زواج مثلي في إسبانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مسيرة تحتفل بفخر المثليين والإعتراف القانوني بالزواج المثلي في إسبانيا.

الزواج المثلي في إسبانيا مسموح به قانونياً منذ عام 2005. حزب العمال الاشتراكي الإسباني (بالإسبانية: Partido Socialista Obrero Español، واختصاراً: PSOE)، وكان يترأسه خوسيه لويس رودريغيث ثباتيرو، قدّم منذ ترشيحه لإنتخابات الرئاسة الإسبانية برنامجاً يشمل إلتزاماً بـ"تمكين الزواج المثلي وتوفير كل الحقوق المتضمنة في ذلك."[1] في أعقاب الإنتصار الإشتراكي في الإنتخابات وتشكيل الحكومة، وبعد جدال طويل، في 30 يونيو 2005 تم إقرار مشروع القانون الذي عدّل القانون المدني لتشريع الزواج المثلي (ونتيجةً لهذا حقوق أخرى مثل التبني المشترك وحق الميراث وراتب التقاعد). نُشر القانون في 2 يوليو 2005 وزواج الجنس المثلي كان شرعياً رسمياً في إسبانيا إبتداءً من 3 يوليو 2005.[2] على الرغم من تأييد غالبية من سكان إسبانيا للزواج المثلي بنسبة 66%[3] إلا أن إقتراح هذا القانون جذب مظاهرات إجتماعية ضد، ولكن أيضا مع، الإجراء حيث تجمع الآلاف من جميع أنحاء إسبانيا. بينما يقدّر أنصار القانون أن المساواة الحقيقية لا تحقق إلا عندما يغطي جميع الأزواج في تعريف قضائي واحد، وهو الزواج، ترى معارضة المقترح أن إستخدام الكلمة "زواج" يجب أن يقتصر على الاقتران بين رجل وإمرأة.[4] الكنيسة الكاثوليكية عارضت هذا القانون بشكل خاص فأعتبرته هجوماً على مؤسسة الزواج.[5] عبّرت جمعيات أخرى عن قلقها من إمكانية الترخيص للمثليين جنسياً بتبني الأطفال.[6] بعد إقرار القانون، رفع الحزب الشعبي (بالإسبانية: Partido Popular) دعوى ضده في المحكمة الدستورية ما زال دون حل نهائي حتى الوقت الحاضر.[4][7]

سُجل ما يقارب 4500 زواجاً مثلياً أثناء السنة الأولى منذ تطبيق القانون.[8] بعد فترة قصيرة من المصادقة على القانون تبينت شكوك حول حالة الزواج من اشخاص مهاجرين من دول لا تسمح بزواج الجنس المثلي. في إطار هذه المسألة، أصدرت وزارة العدل الإسبانية قراراً يثبت أن القوانين الإسبانية تسمح بالزواج بين موطن إسباني وأجنبي، أو بين أجنبيين يسكنان في إسبانيا بصفة شرعية، حتى لو لم تعترف القوانين القومية لهؤلاء الأجانب بالزواج المثلي.[9]

في عام 2004 في فترة حكم رئيس وزراء حكومة إسبانيا الإشتراكية المنتخبة الجديدة "خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو "، نتيجة للحملة التي تم بدءها من أجل تقنين جواز المثليين وتبنيهم للأطفال تم تقنين الزواج المثلي في إسبانيا في عام 2005[10][11]. وفي أعقاب العديد من المناقاشات تم تجهيز قانون في البرلمان الإسباني يسمح بزواج المثليين وتم إعلانه في 2 يوليو من نفس العام وفي 3 يوليو أصبح الزواج المثلي في إسبانيارسمياً.[12] وعلي الرغم من دعم 66% من سكان إسبانيا للزواج المثلي فإن التصديق علي هذا القانون أًصبح سبباً للعديد من المناقاشات [13].وخاصةً كنيسة روما الكاثوليكية الإسبانية التي اعترضت علي هذا القانون منتقدةً فكرة تقويضه لمعني الزواج[14] .وبعض المنظمات الأخري أيضاً أعربت عن قلقها فيما يتعلق بإمكانية تبني مثليات ومثليو الجنس للأطفال.[15] وأنضم الالاف الأشخاص من جميع مناطق إسبانيا للمظاهرات المنظمة بهدف دعم القانون والأخري المناهضة للقانون . وبعد تمرير القانون نقل حزب الشعب المحافظ في إسبانيا القانون إلي المحكمة الدستورية الأسبانية[16] .وتزوج مايقرب من 4500 مثلي طوال العام الأول لتطبيق القانون[17]. وبعد فترة قصيرة من إصدار القانون , ظهرت مشكلات عديدة متعلقة بحقوق الزواج لغير الأسبانيين الذين لاتسمح بلادهم بزواج المثليين. فيما أعلنت وزارة العدل أن القانون الذي يعطي حق الزواج للمثلين يعطي حق الزواج لمواطن إسباني بأخر غير إسباني بشكل مستقل سواء اعترفت بلاده بهذا الزواج أو لم تعترف. وفي أيامنا هذه وطبقا للقانون ساري المفعول فإنه من أجل الزواج يُكتفي بأن يكون واحد علي الأقل من الزوجين مواطناً إسبانياً. وعلاوةً علي ذلك يمكن أن يتزوج الشخصان غير الإسبانين إذا كان لديهما تصريح إقامة في إسبانيا.

تاريخ[عدل]

في التسعينيات فتحت العديد من مجالس المدن والمجتمعات المستقلةالتسجيل من أجل الإتحاد المدني لصالح الأزواج الغير متزوجين.بيد أن غالبية تأثيراتهم كانت رمزية.ومنذ ذلك الوقت حتي هذه اللحظة يعطي القانون الإسباني للأشخاص حق التبني بفردهم .وبالتالي فإن التبني الفعلي للزوجين مثلي الجنس أصبح ممكناً.ولكن بشكل قانوني , الشريك المتبني بالغيب ليس له أي حق حتي إنتهاءالعلاقةأو في حالة وفاةالمُتبَني.الزيجات المثليةكانت غير قانونية في المجتمعات المستقلة.لأن الدستور الأسباني كان يعطي سلطة سن تشريعات الزواج في إسبانيا للدولة فقط. وفي 30 يونيو 2004 أعلن وزير العدل "خوان فرناندو لوبيز أجيلار" أن خطة الحكومة التي تهدف إلي الإعتراف بحق المثليين في الزواج قد تم الموافقة عليها بشكل مشروط من قِبل مجلس النواب الإسباني . وبذلك يكون الوعد الذي قطعه رئيس الوزراء "خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو" في حفل تنصيبه قد تم تنفيذه.وعلاوةً علي ذلك فإن لوبيز أجيلار قد عبر عن إقتراحي حزب كاتالونياالمحلي "التقارب والإتحاد" .أحدهما هو إكساب الوضع القانوني للتعادل الفعلي لمتابيني الجنس ومثليي الجنس (العيش سوياً بدون زواج).أما الأخر متعلق بإعطاء الحق للمتحولين جنسياً بتغيير أجناسهم وأسمائهم بشكل قانوني دون إجراء جراحة تغير الجنس. تم قبول مسودة القانون المتعلقة بالزواج المثلي من قبل مجلس الوزراء في الأول من أكتوبر عام 2004اُرسلت المسودة إلي البرلمان في 31 ديسمبروتمت الموافقة عليها من قبل مجلس النواب في 21 أبريل 2005.بيد أنه في 22 يونيو 2005 رفُضت المسودة في مجلس الشيوخ الذي يكون حزب الشعب المعارض أغلبيته .وفي أعقاب ذلك تمت الموافقة بشكل نهائي علي المسودة التي أُرسلت إلي الهيئة التشريعيه الدنيا صاحبة القوة علي المجلس التشريعي وذلك في التصويت المُقام في 30 يونيو 2005 والذي لم ينضم إليه أربعة أشخاص وذلك بموافقة 187 عضو مقابل رفض 147 عضو. في 2 يوليو 2005 وبالموافقة علي القانون للمرة الأخيرة أصبحت إسبانيا علي الصعيد العالمي هي ثالث دولة تجيز الزواج المثلي بعد هولندا وبلجيكا. وتم أول زواج مثلي بعد إقرار القانون بثمانية أيام. اُقيم حفل زواج كارلوس باتورين وإميليو مينينديز في قاعة المجلس في "تريس كانتوس" الواقعة علي مشارف مدريد. أما عن الزاج المثلي الأول بين النساء فقد تم بعد إحدي عشر يوماً في برشلونة. وعلي الرغم من هذه الخطوات تجاه المساواة, مازال يوجد عوار قانوني : الطفل المولود من زواج سحاقيات لايمكن الإعتراف به قانونياً من قبل أمه غير البيولوجية .مازال يجب علي الأم غير البيولوجية تخطي ذلك من خلال عملية التبني التي تهدر الموارد والوقت.اُعطي هذا الحق للأزواج من جنسين مختلفين سواء متزوجين أو لا. يعني ذلك أن الوالد غير البيولوجي للطفل في نفس الحالة يمكنه الإعتراف به دون الحاجة لمثل هذه العملية .وفي 7 نوفمبر 2006 قامت الحكومة الإسبانية بتغير القانون في مايخص التربية الإصطناعية"طفل الأنابيب" ونص ذلك علي إمكانية إعتراف الأم غير البيولوجية بالإبن المولود خلال الزواج المثلي

طفل يحمل صورة مكتوب عليها الزواج = رجل وامرأة

2005/13 الموافقة علي القانون[عدل]

في 30 يونيو 2004 تم دراسة مسودة القانون المُعلنة من قبل وزير العدل الإسباني بواسطة مجلس الحقوق العامة الإسبانية.وعلي الرغم من قول المجلس بأنه لن يمكن غض النظر عن التمييز الذي يتعرض له مثليو الجنس , إلا أن تم إنتقاد إعطاء حق الزوراج للمثلين بشدة.وحدثت الكثير من المجادلات بخصوص عدم توافق إعطاء هذا الحق مع الدستور وإنه من أجل منع التمييز يجب الوصول إلي حل بخصوص مواضيع قانونية أخري مثل"ترتيب الوحدات المدنية. وعلي الرغم من هذه التقارير السلبية, أرسلت الحكومة الإسبانية مسودة القانون إلي الكونجرس في 1 أكتوبر2004.وبإسثناء بعض أعضاء من حزب الشعب و إتحاد كاتالونيا الديموقراطي قام أعضاء الاحزاب الأخري بدعم القانون .في 21إبريل 2005 وافق الكونجرس علي مسودة القانون بموجب 183 صوت موافق و136 صوت غير موافق وإمتناع ستة أعضاء عن التصويت ( اُعطي صوت واحد من قبل حزب الشعب).تم إضافة هذا النص إلي مسودة القانون الذي يسمح بزواج المثليين إلي المادة 44 قانون الحقوق المدنية في هذا الشكل " الأشخاص المتزوجون سواء كانوا من نفس الجنسية أو حتي من جنسيات مختلفه ,لهم نفس متطلبات الزواج وأثاره. وبما يتناسب مع الترتيبات الدستورية تم إرسال النص الذي تمت الموافقة عليه من قبل الكونجرس إلي مجلس الشيوخ من أجل قبوله أو تعديله أو رفضه. في 21 يونيو 2005 تم إستدعاء الخبراء إلي مجلس الشيوخ من أجل مناقشة الموضوع.كانت أراء الخبراء مختلفة : رأي بعض الخبراء أنه لن تكون هناك تأثيرات بإستثناء أن الطفل المُتبني من قبل مثليين سيكون متساهل مع المثلية الجنسية.ولكن الطبيب النفسي أكيليني بولاينو المُستدعي من قبل حزب الشعب قال أن الشذوذ الجنسي هو إضطراب باثيولوجي وحسي . وعلاوة علي ذلك أعرب عن مزاعمه بأن مثليو الجنس عاشوا منذ طفولتهم مع الإغتصاب والإعتداءات الجنسية وأن مثليو الجنس كان لهم أباء مدمني خمور وعدوانيين ويعيشون بمنأي عنهم. بعد ذلك رفض أعضاء حزب الشعب ذوي الشأن ماقاله بولاينو. رفض مجلس الشيوخ النص المرسل من قبل الكونجرس. قُدم قرار الرفض من قبل حزب الشعب ( صاحب أغلبية المقاعد في مجلس الشيوخ) وإتحاد كاتالونيا الديموقراطي وتم قبوله بموجب 131 موافقة و119 رفض وإمتناعين عن التصويت .وبسبب قرار الرفض اُرسل النص إلي الكونجرس مرة أخرى.تم قبول النص من الكونجرس في 30 يونيو 2005 ورفض الكونجرس هذا الرفض مستخدماً حقوقه الدستورية.وتم عمل هذا بموافقة 187 صوت (يتضمن عضو حزب الشعب سيليا فيلالوبوس) ورفض 147 وإمتناع 4 عن التصويت. ورفض الرفض يعني قبول هذا التشريع كقانون.وتم عمل هذا التصويت بعد إعلان ثاباتيرو في البرلمان بشكل لم يكن مُنتظر عن دعمه للقانون .وقال ثاباتيرو"من أجل سعادة جيراننا وأصدقاء العمل وأصدقائنا وأقاربنا نحن نعمل علي تطوير فرصهم.وفي الوقت نفسه توفير مجتمع أفضل.ورفض ماريانو راخوي قائد حزب الشعب الإدعاءات القائلة بإعطاءه إمكانية الحديث بعد خطاب ثاباتيرو واتهمه بتقسيم الشعب الإسباني.الصحافة:عندما تم سؤال الملك خوان كارلوس عن سبب دعمه لقانون زواج المثليين قال إنه ليس ملك بلجيكا ولكنه ملك إسبانيا وهكذا أشار الملك إلي عدم رغبة بودوان الأول ملك بلجيكا في التوقيع علي القانون الذي يجيز الإجهاض في بلجيكا.وفي 1 يوليو أعطي الملك الموافقة الملكية علي القانون 13/2005,وفي 3 يوليو أصيحت مسودة قانون الزواج المثلي رسمية.

ردود الأفعال[عدل]

نشر مركز البحوث الاجتماعية نتائج إستطلاع الرأي الذي قام به في أبريل عام 2005 والذي يوضح دعم 66% من سكان إسبانيا لتشريع زواج المثليين .وفي إستطلاع رأي أخر تم تقديمه من قبل معهد" أوبينا" قبل قبول القانون بيوم واحد اُعلن أن نسبة 61.1% يدعمون زواج المثليين و49.1% يدعمون فكرة تبنيهم للأطفال . وبعد تسعة أشهر أظهر إستطلاع رأي أخر من قبل معهد "أوبينا" أن 61% من السكان كانوا يدعمون قرار الحكومة.فقط أظهرت كنيسة روما الكاثوليكية بما في ذلك جان بول الثاني وخليفته بنديكتوس السادس عشر ردة فعل معارضة لقبول القانون محذرةً من فقدان القيم الأسرية[18]. أما متبايني الجنس الداعمين للمثليين والذين عارضوا قرار الكنيسة رسمياً دافعوا عن ذلك قائلين أن ردة فعل الكنيسة لم تكن بهذه القوة عندما كان الموضوع يخص الزواج غير الديني .وعلاوةً علي ذلك وكمثال فقد أوضحوا أن كنيسة روما الكاثوليكية لم تظهر أي ردة فعل علي زواج الأمير فيليب والأميرة ليتيزة أورتيز علي الرغم من طلاقهما من زواجهما المدني السابق.وعلي الرغم من كون 80% من مواطني إسبانيا كاثوليك فإنهم لم يدعموا بشكل كافٍ الكنيسة الكاثوليكية التي عارضت هذا القرار .فيما ذهب علماء الإجتماع إلي أن سبب هذا مرتبط بإزدياد الليبرالية[19].وطبقاً لنتائج إستطلاع للرأي , فإن ثلاثة أرباع الإسبانيين يؤمنون بأن التسلسل الهرمي للكنيسة خارج الواقع الإجتماعي[20]. رئيس الوزراء ثابتيرو قام بالرد علي الإنتقادات الكاثوليكية هكذا: لايحدث ضرر للزواج والعائلات بإعطاء إذن زواج لشخصين من نفس الجنس. وعلاوةً علي ذلك, فإن هؤلاء المواطنون أصبح لديهم القدرة علي تنظيم حياتهم وفقاً للإحتياجات والأساليب التي تنتمي للعائلة والزواج .وفي الواقع لايوجد ضرر بالنسبة لعادات الزواج بل بالعكس فإان هذا القانون يقبل الزواج ويعطي قيمة له. ومدركاً لإعتراض العديد من المواطنين والمؤسسات علي هذا التغير القانوني, قال أن هذا التعديل مثل التعديلات السابقة لقانون الزواج, وأن هذا القانون لن يتسبب في خلق المشكلات أنه فقط يريد أن يوقف معاناة الناس بدون معني.إن المجتمع الذي يوقف معاناة المواطنين ,هو مجتمع أكثر صلاحاً. وبأي حال من الأحوال أريد أن أظهر الإحترام لهذه المؤسسات والمواطنين ,وأريد أيضاً ان أظهر إحترامي للداعمين لهذا القانون.مثليو الجنس الذين تعرضوا للإهانة بشكل شخصي لسنوات عديدة,أريد أن تضيفوا إسهامات للشجاعة التي أظهرتموها في حربكم من أجل الحقوق المدنية,كونوا مثالاً للسعادة والمرؤة مظهرين الإحترام لأي معتقد[21]. وفي 19 يونيو 2005 تم عمل تجمع من قبل الشعب للإعتراض علي القانون.وفي الإحتجاج الذي قاده أعضاء حزب الشعب,قال الأساقفة الأسبان ومنتدي الأسرة الإسبانية أنهم جمعوا مايقرب من 1.5 مليون شخص لمنع الأضرار التي لحقت بالأسرة التقليدية,وفي المقابل قال وفد الحكومة الإسبانية بمدريد أن عددالأشخاص في هذه الفاعلية كانوا 166 ألف شخص[22] .وبعد مرور أسبوعين علي هذه الفاعلية ,وفي يوم شرف المثليين ,اًدعي أن 2 مليون شخص قاموا بالإنضمام للمسيرة التي نظمتها منظمة "الإتحاد الدولي للمثليين والمثليات ومتحولي الجنس" من أجل دعم القانون, فيما تم الإيضاح في المصادر الشرطية أن عدد المنضمين كان 97 ألف شخص[23][24].وكلا المسيرتين تم عملهما في مدريد. فيما أدعي أساقفة إسبانيا إن إعطاء الحكومة نفس الحقوق لمتبايني الجنس والمثليين يهدم معني الزواج( وطبقاً للأساقفة فإن الزواج يجب أن يكون بين ذكر وأنثي)[25].أما منتدي العائلة الإسبانية فقد أظهر ردة فعل علي إمكانية تبني مثليو الجنس للأطفال ,ودفعوا عن ذلك بأن التبني ليس حق للأباء ,ولكنه حق الطفل المُتبني[26].فيما أعلنت جمعية الشواذ أن تبني الأطفال من طرف مثليي الجنس يتم واقعياً من فترة طويلة.وعلاوةً علي ذلك أعلنوا أن تبني الأطفال من طرف مثليي الجنس يتم بشكل قانوني في نافارا وأستورياس و أراغون وكاتالونيا ودولة الباسك حتي قبل تطبيق قانون زواج المثليين.وعلاوةً علي ذلك أدعت هذه الجمعيات أن الإدعاء بأن توجه الوالدين الجنسي يحدث العديد من الأضرار في تطور الطفل ليس له أي أساس علمي أو بحثي.وتمت مشاركة هذه الفكرة مع المدرسة الإسبانية لعلم النفس وتري هذه المدرسة أن الشذوذ مرض باثيولوجي[27] .

قرارات المحكمة ضد القانون[عدل]

في 21 يوليو 2005,رفض قاض من مدينة "دينيا" إعطاء شهادة زواج لزوجين مثليين.وعلاوةً علي ذلك قام نفس القاضي بفتح دعوة ضد قانون الزواج المثلي في المحكمة الدستورية مستند إلي النص الموجود في المادة 32 من الدستور" للرجال والنساء الحق في عقد الزواج من منطلق المساواة في الحقوق القانونية[28].وفي أغسطس 2008 ,رفض مجدداً قاض من "جران كناريا" إعطاء شهادة الزواج لثلاثة أزواج من المثليين وقام بفتح دعوة ضد القانون في المحكمة الدستورية.في ديسمبر 2005,رفضت المحكمة كلتا الدعوتين بسبب عدم وجود فائدة قانونية من فتح القضاة لهذه الدعوة[29]. في سبتمبر 2005, قام حزب الشعب المعارض بفتح دعوة جديدة في المحكومة الدستورية مشيراً إلي أن القانون فتح الطريق للأنقسام داخل الحزب[30].ولاتزال القضية معلقة منذ يونيو 2008. في 27 فبراير 2007 قدم منتدي الأسرة الإسبانية عريضة تم إمضاؤها من قبل 1.5 مليون شخص تستهدف سن قانون ينص علي أن الزواج هو إتحاد بين الرجل والمرأة فقط(وبذلك يتم منع الزواج المثلي).تم رفض هذه العريضه من قبل الكونجرس الإسباني[31]. في 30 مايو 2007,تم فرض غرامة مالية تقدر ب305 يورو علي قاضي "دينيا" لإنه لم يزوج زوجين من المثليين,وتمت إدانته من قبل اللجنة التأديبية للمجلس العام للسلطة القضائية وتم تحذيره بشكل قاطع لعدم تكرار هذا السلوك[32].أما القاضي فأعرب عن أن ذلك يرتبط بما أسماه"ألية الدعاية الحكومية".[33]

مشاكل الإقامة[عدل]

بعد فترة قصيرة من إقرار القانون ,ظهرت مشكلات تتعلق بالوضع القانوني للزواج بغير الإسبانيين بسبب عدم إعطاء شهادة الزواج لمواطن هندي يعيش في كاتالونيا ومواطن إسباني وذلك لعدم وجود إجازة للزواج المثلي في الهند [34].وعي الجانب الأخر في 22 يوليو قام قاض من كاتالونيا بتزويج مواطنة أرجنتينية لمواطنة إسبانية , وكان هذا أول زواج مثلي بين سيدتين في إسبانيا[35].هذا القاضي رجع إعطاء حق الزواج للمواطنة الأرجنتينية علي الرغم من عدم منح القانون الأرجنتيني إجازة للزواج المثلي مقرراً بذلك عدم مشاركة زملاء مهنته في قرارهم. في 21 يوليو ,وقد أعرب رؤساء النيابة الذين قاموا بإرسال توصية لوزارة العدل عن إمكانية زواج الإسبانين المثليين والمثليات والمخنثين والمتحولين جنسياً من الأجانب الذين لاتسمح بلادهم بالزواج المثلي.وبينما يتوافق هذا الزواج مع القانون الإسباني, فإنه لن يكون ساري المفعول من جهة القانون الوطني للأجانب .وطبقا للقانون المنشور في النشرة الر سمية للدولة" طبقاً للقانون الإسباني سيكون الزواج بين مواطن إسباني وأخر أجنبي أو بين إثنين أجانب من نفس الجنسية مسموح به حتي ولو لم يكن مسموح بالزواج المثلي في بلادهم , أو لم تعترف بلادهم بهذا الزواج. وطبقاً لتعليمات وزارة العدل(المديرية العامة للسجلات وكتاب العدل),يمكن أن تقوم القنصليات الإسبانية الموجودة خارج الدولة بعملية إعداد الأوراق اللازمة من أجل الزواج المثلي.ويجب أن يكون أحد الزوجين إسباني ويقيم في حدود القنصلية الإسبانية,ومن جانب أخر من أجل إمكانية إقامة حفل الزواج في القنصلية ,يجب أن يكون الزواج المثلي مسموح به في القانون المحلي للدولة.إعتباراً من مارس 2007 أصبحت القنصليات الإسبانية التي تمتلك هذه الميزة تلك الموجودة في بوسطن وبروكسل و أمستردام و تورونتو و مونتريال و أوتاوا و بريتوريا وكيب تاون وستوكهولم.وفي جميع الحالات الأخري يجب أن يتم الزواج بين الزوجين علي الأراضي الإسبانية[36].لايمكن أن يتزوج أثنين من الأجانب في إسبانيا في حالة عدم إقامتهما في إسبانيا : ومن أجل الزواج يجب أن يكون أحد الزوجين إسباني أو يمتلك كلا الزوجين تصريح إقامة في إسبانيا.

== إحصاءات الزواج ==

خريطة تظهر معدلات الزواج المثلي عام 2008 طبقاً للمناطق الموجودة في إسبانيا
  0,127 - 0,060
  0,060 - 0,040
  0,040 - 0,020
  0,020 - 0,013

في الرابع من سبتمبر 2005,نشرت صحيفة لارازون المحافظة وثائق خاصة ب273 مديرية سكان من أصل 430 مديرية تظهر أنه حتي ذلك التاريخ كان من بين 35.000 حالة زواج 24 حالة زواج مثلي. وقالت الصحيفة أن هذه الوثائق تتناقض مع تصريحات الحكومة التي أفادت في إعطاء القانون أولوية في البرلمان وإدعاءات المدفعين عن القانون الذين قالوا أن القانون سيفيد من 5%:10% من السكان.وفي 27 ديسمبر أعلنت وزارة العدل أن أن الوثائق التي تم تسجيلها عن طريق 200 مديرية سكان (من أصل 437 مديرية سكان في عموم إسبانيا) تفيد بأنه حتي 5 ديسمبر تمت 327 حالة زواج مثلي.من بين هذه الزيجات 90 حالة في مدريد و 63 في فالينسيا و35 في برشلونة و18 في سيفيليا[37].وفي الأجزاء الأخري من البلاد لم يتم فصل حالات الزواج المثلي والزواج بين جنسين مختلفين. في بداية مارس 2006,أعلن بيدرو زيرولو أحد أعضاء حزب العمال الإشتراكي ذوي الخبرة زواج أكثر من ألف زوج زواج مثلي.وفي المناطق التي تم نقل بياناتها بالكامل إلي الكبيوتر(تقريبا نصف البلاد),بينما تم تسجيل 800 حالة زواج,أما في بقية المناطق يتُوقع بإقامة حوالي 200 حالة زواج.كما قال زيرولو أنه من كل 10 حالات زواج في إسبانيا حالة واحدة زواج مثلي[38].بعد عام تقريباً من نفاذ القانون, تمت 4500 حالة زواج مثلي وتم تقديم 50 طلب تبني و3 حالات طلاق.في 27 يونيو 2007,أعلنت وزارة العدل أنه في السنتين الأخري تمت 3.340 حالة زواج مثلي.وعلي الجانب الأخر فإنه من المقبول أن تكون بيانات المعلومات التي تم نقلها إلي الكمبيوتر وتغطي 365 مديرية وأكثر من 7000 محكمة صلح خاطئة وذلك لعدم إحتوائها علي سجلات دولة الباسك[39].وعلاوةً علي ذلك أعلنت وزارة العدل أن مايقرب من 2.375 من حالات الزواج لرجال بينما 965 منها للنساء[39].وبينما تحتل مدريد الصدارة كأكثر المناطق التي تشهد حالات الزواج المثلي ب1.060 حالة تليها كاتالونيا ب 871 حالة و الإندلس ب399 حالة وفالنسيا ب263 حالة و جزر البليارب116 حالة وأستورياس ب101 حالة وقاسطاليا وليون ب89 حالة وأراجون ب86 حالة و وجزر الكاناريا ب83 حالة و جزر مورسيا ب61 حالة و كاسيل لامانشا ب56 حالة و إكستريمادورا ب54 حالة و جاليسيا ب31 حالة و كانتابريا ب28 حالة ونافارا ب25 حالة ولاريوخا ب13 حالة[39].

هوامش[عدل]

İspanya'nın dış temsilcilikleri ve Şablon:Hemcins birliktelikleri.

المصادر[عدل]

مصادر خارجية[عدل]

Carla Antonelli - LGBT aktivist web sitesi (bu sitede eşcinsel evliliğine kadar bir hatıra defteri bulunmaktadır) (İspanyolca)

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ برنامج إنتخابي حزب العمال الاشتراكي الإسباني لإنتخابات 14 مارس 2004، صفحة 33 (بالإسبانية)
  2. ^ "El Congreso aprueba el matrimonio homosexual con mayoría absoluta". 20 minutos (باللغة Spanish). 30-06-2005. اطلع عليه بتاريخ 06-03-2007. 
  3. ^ "Más de la mitad de los españoles afirma estar de acuerdo con el matrimonio entre homosexuales". El Mundo (باللغة Spanish). 22-07-2005. اطلع عليه بتاريخ 07-03-2007. 
  4. ^ أ ب Luisgé Martín. El matrimonio gay, cinco años después (بالإسبانية). الباييس. وصل لهذا المسار في 7 يوليو 2010.
  5. ^ "Matrimonio gay.- El arzobispo de Pamplona no acudirá a la manifestación". Europa Press (باللغة Spanish). 07-05-2005. اطلع عليه بتاريخ 06-07-2010. 
  6. ^ Manifiesto del Foro de la Familia (بالإسبانية). 20 Minutos.es وصل لهذا المسار في 12 يناير 2007.
  7. ^ "El Tribunal Constitucional admite a trámite el recurso del PP contra el matrimonio homosexual". El Mundo (باللغة Spanish). 28-10-2005. اطلع عليه بتاريخ 06-03-2007. 
  8. ^ "Más de 4.500 parejas del mismo sexo se casan en el primer año de ley". 20 Minutos (باللغة Spanish). 22-06-2006. اطلع عليه بتاريخ 06-03-2007. 
  9. ^ "Dos extranjeros del mismo sexo podrán contraer matrimonio en España". Canal 7 (باللغة الإسبانية). 09-08-2005. اطلع عليه بتاريخ 06-03-2007. 
  10. ^ "İspanya'da eşcinsellere evlilik izni" (Türkçe). Deutsche Welle. 30 Haziran 2005.
  11. ^ Reuters (15 Nisan 2004). "Spain's new government to legalize gay marriage" (İngilizce). SignOnSanDiego.com.
  12. ^ "Spain approves liberal gay marriage law" (İngilizce). St. Petersburg Times. 1 Temmuz 2005.
  13. ^ Ciaran, Giles (21 Nisan 2005). "Spain: Gay marriage bill clears hurdle" (İngilizce). PlanetOut. 27 Aralık 2007 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  14. ^ ^ "Spanish bishops decry legislation weakening marriage" (İngilizce). Catholic World News. 20 Temmuz 2005.
  15. ^ "Manifiesto del Foro de la Familia" (İspanyolca). 20Minutos.es. 18 Haziran 2005.
  16. ^ Thornberry, Malcolm (28 Ekim 2005). "Spain's Highest Court Agrees To Hear Gay Marriage Challenge" (İngilizce). 365Gay.com. 9 Aralık 2007 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  17. ^ Euronews - Conservative mayor presides over gay wedding (İngilizce)
  18. ^ BBC News - Vatican condemns Spain gay bill (İngilizce)
  19. ^ The New York Times - Spain Legalizes Gay Marriage; Law Is Among the Most Liberal (İngilizce)
  20. ^ The Guardian - Bishops to lead gay law protest
  21. ^ Partners Task Force - Freedom and Equality
  22. ^ El Mundo - Una multitud pide que se retire la ley del Matrimonio Homosexual (İspanyolca)
  23. ^ Terra - La marcha del Orgullo Gay celebra la Ley del Matrimonio Homosexual (İspanyolca)
  24. ^ Terra - Multitudinaria marcha del Orgullo Gay festeja Matrimonio Homosexua l (İspanyolca)
  25. ^ Catholic World News - Spanish bishops decry legislation weakening marriage (İngilizce)
  26. ^ 20 Minutos.es - Manifiesto del Foro de la Familia (İngilizce)
  27. ^ El Mundo - Los psicólogos niegan que la homosexualidad sea una enfermedad (İspanyolca)
  28. ^ Lifesite - Spanish Magistrate Refuses to Perform Another Gay Marriage (İngilizce)
  29. ^ 365gay.com - Spain's High Court Upholds Gay Marriage Law (İngilizce)
  30. ^ El Mundo - Aguirre critica el recurso contra el matrimonio gay y Rajoy la desautoriza (İspanyolca)
  31. ^ El País - El Congreso rechaza la iniciativa para prohibir el matrimonio homosexual (İspanyolca)
  32. ^ El País - 305 euros de multa por no quere oficiar bodas homosexuales (İspanyolca)
  33. ^ El País - 305 euros de multa por no quere oficiar bodas homosexuales (İspanyolca)
  34. ^ - 365Gay.com - Spain's Gay Marriage Law Hits Snag Over Foreigners (İngilizce)
  35. ^ I.P.S. - ESPAÑA:Matrimonio gay se internacionaliza (İspanyolca)
  36. ^ El Mundo - La Fiscalía apoya el matrimonio homosexual con extranjeros aunque sus países lo prohíban (İngilizce)
  37. ^ El País haberi Beş ayda 327 eşcinsel evlendi (İspanyolca)]
  38. ^ 365gay.com - 1,000 Gay Couples Wed In Spain (İngilizce)
  39. ^ أ ب ت El País - Más de 3.300 parejas homosexuales se han casado en España en los últimos dos años (İspanyolca)