ستيفن بينكر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ستيفن بينكر
(بالإنجليزية: Steven Arthur Pinker تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Steven Pinker 2005.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 18 سبتمبر 1954 (العمر 64 سنة)
مونتريال، كندا
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في جمعية علم النفس الأمريكية،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والأكاديمية الوطنية للعلوم[1]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة مكغيل
جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه[2]  تعديل قيمة خاصية الشهادة الجامعية (P512) في ويكي بيانات
المهنة نفساني،  ولغوي،  وعالم الإنسان،  وفيلسوف،  وكاتب،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم النفس التجريبي  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة هارفارد،  ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا،  وجامعة ستانفورد  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
التيار إلحاد  تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

ستيفن آرثر بينكر (من مواليد 18 أيلول عام 1954) هو عالم نفس معرفي (إدراكي) يحمل الجنسيتين الكندية والأمريكية، وعالم لغويات ومؤلف لكتب علوم مبسطة. وهو أستاذ في قسم علم النفس بجامعة هارفارد، ومعروف بالدفاع عن علم النفس التطوري والنظرية الحاسوبية للعقل.

تخصصات بينكر الأكاديمية هي الإدراك البصري وعلم النفس اللغوي. تشمل دراساته التجريبية التمثيل الذهني للصور، التعرف على الشكل، الانتباه البصري، تطوير اللغة لدى الأطفال، الحالات المنتظمة والشاذة في اللغة، القواعد العصبية للكلمات والقواعد، وعلم نفس التعاون والتواصل بما في ذلك تلطيف الكلمات، والتلميح، والتعبير العاطفي، والمعرفة العامة.

وقد كتب كتابين تقنيين يقدمان نظرية عامة عن اكتساب اللغة وتطبيق هذه النظرية على تعلم الأطفال للأفعال.

انتقد عمله مع آلان برينس الذي نشر عام 1989 بشكل خاص النموذج التواصلي لكيفية تعلم الأطفال لصيغة لماضي من الأفعال الإنجليزية، مقترحين أنه بدلًا من ذلك يجب على الأطفال استخدام القواعد الافتراضية مثل إضافة (ed) لنهاية الفعل في الأشكال المنتظمة وتعلم الافعال الشاذة واحدًا تلو الاخر رغم الوقوع بالخطأ بشكل متكرر.

قال بينكر في كتبه أن قدرة الإنسان على دراسة اللغة أمر غريزي وسلوك فطري تشكَّلَ عن طريق الانتقاء الطبيعي وعن طريق تكيفِنَا مع حاجة التواصل لدينا.

بينكر مؤلف لثمانية كتب للجمهور العادي. نذكر منها هي: الكلمات والقواعد عام 2000، وماهيّة التفكير عام 2007، تصفُ كتبه جوانب مجال علم النفس اللغوي والعلوم المعرفية، وتشمل حسابات اجراها خلال أبحاثه الخاصة.

يشير بينكر في كتابه السادس بعنوان أفضل الملائكة في جوهر الطبيعة البشرية لعام 2011 إلى أنّ العنف في المجتمعات البشرية بشكل عام انخفض باستمرار مع مرور الوقت، ويحدد ستة أسباب رئيسية لهذا الانخفاض.

أراد بينكر لكتابه السابع روح الاسلوب الذي نشر عام 2014 أن يكون دليلًا عامًا للأسلوب المستوحى من العلوم الحديثة وعلم النفس، يقدم من خلاله نصيحة حول كيفية إنتاج كتابات أكثر وضوحًا وبعيدةً عن الغموض وتتسمُ بالواقعية، وشرحَ في الكتاب أسباب وجود عدد كبير من الكتابات الأكاديمية والشعبية صعبة الفهم على القراء.

يكمل بينكر في كتابه الثامن (التنوير الآن) والذي نشر عام 2018 طرحهُ المتفائل في كتابه السابق (أفضل الملائكة في جوهر الطبيعة البشرية) باستخدام بيانات العلوم المبسطة من مصادر مختلفة للدعوة إلى تحسين عام للوضع البشري خلال التاريخ الحديث.

تم اختيار بينكر كأحد أكثر المفكرين تأثيرًا في العالم من قبل العديد من المجلات. وقد فازَ بعدّة جوائز من جمعية علم النفس الأمريكية والأكاديمية الوطنية للعلوم والمعهد الملكي البريطاني وجمعية علم الأعصاب المعرفية والجمعية الأمريكية للإنسانية.

وقد ألقى سلسلة محاضرات جيفورد في جامعة إدنبرة في عام 2013. وقد عمل في مجالس تحرير مجموعة متنوعة من المجلات، وفي المجالس الاستشارية في العديد من المعاهد. شارك مرارًا في المناقشات العامة حول العلوم والمجتمع.

السيرة الذاتية[عدل]

وُلِدَ بينكر في مونتريال في مقاطعة كيبيك عام 1954 لعائلة يهودية من الطبقة المتوسطة.[4][5] كان والداه روزلين فيسينفيلد وهاري بينكر. هاجر أجدادُه من بولندا ورومانيا إلى كندا في عام 1926 وامتلكوا مصنعًا صغيرًا لربطات العنق في مونتريال.[6] عمل والده (وهو محام) في البداية كممثل للشركة الصانعة، في حين كانت والدته في البداية ربّة منزل ومن ثم عملت مستشارة إدارية ونائبة مدير مدرسة ثانوية.[7][8] لديه شقيقين أصغر سنًا. شقيقه روبرت هو محلل سياسي للحكومة الكندية، وشقيقته سوزان بينكر هي أخصائية نفسية وكاتبة ألّفَت كتاب المفارقة الجنسية (The Sexual Paradox) وكتاب تأثير القرية (The Village Effect).[9][10]

تزوج بينكر من نانسي إيتكوف في عام 1980 وانفصلا في عام 1992.[11] تزوج من آلافينل سوبيا في عام 1995 وانفصلا أيضًا. زوجته الثالثة هي الروائية والفيلسوفة ريبيكا غولدشتاين تزوجها في عام 2007، لدى زوجته ابنتين من زواجها السابق وهما الروائية يائيل غولدشتاين لوف والشاعرة دانييل بلاو.[12]

تخرج بينكر من كلية داوسون في عام 1973. وحصل على درجة البكالوريوس في علم النفس من جامعة ماكجيل في عام 1976، وحصل على درجة الدكتوراه في علم النفس التجريبي في جامعة هارفارد في عام 1979 تحت إشراف ستيفن كوسلين. أجرى أبحاثًا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) لمدة عام، وبعد ذلك أصبح أستاذًا مساعدًا في جامعة هارفارد وبعد ذلك في جامعة ستانفورد.

قام بينكر بالتدريس في قسم الدماغ والعلوم المعرفية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من عام 1982 وحتى 2003، وكان مدير مشارك في مركز العلوم المعرفية (1985-1994)، وفي النهاية أصبحَ مديرًا لمركز علم الأعصاب المعرفي (1994-1999)،[13] حصلَ على إجازة مدفوعة لمدة عام واحد من جامعة كاليفورنيا سانتا باربرا في الفترة 1995-1996. وهو أستاذ عائلة جونستون في اختصاص علم النفس في جامعة هارفارد منذ من عام 2003.[14][15]

حصلَ أيضًا على لقب أستاذ جامعة هارفارد من عام 2008 إلى عام 2013 تقديرًا لتفانيه في التدريس. وهو يلقي حاليًا محاضرات كأستاذ خارجي في الكلية الجديدة للعلوم الإنسانية (NCH) وهي كلية خاصة في لندن.[16]

قال بينكر معلقًا على خلفيته اليهودية: «لم أكن أبدًا متدينًا بمعنى الايمان بالإله، لم أتسرع أبدًا في تحولي إلى الإلحاد في سن الـ 13 عام، لكن في أوقات مختلفة كنت يهوديًا مثقفًا».[17]

يؤيد بينكر حقوق المرأة، ووصفَ ذلك بأنه «عقيدة أخلاقية تتعلق بالمعاملة المتساوية التي لا تفرض أي التزامات».[18]

نشرَ نتيجة اختبار توجهه السياسي التي كانت كالتالي: (ليس يساريًا ولا يمينيًا، يميل لليبرتارية أي لفلسفة الحرية أكثر من ميله للسلطوية).

ويصف نفسه بأنه: «عاصر تحركات قبلية بدائية» بعد أن دلّت جيناته أن أصوله تعود إلى الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن: «النظر في الرسوم البيانية لأصلي الجيني ورؤية مكاني في شجرة العائلة التي تضم كل البشرية أمرٌ مثيرٌ جدًا».[19]

يقول بينكر أيضًا أنه ملحد. وذكر في مقابلة عام 2007 مع برنامج اذاعي أنه: «سيدافع عن الإلحاد باعتباره وجهة نظر مدعومة تجريبيًا». ويرى أن الإيمان التوحيدي والإلحاد هما فرضيتان تجريبيتان متنافستان.[20]

الأبحاث والنظريات[عدل]

أظهر بحث بينكر حول الإدراك البصري والذي بدأه بالتعاون مع ستيفن كوسلين المشرف على أطروحته أن الصور الذهنية تمثل مشاهد وأشياء كما تظهر من وجهة نظر محددة (بدلًا من التقاط هيكلها ثلاثي الأبعاد الحقيقي)، وبالتالي تتوافق مع نظرية ديفيد مار في علم الأعصاب عن (المقطع ذو 2.5 بعد).[21] كما أظهر أن هذا المستوى من التمثيل يُستخدَم في التمثيل البصري وفي التعرف على الأشياء (على الأقل بالنسبة للأشكال غير المتماثلة)، على عكس نظرية مار التي تقول أنّ الإدراك يستخدم التصورات من وجهة نظر مستقلة.

أصبح بينكر معروفًا في بداية مسيرته في مجال علم النفس اللغوي بالترويج لنظرية التعلم الحاسوبية كطريقة لفهم كيفية اكتساب اللغة عند الأطفال. وكتبَ مراجعة توضيحية عن ذلك المجال وبعدها كتبَ كتابان شرحا نظريته الخاصة في اكتساب اللغة، وأجرى سلسلة من التجارب حول كيفية فهم الأطفال لصيغ المبني للمجهول وحالة النصب والظروف المكانية والزمانية في اللغة.[22] هذه الكتب هي:

  • (قدرات تعلم اللغة وتطورها. في عام 1984)، قال بينكر عن الكتاب أنه: «وضعَ نظرية حول كيفية اكتساب الأطفال للكلمات والتراكيب النحوية في لغتهم الأم».[22]
  • (القدرة على التعلم والمعرفة: اكتساب بنية التواصل. عام 1989).[23]

نشر بينكر وآلان برينس في عام 1988 نقدًا مهمًا لنموذج تواصلي يتعلق بطريقة تعلّم الزمن الماضي، تلاه سلسلة من الدراسات حول كيفية تعلم الناس واستخدامهم للزمن الماضي. تضمَّن ذلك دراسة عن القياس الاستعمالي للصيغ الشاذة لدى الأطفال وكتابه الشهير لعام 1999 بعنوان (الكلمات والقواعد: مكونات اللغة).[22]

قال بينكر أن اللغة تعتمد على شيئين، أولًا التذكر المترابط بين الأصوات ومعانيها من الكلمات، وثانيًا استخدام المبادئ العامة لفهم الرموز الخاصة بقواعد اللغة.[24]

تبسيط العلم للعامة[عدل]

الإدراك البشري واللغة الطبيعية[عدل]

كتاب بينكر بعنوان (الغريزة اللغوية) لعام 1994 كان الكتاب الأول ضمن مجموعة من الكتب التي تجمع بين العلوم المعرفية وعلم الوراثة السلوكي وعلم النفس التطوري.

يقدم الكتاب علم اللغة ويشرح بشكل بسيط نظرية عالم اللغويات نعوم تشومسكي التي تقول أنَّ اللغة هي قدرة فطرية للعقل، مع إضافة مثيرة للجدل تقول أنَّ قدرة تعلم اللغة تطورت عن طريق الانتقاء الطبيعي كتكيّف من أجل التواصل.[25]

ينتقد بينكر العديد من الأفكار الشائعة حول اللغة والتي تقول بأن اللغة بحاجة إلى تدريس، وأن قواعد اللغة ضعيفة وتزداد سوءًا مع ظهور طرق جديدة للتحدث، وأيضًا فرضية سابير وورف بأن اللغة تحدُّ من أنواع الأفكار التي يمكن للفرد أن يفكر بها، وأنه يمكن للقرود العليا تعلم اللغات. ويرى بينكر أن اللغة خاصة بالبشر، وقد تطورت لحل المشكلة الخاصة بالتواصل بين مجموعات الصيادين. وهو يقول بأن اللغة غريزة بقدر ما هي سلوك تكيّفي متخصص ضمن أنواع أخرى غير البشر، مثل تموجات نسيج شبكة العنكبوت أو بناء حيوان القندس للسدود.

يذكر بينكر في مقدمة كتابه أن أفكاره متأثرة كثيرًا بتشومسكي. كما ذكرَ العلماء الذين أثرَّ عليهم تشومسكي في فتح مجالات جديدة بالكامل لدراسة اللغة، من نمو الطفل وإدراك الكلام إلى علم الأعصاب وعلم الوراثة وهم إريك لينبيرغ، جورج ميلر، روجر براون، موريس هالي وألفين ليبرمان.

أفضل الملائكة في جوهر الطبيعة البشرية[عدل]

يقول بينكر في هذا الكتاب والذي نشر في عام 2011 أن العنف بما يتضمنه من الحروب القبلية والقتل والعقوبات القاسية وإساءة معاملة الأطفال والقسوة ضد الحيوانات والعنف المنزلي والإعدام بلا محاكمة والمذابح والحروب الدولية والمدنية قد تناقص بدرجات متفاوتة خلال الزمن.

ويرى أنه من غير المحتمل أن الطبيعة البشرية قد تغيرت. إنما من المرجح أن الطبيعة البشرية تميل تجاه العنف وأن الملائكة الموجودة في جوهر الطبيعة البشرية هي التي تمنعهم. ويذكر ستة انحدارات تاريخية كبيرة للعنف، ولكل منها سببها الاجتماعي أو الثقافي او الاقتصادي.[26]

أسلوب كتابة اللغة الإنجليزية في القرن الحادي والعشرين[عدل]

يحاول بينكر في كتابه السابع بعنوان (روح الأسلوب: دليل الانسان المفكر للكتابة في القرن الواحد والعشرين) والذي نُشر عام 2014 تقديم دليل لأسلوب الكتابة حسب العلم الحديث وعلم النفس، وتقديم المشورة حول كيفية الكتابة بشكل أكثر فهمًا وخالٍ من الغموض والسرد غير الواقعي، وحاول أيضًا تفسير سبب صعوبة فهم الكثير من الكتابات الأكاديمية الحالية على القراء.[27]

النقاش العام[عدل]

شارك بينكر بشكل متكرر في المناقشات العامة التي تدور حول مساهمات العلوم في المجتمع المعاصر. يعتبر النقاد العامّين مثل إد ويست (Ed West) مؤلف كتاب (الوهم المتنوع) أن بينكر شخص مهم وجريء في استعداده لتحدي المحرمات، كما هو الحال في كتابه اللوحة الفارغة. وكتب ويست أن مذهب الصفحة البيضاء (اللوحة الفارغة) ظل مقبولًا كحقيقة وليس خيالًا لمدى عقد بعد نشر الكتاب. ويصف ويست بينكر بأنه لا يفرضُ رأيه بل يترك الفرصة للقرّاء لاستخلاص استنتاجاتهم الخاصة.[28]

دافع بينكر في كانون الثاني من 2005 عن لورانس سامرز رئيس جامعة هارفارد الذي أثارت تعليقاته حول الفجوة بين أدوار الجنسين في الرياضيات والعلوم غضب الكثير من أعضاء الجامعة. وأشار بينكر إلى أن ملاحظات سامرز فُهِمَت بشكل خاطئ، حيث أنها فرضيات حول تداخل التوزيع الإحصائي لمهام الرجال والنساء، وأنه يجب أن تكون هذه الفرضيات موضوعًا للاختبار التجريبي في الجامعة بدلًا من إثارتها الغضب.[28]

أجرى موقع (Edge.org) مناظرة بين بينكر وإليزابيث سبيلك حول نوع الجنس والعلوم.

كتب بينكر في عام 2009 مراجعة تخصُّ مقالات مالكولم جلادويل في صحيفة نيويورك تايمز ينتقد طرقه التحليلية. أجاب جلادويل مهاجمًا تعليقات بينكر حول أهمية معدل الذكاء في الأداء التدريسي.

انتقد ديفيد شينك بينكر في عام 2009 لانحيازه لصالح (الطبيعة) وأنه لم يعترف مرة واحدة بالتفاعل بين الجينات أو بعلم الوراثة في مقال بعنوان (الطبيعة ضد التنشئة) في صحيفة نيويورك تايمز.[29]

أجاب بينكر على سؤال خلال محاضرة على قناة بي بي سي العالمية حول أن علم الوراثة سبب محتمل لتراجع العنف أنّ ذلك الأمر غير محتمل لأن تراجع العنف حدث بسرعة كبيرة جدًا لا يمكن تفسيرها بالتغييرات الجينية.[30]

كتبت هيلغا فيريتش وكاثرين تاونسند مراجعة نقدية لتفسيرات بينكر التحضريّة لأنماط العنف البشري والحرب ردًا على محاضرة ألقاها في جامعة كامبردج في أيلول عام 2015.

ولوحِظَ أيضًا أن ستيفن بينكر قد وصف إعادة تسمية شركة فيليب موريس باسم ألتريا كمثال سيء جدًا (للتناغم الصوتي) بسبب محاولة الشركة تبديل صورتها من أشخاص سيئين يبيعون المواد المسببة للسرطان (التبغ) إلى اسم مكان يتميز بالإيثار والقيم السامية.

استمر بينكر في إثارة الجدل من خلال كتابه (التنوير الآن) الذي صدر عام 2018، والذي يقول فيه بأن العقلانية التنويرية قد حققت تقدمًا هائلاً ويجب الدفاع عنها ضد جميع الانتقادات.

الجوائز والألقاب[عدل]

بينكر في غوتنغن 2010

تم اختيار بينكر من بين أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم في عام 2004،[31] وواحد من كبار المفكرين العموميين في مجلة (بروسبيكت) ودار نشر (Foreign Policy) في العامين اللذين تم إجراء الاستطلاع فيهما وهما 2005 و2008.[32]

تم ترشيحه في عامي 2010 و2011 ضمن قائمة لكبار المفكرين العالميين من قبل دار النشر (Foreign Policy). تم انتخابه في عام 2016 لعضوية الأكاديمية الوطنية للعلوم.[33]

حصل بحثه في علم النفس المعرفي على جائزة (الأعمال المبكرة لعام 1984) وجائزة (بويد ماكاندليس لعام 1986) من الجمعية الأمريكية لعلم النفس، وجائزة (ترولاند للبحث لعام 1993) من الأكاديمية الوطنية للعلوم وجائزة هنري ديل لعام 2004 من المعهد الملكي لبريطانيا العظمى، وجائزة جورج ميلر لعام 2010 من جمعية علم الأعصاب المعرفية.

كما حصل بينكر على الدكتوراه الفخرية من جامعة نيوكاسل، جامعة سري (Surrey)، جامعة تل أبيب، جامعة ماكجيل، جامعة سيمون فرازر وجامعة ترومسو.

رُشح مرتين للقائمة النهائية لجائزة بوليتزر في عام 1998 وفي عام 2003.

حصل في 13 أيار عام 2006 على جائزة الإنسانية من الجمعية الإنسانية الأمريكية لمساهماته في شرح التطور البشري للعامة.

عملَ بينكر في مجالس تحرير مجلات مثل كوغنشن وديدالوس وبلوس ون، وفي المجالس الاستشارية لمعاهد البحث العلمي مثل معهد آلن للعلوم الدماغية.[34][35]

ودعم حرية التعبير من خلال عمله في مؤسسة حقوق الفرد في مجال التعليم.

عمل على تبسيط العلوم من خلال مهرجان العلوم العالمي.

عمل في مجال السلام مثل (هبة أبحاث السلام)، والعلمانية الإنسانية (مثل مؤسسة التحرر من الأديان والائتلاف العلماني الأمريكي).[36]

ترأس بينكر فريق الاستخدام في معجم التراث الأمريكي منذ عام 2008، وكتب مقالة عن استخدام الطبعة الخامسة من المعجم والتي تم نشرها في عام 2011.
انتخب ستيفن بينكر في شباط عام 2001 (والذي طالما كان شعره موضع إعجاب وحسد) بالتزكية كأول عضو لنادي الشعر الفاخر الخاص بالعلماء (LFHCfS).[37]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : معرف شخص في إن إن دي بي 
  2. ^ وصلة : معرف ملف استنادي متكامل  — تاريخ الاطلاع: 2 مارس 2015 — الرخصة: CC0
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12330385m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ Pinker, S. (2009). Language Learnability and Language Development, With New Commentary by the Author. Harvard University Press. ISBN 9780674042179. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  5. ^ Twitter
  6. ^ Pinker، Steven (June 26, 2006). "Groups and Genes". ذا نيو ريببلك. اطلع عليه بتاريخ October 25, 2017. 
  7. ^ Annie Maccoby Berglof «At home: Steven Pinker» نسخة محفوظة 06 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Curious Minds: How a Child Becomes a Scientist نسخة محفوظة 27 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Shermer, Michael (2001-03-01). The Pinker Instinct. Altadena, CA: Skeptics Society & Skeptic Magazine. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2007. 
  10. ^ Steven Pinker: the mind reader الغارديان Accessed 25 November 2006.
  11. ^ Biography for Steven Pinker at imdb. Retrieved 12 September 2007. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "How Steven Pinker Works" by Kristin E. Blagg نسخة محفوظة 2014-10-17 على موقع واي باك مشين. جريدة هارفارد كريمسون Accessed 3 February 2006.
  13. ^ Curriculum Vitae (PDF)، جامعة هارفارد، اطلع عليه بتاريخ June 23, 2017 
  14. ^ "The professoriate" نسخة محفوظة June 8, 2011, على موقع واي باك مشين., New College of the Humanities. Retrieved 8 June 2011.
  15. ^ "Professor Stephen Pinker", New College of the Humanities. Retrieved 4 November 2014.
  16. ^ "Steven Pinker: the mind reader" by Ed Douglas الغارديان Accessed 3 February 2006.
  17. ^ Pinker, Steven (2002), The Blank Slate: The Modern Denial of Human Nature, Penguin Putnam, (ردمك 0-670-03151-8).
  18. ^ Pinker, Steven, The Blank Slate: The Modern Denial of Human Nature (Viking, 2002), p. 341
  19. ^ "DNA and You – Personalized Genomics Goes Jewish". The Forward. 12 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011. 
  20. ^ Grothe، D.J. (23 February 2007). "Podcast:Steven Pinker - Evolutionary Psychology and Human Nature". Point of Inquiry with D.J. Grothe. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2014. 
  21. ^ The nature of the language faculty and its implications for evolution of language
  22. أ ب ت Pinker, Steven. "Steven Pinker: Long Biography". Harvard University. تمت أرشفته من الأصل في 29 December 2005. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2014. 
  23. ^ Pinker has written a piece on The Irregular Verbs نسخة محفوظة 2014-06-06 على موقع واي باك مشين., stating that "I like the Irregular verbs of English, all 180 of them, because of what they tell us about the history of the language and the human minds that have perpetuated it.
  24. ^ Pinker, Steven. "Words and rules (essay)" (PDF). Harvard University. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 30 August 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2014. 
  25. ^ Pinker, Steven (1994). The Language Instinct. Penguin. صفحات 23–24. 
  26. ^ Pinker, Steven (2011). The Better Angels of Our Nature. Allen Lane. p66
  27. ^ "Steven Pinker: Using Grammar as a Tool, Not as a Weapon". Point of Inquiry. Center for Inquiry. 10 November 2014. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2017. 
  28. أ ب West, Ed (17 August 2012). "A decade after Steven Pinker's The Blank Slate, why is human nature still taboo?". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2014. 
  29. ^ "PSYCHOANALYSIS Q-and-A: Steven Pinker" جريدة هارفارد كريمسون Accessed 8 February 2006.
  30. ^ "The Science of Gender and Science: Pinker Vs. Spelke, A Debate". Edge.org. 16 May 2005. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2014. 
  31. ^ "The Prospect/FP Top 100 Public Intellectuals" نسخة محفوظة 2009-12-01 على موقع واي باك مشين. فورين بوليسي (free registration required) Accessed 2006-082-08
  32. ^ "Steven Pinker: How Our Minds Evolved" by Robert Wright نسخة محفوظة 2005-12-30 على موقع واي باك مشين. Time Accessed 8 February 2006.
  33. ^ "Intellectuals". Prospect. 2009. تمت أرشفته من الأصل في September 30, 2009. 
  34. ^ "The FP Top 100 Global Thinkers (2010)". Foreign Policy. Foreignpolicy.com. 2010. تمت أرشفته من الأصل في 2010-12-03. 69. Steven Pinker 
  35. ^ "The FP Top 100 Global Thinkers (2011)". Foreign Policy. Foreignpolicy.com. 2011. تمت أرشفته من الأصل في 2012-01-30. 48. Steven Pinker: For Looking on Bright Side 
  36. ^ National Academy of Sciences Members and Foreign Associates Elected، News from the National Academy of Sciences، الأكاديمية الوطنية للعلوم، May 3, 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016 .
  37. ^ "Steven Pinker Receives Humanist of the Year Award". American Humanist Association. May 12, 2006. تمت أرشفته من الأصل في June 15, 2006.