هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سبعة أيام إلى نهر الراين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تمرين تدريب "سبعة أيام إلى نهر الراين"
جزء من الحرب الباردة
Probable Axes of Attack.svg
خريطة محاور هجوم محتملة لقوات حلف وارسو 1976 أوروبا الغربية
معلومات عامة
التاريخ 1979
الموقع أوروبا الوسطى، الستار الحديدي
النتيجة مجهولة؛ لم يحدث قط.
توقيع معاهدة محادثات الحد من الأسلحة الاستراتيجية الثانية.
تغييرات
حدودية
التوحيد الألماني تحت ألمانيا الشرقية
النمسا والدنمارك ولوكسمبورغ وبلجيكا وهولندا شرق نهر الراين إلى حلف وارسو (إذا حاولت)
المتحاربون
Warsaw Pact Logo.svg حلف وارسو

الأحزاب الشيوعية في
الدول السوفيتية المحتملة:

الناتو

 النمسا

القادة
الاتحاد السوفيتي ليونيد بريجنيف
الاتحاد السوفيتي العقيد الجنرال يوري زارودين
الاتحاد السوفيتي الجنرال يفجيني إيفانوفسكي
الاتحاد السوفيتي ديمتري أوستينوف
فويتشخ ياروزلسكي
بولندا فلوريان سيويكي
ألمانيا الشرقية إريش هونيكر
ألمانيا الشرقية هاينز هوفمان
بلجيكا لويس فان جيت
هولندا ماركوس باكر
الدنمارك يورجن ينسن
الولايات المتحدة جيمي كارتر
الولايات المتحدة هارولد براون

ألمانيا الغربية هلموت شميت
ألمانيا الغربية هانز أبيل
بلجيكا ويلفريد مارتنز
هولندا دريس فان أغت
الدنمارك أنكار يورغنسن
النمسا رودولف كيرخشليغر
النمسا برونو كرايسكي

الخسائر
سيتم تنفيذه ردًا على الضربة الأولى لحلف شمال الأطلسي على بولندا. ويقدر أن مثل هذا الإضراب يتسبب في وفاة 2 مليون بولندي فوري فيستولا إذا نفذت، خسائر فادحة في ألمانيا الغربية
نهر الراين هو واحد من أهم الأنهار في أوروبا.

سبعة أيام إلى نهر الراين (بالروسية: «Семь дней до реки Рейн»)‏، Sem 'dney do reki Reyn) كان تمرين محاكاة عسكرية سري للغاية تم تطويره في عام 1979 بواسطة حلف وارسو. لقد صور رؤية الكتلة السوفيتية لحرب نووية استمرت سبعة أيام بين حلف شمال الأطلسي وقوات حلف وارسو.[1][2][3]

رفع السرية[عدل]

تم إصدار هذا السيناريو المحتمل في الحرب العالمية الثالثة من قبل الحكومة البولندية بعد انتخابها في عام 2005، من أجل "رسم خط تحت الماضي الشيوعي للبلاد"، و"تثقيف الجمهور البولندي حول النظام القديم".[2][4][3]

ذكر رادوسلو سيكورسكي، وزير الدفاع البولندي في وقت إصدار الوثائق،[4] أنه سيتم رفع السرية عن الوثائق المرتبطة بالنظام السابق ونشرها من خلال معهد التذكر الوطني في العام التالي.[2]

تضمنت الملفات التي تم إصدارها وثائق حول "عملية الدانوب"، الغزو السوفيتي لعام 1968 لتشيكوسلوفاكيا.[2][3] كما تضمنت ملفات عن احتجاجات بولندا عام 1970، ومن حقبة الأحكام العرفية في الثمانينيات.[4]

قام التشيكيون[5] والمجريون[6] برفع السرية عن الوثائق ذات الصلة في التسعينات. رفعت الحكومة البولندية السرية عن بعض المواد في هذه الفترة.[7][8]

مخطط المعركة[عدل]

كان سيناريو الحرب هو قيام الناتو بشن هجوم نووي على المدن البولندية في منطقة وادي نهر فيستولا في سيناريو الضربة الأولى، وكذلك المدن التشيكية، مما سيمنع قادة الكتلة السوفيتية من إرسال تعزيزات إلى ألمانيا الشرقية لإحباط غزو حلف الناتو المحتمل لذلك البلد.[2][4][3] توقعت الخطة موت ما يصل إلى مليوني مدني بولندي في مثل هذه الحرب وتدمير القوة التشغيلية البولندية بالكامل.

سيتم شن هجوم مضاد نووي سوفيتي ضد ألمانيا الغربية وبلجيكا وهولندا والدنمارك وشمال شرق إيطاليا.[2][3]

الرد النووي[عدل]

تظهر الخرائط المرتبطة بالخطة التي تم نشرها ضربات نووية في العديد من دول الناتو، لكنها تستبعد كلًا من فرنسا والمملكة المتحدة. هناك عدة احتمالات لهذا النقص في الضربات، والأرجح أن تكون فرنسا والمملكة المتحدة دولتين نوويتين، وعلى هذا النحو تحتفظان بترسانات نووية يمكن استخدامها للانتقام من الضربات النووية ضد دولتيهما.[2][3][9][5][10]

استخدمت القوات الفرنسية استراتيجية نووية تعرف بإقناع الردع من ضعف (إلى قوة ردع). تعتبر هذه استراتيجية "مضادة للقيمة"، مما يعني ضمنًا أن أي هجوم نووي على فرنسا سيتم الرد عليه بضربة على مدن الكتلة السوفيتية. لمزيد من المعلومات حول التصور الفرنسي للحرب النووية، انظر: قوة الفراشة.[2][3]

لكن صحيفة الغارديان تكهنت بأن "فرنسا كانت ستنجو من الهجوم، ربما لأنها ليست عضوًا في الهيكل المتكامل للناتو. فيما بريطانيا، التي كانت دائمًا في قلب حلف شمال الأطلنطي، كانت ستنجو أيضًا، مما يشير إلى أن موسكو أرادت التوقف عند نهر الراين لتجنب إرهاق قواتها."[11][2][3]

في عام 1966، سحب الرئيس شارل ديغول فرنسا من هيكل القيادة العسكرية المتكاملة للناتو. من الناحية العملية، وبينما ظلت فرنسا عضوا في الناتو وشاركت بشكل كامل في الحالات السياسية للمنظمة، لم تعد ممثلة في لجان معينة مثل مجموعة التخطيط النووي ولجنة التخطيط الدفاعي. تم إخراج القوات الأجنبية من الأراضي الفرنسية وانسحبت القوات الفرنسية مؤقتًا من أوامر الناتو.[12] كان الجيش الفرنسي الأول، ومقره في ستراسبورغ، على الحدود الفرنسية الألمانية، المقر الميداني الرئيسي الذي يسيطر على العمليات لدعم الناتو في ألمانيا الغربية، وكذلك الدفاع عن فرنسا. ومع أن فرنسا لم تكن رسميًا جزءً من هيكل قيادة الناتو، إلا أن هناك تفاهمًا، تم إضفاء الطابع الرسمي عليه من خلال التدريبات المشتركة المنتظمة في ألمانيا الغربية، بأن فرنسا سوف تساعد الناتو، في حالة هجوم حلف وارسو. ولهذه الغاية، تمركز المقر وفرقتان من الفيلق الثاني (الأب) بشكل دائم في ألمانيا الغربية، مع مهمة الحرب المتمثلة في دعم مجموعة الجيش المركزي بقيادة الناتو بقيادة الولايات المتحدة (CENTAG).[13]

هناك العديد من الأهداف عالية القيمة في بريطانيا (مثل RAF Fylingdales وRAF Mildenhall وRAF Lakenheath) التي يجب أن تُضرب بطريقة تقليدية في هذه الخطة، مع أن الضربة النووية ستكون أكثر فاعلية بكثير (وكما تظهر الخطط، خيارًا مفضلاً للقيادة السوفييتية كما يتضح من ضرباتهم في أوروبا الغربية). تشير الخطة أيضًا إلى أن القاذفات المقاتلة التابعة للقوات الجوية الأمريكية، وعلى رأسها طائرات F-111 بعيدة المدى، ستستخدم في الضربات النووية، وأنها ستطلق من تلك القواعد البريطانية.[2][3]

خطط السوفييت لاستخدام حوالي 7.5 ميغا طن من الأسلحة الذرية في كل هذا الصراع.[6]

الأهداف المعروفة[عدل]

ستضرب فيينا بقنبلتين تزنان 500 كيلو طن، في حين أن فيتشنزا، وفيرونا، وبادوفا، والعديد من القواعد في إيطاليا ستضرب بقنابل فردية تزن 500 كيلو طن.[6] كان على المجر احتلال فيينا.[5]

تم تدمير شتوتغارت وميونخ ونورنبرغ في ألمانيا الغربية بواسطة الأسلحة النووية ثم استولى عليها التشيكوسلوفاكيون والمجريون.[5]

في الدنمارك، كانت الأهداف النووية الأولى روسكيلدا وإيسبيرغ. إن روسكيلدا، بينما ليس لها أهمية عسكرية، هي ثاني أكبر مدينة في زيلاند وتقع بالقرب من العاصمة الدنماركية كوبنهاغن (المسافة من وسط كوبنهاغن إلى روسكيلد هي 35 كـم (22 ميل) فقط). كما سيتم استهدافها لأهميتها الثقافية والتاريخية لكسر معنويات السكان الدنماركيين والجيش. سيتم استهداف إيسبيرغ، خامس أكبر مدينة في البلاد، بميناءها الكبير القادر على تسهيل تسليم تعزيزات الناتو الكبيرة. إذا كانت هناك مقاومة دنمركية بعد الضربتين الأوليين، فسيتم قصف أهداف أخرى.[14]

خطط إضافية[عدل]

خطط السوفييت للوصول إلى ليون في اليوم التاسع والمضي قدما في المركز النهائي في جبال البرانس.[5] اعتقد التشيكوسلوفاكيون أن الأمر كان مفرطًا في التفاؤل في ذلك الوقت، ويعتقد بعض المخططين الغربيين الحاليين أن مثل هذا الهدف كان صعبًا أو حتى بعيد المنال. كانت هناك أيضًا خطط لعملية بحرية في شمال الأطلسي ضد الشحن البحري للناتو.[4]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ISN Editors. "Poland reveals Warsaw Pact war plans". International Relations And Security Network. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Nicholas Watt in Warsaw (2005-11-26). "Poland risks Russia's wrath with Soviet nuclear attack map | World news". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Rennie, David (2005-11-26). "World War Three seen through Soviet eyes". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث ج "Poland Opens Secret Warsaw Pact Files". Rferl.org. 2005-11-25. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث ج Samuel, Henry (2007-09-20). "Soviet plan for WW3 nuclear attack unearthed". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Tweedie, Neil (2001-12-01). "Vienna was top of Soviet nuclear targets list". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Warsaw Pact". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "NATO Review - Vol. 49 - No 4 - Winter 2001". مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Moscow's blueprint resembles thriller's plot". Telegraph.co.uk. 26 November 2005. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Nicholas Watt. "Poland risks Russia's wrath with Soviet nuclear attack map". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Nicholas Watt in Warsaw (2005-11-26). "Poland risks Russia's wrath with Soviet nuclear attack map | World news". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "NATO left Paris, but France did not leave NATO". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20200429024827/http://www.fireandfury.com/orbats/modcwfrench.pdf?selectedLocale=ee. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  14. ^ Niels Lillelund; Jette Elbæk Maressa (18 January 2003). "Atomplaner mod Danmark under Den Kolde Krig" [Nuclear plans against Denmark during the Cold War] (باللغة الدنماركية). Jyllands Posten. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
عامة