هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
في هذه المقالة انحياز ثقافي أو جغرافي
هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

زيارة الطبيب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (مارس 2020)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (مارس 2020)
User-trash-full-question.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.إن وجهات النظر المعروضة في هذه المقالة منحازة ثقافياً أو جغرافياً. فضلًا، ساهم في تحسينها من خلال إزالة أي محتوى منحاز وتطوير محتواها لتعرض وجهات نظر متنوعة بصورة حيادية.(نقاش)
يان ستين's جولة الطبيب ', c. 1663

زيارة أو (جولة الجناح) هي اجتماع أو مقابلة بين المريض والطبيب للحصول على نصائح صحية أو معالجة لأعراض (يشتكي منها المريض) أو مرض يعاني منه. وفقاً لمسح في الولايات المتحدة الأمريكية، عادة ما يرى الطبيب ما بين خمسين ومئة مريض كل أسبوع و ذلك يختلف باختلاف التخصص الطبي للطبيب، ولكنه لا يختلف كثيراً باختلاف حجم المجتمع مثل المناطق الحضرية (المدن) مقابل المناطق الريفية.[1]


الاجراءات[عدل]

إن الأركان الأربعة للطب التشخيصي هي علم التشريح (بنية الجسم وتركيبته )، وعلم وظائف الاعضاء (كيف يعمل الهيكل /أعضاء الجسم )، وعلم الأمراض(ماذا يحدث الجسم واعضاءه ووظائف الجسم )، وعلم النفس (العقل والسلوك ). بالإضافة إلى ذلك يجب على الطبيب مراعاة المريض في حالته المثالية (العافية )بدلا من مجرد حالة طبية يجب رؤيتها فقط بدون الانتباه إلى كل ما يحيط بها، هذا يعني أن الحالة السياسية والاجتماعية المريض(الأسرة والعمل، الإجهاد، المعتقدات) يجب تقييمها لأنه غالبا ما يقدم أدلة حيوية لحالة المريض والمزيد من الإدارة.

الخطوات

عادة ما يقدم المريض مجموعة من الشكاوى(الاعراض ) إلى الطبيب، الذي يقوم بعد ذلك بإجراء تشخيصي، والذي يتضمن بشكل عام الحصول على مزيد من المعلومات حول أعراض المريض وحالة المريض الصحية السابقة وما إلى ذلك. يقوم الطبيب بمراجعة الأنظمة (Ros) أو الاستفسار عن الأنظمة وهي عبارة عن مجموعة من الأسئلة المرتبة حول كل نظام من أجهزة الجسم الرئيسية بالترتيب : عام مثل (فقدان الوزن ) والغدد الصماء والجهاز التنفسي القلبي، وما إلى ذلك. الفحص البدني والفحوصات الطبية الأخرى ؛يتم تسجيل النتائج، مما يؤدي إلى قائمة بالتشخيصات المحتملة، وسيتم التحقيق في هذه الاحتمالات .


تتمثل المهمة التالية في إدراج موافقة المريض على خطة الإدارة، والتي ستشمل العلاج بالإضافة إلى خطط المتابعة ومراجعة الطبيب لمتابعة حالته الصحية، والأهم من ذلك خلال هذه العملية، يقوم موفر الرعاية الصحية بتعليم المريض حول الأسباب والتقدم والنتائج والعلاجات الممكنة لأمراضه، وكذلك تقديم المشورة في كثير من الأحيان للحفاظ على الصحة .


تاتي خبرة الطبيب من معرفته بما هو الصحي والطبيعي يتناقض مع معرفته بأشخاص آخرين الذين عانوا من أعراض مماثلة (غير صحية وغير طبيعية ) والقدرة المثبتة على تخفيف هذه الاعراض بالأدوية (علم الصيدلة) أو العلاجات الأخرى التي قد يكون المريض قليل المعرفة بها من البداية .

المدة الزمنية[عدل]

الوقت الذي يمضي الطبيب مع المريض.[2]

توصل مسح في الولايات المتحدة الأمريكية إلى نتيجة مفادها أن الطبيب يرى كل مريض لمدة تتراوح من 13 إلى 16 دقيقة.[1] يقضي أطباء التخدير وأطباء الأعصاب وأطباء الاشعة وقتا أطول مع كل مريض، لمدة 25 دقيقة أو أكثر، يقضي أطباء الرعاية الأولية وسيطا زمنيا من 13 إلى 16 دقيقة لكل مريض، في حين يقضي أطباء الجلد وأطباء العيون اقل وقت، بمتوسط 9 إلى 12 دقيقة لكل مريض.[1][1] بشكل عام، تقضي الطبيبات وقتا مع كل مريض أكثر من الأطباء الذكور .[1]

بالنسبة للمريض، يمكن أن يكون الوقت الذي يقضيه في المستشفى أطول بكثير بسبب أوقات الانتظار المختلفة أو الخطوات الإدارية أو الرعاية الإضافية من العاملين الصحيين الآخرين . فيما يتعلق بوقت الانتظار، فإن المرضى المطلعين جيدا على الاجراءات اللازمة في فحص سريري والوقت المتوقع أن يستغرقوه، يكونون أكثر ارتياحا بشكل عام حتى إذا كانت هناك فترة انتظار أطول أكثر من الأشخاص الذين يتقدمون لزيارة الطبيب أو فحص سريري لأول مرة.[3]


الرعاية الصحية على شبكة الانترنت[عدل]

مع زيادة الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والمقالات الطبية المنشورة عبر الإنترنت، زاد الإنترنت من القدرة على إجراء التشخيص الذاتي بدلا من الذهاب إلى مقدم رعاية صحية محترف. قد يخشى الأطباء من المعلومات المضللة واغراقهم برسائل البريد الإلكتروني من المرضى التي تستغرق وقتا لقراءتها والرد عليها (الوقت الذي لا يتلقون مقابله).[4] أفاد حوالي ثلاثة أرباع سكان الولايات المتحدة الأمريكية بوجود طبيب رعاية أولية، لكن مسح تقييم الرعاية الأولية وجد "تآكلا كبيرا " في جودة الرعاية الأولية من عام 1996الى عام 2000 ، وعلى الأخص في العلاج بين الأشخاص ودقة الفحوصات الطبية.[5]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج Medscape Physician Compensation Report: 2011 نسخة محفوظة 27 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Time that doctors spend with a patient". Our World in Data. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Simple Tips to Improve Patient Satisfaction By Michael Pulia. American Academy of Emergency Medicine. 2011;18(1):18-19. نسخة محفوظة 12 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ECRI. Special Article: Internet Influence on Doctor/Patient Relationship نسخة محفوظة February 6, 2007, على موقع واي باك مشين.. Health Technology Trends. June, 2006.
  5. ^ Safran DG (February 2003). "Defining the future of primary care: what can we learn from patients?". Ann. Intern. Med. 138 (3): 248–55. doi:10.7326/0003-4819-138-3-200302040-00033. PMID 12558375. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)