سحابة بينجمية محلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
السحابة البينجمية المحلية
مخطط يُظهر السحب المحلية من المادة التي يتحرك النظام الشمسي عبرها  مرفقةً بأسهم تدلل على حركة السحابة.
مخطط يُظهر السحب المحلية من المادة التي يتحرك النظام الشمسي عبرها مرفقةً بأسهم تدلل على حركة السحابة.
بيانات الرصد
النوع سحابة بينجمية
المسافة 0[1]
الصفات الفيزيائية
أسماء أخرى السحابة المحلية
انظر أيضا: سديم

السَحَابَة البَيْنَجْمِيّة المَحَلّيّة[2] هي سحابة بينجمية يبلغ عرضها حوالي 30 سنة ضوئية (9.2 فرسخاً فلكياً) متوضعة حيث تتحرك النظام الشمسي عبرها حالياً. وقد دخل النظام الشمسي هذه السحابة منذ ما يتراوح بين 44,000 إلى 150,000 سنة ويعتقد أن تبقى ضمنها فيما يتراوح بين 10,000 إلى 20,000 سنة قادمة. تبلغ حرارة السحابة حوالي 6000 درجة مئوية،[3] وهي تقريباً نفس حرارة سطح الشمس. ويبلغ الضغط في السنتيمتر المكعب حوالي 0.1 ضغط جوي وهي حوالي خمس كثافة الوسط بين النجمي في المجرة. ولكن حوالي ضعف الضغط في الفقاعة المحلية.

تشكلت السحابة نتيجة اِلتقاء الفقاعة المحلية والفقاعة الحلقية الأولى. وقد غُمرت الشمس بغبار هذه السحابة، كما هي الحال مع بعض النجوم المجاورة الأخرى مثل رجل القنطور والنسرين الطائر والواقع وفم الحوت والسماك الرامح.

البنية[عدل]

تقع المجموعة الشمسية ضمن بنية تدعى الفقاعة المحلية وهي عبارة عن منطقة ذات كثافة منخفضة من الوسط البينجمي المجري. وتقع السحابة البينجمية المحلية ضمن هذه المنطقة، وترتفع كثافة الهيدروجين في هذه المنطقة قليلاً. وتقع الشمس بالقرب من حافة السحابة البينجمية المحلية. ويُعتقد أن الشمس دخلت هذه المنطقة في مرحلة ما بين 44,000 إلى 150,000 سنة مضت ويُتوقع أن تبقى فيها لمدة تتراوح من 10,000 إلى سنة 20,000 قادمة.

تبلغ درجة حرارة السحابة حوالي 7,000 ك (6,730 °م; 12,140 °ف)،[4] وهي تقريبا نفس درجة حرارة سطح الشمس.

التفاعل مع الحقل المغناطيسي للأرض[عدل]

اقترحت بيانات من مسبار فوياجر 2 الفضائي عام 2009 أن القوة المغناطيسية للوسط المحلي البينجمي كانت أكثر قوةً من المتوقع (370 إلى 550 بيكو تسلا (pT) مقابل التقديرات السابقة عند 180 إلى 250 بيكو تسلا). حقيقة أن السحابة البينجمية المحلية ممغنطة بقوة قد تفسر وجودها المستمر بالرغم من الضغط الذي تطبقه الرياح التي يهب على الفقاعة المحلية.[5]

تمنع الرياح الشمسية والحقل المغناطيسي للشمس تأثيرات السحابة البينجمية المحلية المحتملة على الأرض.[4] يقوم مستكشف الحدود بين النجمية (IBEX) وهو قمر صناعي تابع لناسا بدراسة هذا التفاعل الحاصل مع الغلاف الشمسي، حيث يعمل مستكشف الحدود بين النجمية على تخطيط ومسح الحدود الواقعة بين المجموعة الشمسية والفضاء البينجمي.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "NAME LIC". سيمباد. مركز البيانات الفلكية ستراسبورغ. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2014. 
  2. ^ ترجمة Interstellar astronomy حسب بنك باسم للمصطلحات العلمية؛ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تاريخ الوصول: 05 02 2017.على البنك الآلي السعودي للمصطلحات (باسم).
  3. ^ near-Earth Supernovas - NASA Science
  4. ^ أ ب "Near-Earth Supernovas". NASA Science. NASA. January 6, 2003. اطلع عليه بتاريخ 1 فبراير 2011. 
  5. ^ Opher، M.؛ Alouani Bibi، F.؛ Toth، G.؛ Richardson، J. D.؛ Izmodenov، V. V.؛ Gombosi، T. I. (December 24–31, 2009). "A strong, highly-tilted interstellar magnetic field near the Solar System" (PDF). Nature. 462: 1036–1038. Bibcode:2009Natur.462.1036O. PMID 20033043. doi:10.1038/nature08567. 

وصلات خارجية[عدل]