زيد بن عمرو بن نفيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
زيد بن عمرو بن نفيل
معلومات شخصية
مكان الوفاة في إحدى رحلاته هجم عليه قوم من لخم فقتلوه
الديانة حنيفي على دين إبراهيم
أبناء سعيد بن زيد

زيد بن عمرو بن نفيل العدوي القرشي مؤمن حنيفي، أحد أشهر الموحدين في الجاهلية.

نسبه[عدل]

هو زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب ، أبو الأعور القرشي العدوي.

يذكر أنه لما مات نفيل بن عبد العزى تزوج ابنه عمرو بن نفيل من أم الخطاب بن نفيل (وقد كانت لهم عادةً في الجاهلية) فأنجبت له زيداً لذا فهو عم عمر بن الخطاب بن نفيل.

زيد الموحد[عدل]

نبذ عبادة الأصنام في الجاهلية، ووحد الله باحثاً عن دين إبراهيم الحنيف. ارتحل في الجزيرة العربية والشام والعراق باحثاً عن الإسلام، وهناك قابل أحبار اليهود والنصارى، وعلم أن نبياً سيبعث، ولم يقتنع باليهودية و لا النصرانية فظل على حنيفيته، إلا أن أحد الأحبار قال له: «إرجع فإن النبي الذي تنتظره يظهر في أرضك». فرجع زيد إلى مكة، وقد لقي محمداً غير ما مرة، غير أنه لم يدرك البعثة، وذكر عنه النبي أنه كان يأبى أكل ما ذبح للأصنام.

قال يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق: حدثني هشام بن عروة، عن أبيه، عن أسماء بنت أبي بكر قالت: لقد رأيت زيداً بن عمرو بن نفيل مسندا ظهره إلى الكعبة يقول: «يا معشر قريش والذي نفس زيد بيده ما أصبح أحد منكم على دين إبراهيم غيري»، ثم يقول: «اللهم إني لو أعلم أحب الوجوه إليك عبدتك به، ولكني لا أعلم»، ثم يسجد على راحلته.

مقتله[عدل]

في إحدى رحلاته هجم عليه قوم من لخم فقتلوه، فقال وهو ينازع: ((اللهم إن كنت حرمتني صحبة نبيك فلا تحرم منها إبني سعيداً)) [بحاجة لمصدر]. وقد أدرك ابنه سعيد بن زيد الإسلام وأسلم مبكراً فهو من السابقين الأولين، وكان مقرباً من النبي وذكره ضمن العشرة المبشرين بالجنة.

البشارة النبوية له[عدل]

قال محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أسامة بن زيد، عن أبيه، أن زيد بن عمرو بن نفيل مات، ثم أنزل على النبي Mohamed peace be upon him.svg، فقال النبي Mohamed peace be upon him.svg: « إنه يبعث يوم القيامة أمة وحده »[1]. (إسناده حسن)

شعره[عدل]

شعر لـزيد بن عمرو بن نفيل قاله في فراق دين أهله [2]:

أربــا واحـــداً أم ألـــف رب أديـن إذا تقـســمـت الامـــور
عزلـت الـلات والعزى جمــيــعاً كذلك يفعل الجـلـد الـصـبــور
فـلا عزى أديــن ولا ابنــتيـها ولا صـنـمـي بنـي عـمــرو أزور
ولا غنما أديـــن وكــان ربــاً لنا في في الدهر إذ حلمي يسير
عجبت فـي الليـــالي معجبـــاً تـوفي الأيـام يـعرفها البصيـر
بــأن الله قــد أفنـى رجـــــالا كـثـيراً كــان شــأنهم الفجور
وأبقـــى آخــريـن بــبر قـوم فـيربـل مـنـهم الطفل الصغيـر
وبينـا المرء يعثر ثـاب يومـا كـمـا تـروح الـغـصـن المطيـر
ولـكن أعــبــد الـرحـمن ربـي لـيـغـفـر ذنبـي الرب الغفـور
فتقـوى الله ربــكم احـفـظـــوها متى مـا تحـفـظـوها لا تبـوروا
تـرى الأبــرار دارهم جـنـــان ولـلـكـفــار حـامـيـة سـعيـر
وخزي في الحيـاة وأن يموتــوا يـلاقــوا مـا تضيق بـه الصدور

زيد بن عمرو بن نفيل في السينما و التلفزيون[عدل]

ظهرت شخصية زيد بن عمرو بن نفيل في فيلم رحمة للعالمين من إخراج نجدة إسماعيل أنزور , و قام بدورها الممثل مروان أبو شاهين

المراجع[عدل]

انظر أيضاً[عدل]