المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

زيد بن علي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس 2015)
Emblem-scales.svg
هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية.

بسم الله الرحمن الرحيم
زيد بن علي
( من أئمة الشيعة )

الترتيب الإمام الخامس للزيدية
الكنية أبي الحسين
تاريخ الميلاد 76 هجري
تقريباً 695 ميلادي
تاريخ الوفاة الأول من صفر 122 هجري
تقريباً 740 ميلادي
مكان الميلاد المدينة
مكان الدفن الكوفة
حياته

قبل الإمامة: 17 سنة (76 - 95 هجري) مع والدة زين العابدين

 · الإمامة: 28 سنة (95 هجري - 122 هجري)
ألقاب

حليف القرآن

 · (القرآن الكريم)
الأب زين العابدين
الأولاد الحسن ويحيى الشهيد ويكني أبا طالب والحسين ذو الدمعة


علي · الحسن · الحسين · زين العابدين · الباقر · الصادق · الكاظم · الرضا · الجواد · الهادي · الحسن العسكري · المهدي المنتظر


زيد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب ، أبي الحسين الهاشمي العلوي المدني أخو أبي جعفر الباقر ، وعبد الله ، وعمر ، وعلي ، وحسين ، وأمه أم ولد . روى عن أبيه زين العابدين ، وأخيه الباقر ،وكان ذا علم وجلالة وصلاح ، هفا ، وخرج ، فاستشهد . وفد على متولي العراق يوسف بن عمر ، فأحسن جائزته ، ثم رد ، فأتاه قوم من الكوفة ، فقالوا : ارجع نبايعك ، فما يوسف بشيء ، فأصغى إليهم وعسكر ، فبرز لحربه عسكر يوسف ، فقتل في المعركة ، ثم صلب أربع سنين .

ولادته[عدل]

وُلد زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام بالمدينة بعد طلوع الفجر سنة ست وستين أو سبع وستين من الهجرة [1]. وأمه أم ولد من السِّند، وهي أم إخوته عمر الأشرف وعليّ وخديجة [2]، اشتراها المختار بن عبيد الثقفي أيّام ظهوره بالكوفة بثلاثين الفاً وبعث بها إلى الإمام زين العابدين عليه السّلام: يقول عمر الجعفري: كنت أدمن الحج فأمرّ على علي بن الحسين عليه السّلام فأسلّم عليه، وفي بعض حججي غدا علينا علي بن الحسين عليه السّلام ووجهه مشرق فقال: جاءني رسول الله Mohamed peace be upon him.svg في ليلتي هذه حتّى أخذ بيدي وأدخلني الجنة وزوّجني حوراءَ، فواقعتها، فعَلقَت؛ فصاح بي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: يا علي بن الحسين، سمِّ المولود منها زيداً. فما قمنا من مجلس علي بن الحسين رحمه الله ذلك اليوم وعليّ يقصّ الرؤيا؛ حتّى أرسل المختار بن أبي عبيد بأمّ زيد هدية إلى علي بن الحسين اشتراها بثلاثين الفاً؛ فلما رأينا إشفاقه بها تفرّقنا من المجلس؛ ولما كان من قابل حججت ومررت على علي بن الحسين لأسلّم عليه، فأخرج زيداً على كتفه الأيسر وله ثلاثة أشهر وهو يتلو هذه الآية ويؤمئ بيده إلى زيد: ﴿ هذا تأويلُ رؤيايَ مِن قَبلُ قد جعلَها ربّي حقاً ﴾ [3]. ويشهد لما تضمّنته هذه الرواية من قصة الرؤيا رواية أبي حمزة الثمالي المرويّة في مجالس الصدوق مسنداً إليه، وفي ( فرحة الغري ) للسيد ابن طاوس بحذف الاسناد.

اسم أمه[عدل]

ينصّ الحديث المروي في « الفرحة » بأنه حوراء، ويعرفنا النسّابة أبو الحسن العمري في « المُجدي » بأنه غزالة، وجاء في « غاية الاختصار » [4] بأنه جيداء وفي « سر السلسلة العلوية » و « الحدايق الوردية » جيد. ونحن إذا قرأنا ما يحدّث به المبرد في الكامل <٥ ـ ج ٣ ص ١٨٩ طبع سنة ١٣٤٧ هـ.[5] من أن العرب تسمّي الأَمّة حوراء وجيداء ولطيفة، أمكننا موافقة المجدي فقط، لكون هذه الألفاظ إنّما يُشار بها إلى خصوص صنف الإماء وليست للميزة بين أفراد ذلك الصنف.

أوّل مَن سمّاه زيداً[عدل]

لا يجازف من يرتئي صدور التسمية منه سبحانه وتعالى وَحياً على لسان الأمين جبرئيل، أعلَمَ بها النبيّ Mohamed peace be upon him.svg حينما حدّثه بما يجري على مهجته وفلذّة كبده ﴿ صليب الكناسة ﴾ من الحوادث الغريبة والغريبة جداً، بعد ما يقرأ في حديث أبي ذر الغفاري وقد دخل على النبي Mohamed peace be upon him.svg فرآه يبكي فرقّ له وسأله عما أبكاه، فأخبره بأنّ جبرئيل عليه السّلام هبط عليه وأخبره أن ولده الحسين عليه السّلام يُولَد له ابن يُسمّى علياً ويُعرف في السماء زين العابدين، ويولد له ابن يسمى زيداً يُقتل شَهيداً.

وفي حديث عليّ عليه السّلام: أخبرني رسول الله Mohamed peace be upon him.svg بقتل الحسين عليه السّلام وصلب ابنه زيد بن عليّ عليه السّلام. قلت له: أترضى يا رسول الله يقتل ولدك ؟ قال: يا علي، أرضى بحكم اللهِ فيَّ وفي ولدي، ولي دعوتان: أمّا الاولى فاليوم، والثانية إذا عُرضوا على الله عزّوجلّ، ثم رفع يديه إلى السماء وقال: يا عليّ، أَمِّن على دعائي: اللهمّ أحصِهم عدداً، واقتُلهم بَدداً، وسلِّط بعضَهم على بعض، وامنَعهم الشرب من حَوضي ومُرافقتي؛ ثمّ قال: أتاني جبرئيل وأنا أدعو عليهم وأنت تؤمِّن فقال: لقد أُجيبتْ دعوتُكما [6].

وحديث حذيفة بن اليمان: نظر النبيّ Mohamed peace be upon him.svg إلى زيد بن حارثة فقال: المظلوم من أهل بيتي سَمِيّ هذا، والمقتول في الله والمصلوب سَميّ هذا. وأشار إلى زيد بن حارثة؛ ثمّ قال: ادنُ منّي يا زيد، زادك الله حبّاً عندي، فأنت سَميّ الحبيب من ولدي [7]. وهذان الحديثان وان لم تكن فيهما صراحة على المُدَّعى، غير أنّه لا ينطق عن الهوى إن هو إلاّ وَحيٌّ يُوحى، فيجب أن يكون كلّما يلفظه من قولٍ عن وحيٍ أو الهام، ولا سيما حديث أبي ذر، فإنّه ينصّ على أنّ التسمية كانت معروفة في الملأ الأعلى، وقد أنهاها جبرئيل إلى النبيّ Mohamed peace be upon him.svg بالوحي، فما يذهب بالمزاعم إلى أن التسمية كانت متأخّرة إلى حين ولادته تشبّثاً بما رواه ابن ادريس الحلّي في « مستطرفات السرائر » أجنبيّ عن القصد، وهو على ما ذكرناه أدلّ.

قال ابن ادريس: روى ابن قولوية عن بعض أصحابنا، قال: كنت عند عليّ بن الحسين عليه السّلام، وكان إذا صلّى الفجر لم يتكلّم حتّى تطلع الشمس، فجاءه يومَ وُلد فيه زيد فبشّروه به بعد صلاة الفجر فالتفت إلى اصحابه فقال: أيّ شيء ترون أن أُسمّي هذا المولود ؟ فقال كلّ رجل سمِّه كذا، فقال: يا غلام عَليَّ بالمصحف، فجاءوا بالمصحف فوضعه في حِجره ثمّ فتحه فنظر إلى أول حرف في الورقة، فإذا فيه ﴿ وفَضّل اللهُ المجاهدين على القاعدين أجراً عظيما ﴾ ثمّ فتحه ثانيا فنظر، فإذا أول الورقة ﴿ إن الله اشترى من المؤمنين أنفسَهم وأموالَهم بأنّ لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيَقتلون ويُقتَلون وعداً عليه حقاً في التوراة والانجيل والقرآن ومَن أوفى بعَهده من الله فاستَبشِروا ببيعكمُ الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ﴾ ثمّ قال: هو والله زيد، هو والله زيد، فسُمّي زيداً.

هذا نصّ الخبر، ونحن إذا قرأناه بتأمّل نعرف أجنبيّته عن كَون السجاد عليه السّلام هو المخترع للاسم، وإنّما نعرف أنّه مُتلقَّى عن آبائه الهداة عن النبيّ Mohamed peace be upon him.svg المُوحى إليه على لسان الأمين جبرئيل؛ وممّا يكشف لنا عن ذلك اعتماده عليه السّلام في التسمية على الآيتَين الواردتين في فضل المجاهد، وعدم ارتباطهما بالتسمية لا يختلف فيه اثنان، ولكن الوجه بالتسمية بعد قراءتهما ليس إلاّ ما هو معلوم لديه عن آبائه عن النبيّ Mohamed peace be upon him.svg، بأنّه يُولَد له ولد يسمّى زيداً ويُقتَل شهيداً في الجهاد، فبهذه المناسبة سمّاه زيدًا عند قراءتهما، ويشهد له مجيئه بضمير الغائب حيث يقول « هو والله زيد، هو والله زيد »، فإنّه يريد أنّ ذلك المولود الذي سمّاه النبي Mohamed peace be upon him.svg زيداً ويُقتل شهيداً في الجهاد هو هذا.

لقبه[عدل]

يلقّب زيد الأزياد [8]، إشارة إلى أنه المقدَّم على كلّ من سُمّي بهذا الاسم من جهة أعماله الصالحة وغاياته الشريفة التي استحق بها المدح والإطراء من الأئمة الهداة عليهم السّلام بخلاف غيره ممن سُمّي بهذا الاسم، وبالأخصّ من كان من أهل هذا البيت ممن لم يحمل لنا التاريخ من أعماله الحسنة ما يستوجب به المدح من الأئمّة عليهم السّلام: كزيد بن الحسن السبط عليه السّلام وزيد بن موسى بن جعفر عليه السّلام وهو زيد النار. نعم أقرأتنا جوامع الاحاديث خصومة الاول مع الإمام الباقر عليه السّلام في أمر الإمامة وشهادة السكينة التي بيده والصخرة التي كانت واقفاً عليها والشجرة التي هي قريبة منهما بأن الباقر عليه السّلام أحق بالأمر منه [9].

ويقول الرضا عليه السّلام في حق الثاني عند ما قال له المأمون: يا أبا الحسن لان خرج أخوك وفعل ما فعل فلقد خرج قبله زيد بن علي عليه السّلام فقتل ولولا مكانك مني لقتلته فليس ما أتاه بصغير: « لا تقس يا أمير المؤمنين أخي زيداً بزيد بن عليّ عليه السّلام، فإنّه كان علمآء آل محمّد Mohamed peace be upon him.svg فغضب لله عزّوجلّ فجاهد أعداءه » [10].

كنيته[عدل]

كانت كنيته المعروف بها أبا الحسين أحد أولاده، وهو أبي عبد الله الحسين ذو الدمعة؛ وعلى هذا مشهور المؤرخين وأرباب السير والتراجم [11].

صفاته[عدل]

كان تامّ الخلق، طويل القامة، جميل المنظر، أبيض اللون، وسيم الوجه؛ واسع العينَين؛ مقرون الحاجبيَن، كَثّ اللحية، عريض الصدر، [12] بعيدَ ما بين المنكبين، دقيق المسربة، واسع الجبهة، [13] أقنى الأنف، أسود الرأس واللحية إلا أن الشيب خالط عارضَيه [14]. وكان الوابشي يقول: إذا رأيت زيد بن عليّ رأيت أسارير النور في وجهه [15].

نقش خاتمه[عدل]

في الخطط المقريزية ج ٤ ص ٣٠٧ وكان نقش خاتمه ( اصبر تُؤجَر، اصدق تَنْجُ )، ورواه أبو الفرج في المقاتل بإبدال « أصدق » بـ « تَوَقَّ ».

نشأته[عدل]

نشأ في حجر أبيه السجاد عليه السّلام وتخرّج عليه وعلى الإمامين الباقر والصادق عليهما السّلام، ومنهم أخذ لطائف المعارف وأسرار الاحكام، فافحم العلماء واكابر المناظرين من سائر الملل والأديان. ولا بِدْع ممّن تخرّج من مدرسة محمودة ومناظرات مشهودة.

وكان عنده ما تحمّله آباؤه الهداة من سرعة الجواب والوضوح في البيان، ممزوجاً ببراعة في الخطاب؛ فبلغ من ذلك كلّه مقاماً لم يترك لأحدٍ مُلتحَداً عن الاذعان له وبالنبوغ، حتّى أنك تجد المتنكبين عن خطّة آبائه عليهم السّلام لم تدع لهم الحقيقة من ندحة عن الاعتراف بفضله الظاهر: فهذا أبو حنيفة يقول: ( شاهدت زيد بن علي كما شاهدت أهله، فما رأيت في زمانه أفقَه منه ولا أسرع جواباً ولا أبيَن قولاً ) [16]. وينفى الشبعيّ أن تلد النساء مثل زيد في الفقه والعلم [17]. وأما الحافظ ابن شبّة وابن حَجَر الهيثمي [18] والذهبي [19] وابن تيمية [20]، فكلماتهم تشهد بأنّه من أكابر العلماء وأفاضل أهل البيت في العلم والفقه.

ومن عثرنا على كلامه من أصحابنا الإمامية كأبي إسحاق السبيعي والأعمش والشيخ المفيد، وميرزا عبدالله المعروف بالأفندي [21] وأبو الحسن العمري النسّابة [22] والسيّد عليّ خان [23] والحرّ العاملي [24] والمحدث النوري [25]، وجدناه مصرّحاً بفضله في العلم وتبصُّره بالمناظرات، وكان عمر بن موسى الوجهي يقول: رأيت زيد بن عليّ فما رأيت أحداً يفضله في معرفة الناسخ والمنسوخ والمتشابه من الكتاب المجيد [26]. وفي حديث أبي خالد الواسطيّ: صحبت زيداً بالمدينة خمس سنين، كلّ سنة أقيم شهراً وقت الحج ولم أفارقه حتّى أقدم الكوفة، فما رأيت مثله في العلم، فلذا اخترتُ صُحبته [27].

ويشهد لذلك كلّه حديث أبي غسان الازدي قال: قدم زيد بن علي الشام أيّام هشام بن عبدالملك؛ فما رأيت رجلاً أعلم بكتاب الله منه؛ ولقد حبسه هشام خمسة أشهر وهو يقص علينا ـ ونحن معه في الحبس ـ تفسير سورة الحمد وسورة البقرة هذّ ذلك هذّاً [28]. وذكر الكتاب فقال: « واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن القرآن والعمل به يهدي للتي هي أقوم؛ لأن الله شرّفه وكرّمه ورفعه وعظّمه وسمّاه روحاً ورحمة وشفاء وهدىً ونوراً؛ وقطع منه بمعجز التأليف أطماع الكائدين، وأبانه بعجيب النظم عن حِيَل المتكلفين؛ وجعله متلوّاً ومسموعاً لا تمجّه الآذان؛ وغضّاً لا يَخلُق من كثرة الرّد، وعجيباً لا تنقضي عجائبه، ومفيداً لا تنفد فوائده.

والقرآن على أربعة أوجُه: حلال وحرام لا يسع الناس جهله؛ وتفسير لا يعلمه الاّ العلماء؛ وعربيّة تعرفها العرب؛ وتأويل لا يعلمه إلاّ الله؛ وهو ما يكون ممّا لم يكن. واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن للقرآن ظهراً وبطناً وحدّاً ومطلقاً، فظهره تنزيله، وبطنه تأويله، وحدّه فرائضه وأحكامه، ومطلقه ثوابه وعقابه.

وحدّث أبو خالد الواسطي وأبو حمزة الثمالي فقالا: حبرنا [29] رسالة في الردّ على الناس، ثمّ خرجنا إلى المدينة فدخلنا على محمّد بن عليّ الباقر عليه السّلام فقلنا: جُعلنا فداك، إنّا حبرنا رسالة ردّاً على الناس، فقال: اقرأوها، فقرأناها، قال: لقد أجدتُم واجتهدتم، أفهل أقرأتموها زيداً ؟ قلنا: لا. قال: اقرأوها عليه وانظروا ما يردّ عليكم. فدخلنا على زيد قلنا: جُعلنا فِداك، رسالة حبرناها في الردّ على الناس جئناك بها. قال: اقرأوها، فقرأناها عليه حتّى إذا فرغنا منها قال: يا أبا حمزة وأنت يا أبا خالد، لقد اجتهدتم، ولكنها تكسر عليكم، وما زال يردّها حتّى فرغ من آخرها حرفاً حرفاً، فوالله ما ندري من أيّ شيء نتعجّب: من حفظه لها أو من كسرها، ثمّ أعطانا جُملة من الكلام نعرف به الرد على الناس. قالا: فرجعنا إلى محمّد بن عليّ عليه السّلام فأخبرناه ما كان من زيد، قال: يا أبا خالد وأنت يا أبا حمزة، إنّ أبي دعا زيداً فاستقرأه القرآن فقرأ، وسأله عن المعضلات فأجاب، ثمّ دعا له وقَبّل ما بين عينيه. ثمّ قال: يا أبا خالد وأنت يا أبا حمزة، إنّ زيداً أُعطي من العِلم مثل ما علينا بسطه.

ومِن أمر الباقر عليه السّلام بعرض الرسالة على زيد نعرف مقدار مكانته عنده وعِظم خطره لديه، وأنّه ممّن يستحق اظهار الفضل لِما أُوتي من العلم الذي تحمّله آباؤه المعصومون عليهم السّلام، وإلاّ لم يَخْفَ على الباقر عليه السّلام ما ظهر لزيد من وجوه الإشكال في الرسالة والخلل في الطعن على اولئك الناس؛ فكان عليه أن يعرّفهما النقص في ذلك التركيب، ويُرشدهما إلى الحجّة اللازمة لنقض الخصم ودفع شُبهته؛ لكن لما عرف من أخيه زيد وفاءه بما عنده من النقض وصلوحه لتلك المهمة، أراد اظهار فضله أمام شيعته ليجب عليهم القيام بحقّه وتنزيله منزلته.

وحدثّ خالد بن صفوان قال: أتينا زيد بن علي عليه السّلام وهو يومئذ بالرصافة، [30] فدخلنا عليه في نفر من أهل الشام وعلمائهم، وجاءوا برجل قد انقاد له أهل الشام في البلاغة والنظر في الحجج، وكلّمْنا زيد بن عليّ عليه السّلام في الجماعة وقلنا: إن الله مع الجماعة، وإنّ أهل الجماعة حُجّة الله على خلقه، وإنّ أهل القِلّة هم أهل البدع والضلالة. ثمّ انّه حمد الله وأثنى عليه وصلّى على محمّد وآله Mohamed peace be upon him.svg، وتكلّم بكلام ما سمعتُ قرشياً ولا عربياً أبلغَ موعظةً ولا أظهر حُجّةً ولا أفصح لهجة منه، ثمّ أخرج كتاباً قاله في الجماعة والقِلة ذكر فيه مِن كتاب الله ما يذمّ الكثير ويمدح القلّة، وأنّ القليل في الطاعة هم أهل الجماعة، والكثير في المعصية هم أهل البدع، فأُفحم الشاميُّ فما أمرّ ولا أحلى، وانخذل الشاميون فما أجابوا بقليل ولا كثير، وخرجوا من عنده صاغرين منكِّسين رؤوسهم حياء وخجلاً، وأقبلوا على صاحبهم يعذلونه ويقولون: زعمتَ أنّك لا تدع له حُجّةً إلاّ رددتَها وكسرتها، حتّى إذا تكلّم خرست، فما تنطق بقليل ولا بكثير، فقال: وَيلَكم، كيف أكلّم رجلاً حاججني بكتاب الله، أفأستطيع أن أردّ كلام الله تعالى ؟! فكان خالد بن صفوان يقول بعد ذلك: ما رأيت رجلاً في الدنيا قرشياً ولا عربيّاً يزيد في العقل والحجج على زيد بن علي عليه السّلام [31].

مؤلفاته[عدل]

إنّ صريح هاشم زيد بن عليّ عليه السّلام لولا علمه الجمّ وأدبه الكاثر لم يُؤثَر عنه من الكتب والتآليف ما أُثر، ولم يدوّن له غيره من علومه ورواياته ما دُوّن، غير أن تعاقب الاجيال وبُعد العهد وتفرّق الكتب وضياعها تركتنا في منتزح عن عرفانها أو الاحاطة بها جمعآء واحصاء ما صحّت روايته وما لم تصحّ، على أنّا نذكر هاهنا ما أوقفنا عليه البحث ممّا وجدنا الإشارة إليه في كتب علمائنا، أو وجدناه منسوباً إليه عند علماء الزيدية على علاّته. وإلَيك البيان:

١ ـ المجموع الفقهي ـ طُبع بمصر سنة ١٣٤٠ھ في مجلد تبلغ صحائفه ١٩٢ برواية أبي خالد الواسطي، وتأليف عبدالعزيز بن إسحاق البغدادي المولود في سنة ٢٧٢ھ والمتوفى في سنة ٣٤٣ھ .

٢ ـ المجموع الحديثي ـ مختصّ بالحديث فقط، تأليف عبدالعزيز ورواية أبي خالد الواسطي، ولم نعثر على طبعه.

٣ ـ تفسير غريب القرآن ـ في الروض النضير ج ١ ص ٦٥ رواه عن زيد عطاء بن السايب، وروى عنه قطعة في التفسير عبدالله بن العلي.

٤ ـ إثبات الوصية ـ في الروض النضير رواها عنه خالد بن محمد، وفي مقدمة المجموع الفقهي المطبوع بمصر سنة ١٣٤٠ھ له تثبيت الإمامة، ويحتمل اتحادها مع اثبات الوصية.

٥ ـ قراءته الخاصّة جمعها إمام النحاة أبو حيّان في كتاب سمّاه ( النيّر الجليّ في قراءة زيد بن عليّ )، قال في الروض النضير ج ١ ص ٥٤: روى صاحب الكشاف كثيراً من قراءة زيد.

٦ ـ قراءة جدّه عليّ بن أبي طالب عليه السّلام ـ رواها عنه عمر بن موسى الوجهي كما في فهرست الشيخ الطوسي، ويحتمل اتحادها مع القراءة التي جمعها أبو حيان.

٧ ـ كتاب مدح القلّة وذمّ الكثرة ـ رواه خالد بن صفوان، ذكره في الروض النضير ج ١ ص ٦٥.

٨ ـ منسك الحج ـ طبعه العلامة المتتبع الأستاذ الأكبر السيّد محمّد عليّ هبة الدين الشهرستاني بمطبعة الفرات ببغداد سنة ١٣٤٢ھ ، بلغت صحائفه ١٤ مع مقدمة له تبلغ عشر صحائف.

مدرسته وتلاميذه[عدل]

يظهر لكل من نظر في جوامع الاحاديث [32] مقاصد زيد السامية وغاياته الشريفة، في نشر ما تحمّله عن آبائه الهداة من الفضائل والمواعظ والاحكام، فإنّه لا يريد بكل ذلك إلاّ إلقاء التعاليم الدينية والأخلاقية، واصلاح أمّة جدّه Mohamed peace be upon him.svg بتهذيب اخلاقها وارشادها إلى نهج الحق واستضاءتها بنور ذلك الدين الحنيف. ومن هنا كان مصدراً لجمع كبير من حملة الآثار وعليه مُعوّلهم، لما عرفوا منه غزارة في العلم ونزاهة في التحمل والنشر. وإليك أسماء من أخذ عنه:

١-ابنه يحيى الشهيد أبي طالب .

٢-محمد بن مسلم

٣-محمد بن بُكير

٤-عبيدالله بن صالح

٥-هاشم بن البريد

٦-أبو جعفر بن أبي زياد الأحمر

٧-أبو الجارود زياد بن المنذر

٨-كثير بن طارق

٩-عمر بن موسى بن الوجهي

١٠-عبيدالله بن أبي العلاء

١١-رزين بياع الأنماط

١٢-أبان بن عثمان الأجلح

١٣-الفضيل

١٤-عمر بن خالد [33]،

١٥-الزهري

١٦-الاعمش

١٧-سعيد بن خثيم

١٨-إسماعيل السدي

١٩-زبيد اليامي

٢٠-زكريا بن زائدة

٢١-عبدالرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة

٢٢-ابن أبي الزناد [34]

٢٣-شعبة [35].

وفي التحفة الاثنى عشرية [36] لعبدالعزيز الدهلوي أن أبا حنيفة أخذ العلم والطريقة من الإمام الباقر ومن الصادق عليهما السّلام ومن عمه زيد بن علي بن الحسين عليهم السّلام. وفي الروض النضير [37]: تتلمذ أبو حنيفة على زيد مدة سنتَين. وكان سلمة بن كهيل ويزيد بن أبي زياد وهارون بن سعيد وأبو هاشم الرماني وحجّاج بن دينار في عدد كثير من فقهاء الكوفة يأتون إلى زيد ويأخذون منه العلم والفقه، وكانوا على رأيه، وتروي الزيدية أن جماعة كثيرة روت الحديث عن زيد، ذكْر أسمائهم في الروض النضير ج ١ ص ٦٢.

وعن تهذيب الكمال للحافظ المزي أنّ آدم بن عبدالله الخثعمي وإسحاق بن سالم وبسّام الصيرفي وراشد بن سعد الصائغ وزياد بن علاقة وعبدالله بن عمرو بن معاوية حملوا الحديث عن زيد.

زهده وعبادته[عدل]

قال أبو الجارود: قدمت المدينة فجعلت كلما أسأل عن زيد قيل لي: ذاك حليف القرآن، ذاك أسطوانة المسجد، من كثرة صلاته [38]. ويقول أبو حنيفة حينما يُسئل عنه: هو حليف القرآن منقطع القرين [39]. وفي كلام الفخري والذهبي والشبلنجي وأحمد بن حميد [40] أنّه من أكابر الصلحاء وأعاظم أهل البيت عبادة وزهداً وورعاً وديناً وخضوعاً. ويشهد لذلك ما يرويه الحافظ عليّ بن محمد بن عليّ الخزاز الرازي في ( كفاية الأثر ) عن عمير بن المتوكل بن هارون البلخي، عن أبيه، عن يحيى بن زيد، وفيه قول يحيى للمتوكّل: يا عبدالله، إنّي أخبرك عن أبي وزهده وعبادته، إنّه كان يصلّي الفريضة، ثمّ يصلّي ما شاء الله، ثمّ يقوم على قدمَيه يدعو الله إلى الفجر يتضرّع له ويبكي بدموعٍ جارية حتّى يطلع الفجر، فإذا طلع الفجر قام وصلّى الفريضة، ثمّ جلس للتعقيب إلى أن يتعالى النهار؛ ثمّ يقوم في حاجته ساعة، فإذا كان قرب الزوال قعد في مصلاّه سبّح الله ومجّده إلى وقت الصلاة، وقام فصلّى الاولى وجلس هنيئة، وصلّى العصر وقعد في تعقيبه ساعة ثمّ سجد سجدة، فإذا غابت الشمس صلّى المغرب والعتمة: قلت: كان يصوم دهره ؟ قال: لا، ولكنه يصوم في السنة ثلاثة أشهر، وفي الشهر ثلاثة أيّام. قلت: وكان يُفتي الناس ؟ قال: ما أذكر ذلك عنه.

أدعيته[عدل]

روى الحافظ ابن عساكر بترجمة زيد من تاريخ الشام ج ٦ ص ١٨ عن عبيد بن محمد بن علي، قال: كان من دعاء زيد بن عليّ عليه السّلام قوله: "اللهمّ إنّي أسألك سلوّاً عن الدنيا وبُغضاً لها ولأهلها؛ فإنّ خيرها زهيد؛ وشرّها عتيد؛ وجمعها ينفد؛ وصفوها يرنق؛ وجديدها وخيرها ينكد؛ وما فات منها حسرة؛ وما أُصيب منها فتنة؛ إلا من نالتْه منك عِصمة. أسألك اللهمّ العصمة منها؛ ولا تجعلنا كمن رضي بها واطمأنّ إليها؛ فإنّ مَن أمنها خانته، ومن اطمأنّ إليها فجعَتْه."

"أعوذ بك اللهمّ مِن مثل عمله؛ ومثل مصيره؛ ثم قال: كم لي من ذنب وسرف بعد سرف، قد ستره ربّي وما كشف؛ أجل أجل ستر ربي العَورة، وأقال العثرة، حتّى أكثرتُ فيه من الإساءة وأكثر ربّي فيها من المعافاة؛ إني لأستحي من عظمته أن أفضي إليه بما أستخفي به من عبدٍ له؛ وبما أنه ليفضح من هو خيرٌ مني فيما هو أدنى منه، ثمّ ما كشف ربّي لي فيه ستراً، ولا سلّط علي فيه عدواً، فكم له في ذلك من يدٍ ويد ما أنا إن نسيتها بذكور، وما إن كفرتها بشكور، وما ندمت عليها إذا لم أُعتبك منها. ربِّ لك العُتبى بما تحب وترضى، فهذه يدي وناصيتي، مقرّ بذنبي معترف بخطيئتي، إن أُنكرها أُكذَّب، وإن اعترف بها أُعذَّب، إن لم يَعفُ الربّ، ويغفر الذنب، فإن يغفر فتكرّماً؛ وإنّ الله ليس بظلاّم للعبيد، فهو المستعان لا يزال يُعين ضعيفاً؛ ويُغيث مستغيثاً؛ ويُجيب داعياً؛ ويكشف كرباً؛ ويقضي حاجة ذي الحاجة في كلّ يوم وليلة؛ أجل أجل أنت كذاك وخيرٌ من ذاك."

أدبه[عدل]

من ذلك نعرف أنّه سالك في كل آنائه طريقة آبائه أمناء الحق عليهم السّلام من الذِّكر والابتهال والصلاة؛ وأنّ الغاية المتوخّاة له ليست إلا الخضوع لله سبحانه كما عليه الأولياء المتضرّعون والأبرار المتبتّلون؛ الذين اتخذوا الذكر والبكاء سميرًا لهم عند الوحشة والفراغ من واجب أمر المعاش. ومن هنا لا نعدّه في الشعراء الذين قضوا أوقاتهم في الشعر وأطواره، كيف والشعر يستدعي حالاً غير ذلك الحال. نعم قد يجري على لسانه البيَان والثلاثة وما هو إلاّ من عفو البديهة وفواضل التفكير، ومن هذا قوله في رثاء الباقر عليه السّلام [41]:

ثـوى باقر العلم في مَلحدٍ إمـامُ الورى طيّب المولدِ
فمَن لي سوى جعفر بعده إمامِ الورى الأوحدِ الأمجدِ
أبا جعفر الخير أنت الإمام وأنت المُرَّجى لبلوى غدِ

وله وقد مر بجماعة من قريش سمعهم يفضّلون قوماً على عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه فبعث بها إليهم [42]:

ومَـن فـضل الأقـوامَ يوماً برأيه فــإنّ عـليّاً فـضّلته الـمناقبُ
وقـولُ رسـول الله والـقولُ قوله وإن رغـمتْ منه الأُنوف الكواذبُ
دعـاه بـبدرٍ فـاستجابَ لأمـره كهارونَ من موسى أخٌ لي وصاحبُ
فـما زال يـعلوهم بـه وكـأنّهم شـهـاب تـلقّاه الـقوانس ثـاقبُ

ووقف بمقابر النباج عند ذهابه إلى الحجّ فقال [43]:

لـكلّ أنـاسٍ مـقبر بـفِنائهم فـهم يـنقصون والقبور تزيدُ
فما أن تزال دار حيٍّ قد أخربت وقـبر بأفناء البيوت جديدُ

[44]

هـمُ جيرة الأحياء أمّا مزارهم فـدانٍ، وأمّـا الـملتقى فبعيدُ

قال ابن عساكر في تاريخ دمشق [45]: لما خرج زيد بن عليّ من مجلس هشام وقد دار الكلام بينهما في أمر الخلافة أنشأ يقول:

مـهلا بني عمنا عن نحت أثلتنا سـيروا رُوَيداً كما كنتم تسيرونا
لا تـطمعوا أن تُهينونا ونُكرمكم وأن نـكفّ الأذى عنكم وتُؤذونا
اللهُ يـعـلم أنّــا لا نـحـبّكمُ ولا نـلـومـكمُ ألاّ تُـحـبّونا
كلّ امرءٍ مولع في بُغض صاحبه فـنـحمد الله نَـقلُوكم وتـقلونا

وفي الحدايق الوردية كان من انشاء زيد قوله مخاطباً ابنه يحيى:

أُبـنيّ إمّـا أهـلكنّ فـلا تكنْ دنِـسَ الفِعال مُبيَّض الأثوابِ
واحـذر مُـصاحبة اللئيم فإنّما شَـين الكريم فسولة الأصحابِ
ولـقد بلوتُ الناس ثم خَبَرتُهم وخبرت ما وصلوا من الأحبابِ
فـإذا القرابة لا تُقرّب صاحباً وإذا الـمودّة أقـرب الأنسابِ

وقوله في رثاء الباقر عليه السّلام:

يا موتُ أنت سلبتني إلفا قـدّمته وتـركتَني خَلْفا
واحـسرتا لا نلتقي أبداً حـتّى نقوم لربّنا صفّا

وقوله:

يـقولون زيـداً لا يزكّي بماله وكيف يزكّي المال مَن هو باذلُه
إذا حال حَولاً لم يكن في ديارنا مِـن المال إلاّ رسمُه وفضائلُه

وقوله:

السيف يعرف عزمي عند هبّته والرمح بي خبرٌ والله لي وزرُ
إنّـا لـنأمل مـا كانت أوائلنا مـن قبلُ تأمله إن ساعد القدرُ

خُطبه[عدل]

كان زيد معروفاً بفصاحة المنطق وجزالة القول، والسرعة في الجواب وحسن المحاضرة، والوضوح في البيان والايجاز في تأدية المعاني على أبلغ وجه، وكان كلامه يشبه كلام جدّه عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، بلاغةً وفصاحة [46]، فلا بِدعَ إِذاً إنْ عدّه الجاحظ [47] من خطباء بني هاشم، ووصفه أبو اسحاق السبيعي والأعمش بأنه أفصح أهل بيته لِساناً وأكثرهم بياناً [48]. ويشهد له أن هشام بن عبد الملك لم يزل منذ دخل زيد الكوفة يبعث الكتاب أثر الكتاب إلى عامل العراق، يأمره بإخراج زيد من الكوفة ومنع الناس من حضور مجلسه، لأنّه الجذّاب للقلوب بعِلمه الجمّ وبيانه السهل، وأنّ له لساناً أقطع من السيف وأحدّ من شبا الأسنّة، وأبلغ من السحر والكهانة ومن النفث في العُقد [49]. وجوابُه لهشام بن عبد الملك يوم قال له: « بلغني أنّك تذكر الخلافة وتتمّناها ولستَ هناك وأنتَ ابن أمَة » شاهد عدلٍ على تلك الدعوى التي لم تقع محل التشكيك؛ فلقد بان على هشام في ذلك المجلس المحتشد بوجوه أهل الشام؛ العجز والانقطاع؛ حدّث معمَّر بن خُثَيم عنه أنه يقول: كنت أماري هشاماً وأكايده الكلام ولم أترك له مخرجاً؛ دخلت عليه يوماً فذكر بني أمية وافتخر بهم؛ فقال: كانوا أشد قريش أركاناً، وأعلاهم مكاناً وسلطاناً؛ وكانوا رؤوس قريش في جاهليتها ومُلوكها في اسلامها. فقلت: على مَن تفتخر، على هاشم وهو أول من أطعم الطعام وضرب الهام وخضعت له قريش بإرغام، أم على عبد المطلب سيّد مضر جميعاً ؟! وإن قلت معدّ كلّها صدقت، إذا ركب مشوا، وإذا انتعل احتفوا، وإذا تكلّم سكتوا، وهو مُطعم الوحش في رؤوس الجبال، والطير والسباع والإنس في السهل، حافر زمزم، وساقي الحجيج، وربيع العُمرتين، أم على بَنيه أشراف الرجال، أم على سيّد ولد آدم [[رسول الله Mohamed peace be upon him.svg المحمول على البُراق، أم على أمير المؤمنين وسيّد الوصيين علي بن أبي طالب عليه السّلام، أخي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وابن عمّه، والمفرّج عنه الكُرب، وأوّل من قال « لا إله إلا الله » بعد رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، لم يُبارزه فارس قطّ إلاّ قتله، وقال فيه رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ما لم يقله في أحدٍ من أصحابه ولا لأحد من أهل بيته. فاحمرّ وجه هشام وبُهِتَ ولم يُحِرْ جواباً [50].

وإليك ما وجدناه من خطبه محفوظاً في الجوامع ليكون مثالاً لتلك الدعوى التي لم تقع محل التشكيك.

١. حدّث أبو الجارود قال: خطب زيد بن علي رحمه الله أصحابه حين الخروج فقال: « الحمدلله الذي منّ علينا بالبصيرة، وجعل لنا قلوباً عاقلة وأسماعاً واعية، قد أفلح مَن جعل الخير شعاره والحقّ دِثاره، وصلّى الله على خير خلقه الذي جاء بالصدق من عند ربّه وصدّق به الصادق محمّد Mohamed peace be upon him.svg؛ الطاهرين من عترته وأُسرته، والمنتجبين من أهل بيته.

أيّها الناس، العَجَل العَجَل قبل حُلول الاجل، وانقطاع الأمل، فوراً.. كم طالب لا يفوته هارب إلاّ هرب منه إليه، ففِرّوا إلى الله بطاعته، واستجيروا بثوابه من عقابه، فقد أسمعكم وبصّركم ودعاكم إليه وأنذركم، وأنتم اليوم حجّة على مَن بعدكم، إن الله يقول: ليتفقّهوا في الدِّينِ وليُنذروا قومَهم إذا رجعوا إليهم لعلّهم يَحذرون . ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون، ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءتهم البينات أولئك لهم عذاب عظيم. عِبادَ الله، إنّا ندعوكم إلى كلمة سوآء بيننا وبينكم ألاّ نعبد إلاّ الله ولا نُشرك به شيئاً ولا يتّخذ بعضنا بعضاً أرباباً مِن دون الله سبحانه وتعالى، إنّ الله دمّر قوماً اتّخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله.

عباد الله، كأنّ الدنيا إذا انقطعت وتقضّت لم تكن، وكأنّ ما هو كائن قد نزل، وكأن ما هو زائل قد رحل، فسارعوا في الخيرات واكتسبوا المعروف تكونوا مِن الله بسبيل، فإنّ من سارع في الشر واكتسب المنكر ليس من الله في شيء.

أنا اليوم أتكلّم وتسمعون ولا تنصرون، وغداً بين أظهركم هامة فتندمون، ولكن الله ينصرني إذا ردّني إليه، فهو الحاكم بينا وبين قومنا بالحق، فمن سمع دعوتنا وأناب إلى سبيلنا وجاهد بنفسه نفسه ومَن يليه من أهل الباطل لادّعائهم الدنيا الزائلة الآفلة على الآخرة الباقية، فالله من أولئك بريء؛ وهو يحكم بيننا وبينهم. إذا لقيتم قوماً فادعوهم إلى أمركم؛ فإن يُستجبْ لكم برجلٍ واحد خيرٌ مما طلعت عليه الشمس من ذهب وفضة؛ وعليكم بسيرة أمير المؤمنين عليه السّلام بالبصرة؛ لا تتبعوا مُدبراً؛ ولا تُجهزوا على جريح؛ ولا تفتحوا باباً مغلقاً، والله على ما نقول وكيل. عبادَ الله، لا تقاتلوا عدوكم على الشكّ فتضلّوا عن سبيل الله، ولكن البصيرة ثمّ القتال؛ فإنّ الله يجازي عن اليقين أفضل جزاء يجزي به على حقّ؛ إنّه مَن قتل نفساً يشكّ في ضلالتها كمن قتل نفساً بغير حق. عباد الله البصيرة ثمّ البصيرة.

قال أبو الجارود: قلت له: يا بن رسول الله، الرجل يبذل نفسه على غير بصيرة؛ قال: نعم، أكثر مَن ترى عشقت قلوبهم الدنيا والطمع أرداهم إلا القليل، والذين لا يحضرون الدنيا على قلوبهم ولا لها يسعون أولئك مني وأنا منهم.

٢. وحدّث عمر بن صالح العجلي أنه سمع زيد بن علي يخطب أصحابه ويقول: « الحمد لله مُذعناً له بالاستكانة، مقرّاً له بالوحدانية؛ وأتوكّل عليه توكّل من لجأ غليه. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده المصطفى ورسوله المرتضى الأمين على وحيه؛ المأمون على خلقه، المؤدي إليهم ما استرعاه من حقه؛ حتّى قبضه Mohamed peace be upon him.svg.

أيّها الناس، أُوصيكم بتقوى الله، فإنّ الموصي بتقوى الله لم يدّخر نصيحة ولم يقصر عن إبلاغ عِظة؛ فاتّقوا الله في الأمر الذي لا يصل إلا إلى الله تعالى إن أطعتموه؛ ولا ينقص من ملكه شيء إن عصيتموه؛ ولا تستيعينوا بنعمته على معصيته؛ وأجملوا في طلب مباغي أموركم، وتفكّروا وانظروا [51].

٣. وحدّث فرات بن إبراهيم الكوفي في تفسيره أنّ زيد بن علي عليه السّلام خطب الناس فقال: أيّها الناس، إنّ الله بعث في كلّ زمان خيرة، ومن كلّ خيرة منتجباً حبوةً منه؛ فإنّ الله أعلم حيث يجعل رسالته؛ ولم يزل الله يتناسخ خيرته حتّى أخرج محمّداً Mohamed peace be upon him.svg من أفضل بريّته وأطهر عترة أُخرجت للناس. فاتّقوا الله عبادَ الله وأجيبوا إلى الحق، وكونوا أعواناً لمن دعاكم إليه ولا تأخذوا سُنّة بني إسرائيل يكذّبون أنبياءهم وقتلوا أهل بيت نبيهم. ثمّ أنا أذكّركم أيها السامعون لدعوتنا، المتفهمون لمقالتنا، بالله العظيم الذي لم يُذكّر المذكِّرون بمثله؛ إذا ذكروه وَجِلت قلوبُهم؛ واقشعّرت جُلودُهم. ألستم تعلمون أنّا أهل بيت نبيّكم المظلومون المقهورون؛ فلا سهم وُفِّينا؛ ولا تراث أُعطينا؛ ينشأ ناشئُنا بالقهر؛ ويموت ميّتنا بالذلّ.

وَيْحكم، إنّ الله فرض عليكم جهاد أهل البَغي والعدوان؛ وفرض نُصرة أوليائه الداعين إليه وإلى كتابه؛ قال الله: ولينصرَنّ اللهُ مَن ينصرُه وإنّا قوم غضِبنا لله ربِّنا، ونقمنا الجور المعمول به في أهل ملّتنا، ووضعنا كلّ من توارث الخلافة؛ وحكم بالأهواء ونقض العهد؛ وصلّى الصلاة لغير وقتها، وأزال الأفياء والأخماس والغنائم؛ ومنعها الفقراء والمساكين وأبناء السبيل؛ وعطّل الحدود؛ وأخذ بها الجزيل من المال، وحكم بالرشا والشفاعات والمنازل، وقرّب الفاسقين، ومثّل بالصالحين، واستعمل الخونة؛ وخوّن أهل الامانات، وسلّط المجوس، وجهّز الجيوش، وقتل الوالدان، وأمر بالمنكر ونهى عن المعروف، ويحكم بخلاف حكم الله، ويصدّ عن سبيل الله، وينتهك المحارم، فمن أشرّ عند الله منزلة ممّن افترى على الله كذباً، أو صدّ عن سبيله وبغى في الأرض ؟! ومَن أعظم عند الله منزلةً ممّن أطاعه، ودان بأمره وجاهد في سبيله ؟! ومَن أحسن قولاً ممّن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين ؟! أولئك يدخلون الجنة، فمن سألَنا عن دعوتنا هذه فإنّا ندعو إلى الله وإلى كتابه وايثاره على ما سواه، وأن نصلّي الصلاة لوقتها، ونأخذ الزكاة لوجهها، وندفعها إلى أهلها، وننسك المناسك بهديها، ونضع الفيء والأخماس في مواضعها، ونجاهد المشركين بعد أن ندعوهم إلى الحنيفية، وأن نجبر الكسير، ونفكّ الأسير، ونرِدُ على الفقير، ونضع النخوة والتجبّر والعدوان والكبر؛ وأن نرفق بالمعاهدين ولا نكلّفهم ما لا يطيقون. اللهمّ هذا ما ندعو إليه، ونعين ونستعين عليه، وإنا نُشهدك عليه أكبر الشاهدين، ونُشهد عليه جميع مَن أسكنته أرضك وسماواتك.

اللهمّ ومن أجاب إلى ذلك مِن مسلمٍ فأعظِم أجره وأحسن ذِكره، ومِن عاجلِ السوء وآجله فاحفَظْه وكُن له وليّاً وهادياً وناصراً. ونسألك اللهمّ من أعوانك وأنصارك على أحياء خلقك، عصابة تحبّهم ويحبونك ويجاهدون في سبيلك لا تأخذهم فيك لومة لائم. اللهمّ وأنا أوّل من أناب وأوّل من أجاب، فلبيّك يا ربّ وسعديك، فواجبوا إلى الحقّ وأجيبوا إليه أهلَه وكونوا أعواناً، فإنّما ندعوكم إلى كتاب الله وسُنّة نبيّه [52].

الحِكم والآداب[عدل]

وقف التاريخ على نُبذة يسيرة من حكمه ومواعظه التي تجري مجرى الامثال وتُعدّ من جوامع الكلم. فأوحاها الينا لنستفيد منها دروساً ضافية في الاخلاق وتهذيب النفوس وتطهير القلوب، فمن ذلك قوله: من لم يستحي فهو كافر.[53] وسُئل: الصمت خير أم الكلام، فقال: قبح المساكتة ما أفسدها للبيان، وأجلبها للعي والحصر. والله للمماراة أسرع في هدم الفتى من النار في يبس العرفج، ومن السيل إلى الحدور.[54] وكان إذا كلّمه انسان وخاف أن يهجم على أمر يخاف منه مأئماً، يقول له: يا عبد الله أمسِك أمسِك، كُفّ كفّ، إليك إليك، عليك بالنظر لنفسك، يكفّ عنه ولا يكلّمه.[55] وقال يوماً للزهري وقد قارف ذنباً فاستوحش منه وهرب على وجهه: قُنوطُك من رحمة الله التي وسعت كل شيء أشدّ عليك من ذنبك.[56] وقال: المروّة إنصاف مَن دونك، والسمع إلى مَن فوقك، والرضا بما أُوتي إليك من خيرٍ أو شرّ. وقال لابنه يحيى: إنّ الله لم يرضَك لي فأوصاك بي، ورضيني لك فلم يوصني بك. يا بني خير الآباء مَن لا تدعه المودة إلى الافراط، وخير الأبناء من لم يدعه التقصير إلى العقوق.[57] وكان يقول: لقد خلوت بالقرآن اقرأه، فما وجدت في طلب الرزق رخصة، وجدت « ابتغوا من فضل الله » إلاّ العبادة والفقه.[58] وعزّاه بعض إخوانه في ولدٍ له تُوفّي، فكتب في الجواب: أمّا بعد، فإنّا أموات آباء أموات أبناء أموات، عجباً من ميّت يعزّي ميتاً عن ميّت، والسلام. وقال في وصيّته لابنه يحيى عند وفاته: يا بُني جاهد الكفار فإنّك لعلى الحقّ وإنّهم لعلى الباطل، وإنّ قتلاك لفي الجنّة وقتلاهم لفي النار.[59]

أحاديث المدح[عدل]

كانت قضية زيد من القضايا التي أخذت نصيباً في الأهمية وما زالت تتردّد على لسان النبي Mohamed peace be upon him.svg فالأوصياء بعده، فالعترة من أبنائهم بصور مختلفة يلقونها إلى أصحابهم فيفيدونهم درساً بليغاً من عظمة صليب الكناسة وما له من المقام العالي في الفضيلة والمكانة من الشرف، وهي الآيات البيّنة تدحض قول كلّ أفّاك أثيم، وإليك ما وجدناه من الأحاديث محفوظاً في الجوامع في هذا الشأن.

١. الروض النضير ج ١ ص ٥٨ عن المنهاج لمحمد بن المطهر، وجلاء الابصار للحاكم، والأمالي ليحيى بن الحسين الهاروني بسند يرفعونه إلى زاذان، يرفعه إلى النبي Mohamed peace be upon him.svg قال: الشهيد من ذريّتي والقائم بالحق من ولدي المصلوب بكناسة كوفان، إمام المجاهدين وقائد الغرّ المحجّلين، يأتي يوم القيامة وأصحابه تتلقّاهم الملائكة المقرّبون، ينادونهم: ادخُلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون.

٢. وعن المنهاج وهداية الراغبين وجلاء الأبصار، عن أنس بن مالك، أنّ رسول الله Mohamed peace be upon him.svg قال: يُقتل رجل من ولدي يقال له « زيد » بموضع يعرف بالكناسة، يدعو إلى الحقّ ويتبعه كلّ مؤمن.

٣. كتاب الملاحم لابن طاوس في الباب 31، أنّ علياً عليه السّلام وقف في الموضع الذي صُلب فيه زيد بن علي بالكوفة، ومعه أصحابه فبكى وبكى أصحابه، فقالوا له: مالذي أبكاك ؟ قال: إنّ رجلاً من وُلدي يُصلب في هذا الموضع، من رضي أن ينظر إلى عورته أكبّه الله على وجهه في النار.

٤. في الباب ٥٩ منه، أن علياً عليه السّلام خطب بالكوفة وقال: سَلوني، في العشر الأواخر من شهر رمضان تفقدوني. ثمّ ذكر الحوادث بعده وعدّ منها قتل الحسين عليه السّلام وقتل زيد بن علي عليه السّلام، واحراقه وتذريته بالرياح وأنّه في الجنة.

٥. أبو داود المدني قال: حدّث علي بن الحسين عن أبيه عن عليّ عليه السّلام قال: يخرج بظهر الكوفة رجل يقال له زيد، في أبّهة الملك لا يسبقه الأوّلون ولا يدركه الآخرون إلاّ مَن عمل بمثل عمله، يخرج يوم القيامة هو وأصحابه معهم الطوامير أو شبه الطوامير حتّى يتخطَّوا أعناق الخلائق، تتلقّاهم الملائكة فيقولون: هؤلاء خلف الخلف ودُعاة الحق، ويستقبلهم رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، فيقول: يا بنيّ قد عملتم ما أُمرتم به فادخُلوا الجنة بغير حساب.

٦. مقاتل الطالبيين عن خالد مولى آل الزبير قال: كنّا عند علي بن الحسين عليه السّلام فدعا ابناً له يُقال له زيد، فكبا لوجهه فانشجّ، فجعل يمسح الدم عن وجهه ويقول: أُعيذك بالله أن تكون زيداً المصلوب بالكناسة، مَن نظر إلى عورته متعمداً أصلى الله وجهه بالنار.

٧. الروض النضير ج ١ ص ٥٥ عن جابر الجعفي، قال سمعت أبا جعفر عليه السّلام وقد نظر إلى أخيه زيد بن علي فتلا هذه الآية والذين هاجروا وأُخرجوا من ديارهم وأُوذوا في سبيلي وقاتلوا وقُتلوا الآية وقال: هذا والله مِن أهل ذلك، قال جابر: وسألت محمّد بن عليّ عليهما السّلام عن أخيه زيد، فقال: سألتني عن رجل مُلئ إيماناً وعِلماً من أطراف شعره إلى أقدامه، وهو سيّد أهل بيته.

٨. عيون أخبار الرضا في الباب ٢٥، ومقاتل الطالبيين عن جابر الجعفي عن الباقر أن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg قال للحسين عليه السّلام: يا حسين، يخرج من صلبك رجل يقال له زيد يتخطّى هو وأصحابه رقاب الناس يدخلون الجنة بغير حساب. ورواه في كفاية الأثر عن محمد بن مسلم عنه عليه السّلام.

٩. سر السلسلة العلوية، عن سدير الصيرفي قال: كنت عند أبي جعفر الباقر عليه السّلام فدخل زيد بن عليّ عليه السّلام، فضرب أبو جعفر عليه السّلام كتفه، وقال: هذا سيّد بني هاشم، إذا دعاكم فأجيبوه، وإذا استنصركم فانصروه.

١٠. مقاتل الطالبيين عن يونس بن خباب قال: جئت مع أبي جعفر عليه السّلام إلى الكتاب، فدعى زيداً وألزق بطنه، وقال: أعيذك بالله أن تكون صليب الكناسة.

١١. رجال الكشي في ترجمة السيّد الحميري عن فضيل الرسان، قال: دخلت على أبي عبدالله عليه السّلام بعد ما قُتل زيد بن عليّ عليه السّلام فأُدخلت بيتاً في جوف بيت، وقال لي: يا فضيل، قُتل عمّي زيد بن عليّ عليه السّلام ؟ قلت: نعم جعلت فداك؛ فقال: رحمه الله، أما إنّه كان مؤمناً وكان عارفاً وكان عالماً وكان صدوقاً، أما إنّه لو ظفر لوفى، أما إنّه لو مَلَك لعرف كيف يضعها.

١٢. مجالس الصدوق ٦٢ عن حمزة بن حمران، قال: دخلت على جعفر بن محمّد عليه السّلام، فقال: من أين أقبلت ؟ قلت: من الكوفة، فبكى حتّى بلت دموعه لحيته. قلت له: يا ابن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، مالك أكثرت البكاء ؟! قال: ذكرت عمي زيداً وما صُنع به. قلت: وما الذي ذكرت منه ؟ قال: ذكرت مقتله وقد أصاب جبينه سهم، فجاء ابنه يحيى وانكب عليه، وقال: أبشر يا أبتاه فانك ترِد على رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وعليّ وفاطمة والحسن بن علي بن أبي طالب والحسين رحمهم الله ، قال: أجل يا بني. ثمّ دعا بحداد فنزع السهم من جبينه فكانت نفسه معه، فجِيء به إلى ساقية تجري عند بستان زائدة فحفروا له فيها ودفن وأجرى عليه الماء، وكان معهم غلام سندي لبعضهم، فذهب إلى يوسف بن عمر من الغد، وأخبره بدفنهم إياه، فاخرجه يوسف بن عمر وصلبه بالكناسة أربع سنين، ثمّ أمر به فأُحرق بالنار، وذُرّي بالرياح. فلعن الله خاذله، وقاتله، وإلى الله أشكو ما نزل بأهل بيت نبيه Mohamed peace be upon him.svg بعد موته، ونستعين الله على عدونا وهو خير المستعان.

١٣. كشف الغمة، قال الصادق رحمه الله لأبي ولاد الكاهلي: رأيت عمي زيداً ؟ قال: نعم رأيته مصلوباً، ورأيت الناس بين شامت ومحزون، فقال عليه السّلام: أمّا الباكي عليه فمعه في الجنة، وأمّا الشامت فشريك في دمه.

١٤. ثواب الأعمال للصدوق، عن محمّد الحلبي، أن أبا عبدالله رحمة الله قال: قتل الحسينَ عليه السّلام آلُ أبي سفيان فنزع الله مُلكهم، وقتل هشامٌ زيداً بن عليّ عليه السّلام فنزع اللهُ ملكه، وقتل الوليدُ يحيى بن زيد فنزع الله ملكه.

١٥. رجال الكشي، عن عبدالرحمن بن سيابة قال: دفع إليّ الصادق عليه السّلام دنانير وأمرني أن أُقسّمها على عيالات من أُصيب مع عمه زيد، فقسّمتُها فأصاب عيالَ عبدالله بن الزبير الرسّان أربعة دنانير.

١٦. الكافي، عن سليمان بن خالد أنّ أبا عبدالله الصادق رحمه الله قال له: كيف صنعتم بعمي زيد ؟ قال: إنّهم كانوا يحرسونه، فلمّا شفّ (٦٢) الناس أخذنا خشبته ودفناه على الجرف من شاطئ الفرات، فلما أصبحوا جالت الخيل يطلبونه فوجدوه. قال عليه السّلام: أفلا أوقرتموه حديداً وألقيتموه في الفرات، صلّى الله عليه ولعن قاتله.

١٧. الاصابة لابن حجر، بترجمة حكيم بن عياش عن فوائد الكواكب، يرفعه إلى رجل جاء إلى الصادق جعفر رحمه الله فقال له: سمعت حكيم بن عياش ينشد هجاءكم بالكوفة، فقال: هل علقت منه بشيء ؟ قال سمعته يقول:

صلبنا لكم زيدّا على جذع نخلة ولم نرَ مهديّاً على الجذع يُصلبُ
وقِـستُم بـعثمانٍ عـليّاً سفاهة وعـثمانُ خير من عليّ وأطيبُ

فرفع الصادق عليه السّلام يديه وهما يرعشان وقال: اللهمّ إن كان عبدك كاذباً فسلِّط عليه كلبَك. فبعثه بنو أميّة إلى الكوفة، فبينا هو يدور في سككها إذ افترسه الأسد، واتّصل خبره بجعفر عليه السّلام فخرّ ساجداً، ثمّ قال: الحمد الذي أنجزنا وعده. ويظهر من غرر الخصائص لابراهيم المعروف بالوطواط ص ٢٥٤ ومروج الذهب للمسعودي ج ٢ ص ١٨٢ أن البيتين من جملة أبيات.

١٨. عيون أخبار الرضا عليه السّلام عن محمد بن يزيد النحوي عن أبيه أنّ الإمام الرضا رحمة الله قال في مجلس المأمون ( ضمن كلام له عن زيد الشهيد ): إنّ زيداً بن عليّ عليهم السّلام لم يدّعِ ما ليس له بحقّ، وإنّه كان أتقى لله من ذلك، إنّه قال: أدعوكم إلى الرضا من آل محمّد، وإنّ ما جاء فيمن ادّعى الإمامة أنّ الله تعالى نصّ عليه ثمّ يدعو إلى غير دين الله ليُضلّ عن سبيله بغير عِلم، وكان زيد ـ واللهِ ـ ممّن خُوطب بهذه الآية ﴿ وجاهِدوا في الله حقَّ جهادِه هو اجتباكم ﴾ .

البراءة من دعوى الإمامة[عدل]

من الجليّ الواضع بُطلان نسبة دعوى الإمامة لتلك النفس المقدسة والذات الطاهرة، وكيف نستطيع أن ننسب له ذلك ونحن نقرأ جوابه لولده يحيى حينما سأله عن الأئمّة الذين يلون الخلافة وعليهم النصّ من النبيّ Mohamed peace be upon him.svg، فإن فيه صراحة بالبراءة من دعوى الإمامة، واعتراف باستحقاق الاثنى عشر من أهل بيت النبيّ Mohamed peace be upon him.svg للخلافة. وهذا نص الحديث الذي يحدثنا عنه الحافظ عليّ بن محمد الخزاز الرازي القمّي في كفاية الاثر بإسناده إلى يحيى بن زيد قال: سألت أبي عن الأئمّة عليهم السّلام، فقال: الأئمّة اثنا عشر: أربعة من الماضين وثمانية من الباقين، قلت: فسمِّهم يا أبت، قال: أمّا الماضون فعلي بن أبي طالب والحسن والحسين وعليّ بن الحسين عليهم السّلام، وأمّا الباقون فأخي الباقر وابنه جعفر الصادق، وبعده موسى ابنه، وبعده عليّ ابنه، وبعده محمد ابنه، وبعده عليّ ابنه، وبعده الحسن ابنه، وبعده المهدي: فقلت: يا أبت الستَ منهم ؟ قال: لا ولكن من العترة. قلت: فمن أين عرفت أسماءهم ؟ قال: عهدٌ معهود عهده رسول الله Mohamed peace be upon him.svg. روى محمد بن بكير، قال: دخلت على زيد بن عليّ رحمه الله، وعنده صالح بن بشير فسلّمت عليه، وهو يريد الخروج إلى العراق، قلت: يا بن رسول الله حدثني بشيء سمعته من أبيك، قال: نعم، إلى أن قال له: يا بن بكير، بنا عُرف الله وبنا عُبد الله ونحن السبيل إلى الله، ومنّا المصطفى والمرتضى، ومنّا يكون المهدي قائم هذه الأمّة. قلت: يا بن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، هل عهد إليكم رسول الله Mohamed peace be upon him.svg متّى يقوم قائمكم ؟ قال: يا بن بكير إنّك لن تلحقه، وإن الأمر يليه ستّة من الأوصياء بعد هذا ـ الصادق عليه السّلام ـ ثم يجعل خروج قائمنا فيملأها قسطاً وعدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً، قلت: يا بن رسول الله، ألست صاحب هذا الأمر ؟ قال: أنا من العترة، فعدت فعاد إليّ، فقلت: هذا الذي تقوله، عنك أو عن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ؟ قال: لو كنتُ أعلم الغيب لاستكثرتُ من الخير، ولكن عهدٌ عهده إلينا رسول الله Mohamed peace be upon him.svg. وحدّث أبو خالد الواسطي، عن زيد بن عليّ، عن أبيه عليّ بن الحسين رحمه الله عن أبيه الحسين بن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا حسين أنت الإمام، والتسعة من ولدك أمناء معصومون والتاسع مهديّهم، فطوبى لمن أحبهم والويل لمن أبغضهم.

الخلاصة[عدل]

أمّا ما ذُكر من دعواه الإمامة لنفسه، عن جد وعقيدة، فما هو إلاّ أساطير لفّقها دعاة الباطل للحطّ من كرامة تلك الذات الطاهرة، بغضاً وعدواناً. وإن تكن تلك الدعوى، فانما الغرض منها استنقاذ الحقّ من أيدي المتغلّبين عليه ولاة الجور وأرباب الباطل وإعادته إلى أهله، كما يفصح عنه قول الصادق عليه السّلام: كان زيد عالماً وصدوقاً، ولم يدعكم إلى نفسه، وإنما دعاكم إلى الرضا من آل محمّد، ولو ظفر لوفى بما دعا إليه [60]. وهذا من أهم الوسائل إلى استحصال الحقّ المغصوب واعادة سلطان العدل إلى أهله. ولو أعلن الدعوة للإمام الصادق عليه السّلام كما يريده ضعيف النظر، قاصر البصيرة، لرأيت هناك الأضرار البالغة التي تلحق الإمام من أئمّة الجور، تكاد السماواتُ يتفطّرن منه وتنشقّ الأرضُ وتَخِرُّ الجبالُ هدّا . من هذا وأشباهه نشاهد الإمام الصادق رحمه الله تارة يظهر المدح والثناء عليه ويقول حين يُسئال عن خروجه: ( خرج على ما خرج عليه آباؤه ) [61]، وذلك لأن الثقة من أصحابه محفوظة، فلا خوف ولا تقية؛ وتارة يُلقي الستر والحجاب ولا يتكلم إلا بالإبهام والاعجام، ويقول لمن حاجج زيداً من أصحابه: اخذته من بين يديه ومن خلفه ولم تترك له مخرجاً. وذلك لان الخوف هناك والتقية أمامه. ويشهد للتقية، ما يرويه فضيل الرسان، يقول: دخلت على الصادق بعد ما قتل زيد فأُدخلت بيتاً في جوف بيت فقال لي: يا فضيل، قتل عمي زيد ؟ قلت: نعم جعلت فداك فقال: رحمه الله، أما انّه كان مؤمناً وكان عارفاً وكان صدوقاً أما إنّه لو ظفر لوفى، اما انه لو ملك لعرف كيف يضعها. فانه رحمه الله لو لم يحذر ولم يخَفْ من وصول الخبر إلى أئمّة الجور لما أدخله تلك البيوت وسأله عما جرى على عمه؛ وإلى هذا ينظر ما في ( كفاية الأثر ) من بيان الوجه في مخالفة الصادق عليه السّلام حيث يقول: كانت المخالفة لضرب من التدبير، فإنّ مراده من التدبير ذلك الذي أشرنا إليه وهو الخوف من السلطان. وتابعه على هذا الرأي السيّد صدر الدين بن الفقيه السيّد محمّد العاملي في تعليقته على ترجمة زيد من ( منتهى المقال ) [62] قال: ( لو لم يظهر الصادق رحمه الله عدم الرضا بخروجه، ويصوب أصحابه في معارضتهم واسكاتهم إياه ولم يُجب بالابهام والاعجام عند السؤال عن خروجه، لكان في ذلك نقض الغرض والتعريض بهلاك الإمام ). وهناك احتمال آخر للشيخ فخر الدين الطريحي النجفي ذكره في مادة ( زيد ) من مجمع البحرين، وهو حمل النهي على الشفقة وخوف القتل، وليس للتحريم؛ ولعله أخذه من الخوف الموجود في بعض الأخبار، مثل ما رواه القطب الراوندي في ( الخرايج ) في الباب 6 في معجزات الباقر رحمه الله عن الحسن بن راشد، قال: ذكرت زيد بن عليّ رحمه الله فتنقّصته عند أبي عبد الله رحمه الله فقال: لا تفعل، رحم الله عمي زيداً انه أتى أبي وقال: إني أريد الخروج على هذا الطاغية، فقال: لا تفعل فاني أخاف أن تكون المقتول المصلوب على ظهر الكوفة، أما علمت يا زيد أنه لا يخرج أحد من السلاطين قبل خروج السفياني إلاّ قُتل. ثم قال: يا حسن، ان فاطمة رضي الله عنها لعظمها على الله حرّم ذريتها على النار وفيهم أُنزلت ثمّ اورثْنا الكتابَ الذين اصطفَينا من عبادِنا فمنهم ظالمٌ لنفسه ومنهم مقتصدٌ ومنهم سابق بالخيرات فأما الظالم لنفسه الذي لا يعرف، والمقتصد العارف بحق الإمام. يا حسن، لا يخرج أحدنا من الدنيا حتّى يقر لكل ذي فضل فضله.

حياته[عدل]

نشأ زيد بن علي في أحضان والده الإمام زين العابدين وأخيه الأكبر محمد الباقر ودرس على يديهما العقيدة المحمدية، فكانَ زيد مضرب المثل في العلم بشهادة أخيه الأكبر محمد الباقر، فقد ذكر الرواة أنه طلب من أخيه محمد الباقر كتاباً كان لجده علي، فنسي محمد الباقر مدة من الزمن، ثم تذكر فأخرجه إليه، فقال له زيد: قد وجدت ما أردت منه في القرآن !! فأراد محمد الباقر أن يختبره وقال له: فأسألك؟ قال زيد: نعم، سلني عما أحببت. ففتح محمد الباقر الكتاب وجعل يسأل، وزيد يجيب كما في الكتاب، فقال الباقر: « بأبي أنت وأمي يا أخي أنت والله نَسِيْج وحدك، بركةُ اللّه على أم ولدتك، لقد أنجبت حين أتت بك شبيه آبائك ».

- قال الإمام زيد: « والله لا تأتونني بحديث تصدقون فيه إلا أتيتكم به من كتاب الله ».

- قال الإمام زيد : « من جاءك عني بأمر أنكره قَلَبُك، وكان مبايناً لما عهدته مِنِّي، ولم تفقهه عَنِّي، ولم تره في كتاب الله عز وجل جائزاً، فأنا منه برئ، وإن رأيت ذلك في كتاب الله عز وجل جائزاً، وللحق مُمَاثِلاً، وعهدت مثله ونظيره مني، ورأيته أشبه بما عهدته عني، وكان أولى بي في التحقيق، فأقبله فإن الحق من أهله ابتدأ وإلى أهله يرجع ».

- شهادة أخيه الأكبر ومعلمه محمد الباقر، الذي قال في حقه: « لقد أوتي زيدٌ علما لَدُنِيّاً فاسألوه فإنه يعلم ما لا نعلم ».

- وقال الباقر لمن سأله عنه: « سألتني عن رجل مُلئ إيماناً وعلماً من أطراف شعره إلى قدميه، وهو سيد أهل بيته ».

- وشهادة ابن أخيه ورفيق نشأته ودراسته الإمام جعفر الصادق وذلك حيث يقول: « كان والله أقرأنا لكتاب الله وأفقهنا لدين الله ».

- وشهادة الإمام أبي حنيفة النعمان كبير أئمة المذاهب السُّنِّـيَّة، حيث يقول: « ما رأيت في زمنه أفقه منه ولا أعلم ولا أسرع جواباً ولا أبين قولاً، لقد كان منقطع القرين ».

- وشهادة المحدث الكبير سليمان بن مهران الأعمش حيث يقول: « ما رأيت فيهم ـ يعني أهل البيت ـ أفضل منه ولا أفصح ولا أعلم ».

عبادة الإمام زيد بن علي[عدل]

- وقال أبو الجارود: دخلت المدينة وكلما سألت عن زيد بن علي قيل لي: ذلك حليف القرآن.

- قال أبي طالب يحيى الشهيد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب واصفاً عبادة والده : « رحم اللّه أبي كان أحد المتعبدين، قائم ليله صائم نهاره، كان يصلي في نهاره ما شاء اللّه فإذا جن الليل عليه نام نومة خفيفة، ثم يقوم فيصلي في جوف الليل ما شاء اللّه، ثم يقوم قائماً على قدميه يدعو الله ويتضرع له ويبكي بدموع جارية حتى يطلع الفجر، فإذا طلع الفجر سجد سجدة، ثم يصلي الفجر، ثم يجلس للتعقيب حتى يرتفع النهار، ثم يذهب لقضاء حوائجه، فإذا كان قريب الزوال أتى وجلس في مصلاه واشتغل بالتسبيح والتحميد للرب المجيد، فإذا صار الزوال صلى الظهر وجلس، ثم يصلي العصر، ثم يشتغل بالتعقيب ساعة ثم يسجد سجدة، فإذا غربت الشمس صلى المغرب والعشاء».

زهد وورع الإمام زيد بن علي[عدل]

- قال زيد بن علي : « اللَهُمَّ إني أسألك سُلُوّاً عن الدنيا، وبغضاً لها ولأهلها، فإنَّ خَـيْـرَها زَهِيْدٌ، وشرَّها عتيدٌ، وجَمْعَها يَنْفَدُ، وصَفْوَها يَرْنَقُ، وجديدَها يَخْلَقُ، وخيرَها يَنْكَدُ، ومافات منها حَسْرَةٌ، وما أُصِيْبَ منها فِتْنَةٌ، إلا من نالته منك عِصْمَةٌ، أسألك اللَهُـمَّ العِصْمَةَ منها، ولاتجعلنا ممن رضي بها، واطمأن إليها، فإِنها مَنْ أمنها خانَتْهُ، ومن اطمأن إليها فَجَعَتْهُ، فلم يُقِمْ في الذي كان فيه منها، ولم يَظْعَنْ به عنها ».

- قال زيد بن علي : « والله ماكذبت كذبة منذ عرفت يميني من شمالي، ولا انتهكت لله مَحْرَماً منذ عرفت أن اللّه يعاقب عليه »

- قال زيد بن علي : « أوصيكم أن تتخذوا كتاب اللّه قائداً وإماماً، وأن تكونوا له تبعاً فيما أحببتم وكرهتم، وأن تتهموا أنفسكم ورأيكم في مالايوافق القرآن، فإن القرآن شفاء لمن استشفى به، ونور لمن اهتدى به، ونجاة لمن تبعه، من عمل به رَشَد، ومن حكم به عدل، ومن خاصم به فَلَج، ومن خالفه كفر، فيه نبأ من قبلكم، وخبر معادكم، وإليه منتهى أمركم ».

- قال زيد بن علي لأصحابه : « أيها الناس، أفضل العبادة الورع، وأكرم الزاد التقوى، فتورعوا في دنياكم، وتزودوا لآخرتكم »....

دعوة الإمام زيد للناس لإمامته[عدل]

دعا زيد بن علي الناس لإمامته والخروج معه للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال في رسالته التي وجهها إلى علماء الأمة : « فوالذي بإذنه دَعَوْتُكم، وبأمره نصحتُ لكم، ما ألتمس أَثَرَةً على مؤمن، ولا ظلماً لِمُعَاهِد، ولوددت أني قد حميتكم مَرَاتع الهَلَكَة، وهديتكم من الضلالة، ولو كنت أوْقِدُ ناراً فأقذفُ بنفسي فيها، لا يقربني ذلك من سخط اللّه، زهداً في هذه الحياة الدنيا، ورغبة مني في نجاتكم، وخلاصكم، فإن أجبتمونا إلى دعوتنا كنتم السعداء والمَوْفُوْرين حظاً ونصيباً ».

  • ومن أقواله المشهورة: « والله لو علمت أن رضاء الله عز وجل في أن أقدح ناراً بيدي حتى إذا اضطرمت رميت بنفسي فيها لفعلت؟ ».
  • وقال في رسالته إلى علماء الأمة: « أنما تصلح الأمور على أيدي العلماء، وتفسد بهم إذا باعوا أمر الله ونهيه بمعاونة الظالمين الجائرين ».
  • وأيضاً مما قاله مُخاطباً علماء الأمة : « أمكنتم الظلمة من الظلم، وزينتم لهم الجور، وشددتم لهم ملكهم بالمعاونة والمقاربة، فهذا حالكم. فيا علماء السوء، محوتم كتاب الله محواً، وضربتم وجه الدين ضرباً، فَنَدَّ والله نَدِيْدَ البعير الشَّارِد، هربا منكم، فبسوء صنيعكم سُفِكت دماء القائمين بدعوة الحق من ذرية النبي، ورُفِعَت رؤوسهم فوق الأسِنَّة، وصُفِّدوا في الحديد، وخَلص إليهم الذل، واستشعروا الكرب، وتسربلوا الأحزان، يتنفسون الصعداء ويتشاكون الجهد ».
  • وأيضاً مما قاله مُخاطباً علماء الأمة يحثهم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر : « قد ميزكم اللّه تعالى حق تمييز، ووسمكم سِمَة لا تخفى على ذي لب، وذلك حين قال لكم: ﴿وَالمُؤْمِنُونَ وَالمُؤمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُوْنَ باِلمعْرُوْفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ وَيُقِيْمُوْنَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُوْنَ الزَّكَاةَ وَيُطِيْعُوْنَ اللَّهَ وَرَسُوْلَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيْزٌ حَكِيْمٌ﴾، فبدأ بفضيلة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم بفضيلة الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر عنده، وبمنزلة القائمين بذلك من عباده. واعلموا أن فريضة اللّه تعالى في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إذا أقيمت له استقامت الفرائض بأسرها، هينها وشديدها ».
  • ومما رواه الإمام زيد عن آبائه عن النبي Mohamed peace be upon him.svg أنه قال: « إن أفضل الشهداء رجل قام إلى إمام جائر فأمره بتقوى اللّه ونهاه عن معصية الله، وجاهده مقبلا غير مدبر، فقتل وهو كذلك ».

أسباب النهضة[عدل]

كان السبب الوحيد الدافع للشهيد زيد على هذه النهضة، تنبيه الأمة على زلات ولاة الأمر وتعريفهم مضار تلك السطوة الغاشمة وذلك الحكم الجائر، ولولا نهضة الهاشميين في سائر الأنحاء والازمان لذهب الدين الحنيف الذي لاقى المتاعب صادعه وكابد في تأييده كل شدة، ادراج المنكرات، وذلك النهوض الباهر أفاد الامة شعوراً واحساساً بما عليه القوة العادية من الأخذ بالمشاق والحكْم بالشفاعات، كما عرفهم الصالح للقيام بتلك الوظيفة التي لا يقوم بها إلا نبي أو وصي نبي. ولا شك في محبوبية ذلك القيام للأئمّة الاطهار لما فيه من فوائد ومنافع أهمها ابقاء الناس على موالاتهم واعتقاد تقدمهم ومظلوميتهم، وإليه يشير الصادق عليه السّلام بقوله: ( خير الناس بعدنا مَن ذاكر بأمرنا ودعا إلى ذِكرنا )؛ وكون زيد قاصداً تلك الغاية فشيء لا ينكر خصوصاً بعدما نقرأ في حديث أهل البيت المتواتر ( انما دعا إلى الرضا من آل محمّد Mohamed peace be upon him.svg، ولو ظفر لوفى بما دعا إليه، انما خرج إلى سلطان مجتمع لينقضه ) وقوله لجابر بن عبدالله الأنصاري: إني شهدت هشاماً ورسول الله يُسَب عنده، فوالله لو لم يكن إلا أنا وآخر لخرجت عليه. تُعرّفنا هذه المصارحة مقاصده العالية، ونيته الحسنى في أمة جده، واسترجاع الامامة إلى اهلها: تراجمة الوحي ومصدر الحِكم والاسرار. فلقد تلاعب الأُمويون بالدين الإسلامي، تلاعب الصبيان بالكرة. تحكّم فيه معاوية عشرين عاماً بما شاء له هواه، كما اخبره عن نفسه بقوله: « اني تضجعت فيها ظهراً لبطن » [63] وخطبته بالنُّخَيلة بعد صلح الحسن بن عليّ عليه السّلام القائل فيها: « انما قاتلتكم لأتأمّر عليكم، وقد أعطاني الله ذلك وأنتم كارهون، ألا وان كل شيء أعطيتُه الحسن بن عليّ تحت قدميّ لا أفي به » [64]، شاهد عدل على الغاية المتوخاة له، وانها ليست الا حب الدنيا، ونهمة الاستعمار واتباع المطامع، فلا غرابة إذاً إذا حدث عنه أبو إسحاق الموصلي ، بقوله: كان بين المغنين وبين معاوية ستارة لئلا يظهر ذلك للناس؛ ويقول أبو الفدا في « المختصر من اخبار البشر » [65]: غنّاه بعض المغنين بشعر يحبه وذكر الابيات فطرب وتحرك، حتّى ضرب برجله الأرض وقوله لابنه يزيد وقد استمع عنده ليلة غناء أعجبه فلما أصبح قال له: من ملهيك البارحة ؟ قال: سائب بن خاثر، قال: فأكثرْ له من العطاء [66]. أجل، يقف القارئ موقف الدهشة والاستغراب، وان وجدت هذه الاحاديث في المصادر الموثوق بها، بعد ان يشاهده قريب العهد بزمن التشريع، والشريعة نفسها تمنع بتاتاً من سماع الغناء، فضلاً عن بذل مال المسلمين بازائه؛ لكنه إذا تصفحنا الآثار والجوامع وقرأنا اليسير من سيرته ارتفعت كل دهشة واستغراب، فهذا أحمد بن حنبل يحدّث في المسند ج ٥ ص ٣٤٧ عن عبدالله بن بريدة الاسلمي قال: دخلت انا وأبي على معاوية فأجلَسنا على الفراش ثمّ أُتينا بالطعام فأكلنا ثمّ أُتينا بالشراب فشرب معاوية ثم ناول أبي فقال: ما شربته منذ حرّمه رسول الله Mohamed peace be upon him.svg. ويقول أبو الفرج في الأغاني ج 2 ص 79: خرج عبدالرحمن بن سيحان سكرانا من دار الوليد بن عثمان، فضربه الحد ثمانين سوطاً مروان بن الحكم أيّام ولايته المدينة، فغاظ معاوية ذلك حينما اقرأه البريد هذه الحادثة، وقال: لو كان حليف أبي العاص لما ضربه، وانما ضربه لكونه حليف حرب بن أمية. ثمّ أمر الكاتب أن يكتب إلى مروان بن الحكم باعطاء ابن سيحان ألفَي درهم ويعلن أنه ضربه على شبهة، ففعل ذلك مروان. ويحدّث الزمخشري في [ ربيع الابرار ] في باب التأديب والحبس والنكال، « إن معاوية بن أبي سفيان قُدّم إليه حمزة السارق فأمر بقطعه، فاستعطفه بهذه الابيات: قالب:قصية

خير في الدنيا ولا في نعيمها إذا مـا شـمالي فـارقتها يمينها
قد أتى الاخبار قومي تقلصت إليك المطايا وهي خوصٌ عيونُها

فأبطل عنه الحد وهو أول حد بطل في الإسلام ». لقد هانت على الدين الحنيف كل صعوبة لاقاها تلك الأيّام القاسية، بعد ما شاهد أيّام « يزيد » ذلك الذي سوّد صحائف حياته بالمنكرات، فكانت أيامه كلها جوراً وضلالاً وانهماكاً في الخمور [67]، فمثلت تلك الأيّام المظلمة موقفه السيّئ في هذه الشريعة المقدسة. ومن هنا مقته الناس، وخرج عليه أهل المدينة فاسرف جيشه المتمرد في دماء الابرياء من الصحابة والتابعين، واتخذ من بقي من الناس عبيداً له في طاعة الله ومعصيته ومن لم يقبل تُضرب عنقه، فبايعوه على ذلك الا رجلاً من قريش قال: أبايعه في طاعة الله، فلم يقبل منه فقُتل [68]. كانت تلك الفضائع والمنكرات بمرأىً منه ومسمع، يشهد له وصيته أمير الجيش لمّا سيره بإباحة حرم الرسول Mohamed peace be upon him.svg ثلاثة أيّام [69]، ذلك الحرم الذي يقول فيه النبيّ Mohamed peace be upon him.svg: من أخاف أهل المدينة ظالماً لهم اخافه الله وكانت عليه لعنة الله [70]، ولم يعلمنا التأريخ باستيائه وغضبه حينما اقرأه البريد انتهاب ذلك الجند أموال الابرياء واستباحته الفروج والاعراض [71]، نعم حمل الينا التاريخ مجازاته مروان بن الحكم بكل جميل لإعانته أمير الجيش على أهل المدينة، فقربه وأدناه وشكر له [72]. ليس الغرض في هذا الموقف احصاء زلات القوم وان كثرت، لاني لم أكن في هذا المختصر بصدد ذلك؛ وانما كان التعرض لهذه الجملة اليسيرة كمثل تتعرف منه القراء الغاية الباعثة للشهيد زيد على الخروج، وهي استرجاع الخلافة إلى أهلها، واظهار العدل في امة جده Mohamed peace be upon him.svg، وقلع الفساد الذي نشروه بين الأمة.

موقفه مع هشام بن عبد الملك[عدل]

ولم يوقفه عن الإصحار بالحقيقة، كلُّ ما كان يلاقيه من الذل والهوان من هشام بن عبد الملك، فانه كان يقيم في الشام الأيّام المتطاولة، وفي كل يوم يطلب الإذن من هشام ليرفع إليه القصص وفيها الشكايات من سوء معاملة عماله معه، فلم يأذن له [73]، في حين انه يشاهد الاذن للاذناب ومن لاحظَّه في العلم والعرفان، وإذا أذن له أمر أهل المجلس بالتضايق وعدم التوسع له [74] لئلا يظهر للناس كلامه وحسن بيانه، ولكن لم يمنعه ذلك من الجواب وأداء المقصود والرد عليه، فكان يُمع هشاماً من الكلام ما هو أحدّمن السيف وأنفذ من السهم.

  • قال لزيد في جملة تلك الأيّام وقد احتشد المجلس بأهل الشام: ما يصنع أخوك البقرة ؟غضب زيد حتّى كاد يخرج من أهابه، وقال: سماه رسول الله Mohamed peace be upon him.svg الباقر وانت تسميه البقرة ؟! لشد اختلفتما، لتخالفه في الآخرة كما خالفته في الدنيا، فيرد الجنة وترد النار [75]، فانقطع هشام عن الجواب وبان عليه العجز ولم يستطع دون أن صاح بغلمانه: أخرجوا هذا الاحمق المائق. فاخذ الغلمان بيده فأقاموه.
  • وفي حديث عبد الأعلى الشامي، أن زيداً بن عليّ لما قدم الشام، ثقل ذلك على هشام، لما كان فيه من حسن الخلق وحلاوة اللسان، فشكا ذلك إلى مولى له، فقال: ائذن للناس إذناً عاماً وأحجب زيداً، ثمّ ائذن له في آخر الناس، فإذا دخل عليك وسلم فلا ترد عليه، ولا تأمره بالجلوس فإذا رأى أهل الشام هذا سقط من أعينهم. ففعل بكل ما أشار عليه، اذن للناس وحجبه ثمّ اذن له في آخر الناس ولما دخل عليه قال: السّلام عليك يا أمير المؤمنين، فلم يرد عليه؛ فقال: السّلام عليك يا أحول، فانك ترى نفسك أهلاً لهذا الاسم [76]، فقال له هشام: بلغني أنك تذكر الخلافة وتتمناها ولست هناك وأنت ابن أَمَة، فقال له زيد: انّ الامهات لا يُقعدن بالرجال عن الغايات، وقد كانت ام إسماعيل امة لأم إسحاق فلم يمنعه ذلك ان بعثه الله نبياً وجعله أباً للعرب وأخرج من صلبه خير الانبياء محمّداً Mohamed peace be upon him.svg [77]، وأخرج من إسحاق القردة والخنازير وعبدة الطاغوت [78]. فغضب هشام وأمر بضربه ثمانين سوطاً [79]، فخرج زيد من المجلس وهو يقول: لن يكره قوم حَرَّ السيوف الا ذلوا. فحملت كلمته إلى هشام فعرف انه خارج عليه؛ قال: ألستم تزعمون ان أهل البيت قد بادوا! فلعمري ما انقرض مَن مثْلُ هذا خلَفُهم [80]. وتمثل زيد بهذين البيتين [81]:
الـمحكّم مـا لـم يرتقب حسداً أو يرهب السيف أو وخز القناة صفا
عاذ بالسيف لاقى فرجة عجباً مـوتاً على عجَل أو عاش فانتصفا

وتمثل بهذه الابيات [82]:

شـرّده الـخوف وأزرى به كذاك من يطلب حر الجلادْ
منخرق الكفين يشكو الجوى تـنكبه أطـراف مـرٍ حدادْ
قـد كان في الموت له راحة والموت حتم في رقاب العبادْ
يُـحدث الله لـه دولـة يـترك آثار العدى كالرمادْ
  • ولما خرج زيد بعث إليه بهذه الأبيات [83]:
مهلاً بني عمّنا عن نحت أثلتنا سيروا رويداً كما كنتم تسيرونا
لا تجمعوا أن تهينونا ونكرمكم وأن نكف الاذى عنكم وتؤذونا
فالله يـعـلم أنّـا لا نـحبكمُ ولا نـلـومكمُ ألا تـحـبونا

زيد وخالد القسريّ[عدل]

لما ولى يوسف بن عمر الثقفي العراق لهشام بن عبد الملك اخذ يحاسب خالد بن عبدالله بن يزيد بن اسد بن كرز البجلي ثم القسري على بيت المال، وكان قبله والياً على العراق فحبسه، وعذبه، فادعى خالد أنه اشترى أرضاً بالمدينة من زيد بن علي عليه السّلام بعشرة آلاف دينار، فكتب يوسف بن عمر إلى هشام بذلك فاستحضر زيداً وسأله عن الأرض فأنكر واستحلفه فحلف له فخلى سبيله [84]، وكتب يوسف بن عمر كتاباً ثانياً، يقول فيه: إنّ خالداً ادعى انه أودع مالاً جزيلا عند زيد بن علي، ومحمد بن عمر بن علي بن أبي طالب رحمه الله ، وداود بن علي بن عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب، وسعد بن إبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف، وأيوب بن سلمة بن عبدالله بن العباس بن الوليد المخزومي. فكتب هشام إلى عامله بالمدينة أن يحمل إليه الجماعة، فحملهم إليه مكرهين [85]. فقال بعض بني هاشم [86]:

يـأمن الطير والظباء ولا يـأمن آلُ النبي عند المقامِ
طبتَ بيتاً وطاب أهلُك أهلاً أهـل بيت النبيّ والإسلامِ
رحـمةُ الله والسلام عليكم كـلّما قـام قـائمٌ بـسلامِ
حفظوا خاتَماً وجرّوا رداءً أضـاعوا قـرابة الأرحامِ

ولما اجتمعوا عند هشام سألهم عن المال فانكروا واستحلفهم فحلفوا وأقرّ بعضهم بانه لم يستفد من خالد سوى الجائزة؛ فقال لهم هشام: انا باعثون بكم إلى يوسف بن عمر ليجمعكم مع خالد، فقال زيد: نشدتك الله يا هشام والرحم إلا تبعث بنا إليه فانا نخاف ان يتعدى علينا، فقال: كلاّ انا باعث معكم رجلاً من الحرس يأخذه بذلك. ثمّ كتب إلى يوسف بن عمر: أما بعد، فإذا قدم عليك فلان وفلان فاجمع بينهم وبين خالد فان اقروا بما ادّعى عليهم فسرّح بهم إليّ، وإن أنكروا فاسأله البيّنة، فإن لم يُقِمْها فاستحلفهم بعد صلاة العصر، بالله الذي لا إله إلا هو ما استودعهم وديعة ولا له قبلهم شيء ثمّ خلِّ سبيلهم [87]، وبعث هشام بهم إلى العراق واجتنب ايوب بن سلمة لخؤلته فإنّ ام هشام بن عبد الملك ابنة هشام بن إسماعيل بن هشام بن الوليد المخزومي وهو في اخواله [88]، فقدموا على يوسف بن عمر فسألهم عن المال فأنكروا ثمّ قال زيد: كيف يودعني المال وهو يشتم آبائي على منبره ؟! [89]؛ فأخرج خالداً إليهم وقال له: هؤلاء الذي ادّعيت عندهم، فاعترف بأنه لم يكن له عندهم شيء، فغضب يوسف وقال: أفبي تهزأ أم بأمير المؤمنين ؟! وضربه حتّى خُشي عليه الهلاك، فقال زيد لخالد: ما الذي دعاك إلى ذلك ؟ قال: شدة العذاب ورجوت به الفرج.

استجارة أهل الكوفة[عدل]

اقام زيد بن علي رحمه الله بالكوفة أيّاماً بعد ان وضح حاله للوالي وعرف براءته من تلك التهمة، ثمّ قفل راجعاً إلى المدينة. وفي القادسية أو الثعلبية لحقه جماعة من أهل الكوفة واستجاروا به من جور الأمويين وظلمهم الفاحش وطلبوا منه المصير إلى بلادهم، وقالوا له: نحن اربعون الفاً نضرب باسيافنا دونك، وليس عندنا من أهل الشام إلا عدة وبعض قبائلنا يكفيهم باذن الله تعالى. وأعطوه العهود والمواثيق إلاّ يخذلونه، فقال لهم: اني أخاف ان تفعلوا معي كفعلكم مع أبي وجدي. فحلفوا له بالايمان المغلظة على ان يجاهدوا بين يديه [90]، فلما عزم على موافقتهم عرفه جماعة ممن يمحضه الود والنصيحة غدر أهل الكوفة وانهم لا ثبات لهم في قول ولا عمل. حسب هؤلاء الناصحون له أنه لم يصل إلى ما يعرفونه في أولئك الغدرة المجبولين على نقض العهود والمواثيق، فاشاروا عليه بالإعراض عن الكوفة فإن نتيجة وفاقهم القتل، ولكنهم لم يقفوا على الغاية المقصودة له من تعريف الملأ البدع التي أحدثها الامويون، وكادت ـ لولا هذه النهضات المقدسة من العلويين ـ تقضي على الدين باسرع وقت. كيف يجهل رضوان الله عليه قتله في هذا الوجه مع ما يشاهده من علامات القتل ودلائله، رأى قبل الخروج إلى الكوفة في منامه كانه قائم يخطب، فعبّرها بالصَّلْب [91]. ورأى مرة ثانية كانه أضرم ناراً في العراق ثمّ اطفأها ومات، فقصّها على ابنه يحيى فعبّرها بالخروج على هشام. ومن هنا كان يقول لهشام حين أمره بالخروج إلى الكوفة لموافقة يوسف بن عمر الثقفي: نشدتُك بالله يا أمير المؤمنين ألاّ تبعثني إليه، فوالله لا آمن إن بعثتني إليه ألاّ أجتمع أنا وأنت حيّين على ظهر الأرض بعدها، فقال له: الحق بيوسف كما تُؤمر، فقدم عليه [92]، وكان الأمر كما قال. وينضاف إلى ذلك ما تلقّاه من آبائه عن النبيّ صلّى الله عليه وآله الموحى إليه على لسان الأمين جبرئيل من القتل والصلب والحرق، وإليه يشير بقوله لجابر بن عبدالله: لو لم أكن إلاّ أنا وآخر لخرجتُ عليه. يريد أنّ الخروج على هشام والقتل في هذا السبيل أمر محتّم من الله، لأن فيه أسراراً ومصالح أهمّها اظهار مظلوميّة آبائه.

تحذيره من أهل الكوفة[عدل]

لما أجاب أهل الكوفة ورجع إليها عظم ذلك على صحبه وأهل بيته، فبالغوا في تخويفه وعرّفوه عواقب هذا الوفاق لما عليه أولئك الخونة من الشقاق والميل إلى الاطماع. ولم يعزب عن علم زيد ما يصير إليه امره من القتل والشهادة، ولا كان يخفى عليه غرائز الكوفيين الغدرة بسلفه الطاهر، فقد انتهى إليه العلم القطعي من آبائه الهداة عن جده النبيّ الأعظم Mohamed peace be upon him.svg بما سوف ينتابه من المحن ويعانيه من السياسة القاسية من طاغية عصره، لكنه كغيره من قادة الاصلاح الناهضين لم يحصر أثر الوثبة في وجه داعية الفساد بخصوص الاستيلاء على قطر تتقلص عنه بقوة بأسه عوامل الفساد فيتخذه قاعدة سطوته، وبعدُ يمد يد الاصلاح إلى غيره من الاقطار، وانما هناك اسرار وفوائد تبرّر للمتوثب عمله، وتحبذ له غايته المتوخاة له؛ ولو لم يكن فيه الا إشعال شطر من قوى العدو عن الاستزادة في العمل، او لفت أنظار العامة إلى مجابهة تلك البيعة الفاجرة. على ان لأُباةِ الضيم و زيد الخير في طليعتهم وراء ذلك كله خطة لا يعدونها، وهو ايثار موتة العز على الحياة مع الضعة، والتوثب على كل حال متى شاكتهم شائكة الهوان. وبعد ان حظي زيد المفاخر بتلكم الغايات الكريمة جمعاء، لم يعبأ بكل انذار وتخويف صدر من رجال لم يقفوا إلا على صور وعاديات ومجاري أمور ظاهرية عكفوا عليها من غير ما وقوف على ما لشهيد إلاباء من أحساسات معنوية، ونوايا مقدسة، وما كان يجده من واجبه الديني بعهد من آبائه عن جده النبيّ Mohamed peace be upon him.svg، غير انه لم يجد لذلك العلم ظروفاً تسع الأمر المستصعب. لذلك كان يتحرى في جواب كل من أولئك ما تتحمله نفسه، فتارة يقول: شهدت هشاماً ورسول الله Mohamed peace be upon him.svg يُسَبّ عنده فلم يُغيّره، فو الله لو لم يكن إلا انا وآخر لخرجت عليه، وأخرى يقول: ان هشاماً أخرجنا اسرى على غير ذنب من الحجاز ثمّ إلى الجزيرة ثمّ إلى العراق ثمّ إلى تيس ثقيف يلعب بنا، وثالثة يقول: ان اهل الكوفة بايعوني وقد وجبتْ بيعتهم في عنقي، ورابعة يقول: انهم كتبوا إليّ يسألون القدوم عليهم. وفي ذلك كله دلالة على ان هناك علماً لا يستطيع بثه لعدم القابل لتحمله. وبالرغم من أيّ وهن صوري يجده في طريقه، وتخاذل يبلغه عن الكوفيين ، مشى إلى مصرعه قِدماً. وكان كلما اشتد عليه الأمر لم يزدد إلا نشاطاً وفرحاً بقرب الغاية وبلوغ الأُمنيّة حتّى لفظ آخر نفس منه بقلب مرتاح وبشاشة بادية.

دخوله الكوفة[عدل]

دخل الكوفة في شهر شوال سنة مائة وعشرين وقيل تسع عشرة، فاقام بالكوفة خمسة عشر شهراً وفي البصرة شهرين [93]، فأخذت الشيعة وغيرهم من المحكِّمة [94] تختلف إليه يبايعونه فبلغ ديوانه خمسة وعشرين ألفاً وقيل اربعون ألفاً [95] وقال أبو معَّمر: بلغ ثمانين الفاً [96] كلهم من أهل الكوفة، وبايعه من أهل المدائن والبصرة وواسط والموصل والجزيرة والريّ وخراسان وجرجان [97] خلق كثير، وفيمن بايعه من أهل الكوفة نصر بن خزيمة العبسي، ومعاوية إسحاق بن زيد بن حارثة الانصاري، وحجية الأجلح الكندي [98]، وكان نصر على احدى مجنبته، وكان معمر بن خيثم وفضيل الرسان يُدخلان الناس عليه وعليهم براقع لئلا يُعرَف موضع زيد [99]. وبايعه من فقهاء الكوفة وقضاتها ومحدّثيها عدد كثير نذكر بعضاً ممن وقفنا عليه كمثل تتعرف منه القراء أن الشهيد زيداً لم يتبعه سواد الناس ومن لا معرفة له بمقاصد الرجال الناهضين، بل الذين اتبعوه مع هؤلاء خواص الناس ومن لهم المعرفة التامة بالسبب الدافع لزيد على هذه النهضة الهاشمية التي لم يقصد بها إلا إحياء السنّة واقامة العدل، ثمّ انه اخذ يرسل دعاته إلى من تخلف من الناس في الكوفة وسائر الأمصار، وكان من رسله الفضل بن الزبير بعثه إلى أبي حنيفة يدعوه إلى بيعته فأبلغه الفضل رسالة زيد، فذكره أبو حنيفة بكل جميل وألزم الخروج معه وبعث إليه بثلاثين الف درهم ويقال دينار معونةً على جهاد عدوه. وذكر الخوارزمي أن ابا حنيفة قال: لو علمت أن الناس لا يخذلونه كما خذلوا اباه لجاهدت معه لأنه إمام بحق، ولكن أُعينه بمالي. ثمّ بعث إليه بالمال وقال للرسول: أبسط عذري عنده. وسئل أبو حنيفة عن خروج زيد فقال: ضاهى خروج رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يوم بدر، فقيل له: لمَ تخلفت عنه ؟ فقال: حبستني عنه ودايع الناس عرضتها على ابن أبي ليلى فلم يقبل، فخفت أن اموت مجهلاً، وكان كلما ذكر خروج زيد بكى [100]. ومن دعاته يزيد بن أبي زياد الفقيه مولى بني هاشم وصاحب عبد الرحمن بن أبي ليلى، بعثه إلى الرقة فاجابه إلى بيعته عدد كثير من أهلها وفيهم عبدة بن كثير الجرمي، فكان هو والحسن بن سعيد الفقيه رسولاه إلى خراسان. ومن دعاته أبو اليقظان عثمان بن عمير الفقيه بعثه إلى الأعمش سليمان بن مهران. وبعث سالم بن الجعد إلى زبيد الفقيه، ومن دعاته منصور بن المعتمر السلمي المحدث، بعثه يدعو الناس إليه فقُتل زيد وهو غائب، وخاف أن يكون مقصِّراً فصام سنة رجاء ان يُكفر ذلك عنه، ثمّ خرج بعد ذلك مع عبدالله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر الطيار [101]. لم يمنع أولئك الفقهاء من الخروج معه إلاّ تخاذل الناس عنه وخوف السلطان. وكان الأعمش يقول: لولا ضرارة بي لخرجت معه، والله ليخذلنه أهل العراق وليسلمنّه كما فعلوا بجده وعمه [102].

ماهي البيعة[عدل]

كانت البيعة التي أخذ الناس عليها: الدعوة إلى كتاب الله وسنة نبيه Mohamed peace be upon him.svg وجهاد الظالمين والدفع عن المستضعفين واعطاء المحرومين وقسمة الفيء بين المسلمين بالسوية وردّ المظالم ونصرة أهل البيت على من نصب لهم العداوة وجهل حقهم. فكان يقول للناس: اتُبايعوني على ذلك ؟ فإذا قالوا: نعم، وضع يده على يد من بايعه ثمّ يقول عليك عهد الله وميثاقه وذمته وذمة رسوله لتفينّ ببيعتي ولتقاتلن عدوي ولتنصحن لي في السر والعلانية. فإذا قالوا: نعم، مسح يده على يده ثمّ قال: اشهدوا عليه [103]. ولما تمت البيعة لزيد وخفقت الألوية على رأسه قال: الحمد لله الذي اكمل لي ديني، والله اني كنت لاستحي من رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أن أرِد عليه الحوض غداً ولم آمر في امته بمعروف ولم أنهَ عن منكر [104]، والله ما ابالي إذا اقمت كتاب الله وسنة نبيه Mohamed peace be upon him.svg ان أُجّجت لي نار وقذفت فيها ثمّ صرت بعد ذلك إلى رحمة الله، والله لا ينصرني أحد إلا كان في الرفيق الأعلى مع محمّد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين. وَيْحكم: أما ترون هذا القرآن بين أظهركم جاء به محمّد صلّى الله عليه وآله ونحن بنوه، يا معشر الفقهاء، ويا أهل الحجاز، أنا حجة الله عليكم وهذه يدي مع أيديكم على ان نقيم حدود الله ونعمل بكتاب الله ونقسم فيئكم بالسوية، فسلوني عن معالم دينكم فان لم انبئكم عما سُئلتم فولوا من شئتم ممن علمتم انه اعلم مني، والله لقد علمت علم أبي علي بن الحسين وعلم علي بن أبي طالب وصي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وعيبة علمه، والله ما كذِبت كذبة منذ عرفت يميني من شمالي، ولا انتهكت محرّماً لله يؤاخذني به [105].

موقف الإمام زيد بن علي من (أبوبكر وعمر بن الخطاب)[عدل]

جاء إليه جماعة من رؤساء أهل الكوفة وذوي البصائر وأهل الحل والعقد فسألوه عما يراه في أبي بكر وعمر فقال لهم : (ما سمعت أحداً من آبائي تبرّأ منهما، ولا يقول فيهما إلاّ خيراً)، فلم يقتنع القوم منه بهذا بعد أن كان غرضهم حلّ عُرى العهود والمواثيق الصادرة منهم، فاتخذوا علامة التبرّي من الخلفاء ذنباً يستوجب به عدم النصرة والمحاماة، وصاحوا بأجمعهم: إنك لم تطلب بدم أهل هذا البيت إلاّ أن وثبا على سلطانكم فانتزعاه من أيديكم. فقال زيد: إن أشد ما أقول فيما ذكرتم أنّا كنا أحق بسلطان رسول الله Mohamed peace be upon him.svg من الناس أجمعين، وإن القوم استأثروا علينا ودفعونا عنه ولم يبلغ ذلك عندنا بهم كفراً، قد وُلوا فعدلوا في الناس أجمعين، وعملوا بالكتاب والسنة، فقالوا له: إذا لم يظلمك أولئك فلِم يظلمك هؤلاء، فلم تدعو إلى قتال قوم ليسوا لك بظالمين ؟ فقال: إن هؤلاء ظالمون لي ولكم ولأنفسهم؛ وإنما ندعوكم إلى كتاب الله وسنة نبيه Mohamed peace be upon him.svg وإلى السنن أن تُحيى وإلى البدع أن تُطفأ، فان أنتم أجبتمونا سُعدتم وإن أنتم أبيتنم فلست عليكم بوكيل، ففارقوه ونكثوا بيعته. فتبرأ زيد منهم وصاح: فعلوها حسينية. ولما بلغ الصادق عليه السّلام حديثهم معه تبرأ منهم؛ وقال: برئ الله ممّن تبرّأ من عمّي زيد. وقال لجماعة من أهل الكوفة سألوه عن زيد والدخول في طاعته: (هو والله خيرنا)، فكتموا ما أمرهم به وتفرقوا عنه.

غدر أهل الكوفة بزيد[عدل]

ليس غدر أهل الكوفة بالشهيد زيد باكورة من نفاقهم ولا بدعاً من غرائزهم. جاء إليه جماعة من الرؤساء وذوي البصائر وأهل الحل والعقد فسألوه عما يراه في أبي بكر وعمر فتلكّأ واحتبس وما يدري ماذا يجب في ذلك الحال الرهيب حال التجمع والتحزب والتألف والتجمهر كله لمكافحة الباطل والضلال، وكيف لا يرتكب المجاز في القول وهو يقرأ على صفحات وجوههم الغدر والخذلان. فمن هنا نشاهده يقول لهم في الجواب:(ما سمعت أحداً من آبائي تبرّأ منهما، ولا يقول فيهما إلاّ خيراً) [106]، فلم يقتنع القوم منه بهذا بعد أن كان غرضهم حلّ عُرى العهود والمواثيق الصادرة منهم، فاتخذوا علامة التبرّي من الخلفاء ذنباً يستوجب به عدم النصرة، وصاحوا باجمعهم: إنك لم تطلب بدم أهل هذا البيت إلاّ أن وثبا على سلطانكم فانتزعاه من أيديكم. فقال زيد: ان أشد ما أقول فيما ذكرتم أنّا كنا أحق بسلطان رسول الله Mohamed peace be upon him.svg من الناس أجمعين، وإن القوم استأثروا علينا ودفعونا عنه ولم يبلغ ذلك عندنا بهم كفراً، قد وُلوا فعدلوا في الناس أجمعين، وعملوا بالكتاب والسنة، فقالوا له: إذا لم يظلمك أولئك فلِم يظلمك هؤلاء، فلم تدعو إلى قتال قوم ليسوا لك بظالمين ؟ فقال: ان هؤلاء ظالمون لي ولكم ولانفسهم؛ وإنما ندعوكم إلى كتاب الله وسنة نبيه Mohamed peace be upon him.svg وإلى السنن أن تُحيى وإلى البدع أن تُطفأ، فان أنتم أجبتمونا سُعدتم وإن أنتم أبيتنم فلست عليكم بوكيل، ففارقوه ونكثوا بيعته [107]. فتبرأ زيد منهم وصاح: فعلوها حسينية. ولما بلغ الصادق عليه السّلام حديثهم معه تبرأ منهم؛ وقال: برئ الله ممّن تبرّأ من عمّي زيد. وقال لجماعة من أهل الكوفة سألوه عن زيد والدخول في طاعته: ( هو والله سيدنا وخيرنا ) [108]، فكتموا ما أمرهم به وتفرقوا عنه. وانقشعت سحابة الضلال عن عصابة طابت أصولهم وأنارت أحسابهم في سماء العز والإباء، فكانوا كثيرين على الأعداء وان قلوا العدد وفارقوا العدة، نهضوا لحماية الدين الحنيف والذب عن ذرية سيد المرسلين وهم لا يزيدون على خمسمائة رجل منهم مائتان وعشرون رجل نشابة [109]. ويحّدث الداودي في ( عمدة الطالب ) أنهم ثلثمائة رجل، وبينا زيد يفكر في حالة أهل الكوفة، ومرض قلوبهم وبعدهم عن رضا الرحمن، جاء إليه كثير النوى يستقيله فاقاله [110] حيث رآه لا يدفع عنه ضيماً ولا يأخذ له بِتِرة، ثم أنشد يقول:

الـحرب أقـوام لـها خُـلقوا ولـلتجارة والـسلطان أقـوامُ
خـير البرية من امسى تجارته تقوى الاله وضرب يجتلى الهامُ {{{2}}}

المواجهة الكُبرى ونكث أهل الكوفة لبيعة الإمام زيد[عدل]

- بعث يوسف بن عمر القائد الأموي بعض رجاله إلى شوارع الكوفة لإثارة الرعب في قلوب الأهالي، ودعوة الناس إلى الاجتماع في المسجد الأعظم، وحظر التجول وحمل السلاح، وبث الإشاعات عن الجيش القادم من الشام.

ولكن الإمام زيد توجه مع من بقي من أنصاره لرفع الحصار عن أهل المسجد وطمأنة أهل الكوفة، وفي طريقه إلى المسجد وقعت بينه وبين جند الأمويين مواجهة عنيفة كان النصر فيها حليفه، ولما وصل إلى جوار المسجد نادى أصحابه بشعاره (يا منصور أمت) وأدخلوا الرايات من نوافذ المسجد، وكان نصر بن خزيمة ينادي: « يا أهل الكوفة اخرجوا من الذل إلى العز ومن الضلال إلى الهدى اخرجوا إلى خير الدنيا والآخرة فإنكم لستم على واحد منها »، ولكنهم حنوا إلى طبعهم القديم (الغدر والخيانة)، واعتذروا بالحصار الموهوم.

وانتشر أصحاب الإمام زيد في الكوفة وأمرهم الإمام زيد أن ينادوا: من ألقى سلاحه فهو آمن. وأخذ يطارد بقايا جند الأمويين في محاولة لتطهير الكوفة منهم، وفجأة ظهر جنود الأمويين القادمون من الحِيْرة؛ فاشتبك أصحاب الإمام معهم واستبسلوا وقاتلوا قتالا شديداً حتى ردوهم على أعقابهم، ثم جمع الإمام زيد أصحابه ونادى فيهم: « انصروني على أهل الشام فوالله لاينصرني رجل عليهم إلا أخذت بيده حتى ادخله الجنة، ثم قال: واللـه لو علمت عملا هو أرضى لله من قتال أهل الشام لفعلته، وقد كنت نهيتكم أن لا تتبعوا مدبراً ولا تجهزوا على جريح ولا تفتحوا باباً مغلقا ».

واستمرت المواجهة بين المعسكرين، وكان جنود الأمويين يتزايدون بينما كان جند الإمام زيد ينقصون، والتفت الإمام زيد إلى نصر بن خزيمة وقال له: يا نصر أخاف أهل الكوفة أن يكونوا قد فعلوها حسينية! فقال نصر: جعلني اللّه فداك أما أنا فوالله لأضربن بسيفي بين يديك حتى أموت!!

استبسل الإمام زيد وأصحابه وقاتلوا قتال المستميت فلم يجرؤ أحد على مواجهتهم أو مبارزتهم، وحين شعر الأمويون أنه لا قدرة لهم على المواجهة تحصنوا خلف الكثب والجدران، وأخذوا يمطرون الإمام زيد وأصحابه بوابل من السهام.

وأخذت الشمس في الأفق تميل نحو الغروب، وأخذت تميل معها شمس التضحية والفداء، وألقى الليل بظلامه على التلال، ونشر أجنحته على السهول والجبال، وخرست الألسن ونطقت الأسنة وحمحم الموت، وباتت الكوفة كئيبة حزينة حين لطخها أهلها من جديد بعار الخيانة والغدر.

وأثناء ذلك الصمت الرهيب سُمِع ـ في مقدمة الجيش ـ صوت الإمام زيد يرتفع قائلا: الشهادة.. الشهادة.. الحمد لله الذي رزقنيها! فهرعوا إلى مكان الصوت، فإذا بالإمام مُضَرَّجاً بدمه، قد أصيب بسهم في جبهته، ولما أحس بلذع السهم القاسي ارتفع صوته بتلك الكلمات.

صفة الحرب[عدل]

لمّا عرّف زيد من يوسف بن عمر التطلب له والاستبحاث عن أمره وتتبع شيعته، وبلغه خبر الرجلين الذين أُخذا وقُتلا، خاف على نفسه ان يؤخذ غيلة فتعجل الخروج قبل الأجل الذي كان بينه وبين الامصار [111] وأمر من ثبت معه بالتهيؤ والاستعداد [112]. وكان ظهوره بالكوفة ليلة الأربعاء أول ليلة من صفر سنة مائة وإحدى وعشرين.

قال ابن جرير: جمع الحكم بن الصلت أهل الكوفة في المسجد الاعظم قبل خروج زيد، وبعث إلى العرفاء والشرطة والمناكب والمقاتلة فحصرهم في المسجد، ومكث الناس ثلاثة أيّام وثلاث ليالي في المسجد الأعظم يُؤتى إليهم بالطعام والشراب من منازلهم. ونادى مناديه إلى أن أمير المؤمنين يقول: من أدركْنا زيداً في رحله فقد برئت منه الذمة. وكان يومئذ على ربع المدينة إبراهيم بن عبدالله بن جرير البجلي، وعلى ربع مذحج واسد عمر وابن أبي بذل العبدي، وعلى ربع كندة وربيعة المنذر بن محمد بن الأشعث بن قيس الكندي، وعلى ربع تميم وهمدان محمد بن مالك الهمداني ثم الخيواني. وفي يوم الثلاثاء قبل خروج زيد أمر الحكم بن الصلت بدروب السوق فغُلقت وغلقت أبواب المسجد على أهل الكوفة وبعث إلى يوسف بن عمر وهو بالحيرة يُعلمه الحال، فأمر يوسف مناديه فنادى في اصحابه من يأتي الكوفة ويقترب من هؤلاء القوم، فركب جعفر بن العباس الكندي في خمسين فارساً حتّى انتهى إلى ( جبانة سالم السلوي ) [113] فعرف موضعهم ورجع إليه. وفي ليلة الأربعاء أول ليلة من صفر طلبوا زيداً في دار معاوية بن إسحاق بن زيد بن حارثة الانصاري، فلم يجدوه لانه خرج من دار معاوية وفي ليلة شديدة البر ذي ظلمة، واصحابه يستضيئون بالهراوي يشعلون فيها النار، وما زالوا على هذا الحال طول ليلهم وشعارُهم كاصحاب بدر يا منصور أمت. وفي صباح يوم الأربعاء خرج يوسف بن عمر إلى تل قريب من الحيرة فنزل عليه ومعه جماعة من كبار قريش واشراف الناس، وبعث الريان بن سلمة الاراشي في الفين وثلثمائة من القيقانية معهم النشاب قوةً لصاحب شرطته العباس بن سعيد المزني.

وفي هذا اليوم بعث ( زيد ) القاسم بن كثير بن يحيى بن صالح بن يحيى بن عزيز بن عمرو بن مالك بن خزيمة التنعي ثمّ الحضرمي؛ رجلاً آخراً يقال له ( صدام ) يناديان بشعارهما: يا منصور أمت، فالتقيا مع جعفر بن العباس الكندي في صحراء عبد القيس واقتتلا معهم فقُتل صدام وارتُثّ القاسم فأُسِر وجيء به إلى ابن الصلت فكلمه فلم يردّ عليه فامر به فضُربت عنقه على باب القصر، فقالت ابنته سكينة ترثيه:

عـينُ جـودي لـقاسمِ بن كثيرِ بـدرورٍ مـن الـدموع غـزيرِ
أدركـتـه سـيوفُ قـوم لـئامٍ من أُولي الشرك والردى والشرورِ
سـوف أبـكيك مـا تغنّى حَمامٌ فـوق غصن من الغصون نضيرِ

لم يواف زيداً ممن بايعه في هذا اليوم غير مائتين وثمانية عشر رجلاً، فقال زيد: سبحان الله! اين الناس ؟ قيل: انهم محصورون في المسجد الأعظم، قال: والله ما هذا لمن بايعنا بعذر. وسمع نصر بن خزيمة النداء فأقبل إليه ولقي عمرو بن عبدالرحمن صاحب شرطة الحكم بن الصلت في خيله من جهينة عند دار ( الزبير بن حكيمة ) في الطريق الخارج إلى مسجد بني عدي، فقال نصر بن خزيمة: يا منصور أمت فلم يردّ عليه شيئاً فحمل عليه نصر واصحابه فقتل عمرو بن عبدالرحمن، وانهزم من كان معه، واقبل نصر بن خزيمة إلى زيد فالتقى معه في جبانة الصائدين ؛ وفيها خمسمائة من أهل الشام فحمل عليهم زيد فيمن معه فهزمهم، وتحت زيد برذون بهيم اشتراه رجل من بني نهد ابن كهمس بن مروان النجاري بخمسة وعشرين ديناراً، ثمّ صار بعد زيد إلى الحكم بن الصلت. وانتهى زيد إلى باب رجل من الازد يقال له انس بن عمرو وكان ممن بايعه، فناداه زيد: يا انس اخرج إلي رحمك الله، فقد جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا، فلم يخرج إليه. فقال زيد: ما اخلفكم، قد فعلتموها، الله حسيبكم.

ومضى زيد حتّى انتهى إلى الكناسة وكان بها جماعة من أهل الشام فحمل عليهم وهزمهم، ثمّ خرج حتّى اتى الجبانة وكانت فيما بين الحيرة والكوفة ويوسف بن عمر على تل قريب من الحيرة، معه من قريش واشراف الناس نحو مائتي رجل فيهم حزام بن مرة المزني، وزمزم بن سليم التغلبي ولو اقبل على يوسف لقتله، وكان الرّيان بن سلمة يتبع أثر زيد في أهل الشام فمانعه عن التوجه نحو يوسف بن عمر فأخذ زيد على مصلى خالد بن عبد الله القسري حتّى دخل الكوفة، وقد انشعب اصحابه لمّا قصد الجبانة فذهب بعضهم نحو جبانة مخنف بن سليم، ثمّ تراجعوا إلى جبانة كندة. وبينا هم يسيرون اذ طلعت عليهم خيل اصحاب يوسف بن عمر، فلما رأوهم دخلوا زقاقاً ونجوا منهم إلا رجلاً دخل مسجداً يصلي فيه ركعتين وبعد ان فرغ خرج إلى اصحاب يوسف وقاتلهم فتكاثروا عليه وصرعوه وحمل عليه رجل بعمود فقتله، وخرج أولئك النفر الذين دخلوا الزقاق وقاتلوا اصحاب يوسف بن عمر، فاقتطع اهل الشام منهم رجلاً دخل دار عبدالله بن عوف فهجموا عليه وأسروه واتوا به إلى يوسف بن عمر فقتله.

ولما دخل زيد الكوفة أشار عليه نصر بن خزيمة بالتوجّه نحو المسجد الاعظم لاجتماع الناس فيه، فقال له زيد: انهم فعلوها حُسينيةً، فقال نصر: أمّا انا فاضرب معك بسيفي هذا حتّى أُقتل.

وبينا يسير زيد نحو المسجد الاعظم، إذ طلع عليه عبيد الله بن العباس الكندي في أهل الشام والتقى معه على باب عمر بن سعد بن أبي وقاص فاراد الحملة عبيدالله وتكعكع مولاه سلمان وبيده اللواء فصاح به: احمل يا بن الخبيثة، فحمل عليهم ولم ينصرف حتّى خضب اللواء بالدم وضرب واصل الحناط عبيد الله وقال: خذها وانا الغلام الحناط، فلم تعمل فيه شيئاً، وقال عبيدالله: قطع الله يدي ان اكلت بتفيز ابداً. ثمّ ضرب الحناط فلم يصنع شيئاً. واشتد القتال بينهم، ولكثرة من قتل من اصحاب عبيدالله فر بمن بقي معه وانتهى إلى دار عمرو بن حريث وكانت في ( السبخة ) قريبة من المسجد الاعظم. وأقبل زيد باصحابه وانتهى إلى باب الفيل فأدخل اصحابه راياتهم من فوق الأبواب وهم يقولون: يا أهل المسجد اخرجوا إلى العز، اخرجوا إلى الدين والدنيا فانكم لستم في دين ولا دنيا. فاشرف عليهم اهل الشام يرمونهم بالحجارة من فوق المسجد.

وفي عشية الاربعاء انصرف الريان بن سلمة إلى الحيرة وخرج زيد فيمن معه فنزل ( دار الرزق ) فاتاه الريان بن سلمة وقاتله هناك قتالاً شديداً. فخرج بعض اصحاب الريان وقُتل منهم كثير وفرّ الباقون، فتبعهم اصحاب زيد من دار الرزق حتّى انتهوا إلى المسجد ورجع أهل الكوفة عشية الاربعاء بأسوأ حال. وفي صباح يوم الخميس الثاني من صفر بعث يوسف بن عمر العباس بن سعيد المزني صاحب الشرطة في جماعة من أصحابه فاتوا زيداً وهو في ( دار الرزق ) فاقتتلوا هناك والطريق متضايق بخشب كثير للنجار، وعلى ميمنة زيد وميسرته نصر بن خزيمة العبسي، ومعاوية بن اسحاق الأنصاري، فصاح العباس باصحابه: الأرض الأرض، فنزلوا عن خيولهم واشتد القتال، فضرب نائل بن فروة نصر بن خزيمة على فخذه، وضربه نصر فقتله، ولم يلبث نصر ان مات. وقتل في هذه الصدمة من اصحاب العباس بن سعيد نحو من سبعين رجلاً وفرّ الباقون.

وفي عشية الخميس عبّأ يوسف بن عمر اصحابه وسيّرهم إلى زيد فاقتتلوا ثمّ كشفهم زيد إلى ( السبخة ) واشتد القتال فيها، فكانت الدبرة على أصحاب يوسف بن عمر، وتبعهم زيد بمن معه حتّى اخرجهم إلى بني سليم، وطاردهم في خيله ورجاله فاخذوا طريق المسناة، ثمّ ظهر لهم فيما بين ( بارق ورؤاس ) فقاتلهم، وصاحب لوائه عبدالصمد بن أبي مالك بن مسروح من بني سعد بن زيد حليف العباس بن عبد المطلب، وكان مسروح السعدي متزوجاً صفية بنت العباس بن عبد المطلب. وتمثل زيد يوم السبخة بأبيات ضرار بن الخطاب الفهري التي قالها يوم الخندق:

مـهلاً بني عمّنا ظلامتنا إنّ بـنا سَورةً من القَلَقِ
لمثلكم نحمل السيوف ولا نـغمز أحسابنا من الرققِ
إنّي لأُنمى إذا انتميتُ إلى عزّ عزيز ومعشر صدقِ
بـيض سباط كأنّ أعينهم تُكحل يوم الهياج بالعلقِ

وفي حديث محمد بن فرات الكوفي: كان الناس ينظرون إلى زيد يقاتل يوم السبخة وعلى رأسه صفراء تدور معه حيثما دار. وبينا زيد يقاتل اصحاب يوسف بن عمر اذ انفصل رجل من كلب على فراس له رائع، وصار بالقرب من زيد فشتم الزهراء فاطمة، فغضب زيد، وبكى حتّى ابتلت لحيته، والتفت إلى من معه وقال: اما احد يغضب لفاطمة، أما أحد يغضب لرسول الله Mohamed peace be upon him.svg، اما احد يغضب لله ؟! قال سعيد بن خيثم: اتيت إلى مولى لي كان معه مشمل [114] فاخذتُه منه وتسَترت خلف النظارة والناس يومئذ فرقتان مقاتلة ونظارة، ثمّ صرت وراء الكلبي وقد تحول من فرسه وركب بغلة فضربته في عنقه فوقع رأسه بين يدي البغلة، وشد اصحابه عليّ وكادوا يرهقوني، فلما رأى اصحابنا ذلك كبروا وحملوا عليهم واستنقذوني، فركبت البغلة واتيت زيداً فقبل بين عيني وقال: ادركتَ والله ثارنا، ادركت والله شرف الدنيا والاخرة وذخرهما، ثمّ اعطاني البغلة. وسار زيد حتّى انتهى إلى الجسر ونادى اصحابه: والله لو كنت اعلم عملاً أرضى لله من قتال هؤلاء لفعلته. وقد كنت نهيتكم ألاّ تُتْبعوا مدبراً، ولا تجهزوا على جريح؛ ولا تفتحوا باباً مغلقاً، ولكني سمعتهم يسبون علياً عليه السّلام فاقتلوهم من كل وجه، فوالله لا ينصرني رجل عليهم اليوم إلا اخذت بيده وادخلته الجنة.

واشتد القتال فكانت خيل اهل الكوفة لا تثبت لخيل اصحاب زيد، فبعث العباس بن سعيد المزني إلى يوسف بن عمر يستمده الرجال والخيل فمده بسليمان بن كيسان الكلبي في القيقانية والبخارية وهم نشابة؛ وحرص زيد حين انتهوا إليه ان يصرفهم نحو السبخة فيم يتمكن. وفي هذه الصدمة قاتل معاوية بن إسحاق حتّى قتل، وكان زيد يتمثل:

أُذُلُّ الـحياة وعِـزّ الـممات وكــلاًّ أراه طـعاماً وبـيلا
فـإن كـان لابـدّ مـن واحدٍ فسَيري إلى الموت سيراً جميلا

ولمّا جنح الليل من ليلة الجمعة الثالثة من صفر سنة 121 هـ رُمي زيد بسهم غرب اصاب جبهته ووصل إلى الدِّماغ [115] فرجع زيد ورجع اصحابه ولم يظن اصحاب يوسف بن عمر إلاّ انهم رجعوا للمساء والليل. وكان الرامي له مملوك ليوسف بن عمر اسمه راشد، ويقال من اصحابه اسمه داود بن كيسان. وجاء بزيد اصحابُه فأدخلوه بيت حران بن كريمة مولى لبعض العرب في سكة البريد [116] في دور ارحب وشاكر، وجاءوا بطبيب يقال له شقير، وفي مقاتل أبي الفرج اسمه سفيان. فقال له الطبيب: ان نزعتُه من رأسك مت، فقال: الموت اهون علَيّ مما انا فيه، فخذ الكلبتين فانتزعه. فساعة انتزعه مات رضوان الله عليه، ولعن قاتله وخاذله.

وقال سلمة بن الحر بن الحكم: في قتل زيد:

وأهلكْنا جحاجحُ من قُريشٍ فأمسى ذِكرهم كحديث أمسِ
وكـنّا أُسَّ مُـلكهمُ قـديماً ومـا مُـلكٌ يقوم بغير أُسِّ
ضـمنّا مـنهم نكلاً وحُزناً ولـكن لا مـحالة من تأسِّ

زيد وتقدير عمره[عدل]

اتفق جمهور المؤرّخين على أنه استُشهد وله اثنتان واربعون سنة [117]، وحدّده ابن العماد في شذرات الذهب بثلاث واربعين، وابن خرداد بثمان واربعين، وعلى تصحيحنا لتقدير الولادة يكون عمره ستاً وخمسين أو سبعاً وخمسين. وتقدم اختيار ما اتُّفق عليه في تحديد سنة شهادته بالواحدة والعشرين بعد المائة الشيخ الطوسي في المصباح، والمسعودي في مروج الذهب، وابن قتيبة في المعارف، واليافعي في مرآة الجنان ج ١ ص ٢٥٧، وأبو الحسن الدياربكري في تأريخ الخميس ج ٢ ص ٣٥٧، وابن العماد في شذرات الذهب ج ١ ص ٥٨، ونص ابن جرير في باب مقتل زيد على الاثنتين والعشرين بعد المائة، ولم يخالف احد في تعيين شهر الشهادة في [ صفر ] وتواتر الحديث بقتله في الثالث من صفر إلا محمّد بن إسحاق خصه بالنصف منه.

مواراة الجسد الطاهر[عدل]

لما قُتل اختلف اصحابه في دفنه ومواراته بصورة تخفى عن الاعداء خوفاً من اخراجه والتمثيل به، فقال بعضهم: نُلبسه درعه ونطرحه في الماء [118]، وهذه الوسيلة تمنّاها الصادق رحمه الله، فقد قال لسليمان بن خالد: كم بين الموضع الذي واروه فيه وبين الفرات ؟ قال سليمان: قذفة حجر، فقال الصادق: سبحان! الله أفلا كنتم أوقرتُموه حديداً وقذفتموه في الفرات وكان أفضل ؟! [119]. ويمكن ان يدلنا الحديث على ان المكان المعروف له اليوم الذي يزار ويتبرك به لم يكن محل دفنه لبُعده عن الفرات بنحو ست فراسخ، فاين يقع منه قذفة الحجر ؟! واشار بعض من حضر من اصحابه بدفنه في العباسية [120] وهي النخيلة [121]. وارتأى اخرون حز رأسه وإلقاءه بين القتلى [122] حتّى لا يعرف، فلم يوافق ابنه يحيى على هذا الرأي وقال: لا والله، لا تأكل لحم أبي الكلاب [123]، يشير إلى ان هذه الوسيلة لإخفاء الجسد الطاهر عن الاعداء لا يدفع محذور التمثيل به، فان الكلاب لا تصل إليه وتتحاماه فيوجب ذلك اهتداء الاعداء إليه فيعود المحذور. قال سلمة بن ثابت: لما كثر الخلاف بين اصحابه أشرت عليهم ان ننطلق به إلى نهر هناك وندفنه فيه، فقبلوا الرأي وكان في النهر ماء كثير حتّى إذا امكنا له دفناه [124]، ووضعنا عليه الحشيش والتراب وأُجري عليه الماء [125] وكان النهر في بستان رجل يقال له [ زائدة ] [126] وقيل يعقوب [127].

اخراجه بعد الدفن[عدل]

دخل يوسف بن عمر الكوفة بعد قتل زيد وتطلب مكان دفنه، ونادى مناديه، الا من اخبر بمكان دفنه فله الجائزة، فجاءه الطبيب الذي اخرج السهم وكان حاضراً دفنه فاعلمه بمكانه [128] وكان مملوكاً لعبد الحميد الرؤاسي. وقيل: انّ مملوكاً سندياً لزيد بن علي اخبر بمكان دفنه [129]. وحدّث أبو مخنف عن كهمس: ان نبطياً كان يسقي زرعاً له بتلك الناحية رآهم حين دفنوه فاخبر به [130]. وبعد ان استبان للوالي موضع دفنه، بعث العباس بن سعيد المزني، وفي نقل آخر بعث الحجاج بن القاسم بن محمد بن أبي عقيل [131]، ويقال بعث خراش بن حوشب بن يزيد الشيباني وكان على شرطة يوسف بن عمر [132]. وحُمل الجسد الطاهر على جمل وكان عليه قميص هروي، فأُلقي على باب القصر فخر كأنه جبل. فامر يوسف بن عمر بقطع رأسه وفي حديث أبي مخنف قطعَ رأسَه ابن الحكم بن الصلت، فان الحكم ابن الصلت بعث ابنه، وصاحب الشرطة العباس بن سعيد المزني لاستخراج زيد، فكره العباس ان يغلب ابن الحكم عليه فتركه وسرح الحجاج بن القاسم بن محمد بن الحكم ابنَ أبي عقيل بشيراً إلى يوسف بن عمر. فقال أبو الجويرة مولى جهينة:

قُـل لـلذين انتهكوا المحارمْ ورفعوا الشمع بصحرى سالمْ
كـيف وجـدتم وقعة الأكارمْ يا يوسف بن الحكم بن القاسمْ

صلبه[عدل]

لما جيء بالجسد الطاهر وأُلقي امام الوالي وكان هناك عدد كثير من جثث اصحابه، امر بالجسد فصُلب منكوساً [133] بسوق الكناسة [134]، وصلب معه اصحابه [135] وفيهم معاوية بن إسحاق، ونصر بن خزيمة العبسي وزياد الهندي [136]. وامر بحراسة زيد لئلا يُنزَل من الخشبة. وكان فيمن يحرسه زهير بن معاوية بن جديح بن الرحيل [137]، والرحيل هذا ممن خرج لحرب الحسين [138]. فساء هذا الموقف رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وذريته المعصومين، يقول جرير بن حازم: رأيت النبيّ Mohamed peace be upon him.svg في المنام متسانداً إلى جذع زيد بن عليّ وهو يقول للناس: هكذا تفعلون بولدي [139] ؟! ويحدث الموُكَّل بخشبته: أنّه رأى النبيّ Mohamed peace be upon him.svg في النوم واقفاً على الخشبة ويقول: هكذا تصنعون بولدي من بعدي ؟! يا بني يا زيد قتلوك قتلهم الله، صلبوك صلبهم الله [140]. ففشا الحديث بين الناس وظهر بذلك فضله ومظلوميته، وعرف حتّى حراس خشبته مكانته من الشرف وصدق دعواه وانه مَحْبوّ بجنان واسعة، ومن اجل هذا لم يمنعوا من يرغب من أهل الكوفة في زيارته والتمسك بجسده المقدس. حدّث ابن تيمية في ( منهاج السنة ) [141]: لما صُلب زيد كان أهل الكوفة يأتون خشبته ليلاً ويتعبّدون عندها.

زمان الصلب[عدل]

لم يختلف المؤرخون في بقائه مرفوعاً على الخشبة زمناً طويلاً حتّى اتخذته الفاختة وكراً [142] تنعى لرسول الله صلّى الله عليه وآله العدل والإصلاح والمكارم والإباء، وانما كان الخلاف في تحديد تلك المدة، وكل يرتئي قدراً حسب القرائن المتوفرة عليه، والمتحصل من كلام المؤرخين اراء ستة ( أ ) سنة واشهر ( ب ) سنتين ( ج ) ثلاث سنين ( د ) اربع سنين ( هـ) خمس سنين ( و ) ست سنين [143]. ولعل السر في اختيار الاول والثاني الاعتماد على ما حدّث به بعض المؤرخين من ان هشاماً هو الذي امر باحراقه، كما يمكن ان يكون الوجه في اختيار الثالث والرابع مقايسة اختيار سنة الشهادة إلى تصحيح الحديث الحاكي أمر الوليد بن يزيد بن عبد الملك [144] باحراقه عند ظهور يحيى بن زيد سنة ١٢٥ھ ، كتب إلى يوسف بن عمر: إذا اتاك كتابي فأنزل عجل أهل العراق وانسفه في اليمّ نسفا، فلما وقف على الكتاب امر خراش بن حوشب فأنزله من جذعه واحرقه بالنار وجعله في قواصر وحمله في سفينة وذرّاه في الفرات. وفي حديث أبي حمزة الثمالي بعد ان احرقه دق عظمه بالهواوين وذرّاه بالعريض من اسفل العاقول، وإذا كان العاقول موضعاً قريباً من الفرات امكن ان يتفق الحديثان بان بعضه ذُرّي في البر وبعضه في الفرات. ولعل ما في تذكرة الخواص من ان رماده ذروه في الماء والريح، وقول ابن خلكان في ترجمة الهيثم بن عدي من الوفيات ذُرّي رماده في الرياح على شاطئ الفرات يشير إلى هذا المعنى. ولم نعرف الوجه في تعيين القول الخامس والسادس.

الكرامات التي ظهرت لزيد عليه السّلام[عدل]

اثبت حفاظ الآثار من كراماته عشرة.

١. في تاريخ الشام ج ٦ ص ٢٥ وتاريخ الخميس ج ٢ ص ٣٥٧ والصواعق المحرقة ص ١٠١ واسعاف الراغبين للصبان وعمدة الطالب وسبك الذهب لابن معية: كانت العنكبوت تنسج على عورته فتسترها، وفي الحدايق الوردية إذا اصبح اهل الكوفة ورأوا النسج هتكوه بالرماح فإذا جاء الليل نسجت العنكبوت عليه.

٢. في مقاتل أبي الفرج: صلبوه عرياناً فارتخى بطنه من قدامه وظهره من خلفه حتّى سُترت عورته من القبل والدبر. ولعل هذا بعد ان صنعوا ذلك في نسج العنكبوت.

٣. في تاريخ دمشق ج ٦ ص ٢٥، وحياة الحيوان للدميري بمادة العنكبوت: لما صلبوه وجّهوا وجهه إلى جهة الفرات فدارت خشبته إلى ناحية القبلة حتّى فعلوا ذلك مراراً.

٤. في امالي الشيخ الطوسي: قدم الكوفة رجل من بلنجر بعد قتل زيد فقال: ألا ترون إلى هذا الفاسق ابن الفاسق كيف قتله الله. فلم يلبث ان رماه الله بقرحتين في عينيه فطمس الله بهما بصره فقال أبو زط الكوفي: احذروا أن تتعرضوا لأهل هذا البيت إلا بخير.

٥. في الحدايق الوردية: مرت على خشبته امرأة فرأته عرياناً فرمت عليه خمارها فالتاث بمشية الله تعالى وستره فصعدوا له وحلوه.

٦. فيها أقبل رجلان من بني ضبة ويد كل واحد منهما في يد صاحبه حتّى قاما بحذاء الخشبة فضرب احدهما بيده على الخشبة وهو يقول: إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً ان يُقَتَّلوا أو يُصلَّبوا أو تُقطَّعَ ايديهم وارجلهم من خلاف. فذهب لينحّي يده فانتثرت فيها الأُكلة ووقع على شقه فمات.

٧. فيها يحدث شبيب بن غرقد قال: قدمنا الكوفة من الحج فدخلنا الكناسة ليلاً، فلما كنا بالقرب من خشبة زيد اضاء الليل، فلم نزل نسير نحوها فنفحت منها رائحة المسك، فقلت لأصحابي: هكذا توجد رائحة المصلوبين، وإذا بهاتف يقول: هكذا توجد رائحة أولاد النبيين، الذين يقضون بالحق وبه يعدلون.

٨. فيها أنّ رجلاً مر على خشبته فوضع اصبعه عليها وقال: هذا جزاء الفاسق ابن الفاسق، فغاصت إصبعه في كفه.

٩. فيها: ان عرزمة أخا كناسة الاسدي جلس في مجمع الأسديين بالقرب من خشبة زيد، فكان يلتقط حُصيّات ويرمي بها زيداً يصنع ذلك كل يوم، يقول إسماعيل بن اليسع العامري: فوالله الذي لا إله غيره، ما مات حتّى رأيت عينيه مرقودتين كانهما زجاحتان خضراوان.

١١. فيها: لما ذُرّي رماده في الفرات استدار كهلة القمر وضاء. هذا ما حفظه ارباب الآثار في جوامعهم، ولا أخال كل من تُتلى عليه الا ويتجلى له عمود الحق وترتفع عنه غشاوة كل شبهة، فيحفظ لبطل النهضة الهاشمية، ومصلح الأمة الإسلامية مقامه الرفيع بين المستشهَدين في سبيل قلع الفساد.

الرأس المقدس[عدل]

لما قطع يوسف بن عمر رأسه بعث به وبرؤوس اصحابه إلى هشام بن عبد الملك مع زهرة بن سليم، وفي ضيعة ام الحكم ضربه الفالج فانصرف واتته جائزته من هشام [145]، ودفع هشام لمن اتاه بالرأس عشرة دراهم، ونصبه على باب دمشق [146]، ويروي [147] انه ألقى الرأس امامه فاقبل الديك ينقر رأسه فقال بعض من حضر من الشاميين. اطردوا الديك عن ذُؤابة زيدٍ فـلقد كـان لا يطاه الدجاجُ وقال المبرد في الكامل [148]: قائل هذا البيت بعض الشيعة فانه رأى يوسف بن عمر الثقفي ألقى الرأس الطاهر إلى الديك ينقره. بعث هشام بالرأس من الشام إلى مدينة الرسول Mohamed peace be upon him.svg فنُصب عند قبر النبيّ Mohamed peace be upon him.svg يوماً وليلة [149]. وكان العامل على المدينة « محمد بن إبراهيم بن هشام المخزومي »، فتكلم معه ناس من أهل المدينة ان يُنزله فأبى إلاّ ذلك، فضجت المدينة بالبكاء من دور بني هاشم، وكان كيوم الحسين عليه السّلام. ونظر إلى الرأس كثير بن المطلب السهمي فكى وقال: نضّر الله وجهك ابا الحسين عليه السّلام وقتل قاتليك. وكان كثير يميل إلى بني هاشم لأن أم أبيه المطلب، أروى بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، فقال له الوالي: بلغني عنك كذا وكذا، قال: هو كما بلغك، فحبسه وكتب إلى هشام بن عبد الملك يخبره فقال كثير وهو في الحبس [150]:

امــرأً كـانت مـساويه حُـبَّ الـنبيّ لَغير ذي ذنْبِ
وكـذا بـني حـسنٍ ووالدُهُم من طاب في الأرحام والصُّلبِ
ويَــرَون ذنـباً إن أُحـبَّكمُ بـل حُـبُّكم كَـفّارةُ الـذَّنْبِ

زوجاته[عدل]

تزوج ستاً من النساء، أوّلهن ريطة بنت أبي هاشم عبدالله بن محمد بن الحنفية، وأمها ريطة بنت الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، وأمها بنت المطلب بن وداعة السهمي، وكانت ريطة بنت أبي هاشم من سيدات نساء بني هاشم ومجيداتهن، روت الحديث عن أبيها وبعلها [151]، وهي التي عناها أبو ثميلة الأبّار [152] بقوله [153]: فـلعلّ راحـم أم موسى والذي نـجّاه مـن لُـجج خِضَمّ مُزيدِ سـيسرّ ريطة بعد حزن فؤادها يحيى ويحيى في الكتائب مرتدي والثانية والثالثة من أهل الكوفة، تزوجهن أيّام إقامته في الكوفة، ويظهر من ابن خلدون [154] أنه تزوج في الكوفة باكثر من اثنتين، والكوفيتان واحدة ابنة يعقوب بن عبدالله السلمي أحد بني فرقد، والثانية ابنة عبدالله بن أبي العنس الازدي، وهذه ولدت له بنتاً ماتت في أيامه [155]. والثلاثة الأُخر أمهات أولاد.

اولاده[عدل]

اتفق أهل النسب وغيرهم على انه لم يخلّف إلا أربعة بنين وليس له اثنى، وهم يحيى أمُّه ريطة بنت أبي هاشم، وعيسى أمه أم ولد نوبية اسمها سكن [156]، والحسين ذو الدمعة أمه أم ولد [157]؛ ومحمد وهو أصغرهم أمه أم ولد من السند [158].

تراثه الإمام زيد بن علي الفكري المجيد[عدل]

  1. مجموع الإمام زيد ويشتمل على المجموع الفقهي والحديثي (مسند الإمام زيد).
  2. تفسير غريب القرآن.
  3. مناسك الحج والعمرة، طبع في بغداد.
  4. مجموع رسائل وكتب الإمام زيد. ويحتوي على:
    1. رسالة الإيمان، وتشتمل على شرح لمعنى الإيمان والكلام على عصاة أهل القبلة.
    2. رسالة الصفوة، وتشتمل على تعريف صفوة اللّه من خلقه والكلام عن أهل البيت وأن اللّه اصطفاهم لهداية الناس.
    3. رسالة مدح القلة وذم الكثرة، وتشتمل على مناظرة جرت بينه وبين أهل الشام في القلة والكثرة، وجمع فيها كثيراً من آيات القرآن الدالة على مدح القلة وذم الكثرة.
    4. رسالة تثبيت الوصية، وتتضمن استدلالات على أن النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم أوصى لعلي بالخلافة من بعده.
    5. رسالة تثبيت الإمامة، وتتضمن استدلالات على أن علياً كان أولى الناس بالخلافة بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم.
    6. رسالة إلى علماء الأمة، وهي الرسالة التي وجهها إلى العلماء يدعوهم فيها إلى القيام بمسئولياتهم وتأييده في ثورته.
    7. رسالة الرد على المجبرة، وهي عبارة عن بضع صفحات أوضح فيها موقفه من القدر، وضمنها رداً على غلاة المجبرة.
    8. رسالة الحقوق، وهي عبارة عن نصائح وتعاليم خُلُقِيَّة وجهها إلى أصحابه ومن بلغته من المسلمين.
    9. مناظرة لأهل الشام في مقتل عثمان والقلة والكثرة.
    10. الرسالة المدنية، وهي عبارة عن جوابات أسئلة وردت إليه من المدينة.
    11. مُجَمَّع يشتمل على بعض مناظراته وأجوبته وخطبه وأشعاره ورسائله وكلماته القصيرة.
    12. الرسالة الشامية، وتتضمن إجابات على استفسارات لأحد أصحاب الإمام زيد بعث بها من الشام.
    13. جواب على واصل بن عطاء في الإمامة.
    14. مجموعة من الأشعار المنسوبة إليه.
    15. مجموعة من الأدعية المروية عنه.
    16. تفسير سورة الفاتحة.
    17. تأويل بعض مشكل القرآن.
    18. كتاب مناسك الحج والعمرة.

استشهاده/وفاته[عدل]

استشهد الإمام زيد بن علي بالثاني من شهر صفر من عام ١٢٢ھ .

المصادر[عدل]

  • كتاب: الإفادَة في تاريخ الأئمة السادة للإمام الناطق بالحق أبي طالب يحيى بن الحسين بن هارون الهاروني الحسني

http://hamidaddin.net/ebooks

  • كتاب الملل والنحل ل أبو الفتح محمد بن عبد الكريم بن أبي بكر أحمد الشهرستاني

المراجع[عدل]

  1. ^ (1)1 ـ يصحّحه حديث شراء المختار لأمه، والحديث الحاكي للتسمية به الآتي عن قريب، فإنّه يدلّ على أنّها علقت به في السنة التي بعثها المختار إلى زين العابدين عليه السّلام، والمختار قُتل سنة ٦٧ هـ، فلا يمكن أن تكون ولادته في سنة الثمانين كما في تقريب التهذيب لابن حجر، ولا بالخمس وسبعين كما في الحدائق الوردية وشرح الصحيفة للسيّد عليّ خان والروض النظير شرح مجموع الفقه الكبير ج ١ ص ٥٢ طبع مصر سنة ١٣٤٧ هـ، ولا في الثامنة وسبعين كما في تهذيب تاريخ ابن عساكر ج ٦ ص ١٨، إذ المختار لم يُدرك السبعين من الهجرة حتّى تتم تلك التحديدات.
  2. ^ (2)2 ـ المُجدي، لأبي الحسن العَمري النسابة.
  3. ^ (3)3 ـ أنظر سورة يوسف من تفسير فرات.
  4. ^ 4 ـ ص 66.
  5. ^ ref>(5)5 ـ ج 3 ص 189 طبع سنة 1347 هـ.
  6. ^ (6)6 ـ الحديث في الحدايق الوردية ( مخطوط ).
  7. ^ (7)7 ـ تهذيب تاريخ الشام، لابن عساكر 18:6. وفي الروض النضير 58:1 عن الجامع الكبير للسيوطيّ في مسند حذيفة، ونقله ابن ادريس في مستطرفات السرائر.
  8. ^ (8)8 ـ نور الأبصار للشبلنجي ص 178 وأسعاف الراغبين بهامشه.
  9. ^ (9)9 ـ الخرايج في باب أعلام الباقر عليه السّلام.
  10. ^ (10)10 ـ العيون للصدوق في الباب 6.
  11. ^ (11)11 ـ أنظر تاريخ الطبري ج 8 ص 275 وتاريخ الشام لابن عساكر ج 6 ص 20 ووفيات الاعيان لابن خلكان بترجمة محمد بن بقية، وتهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني بترجمة زيد، وشرح النهج الحديدي ج 1 ص 315 وعمدة الطالب وارشاد الشيخ المفيد ورجال السيّد مصطفى التفريشي ورياض العلماء بترجمة زيد، والحدايق الوردية ودائرة المعارف للبستانيّ ج 2 في باب الكنى.
  12. ^ (12)12 ـ الحدايق الوردية.
  13. ^ (13)13 ـ مقاتل الطالبيّين، لأبي الفرج الإصفهانيّ.
  14. ^ (14)14 ـ الروض النضير ج 1 ص 49.
  15. ^ (15)15 ـ مقاتل الطالبيّين، لأبي الفرج الإصفهانيّ.
  16. ^ (16)16 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 307.
  17. ^ (17)17 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 307.
  18. ^ (18)18 ـ الصواعق المحرقة ص 31.
  19. ^ (19)19 ـ مختصر تاريخ الإسلام.
  20. ^ (20)20 ـ منهاج السنة ج 1 ص 8.
  21. ^ (23)23 ـ رياض العلماء ـ بترجمة زيد.
  22. ^ (24)24 ـ المجدي.
  23. ^ (25)25 ـ شرح الصحيفة السجّاديّة.
  24. ^ (26)26 ـ رجال وسائل الشيعة.
  25. ^ (27)27 ـ رجال مستدرك الوسائل.
  26. ^ (28)28 ـ فهرست الشيخ الطوسي.
  27. ^ (29)29 ـ الروض النضير ج 1 ص 128.
  28. ^ (30)30 ـ الهذّ سرعة القراءة.
  29. ^ (31)31 ـ تحبير الخط: تحسينه.
  30. ^ (32)32 ـ الرصافة واقعة غربي الرقّة على البريّة بينهما أربع فراسخ؛ أحدثها هشام بن عبدالملك بسبب وقوع الطاعون في الشام، فكان بعد ذلك يسكنها أيّام الصيف؛ ويوجد في أخبار غسان أنّها كانت قبل الإسلام ولعل هشام عمّر سورها وأحدث فيها أبنية فنُسبت إليه. وهناك مواضع اخرى سميت الرصافة: رصافة بغداد، ورصافة الكوفة أحدثهما المنصور الدوانيقي، ورصافة البصرة قرية فيها، ورصافة الحجاز ماء به.
  31. ^ (33)33 ـ هذا الحديث وما قبله من حديث أبي غسان الأزدي وأبي خالد الواسطي وأبي حمزة الثمالي في الحدايق الوردية. 34 ـ اقرأ فروع الكافي في باب أكيل السّبُع، ومن لا يحضره الفقيه في ميراث ابن الملاعنة، ومجالس الشيخ المفيد في المجلس 19 و 23، والخصال للصدوق في باب الاثنين والثلاثة والستة والعشرة، والمجالس له في المجلس 9، ومعاني الأخبار له في باب 27 و 115، والعلل له في باب 113، وأمالي الشيخ الطوسي ص 24 و 29، وأمالي ابنه ص 36 و 75 و 125 و 224 و 312 و 318 و 325، ومناقب ابن شهرآشوب ج 1 و 312، والبحار للمجلسيّ ج 8 ص 192 ، وتفسير غريب القرآن للنيسابوري بهامش تفسير الطبري ج 9 ص 4.
  32. ^ (34)34 ـ اقرأ فروع الكافي في باب أكيل السّبُع، ومن لا يحضره الفقيه في ميراث ابن الملاعنة، ومجالس الشيخ المفيد في المجلس 19 و 23، والخصال للصدوق في باب الاثنين والثلاثة والستة والعشرة، والمجالس له في المجلس 9، ومعاني الأخبار له في باب 27 و 115، والعلل له في باب 113، وأمالي الشيخ الطوسي ص 24 و 29، وأمالي ابنه ص 36 و 75 و 125 و 224 و 312 و 318 و 325، ومناقب ابن شهرآشوب ج 1 و 312، والبحار للمجلسيّ ج 8 ص 192 ، وتفسير غريب القرآن للنيسابوري بهامش تفسير الطبري ج 9 ص 4.
  33. ^ (35)35 ـ لاحظ مجالس الصدوق المجلس 19، وأمالي الشيخ الطوسي ص 29، وأمالي ابنه ص 36 و 224 و 325، ومستطرفات السرائر.
  34. ^ (36)36 ـ تهذيب التهذيب، لابن حجر بترجمة زيد.
  35. ^ (37)37 ـ كفاية الطالب، للحافظ الكنجي الشافعي.
  36. ^ (38)38 ـ ص 8 طبع بمبئي سنة 1315 هـ.
  37. ^ (39)39 ـ ج 1 ص 66.
  38. ^ (40)40 ـ سرّ السلسلة العلويّة.
  39. ^ (41)41 ـ الخطط المقريزية 307:4.
  40. ^ (42)42 ـ أنظر الآداب السلطانية ومختصر تاريخ الإسلام للذهبي ونور الابصار للشبلنجي ص 177 والحدايق الوردية.
  41. ^ (43)43 ـ مناقب آل أبي طالب، لابن شهرآشوب ج 2 ص 285.
  42. ^ (44)44 ـ الاربعين عن الاربعين، لمحمد بن الحسين النيسابوري مخطوط. وذكرها ابن شهرآشوب في المناقب ج 2 ص 285 بترك البيت الرابع.
  43. ^ (45)45 ـ العقد الفريد ج 2 في باب القول عند المقابر.
  44. ^ (46)46 ـ في صدر البيت وصلُ همزة القطع للضرورة.
  45. ^ (47)47 ـ ج 6 ص 23.
  46. ^ (48)48 ـ الحدايق الوردية.
  47. ^ (49)49 ـ البيان والتبيين ج 1 ص 190 طبع سنة 1332.
  48. ^ (50)50 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 307.
  49. ^ (51)51 ـ بتاريخ الطبري ج 8 ص 265 ونور الابصار.
  50. ^ (52)52 ـ الروض النضير ج 1 ص 72.
  51. ^ (53)53 ـ هذه الخطبة وسابقتها في الحدايق الوردية.
  52. ^ (54)54 ـ تفسير فرات من سورة فصلت اختصرناها.
  53. ^ (55)55 ـ ربيع البرار للزمخشري في باب الحياء والسكوت.
  54. ^ (56)56 ـ زهر الآداب ( بهامش العقد الفريد ) ج 1 ص 80 طبع سنة 1302 هـ، وعنها ننقل.
  55. ^ (57)57 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 307.
  56. ^ (58)58 ـ البيان والتبيين للجاحظ ج 3 ص 85.
  57. ^ (59)59 ـ تاريخ ابن عساكر ج 6 ص 20.
  58. ^ (60)60 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 307.
  59. ^ (61)61 ـ الحدايق الوردية.
  60. ^ (63)63 ـ الوسائل كتاب الجهاد ـ باب من خرج بالسيف قبل قيام القائم.
  61. ^ (64)64 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 307.
  62. ^ (65)65 ـ رأيته مخطوطاً بقلم حجة الإسلام العلامة المتفنن السيّد حسن آل صدر الدين الكاظمي قدس سره.
  63. ^ (66)66 ـ ربيع الابرار للزمخشري ـ في باب الاوقات وذكر الدنيا والآخرة، أسقطنا صدر الحديث فراجعه.
  64. ^ (67)67 ـ مقاتل الطالبيين.
  65. ^ (68)68 ـ ج 1 ص 189.
  66. ^ (69)69 ـ العقد الفريد ج 3 ص 229.
  67. ^ (70)70 ـ تاريخ الخلفاء، للسيوطيّ ص 114.
  68. ^ (71)71 ـ تاريخ المدينة للسمهودي ج 1 ص 95 طبع سنة 1326.
  69. ^ (72)72 ـ تاريخ الطبري ج 7 ص 6.
  70. ^ (73)73 ـ تاريخ المدينة ج 1 ص 31.
  71. ^ (74)74 ـ في الفخري ص ٨٧: كان الرجل إذا زوّج ابنته لا يضمن بكارتها ويقول لعلها افتُضّت يوم الحرة، وفي تذكرة السبط ص ١٦٣: ولدت ألفُ امرأة يوم الحرة من غير زوج ويقال عشرة آلاف امرأة.
  72. ^ (75)75 ـ تاريخ الطبري ج 7 ص 6.
  73. ^ (76)76 ـ كامل ابن الاثير ج 5 ص 85.
  74. ^ (77)77 ـ إرشاد المفيد.
  75. ^ (78)78 ـ شرح المنهج الحديدي ج 1 ص 315، وعيون الاخبار لابن قتيبة ج 1 ص 212.
  76. ^ (79)79 ـ تاريخ الشام لابن عساكر ج 6 ص 22.
  77. ^ (80)80 ـ كامل ابن الاثير ج 5 ص 84.
  78. ^ (81)81 ـ 81 ـ العقد الفريد ج 2 ص 361.
  79. ^ (82)82 ـ تذكرة الخواص ص 188.
  80. ^ (83)83 ـ عمدة الطالب.
  81. ^ (84)84 ـ تاريخ الشام ج 6 ص 20.
  82. ^ (85)85 ـ مروج الذهب ج 2 ص 181.
  83. ^ (86)86 ـ عيون الاخبار، لابن قتيبة ج 1 ص 213.
  84. ^ (87)87 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 260.
  85. ^ (88)88 ـ مقاتل الطالبيّين، لابي الفرج. وتاريخ الطبري ج 8 ص 261.
  86. ^ (89)89 ـ غاية الاختصار ص 85، وفي تاريخ ابن عساكر ج ٦ ص ٢٠ قائلها كثير بن كثير بن المطلب بن وداعة السهمي. وفي البيان والتبيين للجاحظ ج ٣ ص ١٧٨ ان عبد الله بن كثير السهمي كان يتشيع لولادة نالته، فسمع بعض عمال خالد القسري يلعنون علياً والحسن والحسين على المنبر، فقال:
    لعنَ الله مَن يسبّ علياً {{{2}}}
    وحسيناً من سوقة وإمامِ {{{2}}}
    أيُسب المطيَّبون جدوداً {{{2}}}
    والكرام الأخوال والأعمامِ {{{2}}}
    يأمن الظَّبْيُ والحمام ولا {{{2}}}
    يأمن آل الرسول عند المقامِ ؟! {{{2}}}

    وبعده البيت الثاني والثالث. قال الجاحظ: وهو القائل حين عيب عليه بذلك الرأي:

    إنّ امرأ أمست معايبُه {{{2}}}
    حبَّ النبيّ لغير ذي ذنْبِ {{{2}}}
    وبني أبي حسن ووالدهم {{{2}}}
    مَن طاب في الأرحام والصُلْبِ {{{2}}}
    أيُعدّ ذنباً أن أُحبّهمُ {{{2}}}
    بل حبُّهم كفّارة الذنبِ {{{2}}}
  87. ^ (90)90 ـ مقاتل الطالبين.
  88. ^ (91)91 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 261.
  89. ^ (92)92 ـ تاريخ الطبري ج ٨ ص ٢٦٨، وفي الاغاني ج ١٩ ص ٥٤ و ٥٩: كان خالد يسب علياً على المنبر ويتجاوز إلى ما ساء، دخل عليه فراس بن جعدة بن هبيرة وبيده بنق فقال له: إلعن علياً ولك بكل بنقة دينار، ومشى عماله على ذلك. يقول الجاحظ في البيان والتبيين ج ٣ ص ١٧٨: كان عمال خالد القسري يسبون علياً والحسن والحسين على المنابر. ولا يُستغرَب هذا منه وهو القائل بمكة: ( لو أمرني أمير المؤمنين هشام بنقض الكعبة لنقضتها حجراً حجراً. والله لأمير المؤمنين اكرم على الله من انبيائه )، وكيف يستغرب ذلك ممن تكوّن من نعم بني أمية وتربى في حجورهم وارتضع من ثدي العداء لعلي وولْده عليهم السّلام، فهذا ابوه ( عبدالله ) كان على شرطة عمرو بن سعيد الاشدق أيّام عبد الملك بن مروان، وقائداً على الجيش الذي بعثه معاوية إلى عثمان أيّام الحصار وكان أربعة آلاف، وجده ( يزيد ) كان مع معاوية بصفين ولشهرته بالكذب عرف ( بخطيب الشيطان )، وجده العالي ( أسد ) ولد من بغية يقال لها زرنب، وجده الأعلى ( كرز ) كان عبداً لبني عبدالقيس فاخذه عبد شمس بن غمغمة ووهبه لقوم من طهية فهرب واخذته بنو اسد بن خزيمة وجاء إلى الطائف في تجارة فنزل في بجيلة واعجبته فادعى إليهم وهم ينفونه. واما امه فكانت من نصار الروم، بنى لها خالد كنيسة في ظهر قبلة المسجد الأعظم في الكوفة فإذا أذن المؤذن ضرب لها بالناقوس، وماتت على ذلك. قتله يوسف بن عمر سنة ١٢٥ ودفن في ناحية الحيرة.
  90. ^ (93)93 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 310 وتاريخ الطبري ج 8 ص 264.
  91. ^ (94)94 ـ المجدي لأبي الحسن العمري النسابة.
  92. ^ (95)95 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 261.
  93. ^ (96)96 ـ عمدة الطالب.
  94. ^ (97)97 ـ هم الخوارج، سُمّوا بذلك لقولهم: لا حُكمَ إلا لله.
  95. ^ (98)98 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 310.
  96. ^ (99)99 ـ الروض النضير ج 1 ص 75.
  97. ^ (100)100 ـ عمدة الطالب، والفخري ص 96 ـ ط 1345 هـ.
  98. ^ (101)101 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 264.
  99. ^ (102)102 ـ الروض النضير ج 1 ص 75.
  100. ^ (103)103 ـ مناقب أبي حنيفة ج 1 ص 255 ط سنة 1321 هـ حيدر آباد الدكن.
  101. ^ (104)104 ـ مقاتل الطالبيين.
  102. ^ (105)105 ـ الروض النضير ج 1 ص 55.
  103. ^ (106)106 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 267.
  104. ^ (107)107 ـ الفخري ص 96.
  105. ^ (108)108 ـ الروض النضير ج 1 ص 73.
  106. ^ (109)109 ـ الفرق بين الفِرق ص 34، وفي مرآة الجنان لليافعي ج 1 ص 257: أتبرأ ممن يتبرّأ منهما.
  107. ^ (110)110 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 272.
  108. ^ (111)111 ـ الاضافة بمعنى من.
  109. ^ (112)112 ـ المقاتل لأبي الفرج.
  110. ^ (113)113 ـ البحار في أحوال السجاد عليه السّلام.
  111. ^ (114)114 ـ مقاتل الطالبيّين، لأبي الفرج الإصفهاني.
  112. ^ (115)115 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 310. كلُّ ما نذكره في وصف القتال فهو منقول من تاريخ الطبري وكامل ابن الأثير وتاريخ ابن عساكر بترجمة زيد، وروضة المناظر لابن الشحنة والخطط المقريزية ومروج الذهب وعمدة الطالب ومقاتل الطالبيين في أحوال السجاد عليه السّلام.
  113. ^ (116)116 ـ الجبّانة إذا أُطلعت يُراد منها المقبرة، وإذا أُضيفت يُراد منها المحلّة.
  114. ^ (117)117 ـ المِشمَل كمنبر، سيف قصير يتغطى به تحت الثوب.
  115. ^ (118)118 ـ في الالفاظ الكتابية لعبد الرحمن بن عيسى الهمداني المتوفى سنة 320 في باب الالفاظ التي ضد التعاون: لمّا أُصيب زيد بالسهم صاح ابن السائل عمن اوقفني هذا الموقف، وذكر جواب زيد، لاحظه.
  116. ^ (119)119 ـ تقع هذه السكة بالقرب من المسجد الاعظم، وفيها بنى خالد القسري لامه بيعة وكانت نصرانية.
  117. ^ (120)120 ـ نص على هذا ابن سعد في الطبقات ج 5 ص 239، والمقريزي في الخطط ج ٤ ص ٣١٢، والبستاني في دائرة المعارف ج ٢ في باب الكنى، ومن علمائنا الشيخ المفيد في الارشاد، وابن داود في رجاله، والشيخ عبد اللطيف بن ابي جامع العاملي في رجاله، والسيّد مصطفى التفرشي في رجاله؛ والسيّد محمّد كاظم اليماني في النفحة العنبرية.
  118. ^ (121)121 ـ المصدر نفسه.
  119. ^ (122)122 ـ الوسائل للحر العاملي ـ كتاب الطهارة في باب طرح الميت في الماء.
  120. ^ (123)123 ـ مقاتل الطالبيّين، لأبي الفرج الإصفهاني.
  121. ^ (124)124 ـ مثير الاحزان، لابن نما.
  122. ^ (125)125 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 312.
  123. ^ (126)126 ـ مقاتل الطالبيّين، لأبي الفرج الإصفهاني.
  124. ^ (127)127 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 276.
  125. ^ (128)128 ـ مروج الذهب ج 2 ص 182.
  126. ^ (129)129 ـ امالي الصدوق، المجلس 62.
  127. ^ (130)130 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 277.
  128. ^ (131)131 ـ مروج الذهب ج 2 ص 182.
  129. ^ (132)132 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 276.
  130. ^ (133)133 ـ مقاتل الطاليّين.
  131. ^ (134)134 ـ المصدر نفسه.
  132. ^ (135)135 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 278.
  133. ^ (136)136 ـ كامل ابن الاثير.
  134. ^ (137)137 ـ العقد الفريد في باب مقتله.
  135. ^ (138)138 ـ كامل المبرد ج 3 ص 247، والروض النظير ج 1 ص 60.
  136. ^ (139)139 ـ مقاتل الطالبيّن.
  137. ^ (140)140 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 277، وتهذيب التهذيب لابن حجر بترجمة زيد.
  138. ^ (141)141 ـ البحار في الفصل المتعلق بالسجاد.
  139. ^ (142)142 ـ تهذيب التهذيب.
  140. ^ (143)143 ـ تاريخ ابن عساكر ج 6 ص 23، والصواعق المحرقة ص 100.
  141. ^ (144)144 ـ ج 1 ص 8.
  142. ^ (145)145 ـ منتخب الطريحي.
  143. ^ (146)146 ـ الاول والثاني حكاهما في الحدايق الوردية، والثالث يظهر من ابن جرير، والرابع رأي الشيخ المفيد والمسعودي وأبو الحسن الدياربكري، والخامس نص الصبان في إسعافه؛ والسادس ارسله النسابة العمري في المجدي.
  144. ^ (147)147 ـ اشتهر الوليد هذا بالزنديق والفاسق إذ لم يكن احد اشد مُجوناً واستخفافاً بامر الامة منه. وفي حديث النبيّ Mohamed peace be upon him.svg دلالة عليه: « الوليد اشد على هذه الامة من فرعون لقومه » بهذا يحدّث احمد في المسند ج 1 ص 18. ولم يخرج عليه الناس إلا لاشتهاره بالمنكرات، وتظاهره بالكفر والزندقة، وليس كل هذا بعجيب مع ما هو عليه من انتهاك محارم الله وإقباله على اللهو والتلذذ مع المغنيّن، ولكن العجب من الحافظ ابن حجر حيث عده في ( فتح الباري ) من خلفاء النبيّ Mohamed peace be upon him.svg الاثنى عشر الذين يعملون بالهدى ودين الحق وبهم قام الدين، وما أدري كيف رآه صالحاً للقيام على الدين وتولّي امور المسلمين ونشر العدل وقمع الفساد وكل واحد يقرأ في الاغاني ج ٦ ص ٩٩ بترجمته قوله لما أتته الخلافة: والله لأتلقينّ هذه النعمة بسُكرة قبل الظهر، ثمّ انشأ:
    طاب يومي ولذ شربي السلافةْ {{{2}}}
    إذ اتانا نعي من بالرصافة {{{2}}}
    وأتى البريد ينعي هشاماً {{{2}}}
    واتانا بخاتم للخلافة {{{2}}}
    فاضطجعنا من خمر عانة صرفاً {{{2}}}
    ولهونا بقينة عزّافة {{{2}}}

    ثمّ اخذ يشرب ويسكر. وارسل الماورودي في ادب الدنيا والدين، والمسعودي في مروج الذهب، وأبو الفرج في الاغاني بترجمته، وابن عبد ربه في العقد الفريد، نَصْبَه المصحف غرضاً للسهام لمّا تفأل به وخرج قوله تعالى: ﴿ واستفتَحوا وخاب كلُّ جبارٍ عنيد ﴾ فقال:

    أتُوعدني بجبارٍ عنيدٍ {{{2}}}
    أجل أنا ذاك جبارٌ عنيدُ {{{2}}}
    إذا ما جئتَ ربك يوم حشرٍ {{{2}}}

    فقل ياربُّ مزقني الوليدُ

  145. ^ (148)148 ـ مقاتل الطالبيّين.
  146. ^ (149)149 ـ الخطط المقريزية ج 4 ص 313.
  147. ^ (150)150 ـ الحدايق الوردية.
  148. ^ (151)151 ـ ج 3 ص 247.
  149. ^ (152)152 ـ النفحة العنبرية مخطوط.
  150. ^ (153)153 ـ الحدايق الوردية. تقدمت رواية الجاحظ لها بتغيير يسير.
  151. ^ (154)154 ـ المجدي في النسب.
  152. ^ (155)155 ـ مقاتل الطالبيّين ـ في مقتل يحيى.
  153. ^ (156)156 ـ الروض النضير ج 1 ص 63، اسمه صالح بن ذبيان وكان ممن سمع الحديث من زيد ورواه عنه.
  154. ^ (157)157 ـ العِبر ج 3 ص 99.
  155. ^ (158)158 ـ تاريخ الطبري ج 8 ص 267.
  156. ^ (159)159 ـ سر السلسلة العلوية.
  157. ^ (160)160 ـ المصدر نفسه.
  158. ^ (161)161 ـ عمدة الطالب.

وصلات خارجية[عدل]