سد الموصل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

إحداثيات: 36°37′49″N 42°49′23″E / 36.63028°N 42.82306°E / 36.63028; 42.82306

سد الموصل
سد الموصل
سد الموصل
جغرافيا
البلد  العراق
إحداثيات 36°22′N 42°29′E / 36.37°N 42.49°E / 36.37; 42.49
المجرى المائي نهر دجلة
الهدف الري، توليد الكهرباء، الحماية من الفيضان
المالك وزارة الموارد المائية
التكلفة 1.5$ مليار دولار أمريكي
ارتفاع الحاجز (م) 113 متر
طول الحاجز (م) 3400 متر
عدد التوربينات 4
إنتاج سنوي 1060 ميغا وات

سد الموصل على خريطة العراق
سد الموصل

سد الموصل أو ما يعرف سابقا سد صدام، هو سد يبعد حوالي 50 كم شمال مدينة الموصل في محافظة نينوى شمال العراق على مجرى نهر دجلة. افتتح عام 1986، يبلغ طوله 3.2 كيلومترا وارتفاعه 131 مترا، يعتبر السد أكبر سد في العراق ورابع أكبر سد في الشرق الأوسط[1] يقع السد بالقرب من أسكي موصل، يعمل السد على توليد الطاقة الكهرومائية وتوفير المياه للري في اتجاه مجرى النهر. يحتفظ الهيكل بحوالي 11.1 كيلومتر مكعب (2.7 ميل مكعب) من المياه ويوفر الكهرباء لـ 1.7 مليون من سكان الموصل. تحتوي محطة توليد الكهرباء الرئيسية في السد التي تبلغ قدرتها 750 ميغاواط (1،010،000 حصان) ، على أربعة مولدات عنفة فرنسيس.[2]

ولقد تم بناء السد في الثمانينيات على أساس كارست، وقد أدت المخاوف التي تضمنت عدم استقرار السد إلى إصلاح وإعادة تأهيل كبير للسد منذ غزو العراق عام 2003 .

نبذة تاريخية[عدل]

قبل بناء السد[عدل]

في عام 2010، بعد الجفاف الهائل الذي حصل، تم اكتشاف أنقاض قصر قديم في الخزان. ويُعتقد أن القصر الذي يبلغ عمره حوالي 3400 عام، ينتمي إلى مملكة الميتاني . تم التنقيب الأول للقصر في عام 2019 من قبل فريق كردي ألماني. تشمل الأنقاض التي وجدوها شرفة من الطوب الطيني، وجدران بارتفاع مترين، ولوحات جدارية، وعشرة ألواح طينية مغطاة بالكتابة المسمارية . [3][4]

قلعة أسكي التاريخية قبل أن يغمرها خزان السد

التخطيط[عدل]

بدأ التخطيط لسد الموصل في الخمسينيات من قبل شركة السير الكسندر جيب وشركاه البريطانية، وحددت الموقع عام 1953. وفي عام 1956 تعاقد مجلس التنمية العراقي مع شركة كوجيان الأمريكية لإجراء دراسات حول موقع السد. وقد اكتملت الدراسات في العام التالي عندما طلب العراق من شركة هارزا إجراء تحقيق مماثل الذي أوصى بموقع مختلف للسد في عام 1960، استنادا إلى ظاهرة كارست الجيولوجية. وفي عام 1962 سعى العراق إلى الحصول على رأي ثالث من شركة سوفيتية أوصى موقع مختلف. وشركة رابعة اسمها فلندا فيرم انتهت من الدراسة في عام 1965. وشركة خامسة جيوتلنكا اليوغوسلافية انتهت دراستها عام 1972. وبناءً على دراسات الشركات الخمسة التي اوصت بمواقع مختلفة، تعاقد العراق مع شركة فرنسية لإجراء دراسات جيولوجية متعمقة حدثت بين عامي 1974 و1978. وفي عام 1978 أصبحت شركة كونسورتيوم الاستشاريين السويسرية المستشارين الرسميين لبناء السد.

البناء[عدل]

أثناء فترة حكم صدام حسين بدأت أعمال إنشاء السد في عام 1981، من قبل ائتلاف تجاري ألماني-ايطالي. ولأن السد شُيّد على أساس من الجص قابل للذوبان، فقد أوصى المهندسون بالحشو الشامل داخل الأساس قبل أن يتم بناء البنية الفوقية. بدلا من ذلك، ولسرعة بناء السد، قام المهندسون ببناء بطانية بعمق 25 متر حول المؤسسة وستارة 150 متر مباشرة تحت السد.[5] وستار إسمنتي تم تثبيته أيضا معرض من شأنه أن يسمح لحقن المستمر لتأسيس السد من أجل تعزيز الاستقرار. اكتمل البناء في عام 1984 وفي ربيع عام 1985، بدأ سد الموصل في إغراق منطقة نهر دجلة، وملأ الخزان الذي غمر العديد من المواقع الأثرية في المنطقة. بدأت محطة توليد الكهرباء في توليد الطاقة في 7 تموز 1986. وبسبب قضايا الاستقرار الهيكلي الهامة المرتبطة بسد الموصل، لا بد من استمرار عملية الحشو والترميم والإصلاحات الإضافية. وفي عام 1988، بدأ العراق في بناء سد بادوش في اتجاه مجرى النهر والذي يخدم نفس الغرض الأساسي من امتصاص وإطلاق موجة فيضان سد الموصل في حالة حدوث خرق. وقد توقفت الأعمال في عام 1991، بسبب عقوبات الأمم المتحدة.[6][7]

خطر انهيار السد[عدل]

تبين فيما بعد أن السد بني على تربة ذات طبيعة غير قادرة على التحمل لذا توجب حقن خرسانات السد بشكل دوري لضمان عدم انهياره وقد بدأت هذه العملية في منتصف الثمانينات. بعد حرب العراق 2003 تبيُن أن السد مهدد بالانهيار بسبب عدم تدعيم خرساناته وفي حال انهياره فإنه سيؤدي إلى فيضان بارتفاع 100 متر وغمر مدينة الموصل ومدن وادي دجلة وقتل ما يقرب من عشرة ملايين نسمة من سكان مدينة الموصل ومدن وادي دجلة، إضافة إلى تدمير القرى المجاورة لمجرى النهر خصوصاً في حال عدم متابعة مشكلة الخرسانات والتربة الضعيفة. اقترح لتفادي انهيار السد عدة حلول مثل قطع المياه من الجانب التركي وثم تغيير مجرى نهر دجلة بحفر قناة إلى صحراء تلعفر بخط مستقيم من ناحية وانة تؤدي إلى وديان صحراوية لتفريغ مياه بحيرة السد في الصحراء ثم هدم السد بعد ذلك.

مصادر[عدل]

  1. ^ BBCArabic.com | الصفحة الرئيسية | حقائق حول سد الموصل نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "McGraw-Hill Construction | ENR - Iraqi Dam Has Experts On Edge Until Inspection Eases Fears". web.archive.org. 8 أغسطس 2003. مؤرشف من الأصل في 2003-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-27.
  3. ^ CNN, By Jack Guy. "Ancient palace emerges from drought-hit Iraq reservoir". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-01-03. Retrieved 2022-08-27. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  4. ^ "Iraq drought uncovers ruins of ancient palace". PressReview24 - US (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-08-27. Retrieved 2022-08-27.
  5. ^ Julie R. Kelley؛ Lillian D. Wakeley؛ Seth W. Broadfoot؛ Monte L. Pearson؛ Christian J. McGrath؛ Thomas E. McGill؛ Jeffrey D. Jorgeson؛ Cary A. Talbot (سبتمبر 2007). "Geologic Setting of Mosul Dam and Its Engineering Implications" (PDF). U.S. Army Corps of Engineers. ص. 25–32. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-14.
  6. ^ Daniel Pipes. "Saddam's Damn Dam". مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-23.
  7. ^ "Worries grow over Mosul Dam". مؤرشف من الأصل في 2014-08-21.