سامية الجزائري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سامية الجزائري
صورة معبرة عن سامية الجزائري

معلومات شخصية
الميلاد 25 نوفمبر 1946 (العمر 69 سنة)
دمشق، سوريا
الجنسية  سوريا
أسماء أخرى سيدة الكوميديا
الحياة العملية
سنوات النشاط 1960 - حتى الآن
المواقع
السينما.كوم صفحة الممثل على موقع السينما

سامية الجزائري (25 نوفمبر 1946 -)، ممثلة سورية قامت بأداء الكثير من الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية، ولمعت في سماء الدراما السورية كنجمة من الصف الأول.

نشأتها[عدل]

سامية الجزائري

ولدت في أحد أحياء دمشق القديمة ونشأت في عائلة بسيطة يجمعها الحب وهي الأخت الكبرى للفنانة صباح الجزائري وهي الى الآن عزباء حُرمت من الأمومة في حياتها لتعوضها بدور الأم في الدراما السورية

حياتها الفنية[عدل]

دخلت عالم الفن مصادفة عندما رأتها المخرجة السورية قسمت طوزان التي أعجبت بشخصيتها فعرضت عليها التمثيل فسألتها : تمثلي ؟ فأجابتها سامية : أي بمثل شو خايفة منك فكانت بدايتها الفنية في التلفزيون عام 1963 في تمثيلية اجتماعية حملت اسم أبو البنات مٌدتها ربع ساعة أدت بها دور ممرضة وبعدها عملت في المسرح العسكري كموظفة لعدة سنوات الى ان توالت الأعمال والنجاحات لتقف مع نجمات الصف الاول في سورية .

كما أنّها تتزعّم هرم أسرة فنّيّة، كونها الرائدة في مجالها، ساهمت مع أخريات في التأسيس لدراما سورية لائقة، من خلال تكريسها نفسها للفنّ الذي استمرّت فيه عقوداً.

أعمالها[عدل]

مسلسل عيلة خمس نجوم يعد من أشهر مسلسلاتها و قدمت دور البطولة المطلقة بشخصية أم أحمد

في التلفزيون[عدل]

مسلسلات

تمثيليات

  • تلفزيون المرح
  • كذبة بيضا
  • حب لا يموت

في السينما[عدل]

في المسرح[عدل]

الأدوار[عدل]

سامية الجزائري بدور ام محمود بمسلسل يوميات جميل وهناء
سامية الجزائري بدور فردوس كرعوبة بمسلسل عيلة ست نجوم
سامية الجزائري بدور السيدة ملعقة بمسلسل مرايا

إتقانها لمختلف الأدوار التي أدّتها، انتقلت من نوعٍ إلى آخر، أي كما يقال بالعامّية، لم تترك نوعاً يعتب عليها، وذلك بتدقيق وتركيز عاليين، هي التي كانت يداً بيد مع جيل المؤسّسين، ولا غرابة في ذلك، لأنّ التنويع في الأدوار يستلزم طاقات مضاعفة، ومرونة في الشخصيّة، وثقافة عالية، تؤّهلها لتقمّص الشخصيّات التي تؤدّيها، لتغرق فيها، قبل أن تقنع المتلقّين بمصداقيّتها.. وإن كان الطاغي في أدوارها الدراميّة في السنوات الأخيرة، تلك الدوار الكوميديّة التي أدّتها مع المخرج هشام شربتجي وغيره، وتلك الأدوار نفسها، لم تكن تقدّم بطريقة كوميديّة مجّانيّة، بل كانت تعكس تناقضات جاثمة في داخل الشخصيّة، كما أنّها أدّت تنويعات اجتماعيّة مميّزة، كانت فيها الجدّة الحريصة على أولادها، وأحفادها، كما في «أهل الراية»، وقد حضر هذا النموذج بالنسبة إليها في أكثر من عمل شاركت فيه..ولعلّ الدور الأكثر لفتاً للأنظار، والأكثر تميّزاً وتألّقاً، كان في تأديتها لدور أم وكيل، في مسلسل « شتاء ساخن» مع المخرج فراس دهني، حيث كانت المرأة الخيّرة التي تنتج بذرة سيّئة، يكون ابنها وكيل المجرم الذي ستقوم معظم مجريات العمل على سلوكياته وعصابته التي لا تترك للخير مكانا ‏.

ومن أشهر الأدوار التي قدمتها للمشاهد العربي

الدور العمل
أم عبدو أيام شامية
أم محمود (سعدية بنت المسعود) يوميات جميل وهناء ، ألو جميل ألو هناء
عفراء البرعط عيلة 8 نجوم
بوران خانوم عيلة 7 نجوم
مدام فردوس عيلة ست نجوم
أم أحمد بلاليش عيلة خمس نجوم
عيوش خوش بوش مدير بالصدفة
أم صادق ليالي الصالحية
صخور فيلم كفرون
أم جانتي ملك التاكسي
مدام دبليو مدام دبليو
عصمت الفندق

سيدة الكوميديا[عدل]

لا يمكن إسقاط اسم سامية الجزائري من جيل الرواد، وهي تستحق لقب سيدة الكوميديا فهذه المرأة التي أطلت علينا ستينيات القرن الفائت كوجه من وجوه كوميديا الأبيض والأسود « صح النوم مثلاً» أو بداية عصر التلوين في التلفزيون العربي السوري في نهاية السبعينيات «وين الغلط» استطاعت على الفور أن تشد الأنظار نحوها، مرةً عبر نموذج المرأة النزقة، ومرةً في شخصية المرأة القوية طيبة القلب، إذ لم تلجأ «الجزائري» إلى تصنيع الكاركتر أسوةً بأبناء وبنات جيلها، فالمرأة التي رأيناها في أوتيل صح النوم في دور «أم عنتر» المرأة الشامية الخارجة لتوها من الحرملك الشامي، ستعود إلينا في دور «أم ياسين» في مسلسل «وين الغلط» امرأة شابة وجميلة، وقد تبدو لأول وهلة من عمر ابنها ياسينو- الفنان ياسين بقوش- لكنها ستحتال علينا مجدداً عبر قماط الرأس ومقشة ربات المنازل في مشهد لا ينسى من إرشيف الكوميديا الشعبية المعاصرة، مشهد صاحبة البيت التي تضبط مستأجريها «غوار وأبو عنتر» في حلق برادها، روح كبيرة لهذه المرأة حتى عندما تسدد الضربات لرجلين أمام الكاميرا، أو حتى في تلك المشاهد التي يحتفظ بها أرشيف التلفزيون لفنانة أجادت تشخيص المرأة الدمشقية الحكاءة، امرأة الأمثال الشعبية، حوارات مطولة للجزائري قوامها الذاكرة الشعبية، مرونة بالوقوف أمام الكاميرا، وسليقة في تصنيع الشائق والمرح واللاذع من دون الإخلال بنموذج الشخصية التي تريد سامية تقديمها في أبهى حللها القريبة من قلب المشاهد.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]