زينب بنت الحارث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
زينب بنت الحارث
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 628
الديانة الإسلام

امرأة يهودية عربية حاولت اغتيال النبي محمد (Mohamed peace be upon him.svg )[عدل]

لما فتح النبي محمد ( Mohamed peace be upon him.svg )خيبر واطمأن جعلت زينب بنت الحارث تسأل أي الشاة أحب إلى محمد ؟ . فعمدت إلى عنز لها فذبحتها، ثم عمدت إلى سم لابطي قد شاورت اليهود فأجمعوا لها على هذا السم بعينه فسمت الشاة وأكثرت في الكتفين. فلما غابت الشمس صلى رسول الله (Mohamed peace be upon him.svg ) المغرب وانصرف إلى منزله ويجد زينب جالسة عند رحله فيسأل عنها فقالت أبا القاسم هدية أهديتها لك.

وكان الرسول الله ( Mohamed peace be upon him.svg )يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة فأمر الرسول بالهدية فقبضت منها ووضعت بين يديه ثم قال رسول -الله Mohamed peace be upon him.svg - لأصحابه: وهم حضور أو من حضر منهم ادنوا فتعشوا فدنوا فمدوا أيديهم وتناول رسول الله Mohamed peace be upon him.svg الذراع وتناول بشر بن البراء عظما، وأنهش منها نهشا وانتهش بشر، فلما ازدرد رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أكلته ازدرد بشر، فقال الرسول كفوا أيديكم فإن هذه الذراع تخبرني أنها مسمومة.

فقال بشر بن البراء : والذي أكرمك ، لقد وجدت ذلك في أكلتي التي أكلت ، فإن منعني أن ألفظها إلا أني كرهت أن أنغص طعامك ، فلما أكلت ما في فيك لم أرغب بنفسي عن نفسك ، ورجوت أن لا يكون أدغمتها ، وفيها بغي ، فلم يقم بشر من مكانه ، حتى عاد لونه كالطيلسان ، وماطله وجعه منه ، حتى كان ما يتحول إلا ما حول ، وأما قصة موت الرسول (Mohamed peace be upon him.svg ) مسموما فهى مكذوبه حيث ان النبى _خاصة_ عن باقى الانبياء ليس بحاجة لان يستشهد حتى يعلو مقامه في الجنه .اذ لو كان بحاجة للاستشهاد لسبقه اليه باقى الخمسه ألوا العزم من الرسل وهم (نوح ،إبراهيم ، موسى ، عيسى ) عليهم السلام... وكما ان ذلك يتعارض مع صريح القران في سورة المائده _(والله يعصمك من الناس )

ودعا النبي محمد بزينب فقال سممت الذراع؟ فقالت من أخبرك؟ قال الذراع. قالت نعم. قال وما حملك على ذلك؟ قالت قتلت أبي وعمي وزوجي، ونلت من قومي ما نلت، فقلت: إن كان نبيا فستخبره الشاة ما صنعت، وإن كان ملكا استرحنا منه فاختلف علينا فيها، وقيل أن الرسول أمر بها فقتلت قصاصاً لموت أحد الصحابة الذين أكلوا من اللحم المسموم. وقيل أن الصحابي لم يمت فلم تُقتل اليهودية وعفا الرسول عن حقّه الشخصي (محاولة اغتياله).

وكان نفر ثلاثة قد وضعوا أيديهم في الطعام ولم يسيغوا منه شيئا. فأمرالرسول أصحابه فاحتجموا أوساط رءوسهم من الشاة واحتجم النبي تحت كتفه اليسرى. ويقال احتجم على كاهله حجمه أبو هند بالقرن والشفرة.

المصدر[عدل]

[1]