 0% 9% أوكرانيا
DHS 2010 7% 37% جمهورية تنزانيا المتحدة
MICS 2013 1% 25% أوروغواي
MICS 2006 0% 7% أوزبكستان
DHS 2013 3% 21% جمهورية فانواتو
MICS 2014 1% 11% فيتنام
DHS 2013 9% 32% اليمن
DHS 2013-2014 6% 31% زامبيا
MICS 2014 4% 34% زيمبابوي

ملخص بعض الإحصائيات الخاصة بزواج القُصَّر (2008 – 2014)[عدل]

تم الزواج ببلوغ ال15 تم الزواج ببلوغ ال18 المنطقة
12% 39% جنوب الصحراء الكبرى بقارة أفريقيا
10% 36% شرق وجنوب أفريقيا
14% 42% غرب ووسط أفريقيا
3% 18% الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- 15% شرق اَسيا والمحيط الهادئ

(عدا الصين)

5% 23% أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي
1% 11% أوروبا الوسطى والشرقية ورابطة الدول المستقلة
13% 41% الدول الأقل تطورًا

أنظر أيضًا[عدل]

شخصيات ورموز ضد فكرة الزواج بالإكراه[عدل]

  • بلكيسا تشايبو
  • فرانكا ڤيولا

المراجع[عدل]

  1. ^ Sharp, Nicola. "Forced Marriage in the UK: A scoping study on the experience of women from Middle Eastern and North East African Communities" (PDF). London: Refuge: 6, 10.
  2. ^ "Page Cannot be Found" (PDF). papers.ssrn.com. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  3. ^ Dauvergne، Catherine؛ Millbank، Jenni (2010-03-02). "Forced Marriage as a Harm in Domestic and International Law" (باللغة الإنجليزية). Rochester, NY. 
  4. ^ Millbank، Jenni؛ Dauvergne، Catherine (2011-02-07). "Forced Marriage and the Exoticization of Gendered Harms in United States Asylum Law" (باللغة الإنجليزية). Rochester, NY. 
  5. ^ "BBC - Ethics - Forced Marriages: Introduction" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  6. ^ Scharf، Michael P.؛ Mattler، Suzanne (2005-10-19). "Forced Marriage: Exploring the Viability of the Special Court for Sierra Leone's New Crime Against Humanity" (باللغة الإنجليزية). Rochester, NY. 
  7. ^ "Forced marriage judgment at the Special Court for Sierra Leone". www.intlawgrrls.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  8. ^ Frulli، Micaela (2008-10-31). "Advancing International Criminal Law: The Special Court for Sierra Leone Recognizes Forced Marriage as a 'New' Crime Against Humanity" (باللغة الإنجليزية). Rochester, NY. 
  9. ^ Stuart، Hunter (2013-10-16). "India Refuses To Co-Sponsor UN Resolution To End Child Marriage". Huffington Post (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  10. ^ "UN Takes Major Action to End Child Marriage". Center for Reproductive Rights (باللغة الإنجليزية). 2013-08-19. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  11. ^ Brides، Girls Not (2013-09-27). "States adopt first-ever resolution on child, early and forced marriage at Human Rights Council - September 2013 - Girls Not Brides". Girls Not Brides (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  12. ^ Jodi O'Brien (2008), Encyclopedia of Gender and Society, Volume 1, SAGE Publications, page 40-42, ISBN 978-1412909167
  13. ^ "Family | kinship". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  14. ^ http://www.europarl.europa.eu/RegData/etudes/note/join/2014/493052/IPOL-FEMM_NT%282014%29493052_EN.pdf
  15. ^ http://www.ohchr.org/Documents/HRBodies/HRCouncil/RegularSession/Session20/A-HRC-20-16-Add2_en.pdf
  16. ^ "Spain - SOCIAL VALUES AND ATTITUDES". countrystudies.us. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  17. ^ Contemporary Western European Feminism, by Gisela Kaplan, pp. 133
  18. ^ Reconciliation Policy in Germany 1998–2008, Construing the ’Problem’ of the Incompatibility of Paid Employment and Care Work, by Cornelius Grebe; pg 92: "However, the 1977 reform of marriage and family law by Social Democrats and Liberals formally gave women the right to take up employment without their spouses' permission. This marked the legal end of the 'housewife marriage' and a transition to the ideal of 'marriage in partnership'."[1]
  19. ^ Further reforms to parental rights law in 1979 gave equal legal rights to the mother and the father. Comparative Law: Historical Development of the Civil Law Tradition in Europe, Latin America, and East Asia, by John Henry Merryman, David Scott Clark, John Owen Haley, pp. 542
  20. ^ Women in Portugal, by Commission of the European Communities, Directorate-General Information, pp 32
  21. ^ Document not found - Council of Europe
  22. ^ In 1985, a referendum guaranteed women legal equality with men within marriage.[2][3] The new reforms came into force in January 1988.Women's movements of the world: an international directory and reference guide, edited by Sally Shreir, p. 254
  23. ^ In 1983, legislation was passed guaranteeing equality between spouses, abolishing dowry, and ending legal discrimination against illegitimate children [4]Demos, Vasilikie. (2007) “The Intersection of Gender, Class and Nationality and the Agency of Kytherian Greek Women.” Paper presented at the annual meeting of the American Sociological Association. 11 August.
  24. ^ In 1981, Spain abolished the requirement that married women must have their husbands’ permission to initiate judicial proceedings "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 24 August 2014. Retrieved 25 August2014.
  25. ^ The Economics of Imperfect Labor Markets: Second Edition, by Tito Boeri, Jan van Ours, pp. 105, [5][6]
  26. ^ Although married women in France obtained the right to work without their husbands' permission in 1965,"Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 4 March 2016. Retrieved 3 April 2016. and the paternal authority of a man over his family was ended in 1970 (before that parental responsibilities belonged solely to the father who made all legal decisions concerning the children), it was only in 1985 that a legal reform abolished the stipulation that the husband had the sole power to administer the children's property. [7]
  27. ^ "FAQ's". Karma Nirvana.
  28. ^ http://www.huiselijkgeweld.nl/doc/publicaties/Partner%20choice_arranged_and_forced_marriages_cinibulak_2011.pdf
  29. ^ Hutton, M. J. (2001). Russian and West European Women, 1860–1939: Dreams, Struggles, and Nightmares. Rowman & Littlefield. ISBN 0-7425-1043-3.; see Chapter 1
  30. ^ "Eradicating child marriage in Africa - FORWARD UK". FORWARD (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  31. ^ "marriage | Definition, Customs, Laws, & Facts". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  32. ^ A Narrative of the Adventures and Sufferings of John R. Jewitt, only survivor of the crew of the ship Boston, during a captivity of nearly three years among the savages of Nootka Sound: with an account of the manners, mode of living, and religious opinions of the natives.digital full text here
  33. ^ "Council of Europe - Convention on preventing and combating violence against women and domestic violence (CETS No. 210)". coe.int.
  34. ^ "OHCHR | Supplementary Convention on the Abolition of Slavery". www.ohchr.org (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  35. ^ "BBC - Ethics - Forced Marriages: Motives and methods" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  36. ^ أ ب Communications، Government of Canada, Department of Justice, Electronic. "Reasons for forced marriage - Analysis of Data Collected from Field Workers - Report on the Practice of Forced Marriage in Canada: Interviews with Frontline Workers: Exploratory Research Conducted in Montreal and Toronto in 2008". www.justice.gc.ca (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  37. ^ @PlanUK. "Children's charity focused on girls' rights & disaster relief". Plan UK. Retrieved 29 September 2015.
  38. ^ أ ب ت ث "Matrimonial Causes Act 1973". www.legislation.gov.uk (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  39. ^ "Forced Marriage etc. (Protection and Jurisdiction) (Scotland) Act 2011". www.legislation.gov.uk (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  40. ^ "Forced marriage law a 'powerful' step". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2014-06-16. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  41. ^ Goldsmith، Belinda. "UK makes forced marriage illegal as pursues campaign of 'British...". U.K. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  42. ^ http://www.honordiaries.com/wp-content/uploads/2013/06/HD-FactSheet-HonorViolenceEast.pdf
  43. ^ "BBC - Ethics - Honour crimes" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  44. ^ https://tspace.library.utoronto.ca/bitstream/1807/17543/1/cultureofhonour.pdf
  45. ^ "BBC - Ethics - Slavery: Modern slavery" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  46. ^ http://www.ohchr.org/Documents/HRBodies/HRCouncil/RegularSession/Session21/A-HRC-21-41_en.pdf
  47. ^ "Fiji World News" (PDF). undp.org.fj. Archived from the original (PDF) on 8 July 2011.
  48. ^ "BBC News | Africa | Ethiopia: Revenge of the abducted bride". news.bbc.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  49. ^ "Ethiopia: Surviving forced marriage". IRIN (باللغة الإنجليزية). 2007-02-23. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  50. ^ "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 23 March 2013. Retrieved 3 December 2013.
  51. ^ https://www.hrw.org/sites/default/files/reports/kyrgyzstan0906webwcover.pdf
  52. ^ Khan، Momina (2011-10-26). "Vani: Pain of child marriage in our society - News Pakistan". News Pakistan (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  53. ^ Nasrullah, M.; Zakar, R.; Krämer, A. (2013). "Effect of child marriage on use of maternal health care services in Pakistan". Obstetrics & Gynecology. 122 (3): 517–524. doi:10.1097/AOG.0b013e31829b5294.
  54. ^ "Forced child marriage tests Pakistan law" (باللغة الإنجليزية). 2005-12-05. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  55. ^ Bedell, J. M. (2009). Teens in Pakistan. Capstone.
  56. ^ "Kenyan widows fight wife inheritance" (باللغة الإنجليزية). 2003-11-18. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  57. ^ http://www.equalitynow.org/sites/default/files/Protecting_the_Girl_Child.pdf
  58. ^ "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 24 September 2015. Retrieved 17 April 2015.
  59. ^ Stange, Mary Zeiss, and Carol K. Oyster, Jane E. Sloan (2011). Encyclopedia of Women in Today's World, Volume 1. SAGE. p. 496. ISBN 9781412976855.
  60. ^ أ ب "حكم إكراه الوالد ابنته بالزواج من شخص ترفضه". www.binbaz.org.sa. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  61. ^ "Hebrews 13:4". Bible Gateway.
  62. ^ "BBC - Ethics: Honour Crimes" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  63. ^ "Wayback Machine". 2013-05-01. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  64. ^ "Turkey condemns 'honour killings'" (باللغة الإنجليزية). 2004-03-01. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  65. ^ "Malagasy Women Wounded by Child Marriage and its Aftermath". unfpa.org (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  66. ^ "Gender Equality and Infant Mortality". Magnificent madagascar. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  67. ^ "Children of Madagascar - Humanium • We make children's rights happen". Humanium • We make children's rights happen (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  68. ^ "Malawi: End Widespread Child Marriage". Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية). 2014-03-06. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  69. ^ "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 11 November 2014. Retrieved 20 November 2014.
  70. ^ Refugees، United Nations High Commissioner for. "Refworld | Mauritania: Prevalence of forced marriage; information on legal status, including state protection; ability of women to refuse a forced marriage". Refworld (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  71. ^ Brides، Girls Not. "Niger - Child Marriage Around The World. Girls Not Brides". Girls Not Brides (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  72. ^ https://www.unfpa.org/webdav/site/global/shared/documents/publications/2012/ChildMarriage_8_annex1_indicator-definition.pdf
  73. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  74. ^ "UNICEF helps to begin changing attitudes towards early marriage in Niger". UNICEF (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  75. ^ "World Vision Australia - Press releases > Children sold into marriage in Niger as food crisis worsens". 2014-08-26. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  76. ^ "The Legal Resources Centre - 2012 08 02 Traditional practices may be harmful: Xingwana". 2014-01-13. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  77. ^ "Welcome genderacrossborders.com - BlueHost.com". www.genderacrossborders.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  78. ^ Reporter، Staff. "When 'culture' clashes with gender rights". The M&G Online (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  79. ^ Lea Mwambene; Julia Sloth-Nielsen. "Benign Accommodation? Ukuthwala, 'forced marriage' and the South African Children's Act"
  80. ^ "Gambia's leader says ban on child marriage 'as from today'". AP News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  81. ^ "Gambia and Tanzania ban child marriage". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2016-07-08. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  82. ^ (www.dw.com)، Deutsche Welle. "Afghan women escape marriage through suicide | DW | 18.04.2013". DW.COM (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  83. ^ https://www.hrw.org/sites/default/files/reports/afghanistan0312webwcover_0.pdf
  84. ^ Goldhill، Olivia (2013-08-16). "Girls escape forced marriage by hiding spoons in their clothes to set off airport metal detectors" (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  85. ^ CNN، Carl Gierstorfer, for. "While India's girls are aborted, brides are wanted". CNN (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  86. ^ Amnesty International (July 2008). Human Rights Abuses against the Kurdish Minority. London: Amnesty International. Available at https://www.amnesty.org/en/library/asset/MDE13/088/2008/en/d140767b-5e45-11dd-a592-c739f9b70de8/mde130882008eng.pdf [downloaded 15 July 2009] https://www.amnesty.org/en/documents/MDE13/088/2008/en/ page 20-22
  87. ^ أ ب Amnesty International (July 2008). Human Rights Abuses against the Kurdish Minority. London: Amnesty International. Available at https://www.amnesty.org/en/library/asset/MDE13/088/2008/en/d140767b-5e45-11dd-a592-c739f9b70de8/mde130882008eng.pdf [downloaded 15 July 2009]https://www.amnesty.org/en/documents/MDE13/088/2008/en/ page 20-22
  88. ^ "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 2 November 2014. Retrieved 1 November 2014.
  89. ^ "Nepal widows dismiss marriage incentive" (باللغة الإنجليزية). 2009-07-16. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  90. ^ Refugees، United Nations High Commissioner for. "Refworld | Sri Lanka: Incidence of forced marriages and protection available to women (2004-2005)". Refworld (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  91. ^ Ziegler، Jean-Pierre (2016-10-13). "Kinderehen in Deutschland: "Viele der Mädchen sind massiv traumatisiert"". Spiegel Online. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  92. ^ "British Council Handout - The forced-arranged marriage abuse". karoo.net.
  93. ^ Revill، Jo؛ Asthana، Anushka (2008-03-08). "3,000 women a year forced into marriage in UK, study finds". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  94. ^ Travis، Alan (2012-06-07). "Forced marriage to become criminal offence, David Cameron confirms". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  95. ^ "Girl aged 14 became pregnant after she was forced to marry man, 24". The Independent (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  96. ^ "Judge 'Powerless' To Help Muslim Girl, 14, Wed At Gunpoint". HuffPost UK (باللغة الإنجليزية). 2013-11-05. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  97. ^ "Marriage by Force Is Addressed in Britain". The New York Times (باللغة الإنجليزية). 2014-06-16. ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  98. ^ "Anti-social Behaviour, Crime and Policing Act 2014". www.legislation.gov.uk (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  99. ^ "Page not found". Evening Telegraph (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  100. ^ "Human Trafficking and Exploitation (Criminal Justice and Support for Victims) Act (Northern Ireland) 2015". www.legislation.gov.uk (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  101. ^ "Human Trafficking and Exploitation (Criminal Justice and Support for Victims) Act (Northern Ireland) 2015". www.legislation.gov.uk (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  102. ^ "'Girl Summit' Aims To End Child Marriage" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  103. ^ "Man jailed over forced marriage". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2015-06-10. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  104. ^ أ ب "Svårt hindra att barn gifts bort". Sydsvenskan (باللغة السويدية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  105. ^ "Fyra års fängelse till pappan som gifte bort sin dotter". Sydsvenskan (باللغة السويدية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  106. ^ "Gender Equality". Retrieved 29 September 2016.
  107. ^ "Forced marriage consultation". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  108. ^ "13 Countries sign new Convention in Istanbul". www.unric.org (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  109. ^ "Liste complète". Retrieved 29 September 2016.
  110. ^ "Forced Marriage: The Real Disgrace". Good News Shared (باللغة الإنجليزية). 2014-12-12. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  111. ^ "Maryum Anis, Shalini Konanur, and Deepa Mattoo, "Who - If - When to Marry: The INcidence of Forced Marriage in Ontario"" (PDF).
  112. ^ Zero Tolerance for Barbaric Cultural Practices Act, SC 2015, c 29, ss 9, 10.
  113. ^ Branch، Legislative Services. "Consolidated federal laws of canada, Criminal Code". laws-lois.justice.gc.ca (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  114. ^ Branch، Legislative Services. "Consolidated federal laws of canada, Criminal Code". laws-lois.justice.gc.ca (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  115. ^ Branch، Legislative Services. "Consolidated federal laws of canada, Criminal Code". laws-lois.justice.gc.ca (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  116. ^ Branch، Legislative Services. "Consolidated federal laws of canada, Civil Marriage Act". laws-lois.justice.gc.ca (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  117. ^ WRITER، NANCIE L. KATZDAILY NEWS STAFF. "Parents force daughters to fly home to Pakistan for arranged marriages - NY Daily News". nydailynews.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  118. ^ "The AHA Foundation 2012 Annual Report" Archived 8 April 2013 at the Wayback Machine., accessed 22 March 2013
  119. ^ "Marcus, Anthony, Popy Begum, Alana Henninger, Laila Alsabahi, Engy Hanna, Lisa Stathas-Robbins, and Ric Curtis. 2014. "Is Forced Marriage A Problem in the United States: Preliminary Results from a Study of Intergenerational Conflict over Marital Choice Among College Students at the City University of New York from Middle Eastern, North African, and South Asian Migrant Families"" (PDF).
  120. ^ "Get help - The AHA Foundation". The AHA Foundation (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  121. ^ Heiman, Heather; Bangura, Ramatu (9 September 2013). Forced Marriage in Immigrant Communities in the United States (PDF). Washington, DC: National Center for Victims of Crime. Retrieved 29 September 2015.
  122. ^ Pamela. "Unchained at Last: Fraidy Reiss Helps Women Escape Forced & Arranged Marriages". www.firstwivesworld.com. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  123. ^ أ ب "Dozens of girls may have been trafficked to U.S. to marry". CTV News. 11 August 2011.
  124. ^ "Polygamist Warren Jeffs Can Now Marry Off Underaged Girls With Impunity - Ms. Magazine Blog". Ms. Magazine Blog (باللغة الإنجليزية). 2010-07-27. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  125. ^ Robert Matas (30 March 2009). "Where 'the handsome ones go to the leaders'". The Globe and Mail.
  126. ^ "Bountiful parents delivered 12-year-old girls to arranged weddings". 2015-12-26. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018. 
  127. ^ "FLDS in Canada may face arrests soon". 2008-05-15. 
  128. ^ "Child Marriage - UNICEF DATA". UNICEF DATA (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2018.